المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملخصات الصحف الاسرائيلية


الكـــرار
03-04-2008, 03:39 PM
ملخص الصحف الاسرائيلية، سيتم تحديثة يومياً بإذن الله

الكـــرار
03-04-2008, 03:42 PM
ملخصات الصحف الاسرائيلية 2-4-2008

عكيفا الدار : هآرتس

مرة كل عدة أشهر تخلي التقارير حول المفاوضات مع الفلسطينيين مكانها لأنباء حول المسار السوري. وكان النبأ هذا الأسبوع أن رئيس الوزراء إيهود أولمرت قال للمراسلين الأجانب إنه على استعداد لإحلال السلام مع سوريا، وأعرب عن أمله بأن تسمح الظروف بتجديد المحادثات مع دمشق. سبق ذلك تسريبات عن اتصالات سرية بوساطة تركية ورسائل علنية عن طريق روسيا. ومرة أخرى يكرر السياسيون الادعاء بأن التعامل مع النظام السوري أسهل وأضمن من التعامل مع حكومة محمود عباس العاجزة. ومرة أخرى يكتب المحللون أن اقتراب تل أبيب من دمشق سيبعدها عن طهران ويمس ذلك بقوة حزب الله ويلجم حماس. أي أربعة عصافير في مفاوضات واحدة.
ومرة أخرى، وقبل أن يتضح إذا ما كان الحديث يدور عن تطور حقيقي تعود وتعلو الدعوات "سوريا أولا". إلى أن تحين المرة القادمة.
بهذا الشكل يحلق الخيار السوري في الفضاء السياسي ويعكس الأوهام الحلوة، أنه إذا انتهى المسار الفلسطيني - لن تكون إسرائيل وحيدة. فخلف الزاوية تنتظرها سورية. نوقع أولا اتفاق سلام مع سوريا، وفي المستقبل البعيد وبعد أن يتحول الفلسطينيون إلى فنلنديين، كما قال دوفي ويسغيلس "كأن السوريين سوديين" سنتباحث معهم على ما يتبقى من الضفة الغربية والقدس الشرقية.
سيكون نوعا من قلة المسؤولية العودة على خطأ إيهود باراك الاستراتيجي، حيث أدخل ياسر عرفات إلى الثلاجة إلى أن ينضج الاتفاق مع حافظ الأسد. فإسرائيل لديها مع سوريا إسرائيل صراع حدود -إلى أن يثبت غير ذلك- وبالمقابل- الصراع مع الفلسطينيين يمس جذور الهوية الوطنية الإثنية للدولة ورموزها.
فالقدس مقدسة للعرب، ومن ضن ذلك للفلسطينيين، وليست كمجدل شمس. وقد يقود اتفاق سلام مع الفلسطينيين يعرض حلا متفقا عليه للخلاف بشأن "جبل الهيكل"(الحرم القدسي) تغييرا جذريا في علاقة إسرائيل مع العالم العربي والإسلامي. ومن الصعب الافتراض أن تغييرا من هذا النوع سيجري في أعقاب سلام مع سوريا، في الوقت الذي يتواصل الصراع الدموي مع الفلسطينيين والذي في مركزه قضية القدس واللاجئين.
فلنفترض أن باراك لم تساوره الشكوك في اللحظات الأخيرة وعاد في يناير كانون الثاني عام 2000 من مباحثات شبردز-تاون وبجيبه اتفاق سلام مع سوريا. فقد تضمن البند المركزي في مسودة الاتفاق التي قدمها الرئيس كلينتون للجانبين انسحابا تاما من هضبة الجولان. ولو كانت سوريا حصلت على الهضبة، لكان عرفات سيُدفع نحو تصليب مواقفه في الشأن الإقليمي بشكل عام وفي القدس بشكل خاص. واليوم، المواجهة مع حماس تقلص أكثر فأكثر هوامش التنازلات بالنسبة لعباس.
من جانب آخر مقاطعة سوريا لا تساعد في التقدم في المسار الفلسطيني. فالخيوط من دمشق وطهران تصل إلى معاقل حماس في قطاع غزة. ومن هناك تدخل إلى الضفة الغربية والقدس الشرقية، وهنا وهناك، تصل إلى البلدات العربية في داخل إسرائيل. السؤال إذن ليس إذا كانت إسرائيل معنية بتجديد المفاوضات السياسية مع سوريا وفتح الطريق لتسوية مع لبنان. فلا مجال للمبالغة بقيمة اتفاق سلام مع دولة عربية مجاورة تخزن ترسانة صواريخ بعيدة المدى.
وحتى لو لم تسارع سوريا للانفصال عن إيران وقطع علاقاتها مع حزب الله وحماس، فنهاية الصراع بينها وبين إسرائيل سكون إنجازا للمحور البرغماتي " مصر والسعودية والأردن" في صراع القوى مع المحور الشيعي السني المتطرف.
قد يتضح أن الأسد معني فقط بالمفاوضات وليس بالنتيجة. مع ذلك يتعين على أولمرت أن يضع جدية نوايا الرئيس السوري أمام اختبار حقيقي.
يجب الحديث مع الجميع، حول كل شيء كل الوقت. فها هو أولمرت يدعي أنه يقبل مبادئ المبادرة العربية. مكتوب هناك: السلام الكامل مقابل الأراضي. دون أي استثناء. ومن أجل الحصول على تخفيضات يتطلب الأمر مفاوضات.

ترسانة صواريخ حزب الله زادت من 16 ألفاً قبل حرب 2006 الى 30 ألفاً بعضها يستطيع الوصول الى ديمونا

اليكس فيشمان : يديعوت
قبل حرب لبنان الثانية كان بحوزة حزب الله أكثر من 16 ألف صاروخ، كان بإمكان جزء منها ان يصل الى الخضيرة. اليوم أصبحت لدى التنظيم حسب تقدير خبراء محايدين مثل ضباط قوات الطوارئ ـ أكثر من 30 ألف صاروخ. بعضها تغطي منطقة النقب وقادرة على الوصول حتى ديمونا.

هذه خلاصة التغير الذي طرأ على قدرة حزب الله خلال سنة وثمانية أشهر منذ ان وضعت حرب لبنان الثانية أوزارها. وهذه خلاصة الحقيقة التي تميل القيادة الإسرائيلية الى التقليل من شأنها والاختباء من وراء مصطلحات مغسولة مثل حزب الله أعاد بناء جزء لا بأس به من قدراته .
من بين عشرات آلاف الصواريخ الموجودة بحوزة نصر الله وصل عشرة آلاف حتى عشرين ألفاً الى جنوب لبنان الآن ـ من دون ان يسمع احدٌ صوتاً احتجاجياً، والثلاثة عشر ألف جندي من قوات حفظ السلام ينتشرون في جنوب لبنان. مع طلعات جوية للسلاح الجوي الإسرائيلي بالإضافة الى مراقبة الأقمار الصناعية التابعة للدول العظمي ـ فكيف يمكن إذن إخفاء أكثر من عشرة آلاف صاروخ طول كل واحد منها متران او أكثر وهي تتدفق طوال أشهر بصورة منهجية عبر المعابر الضيقة لنهر الليطاني؟ ذلك لان الصاروخ الذي يبلغ قطره 122 ملم لا يمكن إخفاؤه في صندوق بندورة.
فوق معابر الليطاني هناك حواجز للجيش اللبناني ومن دون تعاون بينهم وبين أنصار حزب الله لم تكن هذه الترسانة لتمر. قوات الطوارئ تنصب بين 50 ـ 150 حاجزا ولكن يتبين أنها حواجز القرود الثلاثة. فكيف يحتمل ان تكون إسرائيل سمحت لحزب الله ان يجمع كل هذه الصواريخ؟ او لم يروا عندنا الشاحنات بقوافلها وانتشار حزب الله في القرى، و المحميات الطبيعية التي تزدهر وتنتعش من جديد؟
الحقيقة هي أنهم رأوا وسمعوا وبكثرة. ولكن السؤال لماذا لم تطلق إسرائيل صرختها عالياً في كل مؤسسة دولية؟ لماذا لم يضرب الجيش الإسرائيلي هذه القوافل حتى يوضح ان ما كان أبداً لن يكون؟
الجواب هو على ما يبدو ان القيادة في إسرائيل تسعي لعدم إقلاق راحة مواطنيها من خلال تهديدات مستقبلية ومن خلال نبوءات الغضب. خلال أشهر طويلة بثوا للجمهور معلومات مشجعة حول قدرات قوات اليونيفل الرائعة في تنظيف المحميات الطبيعية تلك المراكز النارية التي أطلقت منها الكاتيوشا في الحرب. في صيف 2006 كان في جنوب لبنان بين 40 ـ 50 محمية طبيعية وأفراد اليونيفل دخلوا بالفعل الى جزء منها في الحرب وكشفوا النقاب عن وسائل قتالية موجودة هناك وفجروها. ولكن هذا يا سادتي جزء من الحكاية. في بعض الأحيان وصلت اليونيفل الى ترسانة الأسلحة والى أماكن مخفية فوجدتها خالية. عندما تكررت هذه الظاهرة أصبح واضحاً ان المعلومات تتسرب الى حزب الله من خلال الجيش اللبناني الذي يتم تنسيق العمليات معه.
عندما تجرأ عناصر اليونيفل على إبداء قليل من القوة والاستقلالية بدأت العبوات الناسفة تنفجر فيهم. بهذه الطريقة فقدت القوة الاسبانية 6 من أفرادها ولا يشير احدٌ حتى اليوم الى المسؤولين (من الصعب جداً معرفة ان الطرف الوحيد الذي يقوم بزرع العبوات المحكمة على هذا النحو هو حزب الله!).

امسكونا

المحميات الطبيعية في لبنان مع قوات اليونيفل ومن دونها ما زالت قائمة وما زالوا يقومون بتعزيزها. الناس يأتون ويخرجون كما يمكن ان نراهم من خلال العين المجردة. هناك محميات كهذه عند الحدود بجانب قري مثل عيتا الشعب ويارون.
حزب الله يساعد منذ الحرب في إعادة بناء القرى الشيعية في الجنوب اللبناني. نحو 100 ألف منزل تضررت في الحرب أغلبيتها قد أعيد بناؤها للسكن وللأغراض العسكرية على حد سواء ومن المفترض أيضاً ان أتباع حزب الله ينتشرون هناك. هل هبطت قدرات حزب الله الاستطلاعية والاستخبارية بصورة جوهرية بسبب الابتعاد عن الحدود؟ ليس هناك جواب قاطع على هذا السؤال. الإيرانيون هم الذين كانوا يساعدون نصرالله من خلال التنصت وكانوا يمدونه بمنظومة متطورة للاتصالات وفي آخر المطاف يبدو ان حزب الله قد حسن قدراته الاستخبارية. أتباعه ينجحون في تشخيص تحركات الجيش الإسرائيلي بصورة نسبية. والجيش الإسرائيلي ينفذ ـ كسياسة وكجزء من استعراض السيادة ـ مئات العمليات وراء الجدار في داخل ما يسمي الجيوب (مناطق وفقاً للأمم المتحدة تعود لإسرائيل).
في احدى الحالات اقتحم الجيش الإسرائيلي احد محاور هذه الجيوب. حينئذ أوشكت حادثة على الاندلاع لأن عناصر حزب الله ظهروا فوراً للتأكد من اجتياز الإسرائيليين الخط الأزرق. في آخر المطاف قرروا اقتلاع المسألة والتراجع الأمر الذي لا يشير فقط الى حساسيتهم لتحركات الجيش الإسرائيلي وإنما أيضاً لحقيقة ان قيادة التنظيم والإيرانيين لا يريدون في الوقت الحاضر إشعال الحدود.
نظرية حزب الله القتالية واضحة جداً. نصر الله ليس متأثراً كثيراً من التحسن الذي جرى على القوات البرية الإسرائيلية في السنة الأخيرة ذلك لان القتال على الأرض لا يشكل بالنسبة له لب التصادم. هو بحاجة الى فرملة الجيش الإسرائيلي وتكبيده ثمناً ولكن نتائج الحرب حسب وجهة نظره ستتحد من خلال الجبهة الداخلية، وقدرة هذه الجبهة في إسرائيل على التحمل منخفضة جداً في نظره وهو يرى ذلك في سديروت وعسقلان. ولذلك يركز على ان يبقي لنفسه قدرة على إطلاق الصواريخ على العمق الإسرائيلي لعدة أسابيع.
في الأيام الأولى للحرب القادمة تنص خطة نصر الله على ان يكون جنوب لبنان فعالا في إطلاق الصواريخ وفي المرحلة الثانية يركز على التصدي لقوات الجيش الإسرائيلي البرية حتى يتيح المجال لمنظومة الصواريخ المتوسطة المدى الضخمة والصواريخ البعيدة المدى التي أقيمت شمالي الليطاني بأن تواصل نيرانها. كم هو عدد أتباع حزب الله اليوم في جنوب لبنان؟ هناك اختلاف في الرأي نحو ذلك. التقدير انه هناك بضع عشرات من النشطاء العسكريين والمدنيين الذين يحصلون على رواتبهم من التنظيم في 160 قرية وبلدة في الجنوب اللبناني التي يبلغ تعداد سكانها نصف مليون نسمة. أما المقللون في التقديرات فيقدرون أتباع حزب الله بسبعة آلاف عنصر من كافة الأصناف. الكرماء في التقدير يقدرونهم بعشرين ألفاً في المقابل. على أية حالة يكون عددهم اكبر مما كان عليه عشية الحرب السابقة. ربما كان بعضهم اقل تدريباً ومهارة ممن لاقوا حتفهم ولكن لهذه القوة العددية قوتها الخاصة ووزنها. ناهيك عن ان الإيرانيين يبذلون جهودهم لإعداد وتدريب وتجهيز حزب الله بالكثير من المال والمساعدات.

الموقع الإيراني

لم يعودوا في الجيش الإسرائيلي يتحدثون بمصطلحات المجابهة مع إيران. إسرائيل قد أصبحت في خضم هذه المواجهة من خلال لبنان وغزة. في خلفية كل قائد على المستويات العليا في حزب الله ـ من نصرالله وحتى قائد منطقة ـ يوجد قائد إيراني من فرقة القدس التابعة لحرس الثورة الإيراني.
قبل عدة أشهر نفذ الجيش الإسرائيلي مناورة كبيرة في قيادة المنطقة الشمالية تحت اسم دمج الأذرع ولم يمر أسبوع حتى نفذت قيادة المنطقة الجنوبية في حزب الله مناورة اكبر لما يمكن تسميته بالتأكيد الفرقة اللبنانية التابعة لإيران. في ختام المناورة القى نصر الله خطاباً علنياً.
المناورة جرت كما يزعم وفقاً للاتفاقيات: من دون سلاح. ولكن هذه كانت مناورة عسكرية شاملة بكل معنى الكلمة. لم يقل احدٌ شيئاً. في الأمم المتحدة على ما يبدو لم يسمعوا بأمر هذه المناورة.
بصورة متعاكسة يبدو ان إعادة حزب الله لبناء قواته الهائلة هو الدافع الأكبر لكبح جماحه. الإيرانيون لم يسمحوا لنصرالله بأن يدمر لهم الكنز الذي بنوه بأهدافه الإستراتيجية طويلة المدى كذراع لطهران النووية. جنوب لبنان هو الموقع الدفاعي الجنوبي التابع لإيران في مواجهة العدو الإسرائيلي الذي يهدد بضرب مفاعله النووي. حتى موت عماد مغنية ـ مع كل الألم ـ ليس بسبب فقدان هذا الكنز العزيز. ذات مرة في تموز (يوليو) 2006 ارتكبت إيران خطأ واعتمدت على رجاحة عقل نصرالله. الآن هي لا ترغب في تكرار ذلك.
العبرة الإيرانية من الحرب الأخيرة تشير الى أنها اقل تفاؤلاً مما يعتقده حزب الله. وهم شاهدوا عمق التغلغل الإستخباري الإسرائيلي في التنظيم وهذا يقلقهم. كما اكتشفوا بدرجة لا تقل عن ذلك ان العمق هو نقطة ضعف ليس إسرائيل وحدها فالعمق الشيعي في جنوب لبنان هو أيضا ضعيف. ضائقة السكان الشيعة خلال الحرب وبعدها أثارت مشاعر المرارة والانتقادات داخل لبنان وخارجها. اليوم عندما يظهر التلفاز اللبناني مواطنين من الجنوب وهم يجمعون أشياءهم مستعدين للمغادرة خشية استئناف المجابهة على خلفية التهديدات بالانتقام لمغنية هذا الأمر لا يضغط على أتباع حزب الله في الجنوب وحدهم وإنما الإيرانيين أيضا.
من هنا أيضا يظهر الافتراض الأساسي بأن الانتقام الذي يعد به نصر الله واحمدي نجاد سيتم في الخارج وليس على الحدود. عملية مضادة ضد هدف يهودي او إسرائيلي او حتى اغتيال شخصية بارزة، الأمر الذي لا يلزم إسرائيل بفتح جبهة في الجنوب.

الخدعة السورية

وفي الوقت الذي يعتبر فيه الإيرانيون العدو الذي يقاتل في مواجهتنا من خلال جبهة لبنان وغزة ـ يلعب السوريون دور الأنذال في هذه الحكاية. سورية هي المورد الأساسي للصواريخ لحزب الله من كل نوع وصنف بما في ذلك الحديثة جداً. إغراق لبنان بالوسائل اللبنانية هو إستراتيجية مكيافيلية سورية واضحة. الجهات الأمنية الأوروبية التي زارت دمشق تقول بأن النظام هناك على قناعة بأنه ان تورطت سورية في حرب مع إسرائيل في الجولان فان إسرائيل تنوي تحويل سورية الى صحراء خلال أسبوع وإعادتها الى العصر الحجري.
في مثل هذه الحالة هم يقولون لن تكون هناك تدرجات تصعيد من واحد الى عشرة.
إسرائيل ليست جاهزة لتحمل عشرات آلاف الصواريخ من سورية. هذه ستكون حرب إبادة من اليوم الأول.
لذلك تشير المصلحة السورية الى انه إذا أريد ان يكون هناك تسخين فمن الأفضل ألا يحدث ذلك على الأراضي السورية وإنما في لبنان حيث يفرقونه بصورة علنية تقريبا بالسلاح: صواريخ، قذائف مضادة للطائرات، عتاد عسكري من كل نوع وصنف.
سورية تضررت فعلاً سواء من قصف المنشأة النووية او من تصفية مغنية في عاصمتها. وهي تبحث عن اللحظة المواتية لضرب إسرائيل ولكن من الأفضل لها ان يقوم الإيرانيون او حزب الله بالمهمة بدلاً عنها. وهي ستقفز كمسافر عابر على هذا النجاح ان حدث.
في هذه الأثناء يمر الجيش السوري الذي يفترض ان إسرائيل تخطط لحرب إبادة ضده في ذروة من التدريبات والتأهب الأعلى. كل حركة إسرائيلية في الجولان ترفع مستوي التوتر. ان حفرت إسرائيل قناة مضادة للدبابات حفر السوريون اثنتين. وهكذا دواليك.
إذن السوريون لا يريدون إشعال الموقدة ولكن الأخطاء قد تحدث في أية لحظة. اعتداء إسرائيل على السيادة السورية مرة أخرى قد يحطم قدرتهم على ضبط النفس.
في الجيــش الإسرائيلي على أية حال هناك جاهزية للسيناريوهات المختلفة من الضربات السورية الموقعية حتى التدهور الشامل.
لبنان على ما يبدو لا يتوجه غداً للحرب مع إسرائيل، ولكن تعاظم قوة حزب الله يشير الى ان إسرائيل ملزمة بأن تستيقظ من غفوتها. حقيقة ان نصرالله ما زال يختبئ في مكمنه هي مسألة مفرحة. درجة تأثير إسرائيل على ما يحدث اليوم في لبنان معدومة تقريبا.

الشيزوفرينيا السورية

مناحيم بيغن بن : معاريف
كدت افرك عيني إذ رأيت الاسبوع الماضي الصحافية القديمة نوعامي لفتسكي التي تدير برنامجا اعلاميا جديدا (ولد شيخا) في القناة الاولي، تعقد نقاشا غريبا حول قصور الصحافة المزعوم، في أنها لا تضغط من أجل صنع السلام مع سورية. ماذا يحصل هنا؟
ما الذي يدفع فجأة لان يتجند برنامج اعلامي مهني وغير شعبي، زعما، في القناة الرسمية في حملة من أجل سلام محتمل مزعوم مع سورية، في الوقت الذي يعارض فيه معظم الجمهور بالذات حسب الاستطلاعات التنازل عن الجولان؟ فحسب القانون فان الجمهور وحده سيقرر في هذا الشأن في استفتاء شعبي. بمعني، ليس حتي للحكومة الصلاحية بالتخلي عن الهضبة بدوننا. ولكن المدمنين علي الانسحاب وعلي هدم المستوطنات لا يهدأون. بعد يميت وغوش قطيف يريدون عمل هذا في الجولان أيضا. لن ينام ولن يهدأ مقتلع اسرائيل. ومن بشكل عام يغذي الحملة من أجل السلام المزعوم مع سورية، الاخذة في الاستشراء في الصحف في الاونة الاخيرة، من يوئيل ماركوس في هآرتس وحتي اودي سيغال الذي يجري مقابلة مع وزيرة الخارجية تسيبي لفني في القناة 2، ويسألها بشدة اذا كانت اسرائيل تفعل ما فيه الكفاية من أجل السلام مع سورية؟
هل يحتمل أن يكون خلف جزء من هذا يقف د. الون ليئال، الدبلوماسي بتكليف من نفسه، الذي يشارك هو الاخر في النقاش اياه لدي لفتسكي؟ إذهب لتعرف. فليئال نفسه يقف علي رأس اللجنة من اجل سلام اسرائيلي ـ سوري وقد التقي مؤخرا مع السفير السوري في الولايات المتحدة. وبالفعل، شيء آخر: فهو معروف باتصالاته الوثيقة مع الحكم التركي، الذي ينقل الرسائل، كما قيل، بين اسرائيل وسورية. الواضح هو أن احدا ما يحاول أن يطبخ هنا رأيا عاما داخليا، يرمي الي عرض حكومة اسرائيل كرافضة للسلام واتهامها بالحرب التالية مع سورية، اذا ما وقعت لا سمح الله. المعني: يحتمل بالتأكيد ان يكون ما يقف خلف رسائل السلام غير المباشرة من سورية، بوساطة تركية، هو سحابة دخان وتضليل، تخفي في واقع الامر الاستعدادات للحرب، بما في ذلك الحرب المعنوية. وبشكل عام، ما هو تفسير الانفصام في شخصيتنا بالنسبة لسورية؟ فمن جهة، يقصفون حسب مصادر اجنبية موقعا نوويا سورياً، حسب المصادر الاجنبية، لم يصل علي الاطلاق في المدي المنظور الي التشغيل، وفي السياق، يقتلون عماد مغنية في دمشق، ومن جهة اخري، يرتعدون خوفا ويوصون بالاعادة السريعة للهضبة الي سورية، لاخراجها من دائرة الحرب. ليس طوبي للمؤمنين.
ولتذكير أنفسنا، فان سورية تتسلح بوتيرة حثيثة ووقعت علي معاهدة دفاع مع ايران. لا يوجد أي احتمال لتفتيت هذا الحلف. ولتذكير انفسنا، فان سورية تسيطر علي حزب الله وعلي حماس ايضا. حسنا، وايران وكل الباقين سيهدأون حين سنعيد الجولان؟
يا الهي، بارك أمريكا التي تمنعنا من الدخول في هذا الشرك. إذ ان الطريق الوحيد لحماية أنفسنا من كل هذا هو ليست خطوة مع سورية لتحقيق سلام مشكوك فيه وخطير لا مثيل له، بل مرابطة قوة رادعة علي الحدود مع سورية. حائط حديدي سبق أن قلنا؟

ابني بيتك؟ ليس إذا كنت عربيا

تالي نير - محامية في جمعية حقوق المواطن في إسرائيل
يديعوت
32 سنة عمل سميح سلامة من مجدل الكروم في عمل جسدي قاسٍ كعامل في المحاجر، الى أن وفر ما يكفي من المال كي يبني بيتا لثلاثة أبنائه. وسعى لان يبني البيت على أرضه الخاصة في الحي الجنوبي من القرية. رفع طلبا الى سلطات التخطيط، دفع الرسوم كما ينبغي وبدأ يبني. وعندما انتهى البناء بعد ستة أشهر من ذلك بُلغ بانه لم يصدر له ترخيص. وصعدت الجرافات الى الأرض وهدمت البيت. واضطر سميح لان يدفع كلفة الهدم وغرامات بمبلغ 60 ألف شيكل.
أزمة السكن الشديدة هي التي دفعت سميح لان يستثمر كل توفيراته في بناء البيت: هو وعائلته الموسعة، بما في ذلك ثلاثة أبنائه مع عائلاتهم، وابنان آخران يضطرون منذ سنوات الى الاكتظاظ معا في بيت صغير جدا عليهم في وسط القرية. وهو يقول: "في غضون 24 ساعة هدموا لي كل ما وفرته طوال حياتي".
قصة سميح ليست استثنائية في المجتمع العربي في إسرائيل. منذ قيام الدولة ازداد عدد السكان العرب سبعة أضعاف، ولكن نحو نصف الأراضي التي كانت بملكية عربية صادرتها الدولة ولم تنشأ أي بلدة عربية جديدة (باستثناء بلدات بدوية أقيمت على أراض بدوية). الاكتظاظ في البلدات العربية ازداد 11 ضعفا. وفي ذات الفترة أقيمت أكثر من 600 بلدة يهودية جديدة.
وبينما يشكل العرب في إسرائيل نحو 20 في المائة من سكان الدولة، تصل أراضي الحكم البلدي لإجمالي السلطات العربية 2.5 في المائة فقط من مساحة إسرائيل. وعمليا، يمنع المواطنون العرب من شراء الأراضي او من استئجارها في أكثر من 80 في المائة من أراضي الدولة.
مجال الأرض والتخطيط هو احد المجالات التي يعاني فيها العرب في إسرائيل من الظلم والتمييز الشديدين، والنتائج على الأرض قاسية. ومع أن هذا هو العامل للإحباط الأكبر في أوساط عرب إسرائيل، ورغم أن معطيات علنية ومعروفة، فان الكثير منا ليس واعيا لذلك.
ويحتفل بالإحباط في هذا المجال كل سنة في يوم الأرض، الذي يحل اليوم. هذا اليوم ولد في العام 1976 عندما خططت حكومة إسرائيل لان تصادر 20 ألف دونم آخر في الجليل من أجل "تهويد الجليل". وأعلن الزعماء العرب إضرابا عاما ودعوا الى مظاهرات احتجاج في 30 آذار. سلطات الدولة، برئاسة رابين وبيرس، اللذين كانا في حينه رئيس وزراء ووزير دفاع هددت باتخاذ خطوات شديدة ضد المتظاهرين.
عشية المظاهرات دخلت قوات من الجيش وحرس الحدود الى القرى العربية ونفذت سلسلة من الاعتقالات. في الغداة تدهورت المظاهرات الاحتجاجية الى مواجهات مع قوات الأمن وستة مواطنين عرب قتلوا. منذئذ تقرر يوم الذكرى للمظاهرات كيوم سنوي للاحتجاج على استمرار التمييز الشديد في مجال الأراضي تجاه العرب في إسرائيل.
تقرير لجنة "أور" الذي نشر في آب 2003، وقف على خطورة أزمة الأراضي والسكن في أوساط السكان العرب. وفصلت فيه إجراءات الدولة على مدى السنين، التي انتزعت مساحات واسعة من الأراضي العربية في صالح إقامة مئات البلدات اليهودية. في البلدات القائمة لم تعد مخططات هيكلية كافية، وهي أحيطت فقط بمساحات واسعة من المناطق الأمنية، الحدائق الوطنية والمحميات الطبيعية، الطرق السريعة والمجالس الإقليمية اليهودية.
لجنة أور قررت بان التمييز والإهمال أديا الى ارتفاع كبير في الاكتظاظ في البلدات العربية والى المس الشديد بالأزواج الشابة الذين يبحثون عن السكن. وأوصت بتغيير جوهري في أعمال الدولة ووقفت على الأصداء المتراكمة والشحنة العاطفية التي يثيرها هذا الموضوع.
ولكن السنوات مرت والاقتراحات للحل بقيت على الرف. كل ما نعرفه هو أنه في كل سنة يأتي يوم الأرض و "الشرطة تستعد بقوات معززة". في العام الستين للدولة حان الوقت للسماح للعرب في إسرائيل ببناء منازلهم بكرامة وضمان حقوقهم في ارض في دولتهم.

المساعي الاخيرة

اسرة التحرير: هآرتس 30/3/2008
الاسابيع تمر وادارة بوش تقترب من نهاية طريقها. الاشهر السبعة المتبقية حتي انتخابات الرئاسة والكونغرس تحفز الرئيس بوش وفريقه علي التركيز علي تحسين ميزانهم، قبل الجرد في الانتقال الي الادارة التالية. في هذا السياق الواقعي ينبغي التعاطي مع زيارة وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس رغم أن اهميتها محدودة والتوقعات منها متدنية، الا انها تعكس اعترافا امريكيا بالحاجة الي الاستثمار في تقدم التسوية الاسرائيلية ـ الفلسطينية، حتي عندما يكون الاحتمال للمردود العالي والفوري متدنيا.
في حديث مع الصحافيين في واشنطن، عشية سفرها الي اسرائيل، في طريقها للعودة واللحاق ببوش في قمة الناتو في بوخارست ومن هناك الي اللقاء مع فلاديمير بوتين ـ وضعت رايس المساعي لحل النزاع في مكان محترم وان لم يكن اعلي في قائمة أهداف الادارة. روسيا، حلف الناتو، نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية وتحسين الميول المتبلورة

حنظلة
04-04-2008, 09:03 AM
بسم الله الرحمان الرحيم

اخى الكريم كرار اشكرك على هذه المبادرة الطيبة والتى كان منتدانا فى حاجة الى مثلها لاننا فعلا فى حاجة الى معرفة كبف يفكر عدونا ماهى مخاوفه وماهى تصوراته وطموحاته شكرا مرة اخرى اخى الكريم وساحاول ان اقدم بدورى مجموعة من المقالات المترجمة عن الصحف الصهيونية منقولة من جريدة القدس العربى مع محبتى . والسلام

الخوف يسلب ماهية السياسة
صناعة يحبها الساسة. والإعلام يسمم بها حياتنا
تسفي شولدنر
03/04/2008


لم يصبح الخوف فقط ـ بل سياسة الخوف في السنين الاخيرة ظاهرة تسيطر علي حياتنا في اسرائيل. لكن ليس عندنا فحسب، فهذه ظاهرة منتشرة في العالم الغربي في أيامنا.
ليس الحديث فقط عن احتكار الخوف، الذي يحبه ساسة كثيرون، بل عن ظاهرة هي في واقع الامر سلب ماهية السياسة. السياسة بمعناها الخالص يفترض ان تصور لنا صورة مستقبل افضل يمكن الطموح اليه ـ وان ترسم سبل احرازه ـ مع اقرار قيم مفضلة. تقوم سياسة كهذه علي الحوار والنقاش.
في مقابل ذلك لا تتناول سياسة الخوف البتة مستقبلاً افضل، بل تكتفي بانقاص المخاطرة التي تصبح الاخطار ـ سواء اكانت حقيقية ام متوهمة. استغل اناس مثل الرئيس بوش وساسة يشبهونه في اسرائيل التخويف ليفضوا الي حروب، تري اليوم سيئة علي نحو خاص بسبب نتائجها.
يعتقد كثيرون ان سياسة الخوف من نصيب اليمين فقط، او انها تنطبق في الاساس علي مجال السلم والحرب، لكن هذه الظاهرة اكثر تعقيداً. فهي تضم اكثر اللاعبين في الجماعة السياسية وتشتمل علي موضوعات متنوعة جداً.
سوت الولايات المتحدة امورها علي نحو جيد جداً مع الاتحاد السوفياتي ومع الصين ايضا، علي رغم انهما طورا قنابل نووية. وطورت نظم صديقة مثل باكستان هذا السلاح الحبيب الذي تقول مصادر اجنبية انه موجود في ايدينا ايضا. لكن اذا طور الايرانيون قنبلة نووية فمن البين ان الخطر يهدد سلامة الولايات المتحدة واسرائيل والعالم كله. اليس كذلك؟
في السنين الاخيرة كيف مواطنو اسرائيل انفسهم مع حقيقة ان لأكثر اعضاء النخبة السياسية، والعسكرية والاقتصادية في البلد مواصفات ممتازةـ او مريبة ـ تبين كيفية تضاؤل الاخطار الفظيعة التي تهددنا. لكن لا يوجد لاحد منهم جزءٌ صغيرٌ متواضعٌ من رؤيا سيمكن من التفكير كيف نخطو نحو مستقبل افضل.
هل الوضع الاقتصادي سيء؟ ليس سيئاً. انه كارثة حقاً! واذا لم نفعل كذلك فإن السقوط علي الباب!
و هكذا كان في عام 1985 شد احزمة الاجراء. وفي ايام نتنياهو افصحت هكذا عن نفسها باقتطاعات وحشية من نظام الرفاه. واصبح يهددنا وزير المالية بار اون في هذه الايام بأننا سنضطر الي دفع ثمن الانهيار العالمي. يعني هذا انه يحسن ان ينظر الاجراء نظراً جيداً في جيوبهم غير المنتفخة. ففي القريب ستتضاءل اكثر لأنه يجب تخفيف الضرائب علي الاغنياء مرة اخري. هكذا فقط سنمنع كارثة اخري!
للاعلام دور في جعل الخوف ظاهرة رئيسة في حياتنا ـ فهو يضخمه ويعمل في مصلحة الساسة، الذين يجرون مسرعين فرس مخاوف الجميع.
السؤال هو ما الذي سيحدث للأمن القومي الان، في الوقت الذي لا يوجد فيه وزير ولا توجد وزارة للتهديدات الاستراتيجية. ايقل، ام سيصبح الخوف مرة اخري قاعدة لتسوية ائتلافية مّا؟

ہ رئيس قسم السياسة والادارة العامة في معهد سابير

يديعوت 1/4/2008


هناك سبب للاحتفال
اسرائيل احدي الدول الاكثر نجاحاً فوق المعمورة
سيفر بلوتسكر
03/04/2008


هل فقدنا صوابنا؟ شيء ما تشوش في عقولنا الجماعية؟ دولة اسرائيل ستحتفل بالعيد 60 لاستقلالها في اجواء متردية غاضبة وكئيبة وعدم الرغبة الشعبية في اهدار المال علي الاحتفالات .
اسرائيل التي ينظر الكثيرون الي نموها وازدهارها علي انه احد النجاحات المثيرة للاعجاب والمؤثرة في الزمن الحاضر، اسرائيل هذه تغوص في مرارة سوداء. وكأنها كانت فشلاً ذريعاً. بضع عشرات من ملايين الشواكل التي صرفت لتمويل احتفالات متواضعة، تبدو كنفقات ضخمة لدافع الضرائب ان يتحملها او انه لا يرغب في تحملها.
هل حقاً؟ الدخل القومي الاسرائيلي سيصل في هذه السنة الي 700 مليار شيكل. ميزانية الاحتفالات تصل الي 70 مليون شيكل. اي 0.01 في المائة من المنتوج السنوي العام. الغاء هذه الاحتفالات سيوفر علي ميزانية الحكومة 0.02 في المائة، اي اقل بكثير من الخطأ الاحصائي العادي.
كما ان هناك عملية حسابية اخري: الاحتفالات ستكلف بالمعدل 10 شواكل للفرد الواحد. 10 شواكل من اجل الاحتفال بمرور 60 عاما علي قيام دولة اليهود المزدهره التي تغار منها شعوب كثيرة وتحسدها ـ وهذه حقاً فرحة بثمن بخس.
ليس هناك سبب للاحتفال يقول الاسرائيليون. ولماذا ليس هناك سبب في واقع الامر؟ هناك سبب وسبب. اسرائيل 2008 مع كل اخطائها ومساوئها وترددها واعبائها وخطاياها وجنونها هي احدي الدول الاكثر نجاحاً فوق المعمورة.
سنكون في هذا العام في المرتبة 21 في مقياس تطور الانسانية. وفي مقياس الصحة العامة سنكون في المرتبة الحادية عشرة. تلاميذنا تراجعوا في الرياضيات اجل ولكن الثقافة الإسرائيلية مزدهرة اليوم كما لم يحدث لها ابداً. والاقتصاد، هلموا بنا ننظر 20 عاماً للوراء: في 1988 اعتبرت اسرائيل دولة معزولة وغير مستقرة. مع اقتصاد مريض يحتاج الي الانعاش الدائم ويعتمد علي المساعدات الخارجية الامريكية.
ولكن الدخل القومي للفرد الواحد ارتفع من 9 الاف دولار الي 26 الف دولار، وهذا ايضا يعود الي عملة الشيكل القوية. اسرائيل استوعبت اكثر من مليون مهاجر بنجاح خيالي. ازدهار التكنولوجيا المتطورة جلب الينا 50 مليار دولار من الاستثمارات الاجنبية وحول اسرائيل الي احدي الدول الريادية في الثورة التكنولوجية العلمية.
صحيح ان نسبة السكان الذين يعيشون تحت خط الفقر كانت قبل 20 عاما اقل مما هي عليه اليوم ولكن خط الفقر نفسه كان اقل بثلثين تقريبا. فقراء 2008 هم الشريحة الوسطي في عام 1988.
ونحن نبخل ولا نريد انفاق 70 مليون شيكل من اجل الاحتفال بهذه المناسبة.
انا اري نفسي كصحفي ناقد بصورة خاصة في القضايا الاجتماعية.
دور الصحافة حسب وجهة نظري هو الاشارة الي البقع السوداء فوق الشمس وليس التأثر من الشمس المشرقة في كل صباح. لكن يبدو لي اننا نفقد تدريجيا رجاحة عقولنا وعقلانيتنا وقدرتنا علي التفاخر بانجازاتنا ـ ونتيجة لذلك نفقد ايضا هويتنا المستقلة. نحن نبدأ بتصديق الرسم الكاريكاتوري المشوه لاسرائيل كانعكاس لدولتنا. وهذا ليس بالامر الصحيح: اسرائيل ليست الاسوأ بين الدول هي واحدة من افضلها.
لم انس الاحتلال وثمنه ولم انس ايضا التسوية السلمية الحقيقية الموجودة خلف الزاوية علي مسافة قريبة. لم انس ان العالم العربي قد اعترف باسرائيل ويصرح علانية بلغته انه يريد السلام معنا مقابل ثمن يمكن تحمله ومقبول علي الشعبين. هناك حاجة فقط للتغلب علي عدم الثقة المتبادل.
في هذه الايام قرأت تقرير لجنة الامم المتحدة الصادر في عام 1947 مرة اخري، التي اوصت باقامة دولة يهودية في ارض اسرائيل. اعضاء تلك اللجنة اعترفوا بحق الشعب اليهودي بوطن خاص به رغم انهم خصصوا له مساحة تكفي لاستيعاب مليون مهاجر يهودي آخر وليس اكثر.
وقرأت كلمات الممثل السوري في الامم المتحدة الذي قال باسم الجامعة العربية ان اليهود آتون من القبائل الروسية المنغولية ولذلك هم ليسوا أُمة أو شعباً. المتحدث السوري قال قبل 60 عاما ان الشعب اليهودي هو بدعة من بدع الصهاينة.
وحتي لو كان هذا الشعب بدعة (حسب احدي النظريات الشائعة اليوم كل شعوب العالم بمن فيها الفلسطينيون هم بدعة وعبارة عن تجمعات خيالية) الا ان هذه احدي البدع الكبيرة خلال الالفي عام الاخيرة وهكذا هو حال دولة اسرائيل ايضا.

يديعوت 1/4/2008

حنظلة
04-04-2008, 09:06 AM
من يعرف مضمون الخمسين لقاءً؟
اولمرت ينوي استغلال سنة بوش الأخيرة لإعلان خطوة جريئة
يوئيل ماركوس
03/04/2008


علينا ان نسرع كل الوقت حتي نبقي في المكان. تقول الملكة أليس في ارض العجائب هذا ما يفعله ايهود اولمرت في هذه الايام حتي يحافظ علي ما اعتبره في حينه مكان عمله .
خلال اللقاء مع مراسلي الصحافة الاجنبية الذي عقد في يوم الاربعاء الماضي صرح رئيس الوزراء بأنه يبذل جهوداً جدية لتحقيق انطلاقة تاريخية حتي آخر السنة بحيث تشكل اساسا للسلام الدائم بيننا وبين الفلسطينيين . خلال زيارة كونداليزا رايس ـ حافز اولمرت وطاقة تسيبي ليفني يصلان الي الصفحة الاولي في يديعوت احرونوت : هناك مفاوضات هادئة ومكثفة حول التسوية الدائمة طالعنا العنوان باللون الاحمر والاسود والاصفر ليفني وابو العلاء يعكفان علي دراسة الخرائط. هما يلتقيان في فنادق وشقق خفية ـ في الشهرين الاخيرين التقيا 50 مرة .
الهدف كما اعلن عنه اولمرت في اللقاء مع المراسلين الاجانب: تحقيق اتفاق مبادئ حتي آخر السنة. اولمرت يرد علي من يتذمرون من السرية التي تحيط بالمباحثات ـ انا اشعر بالرضي لأنكم لا تعرفون كل شيء. وكنت ساشعر بالانزعاج والقلق لو نشرت التفاصيل في الصحافة بصورة يومية .
السؤال هو من الذي يعرف مضمون الخمسين لقاء التي جرت؟ والي من تقدم التقارير حولها؟. هل وضعت الحكومة في مجريات الامور؟ وهل يعلم وزير الدفاع بأمرها؟ وهل سمع اولمرت باراك وهو يقول ان العملية السياسية قد تؤدي الي تحويل الضفة الي حماستان؟
باراك يعتقد ان حماس هي حركة اصيلة غير فاسدة الا انها تملك مواقف مغايرة لمواقف قيادة السلطة. وعندها قد تكون لقاءات ابو مازن ـ اولمرت حول اللاشيء او انها تدور حول صيغة اعلان المبادئ بهدف صياغة مسودة اتفاق توضع علي الرف.
هل يمكن لاتفاق الرف ان يشمل لب التسوية؟ مثلا خارطة الانسحاب حتي حدود 1967 مع ابقاء الكتل الاستيطانية؟ ولنفترض انهما سيتوصلان الي اتفاق رف حول التسوية الدائمة ماذا ستكون مكانتنا ان برزت ضرورة للقيام بعملية عسكرية واسعة لوقف اطلاق الصواريخ والقذائف من غزة؟ باراك يؤيد عملية السلام الا انه يحذر في نفس الوقت من خطر اتهام اسرائيل بافشالها وبيع الاوهام.
مع بدء السنة الثالثة لولاية اولمرت كرئيس للوزراء ثارت في نفسه اليقظة من الاعتقاد بأن مسيرته قد وصلت الي نهايتها. ليس لأنه قد صعد في استطلاعات الرأي فجأة وانما لأنه يرد خصميه باراك ونتنياهو وهما لا يصعدان للأعلي لدرجة تهدد مكانته. اولمرت اذن ينوي استغلال سنة بوش الاخيرة للقيام بخطوة جريئة في مجال التسوية مع الفلسطينيين. بما ان انابوليس كان خطوة فارغة يسعي اولمرت لتحويل زيارة بوش في ايار القادم الي انطلاقة من خلال التوقيع علي تسوية احتفالية بيننا وبين السلطة.
مصر والسعودية والاردن ان أرادوا سيقنعون الفلسطينيين بالتوقيع علي الاتفاق مهما كان منقوصاً شريطة ان يسود وقف اطلاق نار في غزة خلال المفاوضات. من مثل مصر يعرف انها نفسها قد حصلت علي آخر ملمتر من أراضيها من خلال مباحثات بدأت في الكيلومتر (101) ولكن خلال وقف اطلاق نار تام بين الجانبين. ليس من الممكن التوقيع علي اتفاق للتسوية المستقبلية بينما تطلق الصواريخ من غزة.
الجلوس بلا عمل حتي تشكيل الادارة الامريكية القادمة سيكون خطأ كبيراً من جانب اسرائيل. ستواجه الادارة القادمة ثلاثة مشاكل بحاجة الي معالجة فورية: الانسحاب من العراق والازمة الاقتصادية الداخلية والمسألة الايرانية. لذلك نري حماس اولمرت للحصول من بوش علي نوع من المعاهدة الدفاعية المتبادلة للازمة قبل انتهاء ولايته مقابل مسودة اتفاق فلسطيني ـ اسرائيلي. رايس حثت اولمرت وليفني في هذا الاسبوع علي الاقدام علي خطوات ذات وزن في المجال الاقتصادي وجودة الحياة والمجال الامني في الضفة. الوعود صدرت عنهما.
اولمرت الذي يريد ان يكون قادراً علي ترشيح نفسه مرة اخري بحاجة الي استعراض دراماتيكي يكون فيه قادة السلطة وبوش الذي سيتواجد هنا للاحتفال بالذكري الستين للدولة وهو نفسه سيشارك في مراسيم التوقيع الاحتفالية الامر الذي يجتذب لاولمرت اصوات الوسط السياسي الذي يتطلع للسلام من العمل والليكود علي حد سواء.
هل هذا قابل للتطبيق؟ سيقولون بالعربية ان كل ذلك هواء وبالعبرية فقاعات وفي اللغة الصحفية ان ذلك بالون... من يريد ان يعرف ان كان ذلك جدياً سيحسن صنعاً ان تابع ما تفعله شاس. صمتها حاليا يقول كل شيء.

ہ كاتب دائم في الصحيفة
هآرتس 1/4/2008

طريق ليس لها هدف
العمل متواصل ضد كل فرصة لحل الدولتين
03/04/2008


لو لم تكن حركة السلام الان تصدر التقارير بين الحين والاخر، لكان من المشكوك فيه أن يحس أي كان بالبناء المتواصل في المستوطنات. من تصريح نوايا حكومة اولمرت يمكن الافتراض بان البناء مجمد وان الجهود تبذل للتوصل الي اتفاق سلام يتضمن انسحابا من معظم مناطق الضفة. كما أنه يمكن من شكاوي قيادة المستوطنين الاستنتاج بانه يوجد تجميد للبناء وان شباب المستوطنين يعوزهم السكن حقا.
لكن علي الارض تحصل امور اخري. آلية التضليل متواصلة. تضليل الامريكيين، تضليل المصوتين للاحزاب التي خطت علي علمها السلام، تضليل الفلسطينيين وبالاساس تضليل الذات. وزير الدفاع، الذي لا يفهم أحد طريقه السياسي وهو ايضا لا يكلف نفسه عناء ايضاحه، رئيس الوزراء، الذي يعمل كمحلل للواقع وليس كمصمم له، ووزيرة الخارجية التي تدير مفاوضات علي الاخلاء بينما تواصل الحكومة البناء ـ ارتبطوا معا في طريق ليست لها غاية.
حزب العمل بالفعل ليس ناضجا للانتخابات، كما قالت أمس الوزيرة يولي تمير. ومن المشكوك فيه جدا أن يكون ناضجا في أي وقت من الاوقات. وبدل الدفع بكل القوة لتشريع قانون اخلاء ـ تعويض، والذي يسمح لكل من هو معني بالاخلاء منذ اليوم (وحسب التقدير يوجد الاف كهؤلاء)، تصل الي محكمة العدل العليا التماسات علي بناء كرافانات في هوامش المواقع الاستيطانية التي لم تُخلَ. من الصعب جدا ان نفهم ما هو المعني من قرار لمحكمة العدل العليا باخلاء كرافان في هار براخا، عندما يصادق وزير الدفاع علي بناء 48 منزلا جديدا في ارئيل لمخلي غوش قطيف. هؤلاء المخلون ما كان ينبغي لهم ان يسكنوا في المستوطنات، ولكنهم وصلوا الي هناك رغم ذلك.
كما أن البناء الاستفزازي في الاحياء العربية في القدس يتواصل، تحت العناوين الزائفة لتعزيز القدس. باراك واولمرت تراجعا عن الخط الذي ارتسم في العام 2000 وبموجبه القدس العربية ستكون للفلسطينيين واليهودية لليهود. ونشأ الانطباع ان ليس صدفة أن ذات باراك الذي فشل في المحادثات اياها هو الذي يفشل ايضا هذه المحادثات.
ذات زئيف (زمبيش) حفير، الذي الي جانب ارئيل شارون اوقع علي دولة اسرائيل مصيبة المستوطنات، يواصل الدفع نحو البناء في الضفة برعاية حكومة أعلنت عن طريق آخر. يخيل أنه لا يوجد علي الاطلاق معني من انتخاب حكومة، بلورة خطوط اساس للائتلاف، وذلك لانه سواء كانت الحكومة يمينية ام يسارية ـ البناء في المستوطنات يستمر.
اسرائيل تواصل العمل ضد نفسها، ضد مستقبلها، ضد كل فرصة لوجود دولتين قوميتين الواحدة الي جانب الاخري.
كونداليزا رايس قالت في زيارتها أمس ان الامريكيين سيراقبون من الان فصاعدا تطبيق التسهيلات للفلسطينيين في الضفة. علي مدي السنين تجري ذات الرقصة المعروفة، التي يوبخ فيها الامريكيون والاسرائيليين، وكأن الاسرائيليين قرروا بذل كل جهد مستطاع لافشال الحل المعروف مسبقا. الزمن ينفد والخداع الذاتي يتواصل. لا الامريكيين، بل اسرائيل ستتحمل نتائج الاهمال المتواصل هذا. اذا كان ثمة مكان يحظر فيه علي دولة اسرائيل البناء ولو حتي بيت واحد آخر فهو في الضفة، خلف جدار الفصل، وفي كل مكان واضح لكل من له عينان في رأسه بانه جزء من الدولة الفلسطينية. دولة كهذه هي مصلحة اسرائيلية عليا. حي جديد في ارئيل او في القدس العربية لن يدفع الي الامام تأسيسها.

أسرة التحرير
هآرتس 1/4/2008


الشرق الاوسط الفاشل هو بصمة بوش
شلومو بن عامي
04/04/2008


بيان الرئيس بوش قبل 5 سنوات من علي متن سفينة سلاح الجو الامريكي ايراهم لينكولن بان المهمة قد انجزت كان تعبيراً عن العجرفة والغطرسة المفرطة تماماً مثل تقديره الحالي ـ بأن هجمة الجنرال بترايوس قد أدت الي انتصار استراتيجي في الحرب الاوسع نطاقا ضد الارهاب ـ هو وهم.
الحرب في العراق ـ الاطول والاكثر تكلفة في تاريخ الولايات المتحدة التي قدرها الحائز علي جائزة نوبل المختص الاقتصادي جوزف شتيغلتس بثلاثة ترليونات دولار ـ هي ايضا الاقل حسماً من بين كل الحروب.
هذه الحرب ادت الي تحطيم المجتمع العراقي الي شراذم عرقية. الـ هجمة ستنتهي ان عاجلاً او اجلاً وسيندلع العنف مجدداً في العراق الذي يعاني من الفساد والعنف ولديه جيش غير قادر علي الحلول مكان القوات الامريكية.
الحروب كانت دائما ـ كما قدرها ونستون تشرتشل ـ قائمة الاخطاء . لذلك عندما ستمثل حرب العراق امام محكمة التاريخ ستدور المداولات حول تحقيق اهداف استراتيجية ـ اعادة بناء الشرق الاوسط بأنماط ديمقراطية امريكية وتعزيز زعامتها في المنطقة ـ وليس بالتحديد حول الثمن الدموي والمالي الذي حصدته.
ومن الناحية الاستراتيجية كانت هذه الحرب فشلاً ذريعاً. هي القت ظلالا من الشك علي اخلاقيات الولايات المتحدة وافسدت سمعتها وبرهنت للاصدقاء والاعداء علي حد سواء عن ان القوة الامريكية محدودة.
احد آثار هذه الحرب هو المقاومة الشيعية القوية للسنة اصدقاء الغرب. الولايات المتحدة قدمت للنظام الشيعي في ايران زعامة الخليج الفارسي علي طبق من ذهب. علاوة علي ذلك ساعد الامريكيون في اقامة الدولة الاولي التي يسيطر عليها الشيعة فوق انقاض ديكتاتورية صدام حسين ـ هذه الخطوة التي يعتبرها الاصدقاء السنة مصيبة ذات ابعاد تاريخية. زيارة الرئيس احمدي نجاد للعراق اطلقت رسالة واضحة: الاستقرار يعتمد علي وجود القوي المؤيدة لطهران في البلاد.
مصاعب بوش اسهمت كثيراً في تعاظم التطلعات النووية الايرانية حيث يعتبر الايرانيون انفسهم محصنين من الهجمة الامريكية. هم ايضا يدركون ان المعارضة للحرب داخل الولايات المتحدة قد شطبت خيار الضربة المضادة من جدول الاعمال. النظام في طهران مهما كان متطرفا لا يمتلك ميولاً انتحارية ولذلك فإن تحديد الذرة يعبر عن القدرة الايرانية علي ابراز الزعامة في المنطقة اكثر من كونه رغبة في شن الحرب علي اسرائيل. ايران النووية قد تهدد قدرات الولايات المتحدة في ارسال قوات تقليدية الي الخليج الفارسي في حالات الطوارئ. ولا يمكن ايضا استبعاد وقوع ايران في اغراق امداد المنظمات الارهابية التي تعمل بتكليف منها بالمواد النووية.
الرئيس بوش اكتشف في الوقت الحالي ان كل محاولة لتعزيز الديمقراطية العربية تقود الي وصول الاسلام المناهض للغرب لسدة الحكم. هذا ما يحدث مع الاخوان المسلمين في مصر والشيعة في العراق او حماس في السلطة الفلسطينية. طهران ادركت سريعاً جداً ان الانتخابات الحرة تحديداً هي الطريق المضمون للانقلاب علي الانظمة المؤيدة للولايات المتحدة والانتصار عليها.
الحرب في العراق ادت ايضاً الي التخلي عن عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية التي وصلت الي جمود خطير. الان تحاول الولايات المتحدة بناء هذه العملية وترميمها ولكن فرص ادارة بوش لتجنيد اصدقاءها السنة المعتدلين من اجل انجاح العملية التي بدأت في انابوليس تعتمد الان علي محور الشر بقيادة ايران الذي يشمل حماس وحزب الله وسورية. كل هذه القوي موحدة في معارضتها للخطة السلمية الامريكية وكلها نجحت في ابراز قدرة مذهلة علي الصمود حتي الان في مواجهة الشروط المسبقة للحوار التي وضعتها الولايات المتحدة. حقيقة ان امريكا ليست مصدر الهام للشعوب في منطقتنا التي تحكم من قبل الانظمة الاستبدادية الفردية بدعم من امريكا ليست مسألة جديدة تماماً ومدوية. ولكن الامر الجديد هو ان امريكا قد تفقد قدرتها الردعية.

يديعوت 2/4/2008

حنظلة
04-04-2008, 09:10 AM
الأنانية و بقاء اسرائيل
أفيشاي بريفرمن
04/04/2008


لدي طفل ابن 12 سنة ونصف، يحرص علي عدم تفويت أي حلقة من مسلسل بقاء . في احدي الامسيات انضممت اليه وشاهدنا معا النموذج الذي نقل عن أمريكا، وموضوعه بقاء الفرد في ظل استخدام كل الوسائل الممكنة من اجل اقصاء منافسه.
لدينا سادت في الماضي فكرة اخري. ليس بقاء شخصيا في الخليج الساحر او في جزيرة الموتي، بل بقاء جماعي. بقاء شعب اسرائيل وتراثه، ولا سيما في عهود ما بعد الكارثة. زعماء الجيل الذي كافح في سبيل اقامة الدولة فهموا بانه اذا كان الهدف هو البقاء الشخصي ـ فمن المشكوك فيه أن يكون ممكنا اقامة كيان سياسي يهودي ـ سيادي ومستقل.
في اسرائيل يعيش اليوم ما يكفي من الرجال والنساء المفعمين بالمبادرة، الكفؤين والنزيهين. معدلهم النسبي بين السكان هو بالتأكيد الاعلي في العالم. ولكن اذا ما استعبدنا لقيم الانانية وسرنا اسري خلف منافسين متلاعبين كاولئك الذين نتابعهم بنفس مقبوض في التلفزيون، فان اسرائيل ستفقد قوتها الكبري، قوتها الاخلاقية ـ التكافل الاجتماعي. هذا سر قوة مجتمع يدمج المسؤولية الشخصية بالمسؤولية الجماعية.
الوجود المادي والنجاح الشخصي اقتصاديا هما هدف واضح لكل انسان. ولكننا لا يمكننا أن نسمح لانفسنا بان نستعبد للقيم التي يبثها ابطال البرنامج الذي نقل عن الثقافة الامريكية. اذا كانت الازمات الاخلاقية في الغرب تضعف الدولة ـ فعندنا مثل هذه الازمة تهدد وجودنا.
اذا ما تبنينا صراعات القوي علي الجزيرة كنموذج للسلوك، فالطريق واضح: أفضل الشباب الاسرائيليين سيختارون الخروج الي ما وراء البحر، الي الاماكن الجائعة للادمغة اللامعة ومستعدة لان تدفع لهم مردودا ماديا اعلي. كل لنفسه.
خسارة أن ـ بالذات في السنة الستين للدولة، البقاء ـ هو البرنامج الذي يتحدث الجميع عنه ويتصدر ثقافة المشاهدة الاعلامية. في هذه السنة، التي من المشكوك فيه أن يكون هناك مبرر لعقد احتفالات فاخرة فيها، جدير التركيز علي حساب النفس والبحث عن السبيل لاحداث تغيير اجتماعي واخلاقي. دول غرب اوروبا تعمل في هذا الاتجاه، تسعي الي واقع التوازن بين الفرد والعموم، ترد النهج المتطرف، المحافظ الجديد، الذي يمنح الثراء والقوة لمجموعة صغيرة من السكان.
في احتفالات الستين سنحيي الانجازات، ولكن في نفس الوقت علينا أن نتذكر باننا تدهورنا الي أدني مستوي للتعليم في الغرب. وأن المكانة الاجتماعية ومستوي أجر المعلمين عندنا هما الادني في الغرب. وأن جهاز التعليم العالي لا ينجح في تجنيد الاموال لان يعيد الي البلاد أفضل العقول التي خرجت من هنا وترغب في العودة. وان الشباب يغادرون النقب والجليل، المقاطعتين اللتين هما معظم مساحة اسرائيل، وذلك لانه لا توجد فيهما مشاريع.
المجتمع الاسرائيلي لا يمكنه أن يسلم بهذه الظواهر. عليه ان يعود لان يكون مجتمعا قائما علي التميز، التكافل والعدل. فقط مجتمع كهذا يمكنه أن يتصدي للمصاعب في المحيط، ان يبقي وان يزدهر، وليس ذاك الذي يمثل امامنا في برنامج بقاء .

معاريف 2/4/2008


انعطافة باراك.. انتخابية
يوسف حريف
04/04/2008


انتقاد وزيرة الخارجية الامريكية كونداليزا رايس لاسرائيل، التي برأيها لا تفعل ما فيه الكفاية للتخفيف عن حياة الفلسطينيين في الضفة موجهة اساسا تجاه ايهود باراك. وزير الدفاع اتخذ صورة من يعمل خلافا لرأي رئيس الوزراء ووزيرة الخارجية في هذا الشأن، ولا سيما في موضوع رفع الحواجز في الضفة.
في محادثات رايس مع باراك كان هذا هو الموضوع المركزي. وزيرة الخارجية الامريكية كررت مطالباتها بابداء المرونة، بدعوي ان تحسين ظروف الحياة للفلسطينيين سيعزز ابو مازن ليكون بوسعه اقناع جمهوره بدعم المسيرة السلمية. فرد باراك بان أمن وسلامة مواطني اسرائيل يفوقان أي اعتبار آخر. وانه من سيتحمل المسؤولية اذا ما رفعت الحواجز وكنتيجة لذلك استؤنفت الاعمال العدائية؟ بالذات من يقلق علي مصير محادثات السلام، كما اضاف، ملزم بان يأخذ بالحسبان بان موجة جديدة من الارهاب ستؤدي الي انهيار المسيرة.
ولكن في الاسابيع الاخيرة طرأت انعطافة في موقفه، وباراك وافق علي تبني الخط المقبول من اولمرت ولفني وبموجبه ينبغي تعزيز السلطة الفلسطينية واحباط امكانية أن تسيطر حماس علي الضفة ايضا. وعليه، فقد وافق علي سلسلة امتيازات، بينها رفع حواجز والغاء سواتر علي الطرق، ادخال 600 شرطي فلسطيني الي جنين، نقل كميات كبيرة من السلاح والمدرعات وغيرها. ولمن تساءل عن الانعطافة في نهجه قال باراك انه يأخذ مخاطرة محسوبة بعد التشاور مع محافل الامن.
كما ان من يوافقون علي ان علي اسرائيل ان تحسن شروط الحياة للفلسطينيين يعتقدون هم أيضا بان باراك بالغ في الاستجابة لمطالب رايس. وكثيرون يكررون اقوال باراك نفسه في أن السلطة الفلسطينية تكاد لا تعمل ضد الارهاب، ويشيرون الي الخطر الكامن في البادرات الطيبة الجارفة، وذلك لانه ثبت في الماضي بان رفع الحوجز اسيء استغلاله وان الاسلحة التي سلمت الي السلطة وجهت ضد الاسرائيليين.
بشكل عام يبدو أنهم في القدس يتأثرون اكثر مما ينبغي من انتقاد رايس. لا لزوم للتخلي عن مفاهيم أمنية ولا مجال للتخوف من ضغوطات محتملة. في هذا السياق جدير الاشارة الي اقوال نائب رئيس الولايات المتحدة ديك تشيني لدي زيارته اسرائيل قبل نحو اسبوع: امريكا لن تضغط علي اسرائيل أبدا في المواضيع الحيوية لدفاعها. نحن مع حل النزاع، ولكن قبل كل شيء ملتزمون بأمن اسرائيل .
باراك غير الاتجاه ليس فقط بسبب انعطافة في مفهومه الامني ـ السياسي. وزير الدفاع معني بتقديم موعد الانتخابات ويعمل علي تثبيت مكانته في حزب العمل كمرشح لرئاسة الوزراء. حتي الان تلقي نقدا علي كونه رافضا للسلام ، والان يسعي الي تغيير صورته كي يكون مقبولا من كل اجزاء الحزب، ومن اليسار بشكل عام. يحتمل ايضا أنه توصل الي الاستنتاج بأنه من الافضل له الامتناع عن مواجهة علنية مع الولايات المتحدة، ولا سيما عشية زيارة رئيس الولايات المتحدة بوش الي القدس بمناسبة احتفالات الستين.

ہكاتب دائم في الصحيفة
معاريف 2/4/2008

مع التيار
دافيد بوغل
04/04/2008


هل كان دافيد بن غوريون ليعلن عن اقامة الدولة؟ وهل كان ليحل حركة البالماخ وجهاز التعليم الخاص بالتيار العمالي وما الي ذلك من قرارات، تاريخيه بلورت طابع الدولة؟ هل كان ليفعل ذلك وليس غيره لو كان الي جانبه اختصاصيون في الاستطلاعات ومستشارون استراتيجيون؟ علي الاغلب لا. ذلك لأن كل المعطيات الموضوعية كانت ضد اتخاذ تلك القرارات الشجاعة.
ولكن القائد موجود عادة من اجل هذه القرارات. القائد الذي لا ينهض في كل صباح ويقف امام النافذة ويمد يده للتحقق من الجهة التي تهب اليها الرياح. القائد الذي يسير ضد التيار طوال الوقت. القادة خلقوا من اجل هذه الامور. هذا القائد يبعد عنه المستشارين الاستراتيجيين الذين ينسون من يعمل عند من، القائد ليس مقوداً من الشعب بل هو الذي يقود هذا الشعب ويتصدر صفوفه.
كل هذه الامور كتبت من اجل الوصول الي ايهود اولمرت وايهود باراك وبنيامين نتنياهو. هيا بنا نقدم لهم بعض الخصميات والاعفاءات هم ليسوا سيئين جداً كما يحاولون تصويرهم. لكل واحد منهم سجل من الاعمال ونجاحات مثيرة وهم متميزون مثقفون واذكياء. ولكن الثلاثة يجدون في المفترقات الصعبة صعوبة في اتخاذ قرارات ذات آثار تاريخية وحتي وجودية.
هم لا يقدمون علي هذه القرارات لانهم محاطون بالمستشارين والخبراء في حالة الطقس السياسية. وهؤلاء المستشارون هم اول من يعرف الي اين تهب الرياح ومتي تهب يساراً ومتي تذهب يمينا. ولكن حسب طريقة هؤلاء المستشارين وفهمهم تهب الرياح بالأساس لمنطقة الوسط. وسط الخارطة السياسية طبعا. وفي وسط الخارطة يوجد بالتأكيد 75 ـ 80 مقعداً برلمانيا. المستشارون يحافظون بشدة علي ان لا ينحرف السياسيون لا سمح الله عن الوسط السياسي. لأن انتصارهم مضمون في تلك المنطقة. هؤلاء المستشارون يخوفون السياسيين ويحذرونهم مراراً وتكراراً ويقولون لهم ان كل انحراف عن الاجماع العام اي عن وسط الخارطة سيلحق بهم الدمار ويفقدهم الانتصار المأمول.
يبقي امل واحد: ان يصحو أحد هؤلاء الثلاثة ويتخلص من عناق الاستشاريين الشديد ويجرد نفسه من الخوف من تحدي الاجماع ويقدم علي قرار تاريخي واحد.
مثل النزول عن هضبة الجولان مثلا او اخلاء عشرات المستوطنات في الضفة او تعزيز اسس الديمقراطية في الدولة وابعاد من يريدون تحويلها الي دولة شريعة يهودية.

هآرتس 2/4/2008

zannouba
04-04-2008, 10:50 AM
فكرة أكثر من رائعة.. شكرا ً أخ كرار

الكـــرار
04-04-2008, 04:31 PM
ملخصات الصحف الاسرائيلية 4-4-2008

باراك: لا اوصي احدا باستفزاز اسرائيل..

اوشرات نجار وآخرين: معاريف

"اسرائيل هي الدولة الاقوى في المنطقة ولا اوصي احدا من الجانب الاخر استفزازها". هكذا صرح امس وزير الدفاع ايهود باراك في أثناء جولة اجراها في الاستحكامات العسكرية على طول الحدود الشمالية.

وعن حزب الله قال باراك ان المنظمة الارهابية في الجانب الاخر من الحدود تتعاظم، واسرائيل تتابع نشاطاتها واستعداداتها. وقال باراك ان اسرائيل مستعدة لاحتمال أن يهاجم فيه حزب الله من الشمال.

وحسب وزير الدفاع باراك فان حزب الله لا يتجرأ على العمل في أعقاب الضربات التي تلقاها في حرب لبنان الثانية. ومع ذلك، اضاف الوزير بانه توجد يقظة ونشاط يومي لمقاتلي الجيش الاسرائيلي على طول الحدود الشمالية. وقال: "لنا ايضا يوجد ما نتعلمه ونطبقه في تدريباتنا. توجد عملية استخلاص للدروس من الحرب الاخيرة، والجيش الاسرائيلي يقف جاهزا ومستعدا لكل احتمال. نحن ننظر الى الهدوء الشاعري ونعرف ان تحت الارض تعتمل امور اخرى ونحن جاهزون لذلك".

تصريحات بروح مشابهة اطلقها امس ايضا رئيس الاركان الفريق غابي اشكنازي في لجنة الخارجية والامن في الكنيست. وقال اشكنازي: "رجال حزب الله يعملون في القرى جنوبي الليطاني وهم يلبسون الملابس المدنية".

وفي النقاش رفع ضابط كبير في شعبة الاستخبارات تقريرا يقضي بان سوريا وايران تواصلان نقل ارساليات السلاح الى حزب الله. سوريا نفسها تعمل على تحسين جاهزيتها العسكرية والامر يجد تعبيره في التدريبات التي تزيد عما في الماضي وفي مشتريات سلاح حديث. وافاد ضابط شعبة الاستخبارات بان الجيش الاسرائيلي لم يشطب عن جدول الاعمال امكانية أن يحاول حزب الله الثأر على تصفية عماد مغنية. وقال: "حزب الله يعد نفسه لامكانية تصعيد في الجبهة الشمالية كنتيجة لنشاطهم أو لردنا". وحسب أقواله بان حزب الله من شأنه بنفسه او من خلال منظمة ارهابية اخرى تعمل في لبنان.

وفي سياق الاستعراض قال رئيس الاركان انه أمر الجيش الاسرائيلي بالعمل لمنع محاولات حماس تقوية نفسها في الضفة.



ايران اقامت في سوريا قواعد تنصت جديدة..


أمير بوحبوط: معاريف

اقامت ايران في سوريا قواعد متطورة للتنصت تسمح لها بجمع معلومات أمنية قيمة عن اسرائيل - هكذا حسب منشورات أجنبية.

ومن أجل الاستعداد للتهديدات الاستخبارية ولجعل الامر صعب على حزب الله الاخذ بالتطور طوال الوقت في المجال الاستخباري، تلقى هذه الايام جنرالات في هيئة الاركان أمرا جديدا بشأن "قيود استخدام الهاتف" كتبتها دائرة أمن المعلومات في شعبة الاستخبارات والنيابة العامة العسكرية. وضمن أمور اخرى ستقام "زوايا حديث" للحديث في الهواتف النقالة، تماما مثل غرف التدخين.

"ايران تحاول أيضا جمع معلومات استخبارية من خلال تفعيل عملاء على الحدود الشمالية، مثل الوكيل الذي علمنا به الاسبوع الماضي"، يقول ضابط كبير في شعبة الاستخبارات، "وكانت هناك احداث اخرى".

في الجيش الاسرائيلي يشددون على أنه في الحرب الاخيرة كانت هناك أوامر لجمع الاجهزة الخليوية وحظر الحديث في مناطق غير مسموح بها، ولكن ليس في كل الاحوال فرضت التعليمات والنتائج الفتاكة لم تتأخر.

حسب الامر الجديد الذي سيدخل حيز التنفيذ بعد عدة اسابيع، لا يجب ادخال الاجهزة الخليوية الى المداولات، غرف القيادة المتقدمة، الغرف الحربية وحتى في السفر العادي على طول جدار الفصل، بل فقط في السكن وفي المناطق الادارية. ولهذا الغرض ستبنى حجرات لايداع الاجهزة و"زوايا حديث" على نحو يشبه زوايا التدخين في القواعد. المنطق خلف ذلك هو انك اذا كنت تجري حديثا خاصا في مكان تبحث فيه نشاطات عملياتية، فانه يمكن سماع النقاش في الخلفية. وفقط زوايا الحديث تضمن الا يدخل في الحديث الخاص معلومة امنية حساسة.

"من اللحظة التي يدخل فيها الامر حيز التنفيذ سيكون ملزما وسيفرضه ضباط أمن المعلومات او المسؤولين عن الامن"، اضاف الضابط الكبير. "واذا كانت هناك خروقات فستكون عقوبات ايضا".



مشعل: نوافق على دولة بحدود 1967..

آفي يسسخروف: هآرتس

رئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل، يقول ان حماس تؤيد موقفا فلسطينيا موحدا يدعو الى اقامة دولة فلسطينية بسيادة كاملة في حدود 67، تضم القدس ويسمح فيها بحق العودة.

في مقابلة خاصة مع صحيفة "الايام" الفلسطينية تنشر اليوم، يقول مشعل انه اتفق على الموقف الفلسطيني في وثيقة الوفاق الوطني في العام 2006. وكان بلور هذه الوثيقة سجناء من فتح وحماس في السجن الاسرائيلي، واجتازت عملية مصادقة وتعديل في الحركتين. وسُئل مشعل عن موقف اسرائيل والولايات المتحدة والقائل بان حماس تريد تدمير اسرائيل. فاجاب بان حماس متمسكة بالخطة السياسية التي وافقت عليها في تلك الوثيقة وعلى المحافل الدولية أن تحاكم حماس بناء على "هذه الحقيقة السياسية".

وشرح مشعل في المقابلة بان حماس معنية بالتهدئة الشاملة في الضفة الغربية وقطاع غزة، ولكن في اسرائيل يوافقون على وقف نار في غزة فقط. واضاف بانه توجد اتصالات سرية مع محافل اوروبية ولكن الامريكيين يمارسون الضغط لعدم توسيع هذه الاتصالات. واضاف بانه رفض محاولة من جانب اسرائيل لعقد اتصال معه.

وقال مشعل ان مسألة صفقة تبادل الاسرى لا ترتبط بالمباحثات على وقف النار ولكن المفاوضات لا تتقدم حاليا. وحسب مشعل فان المصريين يتوسطون بين الطرفين، كما توجد محافل اوروبية تساعد في هذا الموضوع، بعلم المصريين. وقال ان اسرائيل تواصل رفض تحرير السجناء المحكومين بالمؤبد، رغم أنها غيرت المعايير في موضوع تحرير السجناء.

وقال انه قبل شهرين اتفق مع المصريين على أن يحرر في البداية نحو 350 سجين مقابل نقل الجندي المخطوف جلعاد شليت الى مصر، وبعد ذلك تحرير 100 آخرين عندما ينقل شليت الى اسرائيل. وفي المرحلة التالية يتم تحرير نحو 550 سجين آخر. ويقول مشعل انه فوجيء من أن اسرائيل رفضت معظم الاسماء التي نقلتها حماس وأكد ان منظمته أدرجت في القائمة مروان البرغوثي رئيس التنظيم في فتح.

ووجه مشعل رسالة الى والد جلعاد شليت وقال ان جلعاد ينال معاملة طيبة كأسير حرب رغم أن رجال حماس في السجن الاسرائيلي لا ينالون معاملة طيبة.



برق في يوم صافٍ

ايتان هابر: مدير مكتب رابين سابقا

يديعوت 2/4/2008

توجد لدى ايهود اولمرت وايهود باراك وعمير بيرتس واشباههم على ما يبدو الف ميزة شخصية جيدة - ولكن هناك على الاقل واحدة ليست من هذا الصنف: آذانهم ليست مصغية لنبض الشارع في هذه الايام. وما هو نبض الشارع في اسرائيل اليوم؟ المواطنون يشعرون بالعاصفة الوشيكة من الناحية الامنية (ايران، حزب الله، حماس، سوريا) وفي ساعة كهذه في ايام كهذه يطلب الناس المزيد من الوحدة في القيادة العليا والمزيد من التقارب وتشبيك الايدي استعداداً لما هو آت. الجمهور كما يظهر لنا يشعر بأن المخاطر تزداد وربما يكون الصيف القادم قائظا جداً وليس بسبب سخونة الكرة الارضية والحرارة المرتفعة. الشخص العادي في الشارع يمل في مثل هذه الاوضاع السماع عن الخصومات الدائرة في القيادة والقراءة عنها.

لذلك ربما ليس من الغريب ان يكون هؤلاء الثلاثة غيرهم من قادة الدولة مصابين بتناقص عدد المؤيدين والناخبين المصوتون لهم. وضعهم على الاقل في الاستطلاعات سيء ومرير وفقا للمعطيات في الوقت الراهن اليهود هنا يريدون من القادة ان يتوقفوا عن التشاجر ولم يعد لديهم اهتماما في القراءة كل صباح عن البرق والرعد الذي يحدث في يوم صافٍ كمفارقة. كفى؟

من المعتاد الاعتقاد والقول ان القادة في هذا المستوى يعانون كلهم من الارتياب السريري المرضي. يبدو لهم انه في كل لحظة وفي كل ثانية تحاك المؤامرات والدسائس لهم وان خصومهم يسعون لازاحتهم عن مناصبهم. سيقول من يقول ان معهم حقاً في هذه الهستيريا وعقدة الشك لان هناك اسباب جيدة من وراء ذلك وان هنالك بالفعل من يتأمر عليهم.

من منطلق المعرفة الشخصية لاولمرت وباراك وبيرتس علينا ان نقرر اننا قد حصلنا على تركيبة فظيعة في هذه الفترة العصيبة على الاقل من هذه الناحية. ثلاثتهم مصابون بمرض الارتياب الشديد ولذلك حكم علينا على ما يبدو ان نعيش في ظل هذا المرض. هذا المرض يعبر عن نفسه من خلال وسائل الاعلام وخصوصاً في الايام الاخيرة.

وربما نحن مخطئون؟ سيقول قائل ان فكرة الوحدة هي سبب كل الخطايا والعامل المركزي من وراء حالة المراوحة السياسية وان علينا ان نحسم الامور المركزية في حياتنا من خلال الديمقراطية ولينتصر الموقف الذي يحصل على الاغلبية.

من الممكن قبول مثل هذا الرأي شريطة ان نعرف ما الذي نعطيه وما الذي نأخذه وكيف سنواصل العيش في هذه البلاد.


الاستيطان حِرفتهم

عوزي بنزيمان: هآرتس 2/4/2008

قبل ثلاثة اسابيع ظهر على شاشة التلفاز وكيل عقارات يفيض سروراً وقال بثقة انه واثق من ان الشقق التي بناها في جفعات زئيف في منطقة "حوض الظباء" ستصبح مأهولة فوراً وانه سيبيع كل الشقق التي ستبنى في المستوطنة لوجود طلب هائل من الجمهور الاصولي على هذه المنطقة.

وحتى يتم تجسيد ما يقوله ظهرت على الشاشة صورة اطفال اصوليين وهم يلعبون في الساحات، نفس المؤشرات والرسائل ظهرت من خلال مقابلات مع مستثمرين وبعض السكان في حي جبل ابو غنيم الذي سُمح بالبناء فيه قبل ذلك بعدة اسابيع.

بالامس واليوم واثر لقاءات بين "يهدوت هتوراه" وشاس مع رؤساء وقادة مستوطنة بيتار عيليت نشر خبر بأن رئيس الحكومة سيسمح باقامة 600 وحدة سكنية جديدة في بسغات زئيف و 800 في بيتار عيليت. ليس هناك شك: الاحزاب الاصولية تحولت الى رأس حربة المشروع الاستيطاني في ما وراء الخط الاخضر وهي تتنافس فيما بينها حول الصدارة.

هناك عملية مثيرة تحدث هنا: المستوطنون الاصليون الذين يرتدون القبعات المطرزة ويصبحون اصوليين، اما الجمهور الاصولي فيتحول الى جمهور شوفيني قومي متطرف. تقارب الاراء بين المعسكرين يتمخض عن مجموعة ضغط ناجعة تنجح في التأثير على الحكومة بطريقة حقيقية.

الروافع التي استطاعت حركة غوش ايمونيم ومجلس "يشع" ممارستها على رئيس الحكومة ووزراء الدفاع باجيالهم المتعاقبة اصبحت الآن رهن اشارة قادة شاس و "يهودت هتوراه". ايهود اولمرت يحتاج لشاس حتى يحافظ على حكومة وعليه ان يرضي رغبات "يهدوت هتوراه" حتى تكون دولاب الخلاص اذا ما انفرط عقد الائتلاف.

هذان الحزبان يستغلان قوتهما السياسية ويدفعان اولمرت وكأنه دمية مربوطة بالخيط. اولمرت يحاول التظاهر بأن استجابته لمطالبهما هي مبالغ قليلة إلا انهما ينجحان من الناحية الفعلية في فرض جدول اعمالهما في مجال الاستيطان وراء الخط الاخضر وبذلك يؤثران على الساحة الإسرائيلية - الفلسطينينة كلها.

قيادة الجمهور الاصولي الاشكنازي الروحانية نادت دائماً باتباع نهج حذر اتجاه الجيران العرب في اسرائيل. هذا الموقف علل باسباب توراتية شرعية (اعتبارات الحفاظ على الارواح ومنع اراقة الدماء). واشتق ايضاً من امتزاج الحاخامات الليتوانيين وموقفهم من الدولة. الجمهور الاصولي الاشكنازي اختار تمييز نفسه عن الواقع الاسرائيلي المركزي واعتبر الدولة باسلوب حياتها كياناً يتوجب الاحتكاك معه باقل قدر ممكن.

هذا المنطلق تمخض في سياق ما تمخض عن نظام "توراتهم حرفتهم" الذي اعفى ابناء المعاهد الدينية من الخدمة العسكرية وتسبب في نشوء جهاز تعليمي مستقل واحياء ومدن خاصة بالاصوليين ودرجة متدنية من الاستعداداية لتحمل اعباء الدولة.

شاس التي تشكلت على خلفية اجتماعية وثقافية اخرى تقاد من قبل سياسيين كيفوا انفسهم لنهج الحياة الاصولية الاشكنازي ومن خلال راع روحي يتنازل عن أرائه ومواقفه امام مواقف اساتذة الجيل الاشكنازي.

قادة الجمهور الاصولي الاشكنازي والشرقي على حد سواء يؤدون الان بإلتواء تاريخي هزلي دوراً صقريا متشدداً على المسار السياسي ومن ورائهم جمهور منضبط ومنصاع.

على المستوى الاخلاقي كان من الصعب لاول وهلة التشكي من المواقف السياسية التي يتخذها الحاخام يوسف شالوم اليشيف والحاخام عوفديا يوسف لو أمرا اتباعهما بتحمل المهمات التي تترسب على هذه المواقف. هم خلافاً لمعتمري القبعات المطرزة من المستوطنين الذين يخوضون المخاطر المترتبة على قرارهم ويشاركون في اعباء الدولة - يتهرب الاصوليون من الخدمة في الجيش ويلقون مسؤولية الدفاع عنهم وهم يعيشون في الاحياء والمستوطنات الواقعة خلف الخط الاخضر على الآخرين.

هذا واقع غريب الاطوار. القوة التي تحرك مطلب تكثيف الاستيطان اليهودي في المناطق هي مجموعة سكانية غير مستعدة لتحمل العبء المترتب على ذلك وذات علاقة انفصالية ورفضوية مع الدولة. السؤال هو الى متى سيسلم الجمهور العريض بذلك؟



سياسة سعر التبادل في الخليج:

التحدي التالي لمكانة الولايات المتحدة في العالم

نيتسان فيلدمان: نظرة عليا* 2/4/2008

على نحو يشبه مئات القرارات التي اتخذتها منظمة اوبك على مدى 47 عاما من وجودها، فان قرارها قبل اسبوعين في عدم الاستجابة للطلب الامريكي زيادة انتاج النفط - حظي بانتقاد لاذع من جانب الادارة الامريكية، ولكن خلافا لحالات كثيرة في الماضي امتنعت فيها اوبك عن المواجهة العالمية مع الولايات لمتحدة، فقد اختار اتحاد النفط هذه المرة ان يصد بحزم استثنائي الدعاوى الامريكية. رئيس اوبك، شكيب خليل، ادعى بان الانفعال في سوق النفط ينبع من "الادارة الفاشلة" للاقتصاد الامريكي وان الارتفاع في اسعار النفط لا يعكس نقصا في العرض، بل هو نتيجة ضعف الدولار وانعدام اليقين السائد في الاسواق المالية.

الرد الحازم من رئيس اوبك، وتركيزه على الوضع المشوه للدولار ليس صدفة. فهذا يعكس الاحباط العميق للدول المنتجة للنفط - ولا سيما في الخليج - من الضرر الذي يلحقه باقتصادها التآكل في قيمة الدولار. ومع ان دول الخليج تشهد نموا اقتصاديا استثنائيا في ضوء الارتفاع في اسعار النفط (بعضه ينبع من انخفاض قيمة الدولار) ولكن هذا النمو يترافق وتضخم مالي من المتوقع أن يتعاظم طالما واصل الدولار الهبوط وحافظ البنك الفيدرالي الامريكي على مستوى فائدة منخفض. معطيات التضخم المالي الرسمية التي نشرت بالنسبة لشهر شباط تفيد بان وتيرة التضخم في العربية السعودية تبلغ نحو 8 في المائة. كما ان آخر المعطيات التي نشرت هذا الشهر تفيد بان وتيرة التضخم في اتحاد الامارات العربية بلغ في العام 2007 معدل 11 في المائة والتضخم المالي في قطر بلغ اكثر من 14 في المائة. في البحرين وفي عُمان ايضا، المنتجتان للنفط غير العضوين في اوبك، تعانيان من معدلات تضخم مالي عالية هما ايضا.

العلاقة الوثيقة بين سعر الدولار وبين التضخم المالي الذي يلم بالبلدان المنتجة للنفط في الخليج تنبع، ضمن امور اخرى، من نظام سعر التبادل الذي تنتهجه. سعر التبادل لدول الخليج مقرر في الدولار، ولهذا فان ضعفه يجر تآكلا حقيقيا في العملة المحلية ويرفع اسعار منتجات الاستيراد. كما أن تحديد سعر التبادل بالدولار يلزم دول لخليج بتبني السياسة النقدية للبنك المركزي الامريكي، الذي يحاول هذه الايام انقاذ الاقتصاد الامريكي من الازمة من خلال تخفيض ساحق للفائدة. وهكذا نشأ وضع بدلا من رفع الفائدة لتبريد الاقتصاد النامي ومكافحة التضخم المالي، تضطر دول الخليج الى الانجراء وراء البنك الفيدرالي الامريكي فتخفض الفائدة. وفي ظل غياب أدوات نقدية ناجعة تضطر الحكومات الى تخفيف الضرر للاجر الحقيقي للمواطنين من خلال رفع الاجور في القطاع العام ومن خلال توسيع الدعم المالي لسلسلة من المنتجات. بمعنى أن دول الخليج تنتهج سياسة تكرارية، يدعي الكثير من الاقتصاديين بانها نفسها تساهم في تسارع التضخم المالي.

نشر معطيات التضخم المالي الاخيرة الى جانب تعاظم مؤشرات الركود في الولايات المتحدة عززت الاصوات في الخليج التي تدعو البنوك المركزية الى محاكاة الخطوة التي اتخذتها الكويت في ايار 2007، عندما قررت قطع الدينار عن الدولار وربطه بسلة عملات. ومع أن البنكين المركزيين لقطر واتحاد الامارات نفيا الشائعات في أنهما يعتزمان الانقطاع بشكل مفاجيء عن التحديد بالدولار، ولكن في نفس الوقت لم يترددا في الاعتراف بان التطورات الاخيرة تستدعي اعادة فحص لسياسة سعر التبادل.

اعلان من جانب احدى البلدان المنتجة للنفط في الخليج بتغيير نظام سعر التبادل هو آخر ما تحتاجه الولايات المتحدة هذه الايام. فمثل هذه الخطوة ستدل على انخفاض واضح في الطلب على الدولار من جانب الدول التي تقرر الانقطاع عن الدولار، ولكن الاسوأ من ذلك هو أنه ستشير الى مزيد من فقدان الثقة بالعملة الامريكية. وعليه، فان قرارا من جانب دول الخليج بتغيير سعر التبادل لا يجر فقط معاضل اقتصادية بل ومعاضل سياسية ايضا.

من بين ستة اعضاء مجلس التعاون الخليجي (العربية السعودية، الكويت، اتحاد الامارات العربية، عُمان، قطر والبحرين) فان العربية السعودية هي المحامي الواضح لنظام سعر التبادل الحالي. مثلما سارعت العربية السعودية في تشرين الثاني الى صب ماء بارد على اعلان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الذي ادعى بوجوب الكف عن تحديد سعر النفط بالدولار لانه مثل "قطعة ورق عديمة القيمة"، هكذا ايضا في الاونة الاخيرة يحاول المندوبون الرسميون للعربية السعودية ابراز المنفعة الكامنة في ربط سعر التبادل بالدولار. وبزعمهم بان الربط بالدولار خدم على نحو مخلص الاستقرار الاقتصادي لدول الخليج على مدى السنين وهو ضروري من أجل اجتذاب الاستثمارات الاجنبية المباشرة. وتحوز العربية السعودية باملاك دولارية بمليارات الدولارات وعليه فليس مفاجئا ان تحاول منع خطوة من شأنها أن تمس بالدولار.

ولكن رغم اعلان العربية السعودية بان كل قرار بتغيير نظام سعر التبادل سيتخذ بالاجماع من الاعضاء الخمسة لمجلس التعاون الخليجي والذي لا يزال مرتبط بالدولار، فبالتأكيد يحتمل أن تجد احدى الاعضاء الاخرين صعوبة في الصمود في وجه الضغط الاقتصادي والسياسي الذي ينبع من التضخم المالي العالي فتقرر التراجع عن الربط بالدولار. التضخم المالي في دول الخليج الصغيرة اكثر حساسية تجاه التغييرات في سعر الدولار منه في العربية السعودية، كون نصيب استيراد منتجات الغذاء عندها أعلى. وعليه، فان النظام لا يمكنه أن يبقى غير مبال لارتفاع بعشرات في المائة في اسعار المنتجات الغذائية الاساسية.

انخفاض آخر في سعر الدولار سيزيد الضغط السياسي الداخلي من جانب محافل عديدة ستدعو الى تغيير نظام سعر التبادل، ولكن في نفس الوقت من المعقول الافتراض بان وتيرة الزيارات من المحافل الامريكية رفيعة المستوى الى دول الخليج ستزداد أيضا كلما كان الانخفاض في الدولار أكبر. الشكل الذي ستتصدى له دول الخليج للضغوط السياسية المتضاربة سيؤثر في المدى القصير على قيمة الدولار وعلى أداء الاقتصاد العالمي. غير أنه خلاف ذلك، فان قرار تغيير نظام سعر التبادل من جانب دول الخليج ينطوي ايضا على آثار اقتصادية وسياسية بعيدة المدى ذلك أنه كفيل بان يكون مرحلة هامة اولى في فحص متجدد لمنظومة تسعير النفط بالدولار.

* نشرة الكترونية صادرة عن مركز بحوث الامن القومي - جامعة تل أبيب، العدد 51، اذار 2008

الكـــرار
04-04-2008, 04:40 PM
من البديهي ان نتقدم نحو عدونا لقراءة ما تحمله صحفه من افكار واخبار والتي هي امتداد لما يدور في الشارع الصهيوني .

اخ حنظلة اشكرك على مقدمتك واتمنى منك الاستمرار في تحديث هذا الموضوع بما تجده عن الصحف الاسرائيلية، وهذه دعوة لكل الاعضاء طبعاً.

الاخت zannouba شكرا لمرورك واتمنى ان نوفق دائما بتقديم المواضيع التي ترتبط بواقعنا العربي وصراعنا مع اسرائيل

الكـــرار
05-04-2008, 11:25 AM
الصحف الاسرائيلية في 05/04/2008

ابرز ما ورد في الصحف الاسرائيلية اليوم في 05/04/2008


اعصاب متوترة..

اسرائيل تخشى عملية كبيرة، سوريا تشعر بضغط من الرد الذي سيليه

تحفز في سوريا، توتر في اسرائيل.

اليكس فيشمان: يديعوت


السوريون في حالة توتر: إما أنهم يعرفون شيئا عن عملية ثأر ضد اسرائيل آخذة بالاقتراب أم أنهم شركاء فيها. وهم يستعدون لرد اسرائيلي من شأنه أن يضمهم أيضا.

في هذا الفيلم سبق أن كنا بعد الهجوم على المفاعل النووي السوري. في حينه، عندما خطط عمام معنية في دمشق لعملية ثأر على قصف المفاعل، بلغت درجات الحرارة في الشمال حد الغليان. الطرفان - اسرائيل وسوريا - كانتا في وضع وصف بانه "تحفز عالٍِ جدا". واليوم نحن نعيش ذات الوضع، غير أن السبب هذه المرة هو عماد مغنية نفسه.

بتقدير مصادر عسكرية في اسرائيل، فان مخاض الولادة لعملية الثأر ستبدأ بعد نحو اسبوعين من يوم الاربعين لتصفية مغنية. وهذا يأتي بعد مؤتمر القمة العربية في دمشق التي عقدت في نهاية الاسبوع الماضي، وهذا مناسب ايضا للقدرات التنظيمية - العملياتية لحزب الله. "ساعة الصفر" باتت خلف الزاوية. ولا غرو أن التوتر على الحدود آخذ في التصاعد نحو الذروة قريبا.

نفذ السوريون مؤخرا تجنيدا جزئيا للاحتياط. ففي الايام العادية ما كان لمثل هذا التجنيد ليثير أي اهتمام استثنائي في اسرائيل. كما أن خطة التدريبات السنوية للجيش السوري، والتي تتضمن أيضا تجنيدا جزئيا للاحتياط ما كانت لتقض مضاجع قائد المنطقة الشمالية. ولكن هذه الايام ليست كالايام العادية. منذ عدة أشهر يتصاعد التوتر على الحدود الشمالية لاسرائيل حيال لبنان وحيال سوريا. واليوم يتلخص كل هذا التحفز حول التاريخ الموعد لعملية الثأر على تصفية مغنية. وآخذة في التزايد كمية المؤشرات التي تدل على أن عملية الثأر تنضج، تتجسد وتقترب. وكلما تراكمت المؤشرات الدالة - تحركات شاذة، لقاءات بين محافل ارهابية مختلفة، معلومات تصل من كل انواع المصادر وما شابه - هكذا ترتفع درجة الحرارة.

"نحن ننظر الى الهدوء الشاعري هذا من حولنا ونعرف انه تحت السطح تعتمل أمور اخرى"، هكذا المح هذا الاسبوع وزير الدفاع. وعندما يرتفع التوتر، ترتفع معه نبرات التهديد، والتصريحات تحتد، ومن كل صوب تأتي منشورات بشأن خطوات عسكرية وجاهزية عسكرية.

في هذه الاثناء كل الاطراف متوترة وتصدر الاشارات: "لا تستفزونا، هذا ليس مجديا". بعد ترددات استمرت طوال يوم امس قرر وزير الدفاع ايهود باراك الغاء سفرية مخطط لها للاسبوع القادم الى ألمانيا "على خلفية تقويمات الوضع التي لا تبشر بالخير - لا في الشمال ولا في الجنوب". وأول أمس سافر باراك الى الشمال في اطار زيارة يعقدها في الاسبوعين الاخيرين في كل الجبهات وأطلق من هناك رسالة علنية لحزب الله والسوريين يذكرهم فيها بان اسرائيل هي الدولة الاقوى في المنطقة وانها لن تقعد مكتوفة الايدي امام أي عملية ثأر.

ومن ماذا بالضبط يقلق السوريون: من نشاط اسرائيلي على خلفية عملية لحزب الله تفجر كل المنطقة.

السوريون قابلون للاصابة. منذ قصف المفاعل وهم يبحثون كل الوقت عن لحظة مناسبة لازعاج اسرائيل. على الا يحصل هذا على أرضهم. وكان سيسرهم ان يركبوا بالمجان على ظهر الايرانيين وتبني عملية ما لحزب الله في العالم.

ولكن ليس لهم أي ضمانة في ألا يجلب الرد الاسرائيلي تدهورا يجرفهم هم ايضا.

فضلا عن ذلك، فان السوريين مقتنعون بان السلوك الاسرائيلي غير عقلاني. قصف المفاعل وتصفية مغنية في اراضيهم يضعان اسرائيل في دولة غير متوقعة، ان لم تكن غير سوية. القيادة في اسرائيل لا تفعل أي شيء كي تهدئهم: لا رئيس الاركان، الذي ظهر أمام لجنة الخارجية والامن وتحدث عن التوتر في الشمال ولا وزير الدفاع الذي يتجول مرة في الاسبوعين على الحدود وينظر اليهم في ناظور مفتوح، ويبلغ الجنود بان عليهم أن يكونوا جاهزين للانتقال في غضون دقائق من وضع السلام الى وضع الحرب.

السوريون مقتنعون بانه اذا توصلت اسرائيل الى الاستنتاج بان سوريا ضالعة في عملية فانها لن تتردد في ضربها. وفضلا عن ذلك، فان الاوروبيين عادوا من سوريا يروون بانهم في فزع من الحرب لانهم مقتنعون بان اسرائيل تعتزم هدم سوريا. اسرائيل، حسب فهمهم، غير قادرة على التصدي لعشرات الاف الصواريخ ولهذا فهي تعتزم السير باتجاه حرب ابادة. ليس أقل.

وعليه، فان السوريين يوجدون منذ اشهر في حالة تأهب عليا، مع صعود وهبوط. كل خطوة في الجولان تجعلهم يقفزون. اسرائيل تحفر قناة مضادة للدروع؟ هم ايضا يحفرون قناة كهذه. الجيش السوري لم ينتقل من انتشار شتوي الى انتشار صيفي. منظوماته النارية، المدفعية مثلا، توجد في جاهزية نار فورية. السوريون ايضا زادوا بشكل محدود، حجم قواتهم على طول الحدود مع لبنان. في الماضي كانوا درجوا على أن يفعلوا ذلك كلما خشوا من غزو اسرائيل الى لبنان.

كما أن لحالة الطقس تأثيرا على التوتر. من ناحية رجال الجيش، على جانبي الحدود، الربيع ليس فقط فصل الزهور، الربيع في الشمال، كل السنوات، كان اشارة للجيوش للاستيقاظ من السبات الشتوي. هذا هو الموسم الافضل للحرب.


تماثل شرق اوسطي

غابي افيتال: مهندس جو وفضاء

معاريف 3/4/2008

احيانا توجد حاجة لانصات خاص عند قراءة الصحيفة او الاستماع الى اخبار الصباح، ولا سيما في الايام التي تبدو فيها الاخبار في الصحيفة او في الراديو تأتي من عوالم اخرى. فعندما نشر في الصحيفة قبل بضعة ايام العنوان "الصواريخ الجديدة لحزب الله تصل حتى ديمونا" و "سباق التسلح لحزب الله"، في الراديو تحدثوا باحتفالية ما عن استعداد رئيس الوزراء عن ادارة مفاوضات سرية مع سوريا، مضاف اليها عبارة "الثمن بات محددا". أي: فقدان هضبة الجولان، بقيمتها الاستراتيجية، بمياهها، بسكانها وبمنازلها. وهكذا أيضا في الايام التي يبلغ فيها الراديو عن مناورات واسعة للجيش السوري، وفي الصحيفة يبلغون عن مسعى آخر للمفاوضات مع الاسد، في ذات الشروط المعروفة.

ماذا يحصل هنا؟ الا يدور الحديث عن ذات رئيس الوزراء الذي قال قبل خطة فك الارتباط: "فك الارتباط سيجلب المزيد من الدفاع، المزيد من الامن، المزيد جدا من الازدهار والكثير من الفرح لكل الناس الذين يعيشون في الشرق الاوسط... سنجلس معهم وسنتحدث اليهم وسنساعدهم... هكذا بحيث يصبح الشرق الاوسط بالفعل ما كان يفترض به أن يكون منذ البداية، جنة عدن على الارض. وهكذا بعد خطوة استراتيجية فشلت، يخرج رئيس الوزراء فصلا اضافيا من ذات التفكير.

المشكلة هي أن انعدام التماثل لا يميز فقط وسائل الاعلام بل وكل الشرق الاوسط. وهاكم بعض النقاط كأمثلة:

• عدم التماثل في اهداف الحرب: اسرائيل تتطلع الى السلام والاستقرار، الدول العربية تتطلع الى تصفية الوجود الاسرائيلي هنا.

• عدم التماثل في الارض: مساحة اسرائيل 23 الف كيلو متر مربع، حيال 14 مليون كيلو متر مربع، بما في ذلك ايران.

• عدم التماثل في السكان: 7 مليون مواطن، 6 مليون منهم يهود، حيال 250 مليون عربي.

• عدم التماثل في المسافات نحو الاهداف الحيوية: المسافة من ارض العدو الى الاهداف في اسرائيل هي بين 10كم و 50كم. كل قواعد التسلح، الطيران والبحرية، توجد في كل طيف التهديد الحالي. في الدول العربية المسافات نحو الاهداف الاستراتيجية بين 50كم (دمشق مثلا) وحتى 2000 كم.

• عدم التماثل في عدد الاهداف الحيوية. تركيز السكان في مراكز البلاد بتواصل، مدينتان، ثلاث مدن بعيدة، عدد قليل من الاهداف الاستراتيجية كالمطارات ومخاون الوقود، مقابل اكثر من 50 مدينة كبيرة وعدد هائل من الاهداف المنتشرة على مساحة واسعة في الدول العربية.

• عدم التماثل الابرز هو في مجال التسلح بالصواريخ: الدول العربية، بمساعدة ايرانية سخية، تطور منظومة صواريخ ذات ثلاثة مستويات. الاول في المدى القصير: عشرات الاف المقذوفات الصاروخية زهيدة الثمن والبسيطة على الاستخدام لمدى حتى 20كم. هذا المستوى قائم في قطاع غزة، في جنوب لبنان، واذا ما اجتهدنا جدا في بناء دولة ارهاب في يهودا والسامرة، عندها 200كم من الحدود ستضاف الى ذلك.

المستوى الثاني يتضمن صواريخ للمدى المتوسط، كتلك الموجودة في قلب الارض في الشمال السوري وفي لبنان ايضا. واغلاق السماء بالصواريخ سيستكمل مع المستوى الثالث الذي يضم صواريخ بعيدة المدى من عمق اراضي الدول العربية. وكل هذه دون أن ننسى التسلح العربي المكثف بالسلاح العادي، كالدبابات، الطائرات وما شابه.

هل دفع الثمن لسوريا، الجولان مقابل قطعة ورق، سيمنحنا ردا على هذه التهديدات، في ضوء انعدام التماثل الاساس؟ هل الاقاويل عن نزع سلاح الجليل كجزء من اتفاق السلام، والبحث عن بديل للجولان في شكل منظومة طائرات ردع، ليست وصفة مضمونة للحرب القادمة.



إسرائيل تكسب الوقت في غزة وتهدد سورية

رون بن يشاي: يديعوت

رسمت وزارة الدفاع الإسرائيلية هدفين استراتيجيين على رأس سلم أولوياتها، هما مواجهة خطر الصواريخ المحدق بإسرائيل، والقضاء على الخطر النووي الإيراني. وتحقيق الهدفين ينتزع من أعداء إسرائيل وسائل يأملون حسم حرب الاستنزاف ضد إسرائيل من طريقها. وحال بلوغ هذين الهدفين، في وسع إسرائيل التفاوض من موقع قوة على تسويات سياسية مع الفلسطينيين والسوريين، وترسيم حدودها الدائمة بموافقة عربية وتأييد دولي.

ويجمع رئيس الحكومة، ووزيرة الخارجية، وقيادة هيئة الأركان العامة في الجيش، ومسؤولو الاستخبارات، على الخطة التي اقترحها وزير الدفاع. ولكن بلوغ الأهداف هذه يحتاج الى ثلاث أو خمس سنوات، قبل أن يتسنى لإسرائيل إنشاء شبكة كثيفة وفاعلة تتولى اعتراض الصواريخ الباليستية وغيرها من الصواريخ، وتطوير تقنية ردع تكف التهديد الإيراني.

ولكن ماذا نفعل في الأثناء، وكيف نعالج المخاطر الراهنة؟ وهل يقوم الجيش الإسرائيلي بعملية عسكرية واسعة في غزة لوقف إطلاق الصواريخ، ولجم قوة «حماس»، أم ثمة سبيل آخر يوفر الأمن لسكان المناطق المتاخمة؟ وهل هناك طريقة لمنع نشوب مواجهة كبيرة في الشمال رداً على اغتيال مغنية؟ وماذا تفعل إسرائيل في حال نجحت إيران هذا العام في تجاوز العتبة التقنية في طريقها الى إنتاج القنبلة؟ والحق أن هذه الأسئلة هي وراء خلاف كبير في الآراء بين القيادتين السياسية والأمنية في إسرائيل.

وتحاول وزارة الدفاع الاسرائيلية كسب الوقت في غزة، وتأجيل اجتياحها، واستيعاب تهديد «حماس» بالتعاون مع مصر. وحملت الردودُ العربية والدولية القاسية والشاجبة على التسبب بعملية «الشتاء الحار»، وهي كادت ان تؤدي الى نشوب انتفاضة ثالثة والى عزل إسرائيل، في خسائر كبيرة في صفوف المدنين، حملت إسرائيل على انتهاج سياسة عسكرية أكثر مرونة. ويؤمل من هذا اللين ان تثمر الوساطة المصرية في تهدئة الأوضاع، وإحراز تقدم في موضوع الجندي الأسير جلعاد شاليت.

ويعود هدوء العمليات الإسرائيلية العسكرية الى رغبة إسرائيل في احتفال الناس بمرور ستين سنة على قيام اسرائيل، وإفساح المجال أمام زيارة بوش وساركوزي وسائر زعماء العالم إسرائيل، وأمام استكمال الجيش بناء جهاز تقني- دفاعي حول قطاع غزة.

والحق أن إسرائيل تواجه، على الجبهة الشمالية، خطراً أكبر من الخطر الذي يتهددها على الجبهة الغزاوية. فإسرائيل تفتقر الى مظلة دفاعية فعالة تعترض الصواريخ، وتحول دون سقوط عشرات آلاف الصواريخ التي تملكها سورية و»حزب الله» في كل أنحاء إسرائيل. وجليّ أن قدرات الردع الإسرائيلية تضاعفت عشرات المرات، بعد توجيهها إنذارات مدروسة الى طهران وسورية و»حزب الله»، وإنزالها الدمار بلبنان، ومهاجمتها منشأة في سورية. وقيدت المشكلات الناجمة عن تورط سورية في لبنان، وعن نزاع «حزب الله» مع الحكومة في بيروت، الأسد ونصر الله تقييداً قوياً. ولكن احتمالات رد «حزب الله» وسورية على اغتيال مغنية وتوجيه ضربة صاروخية، او شن هجوم كبير بمساعدة الفلسطينيين في غزة، ازدادت في الشهر الأخير.

وأرسلت إسرائيل الى هذين الطرفين رسالة واضحة لردعهما عن المبادرة الى الهجوم. فإسرائيل قد ترد رداً قاسياً ونوعياً على أمكنة إطلاق الصواريخ ومخازنها، وتدمر بنية الحكم العسكرية، وبنيته التحتية المدنية والاقتصادية. وهذه الرسالة التي نقلتها قنوات مختلفة بلغة واضحة ليست مجرد كلمات فارغة، بل تستند الى خطة أعدتها شعبة التخطيط في الجيش. ولا ريب في أن في وسع اسرائيل حسم الموقف، ووقف إطلاق الصواريخ عليها خلال ايام قليلة، ولكن لقاء خسائر كبيرة.

وثمة طريق آخر الى التخفيف من خطر المواجهة العسكرية في الشمال، وهو سياسي. فوزارة الدفاع اقترحت أن تبدي إسرائيل استعدادها للدخول في مفاوضات مع سورية. ولا يجهل زوار دمشق اهتمام سورية بمثل هذه المفاوضات سبيلاً الى الخروج من عزلتها العربية والدولية. وفي حال اقتنع الأسد بجدية المساعي الإسرائيلية، فترت رغبته في استخدام القوة العسكرية، ومال الى كبح «حزب الله».



هكذا اغتالت إسرائيل أبو جهاد

عملاء «موساد» بهويّات لبنانيّة مزوّرة انتظروا عناصر «سييرت متكال» على شاطئ تونس

فراس خطيب: جريدة الأخبار 4/4/2008

لم تعترف إسرائيل الرسمية والأجهزة الأمنية، حتى هذه الساعة، بالمسؤولية عن اغتيال القيادي الفلسطيني خليل الوزير في تونس، إلا أنَّ مصادر إعلامية وسياسية أجنبية، جزمت بشكل لا يقبل التأويل، بأنَّ سرية قيادة الجيش الإسرائيلي «سييرت متكال»، بالتعاون مع الكوماندو البحري الإسرائيلي، نفذت عملية اغتيال أبو جهاد في بيته في تونس في السادس عشر من نيسان 1988.

اليوم، وعلى مقربة من إحياء الذكرى العشرين لاغتياله، تبين أنَّ قتل أبو جهاد، جاء بعد ثلاث محاولات إسرائيلية سابقة. هذا ما كشف عنه محلل الشؤون العسكرية في صحيفة «معاريف»، عامير ربابورت، في تقرير مطوّل صدر أمس في ملحق الصحيفة، أشار فيه إلى أنَّ محاولات اغتيال أبو جهاد جاءت في أعقاب تخططيه لـ«عملية في مقر القيادة العسكرية في تل أبيب»، حيث استطاع تضليل الإسرائيليين بتفاصيل كثيرة، وصلت إلى حد إرسال الإسرائيليين وحداتهم النخبوية إلى ميناء الجزائر، في آذار عام 1985، لتفجير سفينة «مون لايت»، وتبيّن بعدها أنَّها السفينة الخطأ، حيث خطط الفلسطينيون للعملية بواسطة سفينة «اوتيبوريوس» التي خرجت إلى العملية وأغرقها الإسرائيليون صدفة، بينما كانت في طريقها إلى إسرائيل، معترفين بأنهم أغرقوها «لأن الحظ حالفهم فقط».

التخطيط

ولا يكشف التقرير عن تفاصيل محاولات الاغتيال ومكانها، ربما لاعتبارات قد تكون سياسية. واكتفى بالإشارة إلى أنَّ هذه المحاولات تمّت «كما يبدو بواسطة الموساد»، في إحداها سار أبو جهاد «أياماً» في سيارة تمَّ تفخيخها بقنابل يدوية، إلا أنها لم تنفجر لسبب ما غير معروف. وفي مكان آخر، أطلق الرصاص قربه، وفي أخرى انفجر صاروخ قربه، إلا أن «الهدف لم يصب بأذى».

في نيسان 1985، وصلت إلى السلطة في إسرائيل حكومة وحدة وطنية بين حزب «معراخ» (العمل) برئاسة شمعون بيريز وحزب «الليكود» برئاسة اسحق شامير. واتفق الحزبان على مناصفة منصب رئيس الحكومة، بين بيريز وشامير، وأن يشغل إسحق رابين منصب وزير الدفاع. كان الثلاثة يجتمعون ويتباحثون في الشؤون الأمنية ضمن جلسات تشاورية. وأشار أحد الإسرائيليين، ممن شاركوا في الجلسات في حينه، إلى أنه «نظرنا في حينه إلى أبو جهاد كما تعاملوا أخيراً مع عماد مغنية».

وتقول الصحيفة إنه استناداً إلى مصادر أجنبية، اعتاد أبو جهاد على التنقل بين تونس والعاصمة الأردنية عمان، حيث كان الموساد الإسرائيلي و«بالتعاون مع أجسام استخبارية أخرى» مسؤولاً عن تجهيز «ملف» يرصد تقاليد حياة الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية: أين يتواجد يومياً؟ كم من الحراس حوله؟ ومع من يتحدث؟ كان التخطيط اغتيال أبو جهاد «من دون إبقاء بصمات إسرائيلية».

إسرائيل لم تتحمل ذات يوم المسؤولية عن اغتيال أبو جهاد، واستند صحافيوها حتى اليوم إلى «مصادر أجنبية». وبحسب هذه المعلومات، ففي نهاية عام 1987، تلقّت «سييرت متكال»، بقيادة موشيه يعلون (أصبح قائداً للأركان في ما بعد)، أوامر للاستعداد لعملية. ويرى كاتب التقرير أنَّ الكثير ممن لم يعرفوا عن محاولات الاغتيال السابقة لأبو جهاد «اعتبروا التخطيط لاغتياله جاء في أعقاب اندلاع الانتفاضة الأولى».

بحسب تلك المصادر الأجنبية، اتخذ القرار النهائي في جلسة في الثامن من آذار 1988، شارك فيها شامير ورابين وبيريز، وقائد الأركان دان شومرون ونائبه في حينه إيهود باراك (وزير الدفاع اليوم)، ورئيس شعبة الاستخبارات أمنون ليفكين شاحك، ورئيس الموساد ناحوم أدموني، ونائبه شبتاي شابيط، ومستشار رئيس الحكومة لشؤون الإرهاب يغال برسلر.

كان أبو جهاد مستقراً في تونس. وتم إسرائيلياً بحث خيارين أساسيين: الأول، أن تتم العملية بواسطة «سييرت متكال»، التي ستنقل إلى تونس بواسطة الكوماندو البحري، ومن هناك إلى بيت أبو جهاد. والثاني، كان بدخول تونس بواسطة طائرات وأسلحة وتنفيذ العملية. وفي النهاية، تم اعتماد الخيار الأول، وأن تكون العملية بقيادة يعلون بمشاركة الكوماندو البحري.

وتابعت الصحيفة، استناداً إلى تلك «المصادر الأجنبية»، أن الموساد الإسرائيلي أدى دوراً مركزياً، وكان جزءاً من التخطيط والتنفيذ، حيث كان عناصره «منتشرين» في تونس، و«عملوا في مكاتب هناك تحت غطاء شركات أجنبية»، وجمعوا معلومات كثيرة عن أبو جهاد وبيته ومكان سكنه في قلب المدينة. وبحسب المصادر نفسها، كان في تونس قبل العملية بفترة وجيزة، ثلاثة عملاء للموساد، بينهم امرأة. واستأجر كل واحد منهم سيارة مختلفة، ودفعوا مبالغ نقدية في مقابل هذا. كان الثلاثة يحملون هويات لبنانية مزوّرة وعملوا على رصد الأماكن في تونس ومعاينة «الهدف» استعداداً لليلة العملية.

في ليلة العملية، خرجت خمس سفن إسرائيلية. كان باراك، الضابط الأكبر في تلك العملية، على متن سفينة متمترسة قبالة شواطئ تونس استعملت كـ«غرفة عمليات». كان على متن السفينة أيضاً طائرات احتياط لحال وقوع جرحى إسرائيليين. وفي الأفق، حلقت طائرات إسرائيلية على ارتفاع عالٍ تحسباً للقصف «إذا ما تطلب الأمر».

بدأت العملية حين نزل عناصر الوحدات الإسرائيلية النخبوية من السفن بواسطة قوارب مطاطية ووصلوا إلى الشاطئ. كان بيت أبو جهاد يبتعد خمسة كيلومترات عن الشاطئ. كان بانتظارهم عملاء «الموساد» والسيارات المستأجرة هناك.

وصلت القوات إلى المكان عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل، وكان أبو جهاد لا يزال مستيقظاً. اقترب ضابط وعنصر متخفيان على شكل زوجين محبّين من البيت، فكان «الرجل» يحمل السلاح، و«المرأة» خريطة مفصّلة للمكان. اقترب الاثنان من حارس بيت أبو جهاد، وطلبت منه «المرأة» أن يشرح لها كيف تصل إلى عنوان ما في المنطقة. اقترب «زوجها» من الحارس وأطلق النار على رأسه من بعد صفر. وكانت تلك علامة للإسرائيليين من أجل الاقتحام.

كانت انتصار الوزير، زوجة أبو جهاد، قد رصدت في مقابلة لملحق «معاريف» قبل عشر سنوات، الدقائق الأخيرة في حياة أبو جهاد: «كان أبو جهاد إلى جانب الطاولة، وفجأة أزاح الطاولة وقام بسرعة وتناول مسدسه من الخزانة. سألته ما الذي حصل، لكنه لم يجبني». وتابعت «سمعت اقتحام باب البيت من الأسفل، وفهمت ما الذي جرى، صرخت على أبو جهاد، لكنه لم يجبني، واتجه نحو باب غرفة النوم، وأنا من ورائه، كل هذا خلال ثوان. رأيت أناساً ملثّمين، لا يظهر منهم سوى عيونهم وشعرهم. دفعني أبو جهاد باتجاه غرفة النوم. فاقترب منه أحد الإسرائيلبين وأطلق النار عليه عن كثب». وتابعت «وقع أبو جهاد فذهبت إليه، احتضنته، عندها وجّه أحد الإسرائيليين السلاح إلى ظهري وأزاحني باتجاه الحائط. كان وجهي باتجاه الحائط وكنت متأكدة من أنه سيطلق الرصاص على ظهري».

وأضافت أم جهاد «من أطلق النار على أبو جهاد وقف جانباً، وجاء رجل ثالث وأطلق النار عليه أيضاً ووقف جانباً، وجاء رابع وفعل أيضاً، لكن أعتقد أن أبو جهاد قتل من إطلاق النار الأول». وتابعت أن الإسرائيليين دخلوا من بعدها إلى غرفة النوم، وأطلقوا النار، «كان ابننا نضال، ابن العامين، في غرفة النوم واستيقظ وبدأ بالبكاء. كنت متأكدة من أنه أصيب بأذى. فقدت كل حواسي وبدأت بالضراخ. سمعت صوت امرأة من الأسفل تقول: تعليه تعليه (اصعد اصعد). وفهمت أنها تتحدث العبرية. ودخل رجل خامس وأطلق النار على أبو جهاد، وصرخت عندها كفى. فاستيقظت ابنتي حنان من نومها وسألت الإسرائيليين من أنتم؟ ماذا يجري هنا؟ فدفعها أحدهم وقال لها اذهبي إلى أمك».

كان الرجل الأول الذي أطلق النار على أبو جهاد جندي في العشرين من عمره. أما الرجل الخامس الذي أكد موته برصاصة فقد كان موشيه يعلون نفسه.

على الرغم من أن الإسرائيليين كانوا يحملون كواتم صوت، إلا أن إطلاق الرصاص أيقظ الحيّ. عندها استطاع الإسرائيليون التضليل واتصلوا بالشرطة المحلية وأبلغوهم بأن منفذي العملية هربوا باتجاه مركز المدينة، فيما هم كانوا متجهين نحو البحر. وترك عملاء الموساد السيارات المستأجرة في تونس وغادروا مع القوة.

(يتبع)

الكـــرار
05-04-2008, 11:33 AM
لا يريد حربا

غي بخور: مستشرق


يديعوت 3/4/2008

فور تصفية عماد مغنية كان ممكنا لتشخيص بان خيارات الرد لدى نصرالله محدودة بل ومحملة بالمصائب من ناحيته مقابل الهستيريا التي ألمت بوسائل الاعلام الاسرائيلية. كان ممكنا التشخيص بان نصرالله دخل في وضع نفسي من الغضب الهائل، ذلك أن الضرر الذي لحق به كان كبيرا او أنه كان يخشى على مصيره هو نفسه، وعند الغضب - يخطيء المرء. وقد اخطأ بالفعل.

في خطاب له فور التصفية استخدم عبارة "الحرب المفتوحة" وهكذا ادان نفسه ذلك ان كل حدث ارهابي مضاد لاسرائيل في كل ارجاء العالم، حتى لو لم يكن قام به هو - سيعزى له بشكل تلقائي. أما الخطاب الاخير فكان يرمي الى أن يعيد لنفسه السيطرة على الوضع، بما في ذلك السيطرة النفسية.

الخطاب في ذكرى الاربعين لتصفية عماد مغنية كان بالتالي خطاب تعديل. بعد مرحلة الهستيريا والحرج يسعى نصرالله الى تهدئة الوضع، تقليص خطر اشتعال حرب جديدة في الحدود الشمالية. تخوفه من أن احدا من اعدائه، كالقاعدة مثلا، يضرب هدفا اسرائيليا او يهوديا في العالم، فيضطر هو لان يتحمل نتائج الحرب التي ستستأنف.

في الخطاب، المتبجح على نهجه، قال: "حرب اسرائيلية ضد لبنان لن تكون سهلة او مكللة بالزهور... ولكن هذا لا يعني اننا سنعمل على فتح الجبهة في الجنوب" (ضد اسرائيل). هذا ايضاح جلي لاصحاب القرار في اسرائيل، بانه لن يشرع بالحربن وكذلك محاولة ردع من شن حرب ضده. فقد تعلم الدرس حين اخطأ في اختطاف الجنديين وخرج الوضع عن السيطرة.

كما أن نصرالله قرأ التفسيرات في اسرائيل عن ثأر وحشي وفوري سيوجهه لاسرائيل، ومن هذا كان قلقا. وذلك لانه اذا كان الجميع يتحدثون عن ثأره "الفظيع"، اذا لم يتحقق أو تأخر - فانهم سيسخرون به في النهاية. في خطابه هذا الاسبوع قرر القاعدة المنقذة: "نحن سنختار المكان والزمان والعقاب، سبله ووسائله". وعندما يقول أحد ما في الشرق الاوسط انه سيختار الزمان والمكان للرد، فمعنى الامر ان رده سيؤجل.

اما بالنسبة للرد: فان احتمالاته ستزداد كلما مر الوقت ذلك لانه ستنقطع الصلة السببية المزعومة مع تصفية مغنية. والغبي وحده سيثأر "حسب توصية" مثلما فكروا عندنا في وسائل الاعلام، أي في يوم الاربعين، حتى يوم الاربعين، أو في موعد قريب منه، ونصرالله ليس غبيا. الخيارات لا تزال متراجعة.

في خطاب هذا الاسبوع حاول تقليص حجم المشاركين في رد حزب الله بـ "القتلة" فقط، أي ليس السياق الاسرائيلي العام. "القتلة سيعاقبون، بمشيئة الله". فمن يقصد؟ بالنسبة لاصحاب القرار في اسرائيل، محاولة اخرى لخلق ميزان رعب ضدهم. في هذه الاثناء فان من يتعرض للتهديد القاسي هو نفسه، فتكاد تمر سنتين وهو لا يزال يختبيء ويعيش تحت الارض وفي الخفاء.

وماذا بالنسبة لـ "ابادة اسرائيل"؟ هذا بالطبع شعار جميل، اصطدم منذ الان بقدر من الهزء في ارجاء العالم العربي، الذي كان فيه من رفع حاجبه كيف ستبيد منظمة مجموع اعضائها بالكاد يملأون ستاد كرة قدم سيدمرون احدى الدول الاقوى والاكثر تطورا، ليس فقط في الشرق الاوسط بل وفي العالم.

في خطاب هذا الاسبوع أكثر نصرالله من استخدام الحيلة الجديدة التي تعلمها في اسرائيل عن ابادة اسرائيل وواضح لماذا: فهو يحتاج الى سبب للوجود. "هل نؤمن بانها ستنتهي ذات اليوم؟ بالتأكيد نؤمن!" قال. ولكن كون هذا كان خطاب تهدئة، وكي لا يفسر احد ما في اسرائيل ذلك، لا سمح الله من جانبه، كتهديد حقيقي ومتجدد علينا، اضاف، انتبهوا: "هذا لا يعني اننا سنعمل على فتح الجبهة في الجنوب لاسقاط النظام الصهيوني، لان هذه المهمة ليست بمسؤولية لبنانية، ونحن لا ندعو ايضا لذلك".




قلق في اسرائيل في أعقاب خطوات سوريا..

عاموس هرئيل وآخرين: هآرتس

في الاونة الاخيرة يظهر ارتفاع في التوتر بين اسرائيل وسوريا حيث أنهم في اسرائيل يتابعون بقلق خطوات مختلفة اتخذها الجيش السوري، على ما يبدو استعدادا لامكانية ان يعمل حزب الله ضد اسرائيل ويؤدي الامر الى اشتعال في الجبهة الشمالية. نائب رئيس الاركان، النائب دان هرئيل، حذر أمس من ان اسرائيل سترد بحدة ضد من يحاول ضربها. اما وزير الدفاع ايهود باراك فالغى زيارة كانت مخططة لالمانيا - على حد تعبير رجاله، في ضوء الوضع المتوتر في الشمال. وشددت محافل سياسية في اسرائيل أمس على أن اسرائيل غير معنية بمواجهة مع سوريا.

وافادت الصحيفة العربية "القدس العربي" الصادرة في لندن أمس على لسان مصادر سورية بان سوريا نشرت مؤخرا ثلاث فرق مدرعة خشية من هجوم اسرائيلي. وحسب التقرير، رابطت القوات حيال البقاع اللبناني انطلاقا من تخوف سوري في أن تنطلق اسرائيل في هجوم بري ضدها من هذه المنطقة - بحيث أن قوات الجيش الاسرائيلي ستكون على مسافة غير بعيدة من دمشق. كما أضافت المصادر بان سوريا تتابع تحركات الجيش الاسرائيلي والتعزيزات على طول الحدود. كما أنهم في سوريا يرون التحذيرات من جانب كبار المسؤولين في اسرائيل كمحاولة لتهيئة الرأي العام للحرب.

في جهاز الامن في اسرائيل يعتقدون بان التقرير عن نشر ثلاث فرق هو أمر مبالغ فيه، ولكنهم يؤكدون بان سوريا تتخذ مؤخرا خطوات استثنائية. احد التفسيرات المحتملة هو أن سوريا على علم بخطط الثأر من حزب الله ضد اسرائيل، في اعقاب اغتيال المسؤول الكبير في المنظمة عماد مغنية في دمشق، وهي تستعد لان يكون رد اسرائيلي حاد على خطوات حزب الله يؤدي في السياق الى مواجهة اقليمية.

وقالت مصادر سياسية لصحيفة "هآرتس" ان سوريا وحزب الله يجريان تنسيقا عميقا وشاملا. وبتقديرها، فان حزب الله لن يتخذ خطوة هجومية ضد اسرائيل بشكل يفاجيء سوريا، ولكنهم سيضعونا في صورة خططهم مسبقا. ويجري الجيش السوري في الاشهر الاخيرة حالة تأهب دفاعية واسعة نسبيا. وقد اشتدت هذه بعد اغتيال مغنية في منتصف شباط. الانتشار السوري في الفترة الاخيرة يذكر بقدر ما بالخطوات التي اتخذها الجيش السوري في صيف 2007، قبل هجوم سلاح الجو في شمال شرق سوريا.

في اسرائيل يشخصون حالة تأهب عالية نسبيا في منظومات الصواريخ والمدفعية للجيش السوري اساسا. اضافة الى ذلك يجري تكثيف للقوات امام الحدود اللبنانية - والذي تم على ما يبدو على خلفية التوتر الداخلي في لبنان حول الخلاف على انتخاب رئيس الدولة. قوات صغيرة نسبيا دفعت الى الامام لمواقع في مناطق اخرى. كما أنه ظاهر جهد سوري لرفع مستوى الجاهزية في الوحدات بما في ذلك في بعض وحدات الاحتياط. وفي الاشهر الاخيرة يجري مزيد من التدريبات اكثر مما في فترات سابقة. وذلك، اضافة الى عملية متواصلة من التعاظم المكثف. صفقات سلاح سورية في الفترة الاخيرة، جزء كبير منها بتمويل ايراني، بأكثر من مليار دولار.

على خلفية التوتر في الشمال فان زيارة باراك لقيادة المنطقة الشمالية أول أمس لم تكن صدفة. وتحدث باراك بان اسرائيل هي الدولة الاقوى في الشرق الاوسط وانه لا يوصي احدا باستفزازها. وبالتوازي، نقلت اسرائيل رسائل بقنوات سرية تقضي بانها ليس لديها نوايا هجومية تجاه سوريا، ولكنها لن تتجلد ازاء هجوم، حتى لو ادعى حزب الله وسوريا بان هذا "اغلاق حساب" على اغتيال مغنية. وأمس أيضا عاد وحذر نائب رئيس الاركان اللواء دان هرئيل من أن "كل من يحاول ضرب اسرائيل يجب أن يتذكر بانها الدولة الاقوى وان ردها سيكون قاسيا وأليما". ومع ذلك، فقد قال انه "لا يرى أي سبب لتوتر استثنائي في الشمال".

وادعت مصادر أمنية بان ليس لديها معلومات استخبارية تشير الى نوايا سوريا بالهجوم. ومع ذلك، قالت، ان الانتشار السوري مقلق ويستدعي جاهزية عالية.

في قيادة المنطقة الشمالية ابقيت حالة التأهب العالية منذ فترة طويلة، ولا سيما خشية رد من حزب الله على اغتيال مغنية.

وعلى خلفية التوتر الغى باراك رحلة الى المانيا. واشارت محافل في مكتبه الى ان الرحلة الغيت بسبب التوقع بان يكشف السوريون في بداية الاسبوع القادم التقرير عن اغتيال مغنية. وروت محافل في مكتبه بان الرحلة ستؤجل لعدة اسابيع.



الكمامات تعود الى البيت

وانتقدت محافل سياسية رفيعة المستوى أمس انتقادا شديدا جهاز الامن الذي قرر اعادة توزيع الكمامات على الجمهور. وذلك بعد أن سبق ان وزعت، جمعت ووزعت من جديد في جزء منها.

وكان المجلس الوزاري السياسي - الامني انعقد أمس كي يصادق على المناورة واسعة النطاق في الدفاع عن الجبهة الداخلية. وستتضمن المناورة سيناريوهات سقوط صواريخ كيماوية وبيولوجية في التجمعات السكانية، ضرب المستشفيات وهجوم صاروخي يشل ميناء حيفا. وسيدير المناورة عمليا نائب وزير الدفاع متان فيلنائي.

وحسب مصدر سياسي - امني كبير: "لا يوجد أي سبب للقلق، هذه مناورة وليس اعدادا لحرب". وبالمقابل، فان وزراء ليسوا اعضاء في المجلس الوزاري ادعوا بان القرار في توزيع الكمامات كفيل بان يخلق حالة فزع.




اسرائيل في رسائل تهدئة لدمشق: لا نريد حربا

عمير ربابورت وآخرين: معاريف

نقلت اسرائيل مؤخرا الى سوريا رسائل تهدئة، من خلال محافل دولية، تقضي بانها لا تنوي الشروع في مواجهة عسكرية. وبالتوازي، تحدثت أمس صحيفة عربية بان سوريا تجند قوات احتياط وتستعد للحرب.

وحسب تقرير في "القدس العربي" الصادرة في لندن، فان الجيش السوري يجري مناورات عسكرية كبيرة وجند جزءا من قوات الاحتياط "كاستعداد لكل احتمال". والى جانب رفع حالة التأهب، قالت مصادر سورية للصحيفة، فقد رفع مستوى اليقظة في اجهزة الامن، خشية مساعي تسلل من "دول مجاورة".

وألمح التقرير بان التخوف ينبع من تقويم الوضع في قيادة نظام بشار الاسد، يتعلق بعلاقات اسرائيل مع حزب الله. وحسب هذا التقرير، فان من شأن حزب الله ان يضرب هدفا اسرائيليا في اعقاب تصفية عماد مغنية، وردا على ذلك ستشرع اسرائيل بهجوم جديد يضم سوريا ايضا. واضافت المحافل السورية بانه في نهاية الاسبوع ستنشر الحكومة السورية استنتاجات التحقيق بشأن اغتيال مغنية.

وقالت مصادر امن رفيعة المستوى في اسرائيل أمس انه حاليا لا توجد مؤشرات تدل على تجنيد احتياط في سوريا أو عن تغييرات ذات اهمية في انتشار جيشها. ومع ذلك فقد أكدت بان سوريا تجري تدريبات حثيثة - أغلب الظن عقب تخوفها من ان تقوم اسرائيل بالهجوم عليها. وحسب ما هو معروف، فان سوريا رفعت بقدر معين مستوى التأهب في الوحدات التي تستخدم الصواريخ والوحدات المضادة للطائرات. وحسب مصادر تقدير في اسرائيل، فان التخوف السوري يتعلق بمناورة كبيرة ستجرى قريبا في الجبهة الداخلية الاسرائيلية، وبتحسن حالة الجو التي تزيد قدرة عمل سلاح الجو.

نائب رئيس الاركان، اللواء دان هرئيل قال أمس انه لا يرى سببا للتوتر في الشمال. وقال هرئيل: "لا يوجد طرف له مصلحة في مواجهة عسكرية. كل من يحاول المس باسرائيل فليتذكر بانها الدولة الاقوى في المنطقة. ردنا سيكون قاسيا وأليما".


محطات التلفزة الإسرائيلية:

القناة 10:

عاد وزير الدفاع ايهود براك اليوم إلى الأرض والى الجنود في مراصدهم. وكان بالأمس دخل في مواجهة مع سلفه خلال اجتماع كتلة /العمل/ ويقوم عمير بيرتس في هذه الأيام بإرباك ايهود براك في كل مناسبة، ومهما كان الثمن. ويوم أمس في اجتماع الكتلة المتوتر ألقى خطابا مطولا هاجم فيه بشدة رئيس الحزب براك، واليوم قام ورفاقه بالاستعداد لاجتماع النشطاء الذي سيعقد غدا. وقال عضو الكنيست يورام مارتسيانو: "ايهود براك منذ اللحظة الأولى لانتخابه عمل على إقامة معسكر خاص به وليس النظر للأمور نظرة عامة كما نظر إلى عدد من أعضاء الكتلة على أنهم أبناء عاقون في حزب العمل...". ولكن رغم ذلك يجد عمير بيرتس صعوبة في الفوز بتعاطف رفاقه في القيادة، فلم يحبذ معظم أعضاء الكتلة خطابه أمس، والذي أدان فيه براك وقال عضو الكنيست داني ياتوم: "ليس هناك نشاط حزبي والحزب في حالة سبات ولا بد من إيقاظ الحزب".


أما اولمرت فلا يزال يملك قطعتي حلوى يمكن أن يوزعهما: اللجنة المالية وحقيبة السياحة وفي /العمل/ يحبون التبجيل ويصارعون من أجل ذلك.

القناة 10:

أصيب شخصان اليوم بجراح طفيفة نتيجة سقوط قذائف هاون على موشاف /نتيف 10/ على حدود قطاع غزة.

وقد نقلا إلى مشفى برزلاي في "أشكلون". وقال المراسل الموغ بوكير أن أضرارا لحقت بعدد من المباني، بالإضافة إلى خط للتوتر العالي. وكان البيت الذي أصيب اليوم قد تم ترميمه مؤخرا بعدما انهار تقريبا بفعل سقوط قذائف الهاون.

القناة 2 :

... يبدو أنه تم اليوم استخدام قذيفة هاون من صنع إيراني. وقال المراسل روني دانيئيل:

يصل قطر القذيفة إلى 120 مم، وإصابتها قوية أكثر من إصابة القسام وتصل الشحنة المتفجرة فيها إلى 4 - 5 كغ، ويصل مداها إلى حوالي 8 كم، ومعنى ذلك انه لن يكون بالإمكان استخدام الإنذار لأنه حتى في حال استخدامه لن يتجاوز الثواني. وهذا يشير إلى أن الإيرانيين يواصلون إرسال الكثير من الوسائط القتالية إلى قطاع غزة، والأمر الثاني لا يقوم أحد بمنع تدفق السلاح من سيناء إلى القطاع. وكانت قد أطلقت قذائف كثيرة من هذا النوع على الجيش حين كان في جنوب لبنان، وألحقت إصابات عديدة بين الجنود. ولا أظن أن التحسينات التي تستخدم اليوم في مستوطنات متحلق غزة، يمكن أن تصمد أمام مثل هذه القذائف.


القناة2 :

... يتواجد حزب الله في جنوب لبنان ليس فقط من خلال الأعلام...

والهدوء الأخضر الذي نراه يبعث على التضليل والخداع، فالقيادة الشمالية في حالة تأهب كبيرة. وقد وصف وزير الدفاع الواقع القائم، وربما كان يقصد أكثر مما أفصح عنه، حيث قال: "لنتذكر طيلة الوقت ان الانتقال في هذا القطاع إلى حالة القتال سيكون خلال لحظة واحدة دون إنذار... ودفعة واحدة سنكون أمام الامتحان". والواقع بلغة المعطيات يشير إلى أن حزب الله يملك اليوم في جنوب لبنان قذائف صاروخية أكثر مما كان قبل الحرب. وتقوم إيران بتمويل إرساليات السلاح التي تتدفق من سورية إلى لبنان دون إزعاج، وإيران هي التي ستصدر الأوامر لإطلاقها.

وتقع 80 % من ارض إسرائيل ضمن مدى قذائف حزب الله، بينما الأمم المتحدة والجيش اللبناني يقفون عاجزين أمام ترسخ حزب الله في جنوب لبنان. وبسبب كل هذه الأمور، وربما بسبب المعلومات الاستخباراتية عن نوايا حزب الله وإيران، اختار وزير الدفاع هذه العبارة: "إسرائيل هي الدولة القوية جدا في المنطقة، ولا أنصح أحدا من الجانب الثاني من الحدود بتحدينا".

يقف وراء حالة التأهب في الشمال بالأساس، التقديرات القائلة بأن حزب الله سيحاول، وهذا بالتأكيد ممكن، الانتقام لاغتيال مغنية، بالذات على الحدود الشمالية عن طريق الخطف أو التسلل إلى مستوطنة معينة.

القناة1:

تقوم الشرطة في الأيام القادمة بالتحقيق مع رئيس الحكومة ايهود اولمرت في قضية البيت في شارع كرمييه. وقال المراسل أوري كوهين اهرونوف : بعد أن جرى التحقيق مع الجميع من أصحاب البيت وعمال البلدية وموظفي شركة /علوموت/ وكل من كان له علاقة بالبيت الذي كان في حالة /حفظ/ جاء الآن دور رئيس الحكومة حيث القضية الأساسية هي هل كان في عمله ما يشير إلى ممارسة ضغوط على عمال البلدية كي يرفعوا /الحفظ / بحيث يصبح ممكنا وجاهزا من أجل تلك الصفقة التي فاز بها رئيس الحكومة، وكذلك أصحاب البيت ليتمكنوا من بيعه.

س - هناك تحقيقات أخرى مع اولمرت حول قضية مركز الاستثمارات وسلطة الأعمال الصغيرة، ويتردد انه حصل تقدى

zannouba
07-04-2008, 09:50 AM
10x karrar

zannouba
07-04-2008, 11:13 AM
بارئيل: ليتهوّد نصر اللّه أوّلاً لنقيم سلاماً مع سوريا؟؟؟؟



كتب الصحافي الصهيوني تسفي بارئيل في صحيفة هآرتس :" خبران هامان احتلّا عناوين الصحف السورية الرسمية يوم الخميس الماضي، غداة حالة الهلع الكبيرة التي أصابت وسائل الإعلام الإسرائيلية وانعكست في الحديث عن إمكان نشوب حرب مع سوريا واستدعاء الأخيرة لفرق الاحتياط وقيامها بتحركات غير واضحة في صفوف جيشها، أثار (الرئيس السوري بشار) الأسد قلقاً آخر: أصدر أمراً رئاسياً هاماً بصدد الرقابة على مخالفات البناء في سوريا.
الخبر الآخر دار حول النجاح الكبير الذي لقيته القمة العربية المعقودة في دمشق. افتتاحيات الصحف السورية تناولت قضية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين وسياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط والحاجة لفرض مقاطعة عربية على إسرائيل غير المستعدة لتبني المبادرة العربية للسلام. حرب سورية ضد إسرائيل؟ حرب إسرائيلية ضد سوريا؟ تحضيرات لصيف ساخن؟ ليس هناك أي كلمة حول ذلك. في إسرائيل، في المقابل، ساد التوتر والخوف. عادت الكلمة السحرية مجدداً إلى الهمس: الخطأ في الحسابات. معنى ذلك أنه إن لم يفهم الأسد التحركات الإسرائيلية أو إن لم تفهم إسرائيل تحركات الأسد أو إن لم يفهم (الأمين العام لحزب الله السيد حسن) نصر الله نيات إسرائيل، فإن رصاصة ما أو قذيفة قد تُطلق فجأة وتتمخض عن عملية مضادة تقود من دون نيات مبيتة نحو حرب إقليمية واسعة.
الجنرالات والمستشارون يهرولون لتهدئة الخواطر، ورسائل الطمأنة أُرسلت من وإلى دمشق، وكل ذلك لأجل التوضيح بأنه لا يوجد داع للقلق. ربما تندلع حرب أخرى، ولكن ليس حرب خطأ في الحسابات لا ليس هذه المرة.
السؤال ليس إن كانت سوريا قوية بدرجة كافية لشن الحرب أو إن كانت إسرائيل مستعدة للرد عليها؛ فسوريا سبق أن شنت حروباً على إسرائيل في وقت كان يبدو فيه أنها ليست جاهزة لها. وإسرائيل كذلك، خرجت للحرب قبل سنة ونصف سنة من دون أن تكون مستعدة لها بتاتاً. كما إن قوة إسرائيل الردعية ليست موضوعة على المحك، ذلك أنه إن كانت سوريا تحرك فعلاً فرقة عسكرية نحو الحدود، فهذا دليل على أنها لا تعترف بقوة الردع الإسرائيلية. المسألة تكمن في السهولة التي يرتفع فيها الزئبق في مقياس الحرارة القتالي بين الدولتين. والأدهى من ذلك غياب آلية حقيقية قادرة على منع هذا الخطأ الحسابي. سبب ذلك يعود إلى المفارقة الإسرائيلية النابعة من النقصان الخطير في التفكير السليم. تعتقد هذه المفارقة أنه ما دامت سوريا ضعيفة ولا تشكل تهديداً فلا داعي لعقد سلام معها. لكن إذا كانت سوريا ضعيفة ولا تنوي الحرب فما هو جوهر الفزع من الحسابات الخاطئة التي قد تؤدي إلى حرب؟ المقلب الآخر في المفارقة يرى أنه ينبغي عقد سلام مع سوريا قوية وتشكل تهديداً.
المشكلة الأساسية هي أن هذه المفارقة تتناول العلاقات بين إسرائيل وسوريا فقط من خلال المنظار القتالي وتمتنع عن استخدام المنظار السياسي. السلام مع سوريا يعدّ خطوة تكتيكية. لو وجدت هناك وسيلة بديلة مثل خط هاتفي أحمر بين دمشق والقدس، فلن تكون هناك حاجة للسلام حينئذ. الانسحاب من هضبة الجولان من أجل هاتف أحمر ثمن باهظ جداً بلا شك.
النتيجة هي أن إسرائيل تبحث عن مقابل تكتيكي ملائم حتى تصنع السلام مع سوريا. السلام بحد ذاته ــ ليس «جديراً». السلام مع دولة عربية تؤثر على حزب الله وتسيطر على الوضع في لبنان وتمتلك علاقات قوية مع إيران وعلاقات صداقة مع تركيا وموقّعة على المبادرة العربية، وتعلن مسبقاً عن أي مناورة عسكرية تقوم بها ــ هو بنظر إسرائيل سلام فارغ.
إسرائيل تريد قبل كل شيء تغيراً استراتيجياً في الشرق الأوسط: أن تنفصل إيران عن سوريا وأن يتم إبعاد قيادة «حماس» من دمشق وأن يتهوّد حسن نصر الله ــ حينئذ فقط «ستمنح» السلام لسوريا. السلام مع سوريا، وفقاً لإسرائيل، يجب أن يكون نتيجة عرضية ثانوية لا أمراً هاماً على نحو خاص، كما ليس رافعة يمكن من خلالها إحداث الانعطافة الاستراتيجية.
هذا الحلم الإسرائيلي لن يتحقق. بدلاً من ذلك، يمكن لكل صحيفة عربية أو إسرائيلية أن تدفع الجنرالات الإسرائيليين إلى الهرولة في كل مرة لتدارس الوضع والتوضيح بأن الحرب مع سوريا ليست على المحك. ولا السلام لا قدر الله. سيكون هناك خطأ في الحسابات في أقصى الأحوال. ومثلما قال نائب رئيس هيئة الأركان: نحن جاهزون لكل السيناريوهات. باستثناء سيناريو السلام.".

zannouba
09-04-2008, 08:32 AM
مئات الإسرائيليين "يلقون مصرعهم" بصواريخ سورية وحزب الله في المناورات الإسرائيلية
المحرر: المشهد الإسرائيلي
التاريخ: 8/4/2008



مناورات "نقطة تحول 2" تناولت سيناريوهات مختلفة لليوم الرابع لـ"حرب" تسقط خلاله مئات الصواريخ التي أطلقتها سورية وحزب الله باتجاه إسرائيل وتسفر عن سقوط مئات القتلى ومئات أخرى من الجرحى إضافة إلى إصابات مباشرة يتعرض لها مطار بن غوريون الدولي ومصفاة النفط

قالت تقارير صحافية إسرائيلية، اليوم الثلاثاء- 8.4.2008، إن الحكومة الإسرائيلية المصغرة للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) شاركت في مناورات الجيش الإسرائيلي في الجبهة الداخلية أمس، وتبين أنه في اليوم الرابع "للحرب" سقط "مئات القتلى" الإسرائيليين بصواريخ سورية وحزب الله. وتعاطت هذه المناورات، التي أطلق عليها اسم "نقطة تحول 2"، أمس، مع سيناريوهات مختلفة لليوم الرابع لـ"حرب" تسقط خلاله مئات الصواريخ التي أطلقتها سورية وحزب الله باتجاه إسرائيل وتسفر عن سقوط مئات القتلى ومئات أخرى من الجرحى إضافة إلى إصابات مباشرة يتعرض لها مطار بن غوريون الدولي في وسط إسرائيل. وبحسب هذه السيناريوهات الحربية فإن إسرائيل تخوض حربا ضد كل من سورية وحزب الله والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.



وكان الجيش الإسرائيلي قد بدأ هذه المناورات يوم الأحد الماضي، وستستمر خمسة أيام من دون إشراك قوات حقيقية فيها. وتم خلالها نقل معلومات وتعليمات جديدة للمؤسسات والهيئات العامة في إسرائيل كل ربع ساعة.



وانضم إليها، عند الساعة العاشرة من صباح اليوم، المواطنون في الجبهة الداخلية الإسرائيلية من خلال إطلاق صافرات إنذار في جميع أنحاء إسرائيل، وبدأت عندها مناورات قوات قيادة الجبهة الداخلية وجرى تدريب جميع الهيئات التدريسية والطلاب في المدارس على كيفية التصرف في حال نشوب حرب حقيقية وإطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل. وشمل هذا التدريب إخلاء جرحى وقتلى والدخول للملاجئ.



وجرى التدريب المركزي في مدرسة ابن سينا في بلدة كفر قاسم في المثلث بمشاركة قوات الجبهة الداخلية وطواقم الإنقاذ والسلطة المحلية وقائد الجبهة الداخلية، اللواء يائير غولان، ووزيرة المعارف يولي تمير.



وشارك وزراء الكابينيت على مدار ساعتين، أمس، في المناورات التي تناولت سيناريوهات حربية مختلفة بينها سقوط صواريخ تحمل رؤوسا متفجرة كيماوية، وأداء الأجهزة المدنية في الجبهة الداخلية فيما مئات آلاف المواطنين يتواجدون في الملاجئ. ولفتت مصادر سياسية إسرائيلية إلى أن اجتماع الكابينيت أمس كان أحد الاجتماعات النادرة التي لم يتغيب عنها أي من وزرائه، وقد أدار النقاش خلال هذا الاجتماع رئيس الحكومة، ايهود أولمرت، بنفسه فيما تطرق الوزراء إلى المعضلات والسيناريوهات المطروحة في التدريب.



وطولب الوزراء بتوفير ردود سريعة لأوضاع معقدة في أجهزة التعليم والصحة والرفاه بما في ذلك تزويد المواد الغذائية والأدوية ووجبات الدم لمناطق مختلفة تتعرض للقصف، كما تناول التدريب الجهات المسؤولة عن الإعلام.



وستتعاطى المناورات غدا، الأربعاء، مع سيناريوهات إصابة منطقة خليج حيفا التي تتواجد فيها مصفاة النفط ومصانع كيماوية وإنقاذ مواطنين من تحت أنقاض مبان مهدمة، فيما سيجري التدرب بعد غد على احتمالات سقوط صاروخ كيماوي في شمال إسرائيل.

وعقدت لجنة حال الطوارئ العليا برئاسة وزير الدفاع، ايهود باراك، ونائبه متان فيلنائي اجتماعا لها أمس في إطار المناورات وتطرق باراك في بداية الاجتماع للتوتر الذي تسببه المناورات في سورية ولبنان بصفة خاصة. قال باراك إنه "لا توجد مصلحة لدى دولة إسرائيل بتصعيد الأوضاع في المنطقة، لكن حرب لبنان الثانية أنشأت وضعا أصبحت فيه الجبهة الداخلية جزءا من الجبهة وصمود الجبهة الداخلية هو شرط للانتصار ونحن نقوم بنشاط كبير كي تكون الجبهة الداخلية في إسرائيل مستعدة لكل احتمال".

ووجه وزير البنى التحتية الإسرائيلية، بنيامين بن اليعازر، تهديدا شديدا لإيران، خلال جولة في الغرفة الحربية التابعة لوزارة البنى التحتية في القدس، أمس، قائلا إن "هجوما إيرانيا سيؤدي إلى رد فعل شديد من جانب إسرائيل سيتسبب بدمار الأمة الإيرانية". وأضاف أن مناورات قيادة الجبهة الداخلية "ليست عرضا كاذبا أو سيناريو وهميا، وبرأيي فإن الواقع المستقبلي سيكون أصعب بأضعاف مما نعرفه الآن".

وتوقع بن اليعازر أنه "بالضربة (الإيرانية) الأولى ستسقط في إسرائيل مئات الصواريخ ولن يكون مكان في الدولة ليس واقعا في مدى صواريخ سورية وحزب الله، وعلينا كوزارة أن نستعد لاحتمال سقوط صواريخ في مواقع إستراتيجية إسرائيلية تقع تحت مسؤولية وزارتي، ولذلك عليكم تشغيل رؤوسكم والاستعداد لمواجهة أصعب الاحتمالات". لكن بن اليعازر أضاف أنه "رغم ذلك فإن المناورات لم تجر لتهدد أيا من الدول المحيطة بنا وهدفها واحد وهو أن نكون مستعدين لكل شيء".

من جهة ثانية قال بن اليعازر إن "الإيرانيين لن يسارعوا إلى مهاجمة إسرائيل لأنهم يعرفون قوتنا لكن رغم ذلك فإنهم يستفزوننا بواسطة حليفيهم سورية وحزب الله ويزودونهما بسلاح كثير وعلينا مواجهة ذلك".

راني
09-04-2008, 09:01 AM
مشكورين مهم كتير فعلا

الكـــرار
09-04-2008, 02:43 PM
ملخصات الصحف الاسرائيلية 9-4-2008



القيمة العسكرية للجولان لاغية في عصر الصواريخ

رافي مان: معاريف 6/4/2008

سبع بوابات توجد لدمشق وذلك منذ العهود التي كانت تأتيها قوافل الجمال من الصحراء. والان اضيف لها بوابة ثامنة. البوابة الثامنة ، هو اسم مشروع عقارات جديد يقام في الضاحية الشمالية حيث يتجمع الاثرياء الجدد، رجال الاعمال الذين جمعوا المال في دول الخليج. المشروع، باستثمار نصف مليار دولار، تبنيه شركة من دبي. الهندسة المعمارية هي الاخري باسلوب خليجي، يربط تقاليد الشرق بعلائم وفيرة من الخارج.

هناك، في البوابة الثامنة ، الي جانب مباني المكاتب من 35 طابق، شقق فاخرة، تجمعات تجارية وفنادق ممتازة، ستفتتح بورصة دمشق. السوريون يتحدثون عن البورصة منذ سنتين علي الاقل. ستكون هذه خطوة ذات أهمية للاقتصاد السوري وللاصلاحات المخطط لها هناك، كما نقل علي لسان وزير الاقتصاد السوري محمود الحسين في نهاية 2006. ورئيس الغرفة التجارية، راتب الصالح بدا وكأن بيبي نتنياهو يتحدث من حنجرته: البورصة ستساعد علي تطوير اقتصادنا، علي نقل جزء من الشركات الحكومية الي أياد خاصة .

ووجه ايهود باراك الاسبوع الماضي الناظور شمالا واطلق رسالة تحذير لدمشق. وعن حق. تحركات الجيش السوري هي دوما موضوع مقلق، محظور الاستخفاف به. في ايلول الماضي كانت كل العيون متجهة نحو موقع معين جدا في شرقي سورية. وهذا ايضا بدا عن حق. علي الاقل حسب مصادر أجنبية. ولكن الي جانب هذا يجب النظر ايضا الي ما يجري في سورية الاخري، سورية البوابة الثامنة والبورصة.

البورصة كان يفترض ان تفتتح بواباتها قبل سنة، ولكن الاعمال تتعرقل. هناك من يري في ذلك تعبيرا عن ترددات الرئيس بشار الاسد. وهو يفهم بان اقتصاد بلاده يجب أن يجتاز اصلاحا عميقا وان ينضم، وان كان بتأخير، الي الاقتصاد العالمي، ولكن في نفس الوقت تماما يخشي من مثل هذه الخطوة ايضا. من جهة اخري، نحن دشنا مطار بن غوريون 2000 في تشرين الاول 2004 فقط.

وحتي دون تأجيل افتتاح البورصة، فان الاقتصاد السوري يعرج. الصناعيون يشتكون من مصاعب في التصدير، ضمن امور اخري بسبب انعدام الاستقرار المتواصل في العراق. الضريبة علي المواد الخام والمنتجات المستوردة الي سورية رفعت مؤخرا الي 30 في المائة. التضخم المالي يصل الي 20 في المائة في السنة. اسعار الوقود والمنتجات ترتفع، الانتاجية في الاقتصاد تنخفض، والشركات تقيل عامليها. النفقات الامنية والدعم الحكومي يشكلان عبئا علي الميزانية الحكومية.

ما هو السطر الاخير في كل هذه المعطيات؟ المزيد من السوريين بدأوا يفهمون بان هناك سبيلا آخر، اساسه تغيير الاقتصاد من الداخل، ليترافق وعلاقة وثيقة مع الغرب. وفي هذه الاثناء تجد سورية نفسها محشورة في الزاوية، بعناق الدب الايراني، مصنفة كجزء من محور الشر وجزء هام من الدول الغربية تدير لها الظهر. خيار السلام بالتأكيد يمكنه أن يكون موضوعا جذابا رغم الترددات والمخاوف.

وعودة الينا: بعد حرب يوم الغفران فهم اسحق رابين المعني الاستراتيجي العميق لقطع مصر عن الحلف مع سورية، في اللحظة التي اخافنا فيها رجال اليمين من ان التنازل عن معبري المتلة والجدي في سيناء سيقرب خراب اسرائيل. رابين كان محقا. والان الوضع مشابه بالنسبة لسورية. السلام مع دمشق هو نقطة ارخميدس الوحيدة التي يمكنها بضربة واحدة ان تغير الميزان الشرق اوسطي.

سيكون لذلك ثمن: التنازل عن هضبة الجولان، تلك التي كانت تسمي في اسرائيل الهضبة السورية ، حتي حزيران 1967، حتي آخر سنتمتر، حسب السابقة المصرية الناجحة. القيمة العسكرية للهضبة لاغية في عصر الصواريخ والقاذفات الصاروخية. يريدون أن ينزلوا اقدامهم في بحيرة طبريا؟ لماذا لا، اذا كان الحديث يدور عن مواطنين وضيوف في الفنادق، مثلما في الخيال القديم لشمعون بيرس، والذي هنا بالذات يوجد احتمال معقول لتحققه. اذا ما نجحنا بالطبع في اقناع انفسنا واقناع العم من امريكا، مهندس النصر في العراق، الذي يصر علي أن يضع لنا رِجلاً معرقلة.


دمشق أو رام الله أو طهران

أمير أورن : ها آرتس

في أيلول / سبتمبر 1984، ومع تسلم إسحق رابين منصب وزير الدفاع، دعا إليه السفير الاميركي سام لويس وفاجأه برسالة لواشنطن: طلب الشروع بجس نبض سري مع دمشق لمعرفة مدى جهوزيتها للسلام مع إسرائيل وبأي شروط. مبادرة رابين انقطعت ولم تكن لها استمرارية. إدارة رونالد ريغان ونظام حافظ الأسد كانا في خضم مواجهة مباشرة، والقوات الإسرائيلية لم تنسحب بعد من وسط لبنان، بينما اعتمدت سوريا على «ركيزة استراتيجية» سوفياتية.

التوتر الموسمي بين إسرائيل وسوريا في هذه الأيام يجسّد حجم المضيعة التي حدثت في ذلك الوقت وتواصلت في العقود التالية. بعد استعراض الولايات المتحدة لقوتها في مواجهة العراق في 1991 و2003، أصبح من الممكن التوصل إلى سلام مع سوريا وتجنّب مخاوف الحرب وتوفير سقوط مئات الضحايا في حرب لبنان.

في التسعينيات، حاول رابين دفع عملية الحوار مع الأسد من خلال ادارة كلينتون ووزير خارجيته الضعيف وارن كريستوفر. لكن في غياب وزير خارجية بوش الأب النشيط جيمس بيكر، ضاعت الفرصة لعقد الاتفاق. وانجذب رابين لعملية أوسلو كبديل أكثر إشكالية ومن دون ارتياح لذلك.

حافظ الأسد نشر فرقة في السعودية في إطار التحالف ضد صدام حسين وأرسل ممثلين لمؤتمر مدريد ومن ثم أرسل رئيس هيئة أركانه حكمت الشهابي لإجراء مفاوضات مع إيهود باراك وأمنون شاحاك. ابن الأسد تعلم من ابن بوش درساً مثيراً: الاجتياح الأميركي لافغانستان والعراق كان رسالة له بأنه ليس محصناً ضد العقوبات.

هذه كانت خلفية الاتصالات بين شقيقه ماهر والمدير العام لوزارة الخارجية سابقاً إيتان بنتسور بمباركة من وزير الخارجية سيلفان شالوم وعلم رئيس الوزراء أرييل شارون. ولكن ما أثار ذهول سيلفان شالوم أن شارون طلب تلقي تقرير محادثة ماهر ــ بنتسور بوجود مستشارين كثر لا على انفراد كما كان شالوم ينوي أن يفعل. وسرعان ما نشر خبر الاتصالات لعرقلتها من جهة، ولإحراج شالوم أمام السوريين والاسرائيليين.

الرئيس بوش ينفر من النظام السوري بصورة صارخة. إلا أن الاعتماد الإسرائيلي على ذلك بوصفه سبباً للجمود في المسار بين القدس ودمشق هو مجرد ذريعة. لم يسبق أن تجرأت أي إدارة أميركية على معارضة أي تقدم سياسي عربي ــ إسرائيلي عندما تم تحقيقه من دون علمها وخلافاً لخططها.

النتيجة العملية لعداء بوش هي انتظار دمشق للرئيس الاميركي المقبل، سواء كان جون ماكين المؤيد للتسوية الإسرائيلية ــ السورية ويحترم نصيحة بيكر وبرنت سكوكروفت، مساعدَيْ بوش الأب اللذين حثا على ذلك؛ أو كانت هيلاري كلينتون التي قالت لصديق إسرائيلي إنها ستفضل بذل الجهود في هذا المسار على المراوحة في المسار الفلسطيني؛ أو باراك أوباما الذي يؤيّد المصالحة بالطرق السلمية ومن خلال التفاوض بين الأعداء. 2009 سيكون عام استئناف الاتصالات بسرعة حثيثة.

لنفس السبب بالضبط، لا يجدر بالأسد أن يبادر الى الهجوم على إسرائيل. من المفترض أن يكون هدف الحرب تحقيق اتفاق سياسي تفاصيله معروفة (الجولان في مقابل السلام). ولكن ما دام بوش في البيت الأبيض، سيكون تحرك الأسد عسكرياً دعابة مغامرة. حتى إن كانت نهاية الحكاية بين الدول معروفة سلفاً، فقد يسمح بوش لإسرائيل في الطريق إليها بأن توجّه ضربة قاسية لسوريا ونظامها وللأسد شخصياً.

لذلك هذا وقت اللاحرب واللاسلم في الشمال



ثلاث نصائح لزعماء اسرائيل


باروخ ليشم: يديعوت 6/4/2008

رونالد ريغان، الرئيس الامريكي في الثمانينيات، كان يوشك علي ان يلقي خطابا للامة في الراديو. الفني طلب منه أن يقول بضع كلمات علي سبيل التجربة، لفحص مستوي الصوت. فرد ريغن بمزاح: قبل بضع لحظات اصدرت الامر بقصف الاتحاد السوفييتي ، كان الفني وكذا الرئيس لم ينتبها الي ان البث كان مفتوحا، وهكذا سمع ملايين المستمعين الامريكيين الي أماني الممثل السينمائي السابق.

كما أن الوزير بنيامين بن اليعيزر اطلع العالم علي مكامن قلبه، حين روي دون أن ينتبه الي أن الميكروفون كان مفتوحا للبث: اردت أن اجلب الي باراك ايال حومسكي، او ايال اراد، احد ما ... قلت له: هيا، أنت لا تفهم اننا انتهينا . بمعني ان حزب العمل انتهي ليس لانه لا يعرض مواقف سياسية، اقتصادية او اجتماعية واضحة بل لانه لا يوجد له مستشار اعلامي.

يا فؤاد، دعك من المستشارين. فمن مثلك يعرف بان ذاك الفريق من المستشارين الذي بدأ مع ارئيل شارون بـ 45 مقعدا في استطلاعات انتخابات 2006، انتهي مع ايهود اولمرت بـ 29 مقعدا في صناديق الاقتراع. ما يثبت أن منتدي المزرعة لم يخترع شارون، بل ان شارون هو الذي اخترع منتدي المزرعة. قبل الانتخابات المقتربة (حسب ايهود باراك)، هاكم بضع نصائح في مواضيع المضامين والصور لقادة الاحزاب الكبري:

ايهود اولمرت. وضعك يشبه وضع ابرام غرانت، مدرب تشيلسي. كلاكما وصلتما الي قمة الهرم من اللامكان. انت من العشرية الرابعة في قائمة الليكود، غرانت من موقع مدرب منتخب من الدرجة الرابعة في اوروبا. والنتيجة هي انكما تقومان بنفس المنصب ولكن المنصب لم يصنعكما. رغم الانتصارات التي لا بأس بها هنا وهناك علي المنتخب السوري (حسب مصادر أجنبية) وعلي ارسنال، فان المتعاطفين يريدون أن تذهبا الي البيت. ما العمل؟ يا ايهود، دعك من الحيل والاحابيل. هذا لن يجدي. ليس لديك هذا، مثلما ليس هذا عند غرانت. ابدأ بالاعداد للفرقعة الكبري الثانية لائتلاف السلام (كديما، العمل وربما ميرتس ايضا) ضد نتنياهو. ومن أجل هذه الفكرة لعلك حتي تكون مستعدا لان تتخلي عن المكان الاول.

بينامين نتنياهو. مثل هيلاري كلينتون انت تخترع نفسك وتخترع الواقع كل مرة من جديد. كلينتون روت كيف أنها هبطت في المطار بين البوسنة تحت نار القناصة رغم أن الامر الوحيد الذي قنصها هناك كانت اشعة الشمس الحارة. نتنياهو روي كيف تجول مع شرطة الانتداب البريطاني في القدس، رغم أنه لم يكن مولودا في حينه. ما العمل؟ يا بيبي، دعك من محاولة اختراع نفسك من جديد كذاك الورع الذي باع سيارة الفراري خاصته (الغيت السفر الي بريطانيا في اجازة الفصح). لناخبيك حقا لا يهمهم سفرياتك الفاخرة الي الخارج. يريدونك أن تكون رجل ـ رجل يمكنه أن يقاتل حماس وايران. كما أن الجمهور سيسعده ان يسمع خططك في هذا الموضوع، هذا اذا كان لديك خطط كهذه.

ايهود باراك. انت تجد نفسك مرة اخري، مثلما في ولايتك كرئيس وزراء، تهاجم زحفا في أعلي التلة، فيما أن الناس فيها يطلقون النار الي الداخل وليس الي الخارج. هذا ليس فقط عمير بيرتس، بل وفؤاد ايضا، ايتان كابل، مؤيديك في الانتخابات التمهيدية. هم يقولون بان ليس لديهم أي فكرة ما الذي تريده. وكذا الجمهور لا يدري. ليس هكذا تحتل الاهداف وليس هكذا تحتل رئاسة الوزراء.

ما العمل؟ يا ايهود، دعك من المستشارين ومن نقل الرسائل عبر المقربين. ابدأ بالحديث مع الناس بمستوي العيون وليس الي بياض العيون. انت تعرف، مثلما ذات مرة، بانه قبل ان يخترع الصمت. قل: مشاكلنا هي كهذه وكتلك، وخططي هي كهذه وكتلك. يبدو هذا قديما بعض الشيء، ولكنه يمكن ان ينجح.



محطات التلفزة الإسرائيلية:

القناة 10 - 07 نيسان 08

حرصت وسائل الإعلام الإسرائيلي، وكذلك المسؤولون الذين تحدثوا عبرها على وصف المناورات العسكرية التي بدأت اليوم الأحد في جميع أنحاء إسرائيل، على اعتبار أنها ليست موجهة ضد الدول العربية المحيطة،

سوريا ولبنان، أو ضد أي من المنظمات أو الأحزاب التي ما زالت بحالة صراع مع إسرائيل، حزب الله - حماس - والفلسطينيين بشكل عام ،

وفي هذا الإطار أبرز التلفزيون الإسرائيلي ق-2 في تقرير لمراسله في المنطقة الشمالية مناحم هيروفيتس قوله:

لقد تجولنا في المنطقة الشمالية، وعلى طول الحدود مع لبنان وسوريا، حيث لم نشاهد قوات عسكرية إسرائيلية إضافية لتلك الموجودة أصلا، تحسبا لاحتمالات نشوب حرب أو عمليات عسكرية كما يدعي السوريون حاليا، لا بل شاهدنا حافلات نقل كبيرة تقل سواحا أتوا إلى المناطق الحدودية في الجولان، للتأكد إن كان هناك أية دلائل أو مؤشرات في الجانب السوري تدل على جهوزية عسكرية عالية. وأضاف هيروفيتس: لم يلاحظ أي شيء يدل على تلك الجهوزية العسكرية بسبب التوتر القائم، وعلى العكس فقد أفاد مواطنون في مستوطنات الجولان، وكذلك في القرى والمستوطنات قبالة الحدود مع لبنان، إنهم لا يشعرون بأي توتر او أي تصعيد لجهة احتمال نشوب حرب. وأجرى التلفزيون مقابلة مع نائب وزير الحرب "ماتان فلنئي" فقال ردا على سؤال عما إذا كان القرويون اللبنانيون والجنود السوريون سيسمعون يوم الثلاثاء القادم أصوات أجهزة الإنذار التي ستسمع في جميع أنحاء إسرائيل؟ فقال فلنائي: لا تخطيء، فهم يراقبوننا بما هو أهم وأكثر دقة، حيث أنهم يدخلون بشكل دائم ومتواصل الى موقع الانترنت الخاص بقيادة الجبهة الداخلية، ويتوصلون لاستنتاجات هامة. وهم بالطبع سيمكنهم سماع صوت الإنذار يوم الثلاثاء، وهم يعرفون تماما أننا لا نقوم بتجنيد وتعبئة قوات إضافية، ولا ننفذ أي انتشار في خط المواجهة، وكل القيادات الميدانية منهمكة عمليا بما يجري خلال التمرين العسكري داخل البلاد وليس بالمنطقة الشمالية. وعليه فإن ما يقولونه في وسائل الإعلام هو شيء مغاير تماما.

ولفت المراسل هيروفتس إلى أن الحديث عن التوتر لم يكن مصدره الطرف الأخر "سوريا أو لبنان"، بل المسؤولون الإسرائيليون أنفسهم. فقال فلنائي ردا على هيروفتس في هذا الشأن:

نعم ولكن أول من تحدث عن التوتر هي صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن، عندها اضطررنا للرد، وحصل أن ساد انطباع يفيد بأن السوريين هم من قام باستدعاء الاحتياط.

وختم فلنائي قائلا: إن هذا التمرين وتلك التدريبات تهدف إلى إدخال أكبر عدد ممكن من المواطنين الإسرائيليين، ولا سيما في وسط البلاد الى دائرة أساليب الوقاية من احتمالات نشوب أعمال حربية، وبذلك يكون كافة المواطنين في حالة واحدة، حالة وصفية حربية موحدة وأساليب وقائية ومعالجة كافة الاحتمالات بشكل عام وشامل. وأضاف المراسل هيروفيتس: إن الحركة السياحية في المنطقة الشمالية خلال التمرين يبدو أنها لم تتأثر على الإطلاق حيث الفنادق والمنتجعات السياحية مليئة بالسواح الإسرائيليين والأجانب، علما أن المنتجعات الخاصة باستقبال الأطفال فارغة أو شبه فارغة.

استهل خبره بشأن التمرين العسكري الشامل (المناورات) بأن قال: بدأ اليوم باكرا تمرين الطوارئ الأشمل في تاريخ المناورات والتمارين العسكرية الإسرائيلية، حيث جميع الجهات المشاركة ستتصرف كأننا في حالة حرب شاملة ضد إسرائيل، وفق ما أكدت عليه ووصفته الحكومة في اجتماعها، إذ ستجرى في إطار هذه المناورات وخلال الأيام القادمة تدريبات على تصورات لاحتمال تعرض الجبهة الداخلية لهجوم بالصواريخ وهزة أرضية وانتشار وباء ما.

في هذه الأثناء


أبرزت القناة 10 في تقرير خاص

نبا ان الكونغرس الأميركي ينوي نشر تفاصيل عما وصفه التلفزيون بعمل أكيد أو احتمال أن لا يكون كذلك، قامت به إسرائيل بتاريخ السادس من شهر أيلول 2007 إشارة إلى قصف المنشاة السورية بالقرب من دير الزور، حيث ينوي الكونغرس نشر تفاصيل غير معروفة حتى الآن عن هذا الحادث، وذلك بتاريخ السابع عشر من شهر نيسان الجاري.

وحول هذا الموضوع بث التلفزيون تقريرا أعده المراسل والمحلل السياسي تشيكو مناشيه فقال:

علينا معرفة ان مسعى الكونغرس الأميركي بهذا الشأن منسق مع إسرائيل وبموافقتها، علما أن مراسلينا المنتشرين في واشنطن ونيويورك جهدوا لمعرفة سبب نشر التقرير في التاريخ المشار اليه ( 17 نيسان) فلم يجدوا سببا مقنعا على الإطلاق سوى القول ان لإسرائيل مصلحة ببث التقرير في هذا التاريخ. مع الإشارة إلى أن الحكومة الإسرائيلية كانت قد أجرت نقاشات مطولة بهذا الشأن في فترة سابقة، ولم تسمح بنشر أي من نتائج او توصيات وقرارات تلك المناقشات.

وكشف مناشيه أن "يورام طوربوفتش" رئيس طاقم موظفي ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية وشالوم تورجمان: المستشار السياسي لرئيس الحكومة شاركا شخصيا في واشنطن في محادثات إسرائيلية - أميركية بشأن نشر تقرير الكونغرس المشار إليه، حيث قرر الأميركيون إثر تلك اللقاءات والمحادثات نشر التقرير لأسباب استراتيجية أميركية، مشيرا إلى أن للأميركيين مصلحة استراتيجية في نشر تفاصيل أهداف الهجوم الإسرائيلي على المنشاة السورية ولا سيما أن الولايات المتحدة تجري محادثات مع كوريا الشمالية بهدف إجبارها على التخلي عن برنامجها وقدراتها النووية على حد وصفه.

وأضاف أن الإدارة الأميركية تهدف من خلال هذا الإجراء أيضا التوضيح لكوريا الشمالية بأن قيامها بتزويد بعض دول العالم الثالث بقدرات نووية هو أمر مكشوف ومعروف ولم يعد سريا ولذلك فلا بد من التخلي عنه أيضا.

وقال مناشيه ان الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تعارض الإجراء الأميركي هذا (نشر التقرير) إذ أعربت عن تحفظها لرئيس الحكومة ايهود اولمرت مدعية ان هذا الكشف عن العملية سيؤدي إلى: أولا: حشر الرئيس السوري أكثر وأكثر في الزاوية الحرجة، إذ عندها كل مهتم سيعرف من قصف المفاعل السوري، و كيف قصف، وما هو الذي قصف، وما الذي كان يجري فعلا في تلك المنشاة؟.

ثانيا: إن نشر التقرير بشكل علني سيعني حتما ان إسرائيل اعترفت بأنها هي التي قصفت المنشاة السورية، ولذلك فهي تتحمل المسؤولية الكاملة.

وأضاف مناشيه قائلا: إذاً فإن نشر التقرير يولد خشية في ان يتسبب بدفع الرئيس السوري وحشره في الزاوية الحرجة، وخاصة في هذه الفترة الصعبة والمتوترة، وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى تدهور وتوتر وتصعيد الأوضاع القائمة.

ولفت إلى أن بعض المصادر والجهات الأمنية الإسرائيلية أعربت عن خشيتها من أن نشر التقرير المذكور سيؤدي الى إغلاق الأبواب القليلة، التي قد تكون فتحت أمام احتمال استئناف المفاوضات السورية الإسرائيلية.

وأضاف أن رئيس الحكومة ايهود اولمرت يؤيد تلك التحفظات، التي أعلنت عنها الجهات الأمنية، ولا سيما أنه أعلن موافقته للبدء في مفاوضات مع سوريا، إذ جاء ذلك بعد نشر تقرير فينو غراد.

وأشار مناشيه قائلا ان الأميركيين لا يهتمون كثيرا بما يريده أم بما لا يريده ايهود اولمرت في هذا الشأن، إذ أنهم يهتمون أكثر بالذي تواجد على تلك الأرض، وتم قصفه في سوريا، بل وبكيفية وصول هذا الشيء الى سوريا، وما هي خصوصية العلاقة السورية - الكورية بهذا الشأن.

وختم مناشيه: لا شك أن موضوع كيف تم جمع المعلومات الإستخبارية عن المنشاة السورية وعن مجمل الأمور والخطوات التنفيذية الأخرى، سواء لجهة تفاصيل العملية وقصف المنشاة أو أية أمور فنية أخرى، اعتقد انه لن يتم التطرق اليها في التقرير لأنه من الطبيعي جدا ان التنسيق العالي المستوى القائم بين إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية نشأ أصلا من أجل مثل تلك الأعمال والعمليات.

هذا وسأل المحلل السياسي رافيف دروكر الوزير "عامي ايالون" عضو الطاقم الوزاري الأمني والسياسي عما إذا كان نشر التقرير الأميركي يشل خطرا على إسرائيل لجهة احتمال دفع الرئيس بشار الأسد للقيام بعملية ما ضد إسرائيل قال ايالون:

لا أريد الحديث عن هذا الموضوع لأنه لم يحصل سابقا، وإن تحدث عضو الطاقم الأمني والسياسي في وسائل الإعلام عن مثل هذا الموضوع، مع أني موافق بأن الموضوع المذكور هو شأن أميركي بحت، علما أني اشعر بقلق معين بسبب أن وسائل الإعلام تناولت هذا الموضوع بشكل غير صحيح، ولا سيما عندما تحدثت عن خلاف بين رئيس الكومة اولمرت وبين وزير الدفاع باراك او جهات أمنية أخرى، حيث لا علم لدي بهذا الشأن، مع العلم ان موضوع التقرير الأميركي لم يبدأ في إسرائيل بل هناك في الولايات الأميركية على خلفية اهتمام الكونغرس في تطور القدرة النووية لكوريا الشمالية.

وأضاف ايالون: أنا أتفهم الإصرار على معرفة الموضوع بشكل أعمق، خاصة على ضوء التوتر القائم في المنطقة الشمالية. هذا التوتر الذي صنعناه بأنفسنا وقمنا بتضخيمه، علما أني لا أتجاهل أن أنا من قال: "إن للرئيس الأسد حسابا مفتوحا معنا"، على الأقل من وجهة نظره، لأنه يحملنا مسؤولية تلك العملية في دير الزور، وكذلك يحملنا مسؤولية مقتل عماد مغنية.

وردا على السؤال: وماذا تحتم عليهم هذه المسؤولية التي يحملوننا إياها ؟ قال ايالون:

الرئيس الأسد يعاني من وضع صعب جدا، وهناك مصاعب أخرى في لبنان منها ما يتعلق بلجنة التحقيق بمقتل الحريري، حيث يسود أروقة السلطة في سوريا صمت كامل ومطبق، ومع العلم أني لست مستشارا للرئيس السوري، لكني أقول أن هناك مصلحة للرئيس الأسد في عرض أو إضهار عدو خارجي، وأكثر من ذلك، فهو إذن حملنا مسؤولية تلك العمليات "مغنية ودير الزور". فهو إن لم يرد على تحميلنا تلك المسؤولية وبسببها، عندها سيكون عرضة لتساؤلات كثيرة، منها ما يتعلق بقيادته وبهيبة سوريا الإقليمية التي سيلحقها ضرر كبير، لذلك هناك توتر كبير على خلفية الفهم او الاعتقاد بأن سبب هذا التوتر يتعلق بتصرفات وإجراءات إسرائيلية ربما فهمت من قبل الطرف السوري على أنها أعمال هجومية ضدهم.

وردا على السؤال: إذاً فالتحذير الإسرائيلي لسوريا فعل فعله اليس كذلك ؟ قال ايالون :

نعم اعتقد بأن التحذير وسياسة الردع الإسرائيلية اتجاه سوريا لم تتعرض للأذى، وقد فعلت فعلها تماما وما زالت مستمرة في ذهنية الرئيس الأسد وتصرفاته، علما أنه سبق لي وقلت بعد حرب لبنان ان سياسة الردع الإسرائيلية أصيبت بأذى وضرر شديدين مقابل المنظمات التي لا تمثل دولا، ولكن في ما يتعلق بتلك السياسة مقابل سوريا وبذهنيتها فإن سياسة الردع لم تتعرض لأي ضرر وما زالت تفعل فعلها بشكل جيد خاصة وأن السوريين يفهمون بالضبط مدى حجم وفعالية قوتنا وإمكانياتنا

وقال أيالون ردا على السؤال: هل تعتقد بأنهم يستطيعون تسكير حسابهم معنا ؟هناك توتر شديد، واعتقد أن لا أحد يريد الخروج للحرب، ولكن هناك سوء فهم لدى الأطراف بعضهم لبعض بشأن أهداف ونوايا الطرف الآخر، وعلى هذه الخلفية أقول أن ليس لإسرائيل مصلحة في مهاجمة سوريا، وأن كل المناورات الحاصلة اليوم كان قد أعد لها منذ فترة طويلة بعد الفشل والإخفاقات الأمنية الكبيرة التي لحقت بالأجهزة الأمنية نتيجة للحرب الأخير،ة حيث بحث الطاقم الوزاري في أسباب هذا الفشل وتوصل الى استنتاجات كثيرة، تقرر عندها العمل على إصلاح الخلل والقيام بمناورات كجزء من إجراءات الإصلاح والتقويم على مختلف المستويات والقطاعات لجهة الاستفادة من الدروس سواء كان في ساحة المعركة والجبهة الداخلية، وكذلك على مستوى مراكز اتخاذ القرارات.

(يتبع)

الكـــرار
09-04-2008, 02:47 PM
قناة1 - 07 نيسان 08

بدأت مناورة الجبهة الداخلية الكبيرة اليوم،

وهي الأولى التي تجري بهذا الحجم، حيث تشارك فيها كل أجهزة الطوارئ في إسرائيل.

وقال المراسل أمير بار شالوم:

تم اليوم خلال اجتماع الحكومة إبلاغ الوزراء بأحداث المناورة، وسيقوم مجلس الوزراء المصغر باتخاذ القرارات حول وقوع عملية كبيرة بالجبهة الداخلية، وبالمقابل ستعقد جلسة لكل هيئات الطوارئ.

يوم الثلاثاء سيتم تدريب الجمهور، حيث سيبدأ الأمر بإطلاق الصافرات عند العاشرة صباحا، وفي المؤسسات التعليمية والعامة سيتم التدرب على الدخول إلى الساحات المحمية، كما سيتم تدرب السلطات المحلية، بحيث تتلقى كل واحدة منها تصورا مختلفا.

ويوم الأربعاء تشارك قوات الجبهة الداخلية والإطفاء والشرطة في عملية التدرب على المواد الخطرة في ميناء حيفا، وفي أماكن مختلفة من البلاد ستتم عمليات إنقاذ من تحت الركام، وستكون هناك عملية سقوط لصاروخ كيماوي.

ويوم الخميس سترتفع المناورة درجة ثانية من خلال سقوط صاروخ كيماوي على العفولة ووقوع إصابات كبيرة وإخلاء الجرحى إلى مشفى هاعيمق.

والآن يمكن ان نفهم لماذا تبدو سورية وحزب الله بحال من التوتر وقد قال وزير الدفاع أيهود براك : " هناك حساسية واضحة على الجبهة الشمالية وليس لدينا مصلحة في التدهور كما ان الجانب الثاني يعرف ذلك وحسبما نرى فان الجانب الثاني ليس له مصلحة كذلك في التدهور ولكن نحن نتابع وعلى استعداد لمواجهة أي تطور " وقد أكدت وزارة الدفاع المسؤولة عن المناورة أنها ليست حربية بل تشتمل على مواجهة كوارث طبيعية وحوادث مدنية الا ان الجيران من الشمال والشرق ليسوا مقتنعين وهم يعلمون ما مدى معقولية حدوث هزة أرضية قاتلة أمام حرب ممكنة

اليوم شعر الجميع بالمناورة في الشمال، ويملك السكان هناك ذاكرة حية عما حصل. وقد تم في المدارس تدريب الطلاب على الدخول إلى الملاجئ أما في "نجمة داوود الحمراء" فقد دشنوا ملجأ لحالات الطوارئ. ويقول المراسل ايلي رينتال: تم اليوم تدشين الملجأ النووي في حيفا بكلفة بلغت مليوني شيكل، وتبلغ مساحته 600 مترا مربعا، حيث تم تجهيزه للإقامة الطويلة لرجال "نجمة داوود الحمراء" وعائلاتهم، حيث سيكون بمقدورهم العمل تحت النيران والنوم وتناول الطعام والشراب على مدى أسبوعين متواصلين دون الخروج من الملجأ.

وقد كان رجال "نجمة داوود الحمراء" خلال حرب لبنان الثانية عرضة لصواريخ حزب الله، والتي سقطت قربهم مرات عديدة وعلى مسافة أمتار من مركز التوجيه الإقليمي، ولم ينتظروا في "نجمة داوود الحمراء" تقرير فينوغراد، وما إن بدأ وقف إطلاق النار حتى بدأ العمل لإقامة هذا الملجأ.

وتهب من جديد رياح الحرب في الشمال، وهذه المرة بسبب المناورة الكبيرة لقيادة الجبهة الداخلية، والتي تم ملاحظتها جيدا، ورغم التجربة التي تعلموها إلا أنهم تدربوا اليوم على النزول للملاجئ في المدارس.

على الرغم من رسائل التهدئة من إسرائيل، أعلن رئيس الحكومة اللبنانية عن رفع مستوى التأهب في الجيش على ضوء المناورة التي نقوم بها. وقال المحلل عوديد غرانوت:

تثير مناورة الجبهة الداخلية القلق عند العالم العربي، وخاصة جارتنا من الشمال، وقد وصلت رسائل التهدئة من إسرائيل إلى حيث يجب ان تصل، ولكن رئيس الحكومة اللبنانية ليس مطمئنا، فقال: "هذه المناورات نحن ضدها، ونحن قلنا أنه يجب أن نتنبه لهذا الأمر، وأوعزنا للقوات الدولية بأن تنظر للأمر، وتكون على بينة مما يجري".

ولكن المناورة بنظر حزب الله ليست إلا تمهيد للحرب، ولكنها تقدم للمنظمة السبب لضرورتها، فقال الشيخ نعيم قاسم: "هذا جزء من الاستعداد للحرب، حيث أن إسرائيل هي دائما في حالة حربية، إسرائيل كيان عدواني. وأنا أقول لكم المقاومة الإسلامية جاهزة دائما قبل المناورة وأثناء المناورة وبعد المناورة". وفقط في جنوب لبنان يرفضون التأثر والاهتمام، فقال أحد سكان الجنوب (نقلا عن المنار): "الإسرائيليون عملوا مناورة 33 يوما، وكانت مناورة حقيقية، وكانت على الأرض، وكان القصف علينا وعلى بيتنا وما عملوا شيء، والمناورة الآن بأرضهم فهل نفزع منها؟". وتتابع كل الهيئات في لبنان، وكذلك دمشق المناورة في إسرائيل.

وقال المحلل العسكري في صحيفة هآرتس الدكتور ريئوفين فدهتسور ردا على سؤال هل سيقتنع السوريون واللبنانيون وحزب الله بإشارات التهدئة التي صدرت عن المؤسسة الأمنية ورئيس الحكومة بأن الأمر مجرد مناورة؟:

هذه المناورة ستكون ناجحة جدا، ولكن السؤال هل تكون كذلك في حال حدوث حرب بالمستقبل؟ ونعلم أنه منذ حرب لبنان الثانية لم يتغير شيء عدا عن تغييرات تجميلية حول إقامة هيئة جديدة، ونحن نعلم جميعا ان الملاجئ لم ترمم وتؤهل ولم يحدث شيء في هذا الأمر، ولهذا فالمناورة ليست إلا مناورة عبر الهاتف، ستنجح لان الاتصالات ستتم بين القيادات، وبعد ذلك يسقط صاروخ كيماوي ويقوموا بإخلاء الناس إلى المشافي، بينما في الواقع لم يتغير شيء.

س: رغم ذلك عشرات الآلاف يشاركون في هذه المناورة هذا الأسبوع، وكانت الجبهة الداخلية متروكة ومهدورة خلال الحرب الأخيرة، ولعلك توافقني على أنه جميل أن يحصل ذلك ولو متأخرا على ألا يحصل أبدا؟

الدكتور ريئوفين فدهتسور:

السؤال، ما الذي نقوم به؟ فالقيام بمناورة دون أن يؤدي ذلك إلى تغيير على الأرض لن يساعد في شيء.

س:وكيف يمكن ان نعرف بأنه تم تحقيق الأهداف من المناورة؟

الدكتور ريئوفين فدهتسور:

سيقولون أن المناورة نجحت، فالجميع عمل بصورة جيدة، والقرارات التي اتخذتها الحكومة كانت ذكية، ووصل المصابون إلى المشافي في الوقت المحدد، ولكن هذا لا يعني شيئا، وإذا اندلعت الحرب لا سمح الله، وسقطت آلاف القذائف الصاروخية، فالوضع سيكون مشابها لما حصل خلال 2006.

ومن الواضح أنه حتى الآن لم يحصل أمر جدي وهام منذ تلك الحرب، وكما نعلم فإن المشكلة بدأت 1991 مع حرب الخليج الأولى، عندما تبين أن هناك حالة اضطراب وتضارب بين مختلف الهيئات التي عملت في موضوع الجبهة الداخلية، التي تنافست في ما بينها، ووصلت إلى حد الضرب، عندئذ قرروا تشكيل قيادة الجبهة الداخلية لحل المشكلة، ويتبين أن قيادة الجبهة الداخلية لم تحل المشكلة، وعام 2006 لم تقم بشيء تقريبا عدا عن إصدار البيانات للتلفزيون للدخول إلى الغرف الأمنية وانتظار الصاروخ القادم، والآن يشكلون هيئة جديدة لتنظيم الأمور، ولكني لا أرى فرقا بين ما حصل عام 2006 وبين ما يحصل اليوم.

س: ومع هذا هناك قبضة حديدية تربط بين كل الهيئات الحكومية.

الدكتور ريئوفين فدهتسور:

هذا ما كان بخصوص قيادة الجبهة الداخلية، ولكن لم ينجح، وكذلك الآن مع أني أتمنى لو أكون مخطئا.

س: هناك تضارب في ما يخص سورية والرسائل المهدئة، فمن جهة يبدو وكأن الرسائل وجدت من يصغي إليها، ولكن من جهة ثانية تحدثت صحيفة صادرة في لندن "القدس العربي" عن ثلاث فرق منتشرة على طول الحدود، وحزب الله يحرك قواته، فماذا يمكن ان يحصل؟.

الدكتور ريئوفين فدهتسور:

ربما كانت تحركات كبيرة، ولكن أقدر بأن السوريين يخشون من الطرف الإسرائيلي، وهم حسبما نفهم سياستهم، لا يريدون شن الحرب، وإنما هم ببساطة يخشون من قيام إسرائيل باستغلال الفرصة لتقوم بعملية هجومية ربما في لبنان، وهذا هو سبب التوتر القائم.

س: ولكن حسب اللغة الدارجة هناك الكرامة السورية، وعلى ضوء ما يجري الحديث عنه حول حرب في الكابيتول، حيث يتوقع قريبا نشر معلومات عن مهاجمة المفاعل في سورية. هناك ما يشير إلى ديناميكية ربما تجعل سورية رغم أنها لا ترغب بالحرب تجد ان لا خيار أمامها؟

الدكتور ريئوفين فدهتسور:

يمكن ان تؤدي ديناميكية معينة لاندلاع الحرب، ولكن ليس لان السوريين سيتوجهون للحرب بسبب كرامتهم المهدورة إثر الهجوم الإسرائيلي في سورية، فهذا كان يمكن ان يحصل قبل وقت طويل. والآن إذا ما كشف الكونغرس الأميركي عما حصل في سورية، فلست أرى ان هذا سيجعلهم يشنون الحرب، ولكن خطوات من جانب وردود من الجانب الآخر يمكن ان تقود للتدهور، ولهذا أحسن صنعا رئيس الحكومة ووزير الدفاع عندما تحدثا عن التهدئة.

س: بعد حرب 2006 قالت سورية، وربما قال ذلك بشار الأسد، أن الحرب الأخيرة أثبتت أنه يمكن هزيمة إسرائيل، فهل يمكن ان يكون خيار الحرب قائما رغم امتناع الجميع عن الحديث عنها؟

الدكتور ريئوفين فدهتسور:

هذا سؤال جيد، فهل تآكلت قوة الردع الإسرائيلية؟ لا أشك بذلك عندما يكون الأمر متعلقا بحزب الله، ولكن اعتقد أنها لا تزال قائمة بخصوص السوريين، فالسوريون يعرفون الثمن الذي سيدفعونه إذا ما شنوا الحرب. والسؤال أي مصلحة للسوريين الآن لشن الحرب، وما الذي سيحصلون عليه من ذلك؟ وبالتالي هناك شكوك كبيرة لدى سورية وحزب الله تجاه إسرائيل بسبب سياستنا، ولكن هذا لا يعني أنه يمكن أن يشنوا الحرب.

قناة99 - 07 نيسان 08

يبدو أن هناك توترا بين إسرائيل والولايات المتحدة حول العملية التي حصلت في سورية، ولكن المراسلة ايالا حسون تقول

إن هناك توترا في المؤسسة الإسرائيلية لما بعد نشر المعطيات، وحول من يكون صاحب الفضل. ويبدو أن هناك صراعا خفيا من وراء الكواليس، ويبدو أن شيئا ما قد سقط، ولكن علينا ان نتوخى الحذر بسبب الممنوعات. ومن المتوقع نشر المعلومات حول المسألة قريبا في الولايات المتحدة، والقرار الإسرائيلي الآن والذي توصل إليه رئيس الحكومة ووزير الدفاع، يقضي بعدم الرد على ما سينشر.

ردت الوزيرة المسؤولة عن الاحتفالات بالذكرى السنوية الستين على الانتقادات الشديدة التي تعرضت لها بخصوص الأحداث المقررة والميزانيات الضخمة، التي خصصت لها، فتحدثت عن تلك المشاريع خلال مؤتمر صحفي.

ولم تنطلق الاحتفالات في الذكرى السنوية الستين إلا بعد ان حصلت على مباركة رئيس الحكومة ايهود اولمرت الذي قال صباحا: "... لدولة إسرائيل الأسباب الجيدة لإحياء أحداث الذكرى السنوية الستين". وقالت الوزيرة المسؤولة عن احتفالات الذكرى السنوية الستين روحاما ابراهام بليلا: ستكون أحداث الذكرى السنوية الستين في صلب قوة جيل المستقبل، مع التأكيد على القيم التعليمية والتربوية والتاريخية ...

وكانت الوزيرة عُينت لتولي هذه الوظيفة في آب من السنة الماضية، وحينئذ تحدثت عن احتفالات الذكرى السنوية الستين، واليوم على ضوء الانتقادات التي سمعت بها هي وطاقمها، فإنها لم تعد احتفالات بل أحداث الذكرى السنوية الستين، وستكون هناك خطط متنوعة خلال العام من مشاريع البنية التحتية وترميم النصب التذكارية والطريق المحيط ببحيرة طبرية وطريق للدراجات على طول منصف إسرائيل وستين حديقة ملاهي جديدة ومشاريع قيمية أخرى مثل مسيرة بمشاركة الآلاف من الشبان ومنافسات في العلوم والتكنولوجيا وأحداث ثقافية عديدة، وستبقى احتفالات عشية يوم الاستقلال تماما كما في كل عام دون تغيير جوهري.

وتصل كلفة الخطة العامة إلى مائة مليون شيكل، ولكن السؤال هل سيتمكن الـ مليون طفل الذين يصارعون من أجل قطعة خبز من الوصول إلى أماكن الأحداث هذه؟ وهل ستتمكن الأمهات (الوحيدات) من إحضار أولادهن للمهرجانات؟ ولا ننس المسنين من الناجين من (الكارثة) الذين كل ما يعنيهم هو البقاء، بل إن السؤال الذي لم نطرحه، هل الأمة التي تغمض عينيها وتقوم بالاحتفالات هي بالضرورة أمة قوية؟ وقالت الوزيرة روحاما: "أتمنى لو كان يمكن من خلال ميزانية الـ 100 مليون شيكل حل كل المشاكل الصعبة التي تواجه دولة إسرائيل على مر السنين، ويمكن القول أنه يمكن أن نحول ذلك إلى سلة الأدوية وعشرات الآلاف من المشاريع للأولاد الجائعين، يمكن قول كل شيء، ولكن لا يمكن تجاهل حقيقة أنها الذكرى السنوية لدولتنا، ونحن يجب ان نكون فخورين باستقلالنا...".

zannouba
10-04-2008, 09:37 AM
شكرا ً اخ كرار

الكـــرار
10-04-2008, 03:08 PM
ملخصات الصحف الاسرائيلية 10-4-2008


رافي مان : معاريف

لدمشق سبع بوابات منذ العهود التي كانت تأتيها قوافل الجمال من الصحراء. أما الآن فقد اضيفت إليها بوابة ثامنة. البوابة الثامنة ، هو اسم مشروع عقاري جديد يقام في الضاحية الشمالية [ الصحيح : الغربية ، المترجم ] حيث يتجمع الاثرياء الجدد، رجال الاعمال الذين جمعوا المال في دول الخليج. المشروع ،تشيده شركة من دبي بكلفة نصف مليار دولار. أما الهندسة المعمارية فهي الاخري باسلوب خليجي يربط تقاليد الشرق بملاح مستوردة من الخارج.

هناك، في البوابة الثامنة ، الي جانب مباني المكاتب من 35 طابق، شقق فاخرة، ومجمعات تجارية وفنادق ممتازة، ستفتتح بورصة دمشق. السوريون يتحدثون عن البورصة منذ سنتين علي الاقل. ستكون هذه خطوة ذات أهمية للاقتصاد السوري وللاصلاحات المخطط لها هناك، كما نقل علي لسان وزير المالية السوري محمد الحسين في نهاية 2006. أما رئيس الغرفة التجارية، راتب الشلاح فبدا وكأن بنيامين نتنياهو يتحدث من حنجرته: البورصة ستساعد علي تطوير اقتصادنا وعلي نقل جزء من الشركات الحكومية الي أياد خاصة .

وجه ايهود باراك الاسبوع الماضي منظاره شمالا واطلق رسالة تحذير لدمشق. وبحق ، تحركات الجيش السوري شكلت دوما موضوعا مقلقا من الممنوع الاستخفاف به. ففي ايلول / سبتمبر الماضي كانت كل العيون متجهة نحو موقع محدد جدا شرقي سورية. وهذا ايضا بدا عن حق ، علي الاقل حسب مصادر أجنبية. ولكن الي جانب هذا يجب النظر ايضا الي ما يجري في سورية الاخري، سورية البوابة الثامنة والبورصة.

البورصة كان يفترض ان تفتتح بواباتها قبل سنة، ولكن الاعمال تتعرقل. هناك من يري في ذلك تعبيرا عن تردد الرئيس بشار الاسد. وهو يفهم بان اقتصاد بلاده يجب أن يجتاز اصلاحا عميقا وان ينضم، وان متأخرا، الي الاقتصاد العالمي، ولكن في الوقت نفسه تماما يخشي من مثل هذه الخطوة ايضا. من جهة اخري ، نحن أيضا لم ندشن مطار بن غوريون 2000 إلا في تشرين الاول / أكتوبر 2004 .

وحتي من دون تأجيل في افتتاح البورصة، فان الاقتصاد السوري يعرج. الصناعيون يشتكون ـ ضمن مصاعب أخرى ـ من مصاعب في التصدير بسبب انعدام الاستقرار المتواصل في العراق. الضريبة علي المواد الخام والمنتجات المستوردة الي سورية رفعت مؤخرا الي 30 في المائة. التضخم المالي يصل الي 20 في المئة سنويا. واسعار الوقود والمنتجات النهائية ترتفع، بينما إنتاجية الاقتصاد في الاقتصاد في انخفاض نسبي مستمر، والشركات تقيل عمالها. النفقات الامنية والدعم الحكومي يشكلان عبئا علي الميزانية الحكومية.

ما هو السطر الاخير في كل هذه المعطيات؟ المزيد من السوريين بدأوا يفهمون بان هناك سبيلا آخر، اساسه تغيير الاقتصاد من الداخل، ليترافق وعلاقة وثيقة مع الغرب. وفي هذه الاثناء تجد سورية نفسها محشورة في الزاوية، بعناق الدب الايراني، مصنفة كجزء من محور الشر وجزء هام من الدول الغربية تدير لها الظهر. خيار السلام بالتأكيد يمكنه أن يكون موضوعا جذابا رغم التردد والمخاوف.

وبالعودة الينا: بعد حرب يوم الغفران [ 1973] فهم اسحق رابين المعني الاستراتيجي العميق لقطع أوصال التحالف المصري ـ السوري . ذلك في اللحظة التي اخافنا فيها رجال اليمين من ان التنازل عن ممري المتلة والجدي في سيناء سيقرب خراب اسرائيل. رابين كان محقا. والان الوضع مشابه بالنسبة لسورية. السلام مع دمشق هو نقطة ارخميدس الوحيدة التي يمكنها بضربة واحدة ان تغير الميزان الشرق اوسطي.

سيكون لذلك ثمن: التنازل عن هضبة الجولان، تلك التي كانت تسمي في اسرائيل حتى حزيران / يونيو 1967 بالهضبة السورية ، حتي آخر سنتمتر، حسب السابقة المصرية الناجحة. القيمة العسكرية للهضبة لاغية في عصر الصواريخ والقاذفات الصاروخية. يريدون أن ينزلوا اقدامهم في بحيرة طبريا؟ لماذا لا، اذا كان الحديث يدور عن مواطنين وضيوف في الفنادق، مثلما في الخيال القديم لشمعون بيرس، والذي هنا بالذات يوجد احتمال معقول لتحققه. ذلك اذا ما نجحنا بالطبع في اقناع انفسنا واقناع العم امريكا ـ مهندس النصر في العراق الذي يصر علي أن يضع لنا رِجلاً معرقلة




اسرائيل لا تريد السلام

لا تفهم سوى لغة القوة. لغة الارهاب

كوبي نيف: معاريف 7/4/2008

لاسبوع الماضي قال خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحماس في دمشق ان منظمته تقبل بـ وثيقة الاسري التي تدعو الي اقامة دولة فلسطينية في حدود 67 وعاصمتها القدس. للوهلة الاولي، بيان هام ومثير للانفعال، علي اساسه يمكن بالتأكيد ادارة مفاوضات مع الممثل الكامل للفلسطينيين، من فتح وحتي حماس.

وكان في حديثه، مثلما في وثيقة الاسري، ذكر للموقف الفلسطيني من حق العودة، وهو الشعار الذي علي الاقل في جزء من الاتصالات التي اديرت في السنوات الاخيرة بين شخصيات اسرائيلية كيوسي بيلين وعامي ايلون ومسؤولين فلسطينيين كبار، تبلورت سبل لترجمة الحق المبدئي الي اللغة العملية، بشروط لا تهدد وجود اسرائيل. صحيفة واحدة وموقع انترنت واحد جعلا من هذا النبأ عنوانا رئيسا وماذا عن زعمائنا؟ لا احد منهم، لا وزير ولا ما يحزنون، لم يطلق حتي ولو همسة تعقيب. ولماذا ؟ هاكم الاسباب العادية:

1. من هو علي الاطلاق خالد مشعل؟ وبالفعل، يتعلق الامر بما يقوله. اذا كان يقول امورا سلبية وحماسية، مثل سنحرق تل ابيب ، عندها فانه سيكون رجلا هاما جدا ويحظي هنا حتي بعناوين رئيسة زعيم حماس يهدد . وعندما تقع عملية، علي الفور تؤدي خيوط خفية الي رأس الافعي في دمشق الذي يشغل من هناك زعما كل العمليات كالدمية المربوطة بالخيطان. ولكن عندما يقول مشعل امورا ايجابية، مثل تلك التي ذكرت اعلاه، فانه علي الفور يصبح غير هام علي نحو مؤكد، عديم كل تأثير، شخص لا قيمة لكلماته ولا يمثل حتي ذبابة. ولكن اذا كان مشعل هامشيا في الساحة الفلسطينية الي هذا الحد فلماذا كلفنا أنفسنا في واقع الامر العناء لاغتياله بواسطة حقنة سرية في الاذن؟

2. الي أن يعترف بوجود دولة اسرائيل ويتوقف عن الارهاب ـ لن نتحدث معه . يبدو هذا مبدئيا وساحرا، ولكن يوجد هنا تشويش مطلق للنوازع. فبالضبط العكس هو الصحيح. الاعتراف باسرائيل ووقف الارهاب ليسا الوسيلة التي ستجلبنا الي الهدف، الذي هو الحوار، بل الحوار هو الوسيلة الذي سيجلبنا الي الهدف الذي هو الاعتراف باسرائيل ووقف الارهاب. وفضلا عن ذلك، جدير أن نولي الانتباه الي حقيقة لاذعة واحدة ـ لم تخل اسرائيل ابدا حتي ولو مستوطنة واحدة في اطار الحوار، في اطار المفاوضات مع الفلسطينيين. كل المستوطنات التي اخليت، بما في ذلك المستوطنات في قطاع غزة، لم تخل الا بضغط الارهاب الذي مارسه علينا الفلسطينيون. بمعني أنه من ناحية الفلسطينيين علي الاقل، لا يوجد ما يمكن الحديث عليه مع اسرائيل، لان الحوار معنا لا يحقق شيئا. اسرائيل لا تفهم سوي لغة القوة، سوي لغة الارهاب.

3. هو لا يقصد ما يقول، وهذه فقط مناورة في الطريق الي ابادة اسرائيل . يحتمل. يحتمل أن يكون مشعل وكل الفلسطينيين يخدعوننا فقط، وهم سيصنعون معنا سلاما موهوما لعشرين سنة، وعندها، عندما يكون كل شيء هنا جميلا وطيبا، وتزدهر الدولتان المجاورتان لدرجة انه لا يعود ممكنا التمييز بين نابلس وصفد، فجأة سينهضون ويحطمون لانفسهم الحياة، فقط بسبب أن مشعل ما قبل عشرين سنة، لم يقصد السلام. ولكن ستفاجأون ـ التداخل، كلما كان اكثر اكتمالا، يخلق اكثر سلاما، اما الفصل، كلما كان اكثر اطلاقا، يخلق اكثر حربا. وفضلا عن ذلك، دعكم من الفلسطينيين ولنسأل انفسنا ما الذي نريده في واقع الامر. هل نحن مستعدون من اجل السلام الاكثر حقيقية في العالم، ان ننسحب بشكل كامل الي حدود 67 بدون أي احابيل وبدون أي ألاعيب طرق التفافية وكتل استيطانية وقانون توسيع القدس؟ في هذا الشأن كلنا جبهة واحدة، جبهة رفض موحدة، تعلن علي الملأ أمام كل العالم ـ لا.



الاسد ينتظر انصراف بوش

الرئيس الامريكي ينفر من النظام السوري بصورة صارخة

امير اورن: هآرتس 7/4/2008

في ايلول (سبتمبر) 1984 مع دخول اسحق رابين لمنصب وزير الدفاع دعا اليه السفير الامريكي سام لويس وفاجأه برسالة لواشنطن: الطلب بالشروع بجس نبض سري مع دمشق لمعرفة مدي جاهزيتها للسلام مع اسرائيل وفي اية شروط.

مبادرة رابين انقطعت ولم تكن لها استمرارية. إدارة رونالد ريغان ونظام حافظ الاسد كانا في خضم مواجهة مباشرة والقوات الإسرائيلية لم تنسحب بعد من وسط لبنان بينما اعتمدت سورية علي ركيزة استراتيجية سوفييتية. التوتر الموسمي بين اسرائيل وسورية في هذه الايام يجسد حجم المضيعة التي حدثت منذ ذلك الوقت وتواصلت في العقود التالية. بعد استعراض الولايات المتحدة لقوتها في مواجهة العراق في 1991 و2003 اصبح من الممكن التوصل للسلام مع سورية وتجنب مخاوف الحرب وتوفير سقوط مئات الضحايا في حرب لبنان.

في التسعينيات حاول رابين دفع عملية الحوار مع الاسد من خلال ادارة كلنتون ووزير خارجيته الضعيف وورن كريستوفر، لكن في غياب وزير خارجية بوش الاب النشيط جيمس بيكر ضاعت الفرصة لعقد الاتفاق. وانجذب رابين لعملية اوسلو كبديل اكثر اشكالية ومن دون ارتياح لذلك.

حافظ الاسد نشر فرقة في السعودية في اطار التحالف ضد صدام حسين وارسل ممثلين لمؤتمر مدريد ومن ثم ارسل رئيس هيئة اركانه حكمت الشهابي لاجراء مفاوضات مع ايهود باراك وامنون شاحاك. ابن الاسد تعلم من ابن بوش درساً مثيراً: الاجتياح الامريكي لافغانستان والعراق كان رسالة له بأنه ليس محصناً ضد العقوبات.

هذه كانت خلفية الاتصالات بين شقيقه ماهر وبين مدير عام وزارة الخارجية سابقاً ايتان بنتسور بمباركة من وزير الخارجية سيلفان شالوم وعلم رئيس الوزراء ارئيل شارون، ولكن ما أثار ذهول سيلفان شالوم ان شارون طلب تلقي تقرير محادثة ماهر ـ بنتسور بوجود مستشارين كثيرين وليس علي انفراد كما كان شالوم ينوي ان يفعل. وسرعان ما نشر خبر الاتصالات لعرقلتها من جهة ولاحراج شالوم امام السوريين والاسرائيليين.

الرئيس بوش ينفر من النظام السوري بصورة صارخة إلا أن الاشارة الإسرائيلية علي ذلك كسبب للجمود في المسار بين القدس ودمشق هو ذريعة. فلم تتجرأ اية ادارة امريكية ابداً للتعارض مع اي تقدم سياسي عربي ـ اسرائيلي عندما تم تحقيقه بعدم علمها وخلافاً لخططها. النتيجة العملية لعداء بوش هي انتظار دمشق للرئيس الامريكي القادم سواء كان جون ماكين المؤيد للتسوية الإسرائيلية ـ السورية ويحترم نصيحة بيكر ودبرنت سكوكروفت مساعد بوش الاب اللذين حثا علي ذلك. او ان كانت هيلاري كلنتون التي قالت لصديق اسرائيلي بأنها ستفضل بذل الجهود في هذا المسار علي المراوحه في المسار الفلسطيني. او باراك اوباما الذي يؤيد المصالحة بالطرق السلمية ومن خلال التفاوض بين الاعداء ـ 2009 سيكون عام استئناف الاتصالات بسرعة حثيثة.

لنفس السبب بالضبط لا يجدر بالأسد ان يبادر الي الهجوم علي اسرائيل. من المفترض ان يكون هدف الحرب تحقيق اتفاق سياسي تفاصيله معروفة (الجولان مقابل السلام) ولكن طالما بقي بوش في البيت الابيض سيكون تحرك الاسد عسكرياً دعابة مغامراتية. حتي ان كانت نهاية الحكاية بين الدول معروفة سلفا فقد يسمح بوش لاسرائيل في الطريق اليها ان توجه ضربة قاسية لسورية ونظامها وللاسد شخصيا.

لذلك ليس هذا وقت اللاحرب واللاسلم في الشمال. المجابهة العسكرية ستكون سيئة لسورية وسيئة لاسرائيل التي تركز اهتمامها علي المشروع النووي الايراني ان تدريج الخطرين يذكرنا بالترددات في ربيع 1981 في الاختيار بين هدفين لسلاح الجو الاسرائيلي، الصواريخ السورية المنصوبة في لبنان والمفاعل العراقي. حينما فضلوا ضرب المفاعل العراقي البعيد علي المواجهة مع سورية القريبة بفضل توصية قائد سلاح الجو دافيد عبري.

النشاطية في التفاوض مع السلطة للتوصل الي اتفاق رف هي تحرك ظاهري استعراضي. لم تزرع بعد الشجرة التي يضعون علي جذعها المقصوص اتفاقاً حقيقياً ملزما وقابلا للتطبيق مع قيادة فلسطينية جدية تضع روحها علي كفها وتعلن الحرب علي اعدائها في الداخل. بعض العناصر بين المعروضات ليس لها أي ضمان لفترة طويلة. فبعد اليأس من الفلسطينيين سيعودون الي السوريين حتي ان لم يكن في عهد بوش.



محطات التلفزة الإسرائيلية:

القناة10- 08 نيسان 08

ذكرت الفضائية الإسرائيلية قناة 10 أن قائد سلاح الصواريخ أصدر مؤخرا تعليمات من أجل بطاريتي صواريخ حيتس إضافيتين في المنطقة الشمالية، وذلك بسبب التوتر القائم في تلك المنطقة، ولكي تشكل ما أسمته بالقوة الصاروخية الرادعة لاحتمال تعرض إسرائيل لقصف صاروخي معادٍ.

ونقلت المحطة عن أحد الضباط القياديين في سلاح الصواريخ قوله أنه ومنذ عدة أشهر يتواجد قادة وعناصر وفنيو القواعد الصاروخية وبشكل دائم داخل تلك القواعد وفي حالة تأهب قصوى تحسبا لأي طارئ.

وأشار إلى أن البطاريات الصاروخية الأربع الثابتة جهزت بحيث تكون قادرة على ما اسماه بتوفير الرد المناسب والفعال، حماية للأجواء الإسرائيلية بشكل كامل.

وبشأن المناورات العسكرية التي بدأت أمس، ذكر التلفزيون أن مناورات اليوم الاثنين تركزت على معرفة مدى جهوزية المستوى السياسي المسؤول لجهة القدرة على اتخاذ القرارات السريعة والمناسبة في حالات الطوارئ.

وفي هذا الإطار قال المراسل العسكري ألون بن دافيد:

اجتمع اليوم الطاقم الوزاري الأمني والسياسي في إطار المناورات الجارية، حيث أجرى تمرينا يحدد ويفحص مدى فعالية أعضائه في اتخاذ القرارات المناسبة في حالة نشوب حرب شاملة، تتعرض إسرائيل خلالها إلى قصف صاروخي عنيف بحجم 400-500 صاروخ يوميا، أي ضعفي ما تعرضت له خلال حرب لبنان الثانية، في وقت يتطلب من الوزراء اتخاذ قرارات في جو تستمر الصواريخ بالسقوط انطلاقا من الأراضي اللبنانية، وصواريخ القسام من قطاع غزة، وصواريخ سكود من الأراضي السورية، وكل ذلك على مناطق وسط إسرائيل، وكذلك على مطار بن غوريون.

وأشار بن دافيد إلى أن السؤال المهم الذي كان على الوزراء أيجاد جواب له، هو كيف عليهم التصرف من أجل توفير الحماية للجبهة الداخلية، إذ أن هذه هي المرة الأولى التي يجرى فيها مناورة بهذا الحجم والشأن.

وقال إن ما ميز المناورات هذه المرة هو مشاركة لجنة "ميلخ" المتخصصة بحالات الطوارئ القصوى، التي لم تنعقد خلال حرب لبنان الثانية أو خلال حروب إسرائيل قاطبة، مشيرا إلى أنه في الحرب القادمة لا شك بأن هذه اللجنة ستنعقد بشكل دائم ومتواصل، ولا سيما أن الجبهة الداخلية ستكون بمثابة جبهة حدودية مقاتلة، حيث من الضروري العمل على إنهاء الحرب بشكل سريع لأنه بكل يوم تستمر الحرب يسقط الكثير من القتلى والجرحى، لذلك فإن هدف المشاريع التي ينفذها ويعد لها الجيش هو ليس فقط تحقيق أهداف الحرب التقليدية وتدمير الجيوش المعادية، بل هو أكثر وأبعد، وهو السيطرة المباشرة والسريعة على المناطق التي تطلق منها الصواريخ باتجاه إسرائيل.

وأضاف بن دافيد: أن إيران لم تشارك في الحرب حتى الآن، ورغم ذلك فقد فضل وزير البنى التحتية بنيامين بن اليعيزر توجيه تهديد مباشر لإيران ولمن يقف في قمة هرم السلطة فيها إذ قال: (عليه وعلى الشعب الإيراني أن يعرفوا أن إسرائيل لن تمر مرور الكرام، ولن تسكت على محاولة إيران البدء في استخدام السلاح ضد إسرائيل- نعم أنا أقول هنا عندها ستكون نهاية إيران)

القناة 2 - 08 نيسان 08

هناك موضوعان مشحونان على الخط السوري الإسرائيلي، ولنبدأ مع تقرير سوري بخصوص اغتيال عماد مغنية ؟

المحلل ايهود يعاري:

هناك تسريبات عن هذا التقرير، وذلك لان السوريين وعدوا بنشره، لكن لم ينشروه، وهناك زعم بان التحقيقات السورية اشتملت على عشرة ضباط من الوحدة /235 / في الاستخبارات السورية، وهي الوحدة المسؤولة عن المنظمات الفلسطينية في دمشق، وقد اعتقل هؤلاء الضباط العشرة، وتم التحقيق معهم، وبينهم كبار لان السوريين يشتبهون بأن أشخاصا فلسطينيين أو هيئات في الاستخبارات السورية، كان يجب أن يعملوا بصورة مستمرة على الرعاية هم من سربوا الأنباء إلى إسرائيل والتسريب الآخر يتحدث عن ازدياد قناعة السوريين بقيام جهاز استخبارات سعودي أو أردني بتقديم المساعدة في هذا الموضوع، وهم يواجهون ضغوطا من دول عربية أخرى، كي لا ينشروا هذه التفاصيل ويزيدوا من الانقسام بصورة أكبر من الانقسام القائم.

س : وهناك ما يمكن أن يزيد من حالة التوتر على ضوء ما يحدث في الكونغرس الأميركي، والتقرير الأميركي الكامل عما حصل في سورية، وما الذي هاجمته إسرائيل في سورية؟

يعاري:

بمناسبة هذه المداولات في الكونغرس والتفاهمات بين إسرائيل والولايات المتحدة حول ما يمكن أن يقال، يتبين أنهم في الإدارة الأميركية يقدرون أن صدام حسين قبل الحرب في 2003 نقل مواد لأسلحة الدمار الشامل من العراق إلى سورية التي كانت عدوته الكبيرة في تلك الأيام، ويتبين أن الأميركيين نجحوا في العثور على أشخاص كانوا على علاقة بنقل قوافل من هذه المواد بشاحنات إلى سورية، ولبس السائقون ملابس واقية من الإشعاع والمواد الخطرة الأخرى، وبعد اجتيازهم الحدود السورية إلى الصحراء ليس بعيدا عن المكان الذي تم فيه ضرب المنشأة السورية من قبل سلاح الجو في أيلول، قام سائقون سوريون بقيادة هذه الشاحنات إلى حيث طلب منهم ذلك. وكانت الاستخبارات الإسرائيلية في ذلك الوقت ورئيس الأركان ايالون ورئيس شعبة الاستخبارات فركش على ثقة بأن الأميركيين يستطيعون السير وراء هذه المواد داخل الأرض السورية أيضا.

القناة1 - 08 نيسان 08

في اليوم الثاني من مناورة الجبهة الداخلية الكبيرة، الوزارات الحكومية ومجلس الوزراء المصغر وقوات الإنقاذ قامت بالتدريبات اللازمة. وقال المراسل ألون فيلان:

قام وزير الدفاع اليوم بالإشراف على التدرب على الحرب القادمة، وتم في بلوكوس حصين التدرب على الربط بين تشكيل السلاح لساعة الطوارئ وبين الحكومة. وقال وزير الدفاع براك: "الداخل جزء من الجبهة وصمود الداخل شرط للانتصار، تماما مثل الانتصار في أي من ساحات القتال الأخرى". وفي الحرب تتخذ القرارات في معظمها ليس عن طريق المجلس الوزاري المصغر، ولكن اليوم أظهروا في المجلس الوزاري المصغر، والذي تم استبدال غالبيته منذ الحرب، سيطرة تامة على مختلف التصورات. وقامت الشرطة كذلك بالتدريبات الخاصة بها، والتي شاركت بها كل الألوية، وتم التأكيد على العلاقة مع قوات الإنقاذ الأخرى والجيش.

وتتابع الدول العربية هذه المناورة بترقب، ولهذا قام رئيس الحكومة ووزير الدفاع بالتأكيد على إنها مجرد مناورة، ولكن في الدول العربية يسمعون كذلك أصواتا مختلفة. فقال الوزير بن اليعيزر: ليعرف هو والشعب الإيراني أن إسرائيل لن تسكت إذا كانت هناك محاولة من إيران لاستخدام السلاح ضد إسرائيل. نعم من هنا ستكون نهاية إيران".

وعند العاشرة من صباح غد ستطلق صفارات الإنذار في جميع أنحاء البلاد في إطار هذه المناورة، وعلى السكان ألا يخافوا. وقد قالوا لنا اليوم أن الداخل في الحرب القادمة لن يكون مستباحا بعد أن تم استيعاب توصيات لجنة فينوغراد.

القناة 2 - 08 نيسان، 08

تتواصل مناورة الجبهة الداخلية.

وسيتم غدا عند العاشرة صباحا إطلاق صفارات الإنذار في جميع أنحاء البلاد ضمن هذه المناورة، وسيقوم جهاز التعليم بالتدريب على النزول إلى الملاجئ. واليوم خلال اليوم الثاني من المناورة حاول وزير الدفاع تهدئة المخاوف عند السوريين واللبنانيين، وقال إنه ليس لإسرائيل مصلحة بتصعيد الوضع في المنطقة، ولكن بالمقابل، قام وزير البنى التحتية بنيامين بن اليعيزر، الذي ساهم بنصيبه في المناورة، بتوجيه تهديد حاد جدا لإيران.

اجتمع رئيس الحكومة ايهود اولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن ظهر اليوم في القدس،

واتفقا على الاستمرار بالمفاوضات، في محاولة للتوصل إلى اتفاق حتى نهاية العام. وقال المراسل السياسي أودي سيغل: إن أبا مازن والوفد المرافق له عبروا عن تحفظهم من استمرار البناء في المستوطنات، بينما قال اولمرت ووزيرة الخارجية ليفني إن الفلسطينيين لا يحاربون الإرهاب بصورة كافية.

esraa
13-04-2008, 07:50 PM
شكرا ً للنقل أخ كرار

الكـــرار
15-04-2008, 02:42 PM
صحف اسرائيلية 15-4-2008



المفاعل في سوريا: الكشف عن الهجوم وراء ابواب مغلقه..

عمير ربابورت واخرين: معاريف

تفاصيل الهجوم في سوريا في 6 ايلول 2007 لن تكشف علناً في الكونغرس الامريكي. وستوافق اسرائيل على ان يجرى بحث في الكونغرس، يعرض فيه هدف الهجوم، ولكن على ان يتم الامر وراء ابواب مغلقة امام اعضاء اللجنة المختصيين. ورحبت مصادر امنية بقرار عدم نشر الهجوم على الملأ على امل منع دفع الاسد الى عملية رد ضد اسرائيل.

ولن يسمح بنشر تفاصيل النقاش، هذا هو التفاهم الذي يتبلور بين محافل اسرائيلية وامريكية تعنى بالامر. وكانت النية الى اجراء نقاش في الكونغرس حول الهجوم في سوريا طرحت على جدول الاعمال قبل بضعة اسابيع عندما بعث مبعوثا رئيس الوزراء يورم تربوبيتش وشالوم ترجمان الموضوع مع كبار رجالات الاستخبارات الامريكية ومستشار الامن القومي الامريكي ستيف هادلي. هدف النقاش في الكونغرس هو فحص دور كوريا الشمالية في اقامة المنشأة النووية على ضفة نهر الفرات في سوريا، والذي كان حسب منشورات اجنبية هدفاً لهجوم نفذته اسرائيل قبل نحو 7 اشهر.


امكانية ان يكشف النقاب عن تفاصيل الهجوم في النقاش في الكونغرس أثارت تخوفاً كبيراً في جهاز الامن في اسرائيل، ذلك انه منذ فترة طويلة يسود توتر شديد بين اسرائيل وسوريا احتدم على خلفية الهجوم في ايلول العام الماضي وعلى خلفية تصفية كبير حزب الله عماد مغنية في دمشق قبل نحو شهرين، والتي رغم ان اسرائيل لم تأخذ المسؤولية عنها ابداً بشكل رسمي، الا انها تعزى لها.

وحسب التخوف، فانه اذا ما اصدر مصدر مخول كالكونغرس في الولايات المتحدة تفاصيل دقيقة عن الهدف الذي هاجمته اسرائيل فسيزداد الضغط على الرئيس السوري بشار الاسد لاصدار تعليماته بتنفيذ عملية ثأر ضد اسرائيل. وتدعي اوساط جهاز الامن بانه حتى لو لم يصدر الاسد تعليمات بالثأر فان "مجرد النشر سيدفعه الى الانحشار اكثر فأكثر في الزاوية ويفاقم التوتر".

ونقل موقف جهاز الامن الاسرائيلي في الاونة الاخيرة بشكل مفصل الى محافل امريكية تعنى بالامر. ويلوح أن اسرائيل ستعارض اجراء نقاش في الكونغرس تكشف فيه التفاصيل المعروفة على أي حال للادارة بشأن الهدف الذي هوجم. ولكن يبدو الان بان شرط كشف التفاصيل في الكونغرس سيكون هو أن يجرى النقاش وراء أبواب مغلقة، وليس بشكل علني كما هو المعتاد في معظم مداولات مجلس النواب الامريكي.

ويشار الى أن كشف العلاقة المحتملة بين كوريا الشمالية وسوريا كفيل بأن يشير ايضا الى امكانية أن تكون كوريا الشمالية تساعد في البرنامج النووي لايران.


تسريبات حول جدول أعمال وزيرة الخارجية الإسرائيلية في الدوحة

نقلت المعلومات والأخبار نبأ سفر وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني اليوم الأحد إلى العاصمة القطرية الدوحة وذلك ضمن زيارة رسمية تستغرق يومين، لمخاطبة افتتاح منتدى الدوحة للديمقراطية والتنمية والتجارة الحرة.

* التسريبات الإسرائيلية حول جدول أعمال زيارة الوزيرة:

تقول صحيفة هاآرتس الإسرائيلية بأن الوزيرة تسيبي ليفني ستلقي كلمة أمام المنتدى تطالب فيها البلدان العربية القيام بتقديم المساعدات لعملية السلام الفلسطينية - الإسرائيلية، عن طريق ترقية وتطوير التطبيع التدريجي للروابط مع إسرائيل إضافة إلى أشياء أخرى.

وستلتقي الوزيرة ليفني بأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، إضافة إلى وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني، وخلال اللقاءات مع كبار المسؤولين القطريين ستناقش ليفني ملف عملية السلام وملف البرنامج النووي الإيراني والروابط الدبلوماسية الإسرائيلية - القطرية. كذلك ستتحدث ليفني إلى قناة الجزيرة الفضائية التي تتهمها إسرائيل بالتحيز ضدها في نقل تقارير ومشاهد الصراع العربي - الإسرائيلي داخل وخارج الأراضي المحتلة.

وتقول المعلومات بأن وزراء خارجية الكويت والإمارات وعمان والبحرين سيكونون ضمن حضور ملتقى الدوحة الذي ستخاطبه ليفني. وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ونبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني يتوقع حضورهم في مؤتمر منتدى الدوحة.

* العرب: ثنائية الاستهداف العسكري - الاستهداف الدبلوماسي:

الإدراك الإسرائيلي يتعامل على أساس اعتبارات التكامل والانسجام التام بين الأداء السلوكي العسكري الإسرائيلي والأداء الدبلوماسي الإسرائيلي. بكلمات أخرى، فإن البلدان العربية تواجه حالياً استهداف الاختراق العسكري والدبلوماسي الإسرائيلي. هدف الدبلوماسية الإسرائيلية التكتيكية الحالي يتضمن ما يلي:

• كسر العزلة الإسرائيلية في المنطقة، عن طريق إقامة العلاقات والروابط مع الدول العربية دون التقيد بأي مفاوضات أو اتفاقيات سلام.

• الاستفادة من تداعيات السيطرة والنفوذ الأمريكي على بعض الدول العربية وتوظيف قدرات هذه الدول بأكبر ما يمكن لمصلحة إسرائيل.

• الالتفاف على عملية السلام مع الفلسطينيين بحيث تضغط إسرائيل على الفلسطينيين للتنازل عن حقوقهم، وبشكل متزامن تضغط الدبلوماسية الإسرائيلية - الأمريكية على العرب من أجل الضغط على الفلسطينيين تحت مسمى "تقديم المساعدات لدعم عملية السلام".

• التركيز على بناء الروابط الاقتصادية والتجارية والنفطية والسياسية مع دول الخليج كخطوة أولى في الوقت الراهن.

• دفع الأطراف العربية الحليفة لأمريكا أو المرتبطة باتفاقيات سلام وعلاقات دبلوماسية مع إسرائيل إلى العمل من أجل عزل سوريا وإيران وحزب الله وحركات المقاومة الفلسطينية.

* الأبعاد غير المعلنة في الدبلوماسية الإسرائيلية: العامل السوري:

يدرك الإسرائيليون جيداً أن ملتقى الدوحة بحضور الوزيرة تسيبي ليفني وإلقاءها خطاباً فيه، هو تحصيل حاصل، لأن إسرائيل ليست بالبلد الذي يمثل رقماً هاماً في التجارة العالمية، لا في البيع ولا في الشراء، لأن الاقتصاد الإسرائيلي يقوم حصراً على المساعدات والإعانات الأوروبية والأمريكية.

تأتي تحركات الوزيرة الإسرائيلية على خلفية المفهوم الذي سبق أن أسس له حوار الزعيم الإسرائيلي شيمون بيريز مع خبير اللوبي الإسرائيلي ديفيد ماكوفيسكي ونشر محتواه الموقع الإلكتروني لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى تحت ورقة الرصد السياسي رقم 1231، والذي أكد فيها على الموقف الإسرائيلي الآتي:

• استحالة أن تتعايش إسرائيل مع وجود إيران النووية.

• عدم قبول الإسرائيليين لأي انسحاب أمريكي من العراق.

• عدم التفاوض مع سوريا.

• عدم تطبيق صيغة الأرض مقابل السلام.

• عدم تحديد حدود دولة إسرائيل.

• التفاهم مع العرب حصراً حول التطبيع الاقتصادي.

• عدم التفاهم مع العرب ككيان موحد إلا إذا صدر اعتراف عربي جماعي -بواسطة الجامعة العربية- بوجود إسرائيل.

تمثل سوريا الطرف الذي يتزعم ويقود ميدانياً وسياسياً البلدان والأطراف العربية والعمل العربي المشترك الذي يتمسك بالحقوق المشروعة والتسوية العادلة وعدم التفريط في مبدأ الأرض مقابل السلام ورد الحقوق الفلسطينية المشروعة.

وبرغم أن الموقف السوري هو الموقف العربي الحقيقي الذي يتبناه الرأي العام العربي، فإن بعض الأنظمة العربية الحليفة لأمريكا أو تلك التي تورطت في مشروع الوجود العسكري والاستخباري الأمريكي المكثف، أو تلك التي تعتمد على المعونات الأمريكية أصبحت أكثر ليونة في تقديم التنازلات الدبلوماسية والسياسية لإسرائيل.

وعلى خلفية الوضع الميداني السائد حالياً في الشرق الأوسط، ظلت الدبلوماسية الإسرائيلية تمارس لعبة الاختراق والالتفاف على المعسكر العربي الذي تقوده سوريا.

وتقول التوقعات بأن الدبلوماسية الإسرائيلية برغم تحركاتها المكثفة، وبرغم الضغوط الأمريكية المتزايدة فإنها في نهاية الأمر لن تحصل على أي نتيجة إيجابية لأن معطيات الخبرة العملية قد أكدت بأنه حتى بالنسبة للدول العربية التي أقامت علاقات وروابط دبلوماسية مع إسرائيل فإن إسرائيل لم تستطيع إنجاز أي فائدة، ولا الحكومات العربية التي أقامت هذه الروابط لأن الرأي العام العربي ظل معارضاً بقوة لهذه الروابط طالما أن إسرائيل تتمسك بتوجهاتها العدوانية والتمادي بالإصرار على عدم رد الحقوق العربية المشروعة.

إن زيارة ليفني إلى البحرين لم تكن الأولى فقد سبقتها زيارات لها ولغيرها من المسؤولين الإسرائيليين بعضها كان معلناً وبعضها الآخر غير معلن، ولم تكن هذه الزيارات للبحرين وحدها بل امتدت إلى العديد من البلدان العربية الأخرى.

وبرغم ذلك، فإن زيارات المسؤولين الإسرائيليين للبلدان العربية ستتسبب في الوقت الحالي الكثير من المشاكل والسخط والمعارضة لحلفاء أمريكا وإسرائيل بما يغطي على المزايا التي يتوقعون أن تحصل عليها من زيارات الإسرائيليين.



مدينة الصواريخ السرية..

مودي كرايتمن وآخرين: يديعوت

في قلب الصحراء، على مسافة نحو 230كم شرقي طهران، توجد مدينة الصواريخ السرية لايران. ونشرت مجلة شؤون الامن "جينز" في نهاية الاسبوع صورا لقمر اصطناعي عن الموقع المجاور لبلدة سمنان، وقدر الخبير في المجلة بان الايرانيين يطورون فيه صاروخا يصل الى مدى 6 الاف كم يمكنه أن يصل حتى لندن.

وركزت الصور على المنشأة التي اطلق منها في 4 شباط من هذا العام صاروخ تجريبي كاوشغر 1، في اطار "برنامج الفضاء الايراني". ويذكرنا الصاروخ بشكل بصاروخ شهاب 3 وهو الصيغة الايرانية لصاروخ نودونغ الكوري الشمالي، وبزعم الايرانيين فانه يأتي لاطلاق اقمار صناعية الى الفضاء. ويقدر الخبراء بان التجربة التي اجريت بحضور الرئيس احمدي نجاد قد فشلت.

وكانت الصور التقطت بواسطة القمر الصناعي "ديجتل غلوبس كويكبيرد" بعد اربعة ايام من التجربة. ويتبين من تحليل الصور بانه في ذات الموقع تطور ايران صاروخا باليستيا يغطي مداه كل الشرق الاوسط وجزء كبير من اوروبا وآسيا - من لندن في الغرب وحتى بانكوك في الشرق.

وكان حلل الصور د. جيفر فوردن من المعهد التكنولوجي مساشوستس، الذي كان يشرف في الماضي على مساعي التسلح العراقية. وحسب اقواله، فقد اقيمت في الموقع مؤخرا مبان بطول 40م تشبه جدا منشأة تطوير الصواريخ في كوريا الشمالية. ويمكن من خلال الصور التعرف على زخم البناء في المكان. كما يمكن تشخيص مبنى يذكر في تصميمه بمنشأة تسليح الرؤوس المتفجرة التي عملت في العراق في عهد حكم صدام حسين.

وقدر د. فوردن بانه برعاية برنامج الفضاء يطور الايرانيون تكنولوجيا صواريخ باليستية بمدى طويل. ويقول د. فوردن ان "حقيقة أن منشآت الانتاج والتجارب مبنية في داخل موقع اطلاق كاوشغر 1 تدل على ان كل شيء خطط له من أجل المرحلة الثالثة والحاسمة من تطوير الصواريخ". واشارت افيتال جونان، محررة "جينز" لشؤون المشتريات الامنية الى أنه يمكن من خلال تحليل الصور التقدير بان ايران بعيدة خمس سنوات من استكمال تطوير الصاروخ.

ويشرح خبراء يتابعون برنامج الفضاء والصواريخ الايراني بان الصور من موقع التجربة كشفت مساع ايرانية لتطوير صاروخ متقدم لاطلاق الاقمار الصناعية. وحسب احد الخبراء يمكن للصاروخ أن يستخدم في المستقبل كأساس لتطوير وانتاج صواريخ باليستية بعيدة المدى.

وحسب الخبراء فان ايران تنكب بالتوازي على تخطيط رؤوس متفجرة نووية للصواريخ بعيدة المدى التي في حوزتها. وحسب المعلومات التي لدى الولايات المتحدة، فان علماء الذرة الايرانيين بنوا رؤوسا متفجرة مرشحة للتركيب على صواريخ أرض - أرض من طراز شهاب 3، وتتضمن كل الاجهزة التي يفترض بها أن تنفذ تفجيرا نوويا على ارتفاع بضع مئات من الامتار فضلا عن المنشأة النووية نفسها.



تخوف في اسرائيل: ايران ستبعث بالسلاح الى حزب الله عبر ميناء بيروت..

براك رابيد: هآرتس

تخشى اسرائيل أن تبدأ ايران بان تنقل الى حزب الله السلاح بواسطة سفن ترسو في ميناء بيروت. وادعت مصادر سياسية في القدس بان الرقابة البحرية من القوة متعددة الجنسيات في لبنان (يونيفيل) ليست ناجعة بما فيه الكفاية لفرض حظر على استيراد السلاح الى لبنان والعثور على هذه الارساليات من السلاح.

وقال مصدر سياسي أمس انه قبل نحو سنة ابلغت اسرائيل المانيا التي قادت في حينه القوة البحرية في اليونيفيل، بانه يوجد تخوف من ان تنقل ايران السلاح الى حزب الله عبر البحر. وحسب المصدر، ادعت اسرائيل بان اعمال القوة البحرية في شواطيء لبنان غير كافية ووعدت المانيا ردا على ذلك بتشديد الرقابة.

"نحن نخشى أن تكون ايران تنقل السلاح الى حزب الله بالسفن تحت ناظر القوة البحرية لليونيفيل"، قال مصدر سياسي، "المشكلة هي ان الفحوصات التي تنفذها يونيفيل ليست متشددة وببساطة غير جدية". وحسب اقواله فان جنود يونيفيل لا يفحصون ماديا الشحنات في السفن المشبوهة، ويكتفون بمقارنة اسم السفينة ورقمها مع سجلات السفن في ميناء بيروت. "نحن نخشى ان تكون الكثير من السفن المسجلة في الميناء كسفن تحمل شحنات من نوع معين، تنقل عمليا شحنات اخرى تماما".

وما كان يمكن أن نحصل على تعقيب الناطق بلسان يونيفيل على هذه المزاعم في نهاية الاسبوع. وتدعي ايران بانها تقدم دعما معنويا وماليا لحزب الله، ولكنها تنفي أن تكون تزود المنظمة الشيعية بالسلاح في ظل خرق قرارات الامم المتحدة. وادعى الجيش الاسرائيلي الشهر الماضي بان ايران تنقل الى حزب الله السلاح في الرحلات الجوية وفي الشاحنات التي تمر في الاراضي التركية دون علم الحكومة في أنقرة، ومن هناك الى سوريا ولبنان.

وتقدر اسرائيل بانه منذ نهاية حرب لبنان الثانية، يعمل حزب الله على اعادة بناء قوته بل وزيادتها. وحسب هذه التقديرات فانه في السنتين الاخيرتين منذ الحرب زادت المنظمة بقدر كبير عدد الصواريخ في حوزتها والان يوجد لديها الان عشرات الاف الصواريخ. وحسب المصدر السياسي، فقد نصب حزب الله ثلثي الصواريخ جنوب نهر الليطانين، في المنطقة التي تسيطر عليها يونيفيل ويحظر على المنظمة العمل فيها.

في الشهر الماضي، تعمل اسرائيل في الامم المتحدة لحث نشر "تصريح رئاسي" من مجلس الامن حول استمرار تهريب السلاح الى حزب الله، رغم الحظر المفروض. ومع ذلك، فعدم الاتفاق بين الدول الاعضاء في المجلس، الى جانب تخوف امريكي وفرنسي من تفاقم الازمة السياسية في لبنان، تعيق نشر التصريح.

قبل نحو شهر نقلت المانيا الى ايطاليا المسؤولية عن القوة البحرية في يونيفيل. وتعمل القوة منذ تشرين الاول 2006، حين بدأت سفن حربية اوروبية تتجول في المياه الاقليمية اللبنانية، الامر الذي سمح لاسرائيل برفع الحصار البحري الذي فرضته على لبنان مع اندلاع الحرب. القوة التي تعد 11 أداة ابحار، تعمل بمحاذاة سلاح البحرية اللبناني. واذا ما عثرت القوة على سفينة مشبوهة، بانها توجهها للفحص لدى السلطات اللبنانية، في الغالب في ميناء بيروت. وحتى اليوم اجرت القوة فحصا اوليا لـ 13 الف أداة ابحار، ولكنها وجهت فقط 70 منها لفحص شامل.



اليوم: لفني تخرج الى قطر وستبحث في المخطوفين..

سمدار بيري: يديعوت

تسافر وزيرة الخارجية تسيبي لفني اليوم الى إمارة قطر في الخليج. ومن المتوقع للفني أن تطرح في هذه الزيارة موضوع الجنود المخطوفين وامكانية اجراء اتصالات مع سوريا.

وستشارك وزيرة الخارجية في "منتدى الديمقراطية" الذي ينعقد في الدوحة، عاصمة قطر، برعاية الامير، الشيخ حمد بن خليفة، وبمشاركة رئيس الجزائر بوتفليقا ووزراء خارجية، بينهم وزير الخارجية اللبناني، ومثقفين من دول عربية. وستلقي الوزيرة الاسرائيلية كلمة في المؤتمر، وستكون هذه أول مرة تلقي فيها شخصية اسرائيلية كبيرة كلمة في المنتدى. واضافة الى ذلك، من المتوقع لزيارة لفني أن تؤدي الى خلق علاقات مع امارة النفط الغنية دبي. وقالت مصادر سياسية رفيعة المستوى في الخليج لصحيفة "يديعوت احرونوت" أمس انه في زيارة وزيرة الخارجية لفني الى قطر "ستغلق الدوائر" لفتح مكتب مصالح اقتصادية اسرائيلي في دبي، وسيشغله موظفون من وزارة الخارجية الاسرائيلية,.

فتح ممثلية اسرائيلية في دبي من المتوقع أن يؤدي الى فيضان من الزوار الاسرائيليين، ولا سيما من رجال الاعمال وذلك بسبب زخم التنمية، البناء والمشاريع الطموحة التي تنفذ في الامارة والتي تجتذب مستثمرين ورجال اعمال من كل ارجاء العالم.



التعلم مع الآخر

أسرة التحرير: هآرتس 13/4/2008

صعب بعض الشيء التصديق، ولكن في بداية عهد الدولة كان الاصوليون يعيشون على نحو مختلط مع السكان في المدن الكبرى - في القدس، تل أبيب وحيفا. اما اليوم، فباستثناء الاحياء في المراكز القديمة من تل أبيب وحيفا، فان العلمانيين والاصوليين غير قادرين على السكن في حي واحد. الاقتراب بينهما يولد بشكل عام صراعات عنيفة. وحتى المتدينين والعلمانيين يكادون لا يسكنون معا. والنتيجة هي أن اطفال اليوم لا يعرفون الا امثالهم فقط. من الصعب الاستخفاف بمساهمة هذا الوضع في الاغتراب، الابتعاد والجهل في المجتمع الاسرائيلي.

وعلى هذه الخلفية بالذات توجد اهمية كبرى على نحو خاص للمبادرة التي صادقت عليها الكنيست بالقراءة العاجلة حقا قبل ان تخرج في اجازة الفصح - اقامة تيار رسمي متداخل في التعليم، حيث يتعلم معا متدينون وعلمانيون. ويتصدر المبادرة رئيس لجنة التربية والتعليم الحاخام ميخائيل ملكيئور (العمل - ميماد)، وهي تحظى بدعم وزيرة التربية والتعليم يولي تمير.

في هذا التيار لن يلتقي التلاميذ فقط مع المختلف، يتعرفوا عليه ويتعلموا كيف يحترمونه؛ بل ان عائلاتهم ستفعل ذلك ايضا. صحيح أن كل من يبعث بابنائه الى التعليم المختلط يأخذ بالحسبان امكانية أن يؤمن طفله بامور مختلفة قليلا عنه. ولكن في نهاية المطاف الامل والتوقع هما ان يربي هذا التيار الاطفال على أن يكونوا اناسا مفكرين، يسألون الاسئلة الروحانية والوجودية بل ويعرفون كيف يبحثون عن الاجوبة - بالضبط ما لا ينجح التيار الرسمي والرسمي - الديني في عمله اليوم.

التيار المختلط يمكنه أن يكون الرد على سلسلة من المشاكل العسيرة الاخرى للتعليم الرسمي والرسمي - الديني. مشكلة واحدة هي الازمة في تعليم الصهيونية واليهودية في المدارس الرسمية. في المدارس المختلطة التي تعمل منذ اليوم، يجري تعلم هذه المواضيع كجزء مركزي من المنهاج التعليمي وليس كأمر اضافي. من ينظر بقلق الى ظاهرة التملص من الخدمة، المتزايدة، ينبغي أن يشجع جدا التيار المختلط.

نخبة الجمهور الديني - الوطني فرت منذ زمن بعيد من التعليم الرسمي - اليهودي الى المدارس الخاصة. الكثير من ابناء الجمهور التقليدي، ممن تعلموا في الماضي في الرسمي او في الرسمي - اليهودي، يرسلون اليوم الى مدارس اغودات اسرائيل وشاس ويتلقون هناك تعليما اصوليا ولا صهيوني. التيار المختلط يمكنه أن يقدم جوابا حقيقيا للجمهور التقليدي في المحيط. بمعنى، اكثر مما يجلب معه بشرى التوبة، يمكن ان تكون له مساهمة هامة في وقف الظاهرة. وليس صدفة أن تكون المعارضة الاساس لملكيئور جاءت من الكتل الاصولية. للوهلة الاولى كان ينبغي لها أن تدعم بحماسة امكانية تقريب العلمانيين من اليهودية. غير أنه يبدو أن اعضاءها تقلقهم بقدر اكبر المنافسة المحتملة.

احد الاسئلة الكبرى التي ستقرر مستقبل التيار المختلط هو هل الجمهور الديني - الوطني سيستجيب للتحدي ويرسل ابناءه للقاء الاطفال العلمانيين. هذه فرصة لهذا الجمهور لمحاولة الاستيطان في القلوب من نقطة نظر مساواة وليس من زاوية التسيد.

الكنيست الحالية سنت غير قليل من القوانين الهامة والجيدة في مجال التعليم، الثقافة وجودة البيئة. ولكن مستقبلها غير واضح. على هذه الخلفية من المهم جدا ان يتسرع تشريع قانون التيار المختلط وان يقر قبل الخروج في اجازة الصيف. في الكنيست القادمة سيتغير الاشخاص الاساس في مجال التعليم على أي حال، ولعله لن تكون فرصة اخرى.



وماذا عن جاهزية الحكومة

يونتان ليرنر: جنرال احتياط وكان رئيسا لقسم التخطيط الاستراتيجي في قسم التخطيط للجيش الاسرائيلي ومختص في ادارة عمليات التخطيط الاستراتيجي.

هآرتس 13/4/2008

يوئيل ماركوس (هآرتس 8/4) محقٌ في انتقاده لمشاركة الحكومة في مناورة الدفاع عن الجبهة الداخلية، وهو مخطئ جداً في النفي المطلق لكل تدريب يتوجب ويمكن للحكومة ان تقوم به. هو محق في ادعائه بأن مشاركة المجلس الوزاري في مناورة مخططة سلفاً وترمي الى اجراء تدريب على انظمة واسعة وكبيرة، ليس اكثر من مسرحية. ايضا حكاية تنفيذ مثل هذه المناورة ترمي للتأكد من ان كل اجهزة المنظومة الحاكمة تؤدي دورها. ولذلك لا ترمي مثل هذه المناورة الى وضع القادة امام مسائل مبدئية.

ولكن ماركوس مخطئ عندما لا يأخذ بالحسبان المجلس الوزاري قد يستدعى في كل لحظة لمواجهة القضية التي تستوجب اتخاذ قرارات فورية: ا ختطاف جنود، خشية من هجمة من غزة او - اقتراح جديد للمفاوضات. اعضاء الحكومة باعتبارهم طاقما قد يصابون بكل الاخفاقات التي يواجهها كل طاقم يقضم على اتخاذ قرارات فورية - عدم الاحاطة بمعلومات ذات صلة بالمجريات وديناميكية جماعية تتيح لبعض الافراد ان يسيطروا على النقاش وما الى ذلك من جوانب.

هناك عدد كثيرون جداً من الاجهزة والتنظيمات التي تدرك هذه العوائق، وتقوم باعداد طواقمها مسبقاً من خلال التقدير بأن هذا التحضير سيزيد فرصتها على التغلب على هذه الاخفاقات. التحضير يرتكز على الافتراض بأنه لا يوجد شيءٌ لا نتعلمه بصورة افضل من التجربة التي نعيشها بأنفسنا. ان جرب اعضاء الطاقم على جنودهم كيف ادت الفرضيات السابقة الى افشالهم في مواجهة قضايا جديدة، فهناك احتمالية بأن يدركوا هذه الاخفاقات والعوائق في لحظة الحقيقة ايضا. أفلا يستحق اعضاء المجلس الوزاري مثل هذا الاعداد والتحضير المشابه؟

اللعبتين التمثيليتين اللتين أدرتهما مؤخراً بطلب من مركز ابحاث الامن القومي أشارتا الى كيفية قيادة شخصيات محترمة ومرموقة سياسياً في اسرائيل طواقمها الى نتائج تختلف عن التوقعات خصوصا بسبب ضغط الوقت الذي تمر فيه. ليس لدي شك ان الكثير من هذه الشخصيات يدركون الان الاسباب التي دفعتهم للتصرف كما فعلوا الامر الذي يتيح له في المستقبل ازالة هذا التأثير. الا انهم ليسوا مشاركين في عملية صنع القرار الوطني والمجلس الوزاري لحكومة اسرائيل لا يستطيع ان يتمتع بمثل هذه التجربة التي تسنت لهم.

وتيرة وتكرارية الازمات التي مرت بها حكومات اسرائيل تستوجب اكساب الطاقم الاداري مهارة عالية في المواجهة. لو كنت انا رئيس حكومة اسرائيل لبذلت وقتا كبيراً في اعداد الطواقم التي ستكون من حولي خلال الالتزامات. انا اعرف ان هذا يبدو خيالياً تماما في واقع اسرائيل الذي يقوم على الائتلافات السياسية. من الممكن فقط ان نأمل ان يؤدي الثمن الشخصي والوطني والسياسي الناجم عن فشل آخر في إدارة ازمة سياسية - امنية الى دفع رئيس حكومة اسرائيل لتجسيد مسؤوليته وادخال قضية تحضير وتجهيز المجلس الوزاري الى اجندة الحكومة.


(يتبع)

الكـــرار
15-04-2008, 03:06 PM
(تتمة)

مئات الصواريخ الاف القذائف

عاموس هارئيل: هآرتس 13/4/2008


فاجأت العملية في محطة الوقود في ناحل عوز في ظهيرة اول من امس رئيس هيئة الاركان، جابي اشكنازي، في ذروة جولة في خليج حيفا. راقب اشنكازي من هنالك تدريباً يخيل سقوط قذائف صاروخية في قلب منطقة تخزن فيها باكتظاظ مواد خطرة. اختلطت البلاغات (الوهمية) عن ابعاد الاف السكان عن حاوية الامونيا في الخليج سريعاً بتقارير البيبر (الحقيقية تماما) عن دخول المخربين من حدود قطاع غزة.

انشغلت قوى الامن، ومكاتب الحكومة والسلطات المحلية اسبوعاً كاملاً بتدريب الجبهة الداخلية الكبير الذي توجد في مركزه مواجهة للارهاب والصواريخ والحرب التقليدية في عدة جهات. واتى الواقع وبين بلحظة واحدة، الى اي حد يتوقع ان يكون هذا التحدي معقداً. يبدو ان عصر تقدمنا لعلاج كل تهديد على حدة قد انقضى. ففي الحرب الاتية، اذا نشبت، قد يحدث كل شيء على التوازي.

ولدت الحاجة الى اقامة تدريب قطري في اعقاب الاخفاق الشديد للعناية بالجبهة الداخلية في حرب لبنان الثانية. لم تكد لجنة فينوغراد تتناول ذلك، لكن التقرير المفصل الذي نشره مراقب الدولة في القضية في العام الماضي، يعرض العناية بالجبهة الداخلية في عورتها. يقول نائب وزير الدفاع عضو الكنيست متان فلنائي ان التدريب يعبر عن "تصور مختلف تماما. هذه اول مرة ندرب فيها جميع الاجهزة، المدنية والامنية، على التوازي، بحيث تنسق شبكة الطوارئ الوطنية الجديدة الجهود. في لبنان كان الجميع منشغلين بالجبهة الامامية ولم يشغل احدٌ نفسه تقريبا بالجبهة الداخلية. اجابت قيادة الجبهة الداخلية على احتياجات مهمتها المحددة وهي التخليص وانقاذ الارواح، اجابة ممتازة، لكن لم يعالج احدٌ - لا الجيش ولا الحكومة - المواطنيين الذين اصابتهم صواريخ الكاتوشا علاجاً منسقاً".

درست هذه الدروس جيداً في الطرف الثاني ايضا. فقدرة حزب الله على اقلاق الجبهة الداخلية في الشمال، في 33 يوماً من القصف المتتابع الذي لم يستطيع الجيش الاسرائيلي وقفه، اصبحت الان نموذجاً يحتذى من طهران الى دمشق الى غزة. وهم في اسرائيل قلقون قلقاً خاصا من التعاون العملياتي العميق الذي لا شبيه له في الماضي بين سوريا وحزب الله، ومن ان دمشق تنقل الان الى شركائها في لبنان قذائف صاروخية لمدى اطول وصواريخ مضادة للدبابات متقدمة ايضا.

اذا كان احد الاهداف المعلنة للحرب في لبنان مضاءلة قوة حزب الله، في كل ما يتصل بالقذائف الصاروخية على الاقل فقد فشل ذلك. لقد ازداد عددنا ثلاثة اضعاف بالقياس الى صيف 2006، وينتشر جزء منها جنوبي نهر الليطاني. فسوريا وحزب الله معا يغطيان تغطية ناجعة اكثر مساحة الدولة الى غوش دان وجنوبي ذلك بالصواريخ والقذائف الصاروخية.

ان الوزير بنيامين بن اليعازر، الذي ينظر في جزء من التقارير الاستخبارية ذات الصلة كعضو في المجلس الوزاري المصغر، قلق جداً. يعتقد بن اليعازر ان الجمهور لم يبدأ حتى فهم ما ينتظره في الضربة الابتدائية للحرب القادمة: رشقات منسقة بالاف الصواريخ والقذائف الصاروخية منذ اليوم الاول للمعركة. اصبحت الجبهة الداخلية مثل الجبهة الامامية. وفؤاد، كما يحدث له احياناً، يحلل الواقع بمنطق كبير لكنه ينطق باقوال مرتجلة انذاك. لقد هدد هذا الاسبوع تحت حماسة التدريب بإبادة ايران. اعلنت طهران من الغد استعمال الات طرد مركزية اخرى في منشأة (نتانز). يبدو انه لم توجد اي صلة بتصريح فؤاد - لكن هاكم سيناريو لم تفكر فيه ادارة التدريب.

قبل ذلك ببضعة ايام ارسل وزير الدفاع ايهود باراك تحذيراً خاصاً منه الى سوريا وحزب الله زمن زيارته الحدود الشمالية، وقال ان اسرائيل هي اقوى دولة في المنطقة وستعرف الرد على العدوان عليها. لم تكن رسالة باراك بخلاف تصريحات جزء من زملائه في الحكومة، عرضية، فقد سبقها صياغة حريصة مع رجال الاستخبارات في محاولة احراز توازن بين الطمأنة والردع. وبين يدي ذلك نية حزب الله ان ينتقم لمقتل مسؤول منظمة كبير عماد مغنية، الى جانب استعداد عال نسبي في الجيش السوري.

في الغد من زيارة باراك للشمال نشر نبأ في صحيفة "القدس العربي" يقول ان سوريا نشرت 3 فرق لصد هجوم اسرائيلي. تفاصيل النبأ مخطوئة لكن انطباعه في اسرائيل ان التقرير يعبر عن خوف حقيقي. فدمشق تخاف حقا ان يبدأ الجيش الاسرائيلي هجوما. ما يزال التوتر في قضية مغنية وحول هجوم سلاح الجو على شمال سوريا في 6 من ايلول من العام الماضي، محسوساً. ما يزال الحساب المفتوح على حاله، وان لم يكن اي طرف معنياً عناية حقيقية في الحرب. وكما تعلمون تنشب الحروب في الشرق الاوسط عندما لا يقصد احد اليها ايضا. والمثال البارز والاخير كان في صيف 2006.

ابلغت الادارة الامريكية اسرائيل هذا الاسبوع تأجيل النقاش في اللجنة الاستخبارية في مجلس النواب، لقضية التعاون الذري بين سوريا وكوريا الشمالية. ستجري الجلسة قبيل نهاية الشهر بدل السابعة عشرة من نيسان كما خطط من قبل. وجد جهاز الامن سبل لينقل الى الولايات المتحدة تحفظه من نشر تفصيلات الهجوم، على رغم ان ديوان رئيس الحكومة كان اقل حزماً في المسألة.

يعتقد باراك ان الادارة تستطيع ان تفي بواجب تقديم التقرير الى الكونغرس وان تحافظ مع كل ذلك على اجراء سري، يقلل من ابلاغ وسائل الاعلام للتفاصيل الرسمية.

يخافون في الاستخبارات الإسرائيلية من ان تصريحاً معلناً عن الهجوم في بداية صيف متوتر، قد يفسر انه مس بكرامة رئيس سوريا بشار الاسد. فقد يكون هذا بالنسبة للاسد اهانة اخرى تفضي الى انهاء ضبط النفس السوري. على رغم التنسيق الوثيق في محور بيروت - دمشق، يفرقون في اسرائيل بين الحلفاء. حزب الله سيرد على اية حال على قتل مغنية. والسؤال هو مدى القوة فقط. لكن سوريا ما زالت لم تقرر نهائياً هل ستساعده، او تستمر تقف ناحية بحظر. يوجد الان توازن دقيق جداً، قد ينقض بسبب الاجراء في الكونغرس.

على اية حال نقلت اسرائيل هذا الاسبوع رسائل مطمئة اخرى الى دمشق، من طريق قوة مراقبين التابعة لاوندوف في هضبة الجولان وبتوسط تركيا ايضا كما يبدو. والقصد، بقدر ما يمكن لنا ان نحكم على الامور، صادق ولكنه يشكل سابقة اشكالية، فقد نقلت نفس الرسائل بالضبط الى السوريين قبل السادس من ايلول ايضا.

المجلس الوزاري المصغر لا يجيز

يبدو في الصور التي بعثت بها الطائرة المروحية لغرفة العمليات الشرطية في خليج حيفا تبدو منطقة التدريب مثل ميدان عملية تفجيرية حقيقية. فعشرات من المراكب منثورة بلا نظام وبينها جري كثيرٌ. وكانت تجول على الرصيف في تلك الاثناء عروس في رداء ابيض، تحاول ان تنقذ سلسلة صور العرس التقليدي متجاهلة سيارات الشرطة في الخلفية.

حاروا في وزارة الدفاع في الاسبوع الماضي هل يقيمون التدريب القطري كالعادة، على رغم ازدياد التوتر مع سوريا. في الحق ان دمشق يبدو انها فسرت الاعلان كمؤامرة صهيونية اخرى، لكن باراك اعتقد ان التدريب يستطيع ان يستحث جميع الاجهزة على تعميق اشتغالها بالجبهة الداخلية، وانه لا داعي لوقف الاستعدادات في مرحلة جد متقدمة. وفي اثناء الاسبوع زار مواقع التدريب في عدة فرص وعاد مع تشجيع على نحو عام. وقد رأى في المجلس الاقليمي حوف اشكلون الذي اصبح قد اعتاد صواريخ القسام والكاتوشا، تعاون فعالا بين الاجهزة المختلفة وقيادة مدنية متزنة.

وقد كان انطباعه من النقاش في المجلس الوزاري المصغر اضعف من ذلك. لقد قذف الوزراء بالسيناريوهات، لكن كان يصعب ان يوحى اليهم باحساس طوارئ حقيقية. اسهل من ذلك الحسم في قضايا مثل توزيع كمامات واجلاء سكان، في حين يعلم المشاركون في الجلسة انهم لن يتلقوا بعد ذلك مكالمات هاتفية هستيريا من ناخبيهم. كذلك غرفة الجلسات في ديوان رئيس الحكومة، المكشوفة والقابلة لاصابة رشقة صواريخ، لم تكون كما يبدو الموقع الذي يستعمله المجلس الوزاري المصغر في حالة صافرة حقيقية.

لم توفر ادارة التدريب سيناريوهات متطرفة، الى حد ان زعم بعض المشاركين انها كئيبة جداً. في يوم الثلاثاء سقطت (في التدريب) عشرات الصواريخ السورية على تل ابيب وما حولها. اصابت احدى الرشقات الكرياه وطريق بيغن المجاور. وفي الحصيلة العامة وقع 67 قتيلاً و470 جريحاً. وفي الجولان اطلق السوريون صواريخ كيماوية على قوات الجيش الاسرائيلي. ونقول في هذا المقام ان السيناريو اليومي (في اثناء الاسبوع تم امتحان عدة سيناريوهات مختلفة)، قد بدأ باغتيال اسرائيلي لاحد مسؤولي حزب الله الكبار.

اقتضى القصف الثقيل نقاشات لسلسلة طويلة من الاسئلة الفرعية. استقر الرأي على اغلاق المجامع التجارية، خوفاً من اصابة كبيرة لمواطنين، لكن ما الذي نفعل واكثر الصيدليات تقوم اليوم في مراكز شراء مغلقة؟ وكيف نستعد للعناية بالاف الشيوخ العجز، الذين قد يتركهم المعتنون بهم، والعمال الاجانب؟

ثار انطباع عند عدد من الوزراء الذين شاركوا في التدريب ان الاجهزة تعمل في الحصيلة العامة عملاً معقولاً. لكن كان لهم ايضاً استنتاج آخر وهو ان الضرر بالجبهة الداخلية يتوقع ان يكون شديداً جداً، وانه سيجب على الجيش الاسرائيلي ان يأخذ بجميع الوسائل المطلوبة للتوصل الى حسم في الحرب بأسرع وقت ممكن. بدى متان فلنائي الذي ركز الاستعداد الحكومي الخاص، راضياً. ورأى ان المفاجأة السارة كانت قيادة الجبهة الداخلية. فهو يذكرهم منذ كان في الجيش ثقالا، غير مرتبين، وهواة. ووجب الان كما قال في القيادة جسماً مهنياً وجدياً واساسياً متحمساً جداً لاثبات نفسه.

ليس هذا عجيباً. فقد فشلت القيادة في الحرب فشلا ذريعاً. وتقدم الجيش وهو جهة منظمة نسبيا على حسب المفاهيم الإسرائيلية لعمل التصحيح بجدية. لكن ليس الجيش فقط بل جميع الجهات المشاركة، وكثيرٌ من المسؤولين الكبار حرصوا هذا الاسبوع على مشاركة جدية في التدريب. وعندما أتى وزير الامن الداخلي آفي ديختر الى خليج حيفا اول من امس، وجد هنالك فلنائي، والوزير جدعون عيزرا ورئيس هيئة الاركان. وقال ديختر "ارى ان الجميع أتوا عدا نصرالله".

من يتذكر سديروت

حينما تحدثوا في مركز البلاد عن صافرة التحذير التي اخافت الاولاد بلا حاجة، ظلوا في الجنوب يواجهون تهديداً حقيقيا. فمع خروج السبت الاخير، في السابعة والنصف مساءا، اخافت صافرة "لون احمر" سكان عسقلان المئة والعشرين الفا ودفعتهم الى الملاجئ، عندما سقطت رشقة صواريخ قسام جنوبي المدينة. يبدو انه لا احد يهتم بالمعاناة اليومية لسكان سديروت وبلدات غلاف غزة. بالنسبة لافي ديختر كان هذا اسبوعاً مغضباً على نحو خاص. فديختر ببساطة لا ينجح في فهم كيف تعودنا على عدم الاهتمام هذا. بحيث اصبح اسبوع يسقط فيه ثلاثون صاروخ قسام على النقب الغربي يعد هادئ نسبي ان لم يكن على الاطلاق. هذا تبلد كما يقول. اول من امس في طريقه الى التدريب في حيفا حادث بهاتفه المحمول رئيس مكتبه موتي جيل الذي كان قد خرج من المستشفى في ذلك الوقت. تلقى جيل قبل اسبوع رصاصة من حماس في الحوض زمن زيارة حاشية الوزير في تلة نيزميت في حدود القطاع. في الاسبوع الاتي سيعود كما يبدو الى العمل. والوزير على قناعة انه لو لم يكن الحديث عن مساعده لما سمع احدٌ بالحادثة.

يزعمون اكثر من مرة انه يبالغ. فها هو ذا مجلس جهاز الامن مثلاً يعد عشرين صاروخاً في الاسبوع لا ثلاثين، لان عشرة اخرى سقطت خطأ في اراضي السلطة. وديختر لا يفهم ذلك. فالصواريخ سددت الى ارضنا. قبل نحو من شهر قاد الضغط على المجلس الوزاري المصغر لامضاء قرار يأمر الجيش الاسرائيلي لاول مرة بأن يقف اطلاق صواريخ القسام تماماً. توجد بذلك اهمية رمزية فسيضطر الجيش الان الى عرض خطط مفصلة يكون هدفها هذا الهدف. لكن نجمت مشكلة صغيرة في مقابلة ذلك. ففي الوقت نفسه امر رئيس الحكومة ووزير الدفاع بضبط النشاط الهجومي في القطاع، بفضل التفاهمات غير المباشرة مع حماس. والان بعد العملية في محطة الوقود، من المحتمل تصعيد النشاط العسكري مرة اخرى.

حتى ديختر، وهو متشكك كبير في قدرة السلطة الفلسطينية، ما يزال دهشاً للسهولة التي لا تحتمل لسيطرة حماس على القطاع قبل نحو 10 اشهر. لم يصغي احدٌ الى وعظه محادثيه الفلسطينيين باقامة "تحقيق حقيقي" للاخفاء. وهو يرى ان السلطة سقطت في غزة بسبب تقارير كاذبة، وهرب قادة كبار وعدم قيادة المستوى السياسي في فتح. لقد اظهر مسؤولو فتح الكبار تهاون مدهش بمناضلة حماس وعندما بلغ الامر الذروة تركوا القطاع مع عائلاتهم مخلفين 25 الف من رجالهم يخضعون لحماس.

في غضون ثلاثة ايام فقدت فتح كل تأثير على مصير 40 في المائة من السكان الفلسطينيين في المناطق. وسقط الجميع في مواقع الاجهزة في القطاع مع معداتها في يد حماس. حتى انهم لم يحرقوا الارشيفات كما يذكر، بقلق عميق لرجل استخبارات. وبلا استخلاص الدروس يعتقد ان القصة قد تكرر نفسها في الضفة، وتجد اسرائيل نفسها تناضل من اجل "انقاذ ابي مازن2".

لو كان الانفصال عن القطاع تم بتنسيق مع فتح،كما اوصونا يقول ديختر، لكنا الى اليوم عالقين هناك. يقوم اداء السلطة في اساس تشاؤمه المتصل بالاتصالات الجارية الان حول التسوية الدائمة. ويتخوف من ان هذا سيكون اتفاق رف تلتزم اسرائيل في اطاره ان تعطي كل شيء تقريبا للفلسطينيين ويعيدون هم من جهتهم بالمحاولة. "نحن نبني هنا مبنى متعدد الطوابق، لكننا ما زلنا لم نشتر الارض التي يفترض ان يبنى

الكـــرار
05-05-2008, 02:38 PM
ملخصات الصحف الاسرائيلية 5-5-2008



رئيس الوزراء: "ارفض الدخول في هستيريا"../ يحتمل ان يكون الامر قد انقضى../

بن كاسبيت: معاريف

هل يحتمل ان يكون الامر هذه المرة قد انقضى؟ حسب الشرطة والنيابة العامة، الجواب هو نعم. حسب التقديرات السياسية، يبدو ان نعم. حسب مقربي رئيس الوزراء ليس مؤكداً. حسب رئيس الوزراء، بالتاكيد لا. البلاد مليئة بالشائعات في نهاية الاسبوع الماضي. وقد طلي اولمرت بالزفت والريش، وانتقل في عملية تحول هرشوزنية سريعة. فهو واثق بانهم يتنصتون على مكالماته الهاتفية. احدٌ من محبيه قال في نهاية الاسبوع ان رئيس الوزراء يتلقى من الشرطة ومن النيابة العامة في نهاية الاسبوع الماضي معاملة زعيم منظمة جريمة خطير. في السنة الاخيرة، قال المقرب، كانت شولا زاكين قيد الاقامة الجبرية اكثر من اسي ابوتبول. وفي تعبير آخر لما قاله ذات مرة نتان شرانسكي (في قضية بار اون - حبرون)، اذا كانت 10 في المائة فقط من الشائعات التي حامت حل اولمرت صحيحة، فان الرجل سيقضي باقي حياته في السجون. ولكن في هذه المرحلة لا يمكن لشدة الاسف، معرفة او كشف ما هو صحيح وما هو غير صحيح، وكل ما تبقى هو رسم الاحتمالات السياسية. اولمرت ادار في نهاية الاسبوع جدولا زمنياً عادياً باستثناء تلك الساعة التي جلس فيها حيال محققيه. اجرى محادثات سياسية، وفي السادسة مساءاً التقى الرفاق، ومساء امس جلس في وجبة عمل مع كونداليزا رايس. كما هاتف الناس، ولكن تبعاً للقيود التي طلب اليه احترامها. ولا كلمة عن التحقيق. وكذا رجاله ومستشاروه صمتوا صمتاً مطبقاً. ماذا يقول هو في الاحاديث المغلقة؟ "انا ارفض الدخول في هستيريا"، يقول رئيس الوزراء، "انا غير متأثر، فقد سبق لي ان كنت في هذا الفيلم". احدٌ ما سأله بشأن خطورة الجناية. "قالوا هذا ايضا في قضية بنك لئومي"، قال اولمرت، "وكذا في البيت في شارع كارميه. ولم يتبقى من هذا شيءٌ. ما يحاولون عزوه لي هو لا شيء الى جانب ما فعله آخرون في هذا الموضوع"، قال رئيس الوزراء ملمحاً واضاف، "ظنوا انهم امسكوا بسمكة سمينة، ظنوا ان لديهم شيئاً كبيراً حقاً في اليد، ولكني هادئ لاني اعرف الحقيقة".

اولمرت ليس هادئاً اساسا، لانه يعرف الحقيقة. الحقيقة عن وضعه. عندما سيرفع امر الحظر على النشر، سينقض عليه الجميع كالنسور على جيفة عفنه. وهو يدعي، بعناد، بان الحديث يدور عن جنايات من النوع الذي سبق وان بحثت هنا، لا مرة ولا مرتين. يوجد حتى احدٌ ما معروف يجلس على مثل هذه الجنايات في السجن الان. واذا كان هذا التحقيق يجري بعد سنة، كما يقول مقربو اولمرت، فانها ما كانت لتجري بسبب التقادم. ولكن كل هذا، كما اسلفنا، لا يغير الوضع الحالي. والذي هو ليس سهلاً.

ثلاث امكانيات امامنا. نبدا بالخطيرة. اولمرت مجرم. بالفعل، هزة ارضية. صفعة. ضربة شديدة بمكانة اسرائيل كدولة متنورة. مستوى الفساد يرتفع الى درجة جديدة، غير مفهومة تقريبا. اولمرت يضطر الى الاستقالة، والدولة تتوجه الى انتخابات او الى حكومة بديلة. علينا جميعاً ان نصلي الا تكون هذه هي القصة. جميعاً، بما في ذلك الجميع. وحتى المتعطشون لدماء اولمرت، الذين يشمونه الان ينزف في المياه. الامكانية الثانية هي الامكانية الوسطى. يتبين انه توجد شبهات، اولمرت يكافح ضدها يدخل، مرة اخرى، الى تحقيق مضنٍ يضيع وينسى في غضون وقت قصير، يضاف الى قائمة الملفات الطويلة الممتدة وراء رئيس الوزراء منذ سنتين. في مثل هذا الوضع، يتعين علينا أن نطرح أسئلة صعبة على الشرطة. النيابة العامة. والمستشار القانوني للحكومة أيضا. كيف تصرفوا هكذا مع رئيس وزراء اسرائيل، بعد لحظة من يوم الكارثة، بضعة أيام قبل يوم الذكرى، عشية وصول جورج بوش، حين تلتف اسرائيل بوضع سياسي، عسكري واقتصادي غير بسيط، مطالبة باتخاذ قرارات صعبة، بعضها مصيرية. ما هذا الهلع، الذي تملك المحققين، تملك دولة كاملة. أولم يكن بوسعه ان ينتظر بضعة ايام؟

الامكانية الثالثة هي كارثة. أحد ما حاول هنا اسقاط رئيس الوزراء. أحد ما مع الكثير من المال ومع الكثير من النوايا السياسية. يوجد ما يكفي من الدافعية في ما يكفي من الاماكن لاسقاط اولمرت. وهذه النظرية أيضا كان يمكن سماعها في نهاية الاسبوع في غير قليل من الاماكن.

ما تبقى عمله هو انتظار نزع أمس حظر النشر. في هذه الاثناء، سياسة. الكرة، مثلما هي دوما، في ملعب ايهود باراك. وهو، المسكين، يتعين عليه - مرة اخرى - ان يقرر ما العمل. أولا، مع من يتشاور؟ مع ايتان كابل؟ ثانيا، ليس لديه فكرة واضحة، حقيقية، عما يحصل هنا. كلنا رهائن أمر حظر النشر الذي وضع دولة بكاملها في علامة استفهام. اليوم ستندلع الجلبة السياسية بكامل شدتها. عشرة ايام قبل ان يأتي الى هنا الرئيس الامريكي، وربما ليعلن في الكنيست بتصريحات دراماتيكية تتضمن رفع مستوى العلاقات وتصريح جارف بأن "الهجوم على اسرائيل حكمه كالهجوم على أمريكا، وليس لاحد أي فكرة اذا كانت توجد هنا حكومة، اذا كان يوجد هنا رئيس وزراء، وماذا سيكون مصيره حتى نهاية الاسبوع القادم. واذا كان هذا هو الحال، فينبغي الامل في أن نتمكن من الخروج من ذلك كيفما اتفق وأننا حقا وصلنا، أخيرا، الى أسفل البرميل. من هنا، يمكن فقط الصعود".



بلبلة وحرج في الساحة السياسية..

يوفال كارني وآخرين: يديعوت

دخلت الساحة السياسية في اسرائيل في نهاية الاسبوع في فترة انتظار، وتتوقع بتحفز نشر تفاصيل عن التحقيق مع رئيس الوزراء ايهود اولمرت. مستقبل الحكومة والائتلاف منوط الان بعنصرين مركزيين: خطوات رئيس حزب العمل ايهود باراك والسلوك الداخلي في كديما.

تجاه الخارج، يمنح باراك اسنادا لرئيس الوزراء المحقق معه. وقال في نهاية الاسبوع "هناك أناس يشغلون أنفسهم بالتحقيق مع رئيس الوزراء وهذه وظيفتهم. أنا اتمنى لرئيس الوزراء ان تكون كل الشبهات ضده مدحوضة".

وفي نهاية الاسبوع اتصل باراك بمسؤولين كبار في حزبه ومستشاريه وحاول فهم معنى القضية الجديدة. ومع ذلك، فانه لم يكشف عن خطواته. في محادثات خاصة اوضح رئيس العمل "لا انوي اتخاذ أي قرار الان. لا ينبغي لحزب العمل ان ينشغل بهذه القضية على الاطلاق. ينبغي التمني لرئيس الوزراء أن يخرج من هذه القصة بأسرع وقت ممكن".

كما أن النائب عمير بيرتس من العمل الذي يقيم علاقات صداقة حميمة مع اولمرت وزوجته وقف دفاعا عنه. وقال في مناسبة ثقافية في بئر السبع: "لا ينبغي للسياسيين أن يتدخلوا في التحقيق مع رئيس الوزراء. علينا أن ننتظر بصبر ونصمت".

وفي كديما حافظوا على حق الصمت، على الاقل تجاه الخارج. اما في الاحاديث المغلقة فقد اعترف مسؤولون كبار في الحزب بان القضية، ولا سيما تراكم التحقيقات ضد اولمرت، لا تحسن لصورة الحزب. "الوضع معقد وحساس. توجد خيبة أمل، إذ ان كديما كان في حالة زخم وهذه القصة تعيدنا الى الوراء".

واضاف احد الوزراء يقول: "حصل هنا شيء خطير للغاية. اذا كانت الشبهات ضد رئيس الوزراء صحيحة بالفعل، فهذه هي نهاية هذه الحكومة، وسرعان ما سنصل الى الانتخابات. ولكن اذا تبين مرة اخرى أن الشرطة تسلقت شجرة عالة، فقد ارتكب هنا فعل ما كان ينبغي أن يرتكب، وينبغي للمستشار القانوني للحكومة أن يدفع الثمن لقاءه".

وقدرت محافل في كديما بانه في المرحلة المبكرة من التحقيق لن تكون محاولة لاستبدال اولمرت. وأوضح أمس مسؤول في كديما يتماثل مع اولمرت فقال: "كل من يرفع رأسه كي ينحي رئيس الوزراء سيدفع ثمنا باهظا. انا واثق ان هذا لن يحصل هذه المرة، وبالتأكيد ليس من جانب تسيبي لفني. فهي لا ترغب في أن تفشل أو ان تهان مرة أخرى مثلما في المرة السابقة".



60 سنة وخطر

يحزقيل درور: يديعوت 4/5/2008

يوبيل الستين للدولة هو فرصة مناسبة للفخر والفرح، ذلك أن اسرائيل هي نجاح تاريخي بطولي، يكاد لا يكون له مثيل.

ولكن، ليس في انجازات الماضي ما يضمن المستقبل. في الظروف المتغيرة بسرعة، في عصرنا، ما نجح في الماضي من شأنه أن يفشل في المستقبل. وبالتالي فمن الجدير ان تترافق احتفالات اليوبيل بحساب عسير للنفس، فما بالك والمجالات (وهي كثيرة) التي نوجد فيها على منزلق سلس وتعمل كآلية للدمار الذاتي.

اسرائيل هي "مجتمع مغلق". الخلافات في مواضيع مركزية تمنع الحسم حتى عندما يكون هذا لازما من ناحية وجودية. توجد مجالات من الافضل ابقاءها للتطور التاريخي، مثل علاقات الدين والدولة. وبالمقابل، ففي مواضيع السلام والامن شديد الخوف من ان تؤدي المراوحة في المكان الى نشوء سياقات تطرف وخلق حقائق على الارض ستمس بمستقبل اسرائيل. وسواء من يؤمنون بـ "الارض مقابل السلام" ام المفضلون للسيطرة على معظم مناطق البلاد الموعودة - فان السير في الوسط هو البديل الاسوأ. لا يوجد مجال آخر يجسد بذات الخطورة الميل في اليسار وفي اليمين على حد سواء بالتمسك بالاوهام. وبدلا من ذلك، مطلوب دمج الرؤيا مع الواقعية، واستكمال شعار هرتسل بشعار مضاد: "حتى ان شئتم، ستبقى هذه اسطورة".

واذا كان في مسألة المناطق يمكن أن نفهم، حتى لو لم نبرر، التمسك بالقيم لدرج جعلها جمودا فكريا وهوسا، فلا مبرر للتدهور الخطير الذي نشهده في مواضيع التعليم والعلم. اسرائيل فشلت في مغادرة الكثير من خريجي الجامعات الافضل، وكذا لعلماء ممتازين، ولا يوجد اليوم صلة بين الواقع في جهاز التعليم ومجتمع العلم والتعلم. وهكذا مضمون افول اسرائيل، الا اذا طرأ تحول بعيد الاثر.

من أجل الازدهار في العالم المتغير بسرعة مطلوب تغيير ذاتي شديد، ينطوي على تدمير - خلق، في ظل مس بالمصالح و "الاستحقاقات" على أنواعها. ولكن في هذه اسرائيل هي دولة ضعيفة بل وفاشلة. يكفي أن نتذكر مجالات المياه، العقارات وعلاقات العمل كي نجسد طغيان الوضع القائم واهمال الحكم في احداث التحولات الحيوية.

مختلفة في جوهرها وخطيرة جدا، قيميا، اجتماعيا واقتصاديا ايضا، هي الفوارق الاجتماعية المتعمقة. ليس صحيحا ان قدرة المنافسة في السوق العالمية تستوجب اهمال السياسة الاجتماعية، التي تضمن على الاقل الحد الادنى من العيش للجميع. ولكن الاكثر احتياجا للمساعدة وللتقدم يعانون من هزال من ناحية القوة السياسية. اصحاب القوة لا يكترثون بهم، باستثناء التصريحات الجميلة قبل الانتخابات او في اثناء المظاهرات العاصفة، التي تخبو بسرعة.

يمكن أن نضيف وان نكثر من الحقائق التي يوجد فيها خطر على مستقبل الدولة، كالتآكل في الثقة المتبادلة في ظل تكاثر العداء وكذا كراهية الاخوة، علاقات المال - السياسة، عدم قراءة الواقع المتغير في علاقات اسرائيل والشتات. "نزعة المحاكمة" الزائدة، حتى على حساب احتياجات أمنية حيوية، وغيرها هنا وهناك. لكل هذه تنضم طريقة الحكم ومزايا السياسة التي لم تعد تتناسب مع احتياجات اسرائيل الى جانب تآكل الرسمية وعدم ثقة الجمهور بمنتخبيه، أزمة الزعامة، تآكل قيم المسؤولية الشخصية والضعف في سياقات بلورة الرأي العام بسبب مشاعر مبالغ فيها، جهل وجمود عقائدي.

كل هذه تنضم الى صورة خطيرة. واضافة الى ذلك، فبفضل انجازات الستين سنة الاولى - فان مستقبل اسرائيل منوط اساسا بنا. من أجل تحقيق طاقة الازدهار الكامنة بعيدة المدى مطلوب انعطافة حادة في ميول تآكل القيم، تركيز الفكر في الزمن الحاضر، في تدهور جودة الزعامة والحكم، في انعدام القدرة على الحكم والنقص المتزايد في التعاطف الاجتماعي.

اذا لم نقم بقفزة درجة في كل هذه الامور، شديد الخوف في أن يبكي في اليوبل الـ 120 كثيرون على المصيبة التي جلبناها على أنفسنا بكلتي يدينا، في ظل تبذير فظيع لانجازات الستين سنة الاولى، على الثمن الدموي الذي دفع لقاءها.



لا هذا ليس ابارتهايد

بنجامين بوغرانت: هآرتس 4/5/2008

مرتين خلال عشرة ايام وصمت دولة اسرائيل من خلال صحيفة "هآرتس" بوصمة "ابارتهايد": في مقالة افتتاحية ايدت تحركات الرئيس الامريكي السابق جيمي كارتر من اجل السلام ("واجبنا نحو جيمي كارتر" 15/4) وفي زاوية يوسي سريد ("اجل هذا ابارتهايد" 25/4). صوتان موثوقان وكلاهما على خطأ. "هآرتس" وكذلك سريد ركزا على الاحتلال الاسرائيلي للمناطق. في المقالة الافتتاحية "لهآرتس" جاء ان "الوضع الانتقالي السياسي في المناطق تحول الى نوع من التفرقة العنصرية الفعلية"، اما سريد فقد كتب بحماس بأن "من يتصرف مثل الابارتهايد ويتعامل مثل الابارتهايد وينكل مثله - ليس بطة وانما "ابارتهايد".

اجل ما من شك ان من الممكن تشبيه السياسة والسلوك الاحتلالي بالتفرقة العنصرية وفي نفس الوقت يمكن تشبيه السيطرة الصينية على التبت وكل مكان آخر في العالم تقمع فيه مجموعة بشرية مجموعة اخرى بالاحتلال.

السيطرة والرقابة هما القاسم المشترك، الحواجز على الطرقات والتراخيص والتصاريح لكل خطوة صغيرة ومصادرة الاراضي بصورة عشوائية. الحقوق المفرطة بصدد استخدام المياه وقوة العمل الرخيصة - كل هذه هي اعراض وعلامات بارزة للقمع والاستبداد. وبالرغم من ذلك تعريف الابارتهايد - سواء بصدد المناطق او بصدد الداخل الاسرائيلي وراء الخط الاخضر (الذي يعاني فيه العرب هناك من التمييز ولكن سيكون من المضحك تسميته بالابارتهايد) - خاطئ.

لماذا اقول ذلك بثقة كبيرة الى هذا الحد؟ لانني كنت صحفياً في "راند ديلي ميل" في جوهانسبورغ خلال 26 وعاما. وكانت مهمتي الخاصة بث التقارير حول فظائع الابارتهايد ومظالمه. اما في اسرائيل فانا اعيش اكثر من عشر سنوات ومنذ قدومي الى هنا اعكف الى الحوار مع الفلسطينيين والاسرائيليين.

نحن في هذه الحالة امام وضعين مختلفين تماما. الابارتهايد الذي مورس في جنوب افريقيا بين الاعوام 48 - 94 كان نهجاً متميزاً فريداً من الفصل العنصري والتفرقة الممأسسة من خلال القانون والعادات الممارسة في كل مجالات الحياة الذي يرتكز على الايمان بعلوية وفوقية العرق الابيض. لون البشرة كان العلامة الفارقة من الميلاد الى الموت لغير البيض.

في المقابل لا يرتكز القمع في المناطق المحتلة على ايدولوجية عنصرية. هو ينبع من اسباب وعوامل تاريخية مثل الهجوم الذي شنه الاردن على اسرائيل في حرب حزيران وهزيمة المملكة الهاشمية التي ادت الى احتلال الضفة الغربية. من هذا التاريخ وما بعده ازدادت اسهم ووزن الحركات الاستيطانية نتيجة للمزج بين النزعة المسيحانية الدينية والجشع الاقتصادي والادعاءات والذرائع الامنية.

هناك من يشبه محاولة اسرائيل بإبقاء جيوب فلسطينية في الضفة الغربية بسياسة جنوب افريقيا في اقامة كيانات سياسية صغيرة تابعة لها على طريقة البنتوستانات. البنتوستانات اقيمت حتى تمنع السود من الحصول على الجنسية وحق المواطنة في جنوب افريقيا وفي نفس الوقت السماح باستغلال قوة عملهم. هم سجنوا في سجون وسمح لهم بالدخول الى جنوب افريقيا البيضاء فقط حتى يعملوا.

هدف اسرائيل في الضفة الغربية معكوس: ابقاء الفلسطينيين فيها والسماح فقط لعدد قليل منهم بالدخول الى اسرائيل. النقص في القوى العاملة يعوض من قبل استيراد العمال الاجانب.

انا انتمي الى الاغلبية الإسرائيلية التي تعتقد ان الاحتلال والمستوطنات تلحق كارثة للاسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء. وانا اؤيد اقامة دولتين - وهذا فصل متفق عليه، هذا ليس بتفرقة عنصرية. انا شريك ايضا في عدم الرضى والشعور بالخجل الذي يشعر به اسرائيليون كثيرون بسبب الاحتلال - القتل والمعاناة في الطرفين وقسوة الاسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء - كمنفذي جرائم وكضحايا لها. انا قلق لدرجة اليأس من خيانتنا لقيمنا الاخلاقية والعبرة التي كان من المفترض فينا ان نتعلمها من الملاحقة التاريخية التي عانينا منها طوال مئات من السنين.

وبالرغم من ذلك مصطلح وتعريف "الابارتهايد" ليس خاطئا فقط بل انه استهانة واستخفاف بالعقول. لان اطلاق هذا المصطلح على وضعنا يتجاهل ما يحدث في العالم وخصوصا مؤتمر ديربن الذي سيجري في السنة القادمة كامتداد لمؤتمر الامم المتحدة المناهض للعنصرية الذي عقد في آب - ايلول 2001 في ديربن في جنوب افريقيا.

في الجزء الاول من جدول اعمال المؤتمر كما قررته المنظمات غير الحكومية طرح مطلب وصف اسرائيل بدولة "الابارتهايد" لانتزاع الشرعية عن وجودها والسماح بفرض العقوبات الدولية الشديدة عليها على غرار جنوب افريقيا. اضف الى ذلك انه ان كان التوجه بصدد جنوب افريقيا هو اجبار النظام على تغير نفسه من الواضح ان من بين المنتقدين لاسرائيل اطراف تطلع لابادتها.

في الجزء الثاني - الذي شارك به ممثلو الحكومات - انقسم المؤتمر بين الضاغطين للاعلان عن دولة اسرائيل كدولة "ابارتهايد" وبين المعارضين لذلك وفي آخر المطاف الغيت كل العبارات المناهضة لاسرائيل. بعد ايام من ذلك نفذت عمليات الحادي عشر من ايلول 2001 وطوي شجب اسرائيل طي النسيان. الان ها هي المسألة تعود الى جدول الاعمال: الاتهام بالتفرقة العنصرية يوزع وينشر في المؤتمرات الدولية وعلى شبكات الانترنت وقد يطل برأسه مرة اخرى في مؤتمر ديربن في السنة الاخرى. كندا التي توقعت مساويء الامور صرحت من الان انها لن تشارك في هذا المؤتمر اما اسرائيل فتنتظر لترى ما سيحدث قبل اتخاذ القرار بصدد المشاركة او عدمها.

هناك للتفرقة العنصرية مكانة خاصة في الذاكرة البشرية. وكما انه لا يمكن اعتبار كل مأساة كارثة، فليس كل فصل او حكم قمعي هو "ابارتهايد" .



بعينين معصومتين

ناحوم برنياع: يديعوت 4/5/2008

التحقيق ضد ايهود اولمرت في القضية الحالية يوجد في بدايته فقط. المعنى الفوري له سياسي أكثر منه جنائي: الموجات التي يخلقها كفيلة بأن تهز الحكومة.

هذا وضع هاذٍ. قادة الاحزاب والنواب يتوجهون الى اتخاذ قرارات هامة وهم بعيون معصومة. ليس لديهم سبيل للنظر في خطورة الجنايات مدار الحديث والتطورات المتوقعة للتحقيق. وهم يتغذون بالشائعات.

وضع المراسلين أكثر سخفا: فليس عيونهم وحدها معصومة بل وأياديهم مربوطة ايضا. أمر حظر النشر يمنعهم من كشف التفاصيل الحقيقية للتحقيق. وما يروونه في مواقع الانترنت والبث التلفزيوني هو في احيان قريبة كذب، وفي أحيان اخرى انطلاقا من الجهل وغيرها كذب عن وعي.

موضوع التحقيق جدي، في هذا لا يوجد شك. اذا تبين أن الشبهات ضد اولمرت مسنودة، فان حكمه الذهاب الى البيت، وربما ليس فقط الى البيت.

غير أن التجربة المتراكمة في التحقيقات من هذا النوع تدل على أن من الافضل عدم المسارعة الى استخلاص الاستنتاجات. احيانا قضايا كهذه تنتهي بلا شيء. احيانا تعلق في الجدال على التفسيرات: ما يعتبر في نظر محامي ما عملية رشوة، يعتبر في نظر محامي آخر عملا مشروعا وفي نظر ثالث كخلل فني.

يكاد يكون محتما ادارة مثل هذه التحقيقات بطريقة موضوعية. فلرئيس الوزراء وباقي المحقق معهم بطارية من المحامين الذين يفعلون افضل ما يستطيعون كي يعرقلوا التحقيق. اعداء رئيس الوزراء يعملون في اتجاه معاكس: يقومون بكل ما يسعهم كي يدينوه مسبقا. اما بالنسبة للشرطة، فهي تعمل كما عملت دوما: ما لا تنجح في نيله في التحقيق تحاول نيله في وسائل الاعلام.

هذه الطريقة تجبي أثمانا. اولمرت هو نموذج في هذا الشأن. واذا لم اكن مخطئا، فقد دارت ضده وتدار 8-10 تحقيقات، منوط الامر بكيف يتم الاحصاء. تلك التي انتهت، انتهت بلا شيء، إثر تبذير كبير للمصادر. مرات اكثر بكثير هتف خصوم اولمرت "ذئب، ذئب" ولم يكن أي ذكر للذئب في الافق. والان، عندما فتح التحقيق على خلفية اكثر جدية، من الصعب أن نعرف اذا كان يوجد هنا استغلال من اصحاب ملايين امريكيين من اليمين، من اعداء البرنامج السياسي لاولمرت ام يوجد لحم حقيقي.

التحقيق، رغم المشاكل التي ينطوي عليها، يجب أن يستمر. لا يوجد حل آخر. المحققون ليسوا مذنبين في التوقيت، عشية يوم الاستقلال، غير الناجح، ولكن النتيجة بائسة.

التحقيقات لم تحرم اولمرت من القدرة على اداء المهام، ولكنها نزعت عنه الهالة الاخلاقية، الاحترام، الذي يحيط بمنصب رئيس الوزراء. بعد ثلاثة ايام سيلقي رئيس الوزراء في جبل هرتسل خطابا في يوم الذكرى. سيتحدث عن الابناء، ولكن سامعيه سيفكرون بالاموال النقدية. وسيربطون كل شيء برزمة واحدة: الرئيس المشبوه بالتحرش الجنسي، وزير المالية المشبوه بالسرقة ورئيس الوزراء وتحقيقاته. حقيقة أن في اسرائيل الجميع يحقق معهم، وان احدا ليس حصينا من التحقيق، لن تواسي احدا هذه المرة.

كان يمكن التفكير بهدية اكثر نجاحا لاحتفالات الستين.

الكـــرار
05-05-2008, 02:44 PM
(تتمة)


لا كرامة لرئيس في وطنه

جاكي حوجي: معاريف 4/5/2008

حسني مبارك اعلى المواطنين رتبة في مصر، هو اليوم في الثمانين. ان زعيم مصر صاف الذهن، ونشيط، وكرسيه صلبٌ، لكن اصبحت نهاية ايام حكمه تلمع في الافق. سيعين بديلٌ منهم وسيعين وريث له في المستقبل القريب وستخطو القاهرة الى القرن الواحد والعشرين بنبض سريع وقيادة جديدة. ان مباركاً، كالنيل والاهرام، كان هنالك دائماً، مقراً للوضع ومهدئاً. سيظل النيل والاهرام كما كانا. اما الرئيس فالله اعلم.

قبل لحظة من تركه التاريخ ليعالجه من يخلفه، يحق لحسني مبارك ان ينظر الى الوراء مبتسماً. ان من طرح الى منصبة بلا اعداد كاف في إثر قتل وكيله انور السادات في 1981، اصبح من اهم الاشخاص في العالم العربي، في السنين السبع والعشرين التي مرت منذ ذلك الحين تمتع المصريون بقيادة معتدلة، وعلمانية ومستقرة، عرفت كيف تتملص من مغامرات خطيرة. هذه صفات عظيمة القيمة في شرق اوسط مختل الوضع.

يمكن ان نستدل على مقدار استقرار حكم مبارك من علاقات قوته بمعارضيه من "الاخوان المسلمين". يبدو للناظر ناحية ان هذه الحركة التي تعد اكثر المعارضات النظام تنظيماً تترصد سقوط الحكم. وفي الواقع لم يكن "الاخوان" قط اكثر تعرضاً للتهديد والمطاردة كما في العصر الحالي. لو كان السادات وجه اليه معركة ناجحة كمعركة وريثه فلربما كان بقي سنين طويلة بعد.

بيد ان انجازات حسني مبارك ليست تامة. فرئيس مصر وهو الاقدم بين قادة الجامعة العربية (بعد

القذافي الذي تولى زمام الحكم في 1969) لا تحبه رعيته. ان من يتلقى بالحفاوة البالغة عند بوش وكونداليزا، ومن احبه ساركوزي واولمرت، ومن يبادل ملك السعودية الاسرار، يرونه في الداخل خيبة امل حان ان تخرج الى التقاعد.

ليس الشارع المصري في 2008 هو الشارع في 1958، ولا حتى في 1998. فعصر عبادة الشخصية في مصر وفي الشارع العربي عامة، يخلي مكانه لمطالب اساسية. فالخبز بدل الوحدة العربية. ومكان العمل بدل الدولة الفلسطينية. يريد المصري من اوساط الناس ان يتعلم ابناؤه وان يجد عملاً محترماً، لكن لا يوجد شيءٌ مضمون له. يحكم على خريجي الجامعات بسنين من البطالة. وتعيش عائلات بلا بيت على السطوح. ومن يبحث عن عمل جيد في مكتب حكومي، او مكان في قسم فخم في جامعة، يجب ان يرشوا رب العمل. حرية التعبير اكبر في الحقيقة، وعندما تستطيع ان تصرخ بحرية ان السلطة فاسدة وان الرئيس طاغية، يكون اليأس اقل اراحة. لكن مع الحرية لا يأتون الى البيت بالطعام.

في الساحة السياسة ايضا تختلف ايام مبارك الاولى عن الاخيرة. اختفى السادات بمرة واحدة واورثه قوة اقليمية. لم يعرف مبارك الحفاظ على الكنز. فمصر تواجه اليوم هيمنة اقليمية لا مع منافسة عضادة كإيران فحسب، بل مع صديق كالسعودية، اخذت تتولى عمل المصالح والمتوسط الذي كان من نصيب مصر في الماضي. حتى ان الجيل الشاب لا يتذكر لها فضل شبيبتها: فالمنظمات التي لا تخضع للقانون، مثل حماس، والقاعدة وحزب الله، تدبر جدول العمل الاقليمي. "يتلخص الدور المصري بأربعة كيلومترات في محور فيلادلفيا"، سخر مرة الصحافي الفلسطيني عبدالباري عطوان.

يعلم مبارك ذلك. لقد بحث عن شخص ما يتابع طريقه، لكن يمنح الشعب الدفعة والنشاط الذي لم يعد يستطيع اعطاءهما. لقد بحث ووجده عنده في البيت. فابنه جمال يتمتع منذ عشر سنين باعداد وثيق يمنحه اياه ابوه. فهو لامعٌ ومصمم ولد بالرئاسة. من الصحيح الى اليوم انه اكثر مرشح يعرفه الجمهور. ولما كان جزء من صلاحيات السلطة قد اصبح في يدية، فيجوز ان نقرر ان نقل السلطة في القاهرة اصبحت قد بدأ. في الحقيقة انه يلقى صعابا لكنه يتقدم وينتظر اللحظة الرسمية. سيحصل الوريث، مهما كان على رزمة تختلف اختلافاً جوهريا عن التركة التي كانت من نصيب حسني مبارك لحينه.






محطات التلفزة الإسرائيلية:

القناة 10 - 02 أيار 2008

ليس هناك تهدئة، فقد تم صباح اليوم تصفية نشيط كبير في حماس في رفح متهم بالإعداد لعملية (تخريبية) في يوم (الاستقلال) القريب.

وقال المحلل ألون بن دافيد:

بينما يجري البحث في القاهرة عن التهدئة، يتواصل روتين الحرب في غزة، حيث قتل صباح اليوم نافذ منصور النشيط القديم في معظم عمليات حماس، والذي ينسبون له في إسرائيل المشاركة الكبيرة في اختطاف جلعاد شاليط قبل عامين، وفي العملية الهجومية ضد معبر كيرم شالوم عشية الفصح بهدف خطف جنود آخرين، لكن ما بدا مزعجا أكثر هو النبأ القائل بأنه كان يشارك بالإعداد لعملية (تخريبية ) أخرى قريبا... وبعد ساعة من ذلك، قتل فلسطيني آخر بنيران الجنود الذين يعملون في جنوب قطاع غزة، والذين ووجهوا بقذائف الـ آر بي جي والقناصة.

ولم يوقف الفلسطينيون إطلاق النار، فقد استمر إطلاق قذائف القسام والهاون اليوم نحو مستوطنات متحلق غزة، بعد ان حصلت حماس مؤخرا على قذائف هاون تقنية، يصل قطرها إلى 120 مم، ويمكن أن تكون قاتلة أكثر من /القسام/. وعرض الجيش اليوم عددا من الوسائط القتالية التي تمكن من وضع يده عليها مؤخرا في غزة، ومنها قذائف صاروخية وصواريخ مضادة للدروع، بعضها من إنتاج الصناعات العسكرية التي أقامتها حماس في القطاع. ويبدو ان صناعة السلاح عند حماس تأتي ضمن الاستعدادات للعمليات القتالية الجارية حاليا، ومن أجل القتال في المستقبل، وهم يحصلون على المساعدة من لبنان والساحة الأبعد.

ومن المعروضات العبوات الإيرانية القادرة على اختراق معظم الآليات المدرعة. وكما يبدو فإن حماس لا تبني على تهدئة خلال الوقت القريب في غزة.

القناة 99 - 02 أيار 2008

يجتمع يوم الجمعة القادم وبعد يوم (الاستقلال) عرب إسرائيل في كفر كنا لإحياء يوم النكبة،

الذي يشكل بالنسبة للفلسطينيين الكارثة التي تمثلت بقيام دولة إسرائيل. وقد وافقت المحكمة في الناصرة اليوم على طلب زعيم الجناح الشمالي للحركة الإسلامية كامل الخطيب تنظيم هذا الحدث رغم معارضة وزير الداخلية. وقال الخطيب: اعتقد ان هناك أمورا خاصة بكل واحد منا، ونحن نريد استذكار 540 قرية عربية هُجّرت من سكانها، ومن حقنا إحياء هذا اليوم.

وهاجم أعضاء الكنيست من اليمين قرار المحكمة، فقال عضو الكنيست جدعون ساعر من الليكود أن ما حصل يعبر عن الإفلاس الأخلاقي. بينما قال عضو الكنيست زبولون اورليف من الاتحاد الوطني المفدال أن قرار المحكمة جعل وثيقة (الاستقلال) موضع سخرية.

ألقى وزير الدفاع ايهود براك قبل وقت قصير خطابا في اجتماع جماهيري في كيبوتس /يد مردخاي/

وقال أنه لا يزال هناك من يعمل حتى اليوم على تدمير دولة إسرائيل. وقال براك: " اللا سامية والطغيان ونزعة القتل والإرهاب لم تختف من العالم، بل إنها تهدد العالم الحر. والعبرة المستخلصة من الحرب العالمية الثانية هي ان التسامح والتنازل أمام أبناء الشر وصفة للكارثة، وفقط بالموقف الأخلاقي القوي والقاطع والاستعداد للقتال وحماية الحرية نضمن مستقبلنا ومستقبل العالم الحر.

يشهد مشروع مسيرة الحياة بين عام وآخر ازديادا في المشاركة،

فقد شارك فيه هذا العام من اوشفيتز إلى بيركناو حوالي 12 ألف شخص من الشبان والكبار اليهود وغير اليهود، وخلافا للسنوات الماضية كان رئيس الأركان غابي اشكنازي هذه المرة على رأس المشاركين بالمسيرة.

وقال روني دانيئيل من بولندا:

إذا كان بالإمكان إرسال تقرير بنبرة شخصية فمن خلال الشهادات التي نسمعها والصور التي نشاهدها، ولكن كل شيء يتجمد عندما يكون الشخص في بيركناو، ولهذا فمن المهم الاستمرار بالقدوم إلى هنا، فهذا هو السبيل الوحيد كما يبدو للبدء بفهم عمق وقوة التطرف الذي يشيعه معسكر بيركناو إلى ما بعد ستين عاما وأكثر. ووقف إلى جانب رئيس الأركان الحاخام لاو. وفي كل عام يزداد عدد الأشخاص الذين يأتون للتعبير عن المشاركة بهذا الحدث. وجاء كذلك أبراهام غراند مع زوجته وابنه إلى بيركناو.

مرت أربع وعشرون ساعة حاسمة جدا بالنسبة لمدرب كرة القدم افراهام غراند

الذي تمكن من إيصال /تشيلسي/ إلى انجاز لم يسبق له مثيل، وعلى الفور توجه من الملعب إلى مسيرة الحياة في اوشفيتز كابن لمن نجا من /الكارثة/ وكان قد ترعرع وكبر في ظل /الكارثة / وربما كان في هذا ما يساعد على فهم طموحاته الكبيرة للمشاركة في مسيرة الحياة. وكانت الانتقادات وجهت إليه على أنه قام بتدريب /تشيلسي/عشية يوم الكارثة.

يظهر من استطلاع قامت به شركة بونلز لصالح قناة الكنيست

ان ثلث الجمهور يخشون من كارثة أخرى على ضوء مظاهر اللاسامية في العالم، في مقابل 63 % لا يخشون ذلك. ويرى

57% ممن استطلعت آراؤهم ان الحكومة لم تقم بشيء من أجل الناجين من الكارثة، بينما يرى 35 % أنه لم يتم القيام بما يكفي، فقط 6 % يرون أن الحكومة عالجت كما يجب موضوع الناجين.
القناة 99- 01.05.08

بدأت مساء اليوم في موقع الجندي المجهول ياد فاشيم أحداث إحياء الذكرى السنوية للكارثة والبطولة،

وحضر هذه المراسم كما في كل عام، الناجون من الكارثة. وألقى رئيس الحكومة ايهود اولمرت خطابا اعتذر فيه من الناجين. وألقى رئيس الدولة شمعون بيرس خطابا قبله جاء فيه: من المحتمل ان نكون قد تأخرنا في أقامة الدولة، ودفعنا الثمن باهظا، وفي التاريخ لا يجوز التأخر. وقد قمنا وعندئذ جمعنا شعبنا وعدنا إلى الوطن، ولو ان دول العالم لم تتأخر وتعاملت مع الخطر النازي في وقته بذكاء، لكان بإمكانها منع هتلر من إهانتها وقتل عشرات الملايين من بني البشر، ومنع الحرب قبل اندلاعها".

وقال اولمرت: لم تعرف الدولة دائما كيف تقوم بواجبها تجاه الناجين... وقد أخطأنا وفشلنا وليس لهذا مبرر أو تكفير... وقد غيرنا ذلك، وخصصنا لهذا العام والسنوات القادمة الموارد لضمان الحياة الكريمة لكل الناجين. ومما جاء في خطاب شمعون بيرس:... مرت 63 سنة على الحرب المدمرة والأكثر دموية بين الحروب التي عرفتها الإنسانية، الحرب العالمية الثانية، فالانتصار على ألمانية النازية أدى لإنقاذ الجنس البشري وأوربة من الغرق في عصر الظلمات والخراب. ودفع 60 مليون إنسان حياتهم نتيجة هذا الجنون العنصري العدواني لألمانية النازية، وتمت إبادة ستة ملايين يهودي، شكلوا ثلث الشعب اليهودي بآلة الشيطان، تمت إبادتهم فقط لأنهم كانوا يهودا...

بيرس:

... كنت دائما طوال حياتي إنسانا مؤمنا، ولكن هذا لم يساعدني حتى اليوم على فهم كيف قام شبان ألمان، تلقوا تعليمهم في المدرسة بتوجيه بنادقهم نحو امرأة حامل، وأطلقوا عليها النار بدم بارد، واقتلعوا شعر رأسها وأسنانها، وذهبوا إلى مضاجعهم مرتاحي البال، وعادوا ليطلقوا النار على طفل رضيع ابن يومه... ليس هناك ما يمكن ان يغطي على بكاء الأطفال الذين أطلقت عليهم النار بدم بارد...

بيرس:

... ولا أنسى أن اسأل نفسي، ماذا كان يمكن ان يحصل للشعب اليهودي لو أنه في فترة هتلر كانت لنا دولة قوية كدولتنا اليوم، لفعلنا أمورا لم يقم الآخرون بها وامتنعوا عن القيام بها.

بيرس:

من المحتمل ان نكون قد تأخرنا في أقامة الدولة، ودفعنا الثمن باهظا، وفي التاريخ لا يجوز التأخر، ولكن قمنا عندئذ وجمعنا شعبنا وعدنا إلى الوطن، وأحيينا لغتنا وفتحنا أبواب النجاة للناجين من الكارثة، وتصدينا لسبعة حروب هجومية وانتفاضتين كانت تهدف للقضاء علينا، ووقعنا كذلك على اتفاقيتي سلام، ووقفنا أمام تحد كبير مطلوب من أجل النهضة. وبينما ظلال الموت تحيط بنا بدأت الحياة الجديدة تتشكل، فأقمنا جيشا يعرف كيف يحقق الانتصار وقادرا على الدفاع عن الشعب الذي يطمح إلى السلام...

بيرس:

لن ننسى ولن نضعف ولن نتوقف عن سؤال أنفسنا كل صباح: ما الذي يجب ان نقوم به كي لا يتكرر ما حصل؟ ولنتذكر أنه لا يجوز الركون إلى التاريخ، بل يتوجب علينا ان نطور قوتنا الروحية والفيزيولوجية معا، ونحصن مكانتنا بقوة العدل، ونبحث عن الأصدقاء في العالم ونطالبهم بعد إغماض أعينهم ليميزوا الأخطار، وليس فقط العزاء، وما يتوجب علينا القيام به سنقوم به، وما على العالم ان يقوم به عليه ألا يتأخر فيه، ولو ان دول العالم لم تتأخر وتعاملت بذكاء مع الخطر النازي في حينه لتمكنت من منع هتلر من أهانتها وقتل عشرات الملايين من بني البشر ومنع الحرب قبل اندلاعها.

ومما جاء في خطاب اولمرت:

... نقول في هذا اليوم للحاقدين: يا من تنفون الحقيقة الموثقة بالوثائق والمحارق ومعسكرات الإبادة التي بقيت كتذكار مؤلم، ويا من تنفون الحقيقة التي يراها ملايين بني البشر، ليس الدقة التاريخية ما تعنيكم، فأنتم ترغبون في دحض مبرر قيام الدولة اليهودية، وتندهشون من التفكير ان دولة اليهود قامت فقط بسبب الكارثة، أي مع إلغاء الكارثة يلغى معنى وجود الدولة، لكن دولة إسرائيل التي ستحتفل في الأسبوع القادم بالذكرى السنوية الستين (لاستقلالها) لم تقم بسبب /الكارثة/ وإنما هي تحقيق للحق الطبيعي للشعب اليهودي في العيش حرا في بلاده ارض صهيون والقدس، وقد أبرزت / الكارثة / فقط الحاجة إلى إقامتها والثمن الفظيع الذي اضطر الشعب اليهودي لدفعه لعدم وجود دولة يمكن ان تشكل حاميا وملجأ ليهود العالم ...

اولمرت:

اليوم دولة إسرائيل ابنة الستين عاما، تعد ملايين اليهود الذين غابوا في الصمت الأزلي أننا سنستمر إلى الأبد في تذكر أحداث الكارثة... وقيام الدولة وازدهارها ونموها ووجودها وحياة الناجين من /الكارثة/ فيها هي أفضل السبل للتذكر والاستمرار بالسير إلى الأمام، لأنه في التذكر والذكرى يتجلى وجودنا، وسيكون أملنا وعزاؤنا بالمستقبل في تحقيق الأمن والسلام لدولة إسرائيل.

القناة 99 - 01.05.08

على الرغم من أقوال رئيس الحكومة اولمرت، وعلى الرغم من الوعود الحكومية لتحسين الوضع الاقتصادي للناجين من الكارثة،

فإن كثيرين منهم لا يزالون يعيشون في حالة فقر وعوز، فقد نشرت لجنة التحقيق الرسمية برئاسة القاضية الاحتياط داليا دورنر المعطيات التي توصلت إليها، وحددت بصورة غير مفاجئة ان على الدولة زيادة المخصصات، خاصة للناجين الذين لا يتسلمون مخصصات المدفوعات.

ويتبين ان وضع الناجين من الكارثة في إسرائيل عام 2008 ليس مؤكدا أنه أفضل مما كان عليه قبل عام، ففي الأشهر الأخيرة منحت إضافات بملايين الشيكلات للمخصصات التي يحصل عليها الناجون، وازداد الوعي الجماهيري لوضعهم، من حيث خسارتهم لكل شيء وتعرضهم لما تعرضوا له فقط لكونهم يهودا.

ويتبين اليوم ان ثلث الناجين الذين لا يزالون على قيد الحياة هم تحت خط الفقر بالأساس لأنهم وأبناء عائلاتهم لا يعرفون بالضبط ما هي حقوقهم، وهناك 260 ألفا من الناجين في إسرائيل، وهم يستحقون الحصول على مخصصات حكومية شهرية تصل إلى الف ومائتي شيكلا، والى مبلغ يصل إلى 5000 شيكلا كمصروفات غير متوقعة والمساعدة على المصروفات الطبية ومصاريف الكهرباء والمياه، والناجون الذين يحصلون اليوم على إكمال

مهتدي
08-07-2008, 03:05 PM
اسرائيل وسوريا: المفاوضات ستستمر حتى لو تغيرت الحكومة..

باراك رابيد وتسفي بارئيل: هآرتس


محادثات السلام بين اسرائيل وسوريا استؤنفت امس في أنقرة، بوساطة تركية، وهي ستستمر حتى هذا المساء. حسب مصادر سياسية، في المحادثات الحالية، غير المباشرة، سيحاول الطرفان تعريف ما هي المسائل التي ستبحث في المفاوضات بينهما وتحديد جدول أعمال لها. مصدر تركي كبير ذو صلة بالاتصالات قال انه يحتمل أن يوافق الطرفان على لقاء مباشر في الشهر القادم، ولكن في هذه المرحلة لا يبحث في اللقاءات بين زعماء اسرائيليين وسوريين.

يمثل اسرائيل في المحادثات مستشارا رئيس الوزراء ايهود اولمرت يورام تربوبيتش وشالوم ترجمان. وسيصرح الرجلان امام السوريين، بواسطة الوسطاء الاتراك بان اسرائيل معنية بالحفاظ على قناة المحادثات رغم الازمة السياسية فيها، بحيث أن المفاوضات ستستمر حتى ولو استبدلت الحكومة أو اجريت انتخابات مبكرة.

جولة المحادثات في تركيا هي الاولى منذ أعلنت سوريا واسرائيل عن استئناف المفاوضات بينهما، في 21 أيار. وكان البيان ثمرة سلسلة من اللقاءات السرية عقدها مستشارا اولمرت في تركيا في السنة الاخيرة.

ورفض الناطقون بلسان اسرائيل، سوريا وتركيا أمس التطرق رسميا الى جوهر المحادثات. ولكن المصدر التركي قال ان "من السابق لاوانه الحدث عن اتفاقات سياسية بين الطرفين، ذلك أنه تبقت مواضيع فنية عديدة من اللقاء السابق، ستبحث هذه المرة".

وحسب هذا المصدر فان الطرفين لم يبدآ في البحث في الخطوط الهيكلية لاتفاق سلام مستقبلي بينهما. "ولكن واضح ان المحادثات تجري على أساس اتفاق مبدئي بموجبه اسرائيل تنسحب من هضبة الجولان وبالمقابل تطبع العلاقات بين سوريا واسرائيل. طبيعة هذا التطبيع، حجمه ومراحله ستبحث في مرحلة لاحقة".

وقال اولمرت أمس بعد لقاء مع حاكم ولاية نيو مكسيكو بيل ريتشاردسون انه "صحيح حث المحادثات مع سوريا ولكن هذا لا يعني ان اسرائيل تنازلت عن شيء. الطريق لا تزال طويلة".

في الجانبين توجد ارادة للحفاظ في الاشهر القريبة على قناة المحادثات هذه، حتى نهاية ولاية الادارة الحالية في الولايات المتحدة وبداية ولاية الادارة القادمة في كانون الثاني 2009.

في اسرائيل توجد خلافات حول آثار المفاوضات على سوريا حتى الان. في جهاز الامن يسود رضى من أن المحادثات خلقت توترا في العلاقات بين سوريا وايران، الامر الكفيل بان يدل على مستقبل العلاقات بين الدولتين، اذا ما وقع اتفاق سلام مع اسرائيل. ولكن في وزارة الخارجية قلقون من أن المحادثات أدت الى تغيير في موقف بعض دول اوروبا من دمشق، بما في ذلك النشاطات لاخراج سوريا من العزلة الدولية التي تعيشها.

وسافر تربوبيتش وترجمان اول أمس الى تركيا سرا وأمس بدأت المحادثات. رسميا، سافرا لحديث تمهيدي في باريس، اعدادا لزيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الى اسرائيل والتي ستبدأ غدا. اما أمس فقد تبين انهما سافرا منذ منتهى السبت وكان لسفرهما هدفا آخر - أنقرة. في المحادثات التمهيدية في باريس سيبحث الطرفان في قمة دول البحر المتوسط، والتي سيحضرها أولمرت والرئيس السوري بشار الاسد.

مستشارو ساركوزي بحثوا أمس في دمشق مع مسؤولين سوريين في السياسة تجاه لبنان وكذا في العلاقات بين سوريا واسرائيل، في ظل مؤشر آخر من تحسين العلاقات بين باريس ودمشق. واعلن ساركوزي الاسبوع الماضي فتح "صفحة جديدة" في العلاقات مع سوريا.

وغدا يسافر الاسد في زيارة رسمية الى الهند سيوقع فيها على سلسلة اتفاقات تعاون تجاري وتكنولوجي. ويتواصل التعاون بين سوريا والهند منذ سنوات عديدة، واصبح في العام 2005 استراتيجيا، عندما حظيت الهند والصين بامتياز لفتح حقل نفط في سوريا. وعلى هذا الشراء وبخت الادارة الامريكية الهند واعتبرته خرقا للعقوبات ضد سوريا. أما اسرائيل من جانبها فامتنعت عن انتقاد سياسة الهند بسبب التعاون العسكري الوثيق معها.

مهتدي
08-07-2008, 03:09 PM
استطلاع: ماذا يفكر سكان الجولان.

معاريف



- هل توافق على اعادة هضبة الجولان مقابل السلام؟

نعم 23

لا 75

لا ادري 2

- اذا اتفق على انسحاب فهل توافق على الاخلاء؟

اخلي طواعية 53 في المائة

اعارض الاخلاء 40 في المائة

لا ادري 7 في المائة

- هل توافق على الاخلاء مقابل تعويض بقيمة ملكك؟

نعم 56 في المائة

لا 29 في المائة

لا ادري 15 في المائة

- أي نوع من التعويض يقنعك بالاخلاء؟

المال النقدي بقيمة الملك 24 في المائة

ارض بديلة في الجليل 23 في المائة

ارض بديلة في النقب 1 في المائة

مُلك في الوسط 10 في المائة

لن أخلي 29 في المائة

لا أدري 15 في المائة

- هل توافق على الاخلاء مقابل تعويض بقيمة 150 في المائة من مُلكك؟

نعم 58 في المائة

لا 26 في المائة

لا ادري 16 في المائة

- هل توافق على الاخلاء مقابل تعويض بقيمة 200 في المائة من مُلكك؟

نعمل 59 في المائة

لا 24 في المائة

لا ادري 17 في المائة

مهتدي
08-07-2008, 03:15 PM
مصالح متطابقة

شلومو بن عامي: وزير الداخلية في حكومة باراك

يديعوت 18/6/2008


ان استئناف المحادثات السلمية بين اسرائيل وسورية، بعد ثماني سنين من شحذ السيوف الذي أتى بعد انهيار آخر محاولة لاحراز تسوية، ليس مجرد تمثيلية ترمي الى صرف الانتباه عن مشكلات رئيس حكومة اسرائيل المتعثر. وليس أيضا مبادرة سورية فقط لمنع انعقاد المحكمة الدولية للبحث في مقتل الحريري. فالسلام الاسرائيلي - السوري استراتيجية حيوية للطرفين.




كانت التجربتان المؤسستان لنظام حكم البعث، الذي يعتمد في الاساس على الاقلية العلوية، فقدان السيطرة على هضبة الجولان في الهزيمة اللاذعة لاسرائيل في 1967، وفقدان لبنان نتيجة ضغط دولي تقوده امريكا. لهذا اعادة هضبة الجولان والدفاع عن مصالح سورية الحيوية في لبنان ليسا فقط تقديرا استراتيجيا رئيسا للرئيس الاسد، بل أدوات حيوية لتثبيت شرعية نظامه وتعزيز زعامته.

فيما يتصل بسورية، كما في حالة رئيس مصر السادات قبل ثلاثين سنة حقا، مصالحة اسرائيل اداة حيوية لتحسين العلاقات بالولايات المتحدة واعطاء مكانة سورية الخاصة في لبنان شرعية. فليس من العجب أن طلب السوريون ان يشارك الامريكيون كشهود، ان لم يكونوا شركاء تامين، في المحادثات مع اسرائيل.

ترى اسرائيل ايضا السلام مع سورية ضرورة استراتيجية. فالتهديد الذي أخذ يزداد عليها معقد جدا. ان مواجهة ممكنة مع حماس في غزة قد تفضي الى اشتعال الوضع مع حزب الله وتؤدي الى حرب يمكن الانتصار فيها فقط بتدمير سلاح الجو الاسرائيلي التام للبنان، وقرار سورية - وهو ليس داحضا تماما - استغلال الفرصة لاجراء عسكري في هضبة الجولان. قد يتطور اجراء كهذا ليصبح حرب صواريخ توجه الى الجبهة الإسرائيلية الداخلية المعرضة للاصابة، وتستطيع ايران في محاولة للدفاع عن برنامجها النووي في مواجهة هجمة اسرائيلية - امريكية ان تشارك مشاركة فاعلة في سيناريو الرعب هذا.

ينبغي ان نعترف بان الظروف الاستراتيجية اليوم أشد تعقيدا مما كانت قبل ثماني سنين. كان واضحا في جولة المحادثات السابقة ان اتفاق سلام مع سورية سيمهد الطريق تلقائيا لتسوية مع لبنان ولانهاء تهديد حزب الله لحدود اسرائيل الشمالية. لم يعد هذا هو الوضع اليوم بسبب ضعف سيطرة سورية في لبنان.

في الحق ان حزب الله نما وأزهر تحت الاحتلال السوري. لكنه لم يبلغ القوة السياسية المدهشة التي يتمتع بها اليوم. وذلك يعني أن حزب الله، ولبنان كله، يتمتعان اليوم بحرية سياسية اكبر، ويستطيعان تقديم مطامح ومصالح مستقلة لا تتصل بمثيلاتها عند سورية.

لكن السلام مع سورية يملك القدرة على أن يكون عنصرا رئيسا في تسوية اسرائيلية - عربية أوسع وعلى انشاء شرق اوسط اشد استقرارا آخر الامر. ليس من الواقعي مع ذلك ان نتوقع من سورية افساد علاقاتها الخاصة بايران. هذه محادثات سلام لا صيغة تسوية دفاعية. ولم تقطع سورية بمرة واحدة علاقاتها باصدقائها الايرانيين. من جهة اخرى قد لا تكون العلاقات الجيدة بين دولة تعيش بسلام مع اسرائيل وبين ايران شيئا سيئا بالضرورة. فهي تستطيع ان تقيد اكثر من ان توسع، استراتيجيات ايران لتقويض الاستقرار في المنطقة.

وكما كان الامر دائما يتعلق الامر جدا باستعداد امريكا لابعاد نفسها من حلول عسكرية وعقيدة صارمة لمصلحة توجه عملي لوجدان حل للنزاع. ان اتفاق سلام بين اسرائيل وسورية بدعم الولايات المتحدة يستطيع ان يحول المحيط الاستراتيجي الى محيط يكون مركز جذب لجهات اخرى في الشرق الاوسط.

مهتدي
08-07-2008, 03:19 PM
يأملون بمصافحة..
مايا بنجل وآخرين: معاريف


الطريق الى اتفاق سلام مع سوريا لا تزال طويلة بل وقد لا تصل الى نهايتها. ولكن مؤتمر دول الاتحاد للبحر الابيض المتوسط، الذي سينعقد في 13 تموز في باريس، يخلق فرصة للقاء قمة تاريخية: رئيس وزراء اسرائيلي مع الرئيس السوري. واكد وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أمس بانه في هذا المؤتمر سيجلس في ذات الغرفة الرئيس السوري بشار الاسد ورئيس وزراء اسرائيل ايهود اولمرت، وكذا الرئيس شمعون بيرس. "الرئيس السوري سيكون هناك والى جانبه، على ذات الطاولة، سيجلس الاسرائيليون"، أعلن أمس كوشنير في البرلمان الفرنسي. "في ذات اليوم سيكون بوسعهم أيضا أن يتحدثوا، اذا ما رغبوا في ذلك".

مبعوثا اولمرت - يورام تربوبيتش وشالوم ترجمان، عادا أمس من فرنسا بعد أن التقيا في قصر الاليزيه لاستكمال الاستعدادات للمؤتمر ولوصول الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الى اسرائيل في 22 من هذا الشهر. أما اولمرت فقد أعطى موافقته على الوصول الى باريس، والان تبين أن الرئيس السوري يعتزم الوصول هو الاخر.

في محيط اولمرت يقولون انه سيلتقي مع كل زعيم عربي مستعد لان يتفاوض على السلام ولكن المحافل السياسية في اسرائيل تدعي أن الاسد بالذات هو الذي يتحفظ من مثل هذا اللقاء. وحسب اقوالهم، منذ الان فانه هو الرابح الاكبر من مجرد وجود المحادثات غير المباشرة مع اسرائيل، وذلك، لانه انقذ سوريا بذلك من العزلة الدولية التي علقت فيها بسبب دورها في تسليح حزب الله؛ الشبهات ضدها في موضوع اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري، وكذا الادعاءات تجاهها بانها جزءا من محور الشر بسبب علاقاتها مع ايران. الدعوة التي تلقاها الرئيس الفرنسي تشكل للاسد انجازا كبيرا وتجعله في نظر العالم الغربي زعيما شرعيا.

المؤتمر في باريس سينعقد في 13 تموز، قبل يوم من احتفالات الباستيل في فرنسا، وكذا، لشدة الحرج، قبل أربعة ايام من التحقيق المضاد لموريس تلنسكي، الشاهد المركزي ضد اولمرت في قضية "المغلفات". مشكوك ان تلقي هذه التفاصيل بظلها على احتفالات الحدث الذي دعي اليه خمسين زعيما من اوروبا ومن الشرق الاوسط. وشرح الوزير الفرنسي كوشنير يقول: "نحن نريد أن يتحدث الناس مع بعضهم البعض، حتى لو ان بعضهم كان معاديا الواحد للاخر".

وفي هذه الاثناء، في جبهة المحادثات غير المباشرة بين سوريا واسرائيل تواصل دمشق ابداء العناد. "الطلب الاسرائيلي بقطع علاقاتنا مع حزب الله وحماس تشبه مطالبة اسرائيل بقطع علاقاتها مع الولايات المتحدة"، هكذا رد السوريون الطلب الاسرائيلي بادارة الظهر للحركتين المتطرفتين.

وزير الخارجية السوري وليد المعلم قال اول امس في دمشق ان دعوة سوريا الى باريس هي نتيجة التغيير في الموقف الفرنسي، بينما بقيت السياسة السورية دون تغيير. وحسب اقواله، تبنى الاسد سياسة "مستقرة وواقعية بالنسبة للاحداث التي مرت على المنطقة، ولا سيما في لبنان، في العراق وفي فلسطين. السياسة السورية ومواقفها الوطنية والقومية صلبة ولن تتغير ابدا".

مندوبون من اسرائيل وسوريا التقوا في بداية الاسبوع على الاراضي التركية، الوسيط بين الدولتين، والتي تواصل ابداء تفاؤل. وزير الخارجية التركي علي ببجان قال: "الطرفان راضيان جدا عن الاتصالات حتى الان. والدليل هو أنه تقرر جدول زمني للقائين قادمين، في شهر تموز". ومع ذلك اشار الى ان اتفاق سلام مستقر هو تطلع معقد جدا.

مهتدي
10-08-2008, 06:59 PM
حل الازمة: نظام رئاسي
يحزقيل درور - معاريف - 06/08/2008م


يمكن أن نفسر أزمة السياسة الاقتصادية على صورتين: شخصية ومؤسساتية. بحسب التفسير الشخصي، أكثر اعضاء الكنيست نشطاء أحزاب مصلحتهم الشخصية والحزبية تسبق في نظرهم المصلحة العامة، ورئيس الحكومة غير ناجح اذا لم نشأ المبالغة.

لهذا يكفي اقامة حكومة اخرى، مع انتخابات او بغيرها تحظى بثقة الجمهور. ربما يحتاج الى تغييرات صغيرة لطريقة الانتخابات ونسبة الحسم، لكن اسس النظام تلبي الحاجة.
التفسير الثاني لا يتجاهل عيوب الساسة ورئيس الحكومة، لكنه يقول ان اسباب الازمة اعمق وهي في اساسها مؤسساتية. لان المؤسسات السياسية الجيدة تضمن اداءا صحيحا للنظام مع اكثر الساسة، حتى المتوسطين، وكذلك ترعى ثقافة سياسية للمسؤولية الشخصية. يمكن النظام الحالي مرشحين مشكلين من الوصول الى قمة السياسة. حتى لو انتخب رئيس حكومة جيد من ناحية شخصية، لا يستطيع أن يؤدي عمله كما ينبغي ازاء قيود حكومات ائتلافية في الاطار الحالي. لهذا فان الازمة الحالية ليست شخصية فحسب بل هي ازمة طريقة الادارة ايضا.
بغير استخفاف بأهمية العامل الشخصي، لا شك في رأيي ان التفسير المؤسساتي أهم. كانت طريقة انتخابات اخرى تحسن نوعية رئيس الحكومة واعضاء الكنيست. فصلاحيات أكبر لرئيس الحكومة كانت تكف جماح الهياج الغوغائي، وكان قرار دستوري على أن استقالة رئيس الحكومة تقتضي انتخابات يمنع فترات متوسطة طويلة تتعثر فيها اسرائيل في مواجهة تحديات تقرر المستقبل. الى هذا تنضاف الحقائق الاتية وهي أن الاحزاب الكبيرة فقدت معناها العقائدي في الوقت الذي يسيطر على الانتخابات التسويق السياسي وتفسد علاقة المال بالسلطة كل شيء حسن. وربما يكون الاهم ان النظام الحالي يسبب ضعف الحياة الرسمية، ويمكن الاقليات من اقرار حقائق في الميدان، تقيد حرية مناورة الدولة وتفضي الى شلل سياسي لعدم امكان صياغة ارادة سياسية وقدرة على تنفيذ قرارات أليمة برغم وهم التفاوض. يجب أن تقال الحقيقة وهي ان الجمهورية الاسرائيلية الاولى استنفدت نفسها. لهذا لا تكفي تحسينات صغيرة لنظام الحكم بل يحتاج الى اصلاح الالة المكسورة. ثمّ حاجة الى الانتقال الى نظام رئاسي يمكن من حصر القوة الديمقراطية مع الكوابح والتوازنات. يحتاج من أجل ذلك الى انتخاب مباشر لرئيس ونائب رئيس لمدة خمس سنين، مع امكان انتخابات اخرى واحدة فقط؛ واعطاء الرئيس حق النقض لتشريع الكنيست الخاص؛ وتقديم الرئيس اقتراح ميزانية تستطيع الكنيست الموافقة عليه او رفضه لكن لا تستطيع تغييره؛ واعطاء الرئيس حصانة في وجه التحقيق الجنائي زمن ولايته. ذلك باستثناء وضع تقرر فيه حلقة من ثلاثة قضاة من العليا يعملون كـ "قضاة محققين" انه توجد قاعدة لتهم جدية وعندها يعلق عمل الرئيس ويعمل نائب الرئيس بدلا منه. كل ذلك مع اعطاء الكنيست صلاحية عزل الرئيس واحداث انتخابات جديدة بذلك للكنيست وللرئاسة. يستطيع الرئيس نفسه أن يبادر مرة واحدة في فترة ولايته الى انتخابات جديدة للكنيست. في حالة كهذه يستطيع هو نفسه ان يستمر في عمله اذا حظي فقط بتصويت الكنيست الجديدة على الثقة.
تحتاج التفصيلات الى تقدير دقيق، ويستحسن ان تقوم سريعا لجنة عامة – فنية لاعداد اقتراح لنظام رئاسي يوافق عليه باستفتاء للشعب. لانه كيفما انتهت الازمة السياسية الحالية، لا يكفي العلاج الطاريء بل ينبغي ان يبنى من جديد نظام حكم دولة اسرائيل.

مهتدي
10-08-2008, 07:09 PM
قلم يتصبب عرقا
ايتان هابر - يديعوت - 06/08/2008م

في صيف آب 2008 يتصبب القلم عرقاً ايضا، وهكذا وجدنا في دفترنا الخاص المعلومات التالية: 1- وقاحة: 60 او 70 الفاً اكثر او اقل من منتسبي حزب كاديما سيحددون عما قريب من الذي سيكون رئيسا للوزراء في دولة اسرائيل.

بضعة اشخاص لعبوا قبل عامين ونصف في مزرعة الشكميم في النقب في لعبة "يخيل لي" واقترحوا على بعض الاشخاص الانضمام الى قائمة كاديما من دون انتخابات داخلية وفقاً لما يروق لهم. وهكذا اصبح هؤلاء الاشخاص فجأة على رأس حكومتنا. من هم؟ لماذا هم تحديدا؟ ويطلقون على ذلك بعد اذن "ديمقراطية رائعة".
2- "ديمقراطية رائعة": انا اقسم بأعز ما لدي أنني سمعت باذني هاتان مستمعاً للاذاعة باسم "دافيد الكهربجي" وهو يتحدث في برنامج "جدعون رايخر" في اذاعة "جليه تصاهل" مدعيا ان من الواجب سن قانون جديد: كشف كل ما هو معروف عن رئيس الوزراء فورا وعدم الانتظار عشرين عاما لنشره الان فقط.
مثلا؟ انا اقسم انه قال انه "في هذه الايام فقط علم ان أُم شمعون بيرس عربية". هلو، اين كنت قبل 30 او 40 عاما؟ ألم تعرف بالامر الا الان؟ ويحك.
وهذه "الديمقراطية في اروع صورها". ايضا "دافيد الكهربجي يصوت في الانتخابات. احمق وماذا عن اسهم بيرس في "تديران"؟
3- اذن؟؟.. اثره ضاع – لائحة الاتهام ضد رئيس الدولة السابق موشيه قصاب اختفت. اذن؟؟!!
4- "القائمة السوداء": ربما تكلف السيدة رئيسة الكنيست خاطرها وتنشر على الملاء اسماء اعضاء الكنيست الذين فقدوا صوابهم وصادقوا على قوانين خاصة تكلف دافع الضرائب مليارات الشواقل؟ وربما سنعرف ايضا اسماء اعضاء الكنيست الذين صادقوا من خلال تصويتهم على "مسيرة الحماقة" هذه؟ كيف سنعرف من الذي لا يتوجب ان ننتخبه؟ او اننا جميعاً جميعا حمقى؟
5- الرفق بالحيوان: عوزي دايان هو شخص استثنائي "ملح البلاد". صاحب ماض مجيد في الجيش وحاضر غريب عجيب في السياسة. هو يتأرجح ويتمايل ليجد مكانه اخيراً في الليكود. حسب رأي وباعتباري اكن له حباً وارغب في مصلحته، المنصب الاكثر ملائمة له في هذه الايام هو رئيس جمعية الرفق بالحيوان. عوزي خاصتنا بحاجة هو الاخر الى رحمة السماء (وانا اقسم لكم انني كنت سأكتب امور مشابه لو انضم عوزي لاي حزب آخر.
6- شلة الثرثرة: اذن قال رئيس هيئة الاركان شيئا ما حول مكان شليت، فماذا اذن؟ ليس في الصحافة فقط اشخاص عديمي البصيرة: لماذا لا يقومون بانقاذه؟ كيف لم نقم بطريقة ذكية بالتسلل الى هناك لاخراجه؟ وكيف لم نقم باطلاق الغاز المخدر حتى ينام حراسه؟
حراس شليت يحتاجون الى الف جزئي من الثانية حتى يقتلوه. نحشون فاكسمان هل تذكرونه؟ ضحايا عملية ميونخ؟ وبعد عملية كهذه يسألون بنفس الامور الفارغة: من الاحمق الذي صادق على العملية؟
7- مع البنطال الاسفل: ان كان هناك "مقياس للقادة الاسرائيليين الاكثر فساداً في كل الازمنة" فإن موشيه دايان سيحصل على المرتبة الاولى من دون ادنى شك. الشخص الذي استخدم المروحيات العسكرية لسرقة الاثريات ونقلها الى ساحة بيته ضبط وبنطاله الى الاسفل في وضع كان اي وزير آخر غيره في العالم سيطير من منصبه من بعده خلال ثوان معدودات: سيدة قامت بابتزازه وانتزعت منه اسراراً امنية ودفع لها بالمقابل مبالغ باهظة حتى تسكت. الاثريات بالمناسبة بيعت بعد موته بمبالغ طائلة لم تسلم لمالية الدولة وانما بقيت قيد الملكية الخاصة.
سيكون من المثير ذات مرة ان نعرف من هم الصحفيون الذين اوصوا حينئذ على موشيه دايان وكافحوا بضراوة حتى يصبح رئيس الوزراء في اسرائيل.

مهتدي
10-08-2008, 07:13 PM
موفاز بمعنى نتنياهو
مناحيم بن - معاريف - 06/8

اعتاد بنيامين نتنياهو لسنين أن يفخر باحد اخطائه السياسية الكبيرة التي قام بها. عندما كان متقدما بيقين في استطلاعات 2001، أصر لسبب ما على أن الانتخابات العامة يجب أن تكون مزدوجة – لرئاسة الحكومة وللكنيست ايضا، لا لرئاسة الحكومة فقط – ولهذا اعتزل "لاسباب مبدئية" السباق وترك الغنيمة لشارون. وهكذا حدث الانفصال ودمر غوش قطيف وسائر الامور الحسنة.

صحيح إذن انه إزاء الشقاق المبارك بين دولة حماس ودولة فتح، وسواء اتفاق الهدنة مع حماس يثار امكان ان الانفصال كان مع كل ذلك العمل الصحيح، حتى لو تمت الامور بحراك مختلف تماما عما خطط له. لكن مع كل ذلك كان نتنياهو الذي عارض الانفصال آخر الامر يستطيع ان يمنعه لو لم يدفع الى الخطأ السياسي الضخم، وتخلى من الحكم لاسباب "مبدئية" غبية تماما. لانه يمكن ان نفكر حقا في أنه لو اجريت الانتخابات للكنيست في 2001 لكان تغير شيء ما في قدرته على الحكم السياسي. وهل نجحت في أن تتغلب على سلفان شالوم الذي هو عظم من عظام حزبك؟
قد يقوم نتنياهو بخطأ سياسي شبيه، وربما يكون اكبر واضر كثيرا، اذا اصر على عدم الانضمام الى حكومة الوحدة التي يقترحها شاؤول موفاز الذي هو صقر لا يقل عنه. يعارض موفاز حقا كنتنياهو الانسحاب من هضبة الجولان، والتنازلات المبالغ فيها لابي مازن والخوف من تهديدات الحرب مع سورية ولبنان الذي بدأ رئيسه الجديد ميشيل سليمان يهدد اسرائيل اخيرا بالحرب اذا لم تعد مزارع شبعا.
ازاء تهديدات حرب من هذا النوع يجب على اسرائيل أن تنشيء جدارا حديديا رادعا، على هيئة استعداد عسكري وسياسي واضح لمواجهة اعدائها. هذه هي السبيل الوحيدة لصدهم عن الحرب. في مقابلة ذلك اذا خفنا ظل انفسنا، فسنخلي الجولان ومزارع شبعا ومستوطنات في يهودا والسامرة كما خطط اولمرت ان يفعل كما يبدو، وسنجد انفسنا مهددين دائما بتلميحات الحرب العربية. هذا هو الشيء الاساسي الذي يفهمه موفاز ونتنياهو معا. لهذا لا يملك نتنياهو سلطة اخلاقية ليعلن انه لن ينضم الى ائتلاف برئاسة موفاز اذا انتخب هذا لرئاسة كديما. لان معنى ذلك اسلام الدولة الى انصار الانسحاب من اليسار من تسيبي لفني الى يوسي بيلين.
بدل أن يتهم ايهود باراك بانه افضى بضغطه على اولمرت لينسحب الى ولاية موفاز السلطة وبناء ائتلاف يميني قوي، قد يجد نتنياهو نفسه متهما بانه رفض بسبب اعتداده بنفسه الانضمام الى موفاز في منصب وزير الدفاع بدل باراك مثلا. وانا على يقين ان موفاز سيكون سعيدا ان يقترح على نتنياهو الانضمام الى حكومته في هذا المنصب – وتخلى من الجولان ويهودا والسامرة الى انصار الانسحابات والخضوع.
حتى لو كان يصعب على نتنياهو ان يتخلى من حلم رئيس الحكومة هنا والان، يجب عليه أن يتخلى وان ينضم الى موفاز اذا فاز هذا الاخير برئاسة كديما، وبحسب جميع استطلاعا الرأي والتقارير الميدانية هذا إمكان واقعي بيقين.

مهتدي
10-08-2008, 07:20 PM
كلمة اولمرت
تسيفي بارئيل - هآرتس - 03/08/2008م -

في هذا الشهر تكون قد مرت ثماني سنوات على ولاية بشار الاسد كرئيس لسوريا. حسني مبارك قد استبدل 27 تقويماً سنويا وحتى محمود عباس موجود في منصبه اكثر من ايهود اولمرت بعدة اشهر.

ثلاثتهم شاهدوا ما يكفي من الشركاء الاسرائيليين للادراك بأن اسرائيل من الناحية السياسية اشبه بلبنان منها للدولة الغربية. هم ادركوا الحقيقة القائلة ان من الممكن السفر بصحبة كل رئيس وزراء اسرائيلي لمسافة مقاسة مسبقاً محطة او اثنتين في اقصى الاحوال لتأتي بعدها فترة انتظار للمنتخب الاسرائيلي التالي.
عندما سيعكف الاسد وعباس في هذا الاسبوع على بلورة السيناريوهات المحتملة للسياسة الإسرائيلية سيكتشفان ان من المحتمل مرور عدة سنوات اخرى قبل ان يظهر شريك اسرائيلي جدي جديد. هناك احتمالية جيدة للحرب مع شاؤول موفاز ومع تسيبي ليفني هناك احتمالية جيدة للاشيء. حزب العمل الامل المغبر الذي مثل على الدوام التيار العقلاني – الليبرالي في نظر العرب يتجول في الساحة مع اجهزة انعاش للتنفس، وبنيامين نتنياهو سيحرص بالتأكيد على صنع السلام ولكن مع امريكا.
عندما سيبعد عباس والاسد عيونهما غرباً سيكتشفان ظاهرة طبيعية مثيرة – توأم سيامي يخوض المعركة الانتخابية الرئاسية. باراك اوباما او جون ماكين هما اسمان مختلفان لأجندة واحدة في كل ما يتعلق بالموقف الاسرائيلي.
تساؤل الشركاء العرب الطبيعي يتعلق بمسألة ان كانت هناك جدوى من الانتظار مع عصى باليد والنظر الى الوراء حتى يروا ان كانت هناك سحابة من الغبار تنطلق من المسار الاسرائيلي وان كان سباق المبعوثين السياسيين سيتواصل وكأن هناك رئيس وزراء موجود في اسرائيل. وهل يعادل ما اتفقوا عليه مع اولمرت حتى الان شيئا حقا؟ ذلك لأن الاسد وعباس يمسكان بيديهما اوراقاً واتفاقيات اجمالية تم التوصل اليها في عهد اولمرت خرائط واقتراحات لترتيبات امنية في هضبة الجولان ومسودة صياغات تتعلق بحق العودة وبحدود الدولة الفلسطينية. بكل واحد منهما تقويماً سنويا حفظت فيه اماكن مخصصة لاستمرار المباحثات على الاقل حتى شهر تشرين الثاني وفي احسن الاحوال حتى آذار حيث سيكون هناك من يمكن صياغة مسار الاتفاقيات المستقبلية معه.
من الناحية الشكلية استمرار المباحثات قد يفسر كنوع من ذر الرماد في العيون. هل حقا ما سيتم الاتفاق عليه في الاشهر القادمة بين عباس والاسد واولمرت سيلزم موفاز او ليفني ناهيك عن نتنياهو؟ أولن يكون ذلك مجرد محاولة غير سليمة من اولمرت لترك تذكار يعلوه الغبار من خلفه؟
الجواب على ذلك موجود في المصطلح المعروف باسم "وديعة رابين"، اللاورقه هذه التي تركها اسحاق رابين بحوزة وزير الخارجية الامريكي وارن كريستوفر قبل اربعة عشره عاماً، تم احياءها من جديد في المباحثات بين اسرائيل وسوريا. اسرائيل وافقت ايضا على مواصلة المباحثات من المكان الذي توقفت به في عهد ايهود باراك.
المداولات مع عباس هي الاخرى لم تبدأ من الصفر قد ارتكزت في السياق على اتفاقيات وقرارات تحددت في الماضي وترتكز في السياق على المبادرة العربية من عام 2002. يتبين ان للاتفاقيات الاجمالية والوثائق حياة اطول من حياة من كتبوها وانها تنبعث حية مثل ازهار الصحراء حتى بعد سنوات طويلة من الجفاف.
ليس للاسد ولعباس في الواقع من الان شريكاً للتوصل معه الى اتفاقية سلام ولكن لديهما ولدى اسرائيل من يمكن صياغة الوديعة القادمة معه. ليس هناك اي سبب ان لا يتم حل شعارات مثل الانسحاب من هضبة الجولان مقابل السلام او دولتين لشعبين الى تفاصيل سواء الجانب الاسرائيلي او في الجانب السوري او في الجانب الفلسطيني: ما الذي سيكون عليه جوهر التطبيع مع سوريا وكم تبلغ الكيلومترات منزوعة السلاح الفاصل بين طبريا ودمشق واين هما الـ (2 بالمائة) اللذان يوجد لدى اسرائيل استعداد لتسليمهما للفلسطينيين في هذه المرحلة على الاقل مقابل ضم الكتل الاستيطانية، وكم يبلغ عدد اللاجئين اللذين سيسمح لهم بالعودة الى اسرائيل بعد التوقيع على الاتفاق، وغيرها من الاف التفاصيل التي يتشكل منها الاتفاق النهائي. اولمرت هو شريك آخذ في الضياع من يد سوريا والفلسطينيين ولكن بإمكانه وعليه ان يترك تركة للنقاش الشعبي والسياسي. تركة تجبر ليفني وموفاز وباراك ونتنياهو على مواجهتها او رفضها او تبني اجزاء منها. باختصار تركة تجبر اسرائيل على ابراز شريك جديد وبسرعة.

مهتدي
09-09-2008, 11:23 AM
الاثنين 8/9/2008

بيرس: الهجوم على ايران سيؤدي الى حرب واسعة

اسرائيل اليوم

وكالات:

في مقابلة نشرتها امس صحيفة "صندي تايمز" البريطانية، قال رئيس الدولة شمعون بيرس ان الخيار العسكري لن يحل المشكلة الايرانية بل ومن شأنه ان يثير حرباً كبيره. وفي المقابلة انتقد بيرس بشدة الامريكيين وقال انهم يستندون اكثر مما ينبغي الى القوة العسكرية في محاولة لفرض الديمقراطية في الشرق الاوسط.

"برأيي، يرتكب الامريكيون خطأ في سياستهم الخارجية عندما يتدخلون في شؤون البلدان الاخرى. وسيصنعون خيراً اكثر اذا ما استخدموا الاقتصاد الذي لا يثير مثل هذا العداء"، قال بيرس.

وفي حديثه عن التهديد النووي قال: "يوجد سبيلان: واحد عسكري والثاني مدني. انا لا اؤمن بالامكانية العسكرية". واعترف بيرس بابتسامة بأن "ما اقوله هنا اقوله ايضا لاولمرت، ولكني لا يمكنني ان اقول لك ماذا يجيبني اولمرت".

وحسب بيرس من اجل وقف احمدي نجاد ثمة حاجة الى تحالف اوسع. واضاف بيرس انه يعتقد ان ايران ليست "العدو" لاسرائيل وان مثل هذه المشاكل لا تنبع من دولة تطور سلاحاً نووياً – بل من زعماء خطيرين كأحمدي نجاد. وتساءل قائلا "اذا أعلنت سويسرا غداً ان في حوزتها سلاح نووي فهل سيقلق احدٌ ما؟"

ليس للعالم من مفر – اذا وصل السلاح النووي الى ايدي منظمات فلن يكون ممكناً ادارة العالم"، شدد بيرس واضاف: "جنرال امريكي قال ذات مرة اننا ننطلق نحو الحرب فقط اذا لم تكن هناك امكانية اخرى. ولدينا امكانية اخرى".



حماس: مصر ستواصل الوساطة في صفقة شليت

هآرتس

آفي يسسخروف:

أحد الناطقين بلسان حماس في القطاع، اسماعيل رضوان نفى امس لاول مرة بشكل رسمي انباء مختلفة نشرت مؤخراً في ان حماس تنوي وقف الوساطة المصرية بين الحركة وبين اسرائيل في موضوع جلعاد شليت. وذلك بعد ان ادعى مسؤولون كبار مختلفون من حماس مؤخراً بأن الحركة لن تسمح لمصر بواسطة الوساطة في موضوع شليت في ضوء عدم ايفاء اسرائيل بشروط اتفاق التهدئة، ولاسيما في كل ما يتعلق بفتح معبر رفح. وحسب انباء مختلفة، خططت حماس للتوجه الى وسطاء المان توسطوا من قبل بين اسرائيل وحزب الله.

في اعقاب زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في دمشق ونقل الرسالة من نوعم شليت والد الجندي المخطوف جلعاد، الى قادة منظمة حماس عبر قطر كي تنقل الى ابنه، انتشرت مزاعم بأن قطر ستتوسط في القضية ولكن رضوان اوضح بأنه لا توجد أي جهة اخرى ضالعة اليوم في الوساطة وان حماس لا تسارع في قضية شليت.

وهذا على حد تعبيره، طالما كانت اسرائيل لا تتمسك بتعهداتها بفتح المعابر ورفع الحصار الاقتصادي عن غزة تماماً.




انهاء اعداد القانون الذي يطالب باستفتاء شعبي على اعادة مناطق

هآرتس

شاحر ايلان:

في ختام سلسلة جلسات مارثوانية في الدورة الصيفية، انهت امس اللجنة الخاصة في الكنيست التي تعد قانون الاستفتاء الشعبي اعداد القانون للقراءة الثانية والثالثة. وحسب مشروع القانون، فإن كل تنازل عن ارض من ارضي اسرائيل يفترض استفتاء شعبي او انتخابات او اغلبية 80 نائباً في الكنيست – أي ثلثي اعضاء الكنيست بكامل هيئتها.

رئيس اللجنة، النائب دافيد تل من كاديما الذي بادر الى مارثوان الجلسات في الدورة الصيفية، اعلن بأنه سيعرض مشروع القانون على التصويت في اللجنة بعد اسبوعين والتصويت بالقراءه الثانية والثالثة في الكنيست بكامل هيئتها مع بداية الدورة الشتوية للكنيست في 26 تشرين الاول. احتمالات اقراره عالية جدا.

مشروع قانون الاستفتاء الشعبي بادر اليه النائب السابق افيغدور يتسحاقي من كديما وتل واصل حثه بعد أن استقال يتسحاقي من الكنيست. والمشروع يتماثل بشكل عام مع الجولان وذلك لان لوبي الجولان يقف خلفه. اما عمليا فسينطبق القانون على كل ارض اخرى لاسرائيل، بما في ذلك شرقي القدس، وكذا على تبادل الاراضي.

في مداولاتها قررت اللجنة بانه في يوم الاستفتاء الشعبي لن تكون عطلة والتصويت يبدأ فقط في الثانية ظهرا لتوفير الضرر على الاقتصاد الذي يلحقه يوم العطلة والمقدر بـ 1.3 مليار شيكل.

حسب مشروع النائب اسحق ليفي من الاتحاد الوطني تقرر منع أي تمويل عام للاحزاب في الاستفتاء الشعبي. وبدلا من ذلك يمكن للاحزاب والجمعيات ان تتلقى التبرعات دون قيد ولكن برقابة مكتب مراقب الدولة.

واضافة الى ذلك، لن تكون اعلانات دعائية خاصة والاطراف سيشترون زمن نشر عادي في التلفزيون الذي سيكون هو الرابح الاكبر من المشروع. رئيس تكتلة الليكود جدعون ساعر قال انه بالتأكيد يحتمل أن يتم تبني هذا النموذج لخصخصة الدعاية في الانتخابات للكنيست في المستقبل.

مهتدي
09-09-2008, 11:25 AM
نتابع "نفس اليوم"



رئيس الوزراء لوزير الدفاع: انت متآمر، مسرب، وخارق للاتفاقات

هآرتس

باراك رابيد:

بعد اسابيع طويلة تراكم فيها لدى رئيس الوزراء ايهود اولمرت الغضب الشديد على وزير الدفاع ايهود باراك – الذي قاد الخطوة لانتخاب رئيس جديد لكديما – قرر استغلال النقاش في جلسة الحكومة في مشروع قانون وزير العدل دانييل فريدمان كي يقول له كل ما يعتقده عنه. "متآمر، "مسرب"، "وقح"، و "خارق اتفاقات". كانت هذه بعض من العبارات والاوصاف التي وجهها له. في ختام الجلسة، من الصعب أن نرى كيف يمكن لرجلين ان يديرا معا الشؤون الامنية لاسرائيل.

هجوم اولمرت جاء بعد مواجهة "أولية" بين باراك والنائب الاول لرئيس الوزراء حاييم رامون. فقد ادعى باراك بان مشروع قانون فريدمان، الذي يعدل القانون الاساس: القضاء، يتعارض مع الاتفاق الائتلافي بين كديما وحزب العمل، الذي يفترض موافقة كل اعضاء الائتلاف لتغيير قانون أساس. هذا الزعم كان علة كافية لرامون كي ينفلت على باراك وحزبه.

"لا يوجد شيء سخيف، مضحك ووقح مثل وقاحة حزب العمل الذي خرق القاعدة الاولى والاساسية للاتفاق الائتلافي، عندما اقصى رئيس وزراء واعتزم التصويت في الكنيست ضد الائتلاف ورغم ذلك بقي في الحكومة"، قال رامون. "حزب العمل يتجرأ على الحديث عن معايير احترام الاتفاقات. هذا ضرب لرقم قياسي في الازدواجية".

وهاجم وزير الدفاع رامون على الفور. "معاييرك معروفة للجميع"، قال له ملمحا الى ادانته بالمخالفة الجنسية. اما رامون فلم يتنازل – "معاييرك رأينا ايضا مؤخرا وقبل بضع سنوات أيضا" – وللجميع كان مفهوما انه يقصد القضية الاخيرة لفتح شركة تاورس من عقيلة باراك، نيلي برئيل وقضية الجمعيات في انتخابات 1999.

في الاسابيع الاخيرة تفوه اولمرت بحدة ضد باراك في احاديث مغلقة وادعى بان وزير الدفاع "غرس سكينا" في ظهره، رغم الثقة التي سادت بينهما عندما أنضم باراك الى الحكومة في حزيران 2007. "لا يوجد اتفاق. أنت وحزبك لم تخرقاه على مدى الطريق"، بدأ اولمرت في هجومه، "انا مذهول في أنك انت، ايهود باراك، تأتي لتتحدث عن خرق الاتفاقات. انا في هذه اللحظة لا اتحدث عن الامور الشخصية – هذه باتت وقاحة من نوع آخر. ولكني عن هذا لا اريد أن اتحدث". ومؤخرا قال اولمرت لمقربيه انه لا يفهم كيف ان باراك، الذي اقام معه علاقات صداقة قريبة بل وتمنى له الفوز في رئاسة العمل، يعمل ضده.

وبعد ذلك هاجم اولمرت باراك على سلوكه فيما يتعلق بالتهدئة في غزة وغضب على نحو خاص مما قاله لمحلل "هآرتس" يوئيل ماركوس في حزيران الماضي. "اردت بشكل منهاجي اتخاذ حسم أمني دون بحث في المجلس الوزاري وفي الحكومة، وبعد ذلك كانت لديك الوقاحة للتوجه الى الصحيفة والقول ان التهدئة كان يمكن أن تأتي قبل ثلاثة اسابيع من ذلك، ولكن رئيس الوزراء منع البحث في المجلس الوزاري"، قال متهما باراك. "انت الذي حاولت منع البحث وقلت لي ان هذا خشية أن نبقى أقلية في المجلس. هذه المحادثات موثقة والان تزايد اخلاقيا على الايفاء بالاتفاقات؟ لو كنت تقول ذلك ثنائيا، لبقي الامر بيننا لاني لا اسرب من مثل هذه الاحاديث".

في المرحلة التالية من الهجوم اتهم اولمرت باراك بالتسريب. في احاديث مغلقة يقول اولمرت ان باراك قال للمراسلين امورا ضده بالنسبة للتهدئة، للمفاوضات السياسية ولهجوم سلاح الجو في سوريا. وقال اولمرت لباراك أمس: "انت سربت وتآمرت علي وهذا يتضمن تسريبات في شؤون حساسة للغاية، ولكني امتنع عن الاضافة".

بعد أن انهى اولمرت أقواله تفوه باراك بعبارة "احتراما لهذا المحفل لن ارد". ولكن اولمرت لم يتوقف: "انت تعرف باني اقدر عملك وأنت تعتبر في نظري احد الاشخاص الشجعان، ولكنك على مدى الطريق لا تضع لنفسك حدود".

ومن مكتب وزير الدفاع جاء أمس بشكل رسمي انه "لا يحاكم المرء في لحظة حزنه". في اجتماع سياسي في حيفا قال باراك "اني اعرف بان على رئيس الوزراء يمر اليوم يوم قاس على نحو خاص وما كنت اود أن اثقل عليه في هذا اليوم". واضاف مقربوه بان "لا مجال للدخول مع اولمرت في نزاع، عندما لن يعود على أي حال ذا صلة ولا يهددنا سياسيا".





قضايا سابقة – الشرطة توصي، النيابة العامة ترد

يديعوت

طوفا تسيموكي:

في قضايا عديدة كان ضالع فيها شخوص عامة في السنوات الاخيرة اوصت الشرطة بالتقديم الى المحاكمة، ولكن النيابة العامة لم تقبل التوصية واغلقت الملف:

• قضية "بار أون – حبرون" (1997 ) – الشرطة اوصت بان تقدم الى المحاكمة في حينه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وزير العدل تساحي هنغبي والنائب اريه درعي في قضية تعيين المحامي روني بار أون مستشارا قانونيا للحكومة. النيابة العامة أغلقت الملف.

• قضية النقليات والهدايا (1999) – الشرطة أوصت بان تقدم الى المحاكمة رئيس الوزراء في حينه بنيامين نتنياهو بتهمة تلقي الرشوة من مقاول النقليات افنير عمادي. المستشار القانوني للحكومة اغلق الملف لنقص الادلة.

• قضية "ديرخ تسلحا" (منتصف التسعينيات) – الشرطة أوصت بان يقدم الى المحاكمة النائب تساحي هنغبي بتهمة تلقي رشوة بينما كان رئيسا للجنة الاقتصاد في الكنيست. المستشار القانوني للحكومة الياكيم روبنشتاين قرر رفع لائحة اتهام ضده ولكنه تراجع عن قراره.

• قضية الجزيرة اليونانية (2000) – النائبة العامة للدولة عدنا اربيل اوصت بان يقدم الى المحاكمة رئيس الوزراء ارئيل شارون وابنه للاشتباه بتلقي رشوة من رجال الاعمال دودي آبل مقابل المساعدة في تقدم المشروع السياحي الكبير في اليونان. اربيل وضعت مسودة لائحة الاتهام على طاولة المستشار القانوني للحكومة، ولكن المستشار مزوز قرر اغلاق الملف.

• الشرطة أوصت بان يقدم الى المحاكمة النائب روبي ريفلين بالاشتباه بعلاقات غير قانونية مع المقاول دودي أبل. المستشار القانوني للحكومة ميني مزوز قرر اغلاق الملف بانعدام التهمة (نهاية التسعينيات).



في سيرك كديما

هآرتس

أسرة التحرير

حزب "كديما" لم يسبق له أبدا أن بدا يشبه بقدر أكبر "معسكر لاجئين سياسيين"، على حد وصف ايهود باراك مثلما هو في اثناء تصويت وزراء أمس على مشروع وزير العدل لتقييد صلاحية محكمة العدل العليا. فقد نجح دانييل فريدمان في اللحظة الاخيرة لان يرفع الى مصادقة الحكومة على التعديل القانوني الذي حلم به طوال الولاية. في أجواء من الهستيريا وتبادل الاهانات صادقت الحكومة على القانون، وحولته لمواصلة عملية التشريع في الكنيست.

لقد جند فريدمان للوظيفة على يد ايهود اولمرت اساسا كي يقلع عيون الجهاز القضائي، الذي برأي رئيس الوزراء عرقله من الحكم. وقد حصل هذا فورا بعد أن اضطر حاييم رامون، مقرب اولمرت لانهاء مهام منصبه بسبب تقبيله لمجندة ضد ارادتها. في السنة الاخيرة نشأ وضع سخيف أقام فيه رئيس الوزراء المشبوه بالمخالفات الجنائية، ووزير عدل سبق أن ادين، حلفا غير مقدس مع وزير عدل يريد أن يجري اصلاحات جوهرية في الجهاز القضائي. ولعل الثورة كان يمكن أن تنجح لو لم يقف حزب العمل كالسور المنيع في وجه التعديلات. وأمس تبين أن هذا لا يكفي. رغم أن وزراء العمل صوتوا ضد تعديل القانون الاساس: القضاء، فانهم لم ينجحوا في منع النتيجة التي اتخذت باغلبية طفيفة.

التصويت على تعديل القانون الاساس: القضاء كان مظهرا آخر ، على ما يبدو الاخير، للثأر والاستفزاز من جانب رئيس الوزراء ونائبه الاول تجاه الجهاز القضائي. اولمرت ورامون على حد سواء فهما بان ليس للقانون فرصة للاقرار في صيغته السيئة، مثلما طرح امس على الحكومة، دون مراعاة توصيات لجنة نئمان التي حاولت تلطيفها، دون بحث عام في الاكاديمية وفي الجمهور، وبتأييد حماسي جدا لوزير مدان ورئيس وزراء مشبوه. عمليا كانت هذه مظاهرة مثيرة للحفيظة لسياسة تافهة انقسم فيها حزب كديما الى معسكرين: اولئك الذين مستقبلهم خلفهم صوتوا مع القانون، واولئك الذين يأملون في انقاذ كديما من الاندثار صوتوا ضده.

الحزب الذي كان النسغ الذي يجمع بين اعضائه هو ارئيل شارون وفك الارتباط عن غزة لم ينجح في بلورة اجندة مدنية، والتصويت المنقسم على القانون أمس اثبت ذلك جيدا. القليل جدا يربط بين روحاما ابراهام التي صوتت مع القانون وآفي ديختر الذي صوت ضده.

هل يمكن أن نستمد التشجيع من أن كل المتنافسين على رئاسة كديما صوتوا ضد رئيس الوزراء، نائبه الاول ووزير العدل، والاستنتاج من ذلك بان الحكومة الجديدة التي سيشكلها احدهم لن تحث القانون في صيغته الحالية؟ ماذا يمكن أن نستخلصه من ان مئير شطريت وآفي ديختر اللذين صوتا في الحكومة ضد القانون، صوتا في اللجنة الوزارية للتشريع التي انعقدت فور ذلك في صالحه؟ أولم يكن بوسعهما أن يطالبا بان تعقد جلسة اللجنة الوزارية هذه، التي هما ملزمان بان يصوتا فيها حسب الموقف الذي اتخذ في الحكومة، بعد اعتزال اولمرت؟

كان مرغوبا فيه أن تقول تسيبي لفني، آفي ديختر، شاؤول موفاز ومئير شطريت قولهم بصوت واضح. واحد من الاربعة هؤلاء سيكون رئيس الوزراء التالي على ما يبدو، وميلهم للغموض في رسالتهم قد تكون مفهومة لمستشاريهم السياسيين، ولكنه لا يطاق من ناحية جماهيرية.



اولمرت "ميت" على ان يعطي، هذا العام، كل شيء تقريبا، وحكام رام الله لا يسارعون الى الاخذ يديعوت

الياكيم هعتسني

صورة مثيرة للشفقة: اولمرت "ميت" على ان يعطي، هذا العام، كل شيء تقريبا، وحكام رام الله لا يسارعون الى الاخذ. لديهم وقت. حسب "وزير الخارجية"، رياض المالكي، لم يتفق على شيء بعد، كل فكرة "الدولتين" اجتازت تخفيضا للقيمة، وبشكل عام – لا بأس اذا ما واصلوا في العام 2009. للوهلة الاولى، صعوبة – يعطونهم – فلماذا لا يأخذون؟

لنضع للحظة أنفسنا محل ابو مازن. اليوم الجيش الاسرائيلي، الذي يقص الحشائش المسلحة فى الضفة الغربية ليلة بليلة، يضمن حياته وحكمه. غدا ايضا الف كلاشينكوف أخيرة نقلت الى "قوات الامن" لديه قد تصل الى حماس، مثل كل ترسانة السلاح الهائلة التي منذ اوسلو شقت بالضبط ذات الطريق. إذن ما الضير في أن يكون الجيش الاسرائيلي يحميه وقتا قليلا اضافيا؟

طالما كانت فلسطين هي فقط "دولة على الطريق"، ثلاثة جنرالات امريكيون يخدمونها: واحد يبني لها جيش، الثاني يقيم لها ادارة، والثالث يشرف على اليهود. الالمان يبنون له 55 محطة شرطة. الرباعية تصب على السلطة الطفيلية خاصته – عشرات الاف متلقي الرواتب والاكلين بالمجان – بحرا من المال. وتوجد وفرة من الاحتفالات الدبلوماسية والقمم مع العظام في العالم. كل هذا بسبب "النزاع". وبعد ذلك – من يدري؟

للفلسطينيين "الطريق" اهم من الهدف، بل ولعله هو الهدف. لان الطريق هو "النزاع" ومن النزاع هم يعتاشون. هل يوجد مكان آخر في العالم ثلاثة ملايين نسمة – غير عباقرة، غير متميزين وغير ممتازين على نحو خاص في أي شيء – يحصلون على مكان بارز جدا في الاخبار، في الدبلوماسية، في المساعدة الاقتصادية وكذا في العطف والرحمة من العالم "المتقدم"؟ وكل ذلك من شأنه ان يتوقف عندما ينتهي النزاع.

توجد نزاعات اخرى في العالم، اكثر ايلاما، على مستويات قتل الشعب، ولم نرَ فيها تدخل دولي عميق بهذا القدر. ما الذي يميز هذا النزاع؟ رغم انفك انت تقول ان هذا هو حقيقة ان الفلسطينيين يعتبرون ضحايا اليهود وحربهم تعطي تنفيسا شرعيا لكراهية اسرائيل قديمة الزمن. لو توقفت دولة اسرائيل عن الوجود، لانضم الفلسطينيون على الفور الى جموع الانسان المغفل، ممن مصيرهم لا يعني احدا، بل واشقاؤهم العرب كانوا سيبعثون بهم "على الله".

بمعنى ان النزاع مع اليهود هو الذي يمنحهم مكانتهم في العالم وكذا خبزهم. للسعوديين يوجد نفط وللفلسطينيين "نزاع"، ومن سيتخلى عن مثل هذا الذخر؟ ناهيك عن ان اختفاء العدو اليهودي المشترك سيؤدي الى انفجار داخلي في مجتمع العشائر والمنظمات. ناهيك عن ان الدول العربية، المعفية من الحاجة للتظاهر حيال اليهود، من شأنها ان تكشف الخداع الفلسطيني وان تفترس لنفسها شرائحه.

محامي قديم عالج لسنوات طويلة نزاعا عنيدا وكثير الاملاك. عندما خرج في اجازة أودع الملف لدى ابنه، المحامي المبتدىء. وعند عودته بشره الابن بفخر بانه سوى النزاع و "انهى الملف". فأمسك الاب برأسه بين يديه وصرخ بمرارة: ما الذي فعلته يا بني؟ حطمت رزقي.

ما هو المشبه به؟ ابو مازن بالتأكيد يعرف ولكن كيف حصل ان اولمرت ولفني، وكلاهما محاميان، لا يعرفان؟



قبل الدخول في المفاوضات مع السوريين ينبغي استيضاح مسائل استراتيجية هامة

يديعوت

غيورا ايلاند

كل بضعة أسابيع تعود الى العناوين الرئيسة امكانية التوصل الى اتفاق سلام مع سوريا. وفضلا عن المسألة المشروعة اذا كان اتفاق سلام كهذا جيد أو سيء، من الصعب الا نكون قلقين من الطريقة التي ندير بها الامور. المسائل الثلاث المقلقة هي: ترتيب الاعمال عندنا، غياب استيضاح حقيقي في الموضوع الامني وتجاهل الولايات المتحدة.

1- ترتيب الاعمال: عندما تريد القيادة السياسية تحريك خطوة استراتيجية (سواء كانت سلاما أم حربا)، يجدر بها أن تفعل ذلك بالمراحل التالية: ان تصف الواقع من خلال صياغة فرضيات أساس، تصيغ مصالح اسرائيل (وترتبها) وتعد "خريطة مصالح" (ماذا يريد كل اللاعبون المختلفون). على اساس هذه القواعد الثلاثة تصف "الانجاز المطلوب" (ماذا ستكون نتيجة المفاوضات التي اليها من الصحيح والممكن الوصول)، وفقط بعد ذلك، في المرحلة الخامسة تدخل الى المفاوضات.

تعريف الانجاز المطلوب هو القرار الذي يجب أن تتخذه القيادة السياسية قبل بدء المفاوضات. فهل مثل هذا النقاش جرى في المجلس الوزاري؟ هل جرى في أي محفل آخر على الاطلاق؟ هل حلل مستوى مهني ما العناصر التي ينبغي أن تسبق المفاوضات وعرضها على الاقل على رئيس الوزراء، وزير الدفاع ووزيرة الخارجية؟ الانطباع هو أننا نبدأ التخطيط الاستراتيجي فورا في المرحلة الخامسة.

2- استيضاح امني: في المفاوضات التي دارت مع سوريا قبل نحو تسع سنوات استند الموقف الاسرائيلي الى قول واضح في أن اسرائيل لا يمكنها أن تدافع عن نفسها دون سيطرة على هضبة الجولان. فكيف إذن وافق رئيس الوزراء في حينه ايهود باراك على أن يعطي الهضبة للسوريين؟ "الاختراع" كان كالتالي: وان كانت قواتنا ستنزل عن الهضبة، الا انها ستقف قريبة منها (سهل الحولة). هضبة الجولان ستكون مجردة من السلاح، والفرق السورية المدرعة تنقل بعيدا الى الشرق. اذا فهمنا انه توشك حرب على الاندلاع، سنتمكن من ان نحتل من جديد الهضبة قبل وصول الجيش السوري.

هذا المفهوم كان منذ حينه في غاية الاشكالية، واليوم برأيي لا ينجح في اختبار المعقولية. مطلوب إذن استيضاح جذري مع الجيش، في ختامه، اذا كنا مستعدين حقا لتسليم الهضبة، فاننا يجب أن نتخذ واحدا من القرارين التاليين: إما نتبنى المفهوم قبل تسع سنوات (ننزل من الهضبة فقط اذا قدرنا باننا يمكننا أن نحتلها من جديد قبل وصول الجيش السوري)، او نقرر انه يمكن البدء بالحرب في سهل الحولة والدفاع عن اسرائيل من هناك.

من يدير المفاوضات مع سوريا ويعنى بتفاصيل ترسيم خط الحدود دون استيضاح هذه المسألة المركزية يعمل بسطحية خطيرة.

3- تجاهل الولايات المتحدة: ليس سرا ان الادارة الحالية غير متحمسة من المفاوضات الاسرائيلية السورية. في الماضي، عندما كانت الادارة الامريكية متحمسة (كلينتون)، كان بوسع اسرائيل أن تطلب المقابل من الامريكيين لقاء "التنازلات الاليمة". اما اليوم فهذا البعد ناقص، بل وبعد شهرين ستكون انتخابات في الولايات المتحدة. اذا ما صعد رئيس أمريكي معني بتقدم السلام بين اسرائيل وسوريا، واذا ما كنا سبق ان وافقنا على التنازل للسوريين في مواضيع مختلفة، فاننا لن نتمكن من اشتراط تلك التنازلات بمقابل امريكي. توقيت المحادثات السريعة الان، بالتالي، غريب حقا.

الطريقة التي تدور فيها المفاوضات مع سوريا تذكر ببداية مسيرة اوسلو وكذا بالمفاوضات مع الامريكيين في موضوع فك الارتباط. يوجد فريق سري يدير المفاوضات وفقط بعد أن يصل الى اتفاق مفصل مع الطرف الاخر يؤتى بالوثيقة الى الحكومة للقرار. في هذه المرحلة لا يمكن اجراء بحث مبدئي، او حتى التراجع، إذ اننا نكون "قد وعدنا".

هذا نهج خطير وغير ديمقراطي. يمكن فقط العجب لماذا لا يوجد طلب من الوزراء لاجراء نقاش في المسائل المبدئية، التي بعضها فقط عرض هنا، قبل ارسال المندوبين لادارة المفاوضات. وحتى لو لم يتوصلوا الى اتفاق، فان ما يقوله المندوبون الاسرائيليون الرسميون تصبح اقوالا ملزمة في المستقبل.

مهتدي
09-09-2008, 11:27 AM
نتابع


عن القدم وعن العقل

معاريف

كوبي نيف

في الاسبوع الماضي احتج د. شلومو تسادوق هنا على اتحاد كرة القدم في أنه يسمح للاعبين العرب بان يلعبوا في منتخب اسرائيل. ولما كانت تختلط في مقاله الاراء المسبقة والهراء في صلصة البندورة، يجدر وضع الامور في نصابها.

غضب د. تسادوق نشأ من أن منظمة ما توجهت الى الاتحاد بطلب لمنع بيتار يروشلايم من المشاركة في مناسبات رياضية اوروبية لكرة القدم، ذلك أن بيتار هي "بزعمهم، فرقة ظلامية وعنصرية". ومن هنا قفز الدكتور – "باسم المساواة"، لا اكثر ولا اقل – لدعوة الاتحاد الى أن يبعد عن المنتخب لاعبين عرب. ولكن لماذا؟ إذ في النظام الاساس للاتحاد يوجد بند بموجبه "اليهود الذين لم يخدموا في الجيش ولم يقوموا بالبديل في الخدمة الوطنية المدنية لا يستحقون ان يلبسوا بزة المنتخب"، ومن هنا استنتاجه هو "اذا كان اليهود الذين يتملصون من الخدمة لا يلعبون، فعندها لا يمكن ايضا للعرب المتملصين أن يلعبوا". مثل سليم طعمة وبيرم كيال.

لا حاجة لان يكون الانسان دكتورا، يكفي أن يكون انسان. كي يفهم بانه لا يتم اصلاح غباء بغباء وظلم بظلم. وبند النظام الداخلي للاتحاد، الذي يستوجب من لاعبي المنتخب ان يكون لهم بطاقة تدل على خدمتهم العسكرية، هو ظلم وغباء في ذات الوقت. إذ ما هي الصلة بين الخدمة العسكرية واللعب في المنتخب؟ ولماذا من أعفاه الجيش نظاميا من الخدمة لا يحق له أن يلعب في المنتخب. ما هذا الهراء؟ في المنتخب يجب ان يلعب اللاعبون الافضل حسب رأي المدرب، دون صلة بخدمتهم او عدم خدمتهم او جودة خدمتهم العسكرية. وعليه، بدلا من المطالبة "باسم المساواة" ان يميز ضد العرب ممن لم يخدموا، مثلما يميز ضد اليهود الذين لا يخدمون، كان ينبغي للمواطن تسادوق أن يطالب "باسم المساواة"، من الاتحاد أن يلغي كل تمييز مهما كان، بحيث يكون الامر الوحيد المقرر من يلعب في المنتخب هو ارادة المدرب.

وفضلا عن ذلك، يا سيد تسادوق، العرب الاسرائيليون لا يتملصون، بل ولا يمكنهم ان يتملصوا من الخدمة العسكرية. وذلك لان القانون الاسرائيلي الذي سن في الكنيست باغلبية اصوات اليهود، هو الذي قرر للعرب الا يخدموا. ولهذا فان طعمة وكيال لا يتملصان من الجيش، بل القانون الاسرائيلي هو الذي يعفيهما من هذه الخدمة. واذا لم يكن هذا يعجبك، فلا تتوجه لاتحاد كرة القدم كي يتصرف خلافا لقانون الدولة، بل اذهب الى الكنيست واقترح قانونا يلزم العرب بالخدمة في الجيش. تفضل، هيا نراك.

منتخبنا لكرة القدم، وانا أشير الى ذلك بفخر، هو احد المنظمات الوحيدة في هذه الدولة التي لا يوجد فيها حقا تمييز ضد العرب، واللاعبون ينتخبون، مثلما ينبغي ان يكون الحال، فقط حسب مؤهلاتهم وقدراتهم على تحقيق نجاحه. وكل محب لكرة القدم الاسرائيلية يأمل في الا ينصت احد الى التوصيات المجنونة وكذا ايضا يستمر الحال الى أبد الابدين. إذ انه اذا ما تحققت أماني قلب الدكتور تسادوق، فانه سيضعف ليس فقط منتخبنا لكرة القدم بل انه سيبعد عن كل مناسبة اوروبية وعالمية، عن حق وعدل، بسبب كونه بالفعل "ظلامي وعنصري".



الدولة في المكان الاخير

معاريف

بن كاسبيت



من الصعب التصديق بانهما منذ وقت غير بعيد جاملا الواحد الاخر، ادارا قصة غرام ساخنة خلف ظهر عمير بيرتس. واحصيا الايام الى أن يتمكنا من الاتحاد علنا. وها هما، الايهودان، رئيس الوزراء ووزير الدفاع، يسيران معا نحو مستقبل مشترك. بح ح ح ح .

مستقبلهما المشترك يبدو اليوم كالجحيم. فهما يغرقان في بحر من العصائر السامة في المعدة يجلسان الواحد أمام الاخر في جلسة الحكومة بعيون راجفة، تشع رعبا، يسيء الواحد فيهما لكرامة الاخر ويقولان عن بعضهما البعض اقوالا يصعب حتى تصورها. باراك نجح في أن يدفع اولمرت الى أن يعود كي يستطيب، قليلا، احيانا، تسيبي لفني. اولمرت سيعيد باراك الى أذرع شمعون بيرس. نعم، الى هذه الدرجة.

المشكلة هي انهما الاثنين محقان. باراك محق حين أجبر اولمرت على اخلاء الساحة، اولمرت محق فيما يقوله ويفكر به عن باراك. ليست هذه هي المرة الاولى، ولا الاخيرة، التي تبدو فيها قيادتنا مثل مشادة شارع بين عصابات في هارلم. هذا حصل لرابين وبيرس، هذا حصل لبيبي ومردخاي (وليفي، ومريدور ومن لا)، هذا حصل لباراك ولرامون (وليفي، وسريد والجميع)، هذا حصل لشارون وبيبي، هذا حصل لشمير، حصل لـ بن غوريون، حصل لاشكول، حصل لبيغن. هذا سيحصل للجميع.

طريقة الحكم المتبعة هنا هدامة، متعذرة، لا تسمح بالحكم، اتخاذ القرارات، وضع الخطط للمدى البعيد. الطريقة تجعل كل شيء شخصيا، هنا والان. كل شيء مع وقف التنفيذ. كل صباح من جديد عليك أن تعد اليدين، ان تشق طريقك حتى نهاية اليوم. لا احد مستعد لان ينجح الاخر في أي شيء. باراك لن يسمح لاولمرت بعقد السلام مع السوريين، اذ انه يريد أن يعقده هو نفسه. الجميع يحسبون حساباتهم الشخصية. يوجد هنا ايضا دولة، ولكن في الطريقة القائمة الدولة هي في المكان الاخير. تعيش الانتخابات التمهيدية.

فضلا عن ذلك، كان يوم حزين امس. في جلسة الحكومة وبشكل عام. يوم توصية شرطية جارفة لرفع لائحة اتهام غير مسبوقة ضد رئيس وزراء في اسرائيل. الثامنة مساء، كالساعة، مع اندلاع النشرات الاخبارية، كانت ايضا ساعة التوصية. الجمهور فقد منذ زمن بعيد ثقته برئيس الوزراء، بحكومته، ولكن ايضا بباقي المنظومات. الشرطة، مثلا. سلطة القانون. الجميع، في النهاية، متجهين نحو الثامنة مساء. وعندها ايضا، ما نشر بعيد عما سيحصل. نحن ننتظر، لا نزال، لائحة الاتهام على الاغتصاب ضد موشيه قصاب. اولمرت سيتلقى ضربة لائحة الاتهام. هذا واضح، المسألة هي على ماذا. الرشوة؟ ليس مؤكدا انها ستكون هناك. ولكن ماذا يغير هذا في الامر من شيء.

الى ماذا ألمح اولمرت حين تحدث عن التسريبات الحساسة لباراك؟ عن مسه بالامن؟ أمران يغيظان رئيس الوزراء: الاول، هو حقيقة أن باراك ادعى بان اولمرت ارجأ التهدئة في غزة فيما ان الواقع كما يقول اولمرت معاكس. باراك، في جنون عظمة مجنون خاصته، عارض عقد المجلس الوزاري، فضل تقرير كل شيء لوحده، فقط مع اولمرت، في ثنائية سرية.

الامر الثاني يرتبط بحملات غامضة، يحاول فيها باراك ان يأخذ بالقوة حظوة لا يستحقها. في جارور اولمرت توجد محاضر الاشرطة عن المداولات ومحادثات العمل التي تثبت كم يلوي باراك الواقع في صالحه. والقى اولمرت هذه المحاضر في وجه باراك، ولكن ماذا يهم هذا بعد الان. كل شيء تاريخ. اولمرت ايضا.

يوم الاربعاء القريب القادم سيصل الى البلاد الجنرال الامريكي جونز، في محاولة لترتيب السطر الاخير قبل نهاية رئاسة جورج الاب، في كل ما يتعلق بالمفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين. الامريكيون يريدون جدا الخروج في اعلان دراماتيكي في اجتماع الجمعية العمومية للامم المتحدة مع نهاية هذا الشهر، يتحدثون عن خطاب رئاسي، عن وثيقة مشتركة، عن اعلان كهذا او كذاك، عن اطر وافكار مختلفة ومتنوعة، يريدون ان يتقدمون في هذا حيال السلطة الاسرائيلية، ولكن اين السلطة الاسرائيلية؟ لا توجد سلطة اسرائيلية.

توجد فقط حرب جوج وماجوج، تحقيقات، تسريبات، منشورات، مناكفات، نوازع، تزمت، كراهية ومصالح متضاربة للمرشحين في الانتخابات التمهيدية ومجرد مرشحين. لا قضاء ولا قضاة، قاضي العليا المتقاعد يوصي الوزراء في الحكومة بعلاج نفسي في التلفزيون، رئيس وزراء يكاد يخنق وزير دفاعه امام وزرائه المنذهلين، ووزير دفاعه، في ذات المساء، في اجتماع لحزب العمل (يوجد شيء كهذا) في حيفا يذكرنا: "لا تنسوا، كلنا اخوة". وكأننا نسينا.



اخبرني من هم شركاؤك

هآرتس

عكيفا الدار

"موقفي هو نفس الموقف ولكن موقف الزعيم الاكبر هو الذي يحسم الامر" – هذا الاعتراف جلس في الاونة الاخيرة على لسان المُشرع حاييم مسلم من شاس امام الكنيست. هو قالها في مداولات للجنة الدستور والقانون والقضاء حول "قانون شاي درومي"، الذي يحل انسان يقوم بقتل لص يقتحم منزله من المسؤولية الجنائية او حتى يقتحم مكان عمله او منطقة رعيه. "سأسعى للدخول الى الحاخام مرة اخرى والحصول على تعليمات واضحة قبيل التصويت في القراءة الثانية والثالثة"، واصل عضو الكنيست. لم يتأثر ايٌ من اعضاء اللجنة الذين هم في اغلبيتهم علمانيون ولم يحتج. المداولات استمرت وكأنه ليس هناك امراً طبيعياً اكثر من ذلك حيث يتلقى المفوضون المنتخبون في دولة ديمقراطية حديثة التعليمات من رجال الدين وحكمائه.

بعد عدة ايام قد يحدد رأي "الزعيم الاكبر" بواسطة مسلم واحد عشره عضواً في الحركة مصير حكومة اسرائيل. شاؤول موفاز يعد قبعته الدينية استعداداً لزيارته لمنزل الحاخام عوفديا يوسف في حي هارنوف وسيكون من المثير ايضا ان تتزود تسيبي ليفني بغطاء رأس قبل توجهها لطلب يد جنود شاس. من الاجدر بالمرشحين الرياديين في المنافسة على رئاسة كاديما ان يفكروا بهدية جيدة. في آخر الشهر سيحتفل الشخص المقرر بعيد ميلاده الثامنه والثمانين، حتى المائة والعشرين ان شاء الله.

الانشغال الموسمي بالعبارات التحريضية اللاذعة التي يوجهها الحاخام عوفديا يوسف للعلمانيين يحرف الانظار عن الجوهر؛ حزب اصولي – شوفيني – طائفي (كل اعضاءه رجال شرقيون اصوليون) تحول من مهزلة سياسية الى طرف مركزي شرعي. ادانة 5 من نشطاء الحركة ايضا - ارية درعي رفائيل بنحاسي (سكرتير مجلس الحكماء) وشلومو بنزري وعضوي الكنيست يئير ليفي وعوفر حوجي – لم يقلل من شرعية الحركة. ان تغلب اريه درعي على العقبة القانونية الرسمية المتمثلة بالوصمة فإن جزءاً ملموساً من الوسط الاصولي في العاصمة سيساعد الاسير المحرر في الوصول الى رئاسة بلدية القدس.

يهدويت هتوراه – شاس خلافاً لشقيقتها الاشكنازية، لا تكتفي بتلبية احتياجات من ارسلوها المتميزة والمتمثلة في المعاهد الدينية والشرائح الفقيرة. الحاخام عوفديا يوسف ارسل اتباعه الى قلب المؤسسه وهو يأمرهم بالتدخل ايضا في قضايا الحرب والسلام. امل "معسكر السلام" الذي ارتكز على فتواه لأن قداسة حياة الانسان اهم من قداسة الارض، تبدد مرتين: في ايلول 93 امر اتباعه بالخروج من حكومة رابين احتجاجاً على اتفاق اوسلو. وفي حزيران 2000 قام الحاخام باجلاء حركة شاس عن حكومة باراك لاحباط قمة كامب ديفيد.

دزينة من اعضاء الكنيست والوزراء من شاس تشغل في الحكومة اليوم مناصب تقوم دزينة من اعضاء الكنيست من الليكود بشغلها في المعارضة هم وقعوا على الخطوط الاساسية ومفادها ان الحكومة ستسعى للتوصل الى السلام وتحديد حدود الدولة الدائمة والتفاوض مع الفلسطينيين للحفاظ على اسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية. هذا صحيح الا انه لم يمنعهم من التصريح بأن الحاخام قد امر رئيس الحركة ايلي يشاي بعدم اجراء مفاوضات مع رئيس السلطة محمود عباس "لانه لا يسيطر على ارض السلطة". يشاي هدد بالخروج من الحكومة ان تضمنت المفاوضات قضية القدس. نظيره الوزير موشلام نهاري سجل قرار السماح بالبناء في شرقي القدس في رصيد "مطلب يشاي الانذاري".

يشاي صرح بأن شاس لن تتعاون مع مساعي السلام مع سوريا ايضا ("هل يجدر تسليم جبهتنا الشمالية الى محور الشر؟") مقابل هضبة الجولان ("شعب اسرائيل لم يشفى بعد من جراحة الابعاد البائس من قطاع غزة وهناك من يعد بصورة غير شرعية لابعاد آخر"). رئيس هيئة اركان عبقري الجيل قفز على متن مطلب حماس من اجل اطلاق سراح قتلة اليهود حتى يعمل على اصدار عفو عن اليهودي الملطخة اياديهم بدماء المارة العرب مثل عامي بوبر وغور هامر الذي قتل فلسطينياً مسناً بحجر.

سيحسن مرشحو كاديما صنعاً ان وافقوا بأن من سيفوز بالمنافسة على قيادة الحزب يجب ان يوفر علينا مراسيم الحضور في منزل الحاخام. ان امر ناخبيه الذين يطلق عليهم منتخبوا الجمهور بإملاء بنود التعليمات الجديدة فليدعوه للالتقاء في انتخابات جديدة وبالمناسبة على عضو الكنيست مسلم ان يتأكد ان كان زعيم الجيل يعتقد بأنه يمكن اعفاء العربي الذي يلحق الاذى بمستوطن اقتحم ارضه من المسؤولية الجنائية كذلك. هذا مجرد فضول.



حرية الشاباك الاكاديمية

هآرتس

جدعون ليفي

للوهلة الاولى يبدو الامر وكأنه مناكفة غاضبة بين رئيس الجامعة العبرية ورئيس الشاباك؛ ولكن الامر في الواقع يتعلق بسلم اولويات المجتمع في اسرائيل. يوفال ديسكن اشتكى في الاسبوع الماضي امام رئيس الوزراء ووزيرة التربية والتعليم من المعاملة "الفوقية والاستخفافية" التي يتعامل فيها البروفيسور حاييم رابينوفتش مع جهازه بعد ان قررت الجامعة برئاسة هذا الاخير عدم تنفيذ البرنامج التعليمي الخاص الذي يمنح لقباً في العلوم الانسانية خلال ستة عشرة شهراً للشباكيين "الذين يعملون على احباط العمليات التخريبية في الجامعة"، كما قال قائدهم. ديسكن اعتقد ان هؤلاء الذين يتصدون للعمليات يستحقون خصماً اكاديمياً اما رابينوفتش فقد قرر ان حكم عضو الشاباك مثل حكم اي طالب آخر. يتوجب تهنئته على ذلك.

بذلك تحولت الجامعة العبرية الى جسم فريد: ليست فيها اية برامج تعليمية خاصة لعناصر جهاز الامن. ربما لهذا السبب تعتبر الجامعة الاسرائيلية الوحيدة المدُرجة ضمن مائة جامعة ريادية في العالم.

التفكير الرديء القائل بأن العاملين في جهاز الامن يستحقون شروطاً اكاديمية خاصة تجذر عميقاً في المؤسسة الاكاديمية الاسرائيلية. ليست هناك جامعة تقريبا اليوم من دون برامج تعليمية خاصة للضباط والطيارين والعملاء السريين. تلاميذ كلية الامن الوطني يحصلون على شهادة الماجستير في العلوم السياسية من جامعة حيفا على اساس زيارتين في الاسبوع طوال فصل واحد فقط في الجامعة. الطيارون يحصلون عن شهادة البكالوريس من جامعة بن غوريون بعد عام دراسي واحد واعضاء الشاباك بعد 16 شهراً في بار ايلان. بار ايلان تستحق لقب الجامعة الاكثر صدامية وكفاحية من بين الجامعات؛ مجموعة من البرامج التعليمية المخصصة لاجهزة الامن وحدها. برنامج "اريحا للشاباك" وبرنامج "مراشاه" و "متسفييم" للضباط، وبرنامج "تصبار" و "بني حايال" لقادة الفرق. كل الشعب جيش وكل بار ايلان امن بأمن. المسافة بين هذا وبين العالم الاكاديمي في افضل صوره هائلة، والمسافة بين هذا وبين الشهادة الجامعية من جامعة "لاتفيا".

لن يتجرأ احدٌ على عرض شروط اكاديمية خاصة بعمال النظافة الذين يكنسون غرف الجامعات رغم انهم ضروريون للدولة ايضا ولكن رئيس الشاباك لا يتردد في ذكر احباط العمليات كشرط داعم للحصول على الشهادة الاكاديمية الجامعية. ما العلاقة بين هذا وذاك؟ المبادرة التشريعية التي تطرح الان في الكنيست تقترح ايضا نقاط اكاديمية مقابل ايام الخدمة الاحتياطية. رئيس الجامعة رابينوفتش يقترح اعطاءهم نقاطاً في شركة العاد وفي مجمعات "كوب أُب" التجارية وليس في الجامعة.

هذه ظاهرة مرضية قديمة تفشت في المجتمع كله: الاعتقاد بأن العاملين في اجهزة الامن يستحقون اكثر من غيرهم. ليس فقط اجوراً مرتفعة لدرجة فاضحة كما كشفت في مجلة "ذي ماركر" مؤخراً، وليس فقط خصميات لمن يرتدون الزي العسكري وانما ايضا في المجال الاكاديمي. هم لا يستحقون اكثر من غيرهم بل وهم ليسوا جديرين بحياة اكاديمية مشوهه على هذا النحو.

من الجيد ان يرغب العسكريون والامنيون عندنا بالتعلم. في بعض الاحيان يهدف ذلك لتحسين رواتبهم التقاعدية، وفي احيان اخرى تعتبر الجامعة مهجراً حتى تمر موجة الغضب مثلما حدث في حالة اللواء اوري بار- ليف او كنوع من التعزيز وكفترة انتعاش وراحة.

ورغم ذلك يتوجب الترحيب بهذا الظمأ العلمي عندهم مهما كانت دوافعه. قد يكون بإمكانهم ان يتعلموا في الجامعة عدة فصول هامة في المدنيات والتاريخ وحقوق الانسان والفصل بين السلطات وسلطة القانون. هناك سيحتكون مع واقع غريب جداً عليهم عادة. الواقع الفكري. هم سيقرأون ويكتبون ومن يعرف ربما ايضا سيفكرون ويسألون. هذا بالتأكيد سيوسع آفاقهم بعض الشيء لانها تكون ضيقة احياناً كضيق القطاع الذي يخدمون فيه اثناء الخدمة. ولكن من المحظور ان تخضع الجامعات لأي شرط: دراساتهم يجب ان تكون مشابهة لدراسات اي طالب آخر. ليس مجموعات منفصلة ولا شروط خاصة وبالاساس من دون اية اختصارات. من المحظور ان تواصل الجامعات لعب دور الوسيلة الطيعة بالمشروع الامني الاسرائيلي. ليس عليها ان تقبل هذا الواقع الذي يتناقض مع الواقع الاكاديمي الفكري الذي اقيمت من اجله. مؤيدو المقاطعة الاكاديمية على اسرائيل يكثرون من استخدام هذا التفسير: الجامعات في البلاد تخدم الاحتلال وجيشه. هناك شيء من الحقيقة في ذلك.

"التعليم الاكاديمي هو تعليم اكاديمي" يؤكد رئيس الجامعة العبرية رابينوفيتش. هو يعترف بإمكانية الزج بمنظومة ساعات لثلاث سنوات بسنة واحدة ولكن الدراسة الاكاديمية في نظره ليست مجرد سباق نحو اللقب وتعداد للساعات. الفترة الزمنية التي يفرضها الشاباك لا تتيح التعلم كما يجب. الامر الذي يسميه خريج جامعة بار ايلان وحيفا يوفال ديسكن تعالياً واستخفافاً. من هنا نقول اننا امام سوء فهم جذري واساسي لدور الجامعات.

ولكن المسؤولية اوسع نطاقاً بطبيعة الحال. المجتمع المدني الذي يعيد التوجه نحو الازدهار الاقتصادي والفكري ملزمٌ بالانفطام من السجود للعسكريين والامنيين الذين يوجد خلاف حول نسبة منفعتهم ونسبة ضررهم للدولة. تماماً مثلما مرت الايام التي كانت فيها صور جنرالات الجيش الاسرائيلي تزين الكراجات والمطاعم، آن الاوان الان ايضا للقول للعسكريين: اسهامكم ليس اكثر اهمية من اسهام قطاعات اخرى في المجتمع. اهلا وسهلاً بالقادمين الى الجامعات – تماماً مثل اي شخص آخر غيرهم.

مهتدي
09-09-2008, 11:28 AM
نتابع

الاردن يدلل على ضعف اسرائيل

اسرائيل اليوم

يعكوف عميدرور

هناك في الشرق الاوسط دول تقود المجريات وهناك دول اخرى ترد على المجريات. من الممكن ذكر اسم مصر وتركيا بين الدول التي تقود وذكر المملكة الاردنية كاسم بارز بين الدول التي ترد على المجريات. ولكن السعودية الاكثر ثراءاً محسوبة مع الاردن. الملك حسين نجح في قيادة المجريات لسنوات كثيرة جداً والصمود رغم ضعف مملكته الاساسي بالاساس بفضل قدرته على تشخيص التغيرات الخطيرة وتحليل عناصرها والرد بما يتلاءم معها.

سلوك الملك الاردني الحالي يشير الى انه تعلم الكثير من والده المحنك. هو يدرك ان على الاردن ان يصغي بالرياح التي تهب على الشرق الاوسط وان يرد عندما تتغير الظروف. المثل الاخير على مثل هذا التغير يحدث الان امام اعيننا حيث كان الاردن بين الدول التي لم تسمح لقادة حماس بأن يطأ ارضه في اطار سياسته اتجاه الحركة، وبذلك كان الاردن مختلفا عن اغلبية الدول العربية. ذلك لان قادة حماس حصلوا على الدعم والمساعدة الكثيرة في دمشق وكانوا يأتون الى مصر ويخرجون كضيوف – حتى عندما كانت هناك خلافات شديدة معه – والسعوديون مثل الايرانيين تبرعوا بالكثير من المال لحماس وما زالوا. الملك عبدالله كان حازماً في معارضته لاي صلة مع حماس. الاردن لم يسمح لقادة الحركة بالدخول الى اراضيه. ولم يعقد صلات معهم في دول اخرى. الاردن لاحق خلايا حماس في اراضيه ولم يسمح للمواطنين الاردنيين بالتبرع للحركة.

هذا الامر لم يعد قائماً. في الاونة الاخيرة بدأت عملية تقارب واضحة بين الاردن وحماس. ليس لان حماس غيرت من طبيعتها ولو قليلا وليس لان الحركة اصبحت اكثر جودة في تعاملها مع الاردن او انها تنازلت عن اي مبدأ من مبادئها. التغير كله حدث في الجانب الاردني. الاردنيون ادركوا نتيجة للانتخابات التي جرت بين الفلسطينيين ومن تحليل عملية انفراط فتح في يهودا والسامرة ايضا على خلفية ضعف ابو مازن المتواصل – بأن الصراع في اوساط الفلسطينيين ايضا قد حسم لصالح حماس. هم استوعبوا التغير الذي ترفض اسرائيل الاعتراف به بأن اتباع عرفات الذين أُستوردوا إثر اتفاقيات اوسلو ومثلهم اتباع فتح المحليين، قد فقدوا صدارتهم في اوساط شعبهم.

البديل الديني الاكثر نجاعة انتصر على النهج الوطني الاكثر فساداً. لا امل لفتح ليس في غزة فقط وانما في الضفة الغربية ايضا. هذه حركة قائمة بفضل سيطرة الجيش الاسرائيلي على الارض. يضاف لهذا التقدير الاردني اعتبار كبير الوزن في الاونة الاخيرة: الاردنيون ادركوا ان دولة اسرائيل تخشى من مواجهة حماس. صحيح انها ما زالت تفعل ذلك بنجاح كبير في يهودا والسامرة.

ذلك لأنه في يوم اختبار القتال والدم هناك ايضا ستخشى اسرائيل من الثمن المطلوب لاخضاع حماس كقوة عسكرية. الادراك ان حماس ستحظى في اوساط الفلسطينيين بالاغلبية في اية مواجهة وان اسرائيل قد فقدت اصرارها على مقاتلة حماس، قاد الاردنيين الى الاستنتاج بأن حماس هي القوة الصاعدة من غربي المملكة.

لذلك يجدر بهم ان يتوصلوا الى اتفاقيات معها والتي قد لا تصمد كثيراً الا انها ستوفر للاردن الهدوء على المدى القصير، والاردن فكر دائما ببقائه من خلال مفاهيم قصيرة المدى.

هل سيؤدي هذا الامر الى ايقاف العلاقات العلنية والسرية مع اسرائيل؟ طبعا لا. الاردن يحاول دائما ابقاء اكثر من خيار مفتوح لديه. هل يمكن اعادة الدولاب الى الوراء؟ الرد نعم. ان اتضح للاردنيين ان اسرائيل او ما تبقى من فتح تنجحان في ضرب حماس بصورة ملموسة فلن يترددوا في الانتقال الى الجانب الاخر. ولكن من الواضح ان كل تحليلاتهم اليوم تشير الى تعاظم قوة حماس والى تردد اسرائيل وضعف فتح – وهم كالعادة يتحالفون مع الاقوياء.

ان حكمنا وفقاً للجهاز الاردني الحساس من الواضح ان مكانة اسرائيل بالمقارنة مع حماس قد ضعفت اثر الانسحاب احادي الجانب من غزة والانتخابات الفلسطينية ووقف اطلاق النار في القطاع. وهكذا يتضح ان الهدوء في الجنوب يكلف اسرائيل ثمناً باهظاً من اليوم ومن قبل ان تستخدم حماس قوتها العسكرية التي بنتها بفضل ورعاية هذه المجريات.



عكس كاديما

هآرتس

موشيه آرنس

قبل الانتخابات الاخيرة للكنيست توقعت الاستطلاعات انتصاراً ساحقاً لحزب كاديما وقدرت ان عدداً كبيراً من المرشحين المنتخبين للكنيست سيكونون اشخاصاً انتهزوا الفرصة السانحة امامهم من دون ان تكون لديهم تجربه سياسية.

ارئيل شارون وايهود اولمرت من بعده استطاعا تصنيف الاشخاص الذي سيضيفون رونقاً للقائمة ويضيفوا لها اصواتاً جديدة. النتيجة كانت قائمة مرشحين ذوي خلفية مشرفة ولكن ليس في المجال السياسي، او بصورة مغايرة فارين من الاحزاب الاخرى – ولكنهم في آخر المطاف مجموعة من دون قاسم ايديولوجي مشترك وغير قادر من هذا المنطلق على طرح رؤية سياسية مبلورة وواضحة للجمهور.

كاديما طرح نفسه كحزب وسط من خلال الافتراض انه سيحظى بدعم واسع من جراء ذلك. ورغم ان هذا الحزب حصل على اصوات اقل مما توقعته الاستطلاعات المتفائلة الا ان الاصوات التي حصل عليه مكنته من الوصول الى رئاسة الوزراء والائتلاف. ولكن رغم ان هذا الحزب قاد الدوله خلال العامين الاخيرين – وارتكب اخطاء كثيره خلال ذلك – الا انه لن يحافظ على مكانته هذه لفترة طويلة من دون صلة بمن سيقف على رأسه بعد الانتخابات التمهيدية. الحزب الذي يفتقد للهوية السياسية لا يستطيع ان يحافظ على بقائه لفترة طويلة ومصيرة التلاشي من الساحة السياسية في آخر المطاف.

في المقابل الليكود الذي تمسك بمواقفه خلال العامين الاخيرين – رغم هزيمته في الانتخابات – يبدو كمن سيحظى بالاثابة التي يستحقها من الناخبين. ان اعتمدنا على الاستطلاعات – عدد اعضاء الكنيست من الحزب سيزداد بضعفين – ثلاثة اضعاف هنا شرعت فرصة ممتازة امام السياسيين الطموحين وهناك الكثيرين منهم ينتظرون في الطابور للدخول الى ديوان رئيس الحزب كما كان قد حدث مع كاديما قبل سنوات قلائل.

كل شيء على ما يرام حتى هذه النقطة.. الدليل على ذلك ان الليكود استرجع شعبيته وان كان بعض المرشحين الجدد مؤمنيين بمبادئ الحركة الاساسي فلا يتبقى لنا الا ان نتمنى لهم النجاح.

ولكن ان قسمنا المرشحين الجدد للكنيست ستكون هناك قلة فقط ذوي قواسم مشتركة مع الليكود وهم بكل بساطة قافزون انتهازيون فوق العربة – سنرى مشهداً يكرر نفسه كما حدث في كاديما: الليكود سيتحول الى مجموعة سياسية غير متناغمة تفتقد للرسالة المنهجية الثابتة وسيسر بالضرورة في اعقاب كاديما نحو هاوية الزوال السياسي.

الليكود ليس حركة شبابية ومن المحظور عليه ان يغلق ابوابه امام المعنيين بالانضمام الى صفوفه. ولكن من المهم ايضاح مواقفه في المسائل المركزية لجمهور الناخبين. بذلك سيكون من الممكن الاعتماد على الانتخابات التمهيدية التي ستستبعد المرشحين الذين لا تتوافق مواقفهم مع التيار المركزي لليكود. لحسن الحظ يطالب الليكود اليوم ان يتمكن من التصويت في الانتخابات التمهيدية فقط كل من دفع رسوم العضوية خلال الثمانية عشرة شهراً التي سبقت الموعد. بذلك سيكون من الممكن منع ظاهرة المنتسبين الجدد التي ميزت الانتخابات التمهيدية في حزب العمل وفي كاديما.

ما هي مواقف الليكود في المسائل الاساسية التي تواجهها اسرائيل اليوم؟ عليه ان يحافظ بصرامة على المواقف التي طرحها عندما كان في صفوف المعارضة. هضبة الجولان ليست مطروحة للبيع او للتأجير. المستوطنات اليهودية لم تقتلع – من دون اهمية للحدود التي سيتداولونها في اتفاق السلام – ومكافحة المقاومة ، يجب ان تتواصل من دون هوادة او وقف لاطلاق النار. كل واحد من المرشحين الجدد مطالب بالاعلان عن مواقفه في هذه المسائل. ان كان لا يؤيد هذه المبادئ فعلى اعضاء الليكود ان لا يصوتوا له كممثل عنه في الكنيست. هذا ايضا سبب عدم تحصين اماكن مسبقا وان الانتخابات التمهيدية يجب ان تكون الطريق الاوحد لاختيار مرشحي الليكود للكنيست.

يتوجب الامتناع عن تكرار نموذج كاديما، حتى ان كان معنى ذلك اخراج عدة اسماء اعتبارية من قائمة المرشحين للكنيست. هذا المطلب الذي سيجبر الليكود على طرح سياسة منهجية واضحة على الناخبين، لا يتلائم فقط مع المبادئ السياسية النزيهه – بل هو انعكاس لما سيحدث في صناديق الاقتراع في آخر المطاف.



تعويض: أنقل ان احدا يقترح اخلاء عرب؟

اسرائيل اليوم

كارني الداد

حاييم رامون، مشرع من كتفه الى ما دون، اراد أن يعرض على الحكومة البحث في مشروع قانون "اخلاء – تعويض" لسكان يهودا والسامرة. في هذه الاثناء اقتراحه رد لاعتبارات فنية، ولكنه لا بد سيطرح على البحث لاحقا.

انا أتردد فيما اذا كان هذا الاقتراح شريرا اكثر أم سخيفا اكثر أم مجديا أكثر. الصراع هنا متلاصق. فهو شرير إذ جاء ليلبي نهم كراهية اليسار للمستوطنين. هذه الكراهية ستجعلهم يبتسمون ويفركون ايديهم برضى عندما يرون مستوطنا يغادر حافيا مكشوف الرأس وينتقل الى الجانب الاخر من الجدار. إذ لاي غرض صيغ هذا القانون. لغرض الحل الدائم؟ فمعظم الجمهور المستوطنين لن يغادروا وهذا لن يغير حدود الدولة او المنطقة التي يتعين على الجيش الاسرائيلي أن يحميها. هذا معروف حتى لرامون. لغرض اضعاف الاستيطان؟ احد لن يغادر عوفرا أو شيلو أو كدوميم. كبادرة طيبة للعرب؟ ماذا، أحقا.

عندما صيغ قانون اخلاء – تعويض لسكان غزة عملت مع النائب اوري ارئيل في الكنيست. النائب ارئيل رفع في حينه قانونا مشابها؛ قانون اخلاء – تعويض للعرب. القانون الذي حاول ارئيل تمريره يشبه جدا مشروع رامون، باستثناء انه لدى ارئيل استبدلت كلمة "يهود" محل كلمة "عرب". القانون، بالمناسبة، تناول سكان قرية عربية صغيرة واحدة في قلب تجمع سكاني يهودي في غوش عصيون، وليس لا سمح الله، لكل العرب في يهودا والسامرة. القانون، وليكن واضحا، رفضه المكتب القانوني بدعوى انه عنصري.

اما بالنسبة لليهود – فاليد لا تزال ممدودة كما يتبين.

الواقع هو أنه توجد طوابر انتظار طويلة للمنازل في المستوطنات في يهودا والسامرة. بل ان الاسعار ارتفعت بعشرات في المائة من الاشهر الاخيرة. واذا ما اقر القانون بالفعل، بالفعل سيكون هناك من سيغادر. واولئك هم المستوطنون ضعيفو الفكر ممن على أي حال لن يكافحوا اذا ما جاء الطرد لا سمح الله. اما من سيتبقون فهم اصحاب الفكر والمثل العليا ويوجد الكثيرون من هؤلاء. وللمنازل التي ستخلى سيأتي مستوطنون جدد بحيث أن دولة اسرائيل في واقع الحال تساعد هنا على خلق جمهور مصمم ، قوي اكثر بكثير لا تحركه اعتبارات غريبة.

في منظور أوسع، فانه من المثير للاهتمام بل ومن الممتع حتى مشاهدة الاحتفال الغريب هذا لكراهية المستوطنين تحت غطاء المساعدة. إذ هكذا يطرح على البحث الجماهيري السؤال بشأن التطلع الحقيقي لاسرائيل في يهودا، السامرة وغور الاردن. وأول المتحدثين هم بالذات حاييم رامون وفرقة كديما، قبل لحظة من الافول النهائي لهذا الحزب. نعم، هم يعترفون الان. ليس لديهم ندم على فك الارتباط وهم يريدون الاستعداد مسبقا لتقسيم البلاد، وذلك ايضا عندما يثبت الواقع انه لا يوجد معنى لذلك.

في واقع الامر من السابق لاوانه بعض الشيء، بعد ثلاث سنوات فقط من فك الارتباط، يعرض على الجمهور حساب النفس الرسمي الاول بشأن اخلاء مستوطنين يهود من مستوطناتهم، وفي ختام اجراء الحساب تتبين السخافة أكثر فأكثر. فلو قيل قبل فك الارتباط "لم نعرف"، ففي هذه اللحظة واضح أن الحديث يدور عن فشل ولا يزال هناك من يعشقه. ولكن هذا لن ينفعهم. بدون هالة ارئيل شارون، بدون دافع "الخروج من وحل غزة"، بقينا فقط مع عصبة فاشلة من السياسيين المثيرة للنزاع بين الاشقاء. قبل حظة من ذهابهم الى بيوتهم يصمون افكارهم بخاتم الفشل. إذن هناك شيء طيب في مشروع القانون هذا.

انتهى

esraa
03-11-2008, 07:39 AM
2-11-2008

مصالحة بين حماس وفتح ستسرق الاوراق من اسرائيل

هآرتس - آفي يسسخروف:

قبل ثلاثة ايام أطلقت حماس من السجون في القطاع سراح 17 من رجال فتح كبادرة حسن نية قبل اللقاء بين الفصائل في القاهرة بعد اسبوع، حيث سيبحث ممثلو الفصائل في التوقيع على اتفاق اطار للمصالحة. ولكن حتى الان، من الصعب التقدير اذا كان اتفاق الاطار سيبقى هكذا أم ان التوقيع عليه سيؤدي الى مصالحة كاملة وتشكيل حكومة مستقلة توحد الضفة وغزة.

المحللون الفلسطينيون منقسمون بالنسبة لجدية الاطراف. فيوم الخميس فقط اعلن رئيس السلطة الفلسطينية ابو مازن بان في نيته ان يترأس وفد فتح الى محادثات القاهرة، الامر الذي يدل ظاهرا على جدية ابو مازن ونيته الوصول الى اتفاق. ولكن في محادثات مغلقة، شرح مسؤولون آخرون كبار في السلطة بان الهدف الاساسي لفتح هو الامتناع عن اتخاذ صورة منظمة افشلت محاولات المصالحة.

وحسب اقوالهم لا توجد نية للسماح لحماس بالحصول على موطىء قدم في حكومة وحدة مستقلة تنشأ وبالتأكيد عدم ادخالها في أجهزة الامن الفلسطينية العاملة بنشاط في الضفة. وبالتوازي تتواصل أيصا اعتقالات رجال حماس في ارجاء الضفة، ولا سيما في الخليل. وبالمقابل فان حماس ايضا لا تبدو متحمسة جدا للتخلي في هذه اللحظة عن سيطرتها في قطاع غزة، وبالتأكيد ليس باتجاه حل الذراع العسكري للمنظمة. واضافة الى ذلك، فقد أعلنت حماس بان ليس في نيتها قبول الاتفاق المصري كما عرض الان.

يبدو ان حاليا الخط الذي يوجه خطى حماس وفتح هو القاء التهمة على الطرف الاخر. المنظمتان ستوقعان على ما يبدو على وثيقة المصالحة المصرية، التي من المشكوك فيه ان يكون ممكنا تطبيقها قريبا. فالوثيقة تعتقد انه ينبغي أن تنشأ حكومة وحدة مستقلة، للضفة وغزة، وان تجرى انتخابات مبكرة للبرلمان وللرئاسة وتجتاز اجهزة الامن الفلسطينية اصلاحات شاملة.

البند الاخير يبدو حاليا هو الاكثر تعقيدا من ناحية فنية. فكيف ستنشأ قوات أمن فلسطينية جديدة في الضفة وفي غزة بدل تلك العاملة الان؟ ماذا سيكون مصير الاف رجال حماس الذين يعملون في اطار شبه عسكري في القطاع؟ الاتفاق المصري يقول انه ستتشكل خمس لجان يشارك فيها الطرفان للاتفاق على التفاصيل. ولكن التخوف هو ان "الشيطان يوجد في التفاصيل" وحماس ستحاول تسويف المباحثات في اللجان الى ابعد وقت ممكن.

صحيفة "الايام" الصادرة عن السلطة افادت في نهاية الاسبوع الماضي بان مصر ستقيد نشاط اللجان بمدى شهر فقط وبعد ذلك اذا لم يكن هناك اتفاق ستبلغ الجامعة العربية بسبب أي من المنظمات فشلت المحادثات. ولكن من الصعب أن نرى الدول العربية المختلفة، التي تمتنع بشكل تقليدي عن اتخاذ قرارات دراماتيكية وقاطعة، ان تفعل ذلك هذه المرة. شجب حماس، معناه دفع المنظمة نهائيا نحو ايران بينما شجب فتح قد يؤدي الى ضربة شديدة لشرعية ابو مازن في المناطق.

ومع ذلك، فان الامكانية التي ينبغي لاسرائيل أن تستعد لها هي ان الجمود السياسي كنتيجة لعملية الانتخابات في اسرائيل، سيدفع ابو مازن نحو قرار تاريخي بالتوجه مرة اخرى نحو المصالحة مع حماس. في مثل هذه الحالة، فان أثر ذلك على العلاقات مع اسرائيل سيكون دراماتيكيا.

واذا ما خرج السيناريو المصري الى حيز التنفيذ، فمعنى الامر أنه في غضون نحو شهر واسبوع ستتحد مرة اخرى غزة مع الضفة في كيان سياسي واحد، تحت حكومة مستقلة. في مثل هذه الحالة ستضطر اسرائيل الى القرار اذا كان في نيتها قطع علاقاتها مع الحكومة المستقلة وتغير من جديد كل قواعد اللعب التي سادت منذ انقلاب حماس في غزة، في القطاع وفي الضفة.





باراك: تحرير جلعاد شليت حتى نهاية السنة

هآرتس - أسرة التحرير

وزير الدفاع ايهود باراك يعتقد أنه "يجب انهاء صفقة شليت قبل نهاية السنة". وحسب مصادر أمنية، فقد تلقى باراك مؤخرا عدة فتاوى في هذا الشأن من شعبة الاستخبارات ومن محافل اخرى في الجيش الاسرائيلي تقول ان الازمة الداخلية التي قد تنشأ في السلطة الفلسطينية في أعقاب انتهاء ولاية رئيس السلطة ابو مازن في 9 كانون الثاني، ستحبط كل امكانية لتحرير الجندي المخطوف.

في محيط باراك يشيرون الى أن الجدال الداخلي اليوم هو على 20 - 70 اسم سجين مسؤولين عن قتل عشرات الاسرائيليين، مع التشديد على اولئك الذين ارسلوا المسلحين للعمليات في اسرائيل. ويعتقد باراك بانه في شأن بضع عشرات من المسلحين اولئك على القيادة السياسية أن تتخذ قرارا. "توجد حكومة وهي التي يجب أن تقرر في هذا الشأن"، قال باراك في محادثات مغلقة.

ويعتقد باراك ان الوضع السياسي الحالي بالذات يحسن الفرصة لاقرار صفقة شليت في الحكومة. وهو مقتنع بان اولمرت مصمم على حث المسألة في الوقت المتبقي له في المنصب وحقيقة أنه نحو نهاية ولايته تتيح له حرية عمل أكبر. كما أن باراك متشجع من تصريحات رئيس الليكود بنيامين نتنياهو الذي قال في خطابه في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست الاسبوع الماضي انه سيسند الحكومة اذا ما نفذت خطوات لتحرير شليت.

في مناسبة ثقافية في تل أبيب قال باراك أمس ان "الحكومة الانتقالية لا يجب أن توقف عملية اتخاذ القرارات بالنسبة لصفقة جلعاد شليت". واضاف بان "كل خطوة مناسبة وممكنة لاعادة شليت الى البلاد يجب أن تتخذ، بما في ذلك اتخاذ قرارات صعبة جدا". وعلى حد تعبيره، فان لقسم من الجمهور سيكون "اضطرابات بطن" حين تنكشف قائمة الاشخاص الذين يجب تحريرهم. وقال: "لا اخشى ذلك مثلما لم اخشى استعادة جثتي ريغف وغولدفاسر".

وحسب مصادر امنية فان التقدير في جهاز الامن هو انه في اعقاب انتهاء موعد ولاية ابو مازن قد تنشأ مواجهة عنيفة بين حماس وفتح لا تسمح بتقدم صفقة شليت. كما أنه في الجيش الاسرائيلي اوصلوا باراك بتنفيذ الصفقة في اقرب وقت ممكن قبل نهاية ولاية ابو مازن كي لا يعزز تحرير السجناء حماس بشكل كبير في الشارع الفلسطيني.

باراك معني حتى لو تمت الصفقة، بان تؤدي الى ربح ادنى لحماس في الرأي العام الفلسطيني. احدى الافكار التي طرحت في المداولات التي اجراها في هذه المسألة هي تعريف تحرير السجناء كبادرة طيبة للرئيس المصري.

كما أنه بسبب رغبته في حث الصفقة، يعيق باراك رفع توصيات لجنة شمغر التي عينها قبل بضعة اشهر لبلورة سياسة جديدة في موضوع التعاطي مع الاختطافات لغرض المساومة. وانهت اللجنة عملها ولكن باراك اصدر تعليماته بانه من المجدي عدم المس بفرص تحرير شليت. وأجل رفع استنتاجاتها الى ما بعد تنفيذ الصفقة.

في الجيش الاسرائيلي يوجد تأييد كبير جدا لتحرير سجناء في اطار صفقة شليت، حتى لو كان الحديث يدور عن سجناء مع "دم على الايدي". وبالمقابل، فان المخابرات تعارض بشدة الصفقة بدعوى أن مئات المحررين سيؤدون الى موجة عسكرية متجددة. وتطالب حماس بتحرير نحو 1.400 سجين مقابل شليت. في الماضي تقدمت المنظمة لاسرائيل بقائمة من نحو 450 سجينا، منهم صادقت اللجنة الوزارية الخاصة على نحو 200 اسم فقط.





ليبرمان: مصر تعتزم نشر قواتها في سيناء

هآرتس - مزال معلم:

بعد أن كاد يوقع حادثة دبلوماسية مع مصر، حين هاجم الرئيس حسني مبارك الاسبوع الماضي عاد رئيس اسرائيل بيتنا النائب افيغدور ليبرمان لمهاجمة انبطاح اسرائيل امام القيادة المصرية. وقال ليبرمان امس في مقابلة مع برنامج "لقاء الصحافة" في القناة الثانية ان "اسرائيل تتصرف ازاء مصر كامرأة مضروبة".

وفي المقابلة حذر ليبرمان الذي كان يتسلم قبل نحو ثمانية اشهر منصب وزير الشؤون الاستراتيجية، من النية المصرية لمهاجمة اسرائيل. وحسب أقواله، فان مصر تنتظر اللحظة المناسبة لنشر جيشها في سيناء خلافا لاتفاقات السلام (...) المفهوم تجاه مصر سينهار مرة اخرى. يوجد ما يكفي من المؤشرات والتقديرات بان مصر تنتظر اللحظة المناسبة.

وفي السياق قال ان "الشعب محبط من فقدان الكرامة الوطنية، الانبطاح والمهانة امام مصر اقول انه لا يجب الانبطاح. دولة اسرائيل تتصرف حيال مصر وكأنها امرأة مضروبة. اسرائيل لا تطلب من مصر الاحترام الذي تستحقه. مصر هي الوحيدة في العالم التي يوجد فيها متحف لذكرى النازي رومل. عضو برلمان مصري كبير، السفير محمد بسيوني قال انه كان جاسوسا، ونثر الاهانات للشعب اليهودي في اسرائيل والجمع صمتوا".

ليبرمان، عندما اختار كاستراتيجية انتخابية ان يبيع "زعامة قوية" حيال ضعف القيادة الحالية، لا يضيع وقتا او فرصة. يوم الاربعاء الماضي، في خطاب امام الكنيست بكامل هيئتها في ذكرى اغتيال الوزير رحبعام زئيفي فاجأ إذ هاجم مبارك في أنه لا يزور اسرائيل وقال اذا كان يريد أن يأتي هنا فليأتي والا فليذهب الى الجحيم.







لاول مرة منذ وقف النار: صواريخ ضد الدبابات نحو الجيش الاسرائيلي

هآرتس - عاموس هرئيل:

صاروخان مضادان للدبابات اطلقا أمس نحو قوة من الجيش الاسرائيلي في حدود قطاع غزة. ولم يصب احد ولم تقع اضرار جراء ذلك. وهذه هي أول حادثة من نوعها منذ وقف النار بين اسرائيل وحماس في حزيران الماضي.

قوة من المظليين دخلت صباح أول امس الى الاراضي الفلسطينية، غربي الجدار الفاصل امام كيبوتس نير عوز، بعد أن لوحظ في المكان شخوص حسب الاشتباه زرعت عبوات ناسفة. وعندما لاحظ الفلسطينيون دخول القوة، اطلقوا صاروخين مضادين للدبابات نحو جرافة رافقت القوة. ورد الجنود النار بالمثل ولكن لم يبلغ عن اصابات.

منذ التهدئة تطلق احيانا (مؤخرا، مرة او مرتين في الاسبوع) نار صواريخ القسام او قذائف الهاون نحو النقب الغربي، ولكن الفلسطينيين امتنعوا حتى الان من اطلاق الصواريخ المضادة للدبابات. يبدو أن النية كانت "جباية ثمن" من الجيش على دخوله اراضيهم. ومع ان الامر لا ينشر بشكل عام في وسائل الاعلام الا ان الجيش الاسرائيلي يدخل في احيان بعيدة قوات الى ما وراء الجدار، وبالاساس لمعالجة التهديدات الفورية التي من شأنها ان تمس بالقوات. وحتى أول أمس، يبدو أن الفلسطينيين يفضلون التجلد في مثل هذه الحالات انطلاقا من الرغبة للحفاظ على التهدئة.





لفني: حكومة انتقالية لا يجب ان تتعاطى مع الاسد

يديعوت - ايتمار آيخنر وآخرين:

عاصفة في الحكومة وفي الكنيست في أعقاب ما نشر في "يديعوت احرونوت" أول أمس بان رئيس الوزراء ايهود اولمرت نقل رسالة الى سوريا بانه يمكن استئناف المحادثات.

الفريق الاسرائيلي المفاوض مع سوريا سيسافر في غضون نحو اسبوعين الى اسطنبول في جولة المحادثات الخامسة التي جمدت قبل نحو شهرين.

غير أن اقوال اولمرت في أنه مستعد لاستئناف المحادثات في فترة الحكومة الانتقالية، اثارت ردود فعل قاسية واثارت التوتر بينهم وبين رئيسة كديما تسيبي لفني.

وتتحفظ لفني من مبادرة اولمرت. ففي نهاية الاسبوع قالت لمقربيها: "الحكومة الانتقالية يجب أن تعنى في الامور الجارية ومعالجة الازمات الفورية وليس أكثر من ذلك. اذا كانت النية هي اقرار حقائق على الارض واتخاذ قرارات تلزم الحكومات التالية، فان هذا أمر غير مناسب وغير مقبول. قبل أن يتلقى السوريون من اسرائيل ما يريدون على اسرائيل أن تتأكد من أن وجهة السوريين نحو السلام. اذا كانت وجهتها نحو السلام فعليها أن تثبت ذلك بالافعال، اولا بوقف تهريب السلاح الى لبنان، بوقف الدعم الى المنظمات والانقطاع عن محور الشر".

كما انطلق رئيس شاس ايلي يشاي هو الاخر ضد المبادرة: "المحادثات مع سوريا تمنح الشرعية لمحور الشر. هذا يضعف قوة الصمود لدولتنا".

النائب يوفال شتاينتس من الليكود قال ان "سلوك اولمرت يمس بمبادىء الديمقراطية وبالمصالح الحيوية لاسرائيل". النائب روبي ريفلين من الليكود: "ليس للحكومة الانتقالية تفويض اخلاقي لادارة مفاوضات على المصالح الحيوية لاسرائيل". النائب جلعاد اردان من الليكود: "ليس لاولمرت صلاحية اخلاقية وقانونية لادارة محادثات سياسية والتعهد باسم دولة اسرائيل". واعلن بانه سيرفع التماسا الى المحكمة العليا لاصدار امر لاولمرت بعدم الاستمرار في الاتصالات في فترة الحكومة الانتقالية.

ولكن ليس الجميع يعارضون. وزير الدفاع ايهود باراك قال: "بوسع المفاوضات ان تخرج سوريا من دائرة العداء. في هذا المستوى من المحاولة للتواصل يوجد ما يمكن عمله، اذا تم بشكل مسؤول ومضبوط. سوريا يمكنها أن تكون خصما غير بسيط رغم أن اسرائيل اقوى بكثير وقادرة على الحاق الهزيمة بها، ولكن سوريا يمكنها أيضا أن تكون شريكا للسلام يوجد احتمال ان يؤدي ايضا الى اتفاق مع اللبنانيين". وزير العلوم، الثقافة والرياضة غالب مجادلة: "بالذات هذه الايام يجب حث المفاوضات مع السوريين".

في مكتب رئيس الوزراء يقولون ان هدف الاتصالات هو الوصول الى مفاوضات مباشرة. "لا داعي للهستيريا. لا توجد نية لالزام الحكومة التالية بقرارات لا مرد لها". كما قالوا في مكتب رئيس الوزراء ان كبار رجال جهاز الامن يؤيدون استمرار المفاوضات حتى في الحكومة الانتقالية.



حروب المستوطنين

يديعوت - تسفي زنجر وآخرين:

ارتفاع في درجة المواجهات بين المستوطنين وقوات الامن: اربعة افراد من شرطة حرس الحدود اصيبوا في اعمال شغب في مزرعة نوعام فدرمان في كريات أربع في نهاية الاسبوع. كما اصيب في المواجهات ستة مستوطنين.

حاخام كريات اربع، دوف ليئور هاجم نشاط قوات الامن وشبهه باعمال النازيين في بولندا المحتلة.

الاضطرابات في المنطقة بدأت في منتصف ليل الخميس الماضي عندما هدمت قوات الامن احد مباني المزرعة. وبعد وقت قصير من ذلك بدأ المستوطنون اضطراباتهم. وذلك في اطار سياستهم جباية ثمن على كل محاولة لاخلاء او هدم بؤرة استيطانية غير قانونية.

وضمن امور اخرى رشق المستوطنون الحجارة على سيارات ومنازل الفلسطينيين. قسم من المستوطنين الذين شاغبوا كانوا ملثمين. واصيب في المواجهة شرطيان وخمسة مستوطنين بجراح طفيفة بينهم ابنة 16 بزعم المستوطنين فقدت وعيها بعد أن ضربها شرطة حرس الحدود.

واعتقلت الشرطة ثلاث قاصرات للاشتباه بانهن رشقن حجارة على سيارات فلسطينية. اعتقالهن مدد للاشتباه بتعريضهن حياة الناس للخطر في مسار المواصلات بنية تقديم لوائح اتهام ضدهن اليوم.

بعد بضع ساعات من هدم المبنى، في احتفال وضع حجر زاوية لذات المبنى، هاجم الحاخام دوف ليئور الهدم بكلمات شديدة. "النشاط يذكرني بما مررنا به في بولندا قبل بضع عشرات من السنين. فقد ايقظني النازيون في منتصف الليل وطردوني. عندها ايضا طردونا من بيتنا دون مبرر، فقط لاننا يهود".

وأمس، بعد الظهر، استؤنفت المواجهات مع المستوطنين واصيب اثنان من حرس الحدود جراء رشق الحجارة. وقالوا في حرس الحدود ان من رشق الحجارة هم اطفال صغار تلقوا تشجيعا من المستوطنين الكبار. وردا على ذلك ادعى المستوطنون بان شرطيا من حرس الحدود هاجم طفلا في العاشرة واصابه لانه خرق تعليماته.





لنبث يغئال عمير

هآرتس - أسرة التحرير

أحد لم يخرج رابحا من قرار القناتين التجاريتين سحب المقابلتين اللتين اجريتا مع يغئال عمير، قاتل رئيس الوزراء اسحق رابين. احد باستثناء القاتل نفسه، الذي حظي بفضل الهستيريا الزائدة حول البث بهالة محفوظة للشخصيات الاكبر من الحياة.

سهل جدا أن نفهم وان نتضامن مع الاسرائيليين الكثيرين غير الراغبين في أن يروا أو يسمعوا يغئال عمير. فقد قتل بثلاث رصاصات في الظهر رئيس وزراء اسرائيل لمنع استمرار التقارب بين اسرائيل والفلسطينيين وبالتالي ضعضعة الاسس الديمقراطية لدولة اسرائيل.

ولكن يوجد اهتمام جماهيري صرف في التحقيق مع القاتل، وتوجد حاجة حقيقية لسكب ضوء آخر على دوافعه، على مصادر الهامه، على الشخصيات والحركات التي أثرت عليه وعلى الاجواء العامة التي قادته نحو فعلته المجرمة. البث الاول في القناة 10، مساء يوم الخميس، تضمن ما يكفي من الحقائق الجديدة التي تبرر البث بأسره.

معارضو البث يخشون المنزلق السلس: يخشون ان يتحول عمير في الوعي العام من قاتل رئيس الوزراء الى شهير آخر في برامج الترفيه الذي لا يعود يتذكر أحد لماذا سجن. ولكن بالذات الرقابة المفاجئة على البث هي التي تخلق له صورة شديدة القوة ينبغي اخفاؤها عن ناظر الجمهور. من الصعب بالتالي ان نفهم تخوف معارضي البث: افلم يقل المجتمع الاسرائيلي بحزم قولته ضد القتل والقاتل؟ أوليس المجتمع الاسرائيلي قويا بما يكفي كي يواجه اقواله.

مقابلة صحفية ليست جاهزة أو وسام شرف. وسائل الاعلام في البلاد وفي العالم تكثر من بث مقابلات مع قتلة، زعماء ارهاب ورؤساء عائلات اجرامية. يدور الحديث بشكل عام عن اجزاء من معلومات حيوية لفهم مصادر الشر او شخصية الاشرار. وبثها لا يعني العطف على افعال القتلة. بالضبط هكذا يجب التعاطي مع المقابلة مع عمير.

مقلقة على نحو خاص محاولات التدخل من فوق في قرار عدم بث المقابلات. رئيس الوزراء ايهود اولمرت توجه لرئيسة مجلس السلطة الثانية نوريت دابوش بطلب كي تعمل على منع البث. دابوش، التي مهمتها تمثيل مصلحة الجمهور في البث التجاري، كان ينبغي لها أن تعارض على الفور هذا التدخل ، وتدافع عن قرار القناة 10 بث المقابلة كما كان مخططا. بحث في فرض رقابة سياسية على البث لا ينسجم واداء منصبها، بل ويتعارض معه.

في سحب المقابلتين منعت معلومات هامة وذات صلة، وهكذا تكون القناتان الاخباريتان قد خانتا دورهما. فجائية قرارهما تعزز الشائعات عن المؤامرة، وتضيف مدماكا رومانسيا لشخصية القاتل. السلطة الثانية لا يزال بوسعها اصلاح اخطائها في هذه القضية: عليها أن تدافع عن القرار الصحفي في بث المقابلة، السماح ببثه هذا الاسبوع ومنع التدخل الفظ للسياسيين واصحاب الاسهم في الاعتبارات المهنية لاسرة تحرير الاخبار. توجد مصلحة عامة صرفة في بث المقابلتين مع يغئال عمير؛ يوجد خطير جماهيري لا يقل وضوحا في منع بثهما.



ما كان هو الذي سيكون
يديعوت - ايتان هابر

بهجة وفرح يسودان مطارحنا: فشعب اسرائيل يتوجه نحو الانتخابات في 10 شباط. في الغداة، في 11 شباط، سنستيقظ جميعا لنجد كل ذات الاحزاب، وبالاساس ذات الزعماء: مرة اخرى تسيبي لفني، ومرة اخرى ايهود باراك، وبالطبع "معنا في الاستوديو" بنيامين نتنياهو.

"في الغرب لا يوجد أي جديد"، على اسم كتاب اريك ماريا ريمارك في سياق مغاير تماما. كما أنه لن يكون أي جديد إذ ماذا يمكن ان يتجدد بعد ذلك. ما هو معروف اليوم، 2 تشرين الثاني 2008، سيكون معروفا و "موضوعا على الطاولة" ايضا في شباط الذي يأتي علينا بالخير. لا بشرى ولا خلاص سيحلان بالعالم، وفي كل الاحوال ليس كشيء لا يوجد اليوم. وهذا على ما يبدو لن يكون "فجر يوم جديد".

ما لا يوجد اليوم، لن يكون ولن يحصل في شباط ايضا. ما ينبغي لشعب اسرائيل وبشكل عاجل اليوم وفي شباط وفي اذار وفي نيسان هو أمران: أ. زعيم ، ب. قرار.

منذ "سنوات جيل"، على حد تعبير الكتاب والمكافحين، ونحن ننتظر زعيما يعرف كيف يتخذ قرارا أليما، عسيرا، كذاك الذي يعصف بنا ومن شأنه أن يعصرنا كدولة، كشعب، كمجمع منافي. حتى الان لم يولد هذا الزعيم وعلى أي حال لم يتخذ القرار.

في العام 2008 يعرف منذ الان كل زعماء دولة اسرائيل، من اليمين ومن اليسار ما لم نعرفه، ربما، في العام 1967، عندما اندلعت حرب الايام الستة، وما كبت وابعد عن عقول وقلوب ووعي الناس في الـ 41 سنة الماضية منذ تلك الحرب: لن يحل السلام مع البلدان العربية حولنا، مع كل التهديدات علينا، بما في ذلك التهديدات النووية، دون انسحاب الى خطوط 67، مع "تعديلات طفيفة"، دون تقسيم القدس والموافقة على اقامة عاصمة فلسطينية في قسم منها، دون اعتراف بدولة فلسطينية في مناطق الضفة الغربية وغزة وحل مناسب لمشكلة اللاجئين (ومنعا لسوء الفهم، بشكل شخصي ما كنت اريد لهذا أن يحصل).

هذا الحل الفظيع سبق أن طرحته بعد تلك الحرب شخصيات من هوامش المعسكرات السياسية في اسرائيل: مئير فلنر، استر فيلانسكي، اوري افنيري، شلوم كوهن، مئير بعيل، ماتي بيلد وكثيرون آخرون، ولا سيما من زعماء عرب اسرائيل.

اما نحن، الاغلبية الساحقة من شعب اسرائيل فرفضنا السماع. اغلقنا آذاننا واغمضنا عيوننا، مثل تلك "القرود الثلاثة". الحركات الصهيونية بأسرها، وبالتأكيد الاحزاب اليمينية، ردوا بجوقة كبيرة واحدة رفعت الى الارض المزيد فالمزيد فالمزيد من المستوطنات. السلاسل الحديدية التي كان تساحي هنغبي حاول ان يضرب بها طلابا عرب كانت رمزا، هي ايضا، للصراع الذي يمتد على مدى هذه السنوات الـ 41. اليوم قريبة اراء تساحي هنغبي، ايهود اولمرت، تسيبي لفني وآخرين من آراء مئير فيلنر وشموئيل ميكونس.

41 سنة، حروب ، وانتفاضات، واتفاقين ونصف للسلام (مصر، الاردن واوسلو مع الفلسطينيين) ادت (تقريبا) بكل الساحة السياسية الى الفهم بان لا مفر. الشعب لا يمكنه أن يقف على مدى الاجيال على اطراف اصابعه اذا كان يريد أن يعيش مثل (تقريبا) كل الشعوب. الحل باهظ الثمن، فظيع، لا يطاق، ولكن لا يوجد بديل عنه: العودة الى الديار. عندها ايضا بالمناسبة، لا ضمانة في أن يحل السلام.

من أجل ان نعرف كل هذا لا حاجة الى الانتخابات. هناك حاجة فقط لزعيم ذي قامة يقرر القرار. يقال ان اريك شارون كان في الطريق لقرار كهذا. وهو لم يعد معنا. وهكذا بقينا بدون زعيم وبدون قرار. الانتخابات لن تولد زعيما او قرار. على ما يبدو.

esraa
03-11-2008, 07:42 AM
2- 11- 2008



عصا مبارك

معاريف - جاكي خوجي

مرة كل بضع سنوات يتذكر سياسي اسرائيلي البند الصغير في العلاقات الاسرائيلية - المصرية والذي لم يستوضح كما ينبغي: رفض الرئيس حسني مبارك اجراء زيارة رسمية الى القدس. اكثرهم فظاظة في هذا الشأن هو النائب افيغدور ليبرمان الذي قال الاسبوع الماضي في الكنيست انه اذا كان الرئيس المصري يريد ان يتحدث معنا، فليأتي الى هنا. وقال انه "اذا كان لا يريد - فليذهب الى الجحيم".

وخلف الامنية في مشاهدة الزعيم المصري يهبط في مطار بن غوريون يختبىء الطلب بالتبادلية في العلاقات. ولكن الواقع نفسه لا يخلق مثل هذه التبادلية. الاسرائيلي العادي ينسى ان مصر لا تحتل اراض تعود حسب القانون الدولي الى الدولة العبرية. اسرائيل بالمقابل، فقد ضمت لنفسها اراض فلسطينية وسورية. ورغم ذلك، يجري مبارك ورجاله اتصالات وثيقة مع اسرائيل وهم يتعاونون في المساعي لقمع الفصائل الفلسطينية المسلحة، يتوسطون باخلاص وبارادة طيبة لتحرير جلعاد شليت ويرتبطون معها باتفاق استراتيجي طويل السنين لتزويدها بالغاز. رفض الرئيس المصري الوصول الى هنا هو العصا الاخيرة، الرمزية والاقل اهمية منها جميعا، التي تبقت في يديه كي يظهر على الملأ احتجاجه على استمرار الاحتلال. اذا كان هذا هو الثمن - فان اسرائيل القوية قادرة على أن تدفعه.

التركيز في مسألة الزيارة الى اسرائيل هو انشغال بالهوامش التافهة للعلاقات مع القاهرة، التي تعاني اساسا من التوجه الامني الزائد. فبقدر ما يركزون على المشكلة الفلسطينية، او مظاهر الاحترام المتبادل، فانهم يبتعدون عن الحاجة الحيوية لتشجيع ثقافة السلام بين الشعوب. النتيجة: مجالات عديدة مثل الموسيقى، الرياضة، التكنولوجيا، الادب والسياحة، والتي يوجد للاسرائيليين والمصريين امكانيات عديدة للتمتع المتبادل، اهملت في صالح الانشغال الحصري بانفاق غزة.

خلافا للمعتقد السائد، فان السبب وراء عدم وصول مبارك ليس المعارضة في مصر. ففي ختام ولايته، مبارك هو زعيم قوي وحر بما فيه الكفاية كي يتخذ قرارا بالهبوط في اسرائيل منذ اليوم. تصريحات الغضب من ليبرمان قد تساعده في طريقه الى الكنيست الـ 18، ولكنها تحقق النقيض التام. فهي تتيح للرئيس المصري ان يذكر الجمهور العربي مرة اخرى كيف أنه يقف في الثغرة حيال هجوم عديم الجماح لزعيم اسرائيلي يعاديهم.

اذا كانت مصلحة الجمهور هامة له، فعلى ليبرمان أن يسره ان مبارك يرفض الوصول في زيارة رسمية عندنا. فقط في نفقات الحراسة التي ستوفر، والتي قد تبلغ الى بضع ملايين الشواكل، يمكن تمويل وجبات ساخنة للعجائز في العيد، وطرح خطة جديدة لتأهيل المعلمين، او لازالة سيف الاغلاق الخالد من على مكتبة الكفيف في نتانيا.

جدير ترك مبارك يختار بنفسه اذا كان يريد أن يأتي ومتى. اسرائيل لا تحتاج الى 48 ساعة من التشريفات. الى جانب صديقتها مصر هي بحاجة اساسا الى ورشة اشفاء من الشعارات الفارغة.



لماذا لا يا سيدة لفني؟

معاريف - بن كاسبيت

لو كانت تسيبي لفني الزعيمة التي تدعيها، لكان ينبغي لها أن تعطي ايهود اولمرت اسنادا كاملا في حث الاتصالات مع سوريا. الان بالذت، حين تكون الدولة عالقة في شلل انتخابي مفروض، حين تكون القنبلة الزمنية التي نجلس عليها جميعا تواصل التكتكة وحين تكون الحاجة لاخراج سوريا من محور الشر عاجلة اكثر من أي وقت مضى، ينبغي دفع الاتصالات الى الامام. واولمرت بالذات، الذي بات معفيا من تهديد الائتلاف والتحقيقات يمكنه أن يركز في موضوع واحد وان يستنفده.

ولشدة السخرية، فان طريقة الحكم المتعذرة المنتهجة هنا، والتي لا تسمح لاحد بعمل أي شيء في أي مرة (باستثناء الخطوة الشاذة لفك الارتباط لشارون) تخلق فرصا غريبة لا تتكرر . إذهب بقوتك هذه يا اولمرت، كان يفترض بتسيبي ان تقول لرئيس الوزراء المنصرف، انا معك، آمل ان تنقل لي عصا القيادة بعد ثلاثة اشهر وانت اقرب ما تكون من خط الهدف.

في الواقع قالت لفني امورا معاكسة. يوم الاربعاء الماضي حين سألتها عن المفاوضات مع السوريين بعد أن نشرت "معاريف" الرسالة المفصلة التي نقلها اولمرت الى الاسد عبر مدفديف وبوتين اجابت المدعية للتاج اجابة متعلثمة وشاحبة. "صيانة نعم، مفاوضات جوهرية لا". لماذا لا، يا سيدة لفني؟ فدستوريا، حكومة اولمرت هي حكومة كاملة الصلاحيات. موضوعيا، اولمرت انتخب على أجندة سلام، "الانطواء" رحمه الله، أجندة اعتدال سياسي. لا يوجد هنا سرقة تفويض او سرقة عقل لاحد.

لماذا مسموح له تحرير مئات القتلة مقابل جلعاد شليت ومحظور عليه أن يبعث هذا الاسبوع بتربوبتش وترجمان الى تركيا. وفضلا عن ذلك: واضح أن اولمرت لا يمكنه أن يوقع مع الاسد على اتفاق في الاشهر المتبقية له. اتفاق سلام مع سوريا يحتاج الى 61 يدا في الكنيست على الاقل. وبرأيي، استفتاء شعبي أيضا. ولكن فضلا عن المفاوضات المباشرة مثلا يمكنه أن يعطي دفعة هائلة للاتصالات، لتغيير الاجواء، لتخفيض الاحتمال بالاشتعال تخفيضا كبيرا في الفترة الانتقالية الحساسة التي ندخل فيها. إذن من أجل ماذا هذا الامتعاض؟

ايهود اولمرت سيخون منصبه اذا لم يستنفد، حتى النهاية، المفاوضات مع سوريا في الزمن المتبقي له كرئيس وزراء. هو مدين لنا بذلك. لفني تعرف، افضل منا جميعا، ما هو موقف جهاز الامن من هذه المسألة. من الحائط الى الحائط. في كل لحظة يمكن ان يحصل هنا شيء ما. حزب الله لا يزالون يأملون بالثأر، حماس تحاول اختطاف جنود، القنبلة الايرانية تتكتك. توجد حاجة عاجلة لمواصلة تهدئة الجبهة السورية.

كما ان سفر اولمرت الى واشنطن يأتي قانونيا. المرة التالية التي يجلس فيها رئيس وزراء اسرائيلي امام رئيس امريكي ستكون في محيط حزيران 2009. وليس لاحد ترف الانتظار حتى ذلك الحين. ولكن هنا، عندنا، كل شيء شخصي. احد من المدعين لقيادة الدولة ليس مستعدا لاعطاء فرصة لاحد آخر. إما أنا، أو لا احد. هكذا هو الحال لدى شمعون بيرس، لدى ايهود باراك، لدى ارئيل شارون بل وكذلك مع بنيامين نتنياهو. انا مستعد للتنازل أما الاخرون؟ فعلى جثتي. هذه هي زعامتنا.

إذن هذا هو، في هذه الاثناء جثث عديدة اخرى تتراكم امامنا. مساعي السلام يجب ان تتواصل كل الوقت. السخافة السياسية الامنية والحزبية منعت يوم اليوم عن سلسلة طويلة من رؤساء الوزراء الاسرائيليين التوصل الى سلام مع سوريا. رابين، بيرس، نتنياهو وباراك، كل واحد بدوره، كان بوسعه ان ينتهي من ذلك ولكنه تردد.

اولمرت ايضا فوت القطار ولكن لا يزال بوسعه على الاقل، ان يساعده في الانطلاق من المحطة. في منتهى السبت ستلقي تسيبي لفني كلمة في مهرجان ذكرى اسحق رابين في تل أبيب. وهي ستستقبل هناك بعناق كبير من جانب معسكر السلام الاسرائيلي. الموضوع هو أن السلام يا سيدة لفني يجب دفعه الى الامام ليس فقط بالخطابات او بالكلام او بالمناقشات العابثة. السلام يجب دفعه الى الامام بالافعال. يوجد الان لايهود اولمرت فرصة لعمل كهذا، يساعدك، اذا ما وعندما تصلين الى هناك، لمواصلة الطريق الى الامام. وبدل وقفه شجعيه. ففضلا عن الانتخابات، يوجد هنا دولة ايضا.

esraa
03-11-2008, 07:44 AM
2- 11- 2008


ليست هذه هي المرة الاولى التي يدعون فيها عدم شرعية وصلاحية الحكومة المنصرفة في اجراء مفاوضات عشية الانتخابات، ولفني تحاول الامساك بالعصا من المنتصف

هآرتس - الوف بن

حكومات اسرائيل اتخذت في الماضي قرارات مصيرية بصدد الحرب والسلام عشية الانتخابات، ولم يتنكر أحد لصلاحياتهن أو شرعيتهن. غولدا مئير قررت عدم المصادقة على هجمة مسبقة في يوم الغفران في عام 1973، وبعد ذلك أمرت الجيش بخوض القتال طوال ثلاثة اسابيع، في محاولة لصد المصريين والسوريين في سيناء والجولان. كان من المفترض أن تجري الانتخابات في نهاية ذلك الشهر.

قرارات غولدا "كبلّت" أيادي كل الحكومات التي تلتها لانها كانت تنطوي على ثمن بشري واقتصادي هائل. ولكن رغم امكانية تخيل تاريخ بديل - مثلا اقتراحا بوقف اطلاق النار فورا والانسحاب من سيناء مقابل السلام - لم يفكر أحد أن غولدا قد تصرفت بصورة غير شرعية.

مناحيم بيغن أمر بقصف المفاعل النووي العراقي عشية الانتخابات في عام 1981 وحتى من إتهموه بأنه قام بـ "قصف انتخابي"، لم يدعوا أن قراره ليس أخلاقيا.

اسحق شمير أدار مفاوضات واشنطن مع الفلسطينيين والاردنيين والسوريين حتى فترة قريبة من انتخابات 1992. أحزاب اليمين خرجت من الائتلاف وأسقطت حكومة شمير رغم ان العملية كانت مثارا للخلاف، ومع ذلك كله لم يُتهم شمير بأنه قام بـ "عملية خاطفة" قبل الانتخابات.

قضية شرعية مباحثات السلام قبل الانتخابات أُثيرت بصدد محادثات طابا مع الفلسطينيين، في أواخر عهد اهود باراك وعلى خلفية تصعيد الانتفاضة. المستشار القضائي للحكومة حينئد، اليكيم روبنشتاين، شكك بالصلاحية الاخلاقية وفي منطقية اجراء مفاوضات على يد رئيس وزراء قد قدم استقالته. محكمة العدل العليا صادقت على خوض المباحثات وقرر رئيسها اهارون باراك ان الحكومة تصرفت بمنطقية في اطار صلاحياتها. مباحثات طابا جرت بل حدث تقدم فيها، إلا أن سوء النية قد بقي على حاله. باراك نفسه حاول منذئذ التنصل منها واظهارها كعملية وهمية قام بها وزراء يساريون.

الآن أثير الجدل من جديد على خلفية قرار اهود اولمرت استئناف المفاوضات غير المباشرة مع سوريا. الجولة الأخيرة انتهت يوم استقالة اولمرت في شهر تموز، وهو لم يقم بشيء منذئذ على المسار السوري، حتى انهارت الاتصالات الجارية لتشكيل حكومة بديلة. في ديوان اولمرت يقولون: "لقد تطلب الأمر سنوات لاستئناف المفاوضات مع السوريين، ونحن نريد إبقاء مسار حي من ورائنا". الجهات الاختصاصية وعلى رأسها جهاز الأمن تؤيد هذا النهج. في ديوان اولمرت يقولون أن لا احتمالية لتحقيق تسوية أو حتى انطلاقة ملموسة في هذا الاتجاه قبل الانتخابات.

"أي نفاق" يقولون في حاشية اولمرت، "نفس الاشخاص الذين يضغطون على اولمرت لاعادة جلعاد شليط، يعرفون ان الثمن سيكون اطلاق سراح مئات السجناء الملطخة أيديهم بالدماء، الامر الذي سيلحق ضررا استراتيجيا باسرائيل. ومع ذلك ليست لديهم مشكلة في أن يحدث الأمر، المهم أن يقوم اولمرت بتنظيف الطاولة من ذلك من أجلهم".

الافتراض بأن اولمرت سيرغب في "إشهار أرنب" من قبعته في المسار السوري نابع من الظروف السياسية القائمة: هو لا يخوض المنافسة على ولاية اضافية مثل سابقيه، وبامكانه أن يتخذ قرارات جريئة من دون أن يخشى رد فعل الناخبين. كما أن لديه حاجة ملحة لابقاء "تركة" ليست في المجال الجنائي. وهو يؤيد الانسحاب المعلن من كل المناطق. لذلك يحاول أعوانه طمأنه الآخرين والتأكيد بأنه لن يتنازل عن الجولان الآن.

من المريح لليكود ولليمين مهاجمة استئناف المباحثات مع سوريا حتى يُظهروا كديما كحزب يساري. هذه مشكلة تسيفي لفني التي تريد أن تُموقع نفسها في الوسط. لذلك أصدرت ردا عبرت فيه عن عدم الارتياح من استئناف المباحثات على المسار السوري ووافقت على "مباحثات صيانة"، وهكذا تضع نفسها "في المنتصف" - فهي تصغي لغضب الجمهور من ناحية وتتنصل من اولمرت وتؤكد أنه لم يتشاور معها من ناحية اخرى، وفي نفس الوقت تقول "نعم" للتفاوض ولا تظهر في صورة من يعارض السلام.



نتنياهو سيُقسّم القدس هو الآخر

هآرتس - أمير أورن

الهاتف يرن. "عما قريب ستجري الانتخابات بين تسيفي لفني وبنيامين نتنياهو"، انقض الصوت القادم عبر السماعة متجاهلا اهود باراك بصورة استخفافية. "اذا كنت تميل لتأييد نتنياهو والليكود فلتضغط على الرقم (1)". ليست هناك بدائل اخرى. هدوء. الثواني تمر. الصوت القادم عبر الهاتف يستطرد: "الجهاز في انتظار ردكم". هدوء. ثواني. "الجهاز بانتظار الرد". فلينتظر. فترة انتظار.

القضية المركزية في الانتخابات القادمة ستكون مصداقية رؤساء القوائم الانتخابية. لفني تتفوق على باراك ونتنياهو بدرجة كبيرة لانها قالت وفعلت، أو رفضت القيام بعكس ما قالته. باراك ألحق الأذى بمصداقيته بصورة كبيرة عندما تنكر لوعده بالخروج من حكومة اهود اولمرت بعد نشر تقرير فينوغراد. ليس لوعوده معنى - هو الذي سيقرر اذا كان سينفذها ومتى. باراك محق في قوله ان الاستطلاعات قد تتبدد وتتغير. ولكن هذا الأمر صحيح في الاتجاهين - العمل برئاسته قد يحقق أقل مما يتوقع له.

التفاخر بفريق حزب العمل الانتخابي نكتة مضحكة. ليس لقيادته الحالية تفوق نوعي على تساحي هنغبي وروني بار - أون من كديما أو سلفان شالوم وجدعون ساعر من الليكود. أضف الى أن أحدا من وزراء حزب العمل لا يمتلك سببا مقنعا للبقاء في منصبه. الرفاق النوعيون في قائمة حزب العمل موجودون خارج الحكومة، وباراك يريدهم أن يبقوا هناك وفقا لاتفاقه التعيس مع لفني.

اذا لم يكن وجود باراك على رأس قائمة العمل سببا كافيا للتصويت من اجله، فوجود نتنياهو على رأس قائمة الليكود يكفي للتحفظ منه. 13 عاما تفصل بين رئاسة نتنياهو للحكومة وبين الحكومة القادمة وعشر سنوات من اقالته من منصبه ذاك. نتنياهو نضج ويدعي انه تعلم من اخطائه التي ينسبها لقلة التجربة، إلا ان مصداقيته السياسية والشخصية بقيت على حالها. بامكان دولة يائسة أو جريئة فقط ان تعاود الكرة وتنصب على رأسها شخصا لتمنحه فرصة اخرى لتضليلها.

نتنياهو لا ينتظر الفرصة: وها هو يبدأ بتضليلها من الآن. عندما يهاجم من "سيُقسم القدس" حسب ادعائه (بعكسه طبعا) فهو لا يكشف الحقيقة كاملة. من المثير للفضول أن نعرف اذا كان نتنياهو يعتقد أن برلسكوني "سيُقسم روما" بتسليمه بوجود سيادة الفاتيكان في العاصمة الايطالية. نتنياهو نفسه اذا حاول تشكيل الحكومة سيواجه خيارا بسيطا: الموافقة على تقسيم القدس أو فرض خطوط أساسية رافضة للتقسيم تحول دون انضمام لفني وباراك اليه وتتركه مع ليبرمان وشركاه على طريق الجمود السياسي والتصعيد العسكري، ومن ثم الانجرار لتسوية تتضمن تقسيم القدس.

التسوية مع الحرب أو من دونها ستكون اقليمية بالضرورة، اللواء ابراهام تامير صاغ خطوطها قبل 30 عاما. الآن تصرح سوريا عن رغبتها في الانتقال من المباحثات غير المباشرة برعاية تركيا الى المباشرة بوساطة امريكية. الادارة القادمة في واشنطن ستستجيب للدعوة بشوق على أمل أن تعطيها سوريا المقابل على جبهة ايران والعراق ولبنان. السوريون لن يسمحوا للفلسطينيين فرض الفيتو على تسوية منفردة مع اسرائيل، ولكنهم في نفس الوقت لن يقبلوا الظهور في صورة من فرط بالفلسطينيين وتركهم فريسة للرفض الاسرائيلي، كما أن تقدما لن يحصل من دون القدس على المسار الفلسطيني.

الدولة المركزية في ظهر سوريا وفي المبادرة للتسوية الاقليمية هي السعودية، جارة اسرائيل الخفية التي تبعد كيلومترات قلائل عن ايلات. العميد احتياط اسحق سيغف الذي قادت تدخلاته في الشرق الاوسط لاكثر من رئيس وزراء حاول في السنوات الاخيرة دفع مسار سياسي يرتكز على دور سعودي مركزي بموافقة اسرائيلية ومصرية وامريكية كقائدة للمعسكر المعتدل الذي يضغط على حماس ويمنح المفاوضات الاسرائيلية - الفلسطينية تفويضا عربيا واسلاميا واسعا ويضعف تأثير ايران.

خطة سيغف ترتكز في قضية القدس على ابقاء الوضع القائم "الذي يبقي السيادة في الحوض المقدس بيد الله". الممثلون المسلمون لله سيكونون السعودية (مقابل التنازل عن "حق العودة" للاجئين) والاردن وفلسطين. السعودية ستمول بمليار دولار سنويا خطة لتطوير منطقة القدس، "حتى تكون هناك خلال عشر سنوات بنية تحتية ملائمة لزيادة السياحة للقدس واستيعاب 25 مليون سائح سنويا بدلا من ثلاثة ملايين اليوم".

أفكار بروحية خطة سيغف ستغذي الادارة القادمة التي ستتعامل مع اسرائيل بصورة أكثر تشددا وحزما من ادارة كلينتون التي أجبرت نتنياهو على التسليم باتفاق الخليل في مؤتمر واي. نتنياهو مثل لفني وباراك لا يستطيع ان يرفض اقتراحات خلاقة لتقسيم القدس، والدليل على ذلك معروف بالتأكيد. فهل يعتقد بنيامين نتنياهو ان الجمهور الاسرائيلي أغبى من ان يدرك هذه الحقيقة.

esraa
07-11-2008, 07:51 PM
7-11-2008

اوباما: سأحافظ على أمن اسرائيل.. اوباما لاولمرت: سأحمي اسرائيل.

يديعوت - ايتمار آيخنر وآخرين:

أنا ملتزم عميقا بأمن اسرائيل وتعزيز الصداقة بين الدولتين. كل ما وعدت به في اثناء زيارتي الى اسرائيل سيوفى"، هكذا قال أمس الرئيس المنتخب للولايات المتحدة براك اوباما في حديث هاتفي أول مع رئيس الوزراء ايهود اولمرت الذي اتصل لتهنئته على انتخابه للمنصب.

وقال الرئيس المنتخب اوباما لاولمرت: "سأعمل على تقدم السلام في ظل الحفاظ على أمن اسرائيل". وجاء من مكتب رئيس الوزراء أمس ان الرجلين تحادثا عن الصداقة الطويلة بين الولايات المتحدة واسرائيل وعن الحاجة للحفاظ على هذه الصداقة وتعزيزها".

هذا الحديث جاء أمس في ختام اليوم الاول لاوباما كرئيس منتخب. احتفالات النصر العاصفة انتهت، عشرات الالاف المتأثرين ممن اغرقوا تايمز سكوير عادوا الى حياتهم العادية، وحتى الاصوات المنفعلة عن اجنحة التاريخ هدأت. فأمس قال اوباما لمساعديه: "لا احتاج الى مائة يوم من الرأفة، بل الف يوم كهذا. المشاكل ليست بسيطة".

اليوم الاول لبراك اوباما كرئيس منتخب بدأ في استعراض شامل من رؤساء الـ سي.اي.ايه على مستوى من السرية الذي يتلقاه الرئيس القائم. وفي هذا الاستعراض وصل عمليا اوباما لاول مرة الى مواضيع سرية للغاية تتعلق بالامن القومي الامريكي ومواضيع الامن المتعلقة بالعالم بأسره. وفي رأس الفريق الذي اطلع اوباما كان رئيس منظمة الاستخبارات الوطنية مايكل ماكونيل ومعه كان رئيس قسم الاستخبارات في الـ سي.أي.اي مايكل مورل.

وتضمن الاستعراض الذي استغرق نحو ساعة ونصف الساعة معلومات عن نشاطات سرية يومية للجيش الامريكي وللاستخبارات في كل ارجاء العالم، ولا سيما في بؤر التوتر. في القسم الثاني عرضت على اوباما تحليلات وتوقعات بشأن مواضيع امنية واقتصادية مختلفة. وتلقى الرئيس استعراضا شاملا عن الوضع في الدولتين اللتين توجد فيهما الولايات المتحدة في حالة حرب - العراق وافغانستان. كما تلقى استعراضا عن النزاع الاسرائيلي - الفلسطيني، مع التقدير من الـ سي.اي.ايه بانه لن يكون ممكنا الوصول حتى نهاية هذا العام الى تسوية الدولتين.

وبفضل منصبه الجديد تلقى اوباما استعراضا سريا جدا، وهذا ايضا ما كان ليتلقاه لولا انتخابه رئيسا، كما يقول ديك موريس المستشار الاستراتيجي للرئيس كلينتون. واضاف موريس ان اوباما ما كان ليقبل حتى في الـ اف.بي.اي لو كان حاول ذلك، جراء علاقاته مع بعض الشخصيات والهيئات المتطرفة في شيكاغو. "العلاقات الاجتماعية للمرشح للخدمة في منظمة استخبارية هي بالفعل احد المعايير التي تدرس في التحقيق الاستخباري حوله، ولكن بشكل عام لا تكون هناك قيود مشابهة على من ينتخب لمنصب رفيع".

وفضلا عن الاستعراض حاول اوباما الحفاظ على جدول أعمال يومي قدر الامكان، ضمن أمور اخرى كي لا يثقل على ابنتيه اللتين ستمران بهزة كبيرة في حياتهما. وذهب اوباما كالمعتاد الى غرفة اللياقة البدنية وبعد ذلك للهرولة في منطقة سكنه. زوجته ميشيل بحثت في الانترنت عن صور لمدارس في واشنطن حيث سترسل ابنتيها.

اوباما اوضح لمستشاريه بانه لا يسارع الى اختيار الوزراء واصحاب الوظائف العليا لانه يريد ان يتخذ قرارات هامة من هذا النوع فقط بعد فحص معمق. ولكن منذ امس اقر عمليا التعيين الاول لمنصب كبير: اول أمس اقترح اوباما منصب رئيس طاقم البيت الابيض على رام عمانويل، ابن لابوين اسرائيليين،

وأمس اعلن عمانويل بانه سيقبل العرض. في هذا المنصب العالي سيكون عمانويل في واقع الامر، وهو الذي كان مستشارا كبيرا في البيت الابيض في عهد كلينتون، الرجل القوي في واشنطن بعد الرئيس. وهو الذي سيكون مسؤولا حتى عن عمل وزراء المجلس الوزاري (باستثناء وزير الدفاع ووزير الخارجية اللذين يعملان مباشرة مع مستشار الامن القومي). وسيكون مسؤولا عن كل موظفي البيت الابيض وعن العلاقة بين البيت الابيض والكونغرس. اضافة الى ذلك عين امي روبرت غيبس بشكل رسمي لمنصب الناطق بلسان البيت الابيض.

واعربت أمس محافل في الحزب الديمقراطي من ان الادارة التي سيعرضها اوباما في نهاية المطاف ستبدو للجمهور كـ "ولاية ثالثة لكلينتون": في فريق مستشاريه توجد شخصيات عديدة عملت في الماضي مع كلينتون وكانت متماثلة معه - رام عمانويل، جون فودستا، سوزان رايس وغيرهم. وهذه المحافل ذكرت بانه في اثناء الحملة حذر اوباما بان انتخاب ماكين سيكون انتخابا لولاية ثالثة لبوش، ولكن الان ينبغي الحذر من الا ينشأ وضع يهمل فيه اوباما وعده بالتغيير فيجلب رجال حكم ديمقراطي قديم.

اوباما لا يزال يوجد الان في شيكاغو، في مقره المركزي. ولكن يوم الاثنين القريب القادم سينتقل مركز الثقل في نشاطاته الى واشنطن حيث "مقر نقل السلطة" الذي اقامه سيستقر في مبنى مكاتب في العاصمة الامريكية ويبدأ العمل الذي ينطوي على ترتيبات لنقل السلطة.

واليوم يعقد اوباما مؤتمرا صحفيا أول منذ انتصاره. يوم الاثنين صباحا سيلتقي مع الرئيس بوش الذي ودع امس موظفي البيت الابيض وشكرهم. لقاء خاص سيعقد بين لورا بوش وميشيل اوباما وابنتيها ماليا وساشا حين سيعرض عليهن قسم السكن في البيت الابيض.

وبعد ادائه اليمين القانونية للرئاسة في عشرين كانون الثاني ستنتقل عائلة اوباما الى البيت الابيض مع ام ميشيل التي ترملت منذ وقت غير بعيد. أخت زوجة الرئيس المنتخب تساعد العائلة كثيرا في تربية الابنتين، ولم يتقرر بعد اذا كانت ستسكن مع العائلة الرئاسية في البيت الابيض ام في شقة مجاورة.



بيرس وعبدالله: أيلتقيان؟

يديعوت - سمدار بيري:

هل يعقد الاسبوع القادم لقاء تاريخي علني أول بين ملك السعودية ورئيس الدولة بيرس؟

عبدالله ملك السعودية رفض أمس التأكيد او النفي للشائعات عن لقاء تقرر له الاسبوع القادم في نيويورك مع رئيس الدولة. ومن المتوقع للرجلين أن يلتقيا على ذات منصة الخطابة يوم الثلاثاء القادم، في مؤتمر الاديان الثلاثة الذي سينعقد برعاية الامم المتحدة في نيويورك.

رئيس الدولة شمعون بيرس سيخطب في الحدث، فور الملك السعودي. ولكن "يديعوت احرونوت" علمت ان اصحاب مناصب عليا في مصر وفي المغرب يعملون خلف الكواليس لتنظيم اللقاء بين الرجلين "لتحريك مبادرة السلام السعودية".

"القصر الملكي لا ينشر الجدول الزمني لجلالته"، قال أمس عضو في الحاشية الكبيرة للملك عبدالله، التي وصلت الدار البيضاء في المغرب في الطريق الى نيويورك.

المبادر الى المؤتمر هو الملك السعودي، وبمبادرته ارسلت الدعوات للرئيس بيرس، لوزيرة الخارجية لفني، لملوك ورؤساء ورؤساء وزراء ورجال دين كبار من المسلمين والمسيحيين واليهود. الاجتماع في مقر الامم المتحدة في نيويورك هو مؤتمر تواصل لاجتماع شخصيات من الاديان الثلاثة عقد في تموز في اسبانيا.

يبدو أنه خارج قاعات المداولات سيعنى السعوديون والاسرائيليون بالخطوات السياسية وبمبادرة السلام: الملك السعودي عبدالله هو صاحب فكرة خطة السلام السعودية التي كشف النقاب عنها لاول مرة في العام 2002 وحظيت بموافقة زعماء العالم العربي في قمة بيروت وقمة الرياض. الخطة السعودية، التي تقوم على اساس انسحاب اسرائيلي كامل الى حدود 1967 مقابل سلام عربي كامل لم تحظى برد فعل اسرائيلي رسمي.

في الاسابيع الاخيرة لاح فجأة "انتعاش" من الجانب الاسرائيلي، عندما عقب الرئيس بيرس والوزيران بارك ولفني على المبادرة لاول مرة علنا. والتقدير هو أنه اذا عقد لقاء بين بيرس والملك السعودي او مع مستشاريه الكبار، فستبحث السبل "لتحريك" المبادرة السعودية.



رايس: ادارة بوش لن تحقق اتفاقا

معاريف - مايا بنغل:

وزيرة الخارجية الامريكية كونداليزا رايس هبطت امس في البلاد في زيارتها الـ 19 الى المنطقة بهدف تقدم المسيرة السياسية. غير أنها الان تعترف بانه في ضوء السياقات السياسية في بلادها وفي الشرق الاوسط هبطت الى الصفر الاحتمالات في التوصل الى اتفاق سياسي قبل نهاية العام 2008.

في مؤتمر انابوليس قبل سنة قضى الامريكيون بان نهاية ولاية الرئيس جورج بوش، في نهاية 2008، ستكون التاريخ الهدف لتحقيق اتفاق سياسي بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية. غير ان الظروف - انتصار تسيبي لفني في تمهيدية كديما، والتي أدت الى تقديم موعد الانتخابات العامة في اسرائيل، الانتخابات المرتقبة لرئاسة السلطة الفلسطينية في كانون الثاني 2009 وتبادل الحكم في واشنطن في عشرين كانون الثاني - اختطفت الاوراق وعرقلت تطبيق القرار.

في البداية رفضت رايس قبول شر القضاء. وكرست زمنا كبيرا للسعي الى اتفاق سياسي، ولم ترغب في انهاء ولايتها دون أن تقرر حقائق وتثبت انجازات. غير أن هي ايضا تعترف الان بان مثل هذا الاتفاق السياسي ليس في متناول اليد، وينبغي مواصلة المسيرة في العام 2009 من خلال الاسناد من جانب الولايات المتحدة والرباعية.

"الولايات المتحدة ستواصل دعم المسيرة"، قالت أمس رايس. "رؤيا بوش لا تأتي في لحظة دراماتيكية واحدة. فهي مسيرة منهاجية متواصلة. مهم جدا ان نواصل الان الى الامام في المسيرة، في ظل بناء مؤسسات للفلسطينيين من الاعلى وخطوات على الارض من الاسفل. انا ملتزمة بذلك حتى آخر يوم في وزارة الخارجية بل وبعد ذلك ايضا".

وقبيل نقل عصا القيادة الى الادارة الوافدة في واشنطن، تعتزم رايس التأكد من أن الادارة الجديدة ستواصل الخط الذي بدأته ادارة بوش. فقد التقت مع رئيس الوزراء ايهود اولمرت وتناولت العشاء ثنائيا مع وزيرة الخارجية تسيبي لفني. ويوم الاحد سيعقد لقاء قمة في شرم الشيخ. وسيكون التخطيط ان تصدر في هذه القمة تصريحات سياسية هامة من اسرائيل والفلسطينيين بل وربما يجمل الطرفان المحادثات التي اجرياها حتى الان، ولكن رايس تبنت الخط الذي قادته وزيرة الخارجية لفني ويقضي بالا تكون تصريحات بل منح اسناد من الرباعية ومن الولايات المتحدة لمواصلة المحادثات في العام القادم ايضا.

ومع انها تنتمي الى المعسكر الجمهور، فان وزيرة الخارجية الامريكية اعربت امس عن انفعالها لانتصار براك اوباما وروت بانها ترى فيه نصرا تاريخيا. "عندما كنت طفلة صغيرة في الباما كنت شاهدة على القوانين العنصرية. ولكن منذئذ اجتزنا رحلة طويلة"، قالت. "في هذه الرحلة يمكن الاشارة الى تعيين كولين باول وزيرا للخارجية، الذي كان الاول الذي يشق الطريق، وبعد ذلك كنت أنا ايضا. نحن شاهدان على مسيرة نهايتها وصلنا اليها اليوم، ولكن ليس في ذلك ما يقلل من قيمة اليوم الاستثنائي لـ 4 تشرين الثاني، حين انتخب اوباما رئيسا".

وبزعم رايس، فان انتصار اوباما اثبت على ان الديمقراطية ليست أمرا وليدا بل مسيرة متواصلة وقالت: "كامريكية، اقول ان هذا يوم تاريخ". وزيرة الخارجية تسيبي لفني، التي التقت مع رايس في منزل السفير الامريكي في هرتسيليا وبحثت معها في المسألة الفلسطينية والايرانية تناولت هي الاخرى انتخاب اوباما فقالت: "الانتخابات في الولايات المتحدة انتهت، وعندنا تبدأ فقط. انتصار اوباما هو مصدر للالهام وأنا اهنئه على فوزه واعرب عن تقديري لجون ماكين".



تخوف: منظمات فد تستخدم "قنبلة قذرة" في تجمعات سكانية في اسرائيل

هآرتس - عاموس هرئيل:

يستعد جهاز الامن لاول مرة للتصدي لـ "عملية اشعاعية" - أي استخدام مواد مشعة ضد سكان مدنيين من جانب منظمة ارهابية - على حد وصف الصحيفة - . والسنة القادمة سيتم مناورة واسعة اولى من نوعها لمعالجة التهديد الذي تقول محافل الامن انه غير مستبعد وقوعه في المستقبل.

وقال مصدر كبير في جهاز الامن لـ هآرتس" ان الحكومة قررت قبل بضع سنوات تحسين الاستعداد للتصدي للتهديد الاشعاعي كجزء من عمليات ارهابية - على حد وصف الصحيفة - ، الى جانب الاستعداد لتهديدات غير تقليدية (سلاح ذري، بيولوجي وكيماوي) ونار صواريخ وقاذفات صاروخية نحو الجبهة الداخلية. وحسب اقواله، لا توجد معلومات استخبارية ملموسة عن نية المنظمات العاملة ضد اسرائيل تنفيذ مثل هذه العملية، ولكن المنظمات في العالم معنية بالحصول على مواد اشعاعية ولما كان الحديث يدور عن سيناريو محتمل نسبيا، فان جهاز الامن ملزم بالاستعداد لذلك.

يدور الحديث عن سيناريوهين اساسين: نثر مواد اشعاعية في مناطق تعج بالناس، او ربطها بمادة متفجرة بشكل يؤدي الى تفجير "قنبلة قذرة". ومع أنه توجد انظمة حماية مرتبة الا ان المواد الاشعاعية منتشرة نسبيا وممكنة الحصول عليها، بسبب الاستخدام الواسع والمتنوع لها في مجالات مثل الطب والصناعة. وفقط جزء من هذه المواد يمكن أن تستخدم في العمليات (الامر منوط بمستوى الاشعاع).

واضاف المصدر الكبير بان "العملية الاشعاعية لا تشبه استخدام السلاح النووي. نحن لا نتحدث عن تشرنوبل. من المعقول الافتراض بان مثل هذه العملية اذا ما تحققت ورغم كل المخاوف التي تثيرها، لن تسقط ضحايا اكثر من عملية انتحارية "عادية". واضح أن التعرض لمثل هذا الاشعاع يضر بالصحة، ولكن اساس الضرر هو على من يتعرض له في المدى القريب ولا سيما تنشق المادة.

آخرون قد يعانون من مشاكل طبية على المدى البعيد. السيناريو الذي يدور الحديث حوله هو موازٍ لحادثة اشعاع في مصنع. هذا ليس تهديدا بحجم لم نعرفه من قبل، ولكننا ملزمون ان نعرف مسبقا كيف نستعد له. هذا سيحسن جدا التصدي للامر اذا ما اضطررنا لذلك".

وحسب المصدر فان "انعدام المعرفة يخلقا فزعا. عندما تتدرب قوات الانقاذ على معالجة مثل هذه الاحداث فلن تخشى العمل عند الاختبار الحقيقي". وكجزء من الاستعدادات وزعت وسائل اكتشاف الاشعاع والبدلات الوقائية للفرق التي تعالج المواد الخطيرة.

في ايلول الماضي جرى "مناورة مدراء" للتصدي لعملية اشعاعية. نائب وزير الدفاع متان فيلنائي وصف العام 2009 بانه "عام الجاهزية" للتهديد الاشعاعي". في هذا الاطار ستجري مناورة كبيرة في الميدان لتمثيل عملية اشعاعية. وستشارك المستشفيات وقيادة الجبهة الداخلية وشبكة اعلامية الى جانب القوات. وشدد المصدر الامني الكبير على أنه "لا يوجد تهديد ملموس لعملية اشعاعية" ولكن السيناريو يجب ان يؤخذ بالحسبان.

esraa
07-11-2008, 08:03 PM
7-11-2008



الجيش الاسرائيلي يتدرب على الحرب ضد سوريا وحزب الله

هآرتس - عاموس هرئيل

أنهى الجيش الاسرائيلي أمس مناورة كبيرة لقيادة المنطقة الشمالية تضمنت سيناريو القتال على جبهتين بالتوازي مع سوريا ومع حزب الله. في المناورة التي بدأت يوم الاحد هذا الاسبوع تصدت القيادة الشمالية وسلاح الجو لنار وهمية من الاف الصواريخ والقاذفات الصاروخية نحو الجبهة الداخلية الاسرائيلية.

مناورة "ترابط الاذرع 3"، اسمها، هي الثانية من نوعها منذ انتهاء حرب لبنان الثانية في صيف 2006. كما أن الجيش الاسرائيلي قام في هذه الفترة بمناورتين كبيرتين، على مستوى هيئة الاركان "حجارة نار". في المناورة هذا الاسبوع شارك الى جانب قيادة المنطقة الشمالية، سلاح الجو وسلاح البحرية، شعبة الاستخبارات وممثلية هيئة الاركان العامة. واستخدمت فيها قوات احتياط على الارض. وجرت غارات لطائرات ومروحيات سلاح الجو، ولكن لم تطلق نار حية.

جزء هام من المناورة عني بالتصدي للصواريخ. فقد طلب الى الطائرات والمروحيات تشخيص وتمثيل اصابة لخلايا اطلاق الصواريخ انتشرت في شمالي البلاد. وركز سلاح الجو على صواريخ المدى البعيد والمتوسط اما معالجة الصواريخ للمدى القصير فتركت اساسا لوحدات الجيش البرية التي "اجتاحت" (على الخرائط فقط بالطبع) الاراضي السورية واللبنانية. وقاد المناورات اللواء غرشون هكوهن فيما استخدم قائد المنطقة الشمالية غادي آيزنكوت فيلقين بقيادة اللوائين اودي شني ويشاي بار.





الحفاظ على التهدئة

هآرتس - أسرة التحرير

اتفاق التهدئة الذي تحقق بين اسرائيل وحماس من خلال مصر تنافس هذا الاسبوع مع احد التحديات الاشد: هل يتحطم في اعقاب عملية للجيش الاسرائيلي في غزة أم في وسعه، رغم العملية، ان يواصل الوجود. هذا اختبار شديد، كان من الافضل لو لم يتم.

المعضلة واضحة: معلومات استخبارية دقيقة تقضي بان حماس استكملت حفر نفق هدفه اجتياز الحدود لاسرائيل لاختطاف جنود اسرائيليين. بالمقابل، عملية تفجير النفق التي ادت ايضا الى قتل ستة من رجال حماس، كان من شأنها، مثلما حصل بالفعل احداث استعراض للقوة من جانب حماس معناه نار عشرات الصواريخ على بلدات النقب الغربي. والاخطر من ذلك هو أنه في عملية كهذه يكمن خطر شديد للتورط، في اعقابه تعود بلدات النقب الى الواقع الذي ساد فيها قبل نحو خمسة اشهر.

ماذا كان سيحصل لو ان جنود الجيش الاسرائيلي لا سمح الله اصيبوا في العملية، او انهم اصيبوا بالارواح من نار القسام ردا على العملية؟ نهاية التهدئة.

ظاهرا يمكن الادعاء بان حماس هي التي خرقت اتفاق التهدئة بمجرد حفر النفق وفي نيتها اختطاف جنود. ولكن هل حقا كان هناك خطر مؤكد وفوري؟ هل حفر النفق اخطر من استمرار تسلح حماس باسلحة تهرب عبر الانفاق من الحدود المصرية؟ أولم يكن هناك احباط لتهديد النفق يأتي من خلال تحصين الجنود، او نقل رسالة لمصر، مرفقة بطلب لتفكيك النفق، كوسيلة اولى على الاقل؟

اذا كان المعيار للعملية في غزة هو مدى التهديد والخطر المتراكمين في شوارعها وانفاقها ضد الجيش الاسرائيلي - إذن ما كان مجال منذ البداية لاتفاق التهدئة. فغزة هي خزان من الاسلحة، وسائل التخريب، انفاق التهريب وبالاساس الدافعية لتنفيذ عمليات ضد اسرائيل. هذه المخاطر رافقت على مدى اشهر تردد الجيش الاسرائيلي وحكومة اسرائيل بين تنفيذ عملية شاملة داخل قطاع غزة او الامتناع عنها.

الحسم الذي تم في نهاية المطاف، باتجاه تبني التهدئة لم يتجاهل المخاطر. ولكن وزن المخاطر حيال الربح وبعد أن فهمت الحكومة بانه لا يمكنها ايضا ان تترك سكان غرب النقب عرضة لنار القسام دون أن تعمل شيئا ضد النار، فقد قررت اتخاذ الخطوة اللازمة ووضع حماس ايضا لذلك امام اختار الالتزام بالتهدئة.

لم يحصل أي شيء جديد في غزة يستدعي تغيير القرار. ولكن اذا كان الجيش الاسرائيلي ومعه الحكومة يعتقدان بان الوضع لا يطاق وانه حان الوقت بشكل جارف في غزة، فينبغي الحرص اولا على الا يدفع سكان غربي النقب الثمن الباهظ. ولكن قبل كل شيء على الحكومة أن تطرح السؤال الاصعب: ما هو الخطر الذي لا يطاق، والذي من اجل احباطه او ازالته مستعدة لان تعرض الاف المواطنين للخطر.

التهدئة هي مصلحة اسرائيلية حيوية بقدر لا يقل عما هي مصلحة لحماس والسلطة الفلسطينية. استمرار وجودها ينطوي على ثمن ومخاطر، ولكن لا يوجد لها في هذه اللحظة أي بديل عملي. الهجمات بين الحين والاخر ليست حلا للخطر، وبالتأكيد ليس على المدى البعيد؛ من الافضل تهدئة اليد التي على الزناد. فهي تعرض للخطر سكان سديروت.



براك خاصتهم وبراك خاصتنا

معاريف - بن كاسبيت

في العشرين من كانون الثاني سيستلم براك اوباما مفاتيح اميركا. ذات مرة كان هذا الامر ممتعاً جداً. أما اليوم فهو يتلقى ليديه كارثة. الانهيار الاقتصادي لا يظهر مؤشرات تدل على توقفه. الولايات المتحدة تجر من ورائها عجزاً يبلغ رلتيونات. البطالة تتصاعد والصادرات تنهار والصناعة تتعثر وتمشي متثاقلة. بعد قليل ستعود مشاهد المشردين القاطنين في علب كرتونية في الشتاء الى المشهد العام. كل هذه الأمور ستقط عليه. لن يكون هناك من يمكن اتهامه سواه. عندما سينظر للحظة نحو الخارج ستسود الدنيا في عينيه.

في الأمس سمع للمرة الأولى استعراضاً أمنياً مخصصاً لمسامع الرئيس. ربما أدرك فجأة عظمة المصيبة التي حلت عليه. الطالبان يعودون في افغانستان. بن لادن حر طليق. العراق ينزف دماً. وباكستان النووية تتأرجح، وايران على طريق القنبلة النووية. كوريا الشمالية تدبر شيئاً والروس يَنصبون صواريخهم النووية في منطقة البلطيق. ميدفيديف وبوتين يشتمان رائحة الدم ويستعدان للافتراس.

الصينيون يجتذبون الاقتصاد الغربي واماكن العمل اليهم ويبنون جيشاً عملاقاً. بعد قليل ستستفيق شهوتهم هم أيضاً. اوروبا جريحة والشرق الأوسط يغلي واميركا مكروهة في اجزاء واسعة من الكرة الأرضية. وما هذه الا قائمة جزئية فقط. كل هذه المصائب سقطت على رأس براك حسين اوباما الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة الاميركية، التي كانت ذات مرة في وقت غير بعيد، "الدولة العظمى الوحيدة والهائلة في العالم".

أجل، انتخابه هو حدث تاريخي يعتبر علامة فارقة ومثيرة للمشاعر. أمريكا برهنت مرة أخرى أن كل شيء يمكن ان يحدث فيها. وما زال يعيش فيها حتى اليوم سودُ اضطروا في السابق للتنقل في المقاعد الخلفية من الباصات والآن ينظرون الى أحدهم وهو ينقض على البيض الأبيض. عشرات الملايين مفعمين بالأمل والآن ماذا؟ كيف سيلبي اوباما التوقعات والآمال المعلقة عليه؟ ما الذي سيفعله في اليوم التالي، عندما يتبدد غبار الحملة الانتخابية ويتوقع العالم منه الخلاص؟ 200 ألف شخص جاءوا للتصفيق له ليلة الانتصار ملؤا الشوارع واحتفلوا وكأن يوم غد غير آت.

ولكن يتبين أن هذا الغد قد جاء. بعضهم قد يستلم اشعاراً بإقالته من العمل وسيوجه لأوباما نظرات متسائلة طالباً المساعدة هو شخص مثير للانطباع كريزماتي، فصيح وذكي وساحر، يعرف كيف يختار المستشارين لنفسه. كل هذا جميل. ولكن ما الذي فعله في حياته؟ ما الذي أداره. هو لم يخض اختبارات باستثناء الحملة الانتخابية الاخيرة. متى واجه الضغوط. كل هذه المسائل غير معروفة عنه. امريكا تنجر وراءه مسرورة فرحة. بعد ثماني سنوات كارثية من حكم بوش أصبحت امريكا جاهزة لكل شيء. رئيس اسود ليكن حتى رئيس أخضر. أو مثلاً أسود ولكنه في نفس الوقت أخضر. المهم التخلص من الجمهوريين. مسكين جون ماكين هذا. لقد جاء في وقت فضيح. أن يأتي بعد بوش وقبل اوباما مسألة صعبة.

الشعار "تغيير" اجتذب اليه الجماهير ودفعهم وراء الحان اوباما الساحرة. هم يسيرون من دون أن يعرفوا الاتجاه. ربما تكون هذه مسيرة بطولية نحو الأفق الوردي. وربما تكون مسيرة الى حافة الهاوية. أمريكا قامرت وخاضت مغامرة كبيرة. انتخبت شخصاً عديم التجربة شبه مجهول ومن دون بصمات أو أي شيء ملموس وكلفته بمهمة وعبء ثقيل. رزمة كبيرة مغلفة بصورة جميلة وضعت عند البوابة فأخذوها بفرح داخلي والآن يتبقى أمامهم أن يفتحوها ليرى ما بداخلها. يتوجبوا الابتهال لأن ينجح اوباما.

كلاهما اوباما وماكين زارا اسرائيل في هذه السنة. كان من الممكن رؤية الفرح. ماكين جاء مع حاشية صغيرة. المؤتمر الصحفي الذي عقده اتباعه وتضمن رسائل مطمئنة. تصرف بود وبصورة دافئة. وبعد أربعة أشهر من ذلك جاء اوباما الى البلاد مع طاقم هائل وزار كل الأماكن المفترض أن يزورها وخطط كل شيء حتى آخر التفاصيل. مؤتمر صحفي؟ تحدد اسم من يطروحون الاسئلة مسبقاً وتسلسل الأسئلة وأماكن الوقوف وارتفاع الميكروفون والاضاءة. تم التخطيط لكل شيء. الاسرائيليون الذين شاركوا للاعداد لهذه الزيارة ادركوا أنهم في الواقع امام مشهد انتخابي كبير. اوباما لم يظهر في أي مكان في السنة الأخيرة من دون أن يتم التخطيط له من قبل المخرجين والمستشارين والدعاويين وغيرهم من الاختصاصيين.

لم يقل عبارة واحدة من دون أن تدرس مسبقاً. آلة دعاية غير مسبقة حشدت مئات ملايين الدولارات وحولت شبكة الانترنت الى أداة تسويقية تعانق العالم كله. هيلاري كلينتون؟ أصبحت في عداد التاريخ. ماكين؟ خسارة على وقته. الآن انتهى كل ذلك وقد بدأ الفيلم الحقيقي.

ونحن أيضاً لنا براكنا. "حسناً على الأقل واحدة من الباركين قد انتصر" قال ايهود براك في الأمس الأول في محادثة خاصة. ويعرف انه لن يفوز في هذه الانتخابات وكل ما سيفعله هو أن يحاول الحفاظ على بقائه. مصائب ايهود براك تذكر من زاوية معينة بهموم اوباما. حزب العمل هو نوع من الصورة الاجترارية التكرارية لخردة بالية قادمة من امريكا. ماضٍ مجيد ووقائع بائس. ماركة تاريخية شهدت أياماً باهرة وسفينة سارت في مقدمة الاسطول مخضرمة وقائدة للدولة والآن ها هي توشك على الغرق. هناك من يتآمر على هذه السفينة من كل اتجاه والكل يعد نفسه للافتراس وتمزيق لحمها. هذا على خلاف اوباما الذي علق في وضع ليس بذنبٍ منه. ايهود براك كسب هذا الوضع باستقامة واستحق ذلك. اليكم مثلاً المفاوضات الذي قادها مع تسيفي ليفني للحكومة التي لم تكن.

الآن يتبين أنه كان لبراك مطلبٌ واحد دراماتيكي: الحصول على لقب "نائب رئيسة الوزراء" هو أراد انتزاع هذا اللقب من حاييم رامون وتحويل نفسه الى نائب لرئيس الوزراء ووزير للدفاع. هذا التناقض السخيف لم يتسرب حتى هذا اليوم. جوهر هذا المطلب كان في الواقع اقالة رامون. ليست هناك مسألة أعمق من الكراهية بين الاثنين. في كل جلسة حكومية يتهجم رامون على براك في أي فرصة تلوح له. براك سئم هذه المسألة وان انتزع من رامون لقبه كما اعتقد فسيحوله الى وزير بلا حقيبة ويدفعه الى الخروج من الحياة السياسية. ليفني رفضت طلب براك.

وقال أتباعها له أن لقب "نائب" لا يحمل أية صلاحيات أو أية أهمية قانونية. أتباع ليفني قدموا لبراك واعوانه محاضرة مدروسة حول ولادة هذا المنصب عندما كانت هناك حاجة لبناء شيء خاص بشمعون بيرس، ورامون نفسه هو الذي كان قد جلس عند تسيفي ليفني في البيت وقاما معاً في حياكة المنصب. واسرائيل ميمون اتصل بألمرت بالحصول على تصريح منه فسأل اولمرت "هل هناك صلاحيات؟" ميمون رد عليه بالنفي وقال انه منصب تشريفي فقط فقال اولمرت "افعلوا ما تريدون فالتشريف مجاني" كل هذه التوضيحات لم تسعف شيئاً.

في آخر المطاف حل المشكلة عندما قرروا في الاتفاق أن براك سيكون الوزير الأكثر أهمية في الحكومة من كل الوزراء الآخرين مهما كان منصبهم" هذا يعني أنه أعلى مرتبة من حاييم رامون. لشدة السخافة كتب هذا الاتفاق على الجليد في آخر المطاف. الآن عندما سيكتشف رامون ذلك سيبقى في الحياة السياسية خلافاً لرغبة براك طالما أن خصمه موجود هناك حتى يواصل تنغيص حياته عليه.

في يوم الثلاثاء من هذا الاسبوع التقى ايهود براك وايتان كابل في المكتب الذي استأجره كابل من مطعم "زنك" في شارع كارلبخ في تل أبيب. اللقاء كان غريباً. النادلون ما زالوا يستصعبون حتى الآن الخروج من الصدمة. خلال اللقاء، قال أحد الشهود، فقد كابل - يهودي لطيف ومؤدب - فقط هدوئه ورفع صوته بصراخ شديد. "ايهود، أنا لا أعمل يا ايهود" "أنا أريد أن يكون الأمر واضح لك أنا لا أعمل عندك، ان كنت تريد فالتقم بإقالتي ولكن هناك حدود. أنا لست مستعداً لمثل هذه الأمور".

كابل استشاط غضباً وليست هذه المرة الأولى. عموماً هو يمر بفترة صعبة ويعرف وضع حزبه. هو اضطر لتحمل الاهانة وطلب من الرئيس تكليف ايهود براك بتشكيل الحكومة رغم أنه ليس عضواً في الكنيست عضة شفتيه على حساب صحته. والآن ها هو يضطر لخوض صراع ضد تخصيص أماكن كما يريد في قائمة الحزب للكنيست ماذا يعني ذلك؟ هذا يعني ان شالوم سمحون الذي يأتي في المرتبة العاشرة وبراك معه يعتقدان أن المرتبة 11 ليست مضمونة. براك أراك أيضاً أن يقوم كابل بمنع عقد مؤتمر للحزب بالأمس من التصويت السري على تخصيص مقعد لفؤاد في المرتبة السادسة. كابل يعرف ان التصويت السري في حالة التخصيص الشخصي هو جزء من دستور الحزب.

كابل سئم ابتداع القوانين واعدادها على مقاسات براك، ولذلك لم يعد يتحمل وانفجر في وجهه. هو يعرف أن حزب العمل سيتلقى في العاشر من كانون الثاني ضربة لن تكون له قائمة من ذلك. ويعرف أيضاً أن براك هو الآخر سيتلقى ضربة أصعب من الضربة التي تلقاها بيبي في الانتخابات السابقة مع فرق واحد. الليكود امتلك في حينه طاقة كافية وقدرة كاملة للعودة. أما حزب العمل بعد براك فلن تقوم له قائمة.

وبعد كل هذا لم يتنازل ايهود براك. لديه ثلاثة أشهر لاقناع الجمهور. هو وزير دفاع جيد وصاحب قدرة تحليلية وشجاعة ولكنه ليس مغامراً. بإمكان العالم أن يكون مكاناً مثالياً لو اكتفى بمنصب وزير الدفاع. لو كانت هنا طريقة حكم تتيح ادارة الأمور والسيطرة والتعيين بصورة أكثر ملائمة للمناصب لكان الأمر جيداً. براك سيضطر لمهاجمة كاديما بشدة في الحملة الحالية والابتهال بأن لا يقوم كاديما بمهاجمته. كاديما حسب نظرته يجب أن يهاجم من اليمين لأنه قادرٌ من هناك فقط على تحطيم التعادل واثارة حفيظة معسكر اليسار. هو يوضح لكل من يريد ان يسمح ان ليفني لن تربح شيئاً ان انهار حزب العمل بل على العكس.

على تسيفي ليفني ان تسير نحو اليمين كما يقول حيث يوجد المفتاح وليس عند حزب العمل. براك ينظر الى حملة الانضمام الى كاديما والليكود ويراقب ذلك ويقول لنفسه: أنه لو استطاع رفاقه في الحزب الفرار لفعلوا. ولكنهم لا يستطيعون. أشخاص من أمثال متان فلنائي الجنرال احتياط نائب وزير الدفاع الشخص الجدي صاحب الرصيد والتجربة "الذي لم يتردد في تخصيص مكان لفؤاد رغم ان هذا سيمسه شخصياً"، سيضطر لـ التصبب عرقاً في الأسابيع الاخيرة دفاعاً عن حياته السياسية في الفروع حتى يزج بنفسه بين أصحاب المقاعد المخصصة في مكان واقعي. ماذا يعني المكان الوقاعي في مكان حزب العمل؟ هيا بنا نتحدث عن ذلك.

ليفني التي بدت أنها وقد أصغت لنصائح براك أنهت صفقة مع يسرائيل حسون. انتصار اوباما أثار في نفسها العزيمة. ها هي امريكا تختار شخص عديم التجربة لمنصب الرئيس فلماذا لا يكون ذلك محتملاً في اسرائيل؟ ليفني قالت أن هذا كان حدثاً تاريخياً هائلاً وعزتت التوجه نحو امكانية انتخاب شخص مختلف ومغاير ان كانت له تجربة ولو قليلة. ليفني أنهت في هذا الاسبوع عقد اتفاقها مع شاؤول موفاز أخيراً" التقت معه مرتين. بين اللقاءات جلس أعوانها وأعوانه واتفقوا حول التفاصيل. ليفني ستعين داليا اتسيك رئيسة لطاقمها وستضطر للانحراف بنظرها يميناً ويساراً في نفس الوقت لانها موجودة في نفس الوقت. ايتسيك ضرورية لعدم وجود شمعون بيرس غير الموجود لتعزيز الجناح اليساري الذي يضعف في الحزب. حسون يقوم بتعزيز الجناح اليميني. يتبقى فقط التأكد من قبول الجمهور لهذه الصيغة مرة أخرى.

نتنياهوة؟ مهمة بسيطة: عدم ارتكاب الاخطاء. بيني بيغن هو اضافة جيدة في الوقت الحالي. في الوقت الحالي يوفر بيغن لنتنياهو غطاءً شرعياً كما يريد وتأكيداً على أنه تغير كما يدعي. هو لم يعد "ملاك التخريب" كما نعته اسحاق شامير ذات مرة وانما سياسي ناضج يتحلى بالمسؤولية وخبيراً في الاقتصاد والأمن وقادراً على قيادة اسرائيل في هذه الأيام. كل من يعتقد ان نتنياهو هو كذلك وهناك الكثيرون من هؤلاء، تلقى تعزيزاً من خلال انضمامه لبنيي بيغن. وهكذا يمكن القول أن الاسبوع كان جيداً لبيبي ولتسيبي. ولكن يصعب قول نفس الشيء على براك.



كلمة للختام: اللواء اوري بارليف لا زال ينتظر قرار وزير الأمن الداخلي المغادر آفي ديختر في قضية اقالته من شرطة اسرائيل. ديختر كالعادة أدخل نفسه في وضع صعب. ان قام باقالة بارليف قبل الانتخابات التمهيدية بلحظة سيدفع الثمن. المنتسبون للحزب ليسوا أغبياء. كل من يوجد له عقل في رأسه باستثناء ديختر نفسه قد فهم ما حدث هنا، وكيف حاول الشخص الذي وجد نفسه في منصب المفتش العام للشرطة اقالة أفضل ضباطها باحتيال ودهاء. كل الوسائل كانت مباحة من أجل هذا الهدف المقدس في نظره.

السهولة التي استطاع فيها المفتش العام للشرطة تجنيد الوزير للمشاركة في مؤامرته تبعث على الصدمة. فديختر كان في آخر المطاف رئيساً للشاباك. في المقابل ان تراجع ديختر وقرر ابقاء بارليف في الشرطة فسيصبون عليه قدراً من السخرية بسبب تردده وتراجعه الذي لا ينتهي. من الأجدر به في هذا الموقف أن يلغي اقالة بارليف ويبقيه في منصبه الحالي. ذلك لأن بارليف لم يبحث لنفسه عن ترقية أو تشريفات وكل ما أراده هو مواصلة العمل.

في دولة أخرى طبيعية كان بارليف ليصبح مفتشاً عاماً للشرطة. بدل المفتش العام الحالي. من المحظور أن تنسى هذه القضية حتى في ظل الانتخابات والازمة الاقتصادية. ومن واجب الصحافة أن تواصل ضغوطها في هذه المسألة لأن هذا دورها ومن المحظور عليها أن تغفوا لان الشرطة هي لنا جميعاً.

esraa
07-11-2008, 08:08 PM
7-11-2008


حلقاتنا إلى أين

يديعوت - شمعون شيفر

الزيارة الصعبة التي فرضت على براك اوباما للقدوم الى اسرائيل في شهر تموز كانت مرهقة: زيارة "لـ يد واسم" مؤسسة تخليد ضحايا النازية والتقاط صورة بجانب بقايا صواريخ القسام في سديروت وحتى زيارة عاجلة في منتصف الليل لحائط المبكى.

تم الزج بلقاءات مع رئيس الوزراء ايهود اولمرت ولقاءً مع وزيرة الخارجية تسيفي ليفني وجولة في المروحية مع وزير الدفاع ايهود براك ولقاءً مع رئيس المعارضة نتنياهو في القدس، في السبعة عشرة ساعةً التي خصصها أعوانه لهذه الزيارة. الهدف بالنسبة لاوباما كان إزالة الشكوك لدى أوساط واسعة في الجالية اليهودية في الولايات المتحدة التي تنظر إليه كمناصر للعرب.

الأشخاص الذين قابلوا اوباما يقولون انه كان مصغياً كعادة الضيوف الأمريكيين وتوخى الحذر في عباراته وبالأساس طرح الأسئلة على من استضافوه. ولكن عند الرجوع عند الامور القليلة التي قالها في تلك اللقاءات يجدون أنه كرر أمراً واحداً: "لن أفرض عليكم شيئاً أنتم تعرفون جيداً ما هو الأمر الجيد بالنسبة لكم. قررتم دفع العملية السياسية وأنا كرئيس سأساعدكم في ذلك وسأسير معكم في هذا المسار" رغم ذلك لم ينجح اوباما في تبديد الشكوك الاسرائيلية حتى بعد زيارته لاسرائيل وظل شخصاً غير مفهوم.

تاريخ العلاقات الاسرائيلية مع الرؤساء الامريكيين يشير الى صعوبة توقع المستقبل بناءاً على تجربة الماضي. اللقاء الأول بين اسحاق رابين رحمه الله والمرشح الديمقراطي للرئاسة بيل كلينتون كان كارثة. رابين أيد بصورة شبه علنية المرشح الجمهوري جورج بوش الأب وخرج من اللقاء مع كلينتون وهو يشكك في قدرته على قيادة الولايات المتحدة. ولكن سرعان ما وجد الشخصان لغة مشتركة وتشابكت أياديهما في السعي نحو دفع العملية السياسية في المنطقة. كلينتون أصبح الشخص المقرب لرابين. كلينتون حاول مساعدة شمعون بيرس في الفوز في انتخابات 1996. بعد هزيمة بيرس استطاع الرئيس الامريكي بناء شراكة وتعاون مع قائد الليكود، ولكن لم يكن من الممكن اخفاء التصدعات في العلاقات بين الاثنين حتى بعد سنين. ينسبون لكلينتون قوله أنه عندما جلس قبالة نتنياهو شعر بأنه يجلس أمام قائد الدولة الأعظم في العالم.

نتنياهو اعتقد انه قادر على استغلال التوتر البنيوي في طريقة الحكم الامريكية والموجود بين البيت الأبيض وبين الكونغرس. في احدى المناسبات عندما وصل التوتر بينه وبين كلينتون الى مستوى خطير، قال لي نتنياهو بأنه قادر "على اشعال واشنطن وتحريك اصدقاء اسرائيل في الكونغرس ضد الرئيس الامريكي".

اسرائيل تدللت خلال سنوات حكم بوش الثمانية، ولكن هنا أيضاً يمكن القول أن تاريخ العلاقات يمكن أن يكون مضللاً. عندما دخل بوش الى البيت الابيض بداية العام 2001 قدر صناع القرار أننا أمام أربع سنوات "أو ثمانية" عجاف في العلاقات بين الدولتين. بوش كما توقع المحللون أسير بيد أطراف مرتبطة بالنفط العربي والمملكة السعودية.

عند نهاية الشهر، وقبل أن يعود بوش الى مزرعته في تكساس سيلتقي مع اولمرت ويلخص معه بصورة مكتوبة كل التفاهمات التي توصلا اليها في الماضي حتى تسلم للادارة القادمة كتعهد رئاسي. المقصود بالأساس التعاون بالقضية الايرانية وبكلمات أخرى: المظلة الجوية التي توفر لاسرائيل إذا ما كانت هناك حاجة غطاءً أمريكياً واستكمال صفقات السلاح مع اسرائيل والتي تتضمن الطائرات المراوغة والمنظومات الدفاع الجوية المحكمة ووعداً بتقديم مساعدة عسكرية بثلاثين مليار دولار للعقد القادم.

في الوقت حسمت فيه المعركة السياسية في امريكا تخوض اسرائيل حملة انتخابية ما زالت في بدايتها. ستمر أشهر حتى تتشكل الحكومة القادمة ولذلك من الصعب توقع طبيعة العلاقة بين الدولتين. من الممكن فقط تقدير مظهر العلاقات بين اوباما وبين المرشحين الاثنين لرئاسة الوزراء أي ليفني ونتنياهو، ذلك لان براك قد سلم بالافتراض بأن فرصته معدومة في الوصول الى رئاسة الوزراء.

ليفني تعتقد أن انتخاب اوباما يضعها في مكان جيد من حيث علاقات العمل مع البيت الابيض. حاشيتها تقول أنها مثل اوباما تمثل طرازاً جديداً وتحمل رياح التغيير معها ويشيرون أيضاً الى عمرهما المتشابه: اوباما يبلغ 47 عاماً وليفني 50 عاماً.

ولكن الورقة الاساسية التي يبرزها أتباع وزيرة الخارجية هي المفاوضات التي تجريها مع الفلسطينيين واستعدادها لدفع ثمن مؤلم في التسوية الشاملة. اسهام ليفني في المفاوضات غير المباشرة بين اسرائيل وسوريا يشير حسب رأي مستشاريها الى التزامها بالاتفاق مع السوريين. ليفني على قناعة أن مستشاري اوباما سيقولون له عنها أنها مرشحة جيدة للشراكة مع الادارة الامريكية في التسوية في المنطقة.

مرشح الليكود نيامين نتنياهو، سارع بالامس الاول للترحيب بانتخاب اوباما وتهنئته وقال في البرقية أنه يرغب في العمل معه من أجل السلام والأمن. انضمام بيني بيغن لعربة الليكود وربما آفي ايتام وموشيه يعلون وعوزي لنداو دفع نتنياهو للادراك بأن عليه أن يعد اوباما بأنه لا ينوي تبني الخط الذي يرفض أية امكانية بالتسوية مع الفلسطينين والسوريين.

نتنياهو يدرك أيضاً أن الادارة الديمقراطية الجديدة لن تسارع الى شراء افكار "السلام الاقتصادي" مع الفلسطينيين. اوباما قد تبنى الرؤية المعتادة في السياسة الخارجية الامريكية ومفادها ان حل الصراع الاسرائيلي - الفلسطيني سيكون دولتين لشعبين. الرئيس المنتخب يؤيد ايضا استئناف المفاوضات بين اسرائيل وسوريا.

نتنياهو هو بين البارزين في الجهاز السياسي الاسرائيلي الذين أيدوا اعداد الجيش لتوجيه ضربة وقائية لايران، مع الاستعداد لتلقي ضربات صاروخية على ارجاء البلاد. هذا كان أحد المواضيع القليلة التي وجد فيها نتنياهو واولمرت لغة مشتركة. يبدو أن رئيس الليكود سيجد نفسه في هذه القضية أيضاً على طريق التصادم مع ادارة اوباما.

يبدو أن القضية الاولى التي ستثير الخلاف بين الحكومتين سواء كان نتنياهو رئيساً أم ليفني، ترتبط بـ توجه اوباما نحو العقدة الايرانية.طوال الحملة الانتخابية لم يتوان اوباما عن القول أن ينوي التفاوض مع طهران وفق مبدأ العصا والجزرة. هو يكرر القول أن كل الخيارات متاحة ولكنه يقصد في ذلك تجديد العقوبات الاقتصادية ضد طهران وليس شن عمليات عسكرية. كلمة السر عند اوباما ENGAGEMENT أي أنه ينوي التحاور مع كل دولة ومع كل حركة أو تنظيم. من الممكن الافتراض أن حماس قد تلتقي مع ممثلين امريكيين علانية إن تصالحت مع فتح رغم انها اليوم في القائمة الارهابية - على حد وصف الصحيفة - الامريكية والاوروبية.

كما في الماضي يمكن الافتراض أن رؤساء الوزراء الاسرائيليون سيجدون في عهد اوباما أيضاً سبلاً للوصول الى البيت الأبيض من خلال اولئك اليهود المقربين من الرئيس الامريكي. تذكروا هذه الاسماء أيها القراء: لستر كراون. جيمي جراون، لـ روزنبرغ "روزي" ألان سولو ودان شابيرو، هؤلاء ثلة من اليهود الذين يسيرون مع اوباما منذ بداية عهده في السياسة. وكذلك رام عمانويل ابن المهاجرين من اسرائيل الذي سيعين على ما سيبدو رئيساً لطاقم موظفي البيت الأبيض. هؤلاء سيكون هناك في اليوم الذي سيحاول فيه رئيس وزراء اسرائيل اقناع الرئيس بأن سياسته قد تشكل خطراً على أمنها.



حرب؟ مع اسرائيل؟ الان؟

هآرتس - تسفي بارئيل

"هل يوجد حزب يعرض مرشحه للرئاسة قبل ست او اربع سنوات من الانتخابات؟" - هكذا أجاب في نهاية الاسبوع جمال مبارك، نجل الرئيس المصري، على سؤال حول خلافة الحكم في مصر. جمال، رجال الاعمال ابن 45، ما كان له أن يعطي جوابا آخر. 27 سنة يسيطر ابوه في مصر، والانتخابات التالية للرئاسة لن تعقد الا في 2011، وعندها ايضا لا يوجد أي تأكيد على أن مبارك الذي سيكون ابن 80 لن يرشح نفسه مجددا.

جواب مبارك الشاب لم يهدىء روع المعارضة المصرية، التي تعيش في السنوات الاخيرة صراعا سياسيا هائلا بتغيير طريقة الانتخابات واحداث تحول ديمقراطي يتيح لمرشحين جدد ليس فقط التنافس بل والفوز بالانتخابات.

ولكن عندما يكون حزب السلطة، رغم التآكل العميق في مكانته، والجيش المصري الذي يقف خلفه، يحتفظان بكل اجهزة الحكم، يقرران جدول الاعمال الاقتصادي والسياسي ويسيطران على وسائل الاعلام الرسمية، من الصعب توقع التحول. مبارك بالتالي لا يعتزم "الذهاب الى الجحيم" مثلما اقترح عليه افيغدور ليبرمان. وهو لا يعتزم الذهاب الى أي مكان.

لعل هذه بشرى صعبة للمعارضة المصرية التي تحت ضغط السلطات اضطرت الى الانتقال في السنتين الاخيرتين للعمل في الشبكات البديلة مثل "فيس بوك" والصفحات الالكترونية. ولكن من ناحية اسرائيل، فان مبارك بالذات، رافض الزيارة اليها، هو شهادة الضمان الاهم، حتى عندما يدير جيشه مناورات عسكرية توصف فيها اسرائيل كعدو.

لا يوجد مال

"حرب مع اسرائيل؟ الان؟ فنحن نتحدث عن مبارك"، تساءل متعجبا محرر صحيفة مصرية حكومية من سؤالي هذا الاسبوع. "فضلا عن ذلك، من اجل شن الحرب نحتاج الى مساعدة امريكية اكبر بمائة ضعف عن تلك التي نتلقاها اليوم. اذا حرصتم على أن نتلقى مثل هذه المساعدة فسنعيد النظر بالاقتراع".

في منتصف العام 2002، عندما كانت الانتفاضة في ذروتها والمظاهرات في الشارع المصري دعت الرئيس الى شن الحرب ضد اسرائيل، ذكر مبارك الجمهور المتحمس بان مصر سبقت ان ضحت بـ 120 الف شخص "من اجل الفلسطينيين"، وقال اذا كان هناك احد ما يريد أن يشن الحرب ضد اسرائيل، فليتفضل بعدم ذلك من اراضيه. ولم ينسَ مبارك ان يذكر الجمهور المصري بان الحرب تكلف مالا كثيرا تفضل مصر استثماره في تقدم وضع المواطنين وليس في الحروب.

ست سنوات بعد ذلك، في ايار الماضي، صادق رئيس الوزراء المصري احمد نظيف، علاوة كبيرة في الميزانية للاغراض الامنية. لا يدور الحديث عن ميزانية للجيش المصري، بل لقوات الامن الداخلي، التي تخشى من الاضطرابات والمظاهرات بسبب الصعود الدراماتيكي في اسعار المنتجات الاساس.

منذ كانون الاول 2007 ارتفعت اسعار المواد الغذائية بـ 50 في المائة وهو أمر يتطلب زيادة في قوات الامن الداخلي"، شرح للبرلمان المصري نائب وزير الداخلية، جهاد يوسف. "الوزارة تنفذ الان مالا اكثر على وسائل قمع المظاهرات، ومن هنا المطالبة بزيادة الميزانية". الحكومة، التي تفهم جيدا اين التهديد الحقيقي صادقت لوزارة الداخلية بعلاوة 220 مليون دولار للعام 2008.

ومع أن مصر تمتعت في السنوات الاخيرة بوتيرة نمو سنوية لاكثر من 6 في المائة الا ان النمو لم ينجح في الوصول الى الطبقات الفقيرة، وفي السنة الاخيرة اضطرت الحكومة الى انفاق مبالغ طائلة من المال لتعويض الطبقات الضعيفة على ارتفاع اسعار المواد الاساس، اضافة الى العجز الهائل في الميزانية والذي يبلغ نحو 17 مليار دولار (نحو 9 في المائة من اجمالي الانتاج القومي).

تحليل الميزانية المصرية، التي رفعت في حزيران الماضي للاقرار، يشير الى أن 36 في المائة منها مخصصة لخدمات الرفاه الاجتماعي، بما في ذلك الدعم الحكومي للوقود بمبلغ نحو 18 مليار دولار. نحو خمس الميزانية مخصص لدفع الرواتب، ونحو خمس آخر لدفع الفائدة على الدين الوطني.

توقع المداخيل جاء قبل العاصفة الاقتصادية التي خربت الاقتصاد العالمي، وقبل ان يعلن مستثمرون اجانب كثيرون تجميد استثماراتهم في مصر والغاء الاف السياح زياراتهم اليها. الاقتصادي المصري احمد السيد النجار يقدر بان مداخيل الدولة من النفط من قناة السويس ومن تحويلات العمال المصريين الذين يعملون في الولايات المتحدة، في اوروبا وفي دول الخليج ستعاني بشكل كبير من انخفاض حجم التجارة العالمية وفقدان الوظائف في الدول التي تأثرت بالازمة الاقتصادية. من يبحث في اقتصاد مصر عن اساس داعم للحرب، سيجد صعوبة في ايجاده.

دبابات اكثر من اسرائيل

من الجهة الاخرى، تواصل مصر التزود والتسلح بسلاح امريكي حديث. عدد طائرات اف 16 لدى مصر يماثل ذاك لدى اسرائيل، وعدد الدبابات اكبر. ولكن معظم ميزانية المشتريات المصرية تأتي من اموال المساعدات الامريكية وهنا توجد ايضا رافعة تحكم اسرائيلية. إذ انه لولا هذه المساعدة، لكانت مصر وجدت صعوبة في ايجاد بدائل تمويلية.

خبراء اسرائيليون يتابعون التسلح المصري غير قلقين على نحو خاص من عدد الاسلحة، بل من نوعية الجيش المصري. "الاسطورة في أن مصر لا يمكنها أن تطبق التكنولوجيات الحديثة وان ليس لها طيارون ممتازون آخذة في التبدد"، يقول رجل بحث في الاستخبارات. ولكن في الوقت الذي يوجد فيه في اسرائيل من هو قلق من التحسن في نوعية الجيش المصري، ففي الكونغرس الامريكي بالذات قلقون من أنه ليس لدى البنتاغون معيار لفحص نوعية الجيش المصري، وانه ليس واضحا كيف ساعدت الجيش المصري عشرات ملايين الدولارات التي سبق ان نقلت اليه. قبل سنتين وبخ السناتور توم لنتوس البنتاغون على أن ميزانية المساعدة العسكرية لمصر تعمل مثل الطيار التلقائي، دون معايير تفحص كيف تجدي الجيش المصري.

قبل نحو اسبوعين نشر ان عاموس جلعاد، رئيس القسم السياسي الامني في وزارة الدفاع، احتج امام عمر سليمان على المناورة البحرية الكبيرة التي نفذتها مصر وسميت "نصر 41" في الذكرى الـ 41 لاغراق بارجة ايلات. واضافة الى ذلك قال جلعاد ان اسرائيل لا تزال تعرف كعدو يجب الاستعداد ضده. ولكن هذا الاحتجاج ليس جديدا. مناورات كبيرة اجراها المصريون في السنوات الماضية حظيت باسماء تلمح بالحرب ضد اسرائيل مثل "بدر 96" (في ذكرى "بدر 73"، اجتياز القناة من القوات المصرية)، او مناورة "جبل فرعون" في العام 1998، التي مثلت القتال ضد الجيش الاسرائيلي في سيناء. وحيال هذه الاسماء الرمزية تذكر محافل اسرائيلية ثناء ذات عاموس جلعاد على المصريين في أنهم يمنعون تهريب السلاح ويعملون ضد الخلايا في سيناء.

الحرب ليست موضوع رموز او اسماء"، يشرح باحث كبير في معهد "الاهرام" للدراسات الاستراتيجية. "فهي لا تولد فقط لان احدا ما لديه القدرة العسكرية على القتال. فهي تحتاج الى دافعية حقيقية. مصر شنت الحرب ضد اسرائيل في العام 1973 عندما كان يخيل للجميع بانه لم تكن لديها القدرة. سوريا قاتلت ضد اسرائيل عندما كان واضحا ان قدرتها العسكرية متدنية. الموضوع هو أنه كان لكلتيهما الدافع الوطني القوي: اسرائيل احتفظت في ايديها باراض مصرية وسورية محتلة. اليوم لا يوجد لمصر أي دافع لشن الحرب ضد اسرائيل أو ضد أي دولة اخرى".

مصر مبارك ايضا لن تكون مستعدة لشن الحرب من اجل مصالح الاخرين، بما في ذلك الفلسطينيين وبالتأكيد السوريين. في الفترات الاصعب، سواء كان هذا في حرب لبنان ام الانتفاضة، اكتفى مبارك باعادة السفير المصري من اسرائيل، وعندما اقتحمت حماس سور الفصل بين غزة ومصر، كانت القوات المصرية هي التي اطلقت النار على الفلسطينيين. مصر ستواصل على ما يبدو تلقي ضربات ليبرمان، ولكن في هذه الاثناء لديها مشاكل اكثر اشتعالا من الحرب مع اسرائيل.

المصدر: خاص نداء القدس

سراج
07-11-2008, 09:03 PM
شكرا للمتابعة الهامة

esraa
22-11-2008, 09:31 PM
الخطة: سحب الجنسية من بشارة

معاريف - بن كاسبيت
21/ 11/ 2008

شرع وزير الداخلية مئير شطريت باجراءات عاجلة لسحب الجنسية الاسرائيلية من عضو الكنيست السابق عزمي بشارة. وبعث شطريت هذا الاسبوع برسالة عاجلة الى رئيس المخابرات يوفال ديسكن والمستشار القانوني للحكومة ميني مزوز وطلب منهما فتوت جذرية في هذه المسألة.

وكتب شطريت يقول: "الموضوع: النظر في امكانية الغاء الجنسية الاسرائيلية للنائب السابق السيد عزمي بشارة. مؤخرا نقلت الي طلبات مرفقة طيه موضوعها استخدام صلاحياتي لالغاء جنسية السيد بشارة وذلك في ضوء نشاطه الذي تضمن حسب المتوجهين اليه دخول الى دول اعداء، مساعدة العدو مقابل المال، علاقات مع منظمة حزب الله، فرار من اسرائيل في زمن التحقيق وغيره. اطلب موقفكم بالنسبة لامكانية استخدام صلاحياتي كما سلف وذلك تبعا للمادة الامنية الحديثة ووفقا للوضع القانوني الحديث في هذا السياق". ويطلب شطريت من رئيس المخابرات والمستشار القانوني للحكومة تقديم فتواهما في أسرع وقت ممكن.

بشارة، رغم الشبهات المعلقة ضده، ورغم أنه فر من اسرائيل وانه يسكن في دول معادية، يتمتع بتقاعد حكومي سخي لنائب سابق. كما أنه تلقى "منح تكيف" وشروط اعتزال سخية. من اجل نزع هذه الامتيازات منه يجب نزع جنسيته الاسرائيلية. لوزير الداخلية الصلاحية لعمل ذلك بعد أن يتلقى الفتوى المناسبة. وشطريت مصمم على ما يبدو على سحب جنسية بشارة. وفي محيطه قالوا أمس ان النية هي الحصول على الفتوى، دراستها وتنفيذها.

esraa
22-11-2008, 09:33 PM
نهاية التسامح

هآرتس - أسرة التحرير
21/ 11/ 2008

هجمات زعران الخليل اليهود على جنود الجيش الاسرائيلي، رشق تربنتين على وجه جندي وكتابة شعارات "محمد خنزير" هي استمرار مباشر لاقوال حاخاميهم. احدهم، الحاخام شالوم دوف ولفا، صرح هذا الاسبوع في اجتماع في الخليل بان "دولة اسرائيل في صيغتها الراهنة هي عدو شعب اسرائيل... نحن سننتصر على العدو من الداخل والذي هو في هذه اللحظة دولة اسرائيل". وكل ذلك بسبب قرار محكمة العدل العليا الذي يلزم المستوطنين باخلاء بيت النزاع في الخليل الى أن تحسم المحكمة المركزية في مسألة الملكية عليه. العدوانية الاجرامية من المستوطنين في الخليل وفي مواقع اخرى باتت عادة محتملة. ولكن ليس مثل المساعي التي تبذلها قوات الامن للكشف عن خلايا المخربين او عصابات الجريمة، لا يوجد هنا حتى حاجة الى معلومات استخبارية متطورة تتابع نواياهم. افعالهم مكشوفة والمشاركون معروفون، وكذا قيادتهم. ولكن عندما يحني الجيش الاسرائيلي رأسه ويقبل على نفسه مهمة تنظيف الشعارات وراءهم من على الحيطان، وعندما يكون وزير الدفاع لا يزال يتحدث عن "الحاجة الى الحوار" مع قيادة المستوطنين، ناهيك عما يصرح به رئيس الدولة في لندن من أن اسرائيل ستجد صعوبة في اخلاء المستوطنات دون ان تحدث حربا اهلية - فان عصابات الجريمة هذه يمكنها أن تحتفل. لمثل هذا الاسناد من رئيس الدولة ما كان بوسعهم حتى ان يتمنوه.

ظاهرا لا توجد اليوم حكومة في اسرائيل يمكنها أن تتصدى لخارقي القانون اولئك. السباق نحو الانتخابات هو على اي حال موسم طيب لكل ابتزازي او خارق للقانون، يمكنه أن يلصق عبارة "شعب اسرائيل" او "قدسية اسرائيل" لكل مخالفة يرتكبها. وهكذا، اذا كان الجيش الاسرائيلي يمتنع في الايام العادية عن مواجهة المستوطنين باستثناء حالات نادرة، فما بالك الان عندما تكون مطاردة كل صوت تستوجب "تسامح وصبر".

غير أن "الحوار"، التعبير الغامض الذي يعني الغمز هنا وهز الكتفين هناك، يفهم لدى المستوطنين بشكل واحد فقط: "فهم سيسيطرون، والحكومة ستصمت. جنود الجيش الاسرائيلي، المحشورون في الوسط دوما، سيتعين عليهم مواصلة المعاناة لمزيد من الشتائم، لمزيد من التربنتين ولمزيد من الضربات. فمن هي محكمة العدل العليا ومن هي سلطات القانون امام اولئك المتزمتين حملة السلاح ممن يمنحون مكانة القدسية لكل مبنى نجحوا في وضع اليد عليه، حسب القانون او بدونه.

هذه المعادلة لا يمكن احتمالها. إذ ان ذات الحكومة التي تسمح بوهنها لمستوطنين بالاستخفاف بقرارات محكمة العدل العليا تمنح باقي مواطني الدولة رخصة للعمل مثلهم. اذا كان ممكنا البصق في وجه جندي في الخليل، فمسموح ايضا ضرب شرطي في رمات غان. واذا كانت السيطرة غير القانونية على بيت في الخليل تحظى بالتجاهل، فمسموح السيطرة ايضا على بيوت في يافا.

الحكومة ملزمة بابعاد مستوطني بيت النزاع فورا وتقديم الى المحاكمة المعتدين على الجنود والتحقيق مع من هدد بالعمل ضد الدولة. وهي ملزمة بان توضح مرة واحدة والى الابد للجمهور في اسرائيل - وليس في المستوطنات - بان قانونا واحدا يسري على الجميع وان لا احد فوقه.

esraa
22-11-2008, 09:38 PM
حماس والجيش الاسرائيلي لا يريدون التورط

هآرتس - عاموس هرئيل وآفي يسسخروف
21/ 11/ 2008

يبدو أن الملك الاردني عبدالله يمكنه أن يهدأ. رئيس الوزراء ايهود اولمرت ووزير الدفاع ايهود باراك، اللذان استدعيا في ظلمة الليل الى قصر الملك الاردني، وان كانا تركا لنفسيهما مجالا من الغموض في كل ما يتعلق بحملة واسعة للجيش الاسرائيلي في قطاع غزة الا ان الاحتمالات العملية لذلك الان تبدو طفيفة للغاية. واذا لم يتحقق سيناريو متطرف لضربة جماهيرية بحق مواطنين اسرائيليين فان الجيش الاسرائيلي لن يسارع هذه المرة ايضا للدخول الى غزة. باراك لا يريد ذلك. رئيس الاركان غابي اشكنازي يتحقق من حملة واسعة دون اهداف سياسية تحدد جيدا مسبقا. وبالنسبة لاولمرت يبدو أنه يفضل ان يذكر ارثه في صالح تقدم التسوية الدائمة مع الفلسطينيين (او ربما اعادة جلعاد شليت) مما بسبب التورط في حرب اخرى لا داعي لها، قبل لحظة من نهاية الولاية.

عندما قال اولمرت يوم الاحد انه أمر الجيش الاسرائيلي باعداد الخطط، ردوا عليه في هيئة الاركان بان الخطط جاهزة وقد سبق ان طرحت على المجلس الوزاري. فحص مع قادة الوحدات على طول حدود القطاع، هذا الاسبوع اظهر ان الخطط معروفة لهم ولكنه لم تجرى استعدادات هامة لتحقيقها. اساس الانشغال الان هو في الدفاع، في ضوء اخطار بنية حماس تنفيذ عملية "استراتيجية" ، مثل اختطاف جندي.

وفي هذه الاثناء، تنخفض شدة المناوشات اليومية. بعد القصف الذي استمر نحو اسبوعين توقفت حماس عن اطلاق نار الصواريخ وهي تعمل الان على كبح جماح الفصائل الاصغر. وأمس بعد الظهر سقط صاروخ قسام واحد غربي النقب.

يبدو أنه في هذه المرحلة استنفدت حماس الحد الاقصى من المواجهة الاخيرة واستمرار الحصار على القطاع يخدم اهدافها فقط. وسائل الاعلام العربية بل والاسرة الدولية (الامم المتحدة اساسا) تنشغل بتوسع في الحصار. نار الصواريخ نحو اسرائيل ليس فقط لم تحظى تقريبا باي موقف من جانبها، حتى وسائل الاعلام في اسرائيل كفت عن ابداء اهتمام في هذا الموضوع. ولكن بالنسبة لحماس الانجاز الاهم كان "الاحبولة الاعلامية" التي نجحت في خلقها في اوساط الرأي العام الفلسطيني والعربي. عندما فجرت حماس المحادثات مع فتح والتي كان يفترض بها ان تعقد في القاهرة تلقت جملة من الانتقادات. اما العنف في غزة فسمح لها بان تتخذ مرة اخرى صورة المنظمة الوطنية وتمنع كل اعلان ضدها من جانب الجامعة العربية. الرأي العام في المناطق منشغل بضائقة سكان غزة ولم يعد احد يكلف نفسه عناء الذكر بان حماس افشلت محادثات المصالحة في القاهرة.

حاليا، مريح لحماس الحفاظ على وقف نار جزئي: نار صاروخ او قذيفة هاون مرة كل عدة ايام. هكذا تبقى في الوعي الاعلامي ضمن امور اخرى بمساعدة اسرائيل من خلال اغلاق المعابر. وأمس مثلا غطت القنوات العربية اعلاميا مظاهرات اطفال فلسطينيين في غزة دعوا الى انهاء الحصار عن القطاع ومعظم المخابز اوقفت عملها في ضوء النقص في السولار. التورط في معارك شديدة مع اسرائيل، سيمس صورة الضحية التي تفضلها حماس حاليا.

ومع ذلك، من زاوية قيادة المنطقة الجنوبية، فان التقديرات بالنسبة لغزة في المدى الابعد قليلا تميل الى الاتجاه المتشائم. ففي احتفال تبادل القيادات في فرقة غزة أول أمس، قال قائد المنطقة الجنوبية يوآف جلانت انه في وردية القائد الجديد، العميد ايال آيزنبرغ، "سنكون مطالبين باختبارات هامة حيال القطاع". وبناء على طلب جلانت، تم مؤخرا تغيير مرابطة الوحدات في جبهة القطاع.

احتفال التبادل استغل لوداع مؤقت لقائد الفرقة المنصرف العميد موشيه تشيكو تمير. وفي الخلفية لا يزال القرار المتلبث للنائب العسكري العام في مسألة تقديم تمير الى المحاكمة في قضية حادثة التراكتور الصغير. وتحدث مشاركون في الاحتفال عن "قائد قتالي لا مثيل له في الجيش الاسرائيلي" واملوا بان يخرج تمير من القضية بسلام. وفي هذه الاثناء يتبن ان تمير نجا بصعوبة في اللحظة الاخيرة من ورطة اخرى. هذا حصل بالنسبة للحدث الذي قتلت فيه قوة مظليين اربعة من رجال حماس على حدود القطاع، في 12 تشرين الثاني. نشطاء حماس لوحظوا على مسافة نصف كيلو متر من الجدار وفي حوزتهم عبوات ناسفة. في الظروف العادية للتهدئة، كان الجيش الاسرائيلي يمتنع عن الاشتباك بهم، ولكن تمير - على خلفية تبادل النار في الايام السابقة - سمح بالهجوم على الخلية وقتلها. رئيس الاركان لم يتحمس من القرار الذي غير قليلا تعليمات فتح النار التي سمح بها لفرقة غزة. وبالمقابل، يروج اشكنازي على نحو دائم بين القادة للسعي الى الاشتباك مع العدو. مهم له ايضا أن يبث تجاه الخارج اسنادا للضباط الميدانيين، وبالتأكيد عندما يدور الحديث عن تمير. في نهاية المطاف اغلقت القضية بملاحظة شفوية من رئيس الاركان لقائد الفرقة، في اجتماع ثنائي.

esraa
22-11-2008, 09:44 PM
اكتشفوا امريكا

هآرتس - تسفي برئيل
21/ 11/2008

بعد وقت قصير من اقالة وزير الداخلية الايراني علي كردان، لتزييفه شهادة دكتوراة من جامعة اكسفورد، قرر الرئيس الايراني سن قانون يحدد من يمكنه التنافس على منصب الرئاسة. وتقضي القواعد الجديدة بان يكون المرشح بين 45 - 75 سنة؛ من تبوأ منصبا رفيعا في الادارة المدنية أو العسكرية؛ من يحمل لقب ماجستير من جامعة معترف بها. في اعقاب ذلك نشرت في ايران النكتة في أنه "هناك حاجة فقط الى الاحتفاظ باللقب" - ولا حاجة للدراسة الحقيقية للقب الماجستير.

مع لقب او بدونه، في ايران بدأت لتوها الحملة الانتخابية للرئاسة، والتي ستجرى في منتصف حزيران 2009. وعليه، فان رسالة التهنئة التي بعث بها الرئيس محمود احمدي نجاد الى براك اوباما بعد انتصاره في الولايات المتحدة، تفسر في ايران كجزء من الحملة الانتخابية. محللون ايرانيون اشاروا الى أن احمدي نجاد لم يكتفِ باعلان تهنئة عادية. "آمل أن من خلال تفضيل الاحتياجات الحقيقية للمواطنين على المطالب التي لا يمكن اشباعها للاقلية الفاسدة"، كتب احمدي نجاد للرئيس الجديد، "ستنتهز الفرصة لان تسجل اسمك في التاريخ كرئيس جيد". ولكن الرسالة اثارت ضجة في البرلمان الذي يعتزم في الايام القريبة القادمة اجراء بحث في ذلك. وقال عضو البرلمان احمد تقلي: "لا يمكن الدفاع عن مثل هذه الرسالة. الولايات المتحدة لم ترد ابدا بالايجاب على بادرة طيبة من جانب ايران".

ليس صدفة ان كلف نفسه خصم احمدي نجاد رئيس البرلمان علي لارجاني عناء القاء خطاب مغطى اعلاميا صب فيه ماء باردة على تصريحات اوباما التي جاء فيها "ايران نووية هي موضوع لا يطاق". لارجاني، الذي كان مرشحا للرئاسة في الانتخابات السابقة، وفشل بسبب دعم الزعيم الروحي علي خمينائي لاحمدي نجاد، وكان رئيس مجلس الامن القومي والمفاوض عن ايران في الموضوع النووي، طلب من اوباما تغيير سياسي جوهري وليس تعديلات تجميلية. لارجاني، الذي كتب رسالة الدكتوراة عن فلسفة كانت، لا يعارض استئناف العلاقات مع الولايات المتحدة ولكنه لا يريد ان يكون احمدي نجاد هو الذي يقطف ثمار الادارة الامريكية الجديدة. الجدال الداخلي بين احمدي نجاد ولارجاني والذي يبدو أنه كان السبب الحقيقي وراء تنحية المقرب من الرئيس وزير الداخلية كردان، يوضح بان سياسة ايران تجاه الولايات المتحدة ليست مصنوعة من مادة واحدة. اهم من ذلك - فانها كفيلة بان تكون جزءا لا يتجزأ من البرنامج الذي سيعرضه المتنافسون.

مسموح محبة الاسرائيليين

احد المحللين المهمين في ايران، مسعود بهنود، كتب في ايلول مقالا تطرق فيه لتصريحات نائب الرئيس الايراني وصهر احمدي نجاد، اسفنديار رحيم مشاي، الذي صرح في آب الماضي بان ايران هي صديقة الشعب الاسرائيلي. واثارت هذه الاقوال عاصفة من ردود الفعل: "بعض من المنتقدين طالبوا باقالة مشاي او استدعاء الرئيس لشرح اقوال نائبه. احمدي نجاد تجاهل وشرح بان "من حق الشيوخ واعضاء البرلمان ان يقولوا كلمتهم ولكن علينا نحن الحكومة أن ندير الدولة". وكانت هذه مناكفة جوهرية مع الشيوخ. مناكفة تتطلب تدخل خمينائي. واوضح خمينائي بانه "مع انه من غير السليم القول ان ايران صديقة الشعب الاسرائيلي ولكن لا ينبغي مهاجمة الحكومة على مثل هذه الاقوال".

التأييد لمشاي يعتبر في ايران جزءا من جدول اعمال جديد يرغب فيه احمدي نجاد في التقرب من الولايات المتحدة عبر تغيير النبرة تجاه اليهود (الامريكيين على الاقل). الزعيم الروحي خمينائي منح احمدي نجاد دعمه، وقبل عدة اسابيع اوضح له علنا بان عليه أن يستعد لولاية اخرى. ولكن هو ايضا يفهم بان الجمهور لم يعد يتحمس لاحمدي نجاد، ولا سيما في ضوء الازمة الاقتصادية التي دفع اليها الرئيس الدولة.

قبل نحو ثلاثة اسابيع نشرت في الصحف الايرانية رسالة ثالثة من 60 اقتصادي ايراني يحذرون فيها من كارثة اقتصادية يقود احمدي نجاد الدولة نحوها. لا يدور الحديث فقط عن نحو 30 في المائة تضخم مالي بشر بها البنك المركزي الايراني، ولا حتى المعطيات الرسمية التي تتحدث عن 15 - 25 في المائة بطالة. اساس الغضب هو على التبذير والفساد اللذين تركا ايران رغم الارباح الهائلة التي جنتها طالما كانت اسعار النفط في السماء (نحو 200 مليار دولار في الثلاث سنوات الماضية) مع صندوق هزيل نسبيا من العملة الصعبة.

رسميا، تبلغ ايران عن احتياطي من العملة الصعبة بمقدار 20 مليار دولار، ولكن تقديرات اخرى تتحدث عن 9 مليار دولار فقط. النمو الحقيقي لا يزيد عن 2 في المائة وحسب معطيات نشرها في مجلة "فورباس" مايكل روبين، الباحث في امريكان انتربرايز انستتيوت، "يوجد اكثر من مليون ونصف ايراني بدون منزل. والعائلة المتوسط الايرانية تنفق نحو 60 في المائة من مدخولها على ايجار الشقة". اموال طائلة غادرت الدولة، ولا سيما للاستثمارات العقارية في دولة اتحاد الامارات. الضرائب تجبى اساسا من موظفي الدولة ولكن ليس تماما من الشركات، والمداخيل من النفط هذا العام، وعلى ما يبدو ايضا في العام القادم لن تفي بتوقعات الميزانية، التي تعتمد على 60 دولار للبرميل الواحد. واذا كان في العام الماضي بوسع احمدي نجاد "ان يخفي" جزءا من اخفاقاته الاقتصادية بفضل المداخيل العالية من النفط، وفي الفترة القريبة القادمة سيتعين عليه أن يخترع مناورات جديدة.

لاقتصاديي ايران، في الحكومة وفي الاكاديمية وفي البنوك واضح أن ايران ملزمة بان تقلص الدعم الحكومي ولا سيما ذاك الذي يعطى للبنزين، للغاز ولمنتجات الوقود للتدفئة. هذا الدعم الحكومي سحب نحو 15 في المائة من الانتاج القومي الخام في العقد بين 1997 - 2007، ولكن واضح ان التقليص في هذا المجال سيخرج المواطنين الى الشوارع. ايران بحاجة الى استثمارات اجنبية اخذت في السنوات الاخيرة تتقلص بسبب سياسة العقوبات الاقتصادية وبالاساس عليها أن تخصخص شركات ايرانية غير ناجعة تشكل مصدرا لدفع رواتب لموظفي الدولة دون أن تبرر وجودها.

حيال هذه الاخفاقات تظهر الادارة الايرانية نهجا "مميزا": "توجد بنوك تريد أن تأخذ فائدة من المواطنين والمصانع مقابل القروض"، قال هاري شيرازي، ممثل الزعيم الروحي في مدينة شيراز، متطرقا لخطر انهيار البنوك في ايران. "نحن لن نسمح لها بعمل ذلك. فما هو الاهم ان يفلس بنك او اثنين ام يغلق مصنع؟"

لن يتخلوا عن النووي

ولكن ايران ليست دولة مفلسة وبالتأكيد ليست منعزلة. فهي تتعاون مع قطر ومع روسيا في تطوير حقول غاز، توشك على التوقيع على اتفاق لتوريد الغاز لدولة اتحاد الامارات، مشروع انبوب الغاز من ايران عبر باكستان الى الهند يوجد في المراحل الاخيرة من المباحثات وهكذا ايضا مشروع النفط والغاز من ايران الى تركيا ومن هناك الى اوروبا.

ومع ان الولايات المتحدة أمرت البنوك التي في نطاقها للكف عن صفقات غير مباشرة مع بنوك ايرانية، ولكن ليس للبنوك الصينية اي مشكلة للتعاون معها وهكذا ايضا البنوك في دول الخليج. ليس في ذلك ما يحل المشاكل الاقتصادية بعيدة المدى، ولكن عندما تقرأ المواقع الالكترونية الايرانية يتبين انهم في ايران يواصلون العيش كالمعتاد الى هذا الحد او ذاك.

مع ان الحكومة فرضت قيودا جديدة على ارسال البلاغات القصيرة SMS وكل صاحب جهاز خلوي يطلب الخدمة يجب ان يحصل على اذن خاص. صحيح أنهم يواصلون اعدام الشبان على المخالفات الاخلاقية، وبالفعل يضربون النساء على اللباس غير المحتشم، ولكن "نحن ضد حكم الفاسدين وضد الطغاة الصغار الذين يستعرضون القوة امام المواطن الصغير ولكن ليس ضد طريقة الحكم"، كتب في احد المواقع الالكترونية. صديق ايراني يقترح التعاطي بحذر مع هذه المواقع وذلك لان الحكومة تعلمت بنفسها كيف تصيغ المواقع وان توزعها على الشبكة.

هل يمكن لكن هذا ان يرسم سياسة جديدة تجاه الولايات المتحدة وتجاه الضغط لتجميد التطور التكنولوجي النووي؟ جواب المحللين الايرانيين هو نعم ولا. نعم لامكانية تغيير الموقف تجاه الولايات المتحدة والاستعداد لفتح قناة حوار ولا لوقف تطور التكنولوجيا النووية. كما أن معارضي سياسة المواجهة لاحمدي نجاد واسلوب الدبلوماسية المتشددة الذي ينتهجه، يرون في صناعة النووي مصلحة وطنية وحاجة امنية، ولكنهم يعتقدون انه سيكون ممكنا تطور التكنولوجيا حتى في اطار الصفقة التي يعرضها الغرب على ايران وفي الطريق ايضا كسب غير قليل من الشرف وبالاساس رفع العقوبات الاقتصادية. انتخاب رئيس جديد في الولايات المتحدة كفيل بان يسمح ليس فقط لاوباما ان "يسجل كزعيم جيد". بل احمدي نجاد ينتظر ان يسجل كزعيم جيد لايران.

esraa
22-11-2008, 09:53 PM
كانت هناك مبادرة عربية

يديعوت - اريئيلا رينغل - هوفمان
21/ 11/ 2008

توقيت نشر الاعلانات الضخمة التي برزت في كل الصحف الاسرائيلية بالأمس وفصلت بنود مبادرة السلام العربية المعروفة عندنا بالمبادرة السعودية - لم يكن صدفة. ليس من الممكن تفويت الشبه الكبير بينها وبين بيان مشابه آخر كان قد نشر في الاسبوع الماضي في "النيويورك تايمز":- هناك أيضاً ظهرت على صفحة كاملة مزينة بأعلام الدول العربية المؤيدة.

الموقع على البيان المنشور في النيويورك تايمز هو داني افراهام ناشط السلام المخضرم والملياردير اليهودي الامريكي الذي يترأس مركز السلام والتعاون الاقتصادي في "الشرق الاوساط". قرار السلطة الفلسطينية القيام بخطوة نادرة ونشر بيان مشابه في الصحافة الاسرائيلية يشير الى العلاقات القائمة بين افراهام وقادة السلطة التي تمتد لسنوات طويلة على حد قول احد الاشخاص الذين اجريت معهم مقابلة في اطار اعداد هذه المقالة.

ولكن ان اردنا السير خطوة اخرى للامام واغلاق اطراف دائرة المؤيدين للمبادرة لن يكون من الممكن تجاهل حقيقتين اخريين:- الحقيقة الاولى ان من اعاد المبادرة العربية للحوار الشعبي في الاشهر الاخيرة باصرار وعناد هو الرئيس شمعون بيرس. اما الحقيقة الثانية فهي ان حاشية بيرس القريبة تشير الى آفي غيل باعتباره المحرك من وراء هذه الخطوة.

غيل الذي رفض التعليق على ذلك كان مدير عام وزارة الخارجية عندما كان بيرس على رأس الوزارة وما زال حتى اليوم احد المقربين جدا منه هو يعمل اليوم في معهد افراهام، والامر الوحيد الذي وافق على قوله لنا انه يؤمن حقا ان المبادرة تنطوي على فرصة كبيرة لحل الصراع العربي الاسرائيلي.

ما لا يقوله غيل بصراحة قاله وما زال يقوله الرئيس شمعون بيرس. المرة الاولى التي طرح فيها بيرس المسألة كانت في الجمعية العمومية للأمم المتحدة في التاسع من ايلول في مؤتمر حوار الاديان، الذي بادر له ملك السعودية، الملك عبد الله. في هذا السياق من المهم أن نذكر ان ملك السعودية خلافاً للتكرارية متعددة السنوات، لم يخرج من القاعة بصورة استعراضية وانما بقي للاصغاء لخطاب بيرس.

بيرس كرر كلماته وان كان بصياغة مختلفة قليلا، في الخطاب الذي القاه امام الكنيست في مستهل دورته الشتوية. "علينا ان نصغي للاصوات الاتية من الدول العربية والعالم الاسلامي التي تدعو لوضع حد للصراع في الشرق الاوسط والوصول الى السلام". "مبادرة السلام العربية من عام 2002 وضعت نهاية للاجماع العربي منذ مؤتمر الخرطوم أي عدم الاعتراف وعدم التفاوض وعدم السلام مع اسرائيل. الآن اصبح الرد العربي بنعم. نعم للسلام مع اسرائيل. لا يتوجب تجاهل التغير الايجابي، حتى وان لم نقبل كل بند في صيغة المبادرة... ثمن الاتفاق الشامل لا يزيد عن الاثمان التي دفعتها اسرائيل او وافقت على دفعها في المفاوضات المنفردة مع كل دولة عربية لوحدها. ولكن المردود الشامل لذلك سيكون ذو قيمة كبيرة - نهاية الصراع في الشرق الاوسط كله وعلاقات طبيعية مع كل الدول العربية".

بيرس الذي طرح المسألة ايضا في المباحثات التي اجراها في الاشهر الاخيرة مع الرئيس المصري، ومع ملك الاردن، ومع ابو مازن، ومع قادة عرب آخرين، يقول لديعوت احرونوت: "هذه المبادرة السلمية هي انعطافية تاريخية لموقف العالم العربي. الامر يبرز بصورة خاصة عندما نسمع كلمة "نعم" وهي تدوي من اجل السلام".

شارون لم يصدق

المبادرة السعودية نشرت لاول مرة في شباط 2002 في مقالة نشرها الصحفي توم فريدمان من صحيفة نيويورك تايمز. المبادرة تبلورت لتصبح قراراً عاماً طرح على الجامعة العربية وصودق عليه من قبلها في قمة بيروت في آذار 2002. القرار في صيغته النهائية يدعو لانسحاب اسرائيلي شامل الى حدود 67 بما في ذلك الانسحاب من كل هضبة الجولان، وايجاد حل عادل لمشكلة اللاجئين التي سيتم الاتفاق حولها بالتلاؤم مع قرار الامم المتحدة رقم 194، وموافقة على اقامة دولة فلسطينية عاصمتها شرقي القدس. في المقابل ستعقد كل الدول العربية الموقعة سلاما كاملا مع اسرائيل.

الا ان المبادرة مهما كانت مفاجئة سقطت على اسرائيل في التوقيت الاسوأ الذي يمكن تصوره. هي نشرت في 28 آذار 2002. قبل يوم من مجزرة فندق بارك في نتانيا التي أدت الى عملية السور الواقي. في ذلك الشهر قتل في اسرائيل كما يذكر 130 مواطنا في سلسلة العمليات الانتحارية اولا من رحب بالمبادرة وكان صوتا وحيدا تقريبا في ذلك الواقع كان كما يتوقع شمعون بيرس، الذي كان في حينه وزيراً للخارجية.

اللواء احتياط عوزي ديان كان في ذلك الحين رئيساً لمجلس الامن القومي. "رأينا في ذلك شيئا جديدا" يقول "هذه كانت اول مرة توافق فيها الجامعة العربية على اتخاذ موقف والمشاركة في مساعي حل الصراع. مع ذلك، بدت البنود لنا منذئذ اشكالية جدا. شعوري كان ان الامر مثير ولكن الخلاص لن يأتي من هناك. هذا ما قلته ايضا لرئيس الوزراء آرئيل شارون".

"اعتقدت حينئذ وما زلت ان هذه الخطة ليست مقبولة وان ما يجب هو طرح البديل بما في ذلك اقامة تحالف مع الدول العربية المجاورة، من خلال التعامل مع العدول المشترك الذي هو الاسلام المتطرف. يجب ان تكون ركيزة التسوية اتفاقية سلام مقابل سلام مع الاعتراف بأنه ليس من الجيد لنا ان نحكم الفلسطينيين، ولكن كل كلمة تقال حول العودة الى خطوط 67 ليست واقعية".

المبادرة كما قال ديان لم تصل اصلا الى المداولات في الحكومة ورفضت من قبل شارون. رفضت ولكن ليس بصورة فظة. المسؤولون في وزراة الخارجية في حينه برئاسة بيرس اوصوا شارون بأن يستخدم لغة لينة. وبالفعل قال في نيسان 2002 امام الكنيست انه يرحب بحقيقة ان قائدا عربيا هاما مثل عبد الله ملك السعودية قد اعترف لاول مرة بحق دولة اسرائيل في البقاء ضمن حدود آمنة رغم البنود المتطرفة التي تتضمنها قرارات القمة العربية في بيروت.

شارون الذي اكد ان اسرائيل لا تستطيع ان تبحث في عودة اللاجئين وان تفاصيل المبادرة يجب ان تبحث بين الاطراف اقترح "الخروج التوجه الى بيروت للالتقاء مع قادة الدول العربية" هذا التوجه الذي لم ينفذ طبعا. مقربوه يقولون اليوم ان شارون اعتبر الاقتراح مصيدة مغرية ولم يصدق انها ستفضي للتسوية. احدهم يقول بالاساس ان شارون ركز على اقتراح ايجاد حل لمشكلة اللاجئين وذكر بأن السعوديين قد مولوا جزءاً من التنظيمات في تلك الفترة.

هذه الامور تجسدت في وقت لاحق في اطار اربعة عشرة
ملاحظة التي ارسلتها حكومة اسرائيل للامريكيين على خرطية الطريق التي طرحها بوش في 27 ايار 2003. في البند العاشر طلبت اسرائيل أن يشطب من مراجع الخطة التطرق للمبادرة السعودية وللمبادرة العربية التي قبلت في بيروت.

افرايم هليفي رئيس الموساد سابقا الذي استبدل ديان في رئاسة مجلس الامن الوطني في تشرين الاول 2002 يقول: "المبادرة العربية لم تطرح على جدول الاعمال. رغم ان حقيقة اقدام السعوديين على تناول الصراع كانت هامة، وربما كان مكان للتعمق في فحص المسألة معهم. هي لم تطرح كخطة للمفاوضات وانما كموقف يتوجب قبوله. لم يكن هناك تحمس لذلك في حاشية رابين القريبة. الشعور كان ان من الواجب انهاء كل شيء مع واشنطن وان الباقين كلهم ملزمون بالتساوق مع هذا الخط. هذه المسألة كانت ميتة عندما دخلت الى منصبي".

اسرائيل اختارت الغموض

الاقتراع الادراماتيكي طار عن طاولة الحكومة. "كانت هناك محاولة لكنس هذا الاقتراح تحت السجادة. هذا كان في ذروة الانتفاضة الثانية في اكثر مراحلها عنفا" يقول دكتور كوبي ميخائيل من جامعة بن غوريون، الباحث في معهد القدس لابحاث اسرائيل. "عندما انتهت الانتفاضة في عام 2004 تقريبا غابت المبادرة في ذلك الحين عن الجدل الشعبي ولم تطرح الا في الهوامش اليسارية والاكاديمية. لم يتناولها شارون ولا من أتوا بعده. هي زالت تماما عن جدول الاعمال".

زالت ولكنها لم تمت. "هي عادت مرة اخرى بعد حرب لبنان الثانية في آذار 2007 عندما جدد ملك السعودية المبادرة وطرحها مرة اخرى للمصادقة عليها في قمة بيروت. ولكن في هذه المرة ايضا كما يقول د. ميخائيل لم يكن الموقف الاسرائيلي من المبادرة واضحا تماما. لهذه المرة ايضا اختارت اسرائيل صياغة غامضة ومزيجاً من التأييد والتحفظ. "انا اعرف مبادة السلام العربية التي ولدت في الرياض وصودق عليها في بيروت وفي الاونة الاخيرة صودق عليها مرة اخرى"، قال رئيس الحكومة اولمرت في انابولس في 27 تشرين الثاني من نفس العام. "أنا اقدر هذه المبادرة والاسهام الذي تأتي به. لا شك لدي اننا سنعود للتعامل معها خلال المفاوضات بيننا وبين القيادة الفلسطينية. العالم العربي هو عامل اساسي في بلورة واقع جديد في الشرق الاوسط. السلام الذي وقع بين اسرائيل ومصر وبعد ذلك بين مصر والاردن هو اساس الاستقرار والامل في منطقتنا. هذا السلام يعتبر نموذجاً يحتذى للعلاقات التي يمكننا بنائها مع الدول العربية".

اولمرت قدر المبادرة ولكنه لم يذكر في خطابه أي شيء يمكنه ان يدفعها بصورة حقيقية" قال لنا احد الاشخاص الذين قابلناهم خلال هذه المقالة. "هو واصل بصورة حثيثة المسار الذي لم يقد الى أي مكان".

تسيبي ليفني التي كانت بين القلائل في عام 2002 التي قالت ان هناك مكانا للتحقق من المبادرة، الامر الذي اثار حفيظة اعضاء الليكود ضدها، واليوم تقول: "قلت في السابق ان هذه الفكرة ايجابية ولكن شروط التسوية مطروحة للتفاوض بيننا وبين الفلسطينيين. حقيقة وجود رغبة للتسوية ايجابية في نظري، شريطة ان لا تطرح على صيغة خذ أو انصرف.

س: هذه مبادرة واعدة وغير عادية

ج: "هذا صحيح ولكن اسرائيل لا تستطيع تبنيها على علاتها. هي تمثل المواقف العربية ولكن هناك مصالح يتوجب على اسرائيل ان تمثلها في المفاوضات".

الاستعداد لتدارس الاقتراح مع الحفاظ على المصالح الاسرائيلية صدر ايضا عن وزير الدفاع ايهود براك. "بعض هذه الافكار طرح منذ كامب ديفيد ولكن المسألة كلها وصلت الى طريق مسدود عندما تبين ان دفع العملية للامام مع عرفات غير ممكن. مع ذلك اتخذ حزب العمل برئاسة فؤاد في حينه قرارا بتدارس الاقتراح والخوض فيه. في الاشهر الاخيرة اثر مباحثاتي مع شمعون بيرس تحدثنا كثيرا حول الحاجة لطرح اقتراح اسرائيلي للتسوية الشاملة ويعتبر المبادرة السعودية اساسا.

"هذه خطة مع ساق اقتصادية قوية يمكنها ان تجسد المصالح المشتركة للدول العربية الحرة ولاسرائيل وتتضمن امكانية لدفع المسارات التفاوضية القائمة مع الفلسطينيين والسوريين واستمرارها. يتوجب فقط السعي لعدم وضع الجياد امام العربة. الامر الاشكالي في المبادرة انهم لن يعطونا الجائزة الا في نهاية الطريق. انا في المقابل اتحدث عن وضع تجري فيه الامور في ان واحد".

هل تشير تصريحات ليفني وبراك الى تغير في اتجاهات وميول الحكم الاسرائيلي، سألت الدكتور ميخائيل فأجاب: "انا آمل ذلك، اسرائيل حسب اعتقادي كانت ملزمة بأن توضح انها ترى في هذه المبادرة اساساً للتفاوض وحل الصراع كله، وانا لست واثقا ان ما يقال علانية الآن ليس نابعا بالضرورة من دوافع غير موضوعية".

س: مثلا

ج: من خلال الاعتبارات الانتخابية مثلاً

بيرس يقود بالانعاش

لم يكن من الممكن الحصول على رد ايهود اولمرت، وبنيامين نتنياهو رفض اجراء مقابلة في هذه المسألة. المقربون منه اوضحوا انه ينوي مواصلة المباحثات مع الفلسطينيين، والاكثر من ذلك انه يؤمن بالسلام الاقتصادي. الازدهار والنمو السريع في الشارع الفلسطيني كما قال لي احد سيؤدي الى تغيير سيأتي من الاسفل تغييرا حقيقيا يضع قاعدة لدفع المباحثات.

المبادرة العربية تتحدث عن العودة الى حدود حزيران 67، الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، قلت له، نتنياهو يقول لن يجري المفاوضات حول القدس ولن يسمح بتحويل هضبة الجولان الى معقل ايراني كما حدث في غزة والضفة.

التشكيك بالمبادرة يظهر ايضا عند اللواء احتياط البروفيسور ايتسيك بن يسرائيل، عضو كاديما الذي يعتبر احد اعضاء الكنيست الاكثر قربا من ليفين. "حتى لو انطلقنا من الافتراض اننا نعرف ماذا يعني ذلك مع السوريين، فالامر مع الفلسطينيين اكثر تعقيدا، مثلا هل سنعود الى حدود حزيران 67 حتى آخر شبر؟ هذه المبادرة لا تتضمن تعليمات وآليات تحريكية تسهل العملية".

احد المسؤولين بالادارة الامريكية الذي طلب عدم ذكر اسمه يقول "هناك في اسرائيل ثلاثة انواع من الرد على هذه المبادرة. النوع الاول اطراف تعرف ما هو الثمن ومستعدة لدفعه، واطراف تعرفه وليست مستعدة لدفعه، وبين هؤلاء واولائك مجموعة عملاقة شكاكة ربما تفكر بوجوب التصول الى التسوية ولكنها فقدت اية ثقة في الجانب الاخر.

"شارون كان يقول لي انا ارى الامور على غرار ما تطرح الخطة ولكن الوقت ليس جاهزا لذلك. انا اعتقد انه ان وافق هو ايضا على جزء من الامور فهو لم يرغب بأن يحدث ذلك في مناوبته. اولمرت الذي حل محله ربما عبر عن نفسه بصورة اقل مواظبة ولكنه في الواقع حافظ على السياسة الاسرائيلية التي تسعى لتأجيل النهاية. ولكن للخطة حياتها الخاصة".

لهذه الخطة حياة وهناك ايضا من لا يتوقف عن انعاشها واعطائها تنفسا اصطناعيا. بيرس لن يتنازل حسب رأي الاشخاص الذين قابلناهم. حتى وان لم يكن بامكانه ان يعتمد على رياح اعضاء الحكومة الدافعة، فإن اللواء احتياط داني روتشيلد رئيس المجلس الوطني للامن الحالي والذي يشارك فيه اكثر من الف من اعضاء الجيش الاحتياطيين من خريجي الشرطة والشاباك والموساد ومجموعة من الاكاديميين، بدعم قوي. "نحن ننوي نشر بيان تأييد كبير يحمل تواقيع مئات اعضاء المجلس. هذه الخطة وان لم تكن ميثالية هي بوابة لتغيير تاريخي" يقول روتشيلد.

مبادرة السلام العربية ما زالت على الطاولة بعد 6 سنوات من ولادتها وبيرس يكرر طرحها بما في ذلك خلال زيارته في انجلترا في الوقت الحالي، من فوق كل منبر ممكن. بيرس يعتقد اننا في آخر المطاف سنتوصل الى التسوية مع الفلسطينيين والسوريين وسيكون من الخطأ القيام بذلك من دون الحصول على القيمة الاضافية الضخمة التي تقترحها الخطة على حد قوله.

esraa
22-11-2008, 09:56 PM
ربما يتبنى اوباما المبادرة العربية

يديعوت - سمدار بيري
21/ 11/ 2008

فكرة بلورة خطة عربية شاملة متفق عليها لانهاء الصراع العربي الاسرائيلي لم تولد في القصر الملكي في الرياض وانما عند الحسين ملك الاردن اثر مقتل اسحق رابين. "الملك عرف انه لن تكون هناك نتائج مع بيرس ونتنياهو. كما انه يئس من المساعي الامريكية لانهاء الصراع العربي - الاسرائيلي" يكشف النقاب احد مستشاريه المقربين الدكتور مروان المعشر. "الملك قام منذ عام 1989 بصياغة مسودة شاملة مع اسرائيل، وفق مبدأ الانسحاب مقابل السلام والحدود المفتوحة مقابل ترسيم الحدود، شريطة ان تعلن الدولة الفلسطينية".

تفاصيل قليلة فقط كشفت حول دور الملك الاردني المتكتم: الحسين اشرك الرئيس المصري حسني مبارك، فتحمس للمبادرة واقترح عقد قمة عربية وكشف المبادرة وطرحها على التصويت. الا ان الادارة الامريكية في واشنطن لم تنظر بعين الرضى للخطوة المتبلورة. "نحن نستعد لعقد اجتماع لرئيس الوزراء باراك ولياسر عرفات في منتجع واي" قالوا في البيت الابيض، "فلا تشوش على وزيرة الخارجية مادلين اولبرايت في مساعيها لاستكمال الخطوة التي قد تتمخض في آخر المطاف عن اعلان في الدولة الفلسطينية".

كما كان متوقعا، قمة واي انتهت بالفشل وانتقل الملك حسين الى بارئه. ابنه عبد الله الثاني قرر مواصلة مساعيه وارسل سفيره في واشنطن مروان المعشر لطرح خطة السلام على السفير السعودية المخضرم الامير بندر بن سلطان. "وفي موازاة ذلك"، كتب المعشر في مذكراته، "جلست لاجراء محادثة مع الصحفي الامريكي المخضرم توم فريدمان من نيويورك تايمز وطرحت عليه اهم بنود الخطة. طرحت عليه ايضا رسالة الملك حسين للرئيس كلينتون التي تتضمن بنود المبادرة الاردنية واحدا واحدا".

فريدمان تحمس، وما ان عاد المعشر بعد ثلاثة اشهر حتى لعب دورا هاما في دحرجت المبادرة ودفعها. وكأن الامر صدفة تساءل الصحفي فريدمان في شباط 2002 في محادثة غير مسجلة مع ولي العهد الملك عبد الله في السعودية عن موقف السعوديين من السلام العربي الشامل مع اسرائيل. وبصورة تبدو وكأنها صدفة رد عليه المستضيف السعودي: "انت تتحدث وكأنك قرأت افكاري" وعلى الفور قام واخرج من احد الجوارير في طاولة بمكتب عمله وثيقة "مبادرة السلام السعودية".

التوقيت لم يكن صدفة: بعد ثلاثة اشهر من احداث الحادي عشر من ايلول كانت السعودية غير قادرة بعد على الانتعاش من الضرر الذي لحق بصورتها "19 من الـ 25 انتحاريا كانوا سعوديين ناهيك عن بن لادن الذي ولد في اليمن ولكنه ترعرع في السعودية وعائلته ما زالت تعيش هناك حتى اليوم" كحاضنة للقتلة باسم الاسلام المتطرف. مئات الطلاب السعوديين ابعدوا من الولايات المتحدة والعشرات اعتقلوا للتحقيق، والصفقات الاقتصادية جمدت. البيت الابيض قال بصوت مرتفع: "لماذا تربونهم على كراهيتنا".

"فريدمان المجرب والضالع في الصراع الشرق اوسطي طلب من ولي العهد السعودي بأن يرفع السرية عن مجريات اللقاء ومن خلال تقرير احادي الجانب القى بقنبلة المبادرة السعودية في الميدان. الاردنيون احتجوا وادعوا ان براءة الاختراع تعود لهم، وبعد خمسة اسابيع انعقدت قمة بيروت".

في الجانب الاسرائيلي قرروا تجاهل المبادرة. بعد ست سنوات لم يخرج من القدس رد رسمي على المبادرة التي تحولت بعد تصويت متكرر في قمة الرياض قبل عام الى مبادرة السلام العربية. الجانب العربي واصل الانتظار. "عرفنا"، يقول مستشار بارز للملك المغربي "انه لا يوجد اسرائيل رئيس وزراء يوافق على الدخول الى صفر التاريخ باعتباره القائد الذي قسم القدس، ولم يولد عندكم رئيس وزراء بعد يوافق على البحث في حق العودة للاجئين الفلسطينيين".

ولكن كل الاطراف في كافة الاتجاهات - الاسرائيليون والعرب والامريكيون والاوروبيون - يجمعون اليوم: لن يكون هناك اتفاق بين اسرائيل والفلسطينيين والسوريين من دون مظلة عربية. كلهم يجمعون ايضا ان المظلة العربية يجب ان تحظى بمظلة داعمة امريكية. كل العيون موجهة الان نحو براك اوباما ووزيرة خارجية المتوقعة هيلاري كلينتون.

العرب لم يعلقوا الامال على بوش ولكن خطة السلام العربية في صياغتها المعدلة مطروحة على طاولة خليفته اليوم.

هذه الصيغة تبلورت في محادثات هادئة بين القادة العرب وان لم تبحث في القمة بعد وهي تقول: السلام الشامل مقابل الانسحاب الاسرائيلي الى حدود حزيران 67 - ولكن كل خطوة تستوجب انسحابا اسرائيليا وكل مطلب لترسيم الحدود ينهى من خلال المفاوضات المباشرة بين الاطراف. معنى ذلك: مفاوضات ثنائية بين الفلسطينيين واسرائيل وبين سورية واسرائيل مع التأكيد ان كل اتفاق يكون مقبولا على الجانبين سيحترم من دون نقاش من قبل كل دول العالم العربي.

والنقطة المركزية: شرقي القدس مقابل حق العودة. اسرائيل ستنقل السيادة في شرقي القدس لرئيس السلطة الفلسطينية "ابو مازن الذي ستتعزز مكانته" وفي المقابل سيشطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى اراضي دولة اسرائيل. بفضل هذا التنازل سيحصل اللاجئيون باستثناء اولئك الذين يقطنون في مخيمات اللاجئين في لبنان والذين يفتقدون للمكانة والجنسية، على تعويض مالي.

لن يتجرأ احد على قول ذلك على رؤوس الاشهاد، يقول مسؤول عربي كبير، ولكن اللاجئين سيعودون الى الضفة الغربية بعد تنسيق مسبق وموافقة من قادة فتح. السلام العربي الشامل كما يؤكد سيلزم بشار الاسد باقتلاع قيادة حماس والجهاد الاسلامي من دمشق "والاتجاه: طهران" ويقود تحت المظلة الامريكية مقاتلي حزب الله الى التخلي عن سلاحهم وازالة الصواريخ التي تهدد اسرائيل.

esraa
22-11-2008, 10:06 PM
لا تنسوا ملف لشتاينتس

معاريف - شالوم يروشالمي
21/ 11/ 2008

موشيه دولغن رئيس صندوق تال حاي في الليكود وعضو "الايتسل" في سنوات شبابه وصل في يوم الثلاثاء الى المؤتمر الصحفي البهيج الذي عقد في مقر الليكود في موتسودات زئيف. الحدث في هذه المرة: بنيامين نتنياهو يضم موشيه يعالون الى الليكود. دولغن يريد ان يرى بعينيه ابن المباي من كريات حاييم وهو يجتاز الخطوط ويصل الى حزب اليمين المتصدر للصفوف. يعلون يبدو راضيا. إن شكل نتنياهو الحكومة القادمة سيصبح وزير دفاع. خلال العامين الاخيرين التقى مع نتنياهو في محادثات كثيرة. كلاهما عرفا انه سينضم لليكود في اخر المطاف. يعلون اغدق الثناء على نتنياهو في كتابه "طريق طويل قصير" وقال انه قد كفر عن انعدام تجربته في الولاية الاولى، "من خلال عملية تعلم كثيفة ورؤية استراتيجية مبلورة وفهم تاريخي عميق". ما بقي حينئذ كان فقط لتحديد الوقت الملائم لعقد مؤتمر الانضمام. في يوم الاثنين عندما فر عوزي لانداو من الليكود الى "اسرائيل بيتنا" خرج الليكود ببيان يعلن عن انضمام بوغي يعلون اليه. وهكذا ازيح موضوع انضمام لاندو الى ليبرمان الى زاوية مظلمة.

ولكن ليس كل اعضاء الليكود راضين عن انضمام النجوم الجدد اليه مثلما يشعر دولغن. ربما يزيد يعلون من عدد المقاعد المتوقعة ويرفع معنويات الوحدة، ولكن هذا الاكتظاظ مقلق للاخرين. خذوا مثلا شتاينتس، المرشح كما ينظر لنفسه لمنصب وزير الدفاع وجود يعلون ويوسي بيلد وعوزي ديان وحتى دان مريدور مثير لقلقه بصورة طبيعية. شتاينتس خاض صراعا جسديا في جلسة مركز الليكود في يوم الاحد حول مكان جلوسه بجانب نتنياهو على المنصة خلال عزف النشيد الوطني هتكفا. بهذه الايام هناك للقرب الجسدي وزن ايضا. شتاينتس كان تائها خلال هذا الاسبوع وتجول قلقا وجزعا. نتنياهو من ناحيته لم يرغب بالمساس به لانه يقدره كصديق للروح. من طنجرة الضغط هذه خرج شتاينتس في اخر المطاف رابحا ويعرف اليوم بصورة مؤكدة انه معد لمنصب بارز في حكومة نتنياهو القادمة ان قامت.

عموما الانضمام على اساس يومي يدخل الحزب في حالة توتر هائلة، والارتياب تجاه دوافع نتنياهو والاشخاص الذين يجندهم في ازدياد. الوثب على السيارة المندفعة يثقل على اولئك الذين سافروا ايضا فوق العربة المتمايلة. "المسألة اصبحت سخيفة" يقول احد المسؤولين في الليكود. "على نتنياهو ان يفهم ان اغلبية النجوم ليسوا على صلة بالشارع وان وجد القدامى انفسهم في الخارج فسيشعر النشطاء انهم قد عزلوا. وفي هذه الحالة لن نحصل على 25 مقعدا في الكنيست". اوري فرج عضو مركز الليكود المرشح من بيتح تكفا يقول محتجا هو الاخر: "انا اريد ان ارى دان مريدور وهو يقوم بانزال فورتونا بن يوسف من الطابق الرابع في حي عميشاب في بيتح تكفا ويأخذها لصناديق الاقتراع".

ينعطفون يمينا

اعضاء الكنيست المخضرمون في الليكود قوبلوا في جلسة مركز الليكود في يوم الاحد باحترام كبير من قبل نتنياهو ولكنهم لم يعتمدوا فقط على نواياه الطيبة المعلنة. هم طالبوه بأن يطالب الناخبون في الانتخابات التمهيدية في الثامن من ايلول بوضع اشارة على عشرة اسماء فقط. تحديد عملية الانتخاب يوفروا تميزا للقدامى. نتنياهو اراد ان يضع الناخبون اشارة على خمسة عشرة اسما حتى يدخل اكبر عدد من النجوم. ان سألتم نتنياهو او أي احد من مقربيه، فسيقولون بالتأكيد ان هناك مكانا للجميع. لا مكان للقلق. هناك عشرين مكانا في القائمة المركزية والليكود في حالة اندفاع كبيرة والاستطلاعات الداخلية تشير الى حصوله على 35 مقعدا في حالة سيكون لليكود 15 وزيرا، وفقا لمفتاح وزير لكل مقعدين ونصف في الكنيست. هناك 7 وزراء اخرون عدا عن يعلون وشتاينتس متأكدون من دخولهم لحكومة نتنياهو: سيلفان شالوم، ليمور ليفانت، ويسرائيل كاتس، الوزراء الثلاثة الذين خدموا في حكومة الليكود الاخيرة سيحصلون على حقائب هامة. بني بيغن ودان مريدون وغدعون ساعر وموشيه كحلون سيدخلون الحكومة ايضا على اساس التزام صريح من نتنياهو.

المعركة في هذه اللحظة تدور حول التدرج في القائمة اعضاء الكنيست غير المتأكدين من مكانتهم على قناعة ان الوجود في العشرية الاولى هو مفتاح الارتقاء في الحكومة. الحد هو 15 الف صوت وفقا للتقديرات. احدى الطرق الاكيدة لتحقيق التأييد والدعم هي الفرار الى الاطراف. ليكود اليوم يميني متشدد كما لم يكن ابدا ويرفض اية مفاوضات سياسية ولا يؤمن بالسلام، وليس مستعدا للتسوية في اية جبهة. اعضاء الكنيست الدعاويون مع المتمردين هم الذين يقودون الحزب والذين طردوا من الميدان كل المعتدلين الذين فروا الى صفوف كاديما. بوغي يعلون نفسه يكتب في كتابه اننا جميعا سنضطر للانتظار اجيال حتى يقوم السلام مع الفلسطينيين. غلعاد اردين عضو الكنيست القى في مركز الليكود خطابا دعا فيه للاستيطان اليهودي في كل يهودا والسامرة. موشيه فايغلن صفقة له.

في هذا الاسبوع تجولت بين مؤتمرات واحتفالات الليكود في ارجاء البلاد. وهناك وجدت انهم لا يطيقون المواقف والاراء السياسية الاخرى. الحرب في لبنان وفك الارتباط الذي فشل وصواريخ القسام في الجنوب تزيد من حدة المواقف والتصريحات. في احدى المناسبات شاهدت المرشح لاحئيل لايتر المقرب من نتنياهو يتجول مع كتاب توراة في يده وكأنه يخطب في الكنيست. "النشطاء يحبون سماع خطابات ارض اسرائيل الكاملة ولكن ذلك لا يعني انهم غير مهتمين بالامن الشخصي والتربية على تقاليد اسرائيل" قال لايتر.

في يوم الاثنين صباحا عقد لقاء مثير للاهتمام يشير بشيء ما الى الاستقبال البارد الذي يقابل فيه النشطاء كل وجهة نظر مريبة. موسى البرون عضو مركز الليكود من جفعات شموئيل جاء الى موتسيدات زئيف. في الرواق التقى بعوزي ديان النجم الاخر الذي جاء من معاقل اليسار . "فالتَسر على طريق الليكود ولا تكن معاندا" طالبه البرون. ديان الذي فوجىء منه وعده بأن يكون الامر على ما يرام. بعد هذا اللقاء فورا دخل البرون في سيارته وهناك علم باغتيال اخيه يعقوب البرون.

السباق على مكان في الكنيست جنوني بعد المكان الحادي والعشرين هناك مقاعد مخصصة مسبقا للدوائر الانتخابية. الجلبة كبيرة والصفقات كثيرة في كل دائرة ومقاولوا الاصوات يحتفلون وقوائم التصفية تنتقل من يد لاخرى. المرشحون الذين سقطوا في الانتخابات البلدية ينضمون اليوم الى مهرجان الكنيست الخصوم الذين قاتلوا ضد بعضهم البعض قبل اسابيع يجدون انفسهم في جبهة واحدة اليوم. يوسي بن دافيد حاول الوصول الى رئاسة بلدية طبريا. تسيون فينيان خاض المنافسة معه في القائمة. كلاهما تخاصما وبقيا في الخارج. واليوم ها هما يتنافسان ضد بعضهما البعض على مكان في الكنيست في دائرة الجليل.

خذوا مثلا دائرة دان التي تضم بيتح تكفا ورمات غان وجفعتيم وجفعات شموئيل ورأس العين وبني براك ويهود واور يهودا. 13 الف منتسب. 14 مرشحا وبينهم زامير بن آري رئيس البلدية المقال في جفعات شموئيل، والمحامي كارمل شاما من رمات غان وكوبي نافون المحاسب من تل ابيب واوري فرج الناشط البارز من بيتح تكفا وغيرهم. كلهم مرشحون جديرون. الفائز سيحظى بالمرتبة 27 في قائمة الليكود للكنيست.

بامكان المتنافسين ان يركضوا من الصباح حتى المساء بين كل المدن واهدار الملايين ولكن عضو الكنيست حاييم كاتس رئيس لجنة العاملين في الصناعات الجوية هو الذي سيحسم الانتخابات. كاتس يمسك تحت يديه بآلاف العاملين الذين نسبهم لليكود بصورة منهجية بعد ان اقنعهم بأن هذا هو الامر الجيد لتقاعدهم. 1500 من بينهم يقطنون في بيتح تكفا ورمات غان ويهود. احد المرشحين قال لي ان كاتس يستطيع ان يرشح للكنيست ديكاً رومياً في منطقة دان وان يجلسه على المقاعد الخلفية لليكود في قاعة الكنيست، هذا ان اراد. كاتس يجري المقابلات في الوقت الحالي مع المرشحين ويطلب تأييدهم فهو يخوض المنافسة ايضا.

بين النشطاء والمتنافسين هناك ايضا قاموس للمصطلحات. قوائم التصفية على سبيل المثال تسير بواسطة بوضع علامة على مرشحين وهميين ولكن هناك "وهم علوي" و"وهم سفلي" لنفترض ان النشطاء يريدون دعم احد ما. هم يضعون اشارة على اسمه في الاستمارة ولكنهم ملزمون ايضا بتعبئة مربعات الاسماء الاخرى. في هذه الحالة يختارون مرشحا وهميا علويا. اشخاص مثل بيني بيغن وبوغي يعلون الذان سينتخبان في اية حال، او مرشحين وهميين سفليين لا توجد لهم اية احتمالية للفوز. مرشحهم يخرج في حالة رابحا على حساب الاخرين. في يوم الانتخابات التمهيدية سنرى الاف الاستمارات من هذا النوع. وكل ذلك يكلف المال. متنافسون مجربون يقولون ان المنافسة في القائمة القطرية تكلف المرشح حوالي مليون شيكل. اما المنافسة في دائرة الوسطى فتصل الى ربع مليون شيكل على الاقل. الامر المهم هو الاشخاص الذين يدخلون المنافسة مع ادراكهم الاكيد انهم خاسرون. احد قال لي هذا الاسبوع ان الشعور يستوجب دفع هذا القدر من المال.

تحت سطح الارض تجري معارك مثيرة في قيادة الحركة ايضا على خلفية الصراع الجاري في الدوائر الانتخابية. بنيامين نتنياهو يريد سيطرة كاملة على قائمة الكنيست، ولهذا السبب اوشك على الدخول في مجابهة مع المخضرمين. في ولايته السابقة خسر اعضاء الكنيست الذين تشتتوا في كل صوب وما زالت الصدمة قائمة حتى اليوم. سيلفان شالوم ايضا الذي ادعى قبل عامين بشدة انه لا يمكن اعادة انتخاب نتنياهو يريد سيطرة على قائمة الكنيست حتى يتحكم في اية مجابهة ان حدثت.

سيلفان يقوم بترشيح مقربيه في الدوائر المختلفة وان كان ينفي ذلك. في دائرة النقب هناك اندريه اوزن ابن خاله وفي تل ابيب مساعده السابق ايهود دانوخ وفي منطقة الساحل روني شتيرن العضو في طاقمه وهكذا دواليك. اما من النساء فيدعم جيلا جاملئين. نتنياهو متنبه لهذا الخطر. في يوم الثلاثاء بعد المؤتمر الصحفي مع بوغي يعلون دعا عددا من رؤساء البلديات الى ديوانه وناشدهم ان يخوضوا المنافسة للكنيست. جاكي ليفي من بيت شآن رد بالنفي وقال انه انتخب للتو ولا يمكن ان ينهض ويغادر.

مريم فايربيرغ رئيسة بلدية نتانيا المقربة من نتنياهو شاركت في اللقاء في منطقة الساحل دائرتها الانتخابية يعرفون انها ان قررت خوض المنافسة فلن يقف احد قبالتها "انا مستعد للوقوف تحت نافذتك وان اغني لك اغنية المهم ان توافقي على ترشيح نفسك" قال لها نتنياهو مناشدا. فايربيرغ رفضت بابتسامة عذبة.

esraa
22-11-2008, 10:09 PM
الخليل على شفا الانفجار

معاريف - روعي شارون وآخرين
21/ 11/ 2008

عشرات الاف المستوطنين سيصلون الى الخليل ويقضون فيها السبت بمناسبة تلاوة سورة "حياة سارة" والتي يروى فيها عن شراء مغارة الماكفيلا في الخليل، ولكن منذ الليل بدأ باعمال الشغب عشرات المستوطنين الذين وصلوا الى المكان قبيل الاخلاء المحتمل لبيت النزاع في اطراف المدينة، والذي يدعي المستوطنون بانهم اشتروه من فلسطيني، ومحكمة العدل العليا قضت هذا الاسبوع بوجوب اخلائه الى أن تتضح هوية اصحابه القانونيين. مئات الشبان الذين وصلوا لمقاومة الاخلاء يستعدون ليوم المعركة، في هذه الاثناء يصطدمون مع الفلسطينيين مثلما مع جنود الجيش الاسرائيلي.

حجارة، قطع حديدية، العربشة بالجيبات العسكرية، ورش التربنتين في وجه جندي. هكذا بدت امس مقاومة المستوطنين، بينما الاخلاء لا يلوح في الافق بعد وليس واضحا على الاطلاق متى سيتم. عند الساعة الثالثة قبل الفجر وصل أمس تقرير عن مجموعة مستوطنين تهاجم بيتا فلسطينيا. قوة وصلت الى المكان استقبلت برشق الحجارة من جانب المستوطنين. وقال ضابط كبير في قيادة المنطقة الوسطى ان "المستوطنين ثقبوا عجلات سيارة الدورية وهاجموا الشرطة".

وحتى عندما وصلت الى المكان قوة اخرى، بقيادة قائد كتيبة شكيد، المقدم ددو بار كليفا، وحاولت الفصل بين المستوطنين والفلسطينيين نالت معاملة مشابهة. وقال جندي في الكتيبة: "عار وخزي ان يتصرفوا هكذا مع ضابط الجيش الاسرائيلي. ولانه يعتمر قبعة دينية فقد شتموه وهددوه. لقد تدهور المستوطنون الى اسفل درك ممكن".

وفي وقت سابق رش مستوطنون تربنتين على وجه جندي فاصيب اصابة طفيفة.

وحيال الفلسطينيين ايضا لم يوفر المستوطنون اعمال الشغب: فقد رشوا شعارات تنديد على مسجد ومنازل في المنطقة وعلى شواهد المقبرة المجاورة. وفي الصباح محا جنود الجيش الاسرائيلي الكتابات التي رشت على المسجد.

أي من المشاغبين لم يعتقل، في الجيش الاسرائيلي يشرحون ذلك بحقيقة أن معظمهم قاصرون. وشرح ضابط كبير يقول: "وحدات الجيش الاسرائيلي التي تصل الى قاطع الخليل تتدرب على مكافحة الارهاب وليس المستوطنين. وهي مطالبة بان تجتاز تغيير ذهني، وهذا ليس بسيطا رغم أننا نحاول اعدادهم لمثل هذا التصدي". وشرح الضابط بانه حين يكون ممكنا اعتقال مشاغبين نفعل ذلك، ولكن عندما يدور الحديث عن قاصرين فليس لدى الجيش الاسرائيلي الادوات لعمل ذلك.

ولكن في الجيش الاسرائيلي ايضا باتوا يفقدون الصبر. فقد قال ضابط في قيادة المنطقة الوسطى ان "العنف تجاه قوات الامن لا يمكن ان يستمر. سنرد على كل حالة".

في الجيش الاسرائيلي يخشون الان من أن يحاول المستوطنون اثارة استفزازات اخرى في اثناء السبت القريب في الخليل حين يقضي عشرات الاف الزوار سبتهم بمن فيهم شبان كثيرون لا يسكنون في المكان على نحو دائم. "يوجد تخوف كبير جدا من أن يؤدي وصولهم الى استفزاز خطير على خلفية النية لاخلاء بيت النزاع"، قال ضابط كبير في القيادة واضاف: "نحن مستعدون لان يكون بين الزوار عناصر متطرفة تحاول اشعال الاجواء.

وفي هذه الاثناء وبينما في الحاضرة اليهودية في الخليل يحاولون ابعاد عناصر متطرفة، يتجمع في بيت النزاع اناس كثيرون. وأمس عملوا لساعات طويلة على "استعدادات الامتصاص". فقد بدأ الشبان يقيمون التحصينات في الطابق الارضي من البيت. واغلقوا بوابات بالحديد منعا للدخول اليه. والكنيس في البيت اصبح غرفة نوم كبيرة حيث فرشات عديدة اعدت لاستيعاب النشطاء الذين سيكافحون قوات الاخلاء.

في الطابق الثاني من المبنى تسكن عائلة يسخا وشلومو ليفنغر. "انا متفائلة" قالت ليفنغر، "مهم لنا ان يكون هنا الكثير من الناس، إذ انه اذا مر هذا بصمت فسيكون محزنا. انا لا استعد لاي اخلاء، لا احزم حقائبي وكل شيء يسير كالمعتاد وآمل ان تكون نهاية طيبة". ليفنغر مثل كل جاراتها ترفض التنديد باحداث الليل وتقول: "الفتيان هنا فتيان عزيزون جاءوا للمساعدة. وقد حصلوا على قدوة شخصية من المحكمة وهم ببساطة يواصلون طريقها. من بدأ خرق القانون هي محكمة العدل العليا".

esraa
30-12-2008, 09:55 PM
30/ 12/ 2008

الى جانب الاعداد لخطوة برية، اسرائيل تبحث عن قناة سياسية
هآرتس -عاموس هرئيل

ثلاثة أيام في حملة "الرصاص المصهور" في قطاع غزة، واسرائيل تبدأ بالبحث عن مخرج سياسي من القتال. ومن المتوقع قريبا على ما يبدو تنفيذ خطوة برية في القطاع بهدف تشديد الضغط على حماس ولكن الى جانب ذلك يتبلور رأي آخر في القيادة الامنية في أن الحملة قريبة من استنفاد اهدافها وانه اذا كان ممكنا فرض تسوية مريحة نسبيا لاسرائيل على حماس فمن الافضل تبنيها بسرعة.

حماس صعدت أمس وتيرة نار الصواريخ والهاون على الجنوب. بدأت المنظمة تنتعش من الضربة التي الحقها بها الهجوم الجوي يوم السبت، فيما توفر حالة الطقس الشتوية حماية جزئية لخلايا اطلاق الصواريخ من خطر الطائرات. حتى ساعات المساء اطلق اكثر من 80 صاروخ وقذيفة هاون، قتلت ثلاثة اسرائيليين واصابت نحو 15.

في اسدود اصيب لاول مرة مواطنون بكاتيوشا بعيد المدى. وفي قيادة الجبهة الداخلية يقولون انه في قسم من الحالات على الاقل والتي وقعت فيها اصابات في الاونة الاخيرة كان يمكن منعها لو اطاع المواطنون التعليمات ودخلوا الى المجالات المحصنة في اعقاب الصافرة.

في ناحل عوز قتل شخص واصيب آخرون جراء سقوط قذيفة هاون. ويبدو أن حماس بدأت توجيه القوات نحو الحدود خشية أن يكون الجيش الاسرائيلي يوشك على العمل ضدها بريا. في الجانب الفلسطيني احصي امس نحو 40 قتيلا في هجمات الجيش الاسرائيلي.

في الوقت الذي يحشد فيه لواء جولاني والمظليين والمدرعات الجنود على مقربة من القطاع، في اتمام آخر الاستعدادات للعملية، تمتنع اسرائيل بشكل رسمي عن البحث في وقف النار الذي ينهي القتال. اما عمليا، فيحاولون الان خلق آلية تسمح باتفاق سريع على التهدئة. ويدور مع حماس حوار غير مباشر ومتردد، دون وساطة رسمية، قوية ومصممة.

رئيس المكتب السياسي للمنظمة في دمشق خالد مشعل وإن كان يدعو منذ يومين الى وقف النار الا ان الاتصال مع قيادة حماس في غزة اصعب. رؤساء الذراع السياسي والعسكري نزلوا تحت الارض خشية الاغتيال الاسرائيلي وشبكات الاتصال في القطاع مشوشة.

وللمفارقة، فان تلك الاصابات التي تضع المصاعب في وجه المنظومة العسكرية لحماس للعودة الى اداء مهامها على نحو تام، تعرقل ايضا تحقيق الهدوء.

عندما ستتحقق تسوية، ستطالب اسرائيل بهدوء كامل على مدى الزمن. في المدى الابعد، يبدو أنها ستوافق على اعادة فتح معابر الحدود. الموقف الاسرائيلي لم يتبلور نهائيا بعد. وبينما يعتقد بعض من الوزراء بانه يجب مواصلة ضرب حماس، فان وزير الدفاع ايهود باراك ورئيس الاركان غابي اشكنازي اكثر حذرا. اصحاب القرار في اسرائيل لا يزالون ينقسمون الى نوعين: متضرري فينوغراد ومعيني فينوغراد (الذين حظوا بمناصبهم عقب استقالة المسؤولين عن قصورات الحرب). الفشل الذريع في لبنان يؤثر على مواقفهم.

الهدف: واقع جديد في الجنوب

"الساعة" السياسية تدور بوتيرة بطيئة نسبيا بسبب عيد الميلاد الذي يشل معظم النشاط في اوروبا وفي الولايات المتحدة. والى أن ينتعشوا في نيويورك من احتفالات رأس السنة، سيكون من الصعب الشروع في صيغة مفاوضات معقولة. مشعل يحاول ممارسة ضغط على الجامعة العربية (التي ينعقد وزراء خارجيتها غدا) وكذا على السنغال، الرئيس الدوري لمنظمة الدول الاسلامية، لحث وقف النار.

وفي هذه الاثناء، فان الانتقاد الدولي على اسرائيل معتدل نسبيا، رغم المشاهد الفظيعة من القصف في غزة. وحتى في العالم العربي ليس الجميع يذرف الدمع على خسائر حماس.

هدف الحملة في غزة، كما صيغ في المجلس الوزاري وفي الجيش الاسرائيلي هو "خلق واقع امني آخر في الجنوب، على مدى الزمن، في ظل تحسين الردع الاسرائيلي". الجيش الاسرائيلي لا يستخلص من ذلك بان عليه أن يوقف تماما اطلاق الصواريخ (وهو هدف غير قابل للتحقيق)، بل ضرب حماس بحيث تنتزع منها الرغبة في الهجوم. في جهاز الامن يفهمون بان الخطوة الجوية أدت الى ضربة استراتيجية شديدة لحماس. امس قصف ضمن امور اخرى مبنى فارغ لوزارة الثقافة لحماس في غزة، في خطوة ذكرت بقصف المواقع العقارية سيئة الصيت في بداية الانتفاضة.

القوات البرية للجيش الاسرائيلي باتت جاهزة للمرحلة التالية. الوحل العميق في القطاع سيجعل صعبة حركة الدبابات والمجنزرات عندما ستبدأ الحملة. واضح ايضا بان حماس تستعد منذ اشهر بشكل مكثف للدفاع ضد هجوم اسرائيلي. دخول بري سيترافق مع اصابات غير قليلة. وزير الدفاع المح بذلك في خطابه في الكنيست أمس، حين شرح بان "لكل مقاتل يوجد وجه واسم وخصال خاصة به" والامر يقف كجزء من الاعتبارات بالنسبة لاستمرار المعركة.

باراك ليس غريبا عن هذا التردد. في 12 تموز 2006، بعد بضع ساعات من اختطاف الجنديين في الشمال، اتصل برئيس الوزراء ايهود اولمرت وحذره: "من المهم جدا تحديد كيف ومتى تنتهي (الحملة) إذ كلما مر الوقت يزداد احتمال التورط". هذا الامور بالتأكيد صحيحة اليوم ايضا.

في الجانب الفلسطيني يستعدون في كل الاحوال لاحتفالات النصر، دون صلة بالنتيجة النهائية. اذا ما انسحب الجيش الاسرائيلي بسرعة، بدون خطوة برية وبدون أن ينجح في قمع ذي مغزى لنار الصواريخ ستعرض حماس نفسها كمنتصرة. وهي ستدعي بانها نجت فيما أن اسرائيل تراجعت اولا.

رجال حماس ومحللون مقربون من المنظمة في القطاع ادعوا امس بان المنظمة بالذات معنية باجتياح اسرائيلي. بزعمهم يأمل مسؤولو حماس في أن دخول قوة كبيرة من الجيش الاسرائيلي ستكلف القوات المدرعة وسلاح المشاة خسائر فادحة، في اعقابها ستنسحب اسرائيل وذيلها بين ساقيها.

وسيكون لنتائج الحرب الحالية، تماما مثلما لحرب لبنان الثانية، آثار بعيدة المدى على ميزان القوى في الشرق الاوسط. فالقصف الاسرائيلي جعل النزاع بين مصر وحماس بارزا، مباشرا وذا قدرة على التأثير على ما يجري في المدن المصرية. في القاهرة يفهمون بانه في نهاية المطاف تعمل حماس بأوامر من اسيادها في طهران. وبقدر كبير، المواجهة في غزة تدفع الى السطح من جديد الصراع بين المحور المعتدل برئاسة مصر والسعودية، والمحور المتطرف برئاسة ايران. في لبنان بات واضحا من انتصر. في غزة، سنحصل على الجواب في الايام أو الاسابيع القريبة القادمة.

مسألة شليت ستطرح

في الخلفية، من المهم الانتباه الى سياقين من شأنهما أن يحتدما بعد الان. حماس سربت اول امس، مثلما توقعوا في اسرائيل مسبقا نبأ للتلفزيون المصري، في أن الجندي المخطوف جلعاد شليت اصيب في قصف الجيش الاسرائيلي وهو في حالة غير واضحة. وزير الدفاع والجيش الاسرائيلي أعلنا بانهما يريان في التقرير انتهازية كاذبة، وان اسرائيل تؤمن بان حالة شليت جيدة وان حماس مسؤولة عن سلامته. مسألة شليت من المتوقع ان تطرح مرة اخرى كلما تواصلت الحرب.

على الحدود الشمالية يبقى التحفز العالي. الاستخبارات الاسرائيلية قلقة من نوايا حزب الله ولا تزال تجد صعوبة في حال الغازها. حسن نصرالله القى اول امس خطابا كفاحيا ولكنه لم يلتزم بالعمل في صالح الاخوة من غزة. ومن جهة اخرى، نصرالله ايضا - مثل حماس - يجد صعوبة الان في قراءة نوايا اسرائيل. فرضيتهما هي ان الاسرائيليين جنوا قليلا في الايام الاخيرة. واذا كانت هكذا، فلعله ليس مجديا مواصلة اغضابهم.





رئيس الوزراء: لن ننضم في أي اقتراح لوقف النار
يديعوت -شمعون شيفر

"اطلب اليكم ان تكفوا عن الاحاديث عن "نقطة الخروج" من المعركة. لا يوجد لدينا أي نية للهروب الى أن نستكمل الاهداف التي وضعناها لانفسنا"، قال أمس رئيس الوزراء ايهود اولمرت. "الجيش الاسرائيلي سيواصل استخدام القبضة الحديدية حيال حماس ولن ننتظر في أي اقتراح لوقف النار".

البحث في مكتب رئيس الوزراء في تل أبيب أمس، والذي كان يرمي الى اجمال ثلاثة ايام اولى من القتال في اطار حملة "رصاص مصهور"، انتهى قبل الهجوم المكثف على الجنوب. وفي اثناء البحث رد اولمرت بحدة كل التلميحات التي اطلقت في الغرفة عن الحاجة للحديث عن "استراتيجية خروج من الحملة"، أو بتعبير آخر، في أي نقطة زمنية ستستجيب اسرائيل باقتراحات من الاسرة الدولية للتوصل الى وقف نار كهذا او كذاك.

حاليا، ترد القيادة السياسية ردا باتا توجهات الامين العام للامم المتحدة، فرنسا وتركيا اللتين يحاول قادتهما الفحص اذا كان الجانب الاسرائيلي مستعدا للنظر في وقف النار. ولكن كلما احتدمت المظاهرات في دول المنطقة، وكلما صعد عرب اسرائيل والضفة الغربية احتجاجاتهم - ستكون القيادة السياسية مطالبة بان تأخذ في الحسبان هذه الامور. فضلا عن ذلك توجد ايضا امكانية أن تطرح في الجيش الاسرائيلي ايضا علامات استفهام تتعلق بـ "استنفاد بنك الاهداف للمس باهداف حماس والجهاد".



القوات البرية تنتظر الامر
يديعوت - يوسي يهوشع

استكمل الجيش الاسرائيلي أمس حشد القوات البرية حول قطاع غزة وهو مستعد للدخول اليه حسب الامر.

في مناطق الدخول توجد قوات من لواء جولاني، المظليين وقوة مدرعات. كما نصبت ايضا قوة مدفعية حول القطاع، وفي الجيش ينتظرون بداية الحملة. "الاجواء عندنا طيبة"، روى امس احد مقاتلي المظليين الذي يستعد لدخول القطاع. "الصواريخ تطير هنا من فوق الرؤوس، ونحن فقط ننتظر الامر. على مدى اشهر استعدينا وتدربنا لليوم الذي نضطر فيه الى مقاتلة حماس. لا احد منا مسرور من الحرب التي تجري هنا، ولكن كل واحد منا يفهم بان الوضع في الجنوب لا يمكنه أن يستمر وانه يجب الوصول الى لحظة يكون فيها بوسع السكان هنا العيش بهدوء".

المعضلة التي تقف امام الجيش هي هل الدخول الان بثمن واضح في أن جنودا سيقتلون في مثل هذه الحملة أم التوجه نحو الانهاء السريع للحملة على خلفية الضربة الشديدة التي تلقتها حماس. مع ان الجيش يواصل خططه، تنطلق ايضا اصوات اخرى تدعو الى الانهاء المبكر للحملة وهكذا الكي في الوعي للنصر الساحق على حماس. "من هنا نحن لا يمكننا الا أن ننزل"، قال امس مصدر عسكري كبير. "صور مجنزرات او دبابات تصاب بصواريخ مضادة للدبابات هي صور لا داعي لها"، قالت المحافل المعارضة للحملة البرية.

وبالمقابل يدعي المؤيدون للحملة البرية بان فضائلها عديدة وتتضمن ضربا حقيقا في مناطق اطلاق الصواريخ، في البنى التحتية وفي الانفاق. وفضلا عن ذلك فانها ستشدد الاصابة للمقاومين وتجبي ثمنا باهظا جدا، وعمق المناورة سيؤثر على حماس بشكل كبير. وحسب تلك المحافل، فان الاثر الذي في الحملة الجوية حقق هدفه، وعمليا توجد خطوة النار في مرحلة متقدمة، ولن يكون ممكنا استعادة انجاز الضربة الاولية.

الاستعدادات في الجيش الاسرائيلي هي ان قدرات حماس تضررت، ولكنها لم تقل بعد الكلمة الاخيرة. حماس كانت في صدمة من ضربة الجيش الاسرائيلي، ولكنها تحاول الانتعاش وتركز على مهمات الدفاع قبل الدخول البري للجيش الاسرائيلي. في الجيش يقولون انها تلقت ضربة تعد سابقة، ولكن اساس قوة الذراع العسكري لم يصب بأذى، وكمية الصواريخ التي في حوزتها لا تزال كبيرة وذات مغزى، بما في ذلك الصواريخ لمدى 40كم.



العائق البري
معاريف - عميت كوهين وآخرين

اذا ما وعندما تدخل القوات البرية للجيش الاسرائيلي الى قطاع غزة، فانها ستجد امامها منظمة عسكرية مسلحة وجاهزة للمواجهة. في سياق بدأ قبل خمس سنوات ونال الزخم بعد فك الارتباط اصبح الذراع العسكري لحماس جسما عسكريا مرتبا خزن السلاح، زرع العبوات وضرب المقاتلين الذين ينتظرون المعركة مع الجيش الاسرائيلي.

الرجل الذي وقع اكثر من أي شخص آخر على تحويل حماس الى جيش هو احمد الجعبري، الذي يعتبر اليوم قائد الذراع العسكري. وقد بدأ الجعبري عملية تحويل الخلايا الصغيرة الى وحدات عسكرية مرتبة: شمال القطاع تحت قيادة احمد غندور، مدينة غزة بقيادة رائد سعد، وسط القطاع بقيادة ايمن نوفل (معتقل الان في مصر)، خانيونس بقيادة محمد سنوار وجنوب القطاع بقيادة محمد ابو شمالة. بالتوازي مع الكتائب تعمل قوة بحرية تضم 200 نشيطا وقوة تنفيذية لزرع العبوات، اطلاق الصواريخ وجمع المعلومات، تعد مئات النشطاء.

جيش حماس، الذي يعد حسب التقدير نحو 20 الف مقاتل، يعمل اليوم حسب سلسلة قيادية مرتبة نسبيا. في السنوات الاخيرة، كاستخلاص للدرس من الاشتباكات مع جنود الجيش الاسرائيلي تعلمت المنظمة كيفية استخدام القوات المساعدة مثل مطلقي قذائف الهاون للتغطية على القوات المقاتلة.

من أجل الوصول الى مستوى عملياتي جيد، اقامت حماس اكاديمية عسكرية وقواعد تدريب في كل ارجاء القطاع. وبزعم مصادر فلسطينية، فان حماس بعثت بجزء من رجالها الى دورات تدريب في ايران، فعاد هؤلاء الى القطاع لنقل ما تعلموه الى باقي نشطاء المنظمة.

في السنوات الاخيرة وفي النصف سنة الماضية بقوة اكبر، هربت حماس الى قطاع غزة كميات هائلة من الوسائل القتالية. الى جانب البنادق، المسدسات، بنادق القنص والذخيرة نجحت المنظمة في أن تهرب وسائل اكثر تطورا كالصواريخ المضادة للدبابات من طراز كونكورس، رشاشات ثقيلة تستخدم لاطلاق النار على الطائرات وكميات كبيرة من المواد المتفجرة ذات المواصفات الرسمية.

في اثناء التهدئة، تقول مصادر أمنية فلسطينية، اعدت حماس المنطقة لحملة برية من الجيش الاسرائيلي. رجال المنظمة حفروا الانفاق المتفجرة، زرعوا العبوات الناسفة الكبيرة في محاور السير واجروا تدريبات على القتال في منطقة مبنية. واضافة الى ذلك، تحسنت بشكل جوهري قوة الخلايا المضادة للدبابات لدى المنظمة وبنيت خنادق تحت أرضية تستخدم كمخازن للوسائل القتالية، القيادات ومواقع اطلاق النار، الرقابة واطلاق الصواريخ. ولا تزال بانتظار قوات الجيش الاسرائيلي منازل مفخخة، انفاق طعم مفخخة، واستشهاديين.

ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي روى قبل بضعة اشهر بان احد لا يستخف بقدرات حماس. وقال الضابط: "في السنة الاخيرة تعنى حماس كل القوت بزرع العبوات على طول القطاع. بعضها في حفر عميقة ما أن تمر عليها دبابة حتى تنفجر. كما توجد حفر لاختباء المقاومين. نحن نتوقع شبكة قناصين مدربة مع معدات نوعية. ما يوجد لحزب الله في لبنان هرب الى غزة ايضا. نحن جاهزون لكل شيء، ونعرف كيف نتصدى لهذه القدرات".

esraa
30-12-2008, 10:02 PM
30/ 12/ 2008



ليس اختبارا للمواطنة
هآرتس - أسرة التحرير

الجدال الذي وقع أمس في الكنيست بين نواب من اليمين وزملائهم من الاحزاب العربية (الذين انضم اليهم ايضا مندوبون عرب من حزب العمل) لم يضف احتراما لاي من المتحدثين. والاخطر من هذا - اضاف بعدا زائدا من الاشتباه، تصفية الحساب والعداء بين دولة اسرائيل ومواطنيها العرب.

الحرب بين اسرائيل وجيرانها تضع مواطني اسرائيل العرب المرة تلو الاخرى في اختبار مضنٍ وأليم. وحتى من يعتقد بان الهجوم على مراكز نشاط حماس في غزة مبرر لا يحق له أن يغلق قلبه في ضوء الثمن الدموي الباهظ الذي تجبيه العملية، وهو ملزم بان يأخذ بالحسبان بان كل انسان بصفته هذه يرى هذه المشاهد بقلب يتفطر.

أزمة مواطني اسرائيل العرب تحتدم في السنوات الاخيرة لان كل الوعود الرسمية بردم الثغرة الاقتصادية - الاجتماعية بينهم وبين المجتمع اليهودي تنكث. الذكرى الاليمة لاحداث تشرين الاول 2000 وتوصيات لجنة أور (التي تشكلت في اعقابها)، والتي لم تنفذ حتى يومنا هذا، تفاقم احساس الجمهور الغفير هذا، نحو 20 في المائة من عموم السكان، في أنه يعتبر في نظر المؤسسة بل وفي نظر المجتمع بأسره كجمهور من الدرجة الثانية.

حكومة إثر حكومة أهملت هذا الجمهور وقراه، بلداته ومدنه وتركت لمصيرها اجهزة التعليم والرفاه بل والحكم المحلي بيد منظمات خاصة، منها متطرفة دينية أو متطرفة قومية. ثمن هذا الترك باهظ، وهو يجد تعبيره في الاغتراب المتزايد للعديد من الشباب تجاه دولة اسرائيل ومؤسساتها.

ما كان أمس برميل بارود خلقه الاحساس بالجور من شأنه أن يشتعل الان بنار خيبة الامل، المهانة والغضب.

الى منطقة الخطر هذه القى امس رئيس الليكود، بنيامين نتنياهو، ورئيس حزب اسرائيل بيتنا افيغدور ليبرمان - ولكن ليس اقل منهما رؤساء الاحزاب العربية، شعلة متلظية. بانعدام تام للمسؤولية وعد نتنياهو بان يعالج "بيد من حديد" ما اسماهم بـ "مؤيدي حماس في الداخل"، وكأنه لا يفهم بان الحديث لا يدور عن تأييد لحماس بل عن تضامن مع المصير المأساوي لسكان غزة. اما ليبرمان، ووراءه كل النواب العرب، فقد تبادلوا الضربات اللفظية الضحلة.

لا ريب أن التطرف في الجانبين يتأثر باقتراب الانتخابات، وواضح أن نتنياهو، ليبرمان، محمد بركة، احمد الطيبي وآخرين لا يعبرون عن احساس وأماني معظم مواطني اسرائيل، من يهود وعرب.

ليس هذه هي المرة الاولى التي تخطيء فيها القيادة العربية في اسرائيل بتطرف المواقف في طالح الجمهور الذي تدعي تمثيله، ولكن الديمقراطية المحصنة لا يفترض بها أن تفزع من فئات سكانية مغتربة، بما في ذلك في إبان الازمة، بل ان تعمل على تفكيك عناصر الاغتراب.

طالما لا تحرك اسرائيل اصبعا لاعادة بناء الثقة بينها وبين مواطنيها العرب، فلا ينبغي لها أن تتهمهم في أنهم لا ينجحون في اختبارات الولاء النازفة التي تطرحها عليهم صبح مساء. وبالعكس: عليها أن تتجلد ازاء المصاعب التي تنطوي على ذلك وان تستوعب بفهم المهم واحتجاجهم.







ضربة واحدة ولم ننتهي
يديعوت - ناحوم برنياع


حملة الجيش الاسرائيلي انطلقت على الدرب كي تحقق تهدئة محسنة، ستذوي تدريجيا حتى الاشتباك التالي. ليس أكثر. ليس أقل. سقوط الصواريخ يوم أمس كان جزءا من السيناريو. لا ينبغي لها ان تدخل الدولة في حالة فزع، مثلما هي اعمال القصف الناجعة لسلاح الجو في اليومين الاولين ما كان ينبغي لها ان ترفع الدولة الى حالة من النشوة.

لان النار من غزة تستمر وتتعاظم ايضا، ولان بنك اهداف سلاح الجو آخذ في النفاد، من المعقول الافتراض بانه ستكون عملية برية. "رصاص مصهور"، الاسم الذي اختير لحملة الجيش الاسرائيلي في غزة هو اختيار رديف لحملة عسكرية تبدأ في الحانوكا - الانوار. الخروج الى الحملة كان مبررا، حتى لو جاء متأخرا. ومع ذلك، فان تجربة الماضي تعلمنا بان البداية الناجحة لا تعد بالضرورة بنهاية مناسبة: نموذج كلاسيكي، ليس وحيدا في تاريخنا، هو الفجوة بين فعل البدء لحرب لبنان الثانية وفعل الانتهاء.

الان، حين بات الحانوكا خلفنا وواضح أن النار في الجنوب ستتجاوز ايضا حفلات رأس السنة، ليس غنيا عن البيان السؤال الى أين نحن نسير. وزير الدفاع عاد ليعلن بان الحملة ستستمر لوقت طويل، ربما لاسابيع، ربما اكثر. اقواله تدحرج من الفم الى الاذن فكرة أنه لعله لن يكون مفر من تأجيل الانتخابات إذ لن يكون من المعقول التوجه الى صناديق الاقتراع في شباط بينما في الجنوب تدور حرب.

اريد أن اؤمن بان باراك يتحدث عن قتال لزمن طويل فقط كي يقنع حماس بان اسرائيل لم تدخل الى هذه الحملة وهي تحمل ساعة ضبط الوقت. وكلما اقتنعت حماس بان اسرائيل معفية من القيود الزمنية فانها ستسارع الى طلب وقف النار. الاعلان عن تواصل الحملة هو حرب نفسية.

المشكلة هي أن السياسيين يميلون الى نسيان على من يضحكون، على العدو أم على شعبهم. ما يبدأ كمناورة خداع للعدو ينتهي بخداع ذاتي. كرئيس لحزب العمل، فان آخر شيء يتمناه باراك هو انتخابات في موعدها. ملاك سماوي فقط لن يخلط احبولة باخرى، مصلحة باخرى. عندما أمر مناحيم بيغن في العام 1981 باستباق الهجوم على المفاعل العراقي فانه سعى قبل كل شيء الى تصفية التهديد النووي على اسرائيل. كما أنه اراد أن ينقذ نفسه في الانتخابات. مشكلتان حلتا بضربة عسكرية واحدة.

وعليه فلا مفر من الاشتباه. مع كل الهالة التي رافقت مرحلة بدء "الرصاص المصهور"، يدور الحديث عن حملة حانوكا، وليس عن "عيد الشجرة" او "أُذني هامان".

لا يوجد على ما يبدو أي سبيل للفصل بين هذه الحملة والانتخابات. عندما انعقدت الكنيست أمس للبحث في الحملة، في ذروة اجازة الانتخابات، قرر ايهود اولمرت مقاطعة البحث: اولمرت لا يتنافس في هذه اللحظة على شيء، باستثناء الطابع الذي سيبقيه خلفه في ختام منصبه. اما نتنياهو، لفني وباراك فاصروا على حقهم في القاء الخطب. النواب العرب اصروا على حقهم في عرقلة البحث، في ان يدعوا الى الالتزام بالنظام والحق في أن يبعدوا عن القاعة. كل سياسي وحقوقه، كل سياسي وناخبيه. العمليات العسكرية كانت دوما جزءا من اللعبة السياسية، ولكن هذه المرة تنفس السياسيين ثقيل على نحو خاص.

من شدة الحماسة للدخان الاسود المتصاعد من غزة يميلون الى نسيان هدف الحملة: اجبار حماس على الموافقة على وقف نار بشروط مستعدة اسرائيل لان تقبل بها. هذا هو الهدف المتفق عليه بين اولمرت، لفني وباراك والاغلبية الساحقة من الاسرائيليين: لا احتلال ولا غيره. في اللحظة التي توافق فيها حماس على وقف النار، الحملة يفترض ان تنتهي. هذا ايضا درس جدير بان نتعلمه من انجازات 2006: الحروب يجب أن نعرف كيف ننهيها في الوقت المناسب.





تأجيل الانتخابات - لنؤجلها الى حزيران
يديعوت - سيفر بلوتسكر

القوائم باتت مرفوعة ولا يزال هناك وقت لوقف مسرح العبث هذا وتأجيل الانتخابات للكنيست بـ 4 - 5 اشهر، الى ايار او حزيران 2009. منذ البداية لم يكن واضحا على ماذا هذه الانتخابات، بحق الجحيم. على طهارة مقاييس اولمرت؟ فهو لا يتنافس، وفي قضية كبيرة واحدة - بنك ليئومي - تقرر اغلاق الملف. على الاستثمار في التعليم؟ كل الاحزاب مع. على توثيق الرقابة على السوق المالية غير البنكية؟ كل الاحزاب مع. على الصراع "دون هوادة" ضد الجريمة؟ الجميع مع. وبعد أن تراجع الليكود عن مواقفه الرأسمالية المتزمتة، حتى بالمجهر الذري لم تظهر الفوارق بينه وبين كديما في كل ما يتعلق بالمواضيع المدنية. بالنسبة لحزب العمل، وان كان هذا يطالب باضافة بضع مليارات الى ميزانية الحكومة، ولكن على هذا الامر لا يتم التوجه الى انتخابات.

بقي الامن، الذي لبس فيه بنيامين نتنياهو جلد الصقر الجارح المطالب بالخروج الى حملة ضد حماس هنا والان. ومن اللحظة التي بدأت فيها هذه الحملة، سحب البساط من تحت اقدام الليكود وتبددت اجندته في دخان القصف: لم يعد ممكنا اتهام حكومة اولمرت - باراك - لفني بالجبن، بالتردد، بالانهزامية. السيد نتنياهو نفسه لم يختبر في ادارة أي حرب، باستثناء قمع الاضطرابات التي اندلعت بعد فتح نفق المبكى. اما باراك على الاقل فقد ادار 4 او 5 حملات حربية واسعة النطاق.

الحملة العسكرية ضد حماس في قطاع غزة محدودة في اهدافها التكتيكية ولكن نتائجها ستعيد تصميم ليس فقط العلاقات بين الحركة الوطنية الفلسطينية والاسلامية المتزمتة وبين دولة اسرائيل بل وايضا العلاقات بين التزمت الاسلامي وبين العالم العربي البراغماتي. على اسرائيل أن تتجنيد لهذه المعركة بكامل وعيها ويقظتها، دون أن توصم القرارات المصيرية بوحل الحملة وتحاكم عبر منشور الانتخابات.

السياسيون ليسوا ملائكة: لفني، باراك وبيبي لا يمكنهم حقا أن يتحرروا من الاعتبار الانتخابي وان ينسوا في قلوبهم تماما اقتراب يوم الناخب. في اقصى الاحوال يمكنهم ان يكبتوه، والمكبوت كما هو معروف، يعود دوما ليتفجر في اللحظات الاقل مناسبة.

وحتى لو انتهت الحملة العسكرية في غضون اسبوع - اسبوعين، فان الفعل السياسي ما بعد الحربي سيستمر لزمن طويل آخر. كما ستطفو على السطح ايضا مسائل قيمية واخلاقية، لا تبحث الان.

لو اجري استطلاع للرأي العام في الموضوع، لكان تبين أن اغلبية الاسرائيليين يؤيدون تأجيل الانتخابات. ولكن كيف يمكن تحريك قادة الاحزاب للموافقة على ذلك؟ المعارضة كفيلة بان ترى في تأجيل الانتخابات مؤامرة مناهضة للديمقراطية والائتلاف سيخشى الظهور بصورة من يتمسك بقرون المذبح.

الخطوة الاولى يجب أن تتخذ إذن من رئيس الوزراء اولمرت: التوجه بطلب الى نتنياهو للانضمام الى الحكومة والمجلس الامني السياسي. ونتنياهو يمكنه فقط أن يكسب سياسيا من انضمامه. الخطوة الثانية: اقامة "طاولة اقتصادية مستديرة" يجلس حولها وزير المالية، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، رئيس الهستدروت، رئيس لجنة المالية ورئيس منظمات ارباب العمل. وفي مداولات "الطاولة" ستتبلور الترتيبات الحيوبة لضمان النمو ومنع البطالة: بالتوازي ستقر في الكنيست ميزانية حكومية متفق عليها للعام 2009، تعكس الواضع الجديد. الخطوة الثالثة، اقتراح للاحزاب الاخرى الانضمام الى حكومة الطوارىء. وكلها بدون شروط مسبقة.

واخيرا وهو ليس محببا بل حيويا: جدير ان يعمل المبنى الحكومي المؤقت كما ينبغي، وليتفضل المستشار القانوني للحكومة بارجاء رفع لائحة اتهام (اذا ما تبلور رأيه على ذلك) ضد رئيس الوزراء الى ما بعد الانتخابات. طواحين العدل في البلاد تطحن على أي حال ببطء شديد بحيث أن تأجيل لشهرين او ثلاثة لن يغير شيئا.

اذا لم تؤجل الانتخابات للكنيست، فان المعركة العسكرية - السياسية التي هي من أكثر المعارك حسما التي شهدتها اسرائيل ستجري على ظهر وفي ظل معركة انتخابية غبية، زائدة وعديمة القيم. لا يوجد ما هو اسوأ من ذلك.

esraa
30-12-2008, 10:09 PM
30/ 12/ 2008

الى صناديق الاقتراع في الموعد المقرر
يديعوت - عاموس كرميل

من الصعب ان نعرف كيف والى اين وحتى متى ستتدحرج حملة "رصاص مصهور"، ولكن نتيجة طيبة واحدة نشأت عنها منذ الان. كل يوم يمر منذ بدأت الحملة كان يوما نظيفا من الضجيج العقيم واللاذع لحملة الانتخابات الغريبة للكنيست الـ 18.

لا ريب، ان السياسة لم تتوقف ولو للحظة وهي تواصل السير والنبش. لا يمكن الاشتباه برئيس الوزراء، بوزير الدفاع وبوزيرة الخارجية في أنهم يوظفون كل اهتمامهم لادارة القتال وينسون التفكير في صورتهم وفي الاستطلاعات. ولا يمكن أن نعزي لخصومهم من المعارضة نزعة جارفة للوحدة الوطنية تدحر جانبا كل الخلافات. ولكن في هذه الاثناء، مع صخب الصواريخ والقاذفات الصاروخية، يصمت المستشارون الاستراتيجيون ومدراء الحملات. وفي هذه الاثناء تتعطل حرب الشعارات ويقل قليلا تلوث السلطة العامة.

هناك من يقول انه صمت حاليا ايضا النقاش الجماهيري المتعمق في سلسلة طويلة من المشاكل العاجلة التي لا ترتبط بالامن الجاري. وانه في هذه الاثناء توقف التطرق الموضوعي لمواضيع وقفت حتى قبل بضعة ايام في رأس جدول الاعمال وانه في هذه الظروف محظور اجراء الانتخابات بعد ستة اسابيع ويجب تأجيلها الى أن ينقضي الغضب.

هذا المطلب ليس عمليا. فلا يمكن تأجيل الانتخابات دون اجراءات تشريعية لازمة لذلك. لا يمكن تنفيذ هذه الاجراءات دون ضمان تأييد 61 نائبا لكل واحد منها. وحسب كل المؤشرات، لا يمكن الوصول الى هذا الهدف في الكنيست المنصرفة ولكن الفكرة بأسرها تبدو مدحوضة، لثلاثة اسباب على الاقل.

اولا، نقاش جماهيري معمق لم يكن في الساحة السياسية الاسرائيلية حتى قبل أن تنطلق الحملة على الدرب، او في الحملات الانتخابية السابقة. وليس لانه لم تكن هنا مواجهات تلفزيونية بين المرشحين لرئاسة الوزراء. مثل هذا النقاش، بالمناسبة وخلافا للمعتقد السائد، لم يكن ايضا في الانتخابات للرئاسة الامريكية التي انتهت قبل اقل من شهرين.

بقدر ما يكون مثل هذا النقاش هام وضروري، لا يمكن على ما يبدو اجراؤه عندما يكون السياسيون يتنازعون على تأييد الجماهير ويتوجهون الى القاسم المشترك الاعظم بين الناخبين، وهو بطبيعة الحال الادنى ايضا. وبالتأكيد ليس في الفترة التي تنطفىء فيها الايديولوجيات ويكون انعدام اليقين كبيرا بهذا القدر. فهل تأجيل الانتخابات - حتى متى بالضبط؟ - ستغير هذا الوضع غير المرغوب فيه؟ هل في اعقابه سيمتلىء فجأة النقص المقلق؟

ثانيا، نوصي بالحفاظ على التوازن. حتى الان تأجلت الانتخابات في اسرائيل مرتين فقط. الانتخابات للجمعية التأسيسية (التي جعلت نفسها الكنيست الاولى) جاءت كي تعقد في تشرين الاول 1948 وتأجلت الى بداية 1949 بسبب حرب الاستقلال. الانتخابات للكنيست الثانية تقررت منذ البداية لتعقد في 28 تشرين الاول 1973 وتأجلت بسبب حرب يوم الغفران حتى آخر يوم في تلك السنة.

هاتان الحربان كما ينبغي أن نتذكر كانتا اشد، اوسع واطول بكثير من الحملة الحالية. في كليهما كان الكثير جدا من الناخبين في البزات واحساس الجبهة الداخلية كان ثقيلا. الان، مع كل الاحترام المناسب للقوات المقاتلة والجاهزة للعمل والسكان الذين يوجدون في مدى الصواريخ، الوضع مختلفة. خطير، ولكن ليس لدرجة تأجيل الانتخابات.

ولعل ما هو أهم من كل ما سبق. فمنذ اكثر من ثلاثة اشهر تقوم هنا حكومة انتقالية، وهي ستبقى كذلك في الشهرين القادمين وربما أكثر ايضا. من حقها الكامل - واكثر من ذلك من واجبها - ادارة نشاط عسكري مثل "رصاص مصهور". واذا كانت هناك حاجة لذلك فان قرارا من هذه الحكومة بتوسيع الحملة سيكون شرعيا. ولكن الوضعية باسرها ليست طبيعية. هي اضطرار غير مرغوب فيه، تأجيل الانتخابات سيطيلها دون أي حاجة او غاية. يكفي ذلك كي نشطب التأجيل عن جدول الاعمال.





ينبغي ان نعلم كيف ننهي
هآرتس - يوئيل ماركوس

قبل نحو من اسبوعين من حرب الايام الستة استصرخ الفريق حاييم بار - ليف من سنة دراسية في الولايات المتحدة وعين نائبا لرئيس هيئة الاركان. كان ذلك في اوج ايام الانتظار، عندما ضغط الجيش من اجل الخروج للحرب وترددت الحكومة، وبهذا زرعت الحيرة عند الجمهور. في اول يوم لبس فيه بار-ليف بزته العسكرية ابتدع عبارة لا تنسى: "سنضربهم ضربا قويا سريعا وعلى نحو ذكي".

كان هذا بالفعل ترجمة شهية لنظرية حرب بن غوريون التي تقول اننا لكوننا دولة صغيرة يجب ان ننقل الحرب، في كل وقت نهاجم فيه، الى ارض العدو وان نأتي بحسم سريع. لكن للأسف الشديد لم تجر الامور كذلك دائما.

عندما اعلن ايهود اولمرت هذا الاسبوع ان "الصبر، والتصميم وقدرة صمود الناس في الجبهة الداخلية ستحدد القدرة على اكمال المهمة"، فانه يثير غضبي. جرنا هذا الرجل الى ثلاثة وثلاثين يوما من حرب لبنان الثانية وجعل الجبهة الداخلية المقدمة؛ كيف يملك وقاحة ان يعظنا ويقول ما هو المطلوب لننهي الحرب على حماس بانتصار؟ ما هو الانجاز الذي اتت به حرب لبنان الثانية سوى انها كشفت نقاط ضعف اسرائيل واضرت بقوة الردع؟

يبرهن الهجوم الجوي المفاجىء للجيش الاسرائيلي في السبت على غزة ان عازف البيانو الهاوي ايهود باراك عازف ممتاز في المجال العسكري. فالاستعدادات السرية والايحاءات المضللة عندما كانت تسقط ها هنا عشرات الصواريخ في اليوم جعلت قادة حماس ينامون بحيث ان عجرفتهم جعلتهم غير مستعدين وفي ذعر.

عمل سلاح الجو ويعمل كما يعرف، ولا اخفي لذتي- بخلاف عدد من زملائي- للهب والدخان الذي يرتفع فوق غزة عندما غمرا اعيننا فوق شاشات التلفاز. حان اخر الامر ان ترتجف الارض تحتهم وان يدركوا انه يوجد ثمن لتحرشهم الدامي باسرائيل.

سمع باراك هذا الاسبوع يقتبس المثل الفرنسي القائل "في الحرب كما في الحرب". لكن القرار الصعب الذي يواجهه هو ماذا سيكون بعد؟ مهما كانت عمليات سلاح الجو ناجحة، فليس واضحا هل يمكن بالقصف وحده اسكات القدرة على اطلاق الصواريخ والقذائف المتسعة على الجبهة الاسرائيلية الداخلية. فسلاح الجو على نحو عام هو الوجبة الاولى فقط. لكنها مهما تكن لذيذة فهي غير كافية.

مع افتراض ان تحريك قوات المشاة نحو غزة ليس حيلة نفسية، فان احد الخيارات هو تقطيع اوصال غزة الى عدة مناطق وان يترك في بعضها قوات محدودة، لزمن محدود، من اجل اتمام الاهداف التي لم يكن سلاح الجو قادرا على الوصول اليها. لكن من جهة اخرى دخول غزة والبقاء فيها سيجعلان الجيش الاسرائيلي هدفا للعمليات كما كان في حرب لبنان الاولى. الخروج الفجائي من لبنان بامر من باراك في ايار 2000 علم المنظمات ان البقاء الطويل في منطقة معادية هو نقطة ضعف اليهود.

من الواضح انه لا عزم على احتلال غزة، كما انه لا عزم على الاكتفاء بعمليات سلاح الجو. بالرغم من تجنيد قوات الاحتياط وتجميع الدبابات والمدافع قرب غزة ينبغي ان نؤمل انه لا عزم على دخول غزة بقوات كبيرة والبقاء فيها فوق ما تحتاجه مهمات محدودة مثل تطهير محدد والسيطرة على المكان الى ان تأتي قوة دولية في تسوية ما.

توجد جهات امنية تقول انه يجب على اسرائيل ان تفعل كل شيء بتناسبية. وألا يتم ادخال قوة برية في غزة الا من اجل دخول قصير ومحدد وخروج سريع. لا يرمي تركيز القوة البرية الى القضاء على حماس بل الى تحديد ثمن لاطلاق صواريخ القسام في المستقبل. فالبقاء الطويل وتوسيع الحرب نوع من العمليات لا يفهمه العالم ولن يقبله.

تتمتع اسرائيل الان بتأييد الادارة الامريكية. لكن كلما اقترب العشرون من كانون الثاني، يجب على اسرائيل ان تجعل نفسها "بعد غزة" كثيرا وقبل ان يؤدي الرئيس باراك اوباما اليمين الدستورية. لا يقولن احد ان اوباما سيشغل نفسه قبل كل شيء بالازمة الاقتصادية وحدها. فالرئيس يستطيع ان يتخذ موقفا من عدة موضوعات في الان نفسه- ولا نستطيع ان نعلم ماذا سيكون موقفه من هذه الحرب وفروعها اذا لم ننهها في التوقيت الصحيح.

لا شك في ان وزير الدفاع عالم بجميع التعقيدات الممكنة. ولا يعلم احد مثله انه لا يمكن ازالة حماس، ولا يمكن القضاء التام على قدرتها على اطلاق الصواريخ، لكن يمكن تحطيم دافعها على تحقيق ذلك. فكما علم متى وكيف بدء العملية ينبغي ان نؤمل ان يعلم متى ينهيها ايضا.





هكذا نحبهم
هآرتس - عميرة هاس

ليس هذا وقت الحديث عن الاخلاق واخلاقيتها بل عن المعلومات الاستخبارية الدقيقة. ان من اعطى امرا لنحو من مئة من الطيارين المقاتلين من امجاد بنينا، ليقصف ويطرح القنابل في ان واحد على اهداف للعدو في غزة، يعلم جيدا اسماء جميع المدارس التي تحادّ اهدافا كثيرة جدا، ولا سيما محطات الشرطة المدنية. ويعلم ايضا انه في يوم السبت في الحادية عشرة والنصف ظهرا، زمن المفاجئة الضخمة التي اعددناها للعدو كان جميع اولاد القطاع في الشوارع: نصفهم انهى في الحال نوبة الدراسة الاولى، والنصف في الطريق الى النوبة الثانية.

ليس هذا وقت الحديث عن التناسبية والتقدير في ردود الفعل، بل ولا عن استطلاعات الرأي التي تعد بزيادة نواب لمخططي الهجوم. هذا وقت الحديث عن ثقة الناخبين بان النجاح مضمون، وان الاصابات دقيقة وان الاهداف سائغة. مثل مسجد عماد عقل، في التجمع السكني 4 في مخيم اللاجئين جباليا ، الذي قصف قبل منتصف الليل بقليل بين يوم الاحد والاثنين. وهذا هو اسم النجاح العسكري المجيد الذي احرزناه هنالك: جواهر ابنة الرابعة، ودينا ابنة الثامنة، وسحر ابنة الثانية عشرة، واكرام ابنة الرابعة عشرة، وتحرير ابنة السابعة عشرة. كلهن اخوات في عائلة بعلوشة.

قتلن جميعا بالقصف الدقيق الذي هدفه المسجد. وجرح ثلاث اخوات اخر، واخو عمره سنتان والوالدان. مع اربعة وعشرين جريحا من عائلات اخرى وخمسة بيوت هدمت وثلاث حوانيت. هذا نجاح عسكري لم تبدأ به نشرات اخبار المذياع والتلفاز عندنا امس صباحا، ولم يذع في جميع المواقع الاخبارية الاسرائيلية.

هذا وقت الحديث عن الخرائط المفصلة الموجودة في ايدي قادة الجيش الاسرائيلي، وعن مستشاري الشاباك الذين يعلمون ما هي المسافة بين المسجد والبيوت قربه. وهذا وقت الحديث عن الطائرات بلا طيار وعن المناطيد المزودة بعدسات تصوير مطورة وتحلق ليل نهار وتصور كل شيء. هذا وقت الاعتماد على المستشارين القانونيين لهذا الهجوم، الذين سيجدون الصيغ الملائمة ليسوغوا بلغتهم المتخصصة وقوع ضحايا "الضرر البيئي".

وهذا وقت امتداح المتحدثين من وزارة الخارجية الذين سينهضون وبلغتهم المتخصصة بلهجة افريقية جنوبية مهذبة او باريسية ساحرة، ليقولوا ان الذنب ذنب حماس التي تستغل لمآربها مساجد في احياء سكنية.

كان الحديث عن اين واين وعن المعايير المزدوجة افسادا فارغا للوقت دائما. ربما كان يوجد مخزن سلاح فظيع هائل في المسجد. وربما اجتمع رجال عز الدين القسام هنالك كل ليلة وعزموا من هناك على ارسال طائراتهم الحربية الحديثة. واين تقع هيئة الاركان العامة الاسرائيلية وهي تعد خطط الحرب؟ انها لا تقع في الصحراء ولا في النقب. ماذا نقول لو فجر شخص ما نفسه عند مدخل دار سينما وبين مرسلوه أسفين انه لم ينجح في الوصول الى وزارة الدفاع في الكرياه.

ليس هذا وقت التذكير بدروس تاريخية منسية وان نقول انه لا تسقط السلطة هكذا. وليس هذا وقت اقتراح اعتبارات منطق وتواضع سياسي. فوقتها ولّا مع النظام الجديد الذي اردنا ذات مرة بصلف منا كبير ان نفرضه على لبنان والذي أتانا بحزب الله، مع الخطط المدروسة لخبراء بشؤون العرب عالمين بكل شيء لمضاءلة شعبية منظمة التحرير الفلسطينية، والذين مهدوا الطريق لحركة قومية اسلامية عسكرية.

ولىّ زمنها مع المصادرة الكبيرة لاراض فلسطينية وبناء نشيط جدا للمستوطنات في فترة اوسلو- وضع حجر الزاوية للانتفاضة الثانية وسقوط فتح. ولىّ زمن المنطق والتقدير منذ وقت، قبل ومع الاغتيالات الدقيقة لنشطاء فتح في الضفة، الذين اتهموا في نهاية 2000 باطلاق النار على جنود، وحصلنا آنئذ على الاف اخرين من الشبان ارادوا حمل السلاح وتنفيذ العمليات الانتحارية.

لا يوجد البتة وقت صحيح لنقول "قلنا لكم". لانه في الوقت الذي يمكن فيه قول هاتين الكلمتين، اصبحنا قد فاتنا الموعد. لا يمكن احياء القتلى، ولا يمكن اصلاح اضرار العجرفة، وترميم الانقاض التي سببتها الفوضى. هذا وقت الحديث عن تلذذنا. تلذذنا بالدبابات التي ترفع وتخفض انابيبها استعدادا للعملية البرية. وبأصابع قادتنا المرفوعة تحذيرا للعدو. هكذا نحبهم. وهم يجندون قوات الاحتياط، ويرسلون الطيارين لقصف العدو ويظهرون وحدة وطنية: من مارزيل الى لفني ومن نتنياهو الى باراك وليبرمان.





الوقوف والحراسة
هآرتس - دافيد غروسمان

الان، بعد ضربة اسرائيل الشديدة لقطاع غزة، سنحسن الصنع اذا وقفنا، وتوجهنا الى قادة حماس وقلنا لهم: الى يوم السبت ضبطت اسرائيل نفسها ازاء اطلاق الاف صواريخ القسام من قطاع غزة. تعلمون الان كم هو شديد ردها.

من اجل الا نزيد القتلى والدمار ننوي وقف اطلاق النار من طرف واحد وقفا تاما لمدة ثمان واربعين ساعة قادمة. حتى لو استمررتم على اطلاق النار على اسرائيل فلن نرد بتجديد القتال. سنعض على الاسنان كما فعلنا في الفترة الاخيرة كلها ولن ننجر الى الرد بالقوة. والى ذلك ندعو دولا ذات اهتمام، مجاورة وبعيدة للتوسط بيننا وبينكم لتثبيت التهدئة مرة اخرى. اذا وقفت النار من قبلكم ايضا فلن نجددها. واذا استمررتم على اطلاق النار في الوقت الذي نحكم فيه بضبط النفس على انفسنا فسنرد على ذلك بعد نهاية هذه الساعات الثماني والاربعين، لكننا انذاك ايضا سنترك الباب مفتوحا للتفاوض في تجديد التهدئة بل لاتفاق اشمل واوسع.

هكذا يجب ان يكون الاجراء الاسرائيلي الان. هل هو ممكن ام اننا اصبحنا اسرى مراسم الحرب المعروفة المعلومة؟

حتى السبت تصرفت اسرائيل- بقيادة ايهود باراك العسكرية- ببرود اعصاب مدهش. لا يحل لها ان تفقد برود الاعصاب هذا الان في عاصفة القتال. لا ينبغي ان ننسى ولو للحظة واحدة، ان سكان قطاع غزة سيظلون جيراننا القرباء وسنريد عاجلا او اجلا التوصل الى علاقات جوار حسن بهم.

ماعاذ الله ان نمسهم مسا عنيفا جدا، حتى لو كانت حماس قد جعلت حياة سكان الجنوب مرة لا تطاق لسنين طويلة، وحتى لو رفض قادته كل محاولة اسرائيلية ومصرية للتوصل الى مصالحة في جهد لمنع النشوب الاخير.

ان اتجاه ضبط النفس والعلم بواجب الدفاع عن حياة سكان غزة الابرياء ايضا يجب الحفاظ عليه الان ايضا، لانه لا يكاد يوجد حد لقوة اسرائيل بالنسبة اليهم. يجب على اسرائيل ان تفحص بلا كلل متى تتجاوز القوة التي تستعملها خط الرد المشروع والناجع الذي يرمي الى الردع واقرار وضع التهدئة، ومنذ اية لحظة تصبح مرة اخرى اسيرة دوار العنف المعتاد.

يعلم قادة اسرائيل جيدا، انه سيكون من الصعب جدا في الوضع السائد بقطاع غزة التوصل الى حسم عسكري تام قاطع. قد تكون هذه النتيجة الممكنة لعدم الحسم وضعا غامضا متصلا جرى علينا من قبل: ان تضرب اسرائيل حماس، ثم تضرب وتتلقى الضرب، ثم تتلقى وتضرب، ثم تتورط برغم انفها في جميع الاشراك الكامنة في وضع كهذا، والا تحرز اهدافها الحقيقية والضرورية. قد يتبين لنا سريعا جدا انها منساقة - كقوة عسكرية قوية لكنها عاجزة عن الخلاص من الورطة- في تيار العنف والدمار الجارف.

ولهذا ينبغي الوقف. والحراسة. وان يحاول لمرة واحدة العمل بخلاف رد الفعل المعتاد. وبخلاف المنطق الفتاك للقوة وحراك التصعيد. ستوجد دائما فرصة لتجديد اطلاق النار، فلن تهرب الحرب كما قال باراك قبل نحو من اسبوعين. ولن يمس التأييد الدولي لاسرائيل بل سيزيد اذا اظهرنا ضبطا للنفس محسوبا واستدعينا الجماعة الدولية والعربية للتدخل والوساطة.

صحيح ان حماس ستحظى هكذا بمهلة، تستطيع فيها ان تعود الى تنظيم نفسها، لكنها كانت لها في الاصل سنين طويلة لفعل ذلك، ولن يغير يومان اخران وضعها حقا. في مقابلة ذلك فان وقفا للنار محسوبا كهذا قد يغير شكل رد حماس على الوضع الجديد. وقد يعطيها منفذا كريما للخروج من الشرك الذي ادخلت فيه نفسها.

وثم خاطرة اخرى غير ممتنعة وهي اننا لو اخذنا بهذا التوجه في تموز 2006 ، بعد اختطاف حزب الله للجنود ولو وقفنا انذاك بعد ضربة ردنا الاولى، واعلنا وقفا للنار لمدة يوم او اثنين من اجل الوساطة وتهدئة الوضع، فلربما كان الواقع اليوم يختلف تمام الاختلاف.

هذه ايضا عبرة يحسن ان تتعلمها الحكومة من تلك الحرب. وفي الحقيقة قد تكون هذه اهم عبرة يجب ان تتعلمها.





اخطار العملية البرية
معاريف - افي رتسون

تعالوا نعترف بالحقيقة. بطبيعة الامر بعد ان نبارك العناصر الحارسة لارضنا ومدننا تعالوا ننظر في عيني الواقع ونسأل ما الذي يحدث ها هنا في الحصيلة العامة:

عامل المفاجأة. سيبين لنا المحللون السياسيون الذين يتنكرون في زي خبراء بالشؤون العسكرية والامنية والذين يقدمون خدمات المرافقة للمؤسسة الامنية والجيش والمؤسسة السياسية خاصة بعد ثماني سنين من ضبط النفس، اين يوجد ها هنا بالضبط عامل المفاجأة الذي اتى بتفوق ما على مقاومى حماس. فبعد قرار الحكومة الشجاع، كان من الواضح ان هجمات سلاح الجو ستبدأ في غضون ساعات او ايام وعرف قادة حماس الذين تجاهلوا توسلات اسرائيل لاستمرار التهدئة، هذه الحقيقة. من الذي فاجأناه حقا؟ أفاجأنا مئات الاف من المواطنين انتخبوا القادة الذين يعتاشون على جثث ابنائهم؟ وماذا كان البديل بالضبط، هل ان ننتظر اياما او اسابيع بعد وان نتجاهل مقاربة التاريخ التي انتهت فيه الفترة التي سميت تهدئة؟

300 قتيل. صفقة كبيرة. لا ينبغي التأثر بعدد القتلى في غزة، بالرغم من انه يجب الاسف لانه يوجد بينهم كما يبدو ابرياء ايضا. لكن في حالتنا ليست الكمية هي الاساس بل النوعية. فالقضاء على عشرة قادة كبار من حماس افضل من مئات من القتلى لا يهمون هنية. فمن جهة التنظيمات الظامئة للدم كلما كان عدد الاولاد والشيوخ اكبر كان افضل، من اجل الدعاية الفلسطينية ومن اجل امنهم الشخصي في الاساس.

على اية حال، من الحسن المناسب لجميع من يتحمسون لعودة ايهود باراك الى ميدانه المنزلي ان يتذكروا انه اذا كان كل شيء في هذه الاثناء على ما يرام وكان سلاح الجو يفعل المفروض عليه في هذه الاثناء فليس الحديث ها هنا عن اسقاط خمسين طائرة ميغ. فالحديث ما يزال عن قصف من الجو فقط. "الرصاص المصهور" ليس جفعات هتحموشت، وتل فاخر وابطال "حسوفيم بتساريح". ولن نتحدث ايضا عن ان جلعاد شليت ما يزال اسيرا.

الدخول البري. لا حاجة اليه اذا استثنينا استعمال وحدات المشاة الخاصة المتدربة. فلن يأتي بأي انجاز استراتيجي. قد يوجد تطهير لقرية ونصف وعشرات او مئات من المنازل لبضعة اشهر. هذا قطرة في بحر، لا تعادل قطرة من دم جندي في قوات المدرعات او مظلي او احد افراد لواء جولاني. ويحسن ان يهدأ عضو الكنيست شتاينتس ويهدىء الاخرين. فهدف العملية اقناع الفلسطينيين وقادتهم ان استمرار اطلاق النار على اسرائيل غير مجد عليهم وان الواجب الاستمرار على الحصار الاقتصادي وعلى قصف انجع واكثر تركيزا من الجو لجعلهم يدركون هذا الشيء.

تسيبي لفني. ما يزال من الحسن ان نمتدح اعضاء لجنة فينوغراد لانهم جعلوا وزير دفاع الشعب الاسرائيلي هو ايهود باراك ورئيس هيئة الاركان هو غابي اشكنازي. فكروا للحظة في البديل الذي قدمته كديما حينما كان عمير بيرتس من الهستدروت وايال اراد ورؤفين ادلر من تلك المزرعة الفاسدة هم الذين يجب عليهم ان يجعلونا مطمئنين طول الطريق وطول الوقت نحو تهدئة حقيقية، مع تسيبي لفني التي كانت عنصرا وجاسوسة من الموساد، وفي عمليات خاصة.



معضلة حزب الله
معاريف - بن درور يميني

من جهة هذه فرصة حزب الله الكبرى لاظهار التضامن، برشقات من صواريخ الكاتيوشا تسبب تحويل القوى الى الشمال بحيث يضعف الضغط على حماس. ومن جهة ثانية يوجد هنالك خوف كبير من رد اسرائيلي شديد. يسمون هذا ردعا. من الذي سيغلب؟ التضامن ام الردع؟ ليسمح لي ان اكرر ما قلت، ان حرب لبنان الثانية بعيدة بعدا عظيما عن العلاقات العامة المريبة التي نشأت لها ها هنا. ان ازدياد حزب الله قوة وسيطرته على لبنان امران كانا سيحدثان من الاصل.

الان، وحزب الله هو الجهة الرئيسة في السلطة، اصبح لبنان اكثر تعرضا للاصابة. فاذا اطلقت صواريخ كاتيوشا فان الرد الاسرائيلي سيكون مشابها او ربما اقسى. ستدمر البنى التحتية. يعني هذا ردا غير متناسب. وهذه هي الحكاية كلها.

وهكذا يوجد خياران. اذا اطلق حزب الله صواريخ الكاتيوشا فان هذا يعني ان اسرائيل فقدت قوة الردع. والخيار الثاني هو ان يتابع حزب الله الصراخ لا اكثر. يعني هذا ان حرب لبنان هي امر ربما يكون اكثر نجاح مما خيل الينا. فهذه الايام تمتحن هذا السؤال. ليسمح لي ان اقامر على الخيار الثاني.

***

يصر جزء من عرب اسرائيل على الاضرار بانفسهم. خسارة. لان العالم العربي والاسلامي يتحرك بين قطبين. بين الاسلام السياسي والمتطرف وبين الاسلام الليبرالي. ان كثرة غالبة من ضحايا الاسلام المتطرف مسلمون. ان حماس وحزب الله والقاعدة والاخوان المسلمين والجهاد الاسلامي حلقات في نفس السلسلة التي هي اكبر كارثة للمسلمين والعرب. ان ما تفعله حماس بالفلسطينيين لا يختلف عما فعلته الجبهة الاسلامية بالجزائريين وما فعلته طالبان بالافغان. الحديث في الاساس عن دمار وقتل وخراب.

من المحزن ان جزءا من عرب اسرائيل يختارون الجانب القاتل والمجنون خاصة. ان اخوتهم هم الضحايا. ومما لا يقل عن ذلك احزانا انه يوجد بين "قوى التقدم" في اسرائيل والغرب من يفضل الرحمة بالقتلة خاصة. ان الحلف بين الاسلاميين واليساريين، بين الشيخ رائد صلاح الاسلامي ومحمد بركة الشيوعي يرفع رأسه مرة اخرى. سيظل المسلمون كما كانوا دائما يدفعون الثمن الدامي.

***

يوجد من يقولون ان ايهود باراك بدأ العملية في غزة في التوقيت الحالي من اجل ضرورات سياسية. لا توجد حماقة اكبر من هذه. فكما ان عملية "عناقيد الغضب" في لبنان في نيسان 1996، قبل اشهر معدودة من الانتخابات، سببت هجران مصوتين عرب لحزب العمل فان الامر كذلك هذه المرة ايضا. كان سبب ذلك انذاك حادثة كفر قانا. ولا يحتاج الان الى حادثة. بل لقد بين وزير العلوم والثقافة غالب مجادلة اين يقف. لم يقم احد حتى الان بفعل استطلاع للرأي بين عرب اسرائيل لكن يجوز ان نفترض ان النتيجة واضحة. ان مكانة باراك لم تتعزز هناك.

في انتخابات 1996 تنبأت جميع استطلاعات الرأي بفوز حزب العمل برئاسة شمعون بيرس. فاز حزب العمل باربعة وثلاثين نائبا والليكود باثنين وثلاثين، لكن في انتخابات رئاسة الحكومة وجد فرق ضئيل لثلاثين الف صوت. العرب الذين امتنعوا عن التصويت لبيرس منحوا نتنياهو الفوز. الوضع اليوم مختلف، فباراك ليس مرشحا متقدما. لكن النتيجة في الوسط العربي ستكون مشابهة.

وهكذا يحسن بنا ان نكف عن تعذيب انفسنا بتقديرات سياسية. قد يفوز باراك بعدد من اصوات كاديما لكنه سيخسر اصواتا اخرى في الوسط العربي. نحن نحب كثيرا العيب على الساسة، وان نمتحن كل اجراء الان بمنظار اخر. لا حاجة. ولا داعي لذلك. فهذا لا يضر بهم فقط بل بنا ايضا. فالساسة يقدمون لنا قدرا كافيا من الاسباب لننتقدهم. لا حاجة الى ان نضيف تجنيا غبيا.

esraa
06-01-2009, 09:04 PM
اسرائيل تتطلع الى اتفاقات من "فوق رأس" حماس

هآرتس - باراك رابيد
5-1-2009

رئيس الوزراء ايهود اولمرت، وزير الدفاع ايهود باراك ووزيرة الدفاع تسيبي لفني - محفل الثلاثية - قرروا أمس ان تحاول اسرائيل التوصل الى حل سياسي للحملة في غزة يتشكل من اتفاقات اقليمية و دولية لا تكون حماس طرفا فيها. وذلك خلافا لـ "اتفاق التهدئة" التي توصلت اليه اسرائيل في مفاوضات غير مباشرة مع حماس، بوساطة مصرية.

اولمرت ولفني سينقلان هذه الرسالة في لقاءات يعقدانها اليوم مع وزراء خارجية وزعماء اوروبيين سيصلون الى اسرائيل. اولمرت سيلتقي هذا المساء مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، ووزيرة الخارجية مع "الثلاثية" الاوروبية، التي تضم وزير الخارجية التشيكي - التي تعمل كرئيسة دورية للاتحاد الاوروبي - وكذا وزيري خارجية السويد وفرنسا، والمسؤولين عن السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي، خافيير سولانا وبنيتا برارو - فلدنر.

عشية زيارته قال ساركوزي ان لحماس مسؤولية كبيرة عن معاناة الفلسطينيين في غزة، واشار الى أن الحملة البرية تستوجب وقفا عاجلا للنار. وتحدث اولمرت أمس مع ساركوزي وقال ان "الخطوات التي صادقت عليها الحكومة حتى الان لا ترمي الى العودة الى احتلال غزة".

في القدس توصلوا الى الاستنتاج بان ليس لاسرائيل مصلحة في التوصل الى اتفاق تهدئة جديد مع حماس، من خلال وسيط خارجي وذلك لان الامر سيمنح المنظمة شرعية دولية.

وقال مصدر سياسي كبير في القدس ان "حماس أثبتت انها ليست شريكا حين خرقت التهدئة". وبدلا من ذلك، ستسعى اسرائيل الى تحقيق اتفاقات مع دول عربية معتدلة، السلطة الفلسطينية والاسرة الدولية. وقال مصدر سياسي كبير في القدس ان "الاسرة الدولية هي التي ستبادر الى الاتفاقات وتفرضها على حماس. الاتفاقات ستكون ايضا مع السلطة ومع مصر، وعندها، اذا لم توافق حماس، فانها ستدفع الثمن، اساسا من خلال العزلة الاكبر فأكبر".

وتتناول الاتفاقات عدة مسائل:

التهريبات. اسرائيل معنية باتفاق مع مصر بمشاركة امريكية، يعالج الانفاق في محور فيلادفيا، وذلك لمنع اعادة تسلح حماس. المعابر. اسرائيل تسعى الى اعادة اقرار اتفاق معبر رفح من العام 2005 - والذي تشارك فيه السلطة الفلسطينية، الاتحاد الاوروبي ومصر وتحديثه. حسب الاتفاق، قوات رئيس السلطة الفلسطينية عباس (ابو مازن) ومراقبين اوروبيين سيعملون في المعبر. اذا لم توافق حماس على الاتفاق، يبقى المعبر مغلقا. وقف النار. اسرائيل معنية بان تبلور مع الولايات المتحدة، فرنسا والدول العربية المعتدلة قرارا من مجلس الامن يعلن عن وقف النار في غزة ويتضمن اكبر قدر من المصالح الاسرائيلية ويدعم الاتفاقات الاخرى. مثل هذا القرار سيسمح لاسرائيل بان ترد اذا ما خرقت حماس وقف النار.
مجلس الامن سينعقد في نيويورك غدا بمشاركة ابو مازن وثمانية وزراء خارجية عرب. وتبذل اسرائيل مساع دبلوماسية لتأجيل البحث بحيث تحصل على اكبر قدر ممكن من الوقت للحملة العسكرية ولتحقيق الاتفاقات السياسية.

esraa
06-01-2009, 09:08 PM
من السابق لاوانه تأبين حماس

معاريف - عميت كوهن
5-1-2009

منذ اليوم الاول من الحملة البرية يمكن لحماس أن ترفع شارة النصر. مفاجآت كبرى، خسائر فادحة، صدمة ورعب - كل هذه لم تسجل أمس في غزة. عشرات الفلسطينيين قتلوا أمس فيما اصيب الكثيرون غيرهم، ولكن بعد اسبوع من القصف الجوي كمية الاصابات هذه لن تغير الصورة العامة. ضباب المعركة سيتبدد كلما مرت الايام، وحماس - مثل المنظمات والعصابات الكثيرة - ستتكيف مع الوضعية الجديدة وستعمل من خلالها.

موعد بدء الخطوة البرية، حتى لو كان في نهاية المطاف معروفا مسبقا، ادخل حماس في موقف غير مريح، ولا سيما بسبب عنصر انعدام اليقين. الفلسطينيون قدروا بان الجيش الاسرائيلي سيبتر القطاع - بمعنى ان يعيد السيطرة على محور نتساريم وفي السياق على محور غوش قطيف - ولكن استخدام القوات، اختيار الاهداف، عمق التغلغل، كل هذه بقيت مفتوحة. امس تلقت حماس الجواب، وان كان جزئيا، على تلك الاسئلة.

اليوم الاول من المعارك بقي غامضا، ليس فقط من الجانب الاسرائيلي ولكن ايضا من الجانب الفلسطيني. كميات هائلة من التقارير تدفقت الى الخارج من غزة، ولكن الكثير منها اعتبرت غير مصداقة. ونتيجة لذلك كان من الصعب تركيب صورة معركة مرتبة. حقيقة أن حماس خرجت عن عادتها وفرضت تعتيما على عدد اصاباتها جعلت الصورة اكثر صعوبة. وبهذا المفهوم، يبدو أن حماس تعلمت الطريقة العسكرية الاسرائيلية وقلدتها بشكل جيد.

رغم الغموض، واضح أن حماس لم تتكبد امس خسائر استراتيجية. احد من قيادة المنظمة لم يصب باذى والقوة المقاتلة نجحت في الحاق الاصابات بالجيش الاسرائيلي. هذه بالضبط خطة الحملات التي وضعتها حماس لنفسها، حين استعدت للحملة.

من ناحية اسرائيل، واضح ان الساعات الاولى من الحملة لا يمكنها أن تلقي بظلالها على استمرار العمليات. ولكن يجدر بالذكر بانه كلما مر الوقت ازدادت ثقة حماس بنفسها. معرفة حماس للارض، الاستعدادات الدقيقة، هذه يمكن ان يكون لها وزن مضاد خطير. كل جريح، كل قتيل وما بالك جندي مخطوف، اذا وقع لا سمح الله، سيشعل دافعية رجال المنظمة من اكبرهم الى اصغرهم. تردد البداية سيحل محله اخذ المبادرة التي من شأنها أن تكون فتاكة.

esraa
06-01-2009, 09:14 PM
باراك: لم نحقق الأهداف بعد؛ الاستخبارات العسكرية تحذر من اندلاع الجبهة الشمالية

عرب48 -05/01/2009

اعترف وزير الأمن الإسرائيلي اليوم بأن العمليات العسكرية في قطاع غزة لم تحقق أهدافها بعد، موضحا في الوقت ذاته أن العمليات العسكرية ستتواصل بموازاة البحث عن مخرج سياسي. يشار إلى أن الأهداف المعلنة للحملة العسكرية تراجعت مع أيام الحملة وباتت وفقا لتصريحات السياسيين الإسرائيليين تهدف إلى "توجيه ضربة قاسية لحركة حماس وفرض حل سياسي". وقال باراك في جلسة لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست: " صحيح أن حماس تعرضت لضربة قاسية، إلا أننا لم نحقق بعد كافة الأهداف التي حددناها، لذلك ستتواصل العمليات بموازاة اتصالات دولية". وتباهى باراك بمقتل 500 فلسطيني زاعما أن «معظمهم من مقاتلي حركة حماس»، بالرغم من عدد المدنيين الكبير بين الشهداء. وكانت حصيلة القصف العدواني صباح اليوم في قطاع غزة 18 شهيدا معظمهم مدنيون وبينهم امرأة وتسعة أطفال. وأشار باراك بالمقابل إلى أن إسرائيل فقدت جنديا واحدا، وأصيب آخرون بينهم أربعة بحالة حرجة و8 جرحى إصابتهم متوسطة.وتطرق باراك لأهداف الحملة العسكرية قائلا إن «هدف الحملة هو تغيير الواقع في حنوب البلاد». وأضاف قائلا: "نسعى لخلق واقع جديد تتوقف فيه العمليات العسكرية من قطاع غزة، وإلى وقف عمليات التهريب، وأن يسود الهدوء منطقة الجنوب". وأضاف باراك: "لا شك لدي بأننا سنخرج من هذه الحملة ويدنا هي العليا". وعن احتمال اشتعال الجبهة الشمالية، قال إن إسرائيل تراقب التطورات على الحدود الشمالية. من جانبه حذر رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية "أمان"، عاموس يدلين، من اندلاع الجبهة الشمالية، وقيام حزب الله ه بإطلاق الصواريخ على البلدات الشمالية. وأشار إلى أن جزءا من قوات الاحتياط التي يتم تجنيدها في هذه الأيام مخصص لمواجهة احتمال من هذا النوع.وكانت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني قد صرحت يوم أمس بأن إسرائيل ترفض أي اتفاقات مع حركة حماس. وقالت في مقابلة مع القناة التلفزيونية الثانية: لن نبرم اتفاقات مع حماس. حماس هي منظمة إرهابية ونحن نحارب الإرهاب".وأصافت ليفني: إذا خرجت حماس من الحرب أقوى، حتى لو ضعفت عسكريا، وعزز قوته سياسيا، أو حتى تعزز بنظر الآخرين، فإننا بذلك لم نحقق الأهداف".

esraa
06-01-2009, 09:16 PM
هآرتس: أولمرت- باراك - ليفني قرروا التوصل لحل سياسي للحملة على غزة::

5 / 01 / 2009 -فلسطين اليوم : ترجمة خاصة

قالت صحيفة "هآرتس" العبرية،:" إن الثلاثي أيهود أولمرت و أيهود باراك و تسيبي لفني –قرروا أمس التوصل إلى حل سياسي للحملة في غزة يتشكل من اتفاقات إقليمية و دولية لا تكون حماس طرفاً فيها وذلك خلافاً لاتفاق التهدئة التي توصلت إليه إسرائيل في مفاوضات غير مباشرة مع "حماس"، بوساطة مصرية". وأشارت الصحيفة العبرية في عددها الصادر صباح اليوم الاثنين إلى أن أولمرت وليفني سينقلان هذه الرسالة في لقاءات يعقدانها اليوم مع وزراء خارجية وزعماء أوروبيين سيصلون إلى إسرائيل. وأوضحت الصحيفة أن أولمرت سيلتقي هذا المساء مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، وليفني مع "الثلاثية" الأوروبية، التي تضم وزير الخارجية التشيكي – التي تعمل كرئيسة دورية للاتحاد الأوروبي – وكذا وزيري خارجية السويد وفرنسا، والمسؤولين عن السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، خافيير سولانا وبنيتا برارو – فلدنر. وقالت الصحيفة :" إن القيادة الإسرائيلية توصلت إلى الاستنتاج بأن ليس لإسرائيل مصلحة في التوصل إلى اتفاق تهدئة جديد مع "حماس"، من خلال وسيط خارجي وذلك لأن الأمر سيمنح المنظمة شرعية دولية".


ونقلت الصحيفة عن مصدر سياسي إسرائيلي كبير:" أن "حماس" أثبتت أنها ليست شريكاً حين خرقت التهدئة وبدلاً من ذلك، ستسعى إسرائيل إلى تحقيق اتفاقات مع دول عربية معتدلة، السلطة الفلسطينية والأسرة الدولية"، على حد تعبيره.وأوضح هذا المسؤول الإسرائيلي أن "الاتفاقات ستكون أيضاً مع السلطة ومع مصر وعندها، إذا لم توافق "حماس"، فإنها ستدفع الثمن، أساساً من خلال العزلة الأكبر فأكبر".وتتناول الاتفاقات بحسب "هآرتس" عدة مسائل:


* وقف التهريبات، حيث أشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل معنية باتفاق مع مصر بمشاركة أمريكية، ومعالجة الأنفاق في محور "فيلاديلفيا" (صلاح الدين)، وذلك لمنع إعادة تسلح المقاومة في غزة.
* المعابر، حيث أوضحت الصحيفة أن إسرائيل تسعى إلى إعادة إقرار اتفاق معبر رفح من العام 2005 – والذي تشارك فيه السلطة الفلسطينية، الاتحاد الأوروبي ومصر وتحديثه. و حسب الاتفاق، فإن قوات حرس رئيس السلطة الفلسطينية ومراقبين أوروبيين سيعملون في المعبر، لافتةً "إذا لم توافق حماس على الاتفاق، يبقى المعبر مغلقاً".
*وقف النار، وبيّنت الصحيفة أن إسرائيل معنيةٌ بأن تبلور مع الولايات المتحدة، فرنسا والدول العربية المعتدلة قراراً من مجلس الأمن يعلن عن وقف النار في غزة ويتضمن أكبر قدر من المصالح الإسرائيلية ويدعم الاتفاقات الأخرى.

esraa
06-01-2009, 09:20 PM
حماس تقف على قدميها وتدير قتالا يوجد فيه نظام ومنطق

يديعوت - اليكس فيشمان
5/1/2009

بالاجمال، هل في اليوم العاشر من القتال نحن قريبون من تحقيق اهداف الحملة؟ الجواب: ليس بعد. حماس قد تكون ندمت، كما قال ضابط الاستخبارات لوزير الدفاع، ولكنها لم تنكسر بعد. تلقت ضربة قاسية جدا – ولكنها تقف على قدميها وتدير قتالا يوجد فيه نظام ومنطق .في الجيش الاسرائيلي راضون: هذه المرة، كما يقولون هناك، الجيش البري لم يخيب الامل. في البحث لدى وزير الدفاع امس اعلن ضابط استخبارات كبير بان "حماس باتت نادمة عن أنها تخلت عن التهدئة". من الصعب الجدال: في اليوم الاول من الخطوة البرية عملت فرقة غزة بشكل مهني وجدير بكل ثناء. في تسعة ايام القتال ضربت حماس ضربة شديدة جدا، دون رد حقيقي. كل ذلك صحيح، يا سادتي الجنرالات، ولكن مهلا. انتم تعرفون بالضبط لمن تظهرون نصف عمل. حتى الان قطعنا فقط "الطريق الى الهدف". اما المعركة الكبيرة، المعقدة، "على الهدف" فلا تزال امامنا.بين منتهى السبت ويوم الاحد نفذ الجيش الاسرائيلي هجوما على مستوى فرقة منسقا استخدم فيه سلسلة من المساعي للسيطرة على شمالي القطاع وعلى مناطق اطلاق الصواريخ في هذه المنطقة. وحسب تعريفات حماس، فان هذه المنطقة تسمى "منطقة الحماية"، المنطقة التي يفترض أن يتم فيها القتال امام القوات المتقدمة من الجيش الاسرائيلي بواسطة العبوات، الكمائن وقذائف الهاون.بسبب التخوف من الافخاخ والعبوات نفذ الجيش الاسرائيلي اقتحاما لـ "منطقة الحماية" اساسا بقوات مشاة. مقاومة العدو في هذه المرحلة كانت اقل مما توقعوا. القليل من الصدامات والقليل من العبوات. حماس اختارت أن تتقلص الى داخل منظوماتها الدفاعية الاساس وامطرت اساسا بنار الهاون القوة المتقدمة.


معظم قوات الجيش الاسرائيلي وصلت الى الاهداف التي تقررت لها في وقت مبكر اكثر من المخطط له. وحماس في هذه المرحلة من العملية تكبدت نحو 50 قتيلا، بعضهم في الاشتباكات المباشرة والبعض الاخر من النار المساعدة التي رافقت القوات من الجو وبنار المدفعية. 50 قتيلا هو رقم عالٍ، ولكن لا يزال ليس بالحجم الذي يمكنه أن يشوش خطط حماس.


في هذه المرحلة بدأت مرحلة القتال على الاهداف في اطراف غزة لترسيخ الجلوس هناك، لجمع القوة والانتظام استعدادا للانطلاق الى المعركة الاساس. المنطقة المدينية من غزة تصفها حماس بانها منطقة الصمود والتي تعتزم ان تدير فيها اساس القتال. ويدور الحديث عن استعداد لقتال عصابات داخل منطقة مدينية بكل ما ينطوي عليه ذلك من معنى: بيوت مفخخة، انتحاريين، صواريخ مضادة للدبابات، قناصة، عبوات على محاور الطرق، انفاق مفخخة وانفاق هروب من خلية اقليمية واحدة الى اخرى. وبالتوازي مع الحركة في شمالي القطاع تحركت قوة مدرعة على محور كارني – نتساريم، وعمليا قطعت منطقة مدينة غزة عن الجنوب. في واقع الامر تلقينا صورة حصار مجال مدينة غزة. القوة المدرعة في المحور الجنوبي يفترض أن تمنع وصول التعزيزات من الجنوب، تمنع الهروب من منطقة غزة جنوبا والاحتكاك بوحدات حماس التي ستظهر امامها. هذا في واقع الامر ما فعلته القوات امس: استولت على مناطق مسيطرة، استولت على بيوت في اطراف الاهداف، قدمت الدبابات، المجنزرات والجرافات وبدأت تتمترس. الدبابات والمدفعية فتحت معركة تليين للاهداف داخل المنطقة المدينية من خلال النار السطحية والانحنائية. وبالتوازي شغل سلاح الجو والقناصة من الارض قوات حماس المتمترسة من خلال نار دقيقة حسب معلومات استخبارية.خلف القوات المتقدمة عالجت قوات اخرى "تطهير الى الوراء" للمنطقة المحتلة. وحدات هندسية ومدرعة عالجة العبوات التي تبقت في الخلف وفتحت محاور لوجستية. وفي غضون فترة زمنية قصيرة ينبغي أن تبدأ بتحريك المؤن الى القوات المتقدمة: الذخيرة، الوقود والغذاء. ينبغي ضمان محاور آمنة ونظيفة من الالغام من أجل المساعي اللوجستية التي ستدفع بالمؤن.في الايام القريبة القادمة ستبدأ المعركة الاكثر تعقيدا: المعركة لاحتلال الاهداف. القتال حتى الان مخطط جيدا، مضبوط جيدا، بطيء وحذر مع الكثير من النار. احتلال هذه الاهداف يمكن أن يستغرق بضعة ايام، وهذه ستكون النتيجة الحقيقية للخطوة البرية: تآكل القوة العسكرية لحماس وجباية ثمن باهظ من الاصابات في داخلها. ليس صدفة أن طولب المدنيون في مناطق معينة في شمالي القطاع بالانصراف. المعركة داخل منطقة مدينية هي لظى حقيقي.احد العناصر المثيرة للانطباع في الحركة التي نفذتها أمس فرقة غزة كان التعاون الوثيق بين القوة البرية المتقدمة في الليل وبين سلاح الجو الذي رافقها بمساعدة قريبة بالنار سواء من الطائرات ام من المروحيات. وهذه نتيجة مباشرة لدروس حرب لبنان الثانية. التعاون بين سلاح الجو والقوة البرية كان بمستوى جيد بما لا يقاس مما رأيناه قبل سنتين ونصف في لبنان. القوات مزودة كما ينبغي وعملت بالوتيرة السليمة وبقدر الحذر المناسب، في ظل تنفيذ حركة سليمة واستخدام سليم للمعلومات الاستخبارية. لا ريب أن السنتين الاخيرتين فعلتا الخير فقط للجيش البري.


بالتوازي مع القتال قامت القيادة السياسية اول أمس في خطوة دراماتيكية فأقرت تجنيد الاحتياط بحجم عشرات الاف الجنود. في نظر الفلسطينيين فان تجنيدا بهذا الحجم مثله مثل التسونامي الذي يؤشر ويحذر من ان اسرائيل تسير نحو حرب على نطاق واسع.كما أن تجنيد الاحتياط هو ايضا درس صرف من حرب لبنان الثانية. التجنيد هو اولا وقبل كل شيء جزء من الاستعدادات للمرحلة التالية من القتال في قطاع غزة اذا ما تطور القتال الى مرحلة ثالثة، احتلال اجزاء كبيرة من القطاع. في حرب لبنان الثانية قلقت القيادة الامنية – السياسية العليا من آثار تجنيد واسع للاحتياط على وضع الاقتصاد. وقالوا انه عندما نحتاج رجال الاحتياط سندعوهم وحينها سيتدبرون امورهم. ولكن الى ان استدعوهم والى أن تدبروا امورهم استغرق ذلك وقتا – وقت المراوحة في المكان. وعندما وصلوا لم يتدبروا امورهم لانهم لم يكونوا متدربين كما ينبغي. اما هذه المرة فقد جاءوا في الوقت المناسب وجاءوا مدربين. اما الاقتصاد؟ فبالفعل سيعاني.توجد هنارسالة اخرى: عشرات الاف رجال الاحتياط هم ايضا اشارة من هيئة الاركان، التي تغمز عن حق نحو الجبهة الشمالية وباتجاه جبهة الضفة. تجنيد الاحتياط يسمح للجيش الا يفاجأ في هاتين الجبهتين حين يكون اهتمام الجهاز الامني منكبا على الجنوب. الجيش لا يريد أن يخفف الخطوط ويعتزم مواصلة الاحتفاظ – في قيادة الشمال والوسط – بقوات نوعية.من تصريحات قادة حزب الله يتبين أن ما يقلقهم حقا في القصة الغزية هو ان حماس ستضعف جدا او ستنهار او أنها من شأنها أن تبدأ عملية سقوط حجارة الدومينو التي خلقتها ايران والقوى الاصولية في الشرق الاوسط. اذا شعر حزب الله والايرانيون بان هذا هو الاتجاه، فقد يفتحون جبهة اخرى.اما بالنسبة للسوريين، فالوضع اشكالي اقل. في المناقشات الداخلية يصف رئيس الاركان، الفريق اشكنازي الرئيس السوري الاسد كمن يجلس في منصة الشرف يشاهد الفتيان الذين يلعبون امامه في الشرق الاوسط يضرب احدهم الاخر ويستمتع. وكأن هذا لا صلة له به. غير أنه سيأتي اليوم وسيكتشف منظمو الاحتفال بانه لم يدفع ثمن البطاقة، ويلقوا به من منصة الشرف. في هذه الاثناء الجبهة السورية هي جبهة "ناظرة" على ما يجري. وفي الضفة الوضع اقل خطورة مما خشوا. قريبا، كما يقدرون، سيكون ممكنا حتى رفع الطوق الذي فرض هناك. ومع ذلك ينبغي ان نكون مستعدين لانفجار غير متوقع من اتجاه الضفة. وبالاجمال، هل في اليوم العاشر من القتال نحن قريبون من تحقيق اهداف الحملة؟ الجواب: ليس بعد. حماس قد تكون ندمت، كما قال ضابط الاستخبارات لوزير الدفاع، ولكنها لم تنكسر بعد. تلقت ضربة قاسية جدا – ولكنها تقف على قدميها وتدير قتالا يوجد فيه نظام ومنطق. نقطة المخرج التالية التي يمكن البحث فيها في التسوية، ستكون اغلب الظن ولسوء الحظ فقط بعد استكمال الخطوة البرية المحدودة والسيطرة على "منطقة الصمود".

esraa
07-01-2009, 01:46 PM
باراك: لا ينبغي الاستمرار الى المرحلة التالية

يديعوت - ناحوم برنياع وآخرين
7-1-2009

يعرب وزير الدفاع ايهود باراك في محادثات خاصة عن معارضته الدخول الى المرحلة التالية من النشاط البري. وهو يأسف على رفض المجلس الوزاري للاقتراح الفرنسي بوقف النار، والذي طرح قبل الهجوم البري.

اليوم، على حد قول باراك هو اليوم الذي سيحسم مصير الحملة. اذا نجحت كونداليزا رايس في اقناع المصريين بان يأخذوا على عاتقهم منع التهريب في محور فيلادلفيا سيكون ممكنا التوصل الى وقف للنار. اذا ما فشلت، فيحتمل جدا ان تدخل اسرائيل الى المرحلة التالية من النشاط البري. حسب باراك فان الانجرار الى وضع كهذا سيتم بسبب انعدام الشجاعة في أوساط المقررين لوقف الحملة البرية قبل ذلك.

في محادثات خاصة انتقد أمس وزير الدفاع رئيس الوزراء اولمرت لانه منعه من ارسال رئيس القسم السياسي - الامني في وزارته عاموس جلعاد والمستشار السياسي لاولمرت شالوم ترجمان لمحادثات مع الوزير المصري عمر سليمان. واقترح باراك ارسال الرجلين من أجل التفاوض على تفاهمات مع الحكومة المصرية في مسألة محور فيلادلفيا. وحسب باراك، حتى الان رفض اولمرت لانه يؤمن بان على اسرائيل أن تركز على جهود الوساطة من كونداليزا رايس وعدم فتح قناة منفصلة.

وكشف باراك النقاب عن ان المصريين ردوا ردا باتا اقتراح رايس بلورة مذكرتي تفاهم، واحدة مع مصر واخرى مع اسرائيل، في كل المسائل المتعلقة بتهريب الوسائل القتالية في محور فيلادلفيا. وادعى المصريون بانهم غير مستعدين لان يتحملوا كل عبء المسؤولية عما يجري على الحدود. اذا استمرت التهريبات، فستلقى التبعة على مصر، وهم غير مستعدين لهذا.

ويقدر باراك بان المصريين غير مستعدين لاي تنازلات يقدمونها الى رايس وذلك لان ادارة بوش توشك على انتهاء طريقها وهم يفضلون انتظار ادارة اوباما. على هذه الخلفية تحاول محافل اسرائيلية الحصول من اجل المصريين على رسائل مهدئة من رجال اوباما.

وامس انعقدت ثلاثية المطبخ السياسي. في اثناء البحث اعيد طرح الاقتراح بوقف نار انساني من طرف واحد في اعقاب الضربة الشديدة لمدسة الاونروا في غزة.

تصريحات اوباما أمس، والتي قال فيها انه بعد ادائه اليمين القانونية في 20 كانون الثاني سيكون له "الكثير مما يقوله" عن الوضع في غزة، فسرت في الساحة السياسية في اسرائيل كاصدار بطاقة صفراء للحملة في غزة.

رئيس ميرتس حاييم اورون قال أمس انه تلقى من محافل رفيعة المستوى في رام الله أمس انباء بموجبها يهدد ابو مازن بالاستقالة من منصبه اذا استمرت النار في غزة. السلطة الفلسطينية تخشى بان يدينها الشارع الفلسطيني كمتعاونة مع اسرائيل.

وينعقد المجلس الوزاري المصغر هذا الصباح في جلسة خاصة بمشاركة رئيس الاركان وعدد من الجنرالات. ويتوقع الوزراء ان يستمعوا اذا كان الجيش الاسرائيلي قادر على مواصلة الاحتفاظ بالمواقع التي استولى عليها في القطاع وما هي توصيات الجيش بالنسبة للمرحلة التالية.

esraa
07-01-2009, 01:51 PM
ضابط كبير عن المعارك الضروس في القطاع: "نحن نتقدم بحذر بين البيوت المفخخة. استشهاديون يركضون الينا مع احزمة ناسفة"

يديعوت - يوسي يهوشع
7-1-2009




"نحن نقاتل من بيت الى بيت"، يقول ضابط كبير في الجيش الاسرائيلي في حديث من قطاع غزة عبر هاتف مشفر. ومن وصف الضابط، الذي يقود احدى وحدات الجيش الاسرائيلي ويتواجد منذ يوم السبت في المنطقة مع المقاتلين، يمكن ان نفهم شيئا عما يحصل في ضواحي مدينة غزة وعن اربعة ايام القتال الشديد، وجها الى وجه، داخل الاراضي الفلسطينية المكتظة.

خمسة ألوية من الجيش الاسرائيلي تعمل في قطاع غزة ليل نهار دون توقف. ليس الكثير معروفا عما يحصل على الارض: القتال الشديد، العبثي، الذي جبى حتى الان حياة ستة مقاتلين، يجري بعيدا عن الكاميرات. أمس، لاول مرة، اصدر الجيش الاسرائيلي صورا التقطت على الارض تظهر قليلا مما يمر به جنود الجيش الاسرائيلي. "نحن نتقدم ببطء وبحذر"، يروي الضابط الكبير عن القتال الجاري اساسا في قطاعات لوائي جولاني والمظليين.

"الدخول الى غزة كان سريعا نسبيا"، يروي الضباط عن المرحلة البرية من "رصاص مصهور" التي بدأت بعد ظهر يوم السبت. "ولكننا تصرفنا وكأن هذه حرب ودخلنا مع الكثير جدا من النار. شدة النار هذه خلقت تليينا معينا سمح لنا بالاستيلاء على مواقع منذ اليوم الاول. سلاح الجو، سلاح الهندسة والدبابات رافقتنا على نحو قريب جدا. شعرنا باننا أدخلنا حماس في صدمة، وان هذا فتت حقا المقاومة المرتبة التي اعدوها لنا".

المرحلة الثانية كانت السيطرة على البيوت في المنطقة. "البيوت جدا - جدا مكتظة"، يروي. "وجدنا الكثير جدا من وسائل القتال. صواريخ مضادة للدبابات، وعبوات منطلقة في البيوت التي سيطرنا عليها. البيوت مفخخة، ويوجد ايضا دراجات جاهزة لعملية خطف. كل لحظة يوجد صدام. كل ساعتين تقريبا توجد محاولة من اشتشهاديين يركضون نحونا ليتفجروا بحزام ناسف. في البيوت المفخخة التي عثرنا عليها وجدنا ايضا فتحات لانفاق معدة لاختطاف جندي".

وحسب الضابط، حماس تحاول جر الجيش الاسرائيلي الى المناطق المبنية اكثر. أمس حاول استشهادى اقتحام احد النطاقات التي كان فيها الجنود وعليه حزام ناسف، ولكنه فشل: الجنود شخصوه واطلقوا عليه وابل من الرصاص من مسافة قريبة.

ويروي الضابط بان الضرر في الاراضي الفلسطينية كبير. "نحن نعمل بشكل عدواني"، يقول. "معظم السكان الفلسطينيين فروا جنوبا. يمكن لنا أن نرى بان البيوت تركت على عجل. الاواني بقيت في المطبخ، والطعام على الطاولة. فروا الى مخيمات اللاجئين، وهناك لا بد يروون عن ثمن دخولنا".

القوات في الميدان لا ترى حقا النهاية حتى الان. "نحن لم نستكمل الاهداف"، يقولون في الجيش. "طالما لم نتمكن من معالجة تعاظم حماس، سنضطر الى البقاء هنا".

esraa
07-01-2009, 01:53 PM
هكذا سيتم الحسم


معاريف - عوفر شيلح
7-1-2009



1. الوزراء سيتوجهون اليوم الى جلسة المجلس الوزاري السياسي - الامني الذي سينعقد للبحث في استمرار "رصاص مصهور". هذا ايضا جزء من القائمة التي اعدتها لجنة فينوغراد: احدى المسائل التي لم تجد جوابا لها كانت لماذا لم ينعقد المجلس الوزاري في 11 آب حتى ولو هاتفيا، لاعادة المصادقة على قراره في الحملة البرية النهائية (ما نفذ كان مغايرا تماما عما تقرر قبل يومين من ذلك). إذن هذه المرة ستكون جلسة، وسترفع الاصابع وهذه لن تنشر على الملأ - وتحت تهديد آلة الكذب لن تسرب ايضا، الى أن تتحرك القوات. في نظر معظم مواطني اسرائيل هكذا ينبغي للامر أن يكون. ولا يوجد ما يفرح اكثر من عدم المعرفة.

المواقف في المدخل الى الغرفة معروفة. هذه المرة لن يكون فيها رئيس أركان كفاحي يدفع الحاضرين نحو اقرار اقتراح الجيش (وليس أي اقتراح غيره) الان، وعلى التو. بحيث أن الاغلبية - كما ينبغي الافتراض - ستبقى في مواقفها الاساس، التي لم تتغير كثيرا في الايام العشرة الاخيرة.

وزير الدفاع ايهود باراك سيعرض استمرار النشاط العسكري. تفاصيله التكتيكية غير مهمة. واضح أن معناه هو ادخال قوات اخرى الى غزة وتقدم آخر في المنطقة - وقوات دخلت، والتي تعني تعهد آخر، من الصعب جدا اخراجها دون رؤية نجاح آخر. وعن ذلك سيقول باراك انه يجب ان يكون واضحا للجميع بان المعنى هو بقاء طويل داخل المنطقة. اذا لم تكونوا مستعدين لذلك، سيقول رئيس الوزراء - هذا ما قاله في كل الجلسات حتى الان - لا توقعوا على الخطوة. كي لا تقولوا انكم لم تعرفوا.

باراك يريد تهدئة محسنة، ولكن ليس واضحا مع من يمكن بناء تهدئة كهذه. فلا يمكن، كما يلمح بلطف من اقوال وزير الدفاع، تحقيق انجازات، إذ ان الالية الدولية (التي ليس هو المسؤول عن تحقيقها، بالطبع، بل واحدة ما اخرى) لم تنشأ. وهو سيبث للوزراء بانه جد غير راغب في مواصلة الحملة البرية. رئيس الاركان اشكنازي سيقول ما قاله في جلسة الحكومة في بداية الاسبوع - حتى تعميق الحملة هو ايضا لا يعني بالضرورة انهيار حكم حماس. ولكنهم لن يقولوا اشكنازي يعتقد عن حق بان هذا ليس من مهمته، وباراك لا يريد، ان يكون البديل الحقيقي للامر الذي لا يريدونه هو الخروج من غزة فورا والاستناد الى الردع الذي حققته اسرائيل في الايام العشرة الاخيرة. وبدلا من ذلك، فان البديل الذي ستنطوي عليه اقوال وزير الدفاع سيكون حل دولي متعذر، او "تعميق وتوسيع".

وزيرة الخارجية تسيبي لفني ستتحدث عن اتفاق بدون حماس، اساسه منع التهريب من الاراضي المصرية. هي ايضا تعرف بان مثل هذا الامر معقد، يستدعي مفاوضات حساسة، صعب اجراؤها تحت ظروف الزمن والضغط الحالية. والا، وقد سبق للفني ان قالت ذلك، يجدر الخروج فورا. ولكنها ستبث، هكذا وزير في اسرائيل يفكر بانه يتعين عليه أن يفعل، انه يجب المواصلة الى أن تتجسد هذه التسوية.

النائب الاول لرئيس الوزراء حاييم رامون سيكرر ما قاله في الجلسة السابقة: يجب دفع حكم حماس الى الانهيار، بمعنى احتلال المزيد من قطاع غزة والمزيد من الخنق الى أن يتخلوا عنه. اذا لم يكونوا مستعدين لذلك، سيكرر رامون القول، فيجدر الخروج فورا. ولكنه لن يقصد بذلك حقا خيار الخروج. على أي حال ما يريده هو يتحقق حاليا خطوة إثر خطوة.

ورئيس الوزراء ايهود اولمرت؟ الكثير كتب في الايام الاخيرة عن السر الذي في قلب اولمرت. يكاد يكون كل متحدث يقول انه يعتقد ان رئيس الوزراء يفكر مثله. ولكن اذا ما حاكمنا الامور حسب التجربة، فان اولمرت لن يكون اول من يطرح خيار الخروج على الطاولة. فهو لم يفعل ذلك في 9 آب 2006، عندما اعتقد حقا ان الحملة البرية التي يقترحها الجيش الاسرائيلي اشكالية، ولا حتى بعد يومين من ذلك حين اعتقد (وقال في محفل مغلق قبل يوم من ذلك) بانها لا داعي لها وستكلف ضحايا عابثة.

وهكذا سيتم الحسم. اذا كان سيكون لمواصلة الخطوة العسكرية، فان هذا سيكون ما لا يسارع باراك واشكنازي اليه (وقد عرف وزير الدفاع كيف يعلل ذلك جيدا في الجلسات السابقة)، ولفني غير ملتزمة به، وبدون الالتزام الذي يطالب به رامون بانهيار حماس حتى النهاية، والله يعرف ماذا يفكر به اولمرت. هكذا تتخذ القرارات وتتدحرج الخطوات العسكرية في اسرائيل، من الايام الستة في العام 1967 وحتى حانوكا 2009.

2. في هذه الاثناء على الارض، القوات تواصل. السياسة التي توجه خطاهم هي قبل كل شيء الحذر، لا يوجد ما يدعو الى السرعة أو حيث يمكن الوصول. وعندما لا يعملون فانهم يوجدون في "حالة دفاع"، ويستخدمون كل مأوى محتمل للامتناع عن الاصابة، وحين يعملون، "يقضمون" قليلا وينتظرون الرد ويحاولون المس بالاشخاص والكشف عن وسائل القتال. هذا ما يريد عمله الجيش الاسرائيلي بالقوات الحالية، طالما لم يتخذ قرار سياسي عما ينبغي عمله.

هذا الثقل والحذر يردع حماس من هجوم ناجع، بقدر ما هي قواتها على الارض قادرة عليه، على القوة العسكرية الاسرائيلية. الجانب الاخر من ذات العملة يجد تعبيره في جملة الاحداث لنار قواتنا على قواتنا. صحيح، مثل هذه الامور حصلت في كل حروب اسرائيل. في حرب لبنان الاولى كان نحو 50 من بين 200 قتيل في الاسبوع الاول اصيبوا بنار "ثنائية". وعندما يكون الكثير من القوة داخل منطقة مكتظة، فان هذا قد يحصل.

الحدث الذي قتل فيه ثلاثة مقاتلي جولاني أول أمس بدأ اساسا وكأنه خطأ في التشخيص، شيئا مشابها لما حصل لوحدة دوفدفان في عصيرة الشمالية في الصيف - سوء فهم في تشخيص البيت أدى الى أن تشخص الدبابة كعدو وحدة اسرائيلية.

"انتم تقولون ما تريدون، ونحن نطرح ما يعنيه ذلك ونعرف كيف ننفذ"، قال رئيس الاركان اشكنازي للقادة السياسيين على مدى اشهر. ولكن في اسرائيل لا تجري الامور على هذا النحو: في اسرائيل مثلما قالت لفني حين وصفت حرب لبنان، "صادقنا على حملة اخرى وحملة اخرى، 34 يوما".

المعجزة الحقيقية اليوم لن تكون اذا كان سيتقرر احتلال غزة او الخروج، بل اذا كان سيتخذ قرار يتجاوز المصادقة او عدم المصادفة على حملة اخرى. المعجزات، بشكل عام، لا تحصل.

esraa
07-01-2009, 01:56 PM
نقطة النشوة


هآرتس - الوف بن
7-1-2009




ما الذي يجعل حروبا تبدأ بداية حسنة تنتهي الى نهاية سيئة؟ وما الذي يجعل عملية عسكرية لامعة وجريئة حرب استنزاف باهظة؟ وكيف تنتهي عملية تبدأ بتفوق بالقوة الى حوادث كتلك التي حدثت امس في مدرسة وكالة الغوث- وبخسارة ارواح؟

الحرب قضية معقدة مع الكثير من عدم اليقين والمفاجآت، لكن توجد ظاهرة مكررة تسبب خسارة العمليات العسكرية. لنسمها "نقطة النشوة"، ويمكن تعريفها على هذا النحو: النجاح السريع في بدء المعركة يرفع معنويات القادة ويشجعهم على الاستمرار على القتال "حتى النصر"، اعتقادا بأن استعمال قوة اخرى سيفضي الى اخضاع العدو المضروب. في هذه المرحلة ترفض اقتراحات وقف اطلاق النار باحتقار. في هذه الاثناء يكون العدو قد اعاد تنظيم نفسه، ويغرق الانجاز الاول في الوحل، ويتملص النصر المضمون من بين الاصابع. وما يبدأ مثل نزهة لطيفة ينتهي الى استنزاف طويل بل الى خسارة لاذعة.

افشلت نقطة النشوة كبار خبراء الاستراتيجية والقادة العسكريين في التاريخ العسكري. ففي 1940 بعد ان اخضع هتلر فرنسا بحرب خاطفة لم يقف لينجز تسوية مع بريطانيا، بل اغراه اعتقاد ان قصف لندن سيخضع البريطانيين. فشل وبعد سنة من ذلك اخطأ الخطأ نفسه بغزو روسيا. بدل ان يستغل الانجاز الاولي لـ "عملية برباروسا" ليبتز ستالين تسوية سياسية افضل، استمر على الضغط العسكري وكان ذلك قبره كما كانت حال نابليون تماما قبلها.

في السنة نفسها اخطأت اليابان الخطأ نفسه، بعد ان هاجمت بنجاح بيرل هاربر وسيطرت بعدد من العمليات الخاطفة على جنوب شرقي اسيا. نشوة قادتها قادتهم الى الاعتقاد بانهم سينجحون في السيطرة على هذه الامبراطورية بدل ان يبحثوا عن نقطة مخرج. وكانت النتيجة خراب اليابان واحتلالها.

لكن المنتصرين ايضا لم يتعلموا شيئا. فقد اخطأ الجنرال ماك ارثر، الذي هزم اليابانيين في 1945، مثلهم بعد مرور خمس سنين في حرب كوريا. نجح بانزال بحري جريء من البحر في تحرير كوريا الجنوبية من احتلال الشمال. وآنئذ بدل ان يقف استمر يطارد الشماليين الى الحدود الصينية. اسقطته النشوة فقد تدخلت الصين، وصد الامريكيون، وعزل ماك ارثر وانتهت الحرب الى تعادل استمر الى اليوم.

دفعت اسرائيل الى نقطة النشوة بعد النصر الخاطف في حرب الايام الستة، واعتقدت انها اذا استعملت قوة اخرى فستستطيع البقاء في سيناء الى الابد. اقترح المصريون المضروبون، الذين اخربت مدنهم في حرب الاستنزاف السلام الذي رفضته غولدا مئير باحتقار. وكانت النتيجة حرب يوم الغفران التي دفعت اسرائيل الى صدمة وطنية وبعدها الى انسحاب من سيناء بعد الاف القتلى بلا حاجة.

كان جورج بوش الاب زعيما فريدا في نوعه، وقف التقدم في حرب الخليج في 1991 بعد تحرير الكويت السريع، ولم يغره ان يطارد العراقيين الى بغداد. واخفق ابنه في نقطة النشوة بعد ان اسقط صداما سريعا في 2003 واخطأ برؤى باطلة لجعل العراق ديمقراطية غربية. وكانت النتيجة استنزافا ضعضع مكانة امريكا كقوة كبرى مسيطرة على العالم.

ايهود اولمرت قائد عسكري اصغر شأنا من نابليون، ومن الادميرال يماموتو او الجنرال ماك ارثر، لكنه يسقط مثلهم في نقطة النشوة. في الحربين اللتين قادهما في لبنان وفي غزة الان، يصعب على اولمرت ان يقف. فبدل ان يقف بعد العملية الجوية، التي فاجأت العدو واصابته بمكان مؤلم، اعتقد في 2006 ويعتقد الان ان النصر قريب ويصر على الاستمرار والضغط، بعرضه شروطا مفرطة لوقف اطلاق النار. في الحالتين، بإزاء حزب الله وحماس كانت النتيجة متشابهة: اضعاف الانجاز الاولي، وخسائر وضعضعة التأييد الدولي والتكتل الداخلي. قد يكون اولمرت قرأ تقرير فينوغراد وعمل به حرفيا لكنه كرر خطأه الأساسي.

ما يزال الوقت غير متأخر للاصلاح: ففي 2006 جرت اسرائيل الى خمسة اسابيع من الاستنزاف انتهت الى صدمة وطنية. ويحسن بها في 2009 ان تقف وان تخرج من غزة قبل ان يحل محل النشوة البراقة خُمار مؤلم.

esraa
07-01-2009, 01:58 PM
من حسن الحظ ان والداي لم يعودا موجودين


هآرتس - عميرة هاس
7-1-2009




اي حسن حظ ان والداي قد ماتا. في 1982 ما كانا قادرين على تحمل صوت الطائرات الحربية الاسرائيلية التي حلقت فوق مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان. فما ان كانا يسمعان صفيرا حادا لطائرة حتى يرتجفا في بيتهما في تل ابيب. وقد قالا لا يجب علينا ان نرى لكي نعلم.

هذا ما كان انذاك. وماذا الان بحيث كانا يستطيعان ان يعرفا بواسطة شام ابنة السنتين، التي اعتادت ان تقفز على عجل على الطاولة، لتنظر الى اختها التي ترسم في دفتر، وطيبا ابن الخامسة مع اسنانة الفرق التي تظهر مع كل ابتسامة، وكرمل ابنة السادسة والكتب المصورة التي تحبها. العالم كله ينفجر حول هؤلاء الاولاد، مرة بعد مرة، على مبعدة عشرة امتار منهم او خمسين مترا. منذ عشرة ايام وكل لحظة هي لحظة خوف، وكل لحظة خوف هي لحظة موت. وضربوا العدد بمليون ونصف.

ابغض والداي كل عمل يومي معتاد عملاه- خلط السكر مع القهوة وغسل الاواني، والوقوف على ممر مشاة- حين رأيا في ذلك الوقت تماما في خيالهما، معتمدين على تجربتهما الشخصية، الرعب في عيون الاولاد، ويأس الامهات اللاتي لا يستطعن الدفاع عنهم، واللحظة التي يسقط فيها الانفجار الضخم البيت على سكانه وتقتل القذائف الذكية عائلات كاملة. تقول والدة سلمى: "عندما انتبه من نوم خاطف اعجب. اعلم انني في قيد الحياة عرضا فقط".

كيف كانا يستطيعان تحمل حياتهما اليومية الان، وهما يسمعان مني عن ام خالد ابنة السبعين: القيت قنبلة على غرفة اسمنتية مغلقة في ميدان في مخيم اللاجئين في الشبورة. قتل مواطنان. وتضررت عشرات من البيوت الاسمنتية تضررا شديدا. سقط سقف الاسبست قريبا من رأسها بسنتيمترات. هذا فقط اقنعها "بالتحول" الى بيت ابنتها على مبعدة نصف كيلومتر متوهمة ان بيتا جديدا سيكون اكثر امنا. "كل ما اؤمله ان اموت قبل ان ارى حدوث شيء ما لكم"، تكرر القول لابنائها.

قبل ان يتطور غسل اللغة الى درجاته اليوم كان والداي يصابان باشمئزاز من تعبيرات مثل "حرب سلامة الجليل" او "اخلال بالنظام"، في حين يكون النظام هو الاحتلال والاخلال به هو مقاومته. وعندما يكون النظام منع الفلسطينيين ما يستحقه اليهود ويطلبونه.

اي حظ انهما ليسا في قيد الحياة، ليسمعا ايهود باراك او تسيبي لفني يبينان انه لا شيء لنا على الشعب الفلسطيني، وامين سر الحكومة يبين انه لا توجد ازمة انسانية وان هذه دعاية حماس فقط. من اجل معرفة الاكاذيب لم يكن يجب عليهم معرفة اسماء الناس الذين لا يوجد عندهم ماء جار منذ خمسة ايام. انسوا القصف، وانسوا الكهرباء، والطعام بل النوم. لكن بلا ماء؟ فبسبب القصف من البحر والجو والبر لا يستطيع الناس حتى الخروج للإتيان بماء شرب نقي من حنفيات البلديات. وعندما يكون لاحد ما ماء في الحنفية لا يكون صالحا للشرب.

بسبب تاريخهما علما معنى حصر الناس وراء اسلاك وابراج حراسة في قطعة ارض صغيرة. سنة او خمس سنين او عشر سنين. منذ 1991. اي حظ انهما ليسا في قيد الحياة ليريا كيف يقصف هؤلاء الناس المسجونون بكل فخامة التكنولوجيا العسكرية لاسرائيل والولايات المتحدة. "نحن نستدعي الينا على عجل محمد البرادعي ليأتي الى هنا ويثبت اننا لا نملك سلاحا ذريا". قال اياد. وهو رجل فكه معروف تحت القصف ايضا. لكنه في مساء السبت قال "صعب، صعب" واغلق الهاتف.

ان تاريخ والداي الشخصي جعلهما يشمئزان من الارتياح الذي يبديه قارئو نشرات الاخبار لحصار مفروض. اي حظ انهما ليسا هنا، ولا يسمعان الجمهور يهتف في ميدان العرض.

esraa
07-01-2009, 02:00 PM
الاحتمالات بازاء المخاطرات


هارتس - عاموس هرئيل وافي يسسخروف
7-1-2009




ان الحادثة التي قتل فيها امس نحو من اربعين مدنيا فلسطينيا بنار الجيش الاسرائيلي في مدرسة وكالة الغوث في مخيم جباليا، لم تستقبل حتى بشيء قليل من المفاجئة عند من يتتبع ما يحدث في القطاع في الايام الاخيرة. فالجيش الاسرائيلي، كما يشهد ضباط كبار دخل القطاع مع استعمال قوة نار ضخمة. "نحن نرى الحذر عنفا"، قال امس قائد احدى القوات العاملة في الميدان. "فرض علينا الطرف الثاني الحرب ومنذ اللحظة التي دخلنا فيها نعمل كما في حرب. يحدث هذا ضررا كبيرا جدا بالمنطقة. سيحتاج الى سنين كثيرة لاصلاح ما خلفناه ها هنا من الدمار. اؤمل فقط ان يتحدث من هربوا من المنطقة التي عملنا فيها الى داخل مدينة غزة عن الصدمة. فربما يتنبه احد ما هنالك قبل ان يستمر هذا".

ان ما لا يقوله ضابط الميدان بصراحة هو ان الحديث عن سياسة محسوبة اتخذت بقرار موزون. فالجيش بعد صدمة لبنان 2006 يدرك انه يصعب على الجمهور (ربما اكثر منه على القيادة السياسية) ان يستوعب سقوط جنود وان تضيق خسائر كثيرة مجال مناورته لاحراز اهدافه. يستعمل التوجه العنيف لتوفير حياة الجنود. في الظروف التي يعمل فيها القادة في الميدان، لا يوجد اي سبب لاتهامهم لا بالسياسة ولا بنتائجها. فالمجلس الامني المصغر الذي قرر في يوم الجمعة الاخير الدخول البري في القطاع اخذ هذا بعين الاعتبار ايضا. اذا كان الوزراء مرتاحين لقرارهم فلا سبب ليغيروا الان رأيهم. لا من اجل الجنود الستة الذين قتلوا في العملية منذ يوم الاحد ولا من اجل القتلى الفلسطينيين ايضا. فقد كانت هذه نتائج معلومة مقدما لاستقرار الرأي على تأييد القتال داخل غزة.

السؤال الثاني الذي ثار امس هو هل يفضي قتل المواطنين الجماعي في ظروف تذكر بكارثة قانا الاولى (عملية "عناقيد الغضب" في 1996) والثانية (في الحرب الاخيرة) الى وقف اطلاق النار. والجواب انه ليس ذلك بالضرورة ولا من الفور. فقتل المواطنين يقصر الحرب لانه يثير الرأي العام العالمي، لكن من هنا حتى وقف اطلاق النار قد تكون الطريق طويلة. يميلون الى نسيان ان القتال تجدد اسبوعين اخرين بعد كارثة قانا الثانية ووقف اطلاق النار الذي فرضته الولايات المتحدة لثمان واربعين ساعة.

العالم يرد بعدم اكتراث

حتى الحادثة في جباليا استقبل المواطنون القتلى في غزة بسكون نفس في الساحة الدولية تقريبا. فأول من امس فقط قتل 31 من ابناء عائلة السموني من حي الزيتون باصابة قذيفة اسرائيلية. ما يزال اربعة من ابناء العائلة مفقودين ويبدو انهم مدفونين تحت انقاض بيتهم. وفي ذلك اليوم قتل ثلاثة عشر من ابناء عائلة الداية بقصف اسرائيلي ويعتبر ثمانية اخرون مفقودين. عرض هذه الاحداث في الاعلام الاجنبي محدود نسبيا.

توجد اسباب اخرى للجمود السياسي تضاف الى عدم الاكتراث الدولي. فالمبادرة الفرنسية والاقتراح المصري لوقف اطلاق النار اكثر ملائمة لموقف اسرائيل من مطالب حماس. تبدو مسألة تهريب السلاح الان على انها النقطة الحاسمة التي تعوق الان صوغ الاتفاق. ففرنسا تطلب ان تشتمل التسوية على اقامة قوة دولية تحبط تهريب السلاح. ومن وراء الستار تجري اسرائيل اتصالات كثيفة بالولايات المتحدة قصدا الى التوصل الى تسوية يقبلها المصريون وتفرض على حماس اخر الامر ايضا. قال متحدث وزارة الخارجية الامريكية، شون ماكورمك امس "من المحقق اننا نريد وقف اطلاق النار من الفور لكن ان يكون ثابتا ذا بقاء طويلا". في الاتصالات تثار مرة اخرى اقتراحات تقنية بعيدة المدى، وفيها تجنيد سلاح هندسة جيش الولايات المتحدة لتفجير محور "صلاح الدين" كله في رفح.

يستطيع نائب رئيس هيئة الاركان، اللواء دان هارئيل ان يبتسم فقط. فعندما اقترح هارئيل الذي كان انذاك قائد المنطقة الجنوبية، عشية الانفصال حفر قناة كبيرة على امتداد المحور وصفت الفكرة انها داحضة غير قابلة للتطبيق. والنهاية معلومة فقد انسحبت اسرائيل من محور صلاح الدين بلا اي تسوية امنية وتحت المحور تم توسيع صناعة الانفاق لتصبح طريقا كبيرا مرت منه صواريخ الكاتيوشا التي تطلق الان على بئر السبع واسدود وجديرة.

معضلة اخرى للمجلس الامني المصغر

قد تفضي صعوبات التفاوض السياسي الى تصعيد القتال مرة اخرى. في مفرقي الحرب الرئيسين، الى الان، استقر رأي المجلس الامني المصغر على تأييد الامكان الهجومي. في 24 كانون الاول اجيز الهجوم الجوي الكثيف على حماس وفي 2 كانون الثاني العملية البرية. في الايام القريبة سيحتاج الى قرار على المرحلة الثالثة: هل توسع العملية، ويدخل في القطاع افراد قوات الاحتياط ايضا الذين يتدربون الان في تسليم ويقامر على هجوم بجميع الوسائل على حماس، او يكتفى بحل سياسي من الفور لكنه جزئي يأتي على اثره انسحاب سريع؟ كالعادة هذا سؤال احتمالات بازاء مخاطرات: وهو احتمال ان تحسن جباية ثمن اخر من حماس شروط التهدئة الجديدة تحسينا كبيرا، واي مخاطرة تصحب عملية هجومية اكبر، بحياة الجنود؟.

ان الجيش الاسرائيلي، العارف جدا بالأرجوحة التي تميز نظر الرأي العام الى القتال والخسائر، يدير الان ايضا معركة دعائية. فالموجة المفتوحة اول من امس، التي سمح فيها لمراسلي التلفاز ان يلمحوا فقط الى الخسائر لاطلاق الدبابة النار في الشجاعية ذكر بالايام الصعبة من الحرب في لبنان. ان حقيقة ان الخسائر الاسرائيلية ضئيلة الى الان لا تقلل من الضجة الاعلامية. فأمس ارسل الجيش الى المعركة العقيد أفي بيلد قائد لواء جولاني الذي جرح جرحا طفيفا في الحادثة. وقف بيلد وهو ما يزال مع طنين في اذنيه للقصف اول من امس، بازاء بطارية عدسات التصوير، واعلن انه هو وجنوده مصممون على اكمال المهمة وعاد الى القطاع من الفور.

esraa
07-01-2009, 02:02 PM
من الواجب تحديد مجال الزمن


اسرائيل اليوم - اللواء احتياط يفتح رون طل
7-1-2009




المعركة ضد حماس في غزة دخلت يومها الـ 12. المناورة البرية، التي تشكل المرحلة الثانية في المعركة، تتم حسب الخطة. غايتها هي توثيق الحصار على حماس. قوات المشاة، المدرعات، الهندسة والوحدات الخاصة، بمساعدة ملازمة من سلاح الجو، سلاح البرية والمدفعية، اقتحمت العائق الذي بنته حماس على مدى السنتين الاخيرتين، دون مشاكل خاصة، سيطرت على معظم المنطقة المفتوحة في شمالي القطاع وتمسكت باطراف المناطق المبنية لمخيمات اللاجئين وضواحي مدينة غزة.

قوة اخرى بترت القطاع في محور كارني - نتساريم، واستكملت حصار مدينة غزة.

القتال في المنطقة المبنية هو الاكثر تعقيدا وتركيبا في المعركة البرية. عدم يقين كثير، قدرة المراقبة محدودة والتنسيق بين القوات اشكالي جدا. ومع ذلك، التماس القريب مع مسلحي حماس يسمح باصابة وقتل كثيرين، اخذ عدد متزايد من الاسرى، الوصول الى مجالات اطلاق الصواريخ، العثور على مخزونات الذخيرة والانفاق وتدمير مناطق العدو من الاساس.

واضحة اصابة شديدة بقدرة حماس العملياتية. مستوى القيادة الميدانية يوجد عميقا داخل الارض، ومن الخلف، والدافعية للتصدي وجها الى وجه مع مقاتلي الجيش الاسرائيلي تضررت.

لاسفنا، في قتال من هذا النوع تقع نقاط خلل. النار التي اصابت مقاتلي جولاني وضابط المظليين من قبل قسم آخر من القوة تنبع من خطأ جسيم نتيجته مأساوية. المقاتلون يتدربون ويرشدون جيدا، ومع ذلك لا يزال ممكنا وقوع الاخطاء. من المذهل مع ذلك ان نتبين مرة اخرى النموذج الشخصي للقيادات، لقيمة الزمالة والروح التي تدفع المقاتلين الى التفاني بارواحهم الى اعلى مستوى ممكن.

الى اين المواصلة؟ ساعة الرمل الاستراتيجية آخذة في النفاد، والاحداث السياسية تقلص مجال حرية العمل الممنوحة للجيش الاسرائيلي لاستكمال مهامه. واجب على القيادة المدنية أن تحدد المجال الزمني المتبقي له، وبناء على ذلك تحديث اهداف الحملة، على أن تتحقق مراميها. ضربة شديدة لقدرة حماس ورغبتها في مواصلة النار والعمليات المضادة، اعادة بناء الردع وترتيب منع اعادة تسلحها. الجمود والركود والمراوحة في المكان ستجعل القوات عرضة للاصابة.

جدير بالاشارة الى أنه كلما استمرت المعركة فان السكان غير المشاركين في العمل العسكرى في غزة يعانون وثقتهم بحماس تهتز. اسرائيل تحرص على مواصلة المساعدة الانسانية. ومع ذلك، فان موقفي هو انه حذار علينا ان ننقل حتى ولو شاحنة مؤن واحدة اخرى الى أن يعاد جلعاد شليت الى الديار، سليما معافى.

esraa
07-01-2009, 02:04 PM
مرة اخرى يبيعون الاوهام


اسرائيل اليوم - اللواء احتياط يعقوب عميدرور
7-1-2009



يبدو أن نجاح الهجوم الجوي في بداية الحملة اغشت عيون المقررين وهم يعودون الى وهم "البرغي المستدير" للبنان بدل الحسم.

اذا كان واضحا مسبقا للجميع، في الجانب الاسرائيلي مثلما في جانب حماس، بان اسرائيل لا تريد ان تحتل القطاع، ولا حتى معظمه - فان احدا في حماس لن يتأثر من الخطوة البرية ويكاد لا تكون هناك اهمية الى اين سيتقدم الجيش الاسرائيلي. عندما يكون واضحا مسبقا بانه لا توجد أي نية جدية للوصول الى حسم حقيقي، فعندها خسارة على كل يوم من القتال اذ انه لن يؤدي الى الاهداف التي حددتها الحكومة. اذا استمر القتال بشكله الحالي، لن يتحقق أي هدف من اهداف الحرب حتى في سياق اسابيع طويلة. فليس مسلحا على الطرف الاخر اذ واضح له بان حسما لن يكون، وذلك لاننا نقول هذا صراحة، ويكفي من ناحيته اذا ما عرقل الجيش الاسرائيلي في المنطقة وواصل اطلاق الصواريخ الى أن يوقف العالم النار.

اذا كانت الحكومة تريد أن تحقق ما اعلنت عنه، فينبغي ان تقلب المعادلة رأسا على عقب: يجب تكليف الجيش الاسرائيلي باحتلال قطاع غزة. اذا كان واضحا للطرف الاخر بان هذا هو الهدف ويظهر لحماس ان الجيش الاسرائيلي يسعى الى ذلك بتصميم - فلعل حماس ستفهم بانها ستفقد كل شيء وعليه سيكون ممكنا ان توافق على الشروط التي تطرحها اسرائيل. اذا تبين ان حماس لا تستجيب للمطالب، سيضطر الجيش الاسرائيلي الى الاستعداد لسيطرة طويلة في القطاع، معظمه او كله. فقط التصميم الواضح وتحديد الهدف بانه احتلال كل القطاع يمكنهما ان يضغطا حقا على حماس ويحركا عجلات الساحة السياسية في الاتجاه المرغوب فيه. فقط سير الحرب في ضوء مهمة واضحة سيسمح للجيش بتركيز جهوده في الاتجاه السليم وتحقيق وضع تشعر فيه حماس بان الضغط لا يطاق. لا يدور الحديث عن حالة نفسية أو وعي بل عن ضغط مادي حقيقي، ينبع من احتلال الارض وقتل العدو. لاسفي، يخاف كثيرون جدا من قول هذه الحقيقة بشكل عال: الخطوة الحالية، اذا لم تتغير جوهريا، ستبقى اسرائيل الى جانب منظمة وان كانت ضربت بشدة، الا انها ستعود لتقوى على مدى الزمن، واسرائيل ستقف امام مشكلة مزدوجة ومضاعفة في غضون سنة سنتين. من أجل الامتناع عن ذلك يجب الاستعداد فورا لاحتلال كل القطاع.

esraa
08-01-2009, 05:28 PM
غلعاد سيبحث في القاهرة اليوم الخميس اعمال تهريب السلاح الى القطاع وخلق اوضاع تسمح بانهاء العملية العسكرية

صوت اسرائيل
7-1-2009

يتوجه رئيس الهيئة السياسية والامنية في وزارة الدفاع عاموس غلعاد الى القاهرة اليوم الخميس لاجراء مباحثات مع المسؤولين المصريين تتناول وقف اعمال تهريب السلاح الى قطاع غزة وخلق أوضاع تسمح بانهاء العملية العسكرية الاسرائيلية في القطاع. وكان المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء مارك ريغف قد قال ان اسرائيل ترحب بالمبادرة المصرية لوقف اطلاق النار على جانبي حدود قطاع غزة مشيرا الى ان هذه المبادرة تقوم على وقف اطلاق الصواريخ على جنوب البلاد ووقف اعمال تهريب الوسائل القتالية الى حركة حماس . وصف المتحدث باسم الخارجية المصرية الرد الاسرائيلي على المبادرة بانه مشجع مضيفا مع ذلك انه ما زالت هناك حاجة لمناقشة التفاصيل.

esraa
08-01-2009, 05:35 PM
القيادة الإسرائيلية منقسمة حيال وقف الحرب على غزة ::


فلسطين اليوم – ترجمة خاصة
7 / 01 / 2009


كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت، اليوم الأربعاء – 7.1.2009، أن وزير الجيش الإسرائيلي ايهود باراك يتحفظ من الانتقال للمرحلة الثالثة من العملية البرية في قطاع غزة، ويوجه انتقادات لرئيس الحكومة، ايهود أولمرت، لرفضه المبادرة الفرنسية لوقف إطلاق النار من الأسبوع الماضي. ويأتي هذا النشر، فيما تعقد الحكومة الإسرائيلية المصغرة للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) اجتماعها الاسبوعي، اليوم، لبحث استمرار العملية العسكرية الواسعة في قطاع غزة وخصوصا احتمال إقرار الانتقال للمرحلة الثالثة من العملية البرية التي يفترض أن تكون أشد من المراحل السابقة، بحسب مصدر عسكري إسرائيلي.وأفاد كبير المعلقين في يديعوت أحرونوت، ناحوم برنياع، والمراسل السياسي للصحيفة، شمعون شيفر، بأن باراك عبّر، خلال محادثات شخصية، عن معارضته لتصعيد القتال في القطاع، بالدخول إلى المرحلة الثالثة من العملية البرية، كما أنه يأسف على قرار الكابينيت برفض المبادرة الفرنسية لوقف إطلاق النار التي تم طرحها قبل الهجوم البري. ونقل الصحافيان عن باراك قوله، إنه سيتم اليوم حسم مصير العملية العسكرية كلها، وأنه في حال نجحت وزيرة الخارجية الأميركية، كوندوليزا رايس،، في إقناع القيادة المصرية بالموافقة على أن تتكفل بمسألة منع تهريب أسلحة إلى القطاع عبر محور فيلادلفي، فإنه سيكون بالإمكان التوصل إلى وقف إطلاق نار. وفي حال فشلت رايس في إقناع المصريين، فإنه من المرجح أن يدخل الهجوم البري الإسرائيلي في القطاع إلى المرحلة الثالثة.وبحسب باراك فإن الانجرار إلى وضع كهذا سيتحقق بسبب افتقار صناع القرار في إسرائيل إلى الشجاعة ووقف الهجوم البري في وقت سابق. وتابعت يديعوت أحرونوت، أن باراك يوجه خلال محادثات شخصية انتقادات لأولمرت، لأنه منعه من إيفاد رئيس الدائرة السياسية والأمنية في وزارة الجيش الإسرائيلية، عاموس غلعاد، ومستشار أولمرت السياسي، شالوم ترجمان، إلى مصر لإجراء محادثات مع مدير المخابرات، عمر سليمان. واقترح باراك إيفاد غلعاد وترجمان من أجل إجراء مفاوضات مع مصر حول تفاهمات مع الحكومة المصرية بخصوص محور فيلادلفي.ونقل برنياع وشيفر عن باراك قوله، إن أولمرت رفض حتى الآن تنفيذ هذه الخطوات لأنه مقتنع بأن على إسرائيل التركيز على جهود الوساطة التي تجريها رايس وعدم فتح قنوات منفصلة. وأضاف باراك أن المصريين رفضوا اقتراح رايس ببلورة مذكرتي تفاهم، الأولى مع مصر والثانية مع إسرائيل، حول جميع القضايا المتعلقة بتهريب أسلحة إلى القطاع عبر محور فيلادلفي.

وبحسب باراك فإن المصريين برروا رفضهم بأنهم لا يريدون تحمل عبء المسؤولية عما يحدث عند الحدود بين مصر والقطاع، وتحسبوا من أنه في حال استمر تهريب الأسلحة فإن الاتهامات ستوجه إلى مصر وهم لا يوافقون على توجه كهذا. ويقدر باراك أن المصريين ليسو مستعدين لتقديم أية تنازلات لرايس لأن فترة ولاية إدارة الرئيس الأميركي، جورج بوش، شارفت على الانتهاء وهم يفضلون انتظار الإدارة الجديدة للرئيس المنتخب، باراك أوباما. وعلى هذه الخلفية يحاول مسؤولون إسرائيليون الحصول على رسائل من أوباما تطمئن مصر. وذكر برنياع وشيفر أن ما يعرف ب"المطبخ الصغير"، الذي يضم أولمرت وباراك ووزيرة الخارجية، تسيبي ليفني، عقد اجتماعا، أمس، وتم خلاله التداول في اقتراح يقضي بوقف إطلاق النار لأغراض إنسانية وبصورة أحادية الجانب، وذلك في أعقاب قصف إسرائيل مدرسة الفاخورة في مخيم جباليا في شمال القطاع وسقوط أكثر من 40 قتيلا وعدد أكبر من الجرحى بين المدنيين الفلسطينيين.وفسر جهاز الأمن الإسرائيلي تصريح أوباما في أعقاب قصف المدرسة، بأنه قلق جدا من الوضع في غزة وأنه بعد دخوله إلى البيت الأبيض في 20 كانون الثاني الحالي سيكون لديه "الكثير ما يقوله" حول الوضع في غزة، بمثابة إخراج "بطاقة صفراء" كالتي يخرجها حكام مباريات كرة القدم.من جهة ثانية نقل الصحافيان عن رئيس حزب ميرتس عضو الكنيست حاييم أورون قوله إنه حصل على معلومات من قياديين فلسطينيين في رام الله، مفادها أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، يهدد بالاستقالة من منصبه في حال استمرت الحرب على غزة. وفي السياق ذاته نقل المحلل السياسي في صحيفة هآرتس ألوف بن عن موظفين سياسيين إسرائيليين كبار تقديرهم أن لدى إسرائيل مهلة لمواصلة العملية العسكرية في القطاع تمتد ما بين يومين إلى أربعة أيام. وأضاف بن أن النقاش بين القيادة السياسية الإسرائيلية يدور حول كيفية الخروج من العملية العسكرية.

وأوضح الكاتب أن أولمرت يريد اتفاقا سياسيا، تكون مسألة محاربة تهريب الأسلحة إلى القطاع في مركزه. وأن "المشكلة هي أن مصر ليست مستعدة لأن تكون طرفا في اتفاق يحملها مسؤولية، وتعارض نشر مراقبين أجانب في أراضيها وتخشى من أن تعاود إسرائيل إلقاء القطاع عليها من خلال فتح معبر رفح".وأضاف بن أن "ليفني تتخوف من اتفاق سياسي يتم فرضه على إسرائيل ويضعها في خانة واحدة مع حماس. لذلك فإنها عارضت الاقتراح المصري للوساطة بين إسرائيل وحماس. وهي تؤيد انسحابا أحادي الجانب من القطاع في اللحظة التي يعلن فيها الجيش الإسرائيلي أن المهمة انتهت. وهي تفضل أن ينتهي الأمر بالاتفاق لكن هذا ليس شرطا ضروريا. والأهم أن يذوت العالم الرسالة الإسرائيلية: إذا هوجمنا، سنوجه ضربات أخرى لحماس. بدأنا عملية عسكرية وسنوقفها وفقا لاعتباراتنا، وليس بسبب مجلس الأمن الدولي أو أي هيئة أخرى". وكتب بن أن "التوجه الظاهر مع انعقاد اجتماع الكابينيت، صباح اليوم، هو أن العملية العسكرية ستستمر وفق سيرها الحالي، تقريبا، وخلال ذلك زيادة الجهود للتوصل إلى اتفاق أمني مع مصر، يكون أساسا لمخرج سياسي من غزة. ورغم ذلك فإن مصادر سياسية وأمنية قالت إنه في حال عدم حدوث تقدم في الخطوات السياسية، فإن إسرائيل ستوسع العملية العسكرية إلى حد احتلال القطاع بالكامل".

esraa
09-01-2009, 04:42 PM
الجمعة 9/1/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بمصادقة مجلس الأمن الدولى على مشروع قرار يدعو إلى وقف فورى ودائم لإطلاق النار فى قطاع غزة سيؤدى إلى انسحاب كامل للقوات الإسرائيلية من القطاع. ويؤكد مشروع القرار كذلك ضرورة إنشاء آلية تمنع تهريب الأسلحة إلى القطاع وضرورة إمداد سكان القطاع بالمساعدات الإنسانية دون عراقيل. ولم يشر مشروع القرار بالاسم إلى حركة حماس. وأيدت مشروع القرار 14 دولة بينما امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت. وعللت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندوليزا رايس الامتناع عن التصويت بالقول إن واشنطن تريد أن ترى أولا ماذا سيتمخض عن الجهود المصرية الهادفة إلى التوصل إلى وقف إطلاق النار. وناشدت مندوبة إسرائيل لدى الأمم المتحدة جافريئلا شاليف فى كلمة أمام مجلس الأمن بعد تبنى القرار، المجتمع الدولى التركيز على وقف نشاطات حماس التى وصفتها بـ"الإرهابية" والتأكيد على أنه لا يمكن إضفاء صبغة الشرعية على منظمة إرهابية. وأكد مسئولون كبار فى تل أبيب أن قرار مجلس الأمن لن يحدد موعد وقف العملية الإسرائيلية فى غزة، وأشاروا إلى أن العملية لن تنتهى إلا بعد تحقيق الأهداف التى حددها المجلس الوزارى المصغر. وأوضحت محافل سياسية أن إسرائيل لم تخض العملية فى غزة بغية تحقيق هدنة لفترة محدودة يتم خرقها فى أول فرصة. واهتمت الإذاعة برد حركة حماس ونقلت عن المتحدث باسم الحركة سامى أبو زهرى اعتباره أن هذا القرار لا يفرض على حماس أى التزامات لأنها لم تكن جزءا من المشاورات. وأضاف أن الحركة ستقيّم موقفها وفق التطورات على الأرض.

◄وعقبت الإذاعة أيضاً على هذا الاجتماع وأوضحت أن المجلس الوزارى المصغر للشئون الأمنية والسياسية التأم صباح الجمعة، برئاسة رئيس الوزراء أيهود أولمرت للبت فى خيارين أما الامتثال للقرار الذى تبناه مجلس الأمن أو الانتقال إلى المرحلة الثالثة من العملية العسكرية فى قطاع غزة غير أن اللافت أن الإذاعة قالت إن عددا من الوزراء الأعضاء فى المجلس الوزارى المصغر طالبوا بمواصلة هذه العملية إلى حين تحقيق الأهداف التى حددت لها، وقالوا إن وقف العملية سيمكن حركة حماس من مواصلة التزود بالوسائل القتالية.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄ذكرت الصحيفة أن خلافات حادة ظهرت بين القيادة الإسرائيلية حول إنهاء الحرب على قطاع غزة وحول شكل إنهائها أيضا. وأضافت الصحيفة أن تل أبيب تريد إنهاء الحرب قبل دخول الرئيس الأمريكى المنتخب باراك أوباما إلى البيت الأبيض فى 20 يناير الحالى. وبحسب الصحيفة فإن رئيس الوزراء الإسرائيلى أيهود أولمرت يؤيد استمرار العملية العسكرية الواسعة فى القطاع فى موازاة المفاوضات مع مصر بشأن المبادرة المصرية – الفرنسية لوقف إطلاق النار.
من جانبه، يؤيد وزير الدفاع أيهود باراك وقف العملية العسكرية باتفاق بعدما استنفذت نفسها ويرى أن حماس تلقت ضربة قاسية وبالإمكان إنهاء العملية. واتخذت وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى موقفا ثالثاً وهو وقف إطلاق النار بصورة أحادية الجانب بعدما تعلن إسرائيل أنها سترد بهجمات شديدة ضد حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى فى القطاع فى حال أطلقت صواريخ باتجاه إسرائيل أو تم تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية. لكن الصحيفة قالت بأن الخلاف بين أولمرت وباراك وليفنى بشأن وقف إطلاق النار يتلخص بأن رئيس الوزراء ووزير الدفاع يؤيدان التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بمساعدة الولايات المتحدة ومصر، وأن يضمن هذا الاتفاق وقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية لفترة طويلة، فيما موقف ليفنى هو وقف إطلاق النار بصورة أحادية الجانب.

◄قللت مصادر فى مكتب أولمرت من التوتر القائم بين إسرائيل وتركيا قائلة إن إسرائيل غير معنية بحدوث مواجهة مع تركيا ولفتت إلى أن رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان فى فترة انتخابات محلية ويتعرض لانتقادات جمة من المعارضة ووسائل الإعلام مما يحدو به إلى إطلاق تصريحات مشددة . وأكدت المصادر الإسرائيلية أن العلاقات بين إسرائيل وتركيا لن تتضرر وستبقى علاقات إستراتيجية.

◄نقلت الصحيفة عن ضابط إسرائيلى كبير يشارك فى العدوان على قطاع غزة ومن خلال اتصال هاتفى مشفر قوله: "نحارب من بيت إلى بيت". وأضاف الضابط الذى يقود إحدى الوحدات العسكرية والذى يتواجد فى القطاع منذ يوم السبت الماضى "نتقدم ببطء وحذر". وبالإمكان، ومن خلال أقوال الضابط، معرفة شىء ما عما يدور فى مشارف مدينة غزة وعن القتال وجها لوجه داخل المنطقة المكتظة بالسكان. وتعمل خمسة ألوية عسكرية إسرائيلية فى قطاع غزة ليل نهار وبدون توقف ولا يعرف الكثير عما يدور هناك، إذ أن المعارك ضارية، قتل فيها حتى الآن ستة جنود إسرائيليين. ونشر الجيش الإسرائيلى أخيراً وللمرة الأولى صورا ميدانية تعرض وبصورة محدودة ما يواجه الجنود الإسرائيليين.

وقال الضابط عن القتال الدائر بصورة رئيسة فى قطاعى لوائى جولانى والمظليين: "كان الدخول إلى القطاع سريعا نسبيا وتصرفنا كما نتصرف فى حرب ودخلنا تحت ستار قصف مكثف، وأدت كثافة إطلاق النار إلى سهولة معينة مكنتنا من احتلال مواقع فى اليوم الأول، لقد رافقتنا أسلحة الجو، الهندسة، المدرعات طوال الوقت ومن مسافات قصيرة. لقد شعرنا بأننا تسببنا بأزمة لحماس، إذ عملنا على التأثير على المقاومة المنظمة التى أعدتها لنا".

صحيفة معاريف
◄ قالت الصحيفة إن وحدة يهلوم المتخصصة والمعروفة بشراستها وقتها فى الجيش تشارك فى الحرب وقتل منها الجندى اليكسندر فشبيتسكي. والمعروف أن عمل يهلوم لا يتوقف فقط عند القتال بل يتعداه ليصل إلى تفكيك العشرات من العبوات الناسفة التى زرعتها "حماس" فى إطار بنائها خطوطها الدفاعية، ويعمل أفراد الوحدة على تفكيك وتفجير العبوات والألغام وينشطون بصورة رئيسة بالكشف عن الأنفاق المفخخة ويقولون فى الجيش الإسرائيلى بأن خبرة جنود الوحدة أدت إلى الكشف عن عشرات من البيوت المفخخة التى أعدتها "حماس".

صحيفة هاآرتس
◄مصادر عسكرية تقول إن الأهداف التى تم تحديدها للمرحلة الثانية من عملية الرصاص المصبوب قد تم تحقيقها وقوات جيش الدفاع تطلب من المستوى السياسى اتخاذ قرار بأسرع وقت ممكن بالنسبة لمواصلة المرحلة الثالثة من العملية أو وقفها.

◄قالت الصحيفة إن إسرائيل قالت إن الاقتراحات المصرية لمنع تهريب الأسلحة عبر محور فيلادلفى غير كافية.

◄وزارة الدفاع تقول إن أقطاب حماس يقبعون فى الجحور والأوكار ولهذا السبب لا يستطيعون القيام بالتفاوض العملى، ويواصل باقى الأقطاب الحمساويين فى دمشق سياستهم العدوانية.

◄كشفت الصحيفة النقاب عن وثيقة عسكرية داخلية عبارة عن ملخص لنقاشات أجراها كبار القادة العسكريين حول قطاع غزة. وجاء فى الوثيقة أنه ليس بالإمكان إحداث تغيير فى الحكم والسلطة القائمة فى غزة باستخدام القوة فقط. ورجحت الوثيقة احتمالية التوصل إلى تهدئة أمنية طويلة المدى مع حماس ولكن هذا الأمر لا يتماشى والسياسة الرسمية الإسرائيلية. وتأتى صياغة الوثيقة المذكورة بعيد تولى جابى اشكنازى لرئاسة الأركان وإصداره أمرا بضرورة الاستعداد لتنفيذ عملية عسكرية فى غزة بعد شهر مارس من عام 2007، حيث شهدت تلك الفترة إقرار خطط عسكرية استنبط منها الطرق والأساليب المتبعة خلال عملية "الرصاص المصبوب" الحالية. وجرت فى فترة إقرار الخطط المذكورة نقاشات لاستعراض صورة الوضع المطلوب تحقيقه والمرغوب فيه بعد العملية العسكرية.

وقال أحد الضباط الذين حضروا هذه النقاشات إن الوضع المقصود يتضمن عدة متغيرات منها وقف إطلاق الصواريخ ومنع استخدامها مجددا لاستنزاف إسرائيل، إضافة لتحييد البنية التحتية "الإرهابية" فى غزة ووقف مسيرة تعاظم حماس عسكريا وتعزيز قوة الردع الإسرائيلية وتفكيك حركة حماس كقوة منظمة بما لا يسمح لها بالاستمرار فى السلطة وتقليص مدى الدعم الشعبى الذى تتمتع به على ألا تظهر إسرائيل كمسئوله عن شئون السكان فى غزة وتأسس عنوانا فلسطينيا مركزا يتولى أمره بعض الجهات المعتدلة والفاعلة.

وأضاف الضابط أن الجيش يفهم وجود فجوة بين المصالح والقدرة على تحقيقها بواسطة عمليات عسكرية فقط لأن احتلال قطاع غزة أو أجزاء واسعة منه سيعنى بالضرورة مسئولية إسرائيل عن السكان هناك ولن تكون هناك أى جهة أو عنوان مركزى يمكن الحديث معه وسيلحق ضررا كبيرا فى الشرعية الدولية لإسرائيل.

وأوصى قائد قسم العمليات فى هيئة الأركان الإسرائيلية اللواء تال روسى فى توصيه رفعها عام 2007 بعدم القيام بعملية برية واسعة فى قطاع غزة قبل معرفة طريق الخروج منها. وقال رئيس قسم العمليات فى هيئة الأركان فى أحد النقاشات والاجتماعات المتعلقة بالموضوع "إن التحركات العسكرية الإسرائيلية من شأنها أن تحسن مستوى الحرب ضد الإرهاب، ولكن ومن جانب آخر ستعزز معسكر المتطرفين الفلسطينيين، لذلك يوجد شكل كبير فى إدخال أى تغيير على سلطة حماس بالقوة فقط، وإننا مازلنا بعيدين عن تحقيق سيناريو النهاية المرغوبة فيما يتعلق بقطاع غزة التى مازالت تشكل معضلة أمام المستوى السياسى".

esraa
09-01-2009, 08:38 PM
أولمرت ووزير حربه "باراك": عمليتنا في غزة لم تحقق أهدافها وبالتالي فإنها ستتواصل ::

فلسطين اليوم : القدس المحتلة
9 / 01 / 2009

أجمع كلاً من رئيس الحكومة الإسرائيلية أيهود أولمرت، ووزير حربه أيهود باراك، وقادة جيش الاحتلال في تصريحاتٍ لهم أمس أن الحرب على قطاع غزة لم تحقق أهدافها بعد، وبالتالي فإنها ستتواصل وهو ما يفند مزاعم أوردتها صحف ووسائل إعلام إسرائيلية تدعي أن خلافاً بين أولمرت من جهة، وبين باراك وتسيبي ليفني من جهة أخرى حول مواقفهم من استمرار الحرب.ومن جانبه، قال أولمرت في زيارة تفقدية إلى معسكرات الجنوب: "إن الوضع القائم في الجنوب لم يتغير، ولهذا فإن العملية العسكرية ستستمر في السطر الأخير، وإن ما يحسم موقف المستوى السياسي هو كيف بإمكان الجيش الإسرائيلي أن يغير الوضع القائم في الجنوب وحتى الآن لم نتوصل إلى هذا الهدف، ولهذا فإن العملية ستستمر طالما الوضع يتطلب ذلك".وأما وزير الحرب أيهود باراك، فقد قال في زيارة مماثلة،: "إننا نعمل بشكل يضمن تغيير الوضع القائم في الجنوب، ويضمن الهدوء لبلدات الجنوب، ولن نتنازل عن هذا الهدف، سيواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عملياته حتى تحقيق هذا الهدف، وحتى أنه سيصعد عملياته".وزعم باراك قائلاً "إن حركة حماس تلقت ضربة قاسية جداً، بينما قوة الردع الإسرائيلية تعززت، إلا أن أهدافنا لم تتحقق بعد بشكل كامل"، وأضاف: "علينا شن عملية فعالة ومكثفة ضد تهريب الأسلحة، وأن نضمن كافة النشاطات المعادية لإسرائيل من قطاع غزة"، حسب تعبيره.وتباهى باراك بالمجازر التي يرتكبها جيشه في قطاع غزة فقال،: "إن ما يقوم به الجيش اليوم في قطاع غزة، هو جهد مكثف على مدار عامين، وبشكل خارج عن المألوف من تدريبات، وتعزيز قوة وتخزين معدات جديدة ومتطورة".وبالتزامن مع هذه التصريحات نقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" في موقفها على الانترنت "واينت"، على لسان قادة كبار في جيش الاحتلال قولهم إن الجيش يطالب باستمرار عملياته في قطاع غزة، بزعم انه لم يحقق أهدافه بعد.وقال ضابط لم يتم الكشف عن هويته:" إن الجيش يستعد لإمكانية أن تطلب منه الحكومة توسيع عمليته البرية، وقال، "على الرغم من الضربة التي تلقتها حركة حماس إلا أنها لم تنهار، وما زالت تتحرك، ولهذا لا يوجد أي سبب لوقف العملية".وأمام هذا الإجماع في الموقف، فقد زعمت صحف إسرائيلية أمس أن خلافاً بين أولمرت من جهة، وبين باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني حول الموقف من استمرار العملية، إذ يريد أولمرت توسيع العملية البرية الجارية الآن، بينما يعارض باراك هذا، ويقول إن الضغط العسكري استنفذ نفسه، ولهذا يجب الآن وقف العملية باتفاق وقف إطلاق النار، يضمن عدم "تهريب الأسلحة" إلى قطاع غزة، أما ليفني فإنها تريد وقفا لإطلاق النار الآن، ومن دون اتفاق، على أن تكون العملية بمثابة إنذار بأن إسرائيل سترد بنفس المستوى في حال استمر إطلاق القذائف.

esraa
09-01-2009, 08:41 PM
وسائل الإعلام و الغرف المغلقة بـ "إسرائيل" تدعو لوقف العملية العسكرية في غزة

فلسطين اليوم : القدس المحتلة
8 / 01 / 2009
بعد التأييد الجماهيري والسياسي والإعلامي الجارف للعمليات الحربية العدوانية ضد قطاع غزة في بدايتها، بدأت تسمع أصوات إسرائيلية عديدة ومتنوعة تطالب بوقفها، إن كان ذلك في وسائل الإعلام أو في المظاهرات أو في الغرف المغلقة. ومنذ يوم الأحد الماضي، لم تخل صحيفة إسرائيلية من مقالات عدة تطالب بوقف الحرب.وركّز غالبية كتّاب صحيفة "يديعوت أحرنوت" في مقالاتهم على الدعوة إلى وقف القتال، ونشرت أمس مقالات أخرى في جميع الصحف تعارض استمرار الحرب. وحذرت "هآرتس" من إضاعة فرصة زيارة الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، وإعادته من دون نتيجة.
ويتضح أن هذه المطالبات جاءت بعد عجز الجيش عن إيقاف الصواريخ التي تواصل المقاومة الفلسطينية دكها من مناطق مختلفة في القطاع من جهة، ومع ارتفاع عدد الجنود القتلى والمصابين في صفوف الجيش الإسرائيلي الذي يتمركز في مناطق مفتوحة وخالية شمال القطاع وشرق مدينة غزة.

esraa
09-01-2009, 08:46 PM
خلافات حادة بين القيادة الإسرائيلية حول سبل وتوقيت إنهاء الحرب على غزة

فلسطين اليوم – القدس المحتلة
8 / 01 / 2009

أكدت مصادر إسرائيلية، أن خلافات حادة تسود صفوف القيادة الإسرائيلية حول إنهاء العدوان على قطاع غزة، لكن هناك إجماع على إنهاء الحرب قبل دخول الرئيس الأميركي المنتخب، باراك أوباما، إلى البيت الأبيض في 20 كانون ثاني (يناير) الحالي.وبحسب صحيفة /يديعوت أحرونوت/ الصادرة اليوم (7/12)، فإن رئيس الحكومة الإسرائيلية، ايهود أولمرت، يؤيد استمرار العملية العسكرية الواسعة في القطاع في موازاة المفاوضات مع مصر حول المبادرة المصرية – الفرنسية لوقف إطلاق النار. من جانبه يؤيد وزير الحرب، ايهود باراك، وقف العملية العسكرية باتفاق، بعد أن استنفذت نفسها، ويرى أن "حماس" تلقت ضربة قاسية وبالإمكان إنهاء العملية العسكرية. وفي المقابل، اتخذت وزيرة الخارجية، تسيبي ليفني، موقفا ثالثا وهو وقف إطلاق النار بصورة أحادية الجانب، بعد أن تعلن إسرائيل أنها سترد بهجمات شديدة ضد "حماس" والفصائل الفلسطينية الأخرى في القطاع في حال أطلقت صواريخ باتجاه إسرائيل، أو تم تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية.لكن صحيفة /هآرتس/ أفادت بأن الخلاف بين الثلاثة حول وقف إطلاق النار يتلخص بأن أولمرت وباراك يؤيدان التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، بمساعدة الولايات المتحدة ومصر، وأن يضمن اتفاقا كهذا وقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية لفترة طويلة، فيما موقف ليفني هو وقف إطلاق النار بصورة أحادية الجانب.ويظهر من التقارير الصحفية أن المسؤولين الثلاثة، أولمرت وباراك وليفني، متفقون على أمر واحد وهو أنه "لا ينبغي على إسرائيل إجراء مفاوضات مع حماس، حتى بصورة غير مباشرة، ولا ينبغي أن تكون حماس طرفا في اتفاق وقف إطلاق نار من أي نوع". وأضافت /هآرتس/ أن أولمرت أوضح خلال اجتماع الحكومة الإسرائيلية المصغرة للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) أمس الأربعاء، إنه في حال لم تستجب الخطوات السياسية الجارية من أجل التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار للتوقعات الإسرائيلية، فإنه لن يتردد في توسيع العمليات العسكرية في القطاع أكثر مما هي عليه الآن.من جهة ثانية لفتت الصحف الإسرائيلية إلى أن اقتراب موعد بدء ولاية أوباما بعد 12 يوما من شأنه أن يسرع الاتصالات حول وقف إطلاق النار. وأفادت /يديعوت أحرونوت/ بأن وزيرة الخارجية الأميركية، كوندوليزا رايس، مارست خلال اليومين الماضيين، ضغوطا

esraa
09-01-2009, 08:50 PM
"أخطاء الرصاص المسكوب" ...انتقاد لاذع للحملة على القطاع


القدس المحتلة: فلسطين اليوم
8 / 01 / 2009

انتقدت صحيفة هآرتس العبرية في عددها الصادر اليوم، 8-1-2009، العملية التي يشنها الجيش الإسرائيلي على القطاع لليوم ال13 على التوالي.و قالت الصحيفة في مقالها الذي عنونه كاتبه "رؤفين بديتسور" ب "أخطاء الرصاص المسكوب" ان خطأ العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة ان مخططيها لم يحددوا هدفا واضحا يمكن إحرازه. واعتبرت الصحيفة أن الخطأ الاستراتيجي الرئيس في تخطيط عملية "الرصاص المسكوب" كان قرار البدء من الذروة التي يصعب على الجيش الإسرائيلي بعدها زيادة شدة القتال من الجو، فعندما يهاجم مئة هدف بالطلعة الجوية الأولى، باستعمال عشرات كثيرة من الطائرات، تكون النتيجة انه إذا لم يستقر الرأي على إنهاء الإجراء العسكري بعد هذه الضربة الأولى، او إذا لم تخضع حماس، ان تكون جميع الهجمات الجوية التي تأتي في أعقاب هذه الطلعة الجوية الأولى أضيق بالضرورة، فقد كاد سلاح الجو يقضي على جميع الأهداف في "بنك الأهداف" المشهور، وبقيت مشكلة تحديد أهداف أخرى تكون مهاجمتها من الجو ذات تأثير كبير في قرارات حماس. واعتبرت الصحيفة انه عندما تبين لمخططي القتال ما كان يجب أن يكون بينا من البدء وهو ان حكومة حماس لن ترفع الراية البيضاء بعد إبادة مئة الهدف الأولى، أصبحت العملية البرية حتمية. و لما كان من غير الممكن زيادة شدة الهجمات الجوية على ما كان في الضربة الأولى، واضطر سلاح الجو الى البحث عن أهداف جديدة ليست " أهدافا نوعية" كتلك التي أبيدت ، وفي حين من الواضح انه مع عدم اتفاق وقف إطلاق نار ينبغي تشديد الضغط على الفلسطينيين بقي الإجراء البري فقط.
والمشكلة الأخرى حسبما تقول الصحيفة، تتصل بأهداف القتال، حيث نصبت الحكومة للحرب هدفا غامضا جدا أساسه تغيير الوضع الأمني على حدود غزة، كان عمل القيادة العسكرية التي خططت القتال ان تترجم هذا الهدف الغامض الى إجراءات عسكرية، ويبدو ان قرار القيادة العليا قد كان أحداث صدمة للفلسطينيين بقتل اكبر عدد ممكن من الناس ذوي الصلة بحماس.
وشددت الصحيفة على ان تقدير خاطئ من قبل واضعي خطة الهجوم على القطاع حيث كان الفرض كان "ان قتل بضع مئات من الناس سيفضي بقيادة حماس الى الخضوع، او يجعلها تتوسل لوقف اطلاق النار، وكان ذلك من أسباب تنفيذ الهجوم الجوي مباغتة. ان الجيش الإسرائيلي، الذي خطط لمهاجمة مبان ومواقع يسكنها مئات الناس، لم يحذرهم مقدما ان يغادروا، بل قصد الى ان يقتل اكبر عدد منهم ونجح".و شككت الصحيفة في جدوى العمليات الجارية حاليا قائله:" ليس واضحا مثلا اية مزية او مكسب للعمليات، يكمن في قتل عمد لمائة او أكثر من إفراد الشرطة الفلسطينيين الواقفين في الصف، فان قتلهم لا يسهم في شيء في محاربة الإرهاب لكنه يوسع دائرة الكارهين".
وشبهت هآرتس إسرائيل بهذه الحرب بالولايات المتحدة في حرب فيتنام عندما اخذ الجيش الأمريكي و قادته بسياسة "عد الجثث". اما الأهداف الأخرى مثل إخضاع حكومة فيتنام الشمالية أو القضاء على قدرة الفيتكونغ على القتال، فقد فشلت تماما.

esraa
10-01-2009, 06:30 PM
السبت 10/1/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄اهتمت الإذاعة بإطلاق سراح سلطات الجيش سراح 61 معتقلا فلسطينيا من قطاع غزة، بعد أن تبين أنهم ليسوا ضالعين فى نشاطات وصفت بـ"الإرهابية" وأفاد مراسل الإذاعة أن أجهزة الأمن ما زالت تحقق مع عشرات المعتقلين الآخرين.

◄اهتمت الإذاعة بما ذكرته صحيفة ذى جارديان البريطانية التى أوضحت أن فريق الرئيس الأمريكى مهتم للغاية بإجراء مباحثات مع المسئولين فى حركة حماس، موضحين أن هذا الاهتمام يعود وفى الأساس إلى القوة التى أظهرتها الحركة فى حرب غزة، وطرح عملية التفاوض معها كخيار بديل عن العنف الذى تشهده المنطقة.

◄الإذاعة تهتم بما ذكرته صحيفة "الجارديان" البريطانية من أن شركة بريطانية باعت أسلحة إلى تل أبيب استخدمتها فى الحرب على غزة. وأفادت الصحيفة أن شركة "يو إى إل"، ومقرّها مدينة لتشفيلد بمقاطعة ستافوردشاير، تعدّ واحدة من أبرز صانعى محرّكات الطائرات بلا طيار، وتملكها شركة الأسلحة الإسرائيلية "سيلفر آرو" المتخصّصة بصناعة هذا النوع من الطائرات.

وأضافت أن المحركات التى باعتها الشركة إلى إسرائيل، استعملها سلاح الجو الإسرائيلى فى طائراته من دون طيار (إلبيت هيرميز 450)، واستخدمها بمهام الاستطلاع وتوجيه هجمات مقاتلات إف 16 فى الحرب على قطاع غزة.

موقع صحيفة يديعوت أحرونوت
◄الموقع يهتم بدعوة مفوضة الأمم المتحدة لشئون حقوق الإنسان إلى إجراء تحقيق مستقل لأعمال العنف فى قطاع غزة ومحيطه، مشيرة إلى أنه ليس من المستبعد أن يكون من الممكن وصف بعض هذه الأعمال بجرائم حرب.

ودعت فى نطاق جلسة استثنائية للمجلس فى جنيف إلى إرسال مفتشين لشئون حقوق الإنسان إلى المناطق الإسرائيلية والفلسطينية لمراقبة الأوضاع ميدانياً.

وأكدت أن إسرائيل وحماس ملتزمتان بموجب القانون الدولى بمعالجة الجرحى وبحماية المستشفيات والطواقم الطبية وسيارات الإسعاف. كما وصفت أوضاع سكان قطاع غزة بخرق لحقوق الإنسان. وأدانت المفوضة بشدة الاعتداءات الفلسطينية بالقذائف الصاروخية على الأراضى الإسرائيلية، مؤكدة أنه لا يمكن على الإطلاق القبول بهذه الممارسات.

◄وصف الرئيس الأمريكى المنتخب باراك أوباما إيران بخطر حقيقى على السلام فى العالم. من جهة أخرى قال إنه يؤيد إجراء حوار مع طهران. وكرر أوباما رفضه للخوض فى تفاصيل سياسته الخارجية قبل توليه مقاليد الحكم فى البيت الأبيض بواشنطن بعد حوالى أسبوعين.

موقع صحيفة معاريف
◄اهتم موقع الصحيفة بالزيارة التى من المقرر أن يقوم بها وفد من المكتب السياسى لحركة المقاومة الإسلامية حماس اليوم، السبت، فى زيارة والتى ستستغرق يومين سيلتقون خلالها بالمسئولين المصريين برئاسة الوزير عمر سليمان رئيس الاستخبارات المصرية، لاستكمال المباحثات حول المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار التى أعلنها الرئيس المصرى محمد حسنى مبارك.

وقال مصدر فى حركة المقاومة الإسلامية حماس: "إن وفدا من الحركة يضم عماد العلمى ومحمد نصر عضوى المكتب السياسى للحركة، سيصلان اليوم السبت إلى القاهرة قادمين من دمشق حاملان بعض الملاحظات على المبادرة المصرية التى تم مناقشتها فى المكتب السياسى للحركة خلال اليوميين الماضيين لمناقشتها مع الجانب المصرى.

وأشار المصدر أن وفد "حماس" كان تلقى المبادرة المصرية لدى وجوده فى القاهرة الثلاثاء الماضى، وطلب مهلة للتشاور قبل أن يجيب رسميا على هذه المبادرة، منوها إلى أن الخطة تمت دراستها فى أطر الداخل والخارج فى الحركة، ووضعت الملاحظات عليها توطئة لمناقشتها مع المسئولين المصريين.

◄الصحيفة تهتم بإعلان جزيرة موريشيوس عن قرارها تجميد نشاطات قنصل الشرف الإسرائيلى فى الجزيرة احتجاجاً على عملية قوات الجيش الإسرائيلى فى قطاع غزة. وجاء ذلك على لسان وزير خارجية الجزيرة الذى قال إن بلاده تدين ما وصفه بالقوة المفرطة التى تستخدمها إسرائيل.

موقع صحيفة هاآرتس
◄نشرت الصحيفة تحليلا للكاتب ألوف بن، تناول فيه قائمة أهداف عملية "الرصاص المتدفق" وأضاف أن "الأهداف تشمل وقف إطلاق الصواريخ ووقف أعمال العنف من قبل حركة حماس، وتخفيض قدرة الحركة على استعادة التسلح ومواصلة المحادثات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وتوجيه ضربة إلى حكم "حماس" فى غزة، وعدم السماح بأزمة إنسانية فى القطاع، وتحسين فرص إطلاق سراح الجندى الإسرائيلى المختطف جلعاد شاليط.

وبإلحاح من وزير الدفاع الإسرائيلى إيهود باراك أضيف هدف تغيير "الواقع الأمنى" فى جنوب إسرائيل.

وأضاف بن "فى ختام الأسبوع الثانى من الهجوم الإسرائيلى، تقف إسرائيل على حافة توسيع التوغل فى غزة، مهددة بالإطاحة بـ "حماس" وربما توسيع الأعمال لاحتلال القطاع.

وهنا يبرز التساؤل عن ما إذا كانت الحكومة الأمنية السياسية المصغرة قدمت للحكومة ككل وللإسرائيليين مرة أخرى أهدافا محدودة، تعيد إلى الذاكرة بند "الأربعين كيلومترا" الذى وضعه أرئيل شارون فى الحرب اللبنانية الأولى، فى الوقت الذى يجرى فيه الإعداد نسخة خاصة بغزة عن عملية شارون "أشجار الصنوبر الكبيرة" التى استهدفت سحق منظمة التحرير الفلسطينية وإخراجها من لبنان وتمهيد السبيل لتولى بشير الجميل زمام السلطة؟ وما إذا كانوا قد تعهدوا بنوع من الأعمال الانتقامية لتحييد إطلاق الصواريخ، فيما يسعون فى الحقيقة إلى القبض على قادة "حماس" وإيداعهم السجن؟ وما إذا كانوا قد حاولوا- مثلما حدث فى صيف 1982- إخفاء الحقيقة من أن الجيش الإسرائيلى قام باحتلال بيروت؟"

ويوضح "أما قرار ما إذا كانت إسرائيل ستعيد احتلال غزة فإنه فى أيدى رجل واحد، كما تقول الصحيفة الإسرائيلية، هو الرئيس المصرى حسنى مبارك. ففى الثمانين من العمر وبعد 27 سنة فى الحكم استعاد مبارك، بفضل هذه الحرب، صفته كزعيم إقليمي. ويقول بن، صراحة إنه لا السعوديون ولا السوريون بل ولا الأمريكيون يمكنهم إيجاد آلية تعيد الهدوء إلى الجنوب الإسرائيلى وتوقف قتل الفلسطينيين فى غزة. مصر ومبارك بالتحديد وحده يستطيع ذلك".

esraa
11-01-2009, 07:26 PM
الأحد 11/1/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بمواصلة قوات الجيش عملياتها العسكرية فى أنحاء قطاع غزة، وتمكنت حتى عصر أمس السبت، من قتل 15 عنصراً من حركة حماس. ونقلت الإذاعة عن أحد المصادر العسكرية قوله بإصابة خمسة جنود بجروح طفيفة فى عدة حوادث إطلاق نار. وذكرت مصادر عسكرية أن قوة من لواء المظليين تعرضت لإطلاق نيران القنص فتمكن الجنود من رصد مصدر الرمى وردوا عليه بالمثل وأصابوا قوة حماس. وتطرقت الإذاعة إلى تعرض قوة من لواء جفعاتى لإطلاق عدة قذائف هاون وردت على ذلك بالمثل. وأغارت طائرات من سلاح الجو على حوالى 40 هدفاً فى أنحاء القطاع، بما فيها 10 مواقع زعمت إسرائيل أنها كانت تعد لإطلاق القذائف الصاروخية واستخدم بعضها لإطلاق قذائف باتجاه القوات العسكرية العاملة فى القطاع. كما تم قصف 5 أنفاق زعم الجيش أنها استخدمت لتهريب وسائل قتالية و14ورشة زعمت إسرائيل أنها خصصت لإنتاج الوسائل القتالية ومخازن. وأفادت مصادر فلسطينية أن اشتباكات عنيفة تدور بين القوات الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين فى عدة أماكن بقطاع غزة.

◄فى ذروة حرب غزة اهتمت الإذاعة بقوة بوصول نائب الرئيس الأمريكى المنتخب جو بايدن، فى زيارة لم يعلن عنها، لإجراء مباحثات مع الرئيس الأفغانى حامد كرزاى ومسئولين عسكريين كبار يقودون العمليات ضد التنظيمات المسلحة فى كابول.

**كشفت الإذاعة أنه لمن المقرر أن يتوجه رئيس الهيئة السياسية والأمنية فى وزارة الدفاع عاموس جلعاد إلى القاهرة مرة أخرى فى مطلع هذا الأسبوع. وسيجرى جلعاد مباحثات مع الوزير عمر سليمان وغيره من المسئولين حول المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، ومنع ما قالت الإذاعة أنه عمليات لتهريب الأسلحة إلى قطاع غزة.

وتوضح الإذاعة أن المجلس الوزارى المصغر للشئون السياسية والأمنية استمع أخيراً إلى تقرير حول نتائج الزيارة السابقة التى قام بها جلعاد لمصر لبحث نفس الموضوع. وسيستمع مجلس الوزراء خلال جلسته الأسبوعية اليوم الأحد، إلى تقارير حول سير عملية الجيش فى قطاع غزة.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄ تنقل الصحيفة عن مصدر سياسى صينى قوله إن مبعوثاً صينياً سيتوجه إلى الشرق الأوسط قريبا لينضم إلى الجهود الدولية الرامية إلى إنهاء المعركة الحالية فى قطاع غزة. وقال ناطق باسم الخارجية الصينية إن المبعوث سيزور مصر وإسرائيل والمناطق الفلسطينية.

صحيفة معاريف
◄ذكرت الصحيفة أن عمان استدعت السفير الأردنى لدى إسرائيل فى احتجاج واضح على الهجوم الإسرائيلى فى غزة. وذكرت الصحيفة على موقعها الإلكترونى على شبكة الإنترنت أن وزارة الخارجية الأردنية استدعت السفير على العايد إلى عمان وأن الحكومة الأردنية طلبت منه أن يظل فى البلاد. وصرح مصدر دبلوماسى للصحيفة أن السفير الأردنى لن يعود إلى تل أبيب إلا بعد أن توقع حماس وإسرائيل على اتفاق لوقف إطلاق النار لإنهاء القتال. وأعرب الأردنيون عن قلقهم العميق إزاء تصعيد الموقف فى غزة، وترددت تقارير عن اندلاع اشتباكات بين المحتجين المناهضين لإسرائيل والشرطة الأردنية قرب السفارة الإسرائيلية. وطالب المحتجون مراراً فى جميع أنحاء العالم العربى كلا من مصر والأردن باستدعاء سفيريهما من إسرائيل وطرد السفيرين الإسرائيليين من البلدين.

◄نقل المحلل السياسى فى الصحيفة بن كاسبيت عن بيريز، قوله فى جلسات مغلقة، إنّ الحملة العسكرية الإسرائيلية حققت أهدافها، وإن تل أبيب استعادت ما سمته الصحيفة بـ "قوة الردع" التى فقدتها فى حرب لبنان الثانية، مضيفاً أن إنجازات الحملة العسكرية ممتازة للغاية وأنه يتحتم على إسرائيل وقف إطلاق النار لكى لا تخسر الإنجازات التى حققتها فى الحملة العسكرية. وكشف بن كاسبيت أن الرئيس بيريز يضغط وبشدة على الرئيسين المصرى والفرنسى لتحسين شروط المبادرة المصرية الفرنسية، بما يتماشى مع الأهداف الإسرائيلية. وقال بيريز إنه لا يذكر أن إسرائيل قامت بعملية عسكرية منذ إقامتها عام 1948، كما هو الحال فى الحملة الحالية على غزة. ولفت المحلل إلى أن أولمرت أعرب عن عدم ارتياحه من تدخل بيريز فى المساعى لوقف إطلاق النار، خصوصاً وأنّ أولمرت ما زال يؤيد استمرار الحملة العسكرية، فيما يعتقد باراك ووزيرة الخارجية تسيبى ليفنى بضرورة وقفها، وقال مقربون من ديوان أولمرت للصحيفة إن تدخل بيريز يؤجج الخلافات بين قادة تل أبيب حول العملية، وهى الخلافات المتأججة أصلاً.

صحيفة هاآرتس
◄نقلت الصحيفة عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها إن آلاف الجنود من الاحتياط انتهوا من التدريبات العسكرية، التى أجروها بعد أن تم استدعاؤهم، وأنهم الآن على أهبة الاستعداد للانضمام للقوات المتواجدة فى قطاع غزة، لاستمرار العمليات القتالية والدخول فى المرحلة الحاسمة فى الأماكن السكنية فى قطاع غزة. وقالت الإذاعة إن تلك القوات تنتظر الضوء الأخضر من وزير الحرب إيهود براك ومن المجلس الأمنى المصغر للبدء بالعملية الحاسمة (ج)، حيث سيتم بحث إعطائهم الضوء الأخضر يوم غد الأحد فى جلسة المجلس المصغر.

** كشف المحلل الإسرائيلى المعروف عكيفا الدار النقاب عن وثيقة سرية أعدتها شعبة الاستخبارات العسكرية فى الجيش الإسرائيلى (أمان)، والتى كانت مصنفة بأنّها سرية للغاية.

وقال الدار الذى حصل على نسخة من الوثيقة السرية، والتى صادقت الرقابة العسكرية الإسرائيلية على نشرها، أن الوثيقة تؤكد أن شعبة الاستخبارات العسكرية فى الجيش لم تتوقع أن تفوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) فى الانتخابات التشريعية الفلسطينية التى جرت فى فبراير من عام 2006، كما أن شعبة الاستخبارات لم تتوقع أن تتمكن حركة حماس فى شهر يونيو من العام 2007، من السيطرة على قطاع غزة وطرد الأجهزة الأمنية الفلسطينية التى كانت تابعة للرئاسة الفلسطينية، علاوة على ذلك سجّلت الاستخبارات العسكرية إخفاقاً ثالثاً عندما لم تتوقع أن يستمر الفلسطينيون فى إطلاق الصواريخ باتجاه جنوب إسرائيل وبهذه القوة والصلابة، وزاد قائلاً إن الاستخبارات العسكرية حاولت أن تزود المستوى السياسى بمعلومات تتماشى مع السياسة الخارجية لإسرائيل فيما يتعلق بالمسار الفلسطينى، الأمر الذى أدّى فى نهاية المطاف إلى اضطرار إسرائيل للقيام بالحملة العسكرية الحالية على قطاع غزة. وقال أيضاً إنّ شعبة الاستخبارات لم تحلل الوضع بشكل صحيح ولم تُبلغ المستوى السياسى بأن السلطة الوطنية الفلسطينية ستتحول إلى سلطة ضعيفة للغاية، وأن الشارع الفلسطينى لا يأخذها على محمل الجد.

◄كشفت الصحيفة أن الجنرال أفراييم لافى يطالب ومنذ فترة طويلة سلطات الجيش الإسرائيلى بفتح تحقيق خاص فى إخفاقات شعبة الاستخبارات العسكرية بين الأعوام 2000 حتى العام 20005. وقال لافى، الذى يعتبر من أنجح ضباط الاستخبارات، للصحيفة إن الإخفاقات التى كانت من نصيب الاستخبارات العسكرية هى التى أدت إلى تصدع العلاقات الفلسطينية ـ الاسرائيلية ووصولها إلى هذا الحالة. وأوضح لافى أنّه أجرى اتصالات مكثفة مع ضباط سابقين فى الموساد (الاستخبارات الخارجية) والشاباك (جهاز الأمن العام)، وتبين له من خلال ذلك أنّ هذين الجهازين ما زالا يعانيان من نفس الإخفاقات التى أكد عليها فى شعبة الاستخبارات العسكرية فى الجيش الإسرائيلى.

esraa
14-01-2009, 08:53 PM
الأثنين 12/1/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بما صرح به وزير الدفاع إيهود باراك من أنه ليس هناك تناقض بين دراسة الخطوات السياسية من جهة، ومواصلة الأعمال العسكرية جواً وبحراً وبرا فى قطاع غزة من جهة أخرى. وأضاف أن الجيش يواصل العمل من أجل إعادة الأمن إلى سكان النقب ومن أجل إيجاد السبل الكفيلة لمنع ما سماه بـ "تهريب الأسلحة إلى القطاع".

◄اهتمام آخر بما صرح به رئيس الوزراء إيهود أولمرت من أن إسرائيل تقترب من تحقيق الأهداف التى حددتها لنفسها قبل إطلاق العملية العسكرية، إلا أنها ستواصل العملية حتى تعيد الأمن إلى مواطنيها، إذ يجب علينا عدم إهدار ما تم تحقيقه حتى الآن.

◄من جانبه دخل نائب وزير الدفاع ماتان فيلنائى فى بورصة التصريحات، حيث قال إن إسرائيل تقترب من إنهاء الحملة العسكرية، إذ إن قرار مجلس الأمن الدولى لا يتيح لنا المضى قدما فيها لمدة طويلة. وأكد فيلنائى أن الإنجازات الكبيرة التى حققتها إسرائيل ستظهر خلال الأيام القليلة القادمة. وأضاف أنه يجب معالجة أعمال التهريب عبر محور فيلادلفيا.

ومن جانبه رأى الوزير إيلى يشاى أنه يتعين على إسرائيل المضى قدماً فى العملية واستهداف قادة حركة حماس. وبدوره قال الوزير زئيف بويم فى حوار للإذاعة إنه ينوى توصية الحكومة بقبول موقف قادة الجيش الذى يدعو إلى توسيع العملية والسيطرة على محور فيلادلفيا. أما الوزير مائير شطريت فقال إن الحكومة عاقدة العزم على تحقيق أهداف العملية، إما بالطرق السياسية أو باستمرار العملية العسكرية. من جانبه أعرب الوزير إريئل إتياس من حركة شاس عن اعتقاده أن رئيس الوزراء يريد أن يشعر بتأييد الجمهور لمواصلة العملية العسكرية والسيطرة على محور فيلادلفيا، قبل أن يتخذ القرار بهذا الشأن.

◄الإذاعة تنقل الحوار الذى قامت به وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبى ليفنى مع صحيفة واشنطن بوست، حيث نقلت أبرز ما ورد فى الحوار، حيث قالت إنه "كلما كانت الحرب أقصر كلما كانت أفضل لنا"، وإن إسرائيل لا تنوى احتلال قطاع غزة وطلبت من المجتمع الدولى إظهار التسامح مع العدوان الإسرائيلى. وقالت ليفنى حول معارضتها للقرار الدولى 1860 "أنا لا أحب شروط وقف إطلاق النار، لأنها تبدو كاتفاق بين طرفين شرعيين، فى النهاية لا نتحدث هنا عن نزاع بين دولتين بل عن حرب ضد الإرهاب".وصرّحت ليفنى أن إسرائيل تدرس خطواتها فى القطاع يومياً، موضحة أن هدف العدوان ليس احتلال قطاع غزة من جديد، وقالت "علينا أن نتأكد من إنجاز كل أهدافنا". وأضافت "أعتقد أن قسماً من أهدافنا الميدانية أنجزت، كانوا مصدومين من الضربات الجوية، ومن بعدها لم يصدقوا أن إسرائيل ستجتاح القطاع برياً، ولهذا أعتقد أنها نقطة مفصلية فهمت فيها الحماس أن المعادلة تغيرت وحصلنا على الردع".

وقالت إن إسرائيل لن تتهاون مع إطلاق الصواريخ من غزة رغم قرار مجلس الأمن الدولى بوقف إطلاق النار، وصرّحت "لا نطلب من المجتمع الدولى أن يحارب إلى جانبنا بل نطلب منه تفهماً ووقتاً".

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄الصحيفة تهتم بالمظاهرة التى جرت أمام مكتب رئيس الوزراء، وهى المظاهرة التى دعت إليها لجنة المتابعة العربية العليا احتجاجاً على استمرار العملية العسكرية فى قطاع غزة.

◄قائد المنطقة الجنوبية فى جيش الدفاع الميجر جنرال يؤاف جلانت يقول فى تصريح خاص للصحيفة، إن وقف العملية العسكرية فى قطاع غزة سيكون خطأ تاريخياً. وتقول الصحيفة إن جالانت أوصى رئيس الوزراء إيهود أولمرت بتوسيع الحملة وتنفيذ مرحلتها الثالثة والسيطرة على أجزاء من قطاع غزة بمشاركة قوات الاحتياط. وأضاف جلانت "إن وقف العملية العسكرية الآن سوف يؤدى إلى جعل مدينة تل أبيب فى مدى الصواريخ فى المواجهة المقبلة".

◄ الصحيفة توضح أن قائد سلاح الجو الإسرائيلى يشارك بنفسه فى الإغارة على غزة.

◄صرح سفير مصر لدى إسرائيل ياسر رضا، فى تصريحات نقلتها الصحيفة، بأن مصر ليست بحاجة إلى أى قوات دولية لمنع تهريب الأسلحة من أراضيها إلى قطاع غزة، مشيراً إلى أنها تنوى بحث السبل الكفيلة بتعزيز قدراتها العسكرية لتنفيذ هذه المهام مع إسرائيل. وحول ما إذا كانت مصر تطلب تعديل معاهدة السلام الإسرائيلية المصرية، قال السفير رضا إن مصر ليست بصدد تعديل المعاهدة فى هذه المرحلة.

ونفى السفير المصرى ما نشر من أن مصر تساهم فى تهريب الأسلحة عبر محور فيلادلفيا، مؤكداً أن هذه الأنباء عارية عن الصحة تماماً. واعتبر رضا أن المبادرة المصرية هى الوحيدة القادرة على حل الأزمة الحالية.

صحيفة معاريف
◄نقلت الصحيفة عن مسئولين سياسيين قولهم إن الحملة العسكرية فى قطاع غزة ستتواصل حتى يتم إيجاد حل لمشكلة التهريب إلى قطاع غزة. ويرى هؤلاء المسئولون أنه يمكن حل المشكلة بالطرق السياسية وبمساعدة مصر. مضفين "أنه بالتوازى مع هذه القناعات، فإن الحكومة الإسرائيلية تهدد بأنها ستضطر إلى العمل فى محور فيلادلفيا بالوسائل العسكرية إذا لم تثمر الجهود السياسية".

◄الصحيفة تزعم أن إسرائيل بعثت برسالة إلى مصر، مفادها وقف عمليات التهريب إلى قطاع غزة أو احتلال فيلادلفيا.

◄أكّدت مصادر أمنية إسرائيلية أن المقاومة الفلسطينية استخدمت خلال نهاية الأسبوع، مضادات للطائرات من النوع المتطور، وذلك لأول مرة خلال المعارك بين المقاومة وجيش الاحتلال الإسرائيلى، وهو ما أدى إلى إسقاط عدد من الطائرات الإسرائيلية، خاصة الطائرات بدون طيار، معتبرة ذلك تصعيداً جدياً.

صحيفة هاآرتس
◄مجلس الوزراء أوعز لقوات الجيش بمواصلة العملية العسكرية فى قطاع غزة، ومصادر إسرائيلية تقول إنه بدون آلية مراقبة دولية تمنع عمليات التهريب إلى قطاع غزة لن يكون مفر إلا توسيع العملية العسكرية.

◄ رفض مدير عام وزارة الخارجية أهارون أبراموفيتش الانتقادات التى وجهت إلى تسيفى ليفنى أو الخارجية الإسرائيلية فى مجلس الأمن، خاصة وإن الدوائر السياسية الإسرائيلية رأت أن ليفنى فشلت فى حشد الدعم العالمى لإسرائيل. وأوضح أبراموفيتش أنه لم يكن هناك أى فشل دبلوماسى مشيراً إلى أنه لا مجال لتوجيه انتقادات إلى وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى على هذه الخلفية. وأضاف أن وزارته توقعت بدقة متناهية موعد اتخاذ القرار من قبل مجلس الأمن الدولى، مشيراً إلى أن هذا القرار يحتوى على بعض العناصر الإيجابية.

◄أكد سكرتير الحكومة الإسرائيلى عوبد يحزكيل أنه ليس لإسرائيل أى نيّة لتقليص عملياتها العسكرية فى غزة، وكشف يحزكيل أنه وخلال جلسة المجلس الوزارى أكد رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) يوفال ديسكين أن مشاعر الغضب تجاه إسرائيل تعترى الفلسطينيين، لكن مع ذلك هناك مشاعر سخط فى الشارع الفلسطينى تجاه حركة حماس أيضاً لهول الدمار الذى أحدثته الحركة فى القطاع. وأردف يقول إن هناك سكاناً فلسطينيين يعارضون أن يقوم نشطاء حماس بنصب منصات الصواريخ بالقرب من منازلهم, إلا أن عناصر حماس تتعامل مع هؤلاء السكان بقبضة حديديّة.

يحزكيل أضاف أيضاً أنه تتوفر معلومات أكيدة تفيد بإقدام نشطاء من حماس على تصفية وقتل نشطاء فتحاويين فى غزة بدم بارد. وقال إن قيادة حماس فى القطاع تشعر أنها تواجه خطراً ملموساً على بقائها، وبالتالى هى تأمل فى إيجاد مخرج سياسى يحفظ لها ماء وجهها بين العرب.

esraa
14-01-2009, 09:12 PM
الثلاثاء13/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄صرّح رئيس الوزراء إيهود أولمرت بأن الإسرائيليين أصبحوا اليوم قريبين أكثر من ذى قبل من التوصل إلى وقف الاعتداءات الصاروخية الفلسطينية المنطلقة من قطاع غزة على الأراضى الإسرائيلية ووقف تهريب الوسائل القتالية إلى قطاع غزة. وأكد أولمرت أن إسرائيل لا تطلب الإذن من أى شخص أو جهة للدفاع عن مواطنيها، مشيراً إلى أن إسرائيل لم تعلن الحرب على سكان قطاع غزة، وهى تأسف لكل ولد ومدنى يتعرض لأذى. على صعيد آخر قال أولمرت إنه تلقى وعداً من الرئيس الأمريكى جورج بوش بأن الولايات المتحدة لن تؤيد قرارات دولية إذا طلبت منها إسرائيل عدم تأييد هذه القرارات.

◄أشاد الرئيس شيمون بيريز بما تقوم به قوات الجيش فى غزة من ضرب ما وصفه بـ "البنية التحتية" لحركة حماس. وقال بيريز إن قوات الجيش وسلاح الجو تقصف الأهداف الحمساوية بما فيها أنفاق ومخازن للذخيرة بلا هوادة، ولكن بحذر وبصورة منظمة. وأكد أن حركة حماس تلقت ضربة لن تنساها أبداً، متعهداً بأن إسرائيل ستسدد لها ضربة كلما أطلقت عناصرها قذائف صاروخية باتجاه الأراضى الإسرائيلية. وفى كلمة أخرى لبيريز ألقاها أمام جنود احتياط فى قاعدة التدريبات العسكرية فى تسئيليم، زعم أن الدول العربية ترغب فى أن تحقق إسرائيل النصر فى قطاع غزة، ليس محبة لها بل لأنها لا ترغب فى أن يسيطر 35 مليون إيرانى على 350 مليون عربى.

◄الإذاعة تشير إلى انتقادات حادة وجهت إلى وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبى ليفنى على هامش عدم تعاملها وبجدية مع الأزمة المشتعلة فى الشرق الأوسط خلال مفاوضات مجلس الأمن أخيراً. والعديد من الدبلوماسيين السابقين فى إسرائيل يهبون للدفاع عن ليفنى، ويقولون إنها سيدة كانت على استعداد للتضحية بجسدها من أجل إسرائيل ولماذا هذه الانتقادات؟

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄الصحيفة تؤكد أن الجيش يستعد للمرحلة القادمة من المعركة فى غزة، وتؤكد أن جنود الاحتياط يدخلون القطاع.

◄الصحيفة تزعم أن المعركة الحالية لن تكون مثل المعركة فى لبنان، ويقول الجنود فى حديث لمراسل الصحيفة العسكرى "تدربنا وتلقينا العتاد اللازم ونريد أن نحقق النصر لإسرائيل".

◄تقرير للصحيفة يزعم أن تصدعات قوية فى قيادة حركة حماس، خاصة بين قادة غزة وقادة دمشق، وتضيف الصحيفة أنه وفى الوقت الذى تعيش غزة وضعاً مأسوياً ترفض قيادة حماس فى دمشق أى حل وسط.

◄المحلل العسكرى للصحيفة أليكس فيشمان، يزعم أن حماس تفخخ مدرسة كاملة من أجل استهداف جنود الجيش.

◄ مصدر سياسى فى قطاع غزة يقول: لم يبق فى القطاع ولو مكان آمن واحد.

◄حماس تخبئ جثثاً لأفراده تفادياً للمساس بمعنويات عناصره وذويهم.

◄مظاهرات مؤيدة لإسرائيل فى عواصم العالم.

◄أوباما يقول: سأتدخل فى موضوع غزة فور مراسم أداء اليمين الدستورية.

◄الصحيفة تهتم بما نقلته صحيفة واشنطن بوست الأمريكية من أن إيران تلتف على العقوبات وتبتاع معدات تكنولوجية من الولايات المتحدة مستخدمة طرق الاحتيال.

◄الصحيفة توضح أن المشاورات بين قيادة حماس والوفد الحمساوى الذى جاء من القاهرة حول تداعيات الخطة المصرية لوقف إطلاق النار فى قطاع غزة تتواصل، ومن المقرر أن يعود وفد حماس إلى القاهرة ليلة الاثنين لتقديم الرد على المقترحات المصرية.

◄الصحيفة تزعم أنه لمن المتوقع قيام رئيس الطاقم السياسى والأمنى بوزارة الدفاع عاموس جلعاد بزيارة لمصر اليوم الثلاثاء، لإجراء المزيد من المحادثات مع رئيس المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان، وفى نفس الوقت الإذاعة تقول إن جلعاد لم يتوجه إلى مصر، مشيرة إلى تصريحات خاصة بها، قال فيها جلعاد "حالياً يبدو أننى لن أتوجه إلى القاهرة، لكن لا فرق لأننى على اتصال وثيق مع مصر".

◄تواصل ردود الفعل فى إسرائيل حول تصريحات قائد المنطقة الجنوبية، الجنرال يواف جالانط التى يدفع باتجاه التصعيد والشروع بالمرحلة الثالثة من خطته العسكرية التى عكف على إعدادها ثلاث سنوات، وفقاً لمصادر إسرائيلية، معتبراً أن عدم اتخاذ مثل هذا القرار هو خطأ تاريخى.

صحيفة معاريف
◄خلافات داخل حركة حماس، القيادة فى غزة تريد وقف لإطلاق النار، وخالد مشعل فى دمشق يعارض.

◄الصحفى بن كاسبيت المحلل السياسى فى الصحيفة، ينتقد فى مقال الخلافات فى القيادة الإسرائيلية وإقحام اعتبارات سياسية فى إدارة المعركة، ويعتبر أن أولمرت معنى بمواصلة القتال لكى يتم تأجيل موعد الانتخابات ومصادر فى ديوان رئيس الوزراء تنفى ذلك قطعاً.

◄قائد لواء جولانى يعود إلى قيادة اللواء بعد معالجة إصابته.

◄الصحيفة تنقل تصريحات أوباما التى يعد فيها بإعادة النظام إلى نصابه فى الشرق الأوسط، ويقول إن الوضع فى غزة يلزمنى بالعمل الحثيث لتحقيق سلام عادل ومنصف.

◄المستشار القانونى للحكومة مينى مازوز يستعد لموجة من الدعاوى القضائية فى دول مختلفة ضد إسرائيل بسبب الحملة فى غزة.

◄الصحيفة تتحدث عن وجود خلافات بين القاهرة وتل أبيب حول ما سمته الصحيفة بـ "الوضع الأمنى والسياسى والعسكرى لمحور فيلادلفيا"، وتستعرض عدداً من الآراء الإسرائيلية التى تطالب بضرورة الحذر فى التعامل مع هذه المسألة والسيطرة على المحور مع عدم إغضاب المصريين.

صحيفة هآارتس
◄آلاف جنود الاحتياط يندمجون فى القتال تمهيداً لإطلاق المرحلة الثالثة من القتال.

◄الجيش يستعد لإبعاد المدنيين الفلسطينيين من مناطق القتال إلى وسط القطاع كجزء من الاستعدادات للمرحلة الثالثة.

◄باراك وليفنى يسعيان لإنهاء القتال، إلا أن رئيس الوزراء سيطلب من المجلس الوزارى المصغر المصادقة على استمرارها.

◄مسئولون مصريون كبار يقولون لمصادر فى الصحيفة، إن هناك تقدماً فى الاتصالات لوقف إطلاق النار. وتقرير يفيد أن ثمانية من قادة حماس فروا إلى سيناء.

◄إسرائيل تطالب بشريط أمنى على حدودها مع القطاع كجزء من أى اتفاق لوقف إطلاق النار.

◄كتبت الصحيفة أن مسئولين فلسطينيين قالوا لقادة أجهزة إسرائيلية، إن النصر الإسرائيلى على حماس بات قاب قوسين أو أدنى، إلا أنه يتطلب قراراً إسرائيلياً بتقويض سلطة حماس. علاوة على ذلك، أضافت الصحيفة أن هؤلاء المسئولين يقومون بحث تل أبيب على حسم المعركة من خلال السيطرة على رموز سلطة حماس فى قطاع غزة، الأمر الذى يعنى انتهاء سلطة حماس فى غزة. والرموز التى يقصدونها بحسب الصحيفة هى المنتدى (دار الرئاسة الفلسطينية على شاطئ غزة)، مبنى المجلس التشريعى، الجامعة الإسلامية، والسرايا، وهو مجمع الأجهزة الأمنية الفلسطينية. ومع هذا رأت الصحيفة أن صورة الانتصار يجب أن تكون باعتقال قائد الجناح العسكرى لحماس أحمد الجعبرى، واقتياده لإسرائيل لمحاكمته، كما فعلت القوات الأمريكية عندما اعتقلت الرئيس العراقى الراحل صدّام حسين فى مخبأ ما فى بلاد الرافدين، ووثقت عملية الاعتقال بالصور، الأمر الذى كان بالنسبة للأمريكيين صورة النصر.

◄الصحيفة تزعم أن قادة حماس يختبئون فى سرداب يقع تحت مستشفى الشفاء بنى بيد إسرائيليين.

◄فى استطلاع للصحيفة توضح أن معظم أعضاء الكنيست يعارضون تأجيل موعد الانتخابات، وحزبا العمل والليكود فى طليعة المعارضين.

◄ هاتف مبعوث اللجنة الرباعية الدولية لعملية السلام فى الشرق الأوسط تونى بلير أمس الاثنين، وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيفى ليفنى وأطلعها على سير محادثاته فى القاهرة، والتى تناولت الأوضاع فى قطاع غزة. وأكدت ليفنى أن على بلير ضرورة التعامل مع مسألة تهريب الأسلحة من مصر إلى القطاع.

◄نشرت الصحيفة تحليلاً أعده الصحفيان آفى إيزاخاروف وعاموس هاريل قالا فيه، إن ضباط الجيش الإسرائيلى امتنعوا عن انتقاد الفرع التنفيذى لفشله فى التوصل إلى قرار بشأن مستقبل الحملة البرية فى قطاع غزة. وكتبا "إن هذا الصمت كان نتيجة درس مباشر تعلمه الجيش الإسرائيلى من الحرب اللبنانية الثانية. غير أن كبار ضباط الجيش فى إسرائيل لا يمكنهم أن يكتموا قلقهم تماماً من احتمال أن يؤدى عدم الحسم إلى تحمل إسرائيل تكاليف باهظة. فقد قال رئيس مجلس الأمن القومى السابق الجنرال المتقاعد غيورا إيلاند "لا يمكن للجيش أن يستمر فى هذا الوضع إلى ما لا نهاية، نريد التوصل إلى قرار إما بوقف إطلاق النار خلال يومين أو ثلاثة أيام، أو البدء فى عملية عسكرية واسعة يمكن أن تستمر لأسبوعين على الأقل، فنحن ندور حول أنفسنا منذ أسبوع، وحان الوقت لاتخاذ قرار". وتقول الصحيفة إن مشاعر الغضب والصراحة لدى إيلاند تنبع من إدراكه لعدم وجود تناغم بين الجيش الإسرائيلى من جهة والحكومة الإسرائيلية من جهة أخرى. وقد مضى على وجود قوات الجيش فى غزة ثمانية أيام الآن، وعلى ضوء الحقيقة من أن منطقة عملياتهم حول مدينة غزة تبدو صغيرة، فإن مساحة المناورة أمامهم تبدو محدودة.

esraa
14-01-2009, 09:17 PM
الأربعاء 14/1/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلى عن رئيس أركان الجيش الإسرائيلى جابى اشكنازى قوله "ما زال أمامنا العديد من الأهداف للقيام بها وسنعمل على ضرب الجناح العسكرى لحماس وتعميق الضرر به، كما سنعمل ضد قيادات حركة حماس، والحرب التى نخوضها مركبة وسنستمر بالعمل وفق الخطط الموضوعة من قبل الجيش". وأضاف "كلنا متحدون فى هذه الحرب وأمامنا العديد من الأهداف التى نعمل على تحقيقها، وأنا ممتن لهذا الاتحاد الذى أظهره الشعب الإسرائيلى والذى يعطى مردودا طيبا على الجنود فى ميدان الحرب". وتعكس تصريحات الساسة الإسرائيليين تناقضات واضحة فيما يتعلق بتقييم نتائج العدوان على غزة ومستقبل العمليات العسكرية التى أعلن وزير البنى التحتية الإسرائيلى بنيامين بن أليعيزر أخيراً أنها ستتوقف بداية الأسبوع المقبل، فيما يرى آخرون أن إسرائيل ما زالت بحاجة إلى المزيد من الوقت لتحقق أهدافها خاصة إطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل.

◄نشر موقع الإذاعة عبر الإنترنت تقريراً هاما حول الحرب المشتعلة على شبكة الإنترنت بين إسرائيل وحماس، وهى الدراسة التى وضعها محرر الشئون شرق أوسطية فى الإذاعة يوسى نيشر ونظرا لأهمية التقرير هذا نص حرفى لما عرضه الموقع.

◄حرب الإنترنت باتت مشتعلة بين الطرفين العربى والإسرائيلى ومثال ذلك ما قام به الدكتور تال بافيل الخبير فى مجال الإنترنت فى الشرق الأوسط وفى العالم الإسلامى يتابع موقعى حركة حماس المذكورين منذ اليوم الأول لـ"عملية الرصاص المصبوب"، مشيرا إلى أن هذين الموقعين (الذين يعملان بلغات مختلفة وعلى رأسها العربية والإنجليزية والفارسية والفرنسية) شهدا خلال الحرب فى غزة فترات من النشاط المكثف من جهة والعطل الفنى من جهة أخرى أو بكلمة أخرى حالة من عدم الاستقرار فى نشاط الموقعين. التطور البازر فنياّ فى الموقعين طرأ فى بداية العملية البرية الإسرائيلة فى غزة حيث أعلن موقع "المركز الفلسطينى للإعلام" ( الموقع الرئيسى لحماس" أنه تعرض خلال الحرب لمحاولات اختراق وتدمير مما اضطر بمديرى الموقع إلى استدعاء مهندسيه فى محاولة لتصليح الخلل والعودة إلى العمل بصورة منتظمة.

الدكتور بافيل يقول أن الانطباع الحاصل لدى المتابعين لنشاطات موقعى حركة حماس منذ بداية الحرب هو أن الحركة دخلت حالة من العزلة فلسطينياً وعربياً وعلى هذه الخلفية كثفت حملتها الاعلامية ضد إسرائيل والسلطة الفلسطينية ومصر والعالم العربى بشكل عام.

ضد إسرائيل
موقعا حركة حماس يركزان الحملة الدعائية ضد إسرائيل حول الادعاء بأن إسرائيل تشن الحرب ليس ضد حماس وإنما ضد الشعب الفلسطينى برمته وخاصة فى غزة. فى الوقت ذاته موقعا حماس يشنّان نوعاّ من الحرب النفسية ضد إسرائيل وذلك عن طريق المقارنة بين إسرائيل والنازيين وكذلك عن طريق نشر الخبر حول إصابة الجندى الإسرائيلى المخطوف جلعاد شليط بجروح فى بداية العملية ونشر تحذيرات أو تهديدات للجنود الإسرائيليين بأنهم قد يتحولون إلى جلعاد شليط ثانى. إلى ذلك وفى إطار الحرب النفسية نشر الموقعان تصريحات أو لقطات من الصحف الإسرائيلية تظهر كأن إسرائيل تتطلع إلى وقف فورى لإطلاق النار, بالإضافة إلى نشر تقارير مبالغ فيها عن عدد الإصابات فى صفوف الجنود الإسرائيليين وعن قدرات مبالغ فيها كما يبدو للقذائف أو الصواريخ التى يطلقها أفراد حركة حماس.

ضد السلطة الفلسطينية
موقع حركة حماس يظهر السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس كسلطة دون مصداقية وكأن أبو مازن يعتزم استعادة سيطرته على القطاع متهماً أفراد حركة فتح بأنهم عملاء لإسرائيل ومخبرين لها عن أهداف لحركة حماس. كما أن الموقع يعرض صوراً تظهر محمود عباس بصورة مثيرة للسخرية وينشر أخباراً حول اعتقال السلطة الفلسطينية لأفراد من حماس والجهاد الإسلامى يريدون التظاهر ضد إسرائيل. الموقع ينشر دعوات إلى انتفاضة ثالثة (ضد من؟ إسرائيل؟ محمود عباس؟) وفى الوقت ذاته يحاول إظهار نفسه كبديل للسلطة الفلسطينية فى الضفة الغربية أيضاً. أخيرا حماس تدعو عبر موقعيها المذكورين إلى توحيد الصف الفلسطينى ولكن بشروطها.

ضد مصر
موقع حركة يوجه اتهامين رئيسيين إلى القاهرة: الأول - تعاونها مع إسرائيل فى الحرب ضد حماس فى غزة (على سبيل المثال- إبراز زيارة ليفنى للقاهرة عشية العملية ونقل معلومات عن مصادر روسية أن الحرب فى غزة كان من المقرر أن تنطلق من منطقة الحدود المصرية). كما أن الموقع يورد تصريحات لوزير الخارجية المصرى أحمد أبو الغيط ضد حماس ويقول إن مصر لها مصلحة بإسقاط سلطة حماس فى غزة. أما الاتهام الثانى الذى توجهه حماس للقاهرة عبر موقعها فيقول إن مصر تمنع وصول المساعدات الإنسانية إلى الفلسطينيين فى غزة.

ضد الأنظمة العربية
موقع حركة حماس ينتقد بشدة المظاهر الاحتجاجية الضئيلة فى العالم العربى ضد العملية فى غزة والإدانة غير الكافية لإسرائيل خلال اجتماع وزراء الخارجية فى القاهرة، مؤكدا أن البيان العربى حول عملية غزة كان ضعيفا حتى مقارنة بالبيان الأوروبى حول التطورات فى غزة. كما أن الموقع ينتقد قرار الجامعة العربية بإحالة ملف غزة إلى مجلس الأمن الدولى كخطوة تهدف إلى التملص من المسئولية العربية عن معالجة الموضوع. فى الوقت ذاته يبرز الموقع دعوات إلى العرب للخروج إلى الشوارع للتظاهر ولتقديم مساعدات إنسانية للفلسطينيين.

يديعوت أحرونوت
◄تكشف الصحيفة أن علامات الانكسار فى قيادة حركة حماس فى غزة أصبحت واضحة مع تصريحات رئيس حكومة حماس إسماعيل هنية الذى طالب بوقف لإطلاق النار، والذى أكد أن حماس ستتعامل بمسئولية وانفتاح وإيجابية مع أية مبادرة من شأنها أن توقف العدوان على غزة وتحقن دماء الفلسطينيين. وقالت مصادر سياسية تعقيبا على كلمة هنية إنه يلمح إلى خالد مشعل بأن عليه الموافقة على وقف إطلاق النار قبل فوات الأوان.

◄مصادر أمنية تعرب عن قلقها من احتمال إطلاق حركة حماس صواريخ بعيدة المدى إلى أواسط البلاد كخطوة تفسر بخطوة يائسة فى ضوء الضربة القاصمة وغير المسبوقة التى تلقتها فى قطاع غزة من الجيش.

◄الاستعدادات للمرحلة القادمة من العملية العسكرية الرصاص المصبوب متواصلة - والمزيد من قوات الاحتياط تدخل قطاع غزة لتشارك فى العملية. وأفادت الصحيفة أن رئيس الوزراء أيهود أولمرت عاقد العزم على مواصلة العملية فى قطاع غزة رغم معارضة وزيرى الدفاع والخارجية .

◄أشارت الصحيفة إلى مخاوف إسرائيلية جدية من احتمال قيام المقاومة الفلسطينية بإطلاق الصواريخ باتجاه مركز البلاد. وفى سياق النبأ ذاته أشارت إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية المنصرف، إيهود أولمرت، يخشى من أن وقف إطلاق النار سيتيح لحركة حماس تعزيز قوتها، وبالتالى سيكون بإمكانها إطلاق الصواريخ على تل أبيب. وأشارت فى عنوان جانبى إلى أنه بالرغم من معارضة وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى، ووزير الأمن إيهود باراك، فإن أولمرت مصمم على توسيع العدوان على قطاع غزة. وتضيف الصحيفة أن إسرائيل تخشى من قيام المقاومة الفلسطينية بإطلاق صواريخ يزيد مداها على 40 كيلومترا مع اقتراب انتهاء العدوان.

معاريف
◄رئيس حكومة حماس إسماعيل هنية فى كلمة مسجلة من مخبئه يقول: إنه مستعد للتعاون مع كل مبادرة لوقف إطلاق النار .

◄جندى من جيش الدفاع يصاب بجروح من نيران صديقة. حيث أطلقت قوة من الاحتياط النار على جنود من جيش الدفاع اعتقدت أنهم مخربون.

◄لجنة الانتخابات المركزية تقر منع حزبى التجمع الوطنى الديمقراطى والقائمة الموحدة والعربية للتغيير من خوض الانتخابات المقبلة للكنيست. والتوقعات أن محكمة العدل العليا سوف تلغى قرار المنع.

◄كشف المحلل السياسى المعروف فى الصحيفة بن كسبيت المعروف بعلاقاته الوطيدة مع صنّاع القرار فى الدولة العبرية، النقاب عن أن رئيس الوزراء الإسرائيلى التى ستنتهى ولايته بعد الانتخابات فى العاشر من شهر (فبراير) المقبل يعمل كل ما فى وسعه من أجل تأجيل الانتخابات إلى موعد آخر بسبب الحرب على غزة، لكى يتسنى له تحقيق إنجاز تاريخى فى القضاء على حركة حماس، يزيل عنه صورة القائد الفاشل فى لبنان والفاسد فى إسرائيل. وزاد المحلل الإسرائيلى قائلا إن أولمرت يدفع فى اتجاه توسيع الحملة العسكرية على قطاع غزة، وتأجيل المفاوضات مع مصر بهدف الضغط على الأحزاب الإسرائيلية للموافقة على تأجيل موعد الانتخابات العامة. وأضاف بن كسبيت: أن أولمرت يريد من وراء هذه الخطوة أولا تأجيل الانتخابات وتحديد موعد ملائم لها، وهكذا يربح المزيد من الأشهر فى الحكم، علاوة على ذلك، أكّد المحلل الإسرائيلى، أن أولمرت يريد حسم المعركة مع حماس، والقضاء على الحركة نهائيا كى يُسجّل ذلك فى التاريخ الإسرائيلى، مضافا إلى ذلك، فإنّ أولمرت، بحسب المحلل الإسرائيلى، يحاول بكل قوته أن يُبرم صفقة لإعادة الجندى الإسرائيلى الأسير لدى حماس جلعاد شليط، منذ الخامس والعشرين من شهر يونيو من العام 2006ولفت المحلل إلى أن ديوان رئيس الوزراء نفى هذا النبأ جملة وتفصيلا واكتفى بالرد أن رئيس الوزراء يعمل من أجل المصلحة الوطنية العليا لإسرائيل.

هاآرتس
◄رئيس الوزراء أيهود أولمرت يقول إن العملية العسكرية فى قطاع غزة لن يتم توسيعها قبل استنفاذ الجهود المصرية لوقف إطلاق النار. وأفادت الصحيفة أن أولمرت بعث برسائل إلى عدد من زعماء العالم أكد فيها رغبة إسرائيل فى استنفاد المجهود السياسى قبل توسيع العملية العسكرية البرية وأشار أيضا إلى أن المبادرة المصرية آخذة بالنضوج .

◄غضب عارم فى لجنة الانتخابات المركزية تقرر منع حزبى التجمع الوطنى الديمقراطى والقائمة الموحدة والعربية للتغيير من التنافس فى الانتخابات المقبلة للكينست. وقد تم اتخاذ هذا القرار بدعم من حزبى كاديما والعمل، والتوقعات تشير إلى أن محكمة العدل العليا سوف تلغى قرار المنع .

◄300 ألف عامل أجنى غير شرعى يتواجدون فى البلاد. وقال مدير عام سلطة الهجرة فى وزارة الداخلية إن عدد العمال الأجانب غير الشرعيين فى إسرائيل عاد إلى مستواه قبل الترحيل الكبير أوائل عام ألفين.

◄صرح وزير المواصلات وعضو المجلس الوزارى السياسى الأمنى شاؤول موفاز للصحيفة بأن أى اتفاق تتم بلورته بين إسرائيل ومصر لوقف القتال فى قطاع غزة يجب أن يشتمل على إطلاق سراح الجندى الإسرائيلى لدى حركة حماس جلعاد شاليط. وبحسبه فإن قضية شاليط يجب ألا تظل فى الوضع الذى كانت عليه قبل بدء العدوان على قطاع غزة، وأن هذه المسألة يجب التعجيل فيها، وإبقاؤها على جدول الأعمال.

esraa
16-01-2009, 07:29 PM
الخميس 15/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄صرح الرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز بأن ما حققه الجيش من "إنجازات" خلال أيام فى إطار العملية العسكرية فى قطاع غزة، لا يمكن لكثير من جيوش العالم تحقيقه على مدى سنوات طويلة .وقال بيريز إن المشاهد والمناظر الواردة من غزة لا تثير السرور فى قلب أحد فى إسرائيل، ولكن يجب على دول العالم أن تدرك أن حركة حماس هى المسئولة المباشرة عن سقوط حوالى 1000 قتيل فلسطينى.

وأضاف أن من يقوم بتفخيخ رياض الأطفال قادر على ارتكاب أى شىء. وأشار بيريز إلى أن إيران تريد بناء حماس وحزب الله، وهى تقوم بتدمير غزة ولبنان لأنها غير معنية بالسلام.وأكد أن قطاع غزة سيكون مفتوحا أمام الخبز والمواد الغذائية ولكنه سيكون مغلقا أمام السلاح والصواريخ.

◄أشارت الإذاعة إلى أن المباحثات تستمر فى القاهرة بين وفد حركة حماس ومدير المخابرات المصرية عمر سليمان حول المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار فى قطاع غزة. والإذاعة تنقل ما قاله ممثل حركة حماس فى لبنان أسامة حمدان من أن بعض تحفظات حركته على المبادرة المصرية لقيت تجاوبا من مصر، مشيرا إلى أن هناك صياغات لتعديل بعض النقاط كى تحظى بتوافق بين حماس وبين الجانب المصرى. وأضاف أن حماس لا تزال متمسكة بمواقفها السابقة وأنها ليست بصدد تقديم التنازلات الآن، بل بصدد تحديد موقف ثم يتعين على إسرائيل أن تتحمل نتائج رفضها أو تعاملها بشكل إيجابى مع هذا الموقف.

◄اعتبر رئيس حزب الليكود بنيامين نتانياهو أنه لا مناص من إسقاط حكم حركة حماس فى قطاع غزة، مؤكدا مع ذلك وجوب أن يكون الحد الأدنى من أهداف العملية العسكرية ضبط الحدود مع مصر بصورة محكمة. وقال نتانياهو الذى يتنافس على رئاسة الحكومة فى الانتخابات المقبلة، إنه لا يستبعد الاستيلاء على محور فيلادلفى من جديد، مشيرا فى نفس الوقت إلى أن هناك سبلا أخرى تكفل منع عمليات تهريب الأسلحة إلى القطاع وتزود حماس بالصواريخ.

◄ أصدرت كتلة كاديما بيانا زعمت فيه أن النائب أحمد الطيبى وزملاءه يدعمون حماس ويدعمون الإرهاب ويرفضون أى عملية تقوم بها دولة إسرائيل للدفاع عن مواطنيها. ورأت كاديما وجوب أن تمثل فى الكنيست آراء مختلفة بالنسبة لما يخدم مصالح إسرائيل وليس مصالح حركة حماس.وكانت كاديما أصدرت هذا البيان تعقيبًا على تصريحات نابية أدلى بها النائب الطيبى خلال النقاش الذى أجرته لجنة الانتخابات المركزية حول طلب بمنع حزبه من التنافس فى الانتخابات المقبلة.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄أكدت مصادر إسرائيلية أن رئيس الهيئة الأمنية السياسية فى وزارة الأمن عاموس جلعاد سيتوجه إلى القاهرة اليوم الخميس للقاء الوزير عمر سليمان لبحث المبادرة المصرية لوقف القتال فى قطاع غزة. وكان وفد من حركة حماس اجتمع مع المسئولين المصريين وتقدم بملاحظات على بعض البنود.

◄قتل جندى عربى فى الجيش الإسرائيلى فى قطاع غزة، وتباينت ردود فعل واسعة بداخل الوسط العربى فى إسرائيل، حيث أصدر أحد شيوخ مدينة الناصرة العربية، وهو الشيخ ناظم أبو سليم، بتحريم الصلاة على من يقتل فى قطاع غزة من الجنود العرب بالجيش الإسرائيلى فى المساجد، وعدم دفنهم فى مقابر المسلمين، وهو ما أغضب عائلات الجنود بقوة وطالبوا بمقاضاة الشيخ ناظم أبو سليم.

◄الصحيفة تنقل ما سمته بـ"الحادثة المحرجة لرئيس الوزراء إيهود أولمرت"، حول وجود توتر بين تل أبيب وواشنطن على هامش غضب الأولى من موقف الثانية الدولى، حيث كانت ترغب فى دعم أكثر خاصة فى ظل الهجوم الدولى الضارى ضدها، مشيرة إلى فنزويلا وتركيا بالتحديد.

◄ كتب الصحفى اليكس فيشمان فى افتتاحيته حول التوصل إلى وقف لإطلاق النار، وقال إن حالة من التفاؤل تسود الأجواء بعد أن جاء وفد حماس إلى القاهرة قادما من دمشق بردود حول المبادرة المصرية تسمح ببلورة تفاهمات وإنهاء العملية العسكرية. وأشار إلى أن مصادر إسرائيلية تتوقع التوصل إلى وقف لإطلاق النار حتى نهاية الأسبوع .

صحيفة معاريف
◄ عنونت الصحيفة على صدر صفحتها الأولى وهو" برنامج النهاية"، وقالت إنه فى إسرائيل لا يزالون ينتظرون التزامات مصرية لوقف عمليات التهريب عبر الأنفاق إلى قطاع غزة ويبلورون خطة لإنهاء العملية العسكرية تتضمن
1ـ هدنة مؤقتة وبقاء القوات فى مواقعها الحالية .
2 ـ إكمال التفاهمات مع مصر لمنع تهريب الصواريخ والوسائل القتالية إلى قطاع غزة عبر محور فيلادلفى .
3 ـ وقف إطلاق النار وانسحاب القوات البرية .
4 ـ مباحثات حول فتح المعابر .

◄إسرائيل تطلب من الولايات المتحدة ردا سريعا حول الناوتيلوس "منظومة الدفاع الصاروخية"، وقد قدم مدير عام وزارة الدفاع الإسرائيلية بنحاس بوخريس المتواجد حاليا فى الولايات المتحدة طلبا مستعجلا للأمريكيين من أجل الحصول على معلومات حول جهوزية هذه المنظومة التى تعمل بالليزر ضد الصواريخ، وذلك من أجل استخدامها فورا فى جنوب البلاد فى ظل صواريخ حماس.

صحيفة هاآرتس
◄ كتبت الصحيفة أن وزير الدفاع إيهود باراك يسعى للتوصل إلى وقف إطلاق النار لأغراض إنسانية فى قطاع غزة لمدة أسبوع ، وأيضا لإفساح المجال أمام مصر لوضع اتفاق يسمح بإنهاء عملية جيش الدفاع. وقالت الصحيفة إن باراك يعتقد بأن استمرار العملية لن يحقق لإسرائيل إنجازات أخرى . أما رئيس الوزراء إيهود أولمرت فيعتقد بأن العملية العسكرية لم تحقق أهدافها بعد، ولذلك يتجاهل طلب وزيرى الدفاع والخارجية لوقف إطلاق النار. كما أن وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى دعت إلى وقف العملية العسكرية دون إجراء مفاوضات حول تسوية سياسية .

◄الإدارة الأمريكية ترفض أقوال رئيس الوزراء إيهود أولمرت وتقول إنها غير صحيحة . وقد تعرض أولمرت لانتقادات شديدة فى الولايات المتحدة بسبب أقواله بأن وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس تصرفت فى مجلس الأمن الدولى دون التنسيق مع الرئيس جورج بوش .

◄محامو رئيس الدولة السابق موشى كتساف قدموا وثيقة جديدة للنيابة العامة تشير إلى أن المدعية قد كذبت فى إفادتها عندما قالت إنها أطلعت الحاخام الأكبر الياهو بكشى دوررون على أنها تم اغتصابها من قبل كتساف . وقال المحامون إن الحاخام دورون نفى تماما أن تكون قد تحدثت إليه عن موضوع الاغتصاب.

◄أعلن رئيس مصلحة مياه بلديات الساحل فى قطاع غزة منذر شبلاق فى تصريحات نقلتها عنه الصحيفة أن أكثر من 800 ألف نسمة من سكان قطاع غزة أصبحوا بدون مياه منذ بدء الهجوم الإسرائيلى على القطاع غزة فى 27 ديسمبر الماضى.وقال شبلاق إن "أكثر من ثلاثة أرباع سكان قطاع غزة، أى أكثر من 800 ألف نسمة، بدون مياه منذ أكثر من أسبوعين".وأوضح أن الأضرار الأكبر فى شبكة المياه تتركز فى مدينة غزة "لأن مصادر المياه معظمها من شمال وشرق غزة حيث القوات الإسرائيلية تتمركز".

وأضاف أن "40 بالمائة من مصادر المياه لغزة لا تعمل".وأوضح "كنا ننتج لقطاع غزة يوميا 220 ألف متر مكعب وانخفض الإنتاج إلى 100 ألف متر مكعب، أى أقل من خمسين بالمائة من الانتهاج".

esraa
16-01-2009, 07:33 PM
الجمعة 16/01/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بالتصريحات التى أصدرتها السلطة الفلسطينية حول أنها لن تقبل ولن تسمح بحضور أى من ممثلى حركة حماس فى القمة الطارئة فى قطر إذا عقدت، واستبعد نمر حماد مستشار أبو مازن السياسى عقد لقاء بين أبو مازن وخالد مشعل على هامش قمة الدوحة فى حال انعقادها.

◄كشفت الإذاعة النقاب عن دمج وحدات الصاعقة البحرية المختلفة فى عملية الجيش الدائرة فى قطاع غزة. وزعمت الإذاعة أن أفراد الوحدة أجروا سلسلة عمليات فى عمق القطاع منذ بدء العملية، حيث حققوا إنجازات لافتة فى ضرب مراكز البنية التحتية لحركة حماس، مما أسفر عن مقتل 25 شخصا.وقامت هذه الوحدات بالإغارة على معاقل حماس مع الاعتماد على عنصر المباغتة .اللافت أن قائد المنطقة الجنوبية الميجر جنرال يوؤاف جالانت الذى يقود عملية الرصاص المصبوب سبق أن قاد فى الماضى وحدة الصاعقة البحرية.

◄تظاهر أخيراً أمام سجن الجلمة بشمال إسرائيل العشرات من المواطنين العرب، وفى مقدمتهم عدد من قادة الحركات والأحزاب السياسية العربية.ويحمل المتظاهرون لافتات تحتج على عملية الجيش فى غزة وتطالب بالافراج عن المواطنين العرب الذين اعتقلوا خلال مظاهرات جرت فى الوسط العربى للتنديد بهذه العملية.

◄كشف موقع الإذاعة عن خطة إسرائيل لتحسين صورتها ما بعد الحرب، وهو ما جعل وزارة الخارجية تقيم مؤخرا طاقما خاصا مهمته تقديم توصيات حول سبل تحسين صورة إسرائيل فى الغرب، كما أوكل الطاقم ببحث سبل منع إيران وحماس من إعمار قطاع غزة لمنعهما من تعزيز مكانتيهما فى أوساط السكان الفلسطينيين.

والمهمة الأولى التى أوكل فيها الطاقم هى إعداد توصيات حول إعمار قطاع غزة. وتخشى إسرائيل عودة السيناريو اللبنانى فى عمليات الإعمار. وتسعى إسرائيل إلى أن تكون مهمة الأعمار بيد السلطة الفلسطينية وعدد من الدول العربية بحيث لا تحقق حماس مكاسب من ذلك.

والمهمة الثانية التى ألقيت على عاتق الطاقم تتعلق بصورة إسرائيل فى الخارج التى تأثرت بفعل الحرب البشعة التى شنتها على قطاع غزة. وينطلق الطاقم فى هذا الجانب من أن صورة إسرائيل تعرضت لضربة فى أوساط الرأى العالمى وفى الغرب بسبب قصف المبانى السكنية وقتل العدد الهائل من المدنيين. ويتوقع المسئولون الإسرائيليون أن تتفاقم صورة إسرائيل سوءا بعد دخول محطات التلفزة إلى قطاع غزة والكشف عن حجم الدمار والضرر الذى لحق به على كافة الصعد.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄الصحيفة تنقل اتهام وزير الدفاع إيهود باراك بأن تصريحاته عن وقف لإطلاق النار أدت إلى تشديد موقف حماس.ومقربون من باراك يقولون إنه أعرب عن دهشته لتلك الاتهامات لكنه تحاشى تصعيد الخلافات معه فى ظل الأزمة الحالية التى تتصاعد الآن.

◄الجيش يعتبر الحكومة اللبنانية هى المسئولة عن منع إطلاق صواريخ الكاتيوشا باتجاه إسرائيل، ويتهم بأنه توجد فى الطرف اللبنانى جهات معنية بتصعيد الأوضاع فى شمال إسرائيل.

◄توقع الرئيس الإسرائيلى شمعون بيرس أن تكون الأيام القلائل القادمة متوترة للغاية بحيث تتخذ خلالها القرارات.وأوضح أن إسرائيل لم تكن تسعى إلى احتلال الأراضى، معربا عن أمله فى أن يتسنى فى القريب العاجل فتح صفحة جديدة.

صحيفة معاريف
◄كشفت الصحيفة أن رئيس الوزراء إيهود أولمرت يعتقد بأن من الأفضل الآن توسيع رقعة القتال فى قطاع غزة، والصحيفة تكشف أن عدد كبير من المسئولين السياسيين فى تل أبيب أعربوا عن عدم تحمسهم لقبول حماس للمبادرة المصرية خاصة بعدما سارعت وعقب إعلان موافقتها على المبادرة المصرية أن هناك بعض القضايا التى لم تلق حلا لها بعد.

◄مصدر سياسى إسرائيلى لم تكشف عنه الصحيفة يؤكد أن مفتاح التوصل إلى نهاية المعركة القتالية بيد مصر وحدها.

صحيفة هاآرتس
◄الصحيفة توضح تفاقم الصراعات الداخلية فى الحكومة الإسرائيلية إزاء الحرب على غزة، وبشكل خاص بين رئيس الوزراء، إيهود أولمرت، وبين نائبه ووزير دفاعه، إيهود باراك وهى الخلافات التى تفجرت بعد عرض الصحيفة لخبر يقول إن باراك يحاول تقديم مبادرة لوقف إطلاق النار فى غزة لأهداف إنسانية لمدة أسبوع، ولكن أولمرت يتجاهل اقتراحه، كما يتجاهل دعوة وزيرة الخارجية، تسيبى ليفنى، لوقف النار بدعوى أن الحرب لم تحقق أهدافها بعد.

وحسب مصادر مقربة من أولمرت تحدثت إلى الصحيفة فإنه صعق من هذا النشر، وقال صراحة إنه يعتقد بأن باراك سربه للصحيفة بشكل مقصود. وأن هدفه من ذلك هو المصلحة الانتخابية (باراك يحاول القول إن الحرب حققت أهدافها وأنه أصبح بالإمكان وقف النار والتفاوض بهدوء على اتفاق تهدئة أفضل من سابقه، وهذا يتلاءم مع ناخبى حزب العمل والعديد من ناخبى كديما) الذين يريد باراك الحصول على أصواتهم.

◄ أعدّت الصحيفة تقريراً شاملاً حول نتائج الحرب على غزة وتأثيرها على الصعيد الدبلوماسي، وعنونت التقرير بأن الحرب سببت لإسرائيل أضراراً كبيرة للغاية فى الرأى العام العالمين وفى صفوف الدبلوماسيين العاملين فى تل أبيب. ونقلت الصحيفة عن سفير لإحدى الدول الأوروبية، الذى يعتبر من أهم أصدقاء إسرائيل قوله قبل عدة أيام: إننّى أفهم لماذا بدأتم بالعملية العسكرية، وأنا أؤيدها، وأيضاً أصدقائى يتبنون نفس الموقف، ولكن قبل عدة أيام بدأت إسرائيل باجتياز جميع الخطوط الحمراء فى الحرب.وتابع قائلاً: أيضاً نحن نريد أن نضرب حماس، وأيضاً نحن لم نكن لنقف مكتوفى الأيدى، فى حال قيام تنظيم بإطلاق الصواريخ علينا، لقد كان واضحاً لنا منذ البداية أنّه فى أى عملية فى غزة سيصاب العديد من المدنيين، وكنّا على استعداد لتقبل ذلك حتى حدود معينة، ولكن فى الأيام الأخيرة، بات واضحاً وجلياً أن العملية الإسرائيلية فى غزة خرجت عن السيطرة، وأن قتل المدنيين بات كبيراً للغاية، وهو الأمر الذى نرفضه، على حد تعبير الدبلوماسى.ولفتت الصحيفة أن القشة التى قصمت ظهر البعير بالنسبة للدبلوماسى هو تقرير الصليب الأحمر الدولى الذى أكد أن أطفالاً فلسطينيين بقوا لعدة أيام بدون طعام أو شراب بجانب جثث أمهاتهم تحت الأنقاض، بالإضافة إلى تقارير أخرى أكدت على أنّ مواطنين فلسطينيين لفظوا أنفاسهم الأخيرة، بسبب منع قوات الجيش الإسرائيلى سيارات الإسعاف الفلسطينية من الوصول إليهم ومحاولة إنقاذهم.وتابع الدبلوماسى الأوروبى قائلاً لـ"هاآرتس" إنّ التقارير تؤكد مقتل أكثر من مائتى طفلل فلسطيني، أنا لا أعرف كيف أفسر الأمر لنفسي، وزاد قائلاً: إنّ العملية العسكرية الإسرائيلية فى قطاع غزة باتت عملية وحشية للغاية، والإسرائيليون لا يفهمون مدى الضرر الذى ألحقته العملية بالدولة العبرية فى العالم.

◄ استطلاع للرأى العام يفيد أن ثمانية وسبعين من الجمهور الإسرائيلى يعتقدون بأن العملية العسكرية كانت ناجحة.

**نشرت الصحيفة تقريراً يعترف بتهور الجنود الإسرائيليين فى إطلاق النار على المدنيين فى قطاع غزة، وأن تعليمات قادتهم لهم تقضى بأن يحموا أنفسهم بأى ثمن. وجاء فى التقرير المعنون "قيل لنا إننا لا نقدم على أى مجازفات، وأن نطلق النار بدلاً من أن نوجه أسئلة".

◄الصحيفة تتساءل فى مقال لمحررها الأمنى يوسى ميلمان عن خطورة تسلل العرب للقتال فى قطاع غزة، مستشهدة بالشاب السعودى الذى استشهد أخيرا فى القطاع.

esraa
18-01-2009, 06:55 PM
السبت 17/1/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄نقلت الإذاعة عن مصدر مصرى قوله إن القاهرة تلقت خلال الأيام الأخيرة، رسائل استغاثة من كوادر حركة حماس فى قطاع غزة وشخصيات فلسطينية أخرى، وإنهم بناء على ذلك نصحوا وفد الحركة الذى زار مصر أخيراً بالموافقة على المبادرة المصرية والقبول بالتهدئة وتغليب المصلحة الوطنية.

ووصف هذا المصدر اللقاء الأخير بين المسئولين المصريين وقيادات حماس بأنه كان عاصفاً. وأضاف أن مساعد الوزير عمر سليمان حدثهم بلهجة حادة، وأن الوزير سليمان نفسه لم يستقبلهم ولم يجر محادثات معهم.

◄أكد الجهاز الفلسطينى المركزى للإحصاء أن الدمار الذى خلفته العملية العسكرية الإسرائيلية فى قطاع غزة، كلف الاقتصاد الفلسطينى ما لا يقل عن مليار وأربعمائة مليون دولار. وجاء فى بيان أصدره هذا الجهاز ونقله موضع الإذاعة أن حوالى عشرين ألف مبنى سكنى تضرر بسبب الهجمات الجوية والبحرية والبرية، ومن بينها نحو أربعة آلاف مبنى دمر بشكل كامل.

وأدى ذلك إلى تشريد حوالى 26 ألف شخص من سكان غزة وقد تم إيواؤهم فى ملاجئ مؤقتة. كما دمرت مبان حكومية بما فى ذلك 18 مدرسة ومبان جامعية وطرق وجسور وخطوط للكهرباء وأنابيب للمياه والصرف الصحى. ويخشى أن تكون التكاليف النهائية أعلى بكثير إذا استمر القتال.

◄ذكرت الإذاعة أن إسرائيل تطالب بعدم وجود إطار زمنى محدد لوقف إطلاق النار، وأن تُستحدث آلية مراقبة دولية فى محور رفح، كذلك تشترط استئناف المفاوضات بشأن الجندى المخطوف جلعاد شاليط. إضافة إلى ذلك، هناك مطلب إضافى، هو أن تتسلم السلطة الفلسطينية مسئولية معبر رفح.

وبحسب مراسل الإذاعة للشئون السياسية، فإن إسرائيل تعمل على مسارين: الأول مصرى أمريكى مشترك، وبموجبه سيتم التوقيع على مذكرة تفاهم أمنية واستخبارية، بين إسرائيل والولايات المتحدة، على أن يتركز التفاهم على معالجة واسعة وطويلة الأمد لمسألة تهريب الأسلحة إلى القطاع، إضافة إلى الاتفاق على توظيف الأسرة الدولية لمراقبة المسارات التى تتسرب منها الأسلحة، عبر القنوات الإيرانية والسودانية والإريترية، إضافة إلى دول أخرى.

◄تبين من استطلاع للرأى أجراه معهد "شفاكيم بانوراما" لـ"الإذاعة" أن "كاديما" و"الليكود" قد تراجعا لصالح حزبى "العمل" و"يسرائيل بيتينو"، فى حين تحصل الأحزاب العربية والجبهة على 10 مقاعد. وتبين من الاستطلاع أن "كاديما" برئاسة تسيبى ليفنى سيحصل فى الانتخابات على 21 مقعداً فقط، فى حين سيحصل "الليكود" على 28 مقعداً.

كما تبين أن "العمل" و"يسرائيل بيتينو" سيحصلان على نفس العدد من المقاعد، وهو 15 مقعداً لكل منهما، بينما يحصل "شاس" على 10 مقاعد، وسيرتفع "يهدوت هتوراه" إلى 7 مقاعد، مقابل 5 مقاعد لـ"ميرتس الجديدة.

وأشار الاستطلاع إلى حصول الجبهة على 4 مقاعد، فى حين يحصل كل من "البيت اليهودى" و"الاتحاد القومى" و"الخضر" والقائمة الموحدة والتجمع الوطنى الديمقراطى على 3 مقاعد لكل قائمة. يذكر أن الاستطلاع قد شمل عينة تصل إلى 491 مستطلعاً، بنسبة خطأ قصوى تصل إلى 4.4% فى الاتجاهين. وتبين من الاستطلاع أن 18.4% من الجمهور لم يقرر بعد لمن سيصوت.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄لا تزال الحملة ضد يونيت ليفى، وهى واحدة من أشهر المذيعات الإسرائيليات مستمرة فى وسائل الإعلام الإسرائيلية، وذلك بعدما أبدت تعاطفها مع الأوضاع الإنسانية فى غزة خلال إحدى نشرات القناة الثانية الرئيسية فى إسرائيل حيث بكت فى نهاية النشرة. وقالت الصحيفة إن الحملة تتخذ أشكالاً عديدة بدأت بتوقيع عريضة لطردها من عملها، ثم تقديم شكاوى ضدها للجهة التى تعمل لديها.

◄توجهت وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى إلى واشنطن لتوقيع مذكرة تفاهم مع الولايات المتحدة، وكشفت الصحيفة أن الهدف الأساسى من هذه الزيارة هو وضع السبل الكفيلة للحد من عمليات تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة.

صحيفة معاريف
◄سربت الصحيفة عدداً من الوثائق الخاصة بالاعترافات التى أدلى بها العديد من الأسرى الفلسطينيين ممن تم اعتقالهم فى قطاع غزة أثناء عملية الرصاص المصبوب، حيث اعترفوا بأن حركة حماس لم تكن تتوقع مثل هذا الرد موضحين أنهم كانوا يعتقدون فى البداية أنها مجرد مناوشات غير أنهم فوجئوا بأنها حرب حقيقية.

◄رأى المحلل للشئون العسكرية فى الصحيفة أمير بوحبوط، أنه على الرغم من الضربة التى تلقتها حركة حماس من الجيش، فقد أثبتت للعالم أنّها راهنت وأنّها ربحت الرهان، وأضاف أن قبولها المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار مع تحفظات كان هدفه توجيه رسالة للشعب الفلسطينى والأمتين العربية والإسلامية، بأنّها لا تستعجل وقف إطلاق النار، ولفت بوحبوط إلى أن المؤتمر الصحفى الذى عقدته الحركة فى القاهرة الخميس الماضى، أكد للمرة الألف أن قادة حماس لم يتنازلوا قيد أنملة عن مواقفهم الاستراتيجية، بل أنّهم غيّروا شكلياً وتكتيكياً من مواقفهم، وخلص المحلل إلى القول إنّه على الرغم من أن اتفاق وقف إطلاق النار بات وشيكاً جداً، إلا أن حماس ما زالت تمتلك القوة العسكرية، وتابع أن إسرائيل ستلتقى بعد فترة بحماس مرة أخرى، ولكنّ المرة القادمة ستكون حماس أقوى بكثير مما كانت عليه فى الحرب الحالية.

◄بين استطلاع للرأى أجراه معهد تيليسكير للصحيفة، أن غالبية الإسرائيليين يؤيدون استمرار العدوان على قطاع غزة، بعضهم يؤيد توسيع العمليات البرية، والبعض الآخر يؤيد مواصلة العدوان بدون توسيع العمليات. كما تبين من الاستطلاع أن حزبى العمل ويسرائيل بيتينو من بين الأحزاب المستفيدة انتخابيا جراء العدوان المتواصل على قطاع غزة.

وجاء فى نتائج الاستطلاع أن %89.2 من الإسرائيليين يؤيدون استمرار العدوان، منهم 53.1% يؤيدون توسيع العمليات العسكرية من خلال إدخال المزيد من القوات لتصفية القدرات العسكرية فى قطاع غزة بشكل كامل، ومنهم 36.1% يؤيدون استمرار القتال وعدم توسيع العمليات وفى الوقت نفسه البحث عن تسوية سياسية تضمن عدم إطلاق الصواريخ. وفى المقابل قال 7.9% من الإسرائيليين إنه يجب وقف القتال والبحث عن تسوية سياسية، وقال 2.8% إنهم لا يعرفون.

ورداً على سؤال بشأن تدريج العمليات العسكرية الإسرائيلية، قال 82.1% إنه جيدا جدا، وقال 11.6% إنه جيد، مقابل 3.5% متوسط، و0.9% سيئ، وأجاب 1.4% أنهم لا يعرفون.
أما بالنسبة للأداء السياسى، فقال 60.4% إنه جيد وجيد جدا، منهم 25.5% يعتقدون أن الأداء جيد جدا، و34.9% يعتقدون أنه جيد، فى حين قال 26.4% إنه متوسط مقابل 4.3% ليس جيداً، و6.5% سيئ، وقال 2.4% إنهم لا يعرفون.

صحيفة هاآرتس
◄قالت مصادر سياسية للصحيفة إن إسرائيل رفضت بعض الشروط التى وضعتها حركة حماس لوقف إطلاق النار فى قطاع غزة، ومنها مدة التهدئة ومَن سيشرف على المعابر الحدودية.

◄أعلنت تسع من المنظمات الإسرائيلية الرئيسية لحقوق الإنسان، أن إسرائيل متهمة بارتكاب جرائم حرب، وأنها يجب أن توقف الخطر الواضح الحالى على حياة ورفاة عشرات الآلاف من المدنيين فى غزة.

وكتبت المنظمات الإسرائيلية رسالة إلى الحكومة وقادة الجيش والمدعى العام أدانت فيها الضرر "غير المسبوق" بحق السكان المدنيين الموجودين حالياً فى "ضائقة إنسانية بالغة"، وأدانت الاستخدام الوحشى للقوة القاتلة، وسلسلة مما تقول إنه انتهاكات صارخة لقوانين الحرب. وتشمل هذه الانتهاكات، فى معزل عن عدد القتلى، حقيقة أن السكان غير قادرين، بسبب كون المعابر مغلقة، على الفرار من منطقة الحرب وهم يعيشون فى خوف ورعب.

وأشارت المنظمات إلى المشكلات الرهيبة الناجمة عن عدم قدرة نظام المستشفيات فى غزة والفشل فى إخلاء 600 من الجرحى والمرضى المصابين بأمراض مزمنة، ومنع الجيش الإسرائيلى لفرق الإنقاذ من الوصول إلى مناطق معزولة تعرضت لقصف مكثف، وحقيقة أنه مع تدفق مياه الصرف الصحى إلى الكثير من الشوارع، فإن ما يزيد عن نصف مليون شخص بدون مياه نظيفة ويعاني250000 شخص من عدم وجود كهرباء منذ 18 يوماً.

وقالت المنظمات إن مليوناً من السكان الآخرين يعانون من انقطاع الكهرباء فى أى وقت من الأوقات. وأضافت المنظمات أن 12 مسعفاً قتلوا وأن 17 آخرين جرحوا وأنه كان هناك 15 هجوماً منفصلاً على منشآت طبية.

◄الكاتب الإسرائيلى المعروف آرى شافيط وصف فى مقال له بالصحيفة ما تقوم به إسرائيل بأنه "حملة جنونية" على قطاع غزة، منوها إلى أن قصف مدينة مكتظة بالسكان هو عمل خطير، حيث سيؤدى إلى تآكل الشرعية الدولية لإسرائيل.

وفى إشارة إلى توقيت قصف مقر الأونروا، قال "إن قصف مقر يتبع للأمم المتحدة لا يحصل كل يوم .. إلا أنه من الجنون القيام بذلك فى اليوم الذى يصل فيه السكرتير العام لهيئة الأمم المتحدة إلى البلاد"، ويضيف أن الضغط العسكرى للجيش، يوم أمس الجمعة، ربما يضغط على حركة حماس، ولكنه يهدم إسرائيل نفسها، ويهدم صورتها، ويهدمها على شاشات التلفزيون فى كافة أنحاء العالم وفى قاعات المجتمع الدولي، وفى المكان الأهم وهو "الولايات المتحدة خاصة أوباما".

ويتبنى شافيط الموقف الإسرائيلى من الحرب، حيث يعتبر أن الحرب التى بدأت قبل 21 يوماً كانت مدروسة وموزونة ومشروعة" إلا أنه يشير إلى أن الحرب تجاوزت كل الحدود فى الأيام الأخيرة". واعتبر أن ما بدأ كحملة عسكرية مدروسة وضرورية تحول إلى استخدام للقوة المنفلتة العقال فى منطقة مأهولة بالسكان. وبحسبه فإن رئيس الحكومة وخلافاً لحربه الأولى "العدوان على لبنان" يريد أن ينهى حربه الثانية بـ"أراض محروقة".

وقال "بعد أن يتوقف إطلاق النار فى الأيام القليلة القادمة سوف يغرق العالم بصور الدمار والقتل التى تتسمر لها الأبدان، مضيفاً "عندها سنكتشف أننا سندفع ثمن مغامرة القوة الغاشمة فى الأسبوع الأخير وليس بأمريكا أوباما، وإنما بأرواح أبنائنا وبناتنا أيضا".

esraa
18-01-2009, 07:00 PM
الأحد 18/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄مع قبول المجلس الوزارى المصغر للشئون الأمنية والسياسية، الطرح المصرى بوقف إطلاق النار فى قطاع غزة عمت العديد من ردود الفعل، سواء المؤيدة لهذا القرار أو الرافضة له، وأشارت العديد من التقارير الصحفية الإسرائيلية إلى أن الإسرائيليين يطالبون بضرورة اتخاذ التدابير اللازمة من أجل منع حماس من إطلاق الصواريخ على الداخل الإسرائيلى من جهة، واتخاذ التدابير الأمنية لعودة الجندى الإسرائيلى المخطوف فى غزة جلعاد شاليط من جهة أخرى.

◄الاهتمام بتوقيع وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى فى واشنطن على مذكرة تفاهم مع نظيرتها الأمريكية كوندوليزا رايس، تقضى بتكثيف المجهود الرامى إلى وضع حد لتهريب الأسلحة إلى قطاع غزة، ليشمل أيضاً البحرين المتوسط والأحمر ومنطقة شرق أفريقيا. وأكدت الوزيرة ليفنى أهمية مذكرة التفاهم قائلةً إنها ستكون منطلقاً لتعامل الإدارة الأمريكية المقبلة مع قضية تهريب السلاح إلى القطاع، وستمنح هذه الاتفاقية العديد من المزايا لإسرائيل من أجل مراقبة حركة السفن المتجهة من وإلى قطاع غزة، بالإضافة إلى العديد من المناطق العربية المتعددة الأخرى.

◄كشفت القناة العاشرة فى التلفزيون الإسرائيلى النقاب عن أن جيش الاحتلال الإسرائيلى استخدم فى حرب غزة، نصف سلاحه الجوى، وأنه نفذ ما لا يقل عن ٢٥٠٠ غارة خلال الأسابيع الثلاثة المنصرمة.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄دعا عضو حزب الليكود جلعاد أردان المجلس الوزارى المصغر للشئون الأمنية إلى عدم الإعلان عن وقف إطلاق النار فى قطاع غزة، إلا بعد الإفراج عن الجندى المخطوف جلعاد شاليط. وقال إن الحكومة سترتكب خطأ أخلاقياً إذا أوعزت إلى قوات الجيش بمغادرة القطاع دون أن يعود الجندى المخطوف إلى البلاد.

◄غضب فى بعض الأوساط الدبلوماسية الإسرائيلية بعد قرار حكومتى قطر وموريتانيا تجميد العلاقات مع تل أبيب، وبعض هذه الأوساط يزعم أن التجميد أفضل من القطع.

◄كتبت سيمدار بيرى محررة الشئون العربية فى الصحيفة، مقالاً قالت فيه، قبل سنة بالضبط اتخذ فى مقر قيادة الوحدة الممتازة للحرس الثورى فى طهران قرار استعداد لإمكان أن تهاجم إسرائيل غزة، وحذر رجال استخبارات إيرانيون من تدريبات فى قواعد الجيش الإسرائيلى استعداداً لهجوم عام من الجو والبر والبحر، وقدروا أن إسرائيل تخطط لإسقاط سلطة حماس، التى ترعاها بلدهم.

سارع وزير الاستخبارات الجنرال محسن حسين إزاى، إلى نقل وثيقة مفصلة فى الموضوع إلى حاكم الدولة على خمنائى وإلى قائد الوحدة الممتازة فى الحرس الثورى قاسم سليمانى. كانت معلوماتهم الاستخبارية كما يؤكد خبير إسرائيلى أساسية جدا: فالإيرانيون كالنمل النشيط جمعوا كل فتات المعلومات. بعد ذلك استصرخوا خالد مشعل، وحذروه من خطة ضرب غزة ووعدوا فى الأساس بالمساعدة والمشايعة وتأييد حماس فى نضالها لإسرائيل.

فى مرحلة متأخرة، عندما كثرت الدلائل على اقتراب الهجوم، وفت إيران بجميع وعودها: فقد ازدادت مبالغ المساعدة السنوية لحماس من 120 مليون دولار إلى 150 مليوناً وفوقها "زيادات"؛ وتم التعجيل بتهريب السلاح والوسائل القتالية إلى القطاع؛ ومدت سريعاً شبكة معسكرات تدريب لعشرات من محاربى حماس ومتطوعين من القطاع. فى مايو الماضى زادوا الاندفاع عندما بشر موظف رفيع المستوى فى مكتب خمنائى بابتهاج فى التلفاز قائلاً "اتفقنا على زيادة المساعدة لحماس إلى 150 مليون دينار فى النصف الثانى من 2008، وأن ننقل إليهم كميات غير محدودة من السلاح والوسائل القتالية للأزمان الصعبة".

وفى الحقيقة إن إيران لم تقتصد شيئاً، فقد صاغت للغزاويين خطة تدريب منظمة فى معسكرات فى سوريا وشمالى لبنان وفى غزة بالطبع، فى حين كان لكل معسكر هدفه. دخل عشرات من محاربى حماس إيران من غير أن تختم جوازاتهم، قبل الخروج إلى المعسكرات أجريت مع كل واحد من المحاربين محادثة شخصية مع خبير نفسانى فحص عن طهارة دوافعه. وذلك تخوفاً من أن نسبة ما من الناس قد تتعاون مع الاستخبارات الإسرائيلية التى لم توفر جهداً للحصول على معلومات عما يحدث فى معسكرات التدريب.

استمرت التدريبات فى إيران من شهر إلى نصف سنة. بقى الخريجون الممتازون مرشدين فى معسكرات التدريب للحرس الثورى، والذراع العسكرية لحماس فى غزة بقيادة أحمد الجعبرى هى التى اختارت وصنفت وحددت من يخرج إلى المعسكرات. تسلل عشرات خارج غزة من طريق الأنفاق وهرب آخرون من الحدود فى مسارات ملتفة على الحواجز من طريق سيناء أو تنكروا بلباس حجاج إلى السعودية. وكان من زعموا أيضا عند معبر رفح أنهم طلاب خارجون للدراسة فى الخارج، ومع انقضاء التدريبات تسللوا عائدين إلى غزة، ومعهم سلاح من إنتاج إيران تم تهريبه من طريق الأنفاق.

ولقد نقل ما لا يقل عن 200 من الصواريخ والقذائف الصاروخية التى أطلقت فى الأسابيع الأخيرة إلى غزة من إيران، وفيها قذائف صاروخية 122 مليمتر إلى مدى 40 كيلومتراً من إنتاج الصين تم تكييفها فى إيران.

اشتملت معسكرات التدريب على استكمالات فى موضوعات كثيرة. ففى المعسكر الذى عمل فى إيران تعلم المحاربون كيف يأخذون قذيفة صاروخية طويلة، يفكونها إلى أربعة أجزاء، وينقلونها فى النفق ويركبونها بعد ذلك من جديد. وموضوعات دراسة أخرى هى: تجميع المعلومات الاستخبارية، وإحباط التجسس والكشف عن العملاء.

فى أحد المعسكرات أجرى المدربون استكمالا فى معارك المواجهة وجهاً إلى وجه، واختراق الحواجز وكمائن للدبابات. وفى معسكر آخر فى سوريا تمت تدريبات على اقتحام مبان سكنية ووضع شحنات ناسفة. اجتاز الخريجون الممتازون فى إيران دورات تعليمية متقدمة، وبعد أن عادوا إلى القطاع عينوا مرشدى قتال، وكذلك أرشد الإيرانيون نشطاء حماس بالبريد الإلكترونى.

صحيفة معاريف
◄أدخل الجيش الإسرائيلى على غزة وحدة النخبة التى تحمل الرقم 13، والتابعة للكوماندوز البحرى، والتى عادة تقوم بعمليات نوعية فى أرض العدو، وتعتبر هذه أكثر وحدة نخبة فى الجيش الإسرائيلى قادرة على التعامل مع الأعداء وأكثرها كفاءة.

◄الصحيفة تقول إن إيران تتحضر فى هذه الأيام لتزويد حركة حماس بمبالغ كبيرة من الأموال لإعادة إعمار قطاع غزة بعد وضع الحرب أوزارها.

◄مصر تقوم بمجهودات مع إسرائيل حول قضيتين؛ الأولى معالجة تهريب الأسلحة، حيث عرضت إسرائيل على مصر اقتراح الأجهزة الأمنية ووزارة الخارجية لوضع آلية لمعالجة التهريب، وتشتمل على تفعيل معدات تكنولوجية على محور فيلاديلفيا، بالإضافة على العمل ضد "المهربين" نفسهم، وتحديد الأنفاق بالتعاون مع خبراء دوليين. أما القضية الثانية فهى التعاون بين إسرائيل ومصر بشأن متابعة قطاع غزة فى المصالح المشتركة، بدون تدخل حماس، كما تتضمن قضية الجندى الأسير جلعاد شاليط.

◄استبعد وزير الخارجية التركى على باباجان قطع علاقات بلاده بإسرائيل، رغم انتقاداتها الشديدة للعملية العسكرية الإسرائيلية الجارية فى قطاع غزة. وأكد باباجان أهمية إبقاء جميع القنوات مفتوحة والاحتكام إلى الحوار لحل المشاكل العالقة، معتبراً أن استرضاء تركيا خاطر بعض الأوساط من خلال قطع علاقاتها بإسرائيل سينعكس سلباً على المنطقة بأسرها. وجاء هذا الموقف على لسان باباجان بعد إعلان قطر وموريتانيا عن تعليق علاقاتهما مع إسرائيل.

صحيفة هاآرتس
◄المغنى الإسرائيلى الشهير أفيف جيفن قال إن بلاده أعطت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أفضل وسيلة دعاية من خلال هجومها على قطاع غزة. وقال أفيف إنه لا يثق فى استطلاعات الرأى التى تشير إلى موافقة 91% من الإسرائيليين على الهجوم الإسرائيلى، وانتقد فى الوقت نفسه العقاب الجماعى الذى تمارسه إسرائيل بحق الفلسطينيين. وأوضح أفيف أن قصف قطاع غزة وتحويله إلى رماد يجبر السكان على اللجوء إلى حماس التى أنشأت شبكة اجتماعية كبيرة على غرار حزب الله فى لبنان، مشيراً إلى أن بلاده لم تتعلم درس الحرب اللبنانية، وقال "أصبحنا نحن فى النهاية الأغبياء".

وحول أسباب الصراع فى رأيه قال نجم الغناء فى إسرائيل "السبب بسيط للغاية فأنا أستيقظ فى منزلى الجميل وأستحم وأتناول فطورى وأراجع البريد الإلكترونى الخاص بى وأركب سيارتى، ولكن على بعد كيلومترات لا يجد الشاب الفلسطينى سوى طاولة يضطر لإحراقها للحصول على الدفء المطلوب، ويشترى الخبز عبر الأنفاق، بينما يتعرض والده للمهانة من جانب الجنود الإسرائيليين على أحد المعابر، وهو أمر لو حدث لوالدى لفقدت نزعتى السلمية".

وأكد أفيف الذى يمت بصلة قرابة لوزير الدفاع الأسبق الراحل موشيه ديان أنه تلقى أربعة تهديدات بالقتل حتى الآن، بسبب مواقفه المناصرة للسلام ورفضه تأدية الخدمة العسكرية وكراهيته لليمين المتطرف. واعترف أفيف أن الخوف يعتريه عندما يصعد إلى خشبة المسرح بشكل يضطره إلى ارتداء سترة واقية من الرصاص بعد مشاركته فى حفل عام 1995، والذى اغتيل خلاله رئيس الوزراء الإسرائيلى الأسبق إسحاق رابين.

**كتب محرر الشئون العربية فى الصحيفة تسفى برئيل مقالاً عن مصر كان نصه الحرفى:
حذر الوزير المصرى عمر سليمان، خالد مشعل، من دفع الشعب الفلسطينى ثمناً باهظاً إن أصر على عدم حضور قمة المصالحة الفلسطينية مع حركة فتح، غير أن مشعل لم يتأثر، وكانت هذه هى النتيجة، الحرب والدمار فى كل مكان بغزة. وفى الوقت نفسه تضررت العديد من الأمور الداخلية فى مصر، وعلى سبيل المثال ألغى وزير الثقافة المصرى فاروق حسنى معرضاً له فى مركز الفنون، لأن "هذا ليس وقت المعارض".

إن الحربين الأخيرتين، فى لبنان وغزة، تثيران الشك فى قدرة الدول الكبرى والهامة مثل مصر والسعودية على حل الأزمات الإقليمية، فكلا الدولتين فشلتا فى حل الأزمة فى لبنان، وهى الأزمة التى اندلعت قبل الحرب وتعاظمت بعدها، وفشلتا فى محاولاتهما عقد مصالحة داخلية فلسطينية ومنع الحرب فى غزة، وإقناع سوريا بالتعاون معهما فى الضغط على حماس أو على حزب الله وصياغة خطة عمل عربية متفق عليها. ويقول موقع إلكترونى تابع للإخوان إن مصر تقف الآن وحدها ليس فقط حيال حماس، بل ضد معظم العالم العربى والإسلامي. فقدت قوتها لأن تفرض الأمور أو حتى لتنسيقها، وهو ما يقوله أيضاً موقع متطرف اسمه "إنقاذ مصر".

إن مساعى مبارك للتوسط بين إسرائيل وحماس يوجد أهمية أكبر بكثير من وسائله، إذا كانت هذه ستؤدى إلى وقف النار. هذه فرصة مبارك لأن يعيد إلى مصر قدرتها على أن تقرر السياسة فى الشرق الأوسط، إخضاع المسيرة السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين، تحت رعاية مصرية بدلاً من رعاية سورية إيرانية، واضعة مصر كمرساة مركزية استعداداً لتسلم باراك أوباما منصب الرئاسة، ومهم بقدر لا يقل عن ذلك تهدئة المعارضة الداخلية.

esraa
20-01-2009, 06:51 PM
الاثنين 19/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄عقب رئيس الوزراء إيهود أولمرت فى مستهل جلسة مجلس الوزراء الأخيرة فى إسرائيل، على استمرار عمليات إطلاق النار من جانب عناصر فلسطينية فى قطاع غزة، بالقول إن إسرائيل تدرك أن وقف إطلاق النار ما زال هشاً، مشيراً إلى ضرورة متابعة المستجدات أولاً بأول. وأكد رئيس الوزراء أن الجيش جاهز ومستعد لأى سيناريو، وقد صدرت إليه التعليمات بالرد الحازم إذا ما استدعت الحاجة ذلك. ورأى رئيس الوزراء أن عناصر حماس تسعى لتشديد نيرانها بأوامر من طهران. ولفت أولمرت إلى أن من سماهم بـ "العالم الحر"، وكذلك الدول العربية المعتدلة، يبدى تفهمه لأهمية صيانة الاستقرار ومنع عمليات تهريب السلاح إلى القطاع. وأشاد بتصميم مصر على منع هذه العمليات عبر أراضيها. على صعيد آخر كرر أولمرت رسالته بأن إسرائيل اضطُرت إلى إصابة المدنيين الفلسطينيين الأبرياء غصباً عنها، مؤكداً رغبة إسرائيل فى التعايش السلمى مع سكان غزة ووعيها بمعاناتهم.

على الصعيد الداخلى أشار رئيس الوزراء بالإيجاب إلى موقف قوى المعارضة اليمينية واليسارية على السواء، خلال العملية العسكرية الذى كان خالياً من الاعتبارات الحزبية ملمحاً بالذات إلى حشد رئيس الليكود بنيامين نتانياهو كفاءاته الإعلامية لشرح الموقف الإسرائيلى. غير أن رئيس الوزراء أكد بالمقابل تصميمه على التصدى بحزم لجهات يمينية تسعى لاعتبارات سياسية تقويض إنجازات العملية العسكرية، رغم ما تنطوى عليه من أبعاد استراتيجية واسعة النطاق.

◄أكد مصدر عسكرى أن الجيش الإسرائيلى سيرد بحزم على أى محاولة فلسطينية لخرق الهدوء، وأن قواته على استعداد لمواجهة أى تطور. وأعلن الوزير بنيامين بن أليعزر قبيل انعقاد مجلس الوزراء أنه تمت تصفية المجموعة التى أطلقت النار على جنودنا فى قطاع غزة. ومن جهة أخرى ذكرت مصادر فسطينية أن فلسطينياً قتل أخيراً قرب خان يونس عقب وقف إطلاق النار.

◄الأراضى الإسرائيلية، رغم إعلان وقف إطلاق النار. وأكد الوزير باراك أنه فى هذا الحال سترد قوات الجيش الإسرائيلى. وأوضح أن إسرائيل تعمل كل ما بوسعها لإعادة الجندى المخطوف جلعاد شاليط. وأكدت قيادة الجيش أن المعركة فى قطاع غزة لم تنته وأن أى خرق لوقف إطلاق النار سيلاقى رداً صارماً. وتستعد قوات الجيش لإعادة انتشارها بموجب تعليمات قائد المنطقة الجنوبية الجنرال يوئاف جالانت الذى كان يقود العملية العسكرية فى القطاع.

يديعوت أحرونوت
◄سلطات الجيش تحقق فى ملابسات مقتل بنات الطبيب الفلسطينى عز الدين أبو العيش بعد تعرض منزله لإطلاق قذيفة دبابة. ويشار إلى أن الطبيب أبو العيش يعمل فى مستشفى تل هشومير, وكان قد عالج على مدى 10 سنوات المرضى يهوداً وعرباً فى إسرائيل.

◄ذكرت الصحيفة أن مصر تعهدت لإسرائيل بالحفاظ على "الوضع القائم" فى معبر رفح. ويتفق ذلك مع تصريحات الرئيس المصرى حسنى مبارك الذى أكد على التزامه باتفاقية المعابر التى وقعت عام 2005 بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل بوساطة أوروبية. وأوضحت الصحيفة أن المبادرة المصرية للتهدئة تتضمن فتح معابر قطاع غزة مع إسرائيل للحالات الإنسانية، فقط دون أى التزامات أخرى من إسرائيل، الأمر الذى رفضته فصائل المقاومة الفلسطينية.

وأكدت الصحيفة أن إعلان الحكومة الإسرائيلية وقف إطلاق النار من جانب واحد، يعتبر بشكل عملى قبولاً للمبادرة المصرية. وقالت الصحيفة إن الاتفاق بين مصر وإسرائيل يشمل تهدئة طويلة الأمد، مع تعهد مصر بالحفاظ على الوضع القائم فى معبر رفح. موضحة أن المطالب المتعلقة بفتح المعابر بين إسرائيل وقطاع غزة تدخل فى الإطار الإنسانى دون أى تعقيدات. من جانب آخر اعتبر عدد من المعلقين الإسرائيليين أنه كان ينبغى إنهاء الحملة العسكرية قبل أسبوع، فما شكك آخرون فى إنجازاتها.

◄قال المعلق السياسى فى الصحيفة رونى شاكيد، إن وقف إطلاق النار يعيد حماس إلى السلطة فى غزة رغماً عن أنف أولمرت وباراك وليفنى وأبو مازن ومبارك. وتعود العلاقات بين إسرائيل وحماس إلى المربع الذى كانت فيه قبل الحرب. واعتبر أن "الحرب عمقت الانقسام فى العالم العربي، إلا أن حماس عززت شرعيتها فى العالم العربى بل وفى تركيا أيضا، كما عمقت الحرب الفجوة بين غزة ورام الله".

◄قالت الصحفية سيما كدمون محررة الشئون الخارجية فى الصحيفة، إنه من المبكر تحديد ما إذا كانت أهداف الحملة قد تحققت حقاً كما صرح أولمرت وباراك. ومن غير الواضح ما إذا كنا حقاً أمام واقع جديد فى الجنوب، ولكن لسياسيينا ستكون التحليلات الخاصة بهم. وتضيف كدمون إن دعوة الليكود لمواصلة الحرب تسعى إلى تشكيل وعى بأن الحملة فشلت فى تحقيق أهدافها. وأضافت كدمون إلى إننا سنستمع قريبا إلى الليكود يتهم الحكومة بأنها خرجت إلى الحرب ولم تملك القوة والتصميم لإنهائها. فى حين سيدافع كل من باراك وليفنى عنها وسيعدد كل منهما إنجازاته. وتضيف كدمون أنه رغم أن الحرب حسنت صورة أولمرت إلا أنه ثمة مكان للاعتقاد بأنه كان يرغب بالخروج من هذه الحملة العسكرية بأكثر مما خرج به. إذا كان هناك من ينقصه حقا فهو صورة انتصار على شاكلة استعادة جلعاد شاليط.

معاريف
◄دعت كتلة الاتحاد الوطنى اليمينية المعارضة الحكومة إلى عدم تفويت الفرصة المتاحة حالياً لتقويض حركة حماس. ورأت الكتلة أنه يستحيل ادعاء الانتصار بالاستناد إلى وقف لإطلاق النار لا يمنع عمليات تهريب السلاح إلى غزة، ولا يضمن عودة الجندى المخطوف جلعاد شاليط.

◄أبلغت شركتا ديلك ويسرائيمكو للتنقيب عن النفط والغاز، البورصة فى تل أبيب رسميا عن اكتشاف حقل بحرى ضخم للغاز الطبيعى بمخزون يقدر بـ 88 مليار متر مكعّب على الأقل، أى أكبر بـ 3 أضعاف، مما تم اكتشافه فى الحقل البحرى بمحاذاة عسقلان. ويقع الحقل فى البحر المتوسط على بعد 90 كم إلى الغرب من ميناء حيفا داخل المياه الإقليمية الإسرائيلية. وتقدر القيمة الاقتصادية للكميات التجارية من الغاز بـ 15 مليار دولار. وأكد وزير البنى التحتية بنيامين بن إلعيزر أن احتياطى الغاز الطبيعى الذى اكتشف سيسد احتياجات إسرائيل خلال الـ 30 سنة المقبلة.

وأوضح من جهة أخرى أن الاكتشاف التاريخى لن يلغى الاتفاقية المعقودة مع مصر لتزويد إسرائيل بكميات كبيرة من الغاز الطبيعى المصرى. وقال أحد كبار المديرين فى سوق الطاقة الإسرائيلية أن احتياطى الغاز فى الحقل المذكور أكبر بـ30 ضعفاً من كميات الغاز الواردة فى الاتفاقية التى وقعتها إسرائيل مع مصر لتزويدها بالغاز خلال الـ30 سنة المقبلة.

وأوضح الملياردير يتسحاق تشوبا أحد أصحاب شركة ديلك للتنقيب أن احتياطى الغاز فى الحقل الضخم سيسدّ احتياجات إسرائيل من الطاقة خلال عشرات السنين، وسيكفى حتى للتصدير. وأكد أن هذا الاكتشاف يشكل معلماً تاريخياً فى الاستقلال الاقتصادى لدولة إسرائيل. وقررت الشركات الإسرائيلية المشاركة فى مشروع التنقيب عن الغاز بالتعاون مع شركة أمريكية لإجراء اختبارات الاستخراج المتوقع استمرارها 3 أسابيع بكلفة تقدر بـ 20 مليون دولار.

esraa
20-01-2009, 07:05 PM
الثلاثاء 20/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تنقل كلمة رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوجان فى مقر الاتحاد الأوروبى، وهى الكلمة التى أعرب فيها عن اعتقاده بأنه يتوجب على الأسرة الدولية ألا تقوم بهتميش حركة حماس فى أعقاب الحرب فى قطاع غزة. وأضاف أن حماس حققت انتصارا واضحا فى الانتخابات التى جرت عام 2007 ويجب احترام ذلك.

◄أكد السفير المصرى لدى إسرائيل ياسر رضا، أنه إذا تم رفع الحصار عن قطاع غزة كليا، فإنه لن تكون هناك أى أنفاق تحت الأرض بين مصر وقطاع غزة. ونفى السفير أن تكون الأنفاق قد استخدمت لتهريب السلاح، وأشار إلى أن السلاح يتم تهريبه عبر الحدود الإسرائيلية الفلسطينية وعبر البحر. وأضاف أن مصر تبذل جهودا لتثبيت وقف إطلاق النار، وضمان الانسحاب الإسرائيلى من غزة، وفتح المعابر والإفراج عن الجندى المخطوف جلعاد شليط، وكرر معارضة بلاده لنشر مراقبين أو جنود أو فنيين من دول أخرى على الحدود. وأكد رضا أن الاتصالات بين مصر وحماس مستمرة لإطلاق سراح الجندى الإسرائيلى المختطف، متوقعا أن تنشأ أجواء إيجابية ستسمح بإطلاق سراحه.

◄صرحت وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى، فى تصريحات نقلتها الإذاعة، أن إسرائيل تحتفظ بحرية التصرف على محور فيلادلفى ما لم تعمل مصر وغيرها من الدول على منع تهريب السلاح. وأضافت أن ثمة تفاهما بين إسرائيل والولايات المتحدة على تمكين إسرائيل من القيام بالنشاط المناسب ضد عمليات التهريب حتى فى حال عدم وقوع حوادث إطلاق. وأوضحت ليفنى أن ضربة سيتم تسديدها لحركة حماس كما وقع أخيراً فى حال معاودتها إطلاق الصواريخ، مضيفة أن العالم يدرك ما تفعله إسرائيل فى حال استهدافها وهو يقبل بذلك. ولفتت ليفنى النظر إلى أن زعماء أوروبا الذين قدموا إلى إسرائيل قاموا بذلك على أساس إدراكهم أن ما تقوم به إسرائيل يندرج فى إطار الحرب ضد ما أسمته بـ(الإرهاب)، وأنهم جزء من الائتلاف الدولى ضد حركة حماس. وردا على سؤال وجه إلى الوزيرة ليفنى حول توقيت إنهاء العملية العسكرية قالت، لقد تم تحقيق الأهداف جوا وبراً. أما بالنسبة لاستهداف المدنيين فى قطاع غزة فشددت الوزيرة ليفنى على أن هذه الحقيقة يجب على إسرائيل التعامل معها داخليا وخارجيا، مضيفة أنه لم يكن هناك مفر من هذا الأمر علما بأن الحملة العسكرية جرت فى بعض الأحيان فى المناطق المأهولة.

◄‏الإذاعة تهتم بما أعلنه رئيس مجلس النواب اللبنانى نبيه برى، من أن المخابرات اللبنانية تعرف من أطلق الصواريخ من الجنوب على إسرائيل مطالبة بضرورة الالتفات إلى هذه التصريحات الساخنة.

يديعوت احرونوت
◄تحت عنوان عائدون إلى البيت بعد أسبوعين من القتال، قالت الصحيفة، لقد بدأت قوات الجيش بالانسحاب من قطاع غزة، والجنود يقولون إلى جانب شعورهم بالانتصار، إن المهمة لن تكتمل حتى يعود الجندى المخطوف جلعاد شاليط إلى أهله.

◄تسريح العديد من قوات الاحتياط بعد الحرب والحياة فى الجنوب تعود إلى مجراها ببطء قيادة الجبهة الداخلية تعلن عن فتح المحال التجارية وانتظام الدراية جزئيا.

◄الصحيفة توضح أن زعماء فرنسا ألمانيا بريطانيا إسبانيا والتشيك، أبدوا احترامهم لإسرائيل فى حديثهم أخيراً مع أولمرت، وهؤلاء الزعماء تعهدوا بعدم الشروع فى حوار مع حماس قبل أن تلتزم بالشروط الدولية.

◄الصحيفة تهتم بما قاله مراسل وكالة رويترز فى غزة، والذى أفاد أن هناك تذمرا فى غزة إزاء قيادة حماس.

◄تحت عنوان "بحر من الطاقة قبالة شواطئ حيفا" قالت الصحيفة، إن أسهم شركات الطاقة قفزت بعشرات بالمائة بعد الكشف الكبير عن الطاقة قبالة سواحل حيفا وشركة الغاز تفحص إمكانية إجراء تنقيب آخر قبالة شاطئ عتليت.

◄ قال أبرز المعلقين السياسيين فى الصحيفة، ناحوم برنيع، إن البشرى السارة الوحيدة بعد الحرب، أن حركة حماس أضعفت بشكل كبير، الأمر الذى سيدفعها إلى تحريك المفاوضات من أجل إطلاق سراح الجندى الإسرائيلى الأسير جلعاد شاليط، الذى تمنى كل إسرائيلى أن يعلن أولمرت عن إطلاق سراحه فى خطابه الأخير. من جهة ثانية، قال بارنيع، إن البشرى السيئة، أنّه على الرغم من الضربة العسكرية الإسرائيلية، فإنّ قوة حماس لم تضعف بحيث تجبرها أن توافق على تخفيض الثمن الذى تطالب به من أجل إطلاق الجندى الأسير.

◄كتب المعلق للشئون الفلسطينية فى الصحيفة رونى شاكيد، أن وقف إطلاق النار يعيد حماس إلى السلطة فى غزة، رغما عن أنف أولمرت وباراك وليفنى وأبو مازن، وزاد قائلا: وتعود العلاقات بين إسرائيل وحماس إلى المربع الذى كانت فيه قبل الحرب، معتبرا أن الحملة العسكرية الإسرائيلية على غزة أدت إلى تعميق الانقسام فى العالم العربى، إلا أن حماس عززت شرعيتها فى العالم العربى بل وفى تركيا أيضا، علاوة على ذلك، فقد أدت الحرب إلى تعميق الفجوة القائمة بين غزة ورام الله، وأكّد أن حماس تلقت ضربة قوية، ولكنّها لم تًهزم من قبل إسرائيل فى أى حال من الأحوال.

◄أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن السكرتير العام للأمم المتحدة بان كى مون، سيزور قطاع غزة اليوم، الثلاثاء، ليصبح بذلك أول شخصية عالمية تزور هذه المنطقة منذ إعلان وقف إطلاق النار. كما سيرافق الوزير يتسحاق هرتصوج بان فى هذه الزيارة بصفته المسئول عن ملف المساعدات الإنسانية للفلسطينيين فى القطاع. وصرح هرتصوج، بأن إسرائيل تسعى إلى زيادة المساعدات لسكان القطاع وإدخال خمسمائة شاحنة محملة بالمساعدات إلى القطاع يوميا.

معاريف
◄الجنوب ينتعش من المعركة، الشروع قريبا بترميم حوالى 1300 منزل تضررت فى اشكلون اشدود سديروت والقرى المحيطة بالقطاع وحجم الأضرار حوالى نصف مليار شيكل، أى ما يوازى قرابة 100 مليون دولار.

◄حجم الدمار فى غزة هائل، آلاف من المشردين فى الشوارع، المبانى التى سويت والأحياء التى تغيرت، وهناك جثث لا تزال تحت الأنقاض.

◄حذر رئيس جهاز الأمن العام "الشاباك"، يوفال ديسكين، فى تصريحات نسبتها له الصحيفة من استعادة حماس وباقى فصائل المقاومة قدراتها بل وتعزيزها خلال شهور، فيما ذكرت القنال التلفزيونية العاشرة أن رئيس "الموساد"، مائير دجان أعرب عن تشاؤمه من نتائج الحرب على غزة، وشكك فى إمكانية أن تتجند مصر لمنع دخول السلاح لقطاع غزة. وقد بدأت قوات الاحتلال بسحب قواتها، وخاصة قوات الاحتياط، بعد أن أعلنت فصائل المقاومة قبولها لوقف إطلاق النار. وقال ديسكين فى تقريره الأمنى فى جلسة الحكومة الأسبوعية: لم تتعرض حماس لهجوم بهذا الحجم والشمولية من قبل، إلا أننا يجب أن نتذكر أنها ليست ضربة لا يمكن الخروج منها.

وإذا لم تواصل إسرائيل عملها سيعود الوضع إلى سابق عهده خلال شهور". ويرى ديسكين أن " منظمة الإنتاج والتخزين لوسائل القتالية التابعة لحماس تضررت بشكل كبير. ولكن ما زال لديها قدرات صاروخية، إلا أنها أيضا تعرضت لأضرار جدية". وقال إن حماس: تتستر على حجم المصابين فى قطاع غزة، لكى لا تمس بمعنويات نشطائها". ويرى ديسكين أن «إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلى، إيهود أولمرت عن وقف الحرب، أربك قيادة حركة حماس وباقى الفصائل». وأضاف أن «حماس فشلت فى المفاوضات مع مصر بسبب تصلب مواقف قيادة الخارج فى سوريا». واعتبر أن «الساعات والأيام القريبة هى حساسة، كما أن تواجد قوات الجيش فى قطاع غزة، يحفز على محاولة استنزاف تلك القوات، لذلك الحملة لم تنته بعد.

◄رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية عاموس يدلين، قال إن فصائل المقاومة «فى حالة ارتباك بين خيار المقاومة وبين إدراكها أن استمرار القتال ستزيد أوضاعها سوءا». وتوقع أن تحاول حماس تنفيذ عمليات عسكرية وإطلاق صواريخ. واعتبر أن الحملة العسكرية الإسرائيلية «هى بمثابة إشارة حمراء لفكرة المقاومة».

هاأرتس
◄تقرير فى الصحيفة يشيد برئيس المخابرات المصرية الوزير عمر سليمان، ويزعم أنه كان يقرأ المستقبل بكفاءة وامتياز، حيث توقع كل ما حدث فى حرب الرصاص المصبوب فى ظل تعنت حماس وعدم تجاوبها مع الواقع من حولها.

◄اعترف مسئول كبير فى جيش الاحتلال الإسرائيلى، أن قواته واجهت صعوبة كبيرة فى القتال فى قطاع غزة، مؤكدا أن المقاومة الفلسطينية حولت غزة إلى مدينة متفجرات، وقال قائد لواء جفعاتى، ايلان مالكه، فى تصريح نقلته عنه الصحيفة، إن جنود اللواء التابعين له كانوا ينشطون فى منطقة الزيتون، حيث أطلقت صواريخ باتجاه المستعمرات الإسرائيلية.. معبرا عن صدمته من المواقع المحصنة التى جهزتها المقاومة وكانت مليئة بالذخائر وقذائف (الآر بى جى).

وأضاف قائد اللواء الذى يسمى لواء النخبة أيضا، أن العديد من الأنفاق حفرت فى المنطقة والعديد من المنازل السكنية كانت مفخخة.. مؤكدا على أنه كان من الصعوبة بمكان خوض القتال فى مناطق مأهولة. وزعم أن لواء جفعاتى حقق الهدف وأوقف إطلاق الصواريخ من هذه المنطقة، وكبد المقاومة قتلى وجرحى. على الرغم من اشتداد الهجمات الصاروخية التى شنتها المقاومة بعد إعلان وقف الحرب من الجانب الإسرائيلى.. مدعيا أن جيشه لم يستهدف المدنيين. وذكر قائد جفعاتى أن حماس إذا كانت تريد عدم المساس بالمدنيين، فكان عليها عدم البقاء فى صفوفهم، زاعما أن بعض عناصر المقاومة حاربوا قوات الاحتلال وهم يرتدون الزى المدنى.

esraa
23-01-2009, 07:14 PM
الأربعاء 21/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄ أكدت ناطقة عسكرية إسرائيلية فى حديث للإذاعة، أن الجيش لا ينوى فى المرحلة الراهنة الانسحاب كاملا من قطاع غزة. وجاء ذلك تعقيبا على ما نشرته الأنباء من أن قوات الجيش ستنسحب كليا من القطاع قبل مراسم تنصيب الرئيس الأمريكى الجديد باراك أوباما. وبدوره قال مسئول كبير فى وزارة الدفاع إن عملية سحب القوات الإسرائيلية من القطاع منوطة بالتطورات على الأرض.

◄ اعتبر السياسى الإسرائيلى اليمينى أفيجدور ليبرمان أن عملية غزة لم تدمر "حماس" وإنما جعلت منها لاعبا مهما فى المنطقة وأن الأمر ربما يستغرق بعض الوقت فقط حتى تنهار حكومة رام الله فى أيدى "حماس". ورأى ليبرمان أن "حماس" لن تستمر على ضعفها وإنما ستكون أفضل من حزب الله فى غضون عام، حيث سيكون لديها المئات من الصواريخ القادرة على الوصول إلى وسط تل أبيب واستهداف مقر الحكومة الإسرائيلية.

◄ أفادت تقارير إسرائيلية أن التقديرات الأولية تشير إلى أن تكلفة الحرب على غزة بلغت قرابة مليار ونصف المليار دولار مقابل خسارتها لقرابة 2 مليار ونصف المليار دولار تكلفة حرب لبنان، وأضافت هذه التقارير التى بثتها الإذاعة أن قدرة الحكومة على تمويل تكاليف الحرب، مثلما حصل بعد الحرب على لبنان فى العام 2006، قد تراجعت بسبب الوضع الاقتصادى، حيث إن العام 2006 كان يعتبر بمثابة عام ازدهار اقتصادى، فى حين يتوقع أن يكون العام 2009 بداية ركود اقتصادى.

يديعوت أحرونوت
◄ الانتخابات الإسرائيلية ستبدأ بعد 3 أسابيع . وعاصفة تجتاح حزب الليكود لأن صور أعضاء الكنيست من الحزب أزيلت من إعلانات الحملة الانتخابية، وقد تم استبدال صور جدعون ساعار وجلعاد أردان وسيلفان شالون بصور بوجى يعلون ودان ميريدور وبينى بين فى اللوحات الإعلانية فى الطرقات، جميع من ذكرت أسماؤهم هم من كبار الساسة فى الأحزاب الإسرائيلية.

◄ الصحيفة تعرض للمواجهة العنيفة التى وقعت بين رئيس "يسرائيل بيتينو"، افيجدور ليبرمان، وعضو الكنيست طلب الصانع عضو القائمة العربية الموحدة، وذلك قبيل بدء المحكمة العليا مداولاتها بشأن الالتماس الذى قدم فيما يتعلق بشطب قائمتى التجمع الوطنى، القائمة العربية ومنعهما من خوض الانتخابات. وقال الصانع لليبرمان: "أنت مهاجر جديد، لا تعرف الحديث باللغة العبرية، أنت دائما تقوم بالتحريض، بإمكانك أن تطير من هنا". فأجابه ليبرمان قائلاً: أنت مهرج، ومخرب تمثل المخربين. سنهتم بمعالجتك كما عالجنا المخربين من حماس".

◄ قال تقرير نشرته الصحيفة، إن التقديرات الإسرائيلية كانت تشير إلى وجود 3 آلاف صاروخ لدى حركة حماس قبل بدء الحرب، وبقى لديها ما يقارب 1200 صاروخ، وذلك بادعاء أنه تم إطلاق ما يقارب 600 صاروخ، علاوة على تدمير 1200 صاروخ من قبل قوات الاحتلال. كما ادعى التقرير أنه تم تدمير ما يقارب 80 % من الأنفاق التى كانت على محور فيلاديلفى، وذلك خلال الغارات الجوية التى نفذها الطيران الإسرائيلى.

معاريف
◄ الصحيفة كشفت النقاب عن أن وحدة المغاوير التابعة لسلاح الجو المعروفة باسم "شالداج" والوحدة المختارة لمكافحة الإرهاب التابعة للشرطة والمعروفة باسم "يمام" قد شاركتا فى الحرب الإسرائيلية فى غزة. وأضافت الصحيفة أن مغاوير سلاح الجو كانوا فى طليعة المقاتلين الذين توغلوا فى الأراضى الفلسطينية لدى بدء الحملة البرية وساهموا فى أعمال الرصد والقنص ونصب الكمائن والإغارة إلى عمق القطاع. كما وضع أفراد وحدة "اليمام" المختارة خلال عملية الرصاص المصبوب فى حالة استنفار قصوى توطئة لاحتمال اكتشاف المكان الذى يحتجز فيه الجندى المخطوف جلعاد شاليط. علما بأن أفراد هذه الوحدة يعتبرون من نخبة المقاتلين الأكثر تدربًا وخبرةً فى كافة أذرع الأمن الإسرائيلية فى مهام تحرير الرهائن ومكافحة الإرهاب. وقالت محافل فى شرطة إسرائيل أن مقاتلى وحدة اليمام ساهموا فى الاقتتال فى عمق قطاع غزة إلى جانب وحدات خاصة تابعة لجيش الدفاع.

◄ كشف المحلل السياسى المعروف بن كاسبيت المقرب من المؤسسة الحاكمة فى إسرائيل، النقاب عن أن السبب الرئيسى الذى دفع إسرائيل إلى وقف الحرب على غزة هو التعب. ونقل كاسبيت عن وزير إسرائيلى كبير طلب عدم ذكر اسمه قوله إن إدارة الحرب مهمة غير سهلة بالمرة، وهى تحمل فى طياتها الكثير من الأعصاب خصوصاً وأننا فى إسرائيل تعودنا على تشكيل لجان تحقيق بعد كل حرب نخوضها.. مضيفا أن أى خطأ فى الحرب قد يؤدى إلى إنهاء الحياة السياسية لهذا الوزير أو ذاك.

وأضاف اليوم سيدخل الرئيس الأمريكى الجديد باراك أوباما إلى البيت الأبيض، والعالم سيقوم ضدنا. متسائلا من يملك القوة لمواجهة هذه الحملة؟ وأكد أن لإسرائيل أهدافا عليها أن تحققها، ولكنّ هذه الأهداف باستطاعتها الانتظار. وكشف النقاب أيضا عن أن رؤساء الأجهزة الأمنية فى الدولة العبرية لا يثقون بالضمانات المصرية لمنع تهريب الأسلحة من سيناء إلى قطاع غزة. كما كشف النقاب عن أن العديد من الوزراء طالبوا فى جلسة المجلس الوزارى الأمنى والسياسى المصغر الأخيرة، مواصلة تطويق قطاع غزة، حتى تقوم حركة حماس بإطلاق الجندى الإسرائيلى الأسير فى غزة منذ الخامس والعشرين من شهر يونيو لعام 2006 جلعاد شاليط، إلا أن هذا الاقتراح فشل. وقال إن رئيس الموساد كان قد اقترح على الوزراء استمرار القصف على غزة حتى تدميرها أكثر، لأنّ هذه فرصة ذهبية لن تعود، وستسنح الفرصة مرة أخرى لإسرائيل فقط بعد عدة سنوات، وبالتالى علينا إكمال المهمة إلا أن المستوى السياسى رفض الاقتراح.

هاآرتس
◄ قوات الجيش استكملت انسحابها من قطاع غزة. وسوف يخرج آخر جندى من جيش الدفاع من القطاع قبل بدء مراسم تنصيب الرئيس الأمريكى الجديد باراك أوباما. وذكرت الصحيفة أن الانسحاب السريع لقوات الجيش من القطاع يأتى ضمن التفاهمات التى تم التوصل إليها بين إسرائيل ومصر، وستبقى قوات نظامية كبيرة منتشرة فى محيط قطاع غزة كما وضع سلاح الجو فى حالة تأهب قصوى للتصدى لأى اعتداء صاروخى فلسطيني .

◄ العثور على جثث أخرى تحت الأنقاض وعدد القتلى فى القطاع يرتفع إلى 1315 . وكتبت الصحيفة أن السلطة الفلسطينية تقدر الخسائر نتيجة العملية العسكرية فى قطاع غزة بـ2 مليار دولار.

◄ زعيم حزب إسرائيل بيتنا افيجدور ليبرمان يحذر من انعكاسات وقف إطلاق النار فى قطاع غزة، ويقول إن صواريخ حماس سوف تطال تل أبيب فى غضون سنة .

esraa
23-01-2009, 07:21 PM
الخميس 22/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄نقلت الإذاعة عن مسئولين إسرائيليين لم تعرفهم، بأنه على الرغم من تعهد الرئيس الأمريكى الجديد باراك أوباما، السعى إلى إنهاء الصراع العربى-الإسرائيلى "من اليوم الأول" من رئاسته، فإن من غير المرجح أن تبدأ إدارته فى إطلاق تعليقات علنية إلى ما بعد الانتخابات العامة فى إسرائيل فى العاشر من فبراير المقبل، وبالتالى ستصبح المسائل باردة حتى هذا التاريخ.

◄قال قائد قيادة المنطقة الجنوبية الإسرائيلية الميجور جنرال يوآف جالانت، إن الجيش حقق جميع الأهداف المحددة فى الحرب، وفاجأ حماس فى جميع مراحل العملية العسكرية فى قطاع غزة. وأكد جالانت أنه كان هناك تعاون وثيق بين جميع الأذرع البرية والبحرية والجوية وهيئة الاستخبارات. وقد فهم الجانب الآخر أن إسرائيل قادرة تماماً على العمل إذا قررت ذلك.

◄كشف مصدر فى الأمم المتحدة عن أسماء ثلاثة من المرشحين الخمسة لترؤس بعثة تتولى التحقيق فى انتهاكات لحقوق الإنسان وقعت فى قطاع غزة خلال العملية العسكرية الإسرائيلية. وهى اللجنة التى توليها إسرائيل أهمية كبيرة وقال المصدر إن الثلاثة هم: الرئيس الفنلندى السابق مارتى أهتيسارى، والمفوضة الأممية السابقة لحقوق الإنسان مارى روبنسون، والرئيس السابق لوكالة الغوث الدولية بيتر هانسن. ولم يُكشف عن اسمى المرشحيْن الآخرين علما بأنه من المقرر أن يتم الإعلان عن رئيس بعثة التحقيق قبل نهاية هذا الأسبوع، وكان مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد قرر تشكيل بعثة التحقيق قبل حوالى أسبوع، متهما إسرائيل بانتهاكات حقوق الإنسان للفلسطينيين. وقد عارضت بعض الدول الغربية اتخاذ هذا القرار بينما امتنعت دول أخرى عن التصويت.

يديعوت أحرونوت
◄ "صباح الخير يا أمريكا "تقرير شامل عن مراسم تنصيب أوباما التاريخية والاحتفالات فى الولايات المتحدة والعالم".

◄حزب كاديما يستغل أقوال أحد مساعدى أوباما ضد بنيامين نتانياهو زعيم حزب الليكود، حيث وصفه هذا المساعد بالأرعن وذلك فى الحملة الانتخابية.

◄ذكرت الصحيفة أن الجيش الإسرائيلى منع نشر هوية ضباط الجيش الذين شاركوا فى الحرب على غزة، خوفا عليهم من الاعتقال خارج البلاد بتهم جرائم حرب قاموا بها فى حرب الرصاص المسكوب على غزة، ويعتبر هذا القرار سابقة من حيث قرارات الجيش الإسرائيلي، وقد صدر القرار بطريقة مفاجئة بعد أن أتاح الناطق باسم الجيش الإسرائيلى لجميع وسائل الإعلام بإجراء مقابلات مع ضباط الكتائب الإسرائيلية، إلا أن وسائل الإعلام تفاجأت، بدقائق وقبل نشر المقابلات، بأمر يحظر نشر المقابلات، وصل الأمر من الناطق باسم الجيش الإسرائيلى ومن جهاز الرقابة فى الجيش الإسرائيلى بأنه فى حال تم نشر المقابلات يجب إخفاء معالم الوجه وعدم ذكر هوية الضباط. وكان رئيس الوزراء ايهود أولمرت قد وعد الضباط الإسرائيليين بدعمهم فى أية ادعاء أو تهم توجه ضد الضباط.

◄كشفت تقديرات نشرتها دار الاستثمار "ليدر" أحد أهم الهيئات الاقتصادية الإسرائيلية، أن عدد العاطلين عن العمل فى إسرائيل فى العام 2009، من شأنه أن يزداد بنحو 100 ألف نسمة، بحيث يرتفع معدل البطالة من نحو 6.1 فى المائة إلى 9.5 فى المائة فى نهاية السنة. وحسب المعلومات فإن عدد العاطلين عن العمل اليوم فى إسرائيل هو 182 ألفا، وحتى نهاية السنة قد يصل عددهم إلى 285 ألف نسمة. وسيأتى العاطلون عن العمل من كل الفروع التى تعيش المصاعب – التكنولوجيا العليا، العقارات، التجارة والسياحة. وتشير التقديرات التى نشرتها الصحيفة إلى أنه بالمتوسط السنوى ستبلغ البطالة حسب التوقع 8.3 فى المائة مقابل 6.4 فى المائة وهو المتوسط فى عام 2008.

معاريف
◄الصحيفة تكشف أن إسرائيل تعرض على حماس فتح المعابر مع قطاع غزة مقابل الإفراج عن الجندى المختطف جلعاد شليط.

◄الصحيفة تهتم بالتسريبات الصحفية التى أكدت أن خالد مشعل أقر بالخطأ فى حسابات حماس، حيث قال :"لقد فوجئنا بشدة العملية العسكرية وباستمرارها مدة طويلة"، وتشير إلى أن تسريبات التقارير الصادرة من المخابرات الإسرائيلية تؤكد أن حرب غزة ساهمت فى ازدياد الفجوة بين ما سمتهم الصحيفة بحماس غزة من جهة وحماس سوريا ولبنان من جهة أخرى.

هاآرتس
◄الجيش يحقق فى إقدام قوة من جنود الاحتياط على إطلاق عشرين قذيفة فوسفورية على حى سكنى فى قطاع غزة، وعدد من كبار المحللين فى الصحيفة يكشف أن هذا التحقيق لتفادى أى مساءلة دولية ضد إسرائيل، حيث يقر قانون المحكمة الجنائية الدولة أنه طالما حقق مع المتهم جنائيا فى دولته فإنه لا يجوز التحقيق معه فى المحكمة الدولية.

◄تقرير للصحيفة يشير إلى أن الحرب انتهت وحماس وفتح تتنازعان حاليا على السيطرة على أموال إعادة الأعمار.

◄اهتمام كبير بالصفقة المنتظرة بين الهند وإسرائيل فى المجال العسكرى، حيث ستبيع إسرائيل للهند رادارين جويين بقيمة 600 مليون دولار، وأكدت الصحيفة وبناء على لسان من سمتهم بمصادر مسئولة فى جماعات حقوق الإنسان الإسرائيلية، أن عددا كبيرا من الأسلحة التى استخدمتها إسرائيل فى غزة تمت تجربتها قبل بيعها، ولهذا كانت إسرائيل تصور جميع العمليات العسكرية التى قامت بها من أجل عرض كفاءة السلاح على المشترين.

◄خبر فى الصحيفة يوضح أن الفيلم الإسرائيلى "رقصة الفالس مع بشير" سيعرض فى بيروت، وهذا الفيلم كارتونى ويعرض الجرائم التى ارتكبتها إسرائيل فى الكثير من الحروب ضد العرب.

◄نقلت الصحيفة عن مصدر سياسى مصرى كبير، قوله إن مصر فشلت فى المحاولات السابقة فى وقف حركة حماس، ولذلك فقد اتخذت قرارا استراتيجيا بلعب دور أكثر فعالية فى الجهود التى تتضمن أمن الحدود. وزعمت الصحيفة أن المصدر المصرى قد صرح بأنه يوجد مصلحة لمصر فى ضبط الحدود، وأن الأنفاق هى سلاح ذو حدين، الأول موجه باتجاه إسرائيل، والثانى موجه باتجاه مصر. وتابعت الصحيفة أن المسئول المصرى وجه كلمات تحذير لإسرائيل ولمطالبها، حيث قال إنه يجب على إسرائيل ألا تضغط على مصر. وأضاف أنه مع زيادة الضغط فإن تحفظ مصر يزيد وتقل قدرتها على المساعدة.

ونقلت الصحيفة عن هذا المسئول قوله: "مصر ليست السلطة الفلسطينية.. نحن لا نستطيع أن نكون متعاونين.. نستطيع أن نكون منسقين، وبدل مطالبة مصر عليكم تتحدثوا مع مصر أولا". وأضاف أن التزام مصر المجدد فى ضبط الحدود لا يمكن أن يعطى نتيجة مائة بالمائة، حيث إنه لا يوجد فى الشرق الأوسط شىء مؤكد تماما.

esraa
23-01-2009, 07:29 PM
الجمعة 23-1-2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄ظلت المخاوف الإسرائيلية من تقديم دعاوى قضائية فى دول أوروبية ضد عسكريين وسياسيين إسرائيليين بتهم ارتكاب جرائم حرب، وفى أعقاب التعليمات التى صدرت للمسئولين بمراجعة النيابة العسكرية قبل السفر إلى الخارج، أجمع عدد من كبار المحامين الإسرائيليين، أن وضع إسرائيل ليس سهلاً فى أعقاب الحرب على غزة، وأن الكثيرين من الضباط والمسئولين معرضون للملاحقة بتهمة ارتكاب جرائم حرب. وشبه أحد المحامين فى حديثه للإذاعة الحرب على غزة بحرب البوسنة ونصح وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى بالبحث عن محامين جيدين. وقال المحامى المعروف أفيجدور فيلدمان: "يمكننى أن أنصح ليفنى بعدد من المحامين الجيدين فى بلجيكا إذا رغبت.

وأشار إلى أن الحرب على غزة شبيهة إلى حد كبير بحرب البوسنة التى مثل على أثرها الكثيرون للقضاء، جراء إطلاق النار على المدنيين والصحفيين ومؤسسات الأمم المتحدة والمدارس ودور العبادة. وقال إن خشية ليفنى من السفر إلى بروكسل لها ما يبررها. وتابع فيلدمان "كل إسرائيلى كان له علاقة بالحملة العسكرية، من أصغر جندى حتى القادة معرضون للملاحقة القضائية فى كافة أنحاء العالم. وشدد على أن قضايا من هذا النوع لا يستخف بها ولا تمنح الحصانة لمن يرتكب جرائم حرب. وأضاف فيلدمان "أعرف شخصياً منظمات تعكف الآن فى لندن على جمع كل دليل مهما كان صغيراً لاستخدامها من أجل تقديم إسرائيليين للقضاء". وتابع قد يكون لهؤلاء مصلحة ما للنيل من الإسرائيليين، ولكن القانون إلى جانبهم. وأكد أن كل قائد دبابة وكل ضابط معرض للملاحقة القضائية. وأردف "لذلك إذا كانوا يودون مشاهدة مسرحية فى لندن فمن المفضل أن يفكروا ثانية فى الأمل. أنصحهم بالبقاء فى البلاد لم السفر إلى بريطانيا؟.

◄كتبت الإذاعة عبر موقعها على الإنترنيت أن عدداً كبيراً من القادة الإسرائيليين يرون أنه يجب على إسرائيل تشكيل لجنة تحقيق كلجنة فينوجراد للتحقيق بما قامت به إسرائيل خلال الحرب على غزة. وتعتبر الإذاعة أن هذا هو الوقت الذى على إسرائيل أن تتقدم وتحقق مع نفسها، ولا يمكن التغاضى عن الصور التى نشرت عبر وسائل الإعلام والحقائق التى كشفت، وآن الأوان لتشكيل لجنة فينوجراد لهذه الحرب، فعلى إسرائيل أن تبحث وتحقق فى كل ما حصل فى غزة تمامًا كما تفحص أى حادثة طيران أو أى حادثة بسبب إهمال طبى، بالطريقة نفسها يجب أن تفحص أفعالها التى حصلت فى غزة.

◄أكد قائد المنطقة الجنوبية فى الجيش الميجر جنرال يوؤاف جالنت، أن الحرب فى قطاع غزة تمخضت عن واقع أمنى جديد وأن حماس منيت بضربة قاسية وبات يفهم أن إسرائيل لن تسمح بتحدٍ لتواجدها فى هذه المنطقة. وأشاد جالنت بما سماه جنود الجيش لما أبدوه من روح قتالية وإصرار والتمسك بمهامهم والتلاحم وإحياء ذكرى الجنود الثلاثة عشر الذين قتلوا خلال العملية. وبعث قائد المنطقة الجنوبية بتمنياته بالشفاء العاجل للجنود الجرحى.

◄أعربت حركة حماس عن خيبة أملها من التصريحات التى أدلى بها الرئيس الأمريكى باراك أوباما مساء أمس الخميس، بخصوص سياسته إزاء قضايا الشرق الأوسط. .وقال ممثل حماس فى لبنان أسامة حمدان فى تصريحات نقلتها عنه الإذاعة وعرضتها، أن هذه التصريحات تدل على أن الرئيس الأمريكى الجديد ينوى السير فى نفس النهج الذى سار عليه من سبقه من الرؤساء الأمريكيين.

يديعوت أحرونوت
◄الصحيفة تهتم بالرئيس الأمريكى الجديد باراك أوباما وتعرض جزء من كلمته الأخيرة وتقول، إنه وحتى الآن لا يوجد ما يقلق إسرائيل بل يطمئنها مما ورد فى حديث أوباما.

◄امرأة يهودية كانت متزوجة لرجل من غزة، ولكنه قتل، تطالب السلطات بإعادة أولادها من غزة. والصحيفة تقول، إن هذه نهاية مؤلمة لقصة غرام بين أم إسرائيلية وواب فلسطينى من غزة.

معاريف
◄فى مقابلة خاصة مع رئيس الوزراء إيهود أولمرت يقول، إن نياط قلبه تمزقت عندما رأى الطبيب الفلسطينى الذى قتلت بناته الثلاث على يد الجيش الإسرائيلى فى غزة "عندما شاهدت الطبيب الفلسطينى الذى فقد بناته بكيت" وأضاف متسائلاً "من لم يبكِ؟ كيف يمكن أن لا نبكى؟ أنت تفكر حقا فى أن تتفجر غضباًَ فى ذات اللحظة ولا يمكن نسيان شىء كهذا، فلقد كان ببساطة مؤلماً. وفيما يتعلق بوزيرة الخارجية وعلاقته معها ومع باراكو الأزمة التى تعرض لها أولمرت فيقول، إننى لا أشعر بأننى طردت وإذا كنت أريد أن أبقى لبقيت، ولم يكن لأى منهم القوة والقدرة لطردى وكان هذا قرارى. ** قائد لواء جولانى الذى أصيب فى الحملة العسكرية فى قطاع غزة يقول، إن اختطاف جلعاد شاليط كان فشلاً مزدوجاً. عندها لم استطع منع الاختطاف والآن لم استطع أعادته.

◄استطلاعات الرأى تشير إلى تقدم حزب إسرائيل بيتنا وحصولها على 16 مقعداً مقابل 28 لليكود و24 لكاديما و16 لحزب العمل.

◄اهتمام كبير من الصحيفة بتعيين الرئيس الأمريكى باراك أوباما لـ"جورج ميتشيل" كمبعوث خاص له إلى الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن ميتشيل سيصل إلى المنطقة فى أقرب وقت ممكن.أما ميتشيل فقال، إنه سيبذل كل جهد مستطاع لجلب السلام والاستقرار إلى منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أنه لا يوجد نزاع لا يمكن تسويته.

هاآرتس
◄هيئة تحرير الصحيفة تقول فى تقرير لها، إن الوضع فى إسرائيل الآن بعد الحرب خطير، مطالبة بضرورة التحقيق مع كبار القادة العسكريين وقالت، إنه ومع انتهاء الحرب بدأت الأسئلة تعلو، ومع عودة آخر جندى للجيش الإسرائيلى من غزة، ومع تناثر سحب الغبار التى علت فوق بنايات الهدم فى غزة، بدأت تتضح صورة الحرب. وقد نجح أوائل الصحفيين من الوصول لغزة عن طريق معبر رفح، بالرغم من الحظر الإعلامى الفاضح الذى فرضته إسرائيل، بحيث بدأ الإعلاميون من الإدلاء لوسائل الإعلام العالمية والكبيرة ما يشاهدونه بأم عينهم فى غزة، كذلك بدأت منظمات دولية التحقيق وفحص ما حدث فى غزة. وتتساءل هيئة التحرير فى الصحيفة كغيرها من القراء الإسرائيليين "كثيرة هى الأسئلة التى تلاحقنا: قتل المدنيين الفلسطينيين بأعداد بالغة، ومنهم على الأقل 300 طفل و100 امرأة، إصابة طواقم طبية، استعمال أسلحة محرم استعمالها فى مناطق سكنية ومنها الفوسفور الأبيض، منع نقل المصابين لتلقى العلاج فى المستشفيات، قصف مدارس ومستشفيات ومخازن تموين ومبانٍ تابعة لهيئة الأمم. فلا يمكن لهذا الأسئلة أن تبقى من دون إجابة، فالتهم قد ألصقت لإسرائيل بأنها قامت بجرائم حرب الأمر الذى قد يكلفها أضرارًا كثيرة".

◄الجيش يمتنع عن نشر أسماء الضباط الذين شاركوا فى عملية الجيش فى غزة، هذا القرار اتخذ بالاتفاق بين المستشار القضائى للحكومة منى مزوز والنائب العسكرى العام والجنرال جابى اشكنازى رئيس هيئة الأركان.

◄ فيلم فالس مع بشير مرشح لجائزة الأوسكار، حيث أعلن فى لوس أنجلوس عن ترشيح الفيلم الإسرائيلى "فالس مع بشير" لنيل جائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبى لهذا العام، والأكاديمية الأمريكية للفنون السينمائية قالت، إن الأفلام الأربعة الأخرى المرشحة للفوز بهذه الجائزة تم إنتاجها فى ألمانيا واليابان وفرنسا واستراليا، ويذكر أن الفيلم "فالس مع بشير" يروى من خلال رسوم متحركة قصة حرب لبنان الأولى من وجهة نظر المخرج أرى فولمان، الذى كان فى حينه جندياً فى الجيش.وكان هذا الفيلم قد فاز قبل بضعة أسابيع بجائزة الكرة الذهبية لأفضل فيلم أجنبى التى يمنحها المراسلون الأجانب العاملون فى هوليوود.

◄ الجبهة الديمقراطية تؤيد حماس باللغة العربية وضد الحرب باللغة العبرية. يوآف شطرن مراسل هاآرتس لشئون العربية يرصد الفرق بين ما يكتبه موقع الجبهة باللغة العربية والعبرية. فثمة فوارق ومعانٍ متضاربة باللغتين اللتين تتحدثان لجمهورين مختلفين.

esraa
24-01-2009, 08:55 PM
السبت 24/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄تدفق مئات الفلسطينيين على الحدود بين غزة ومصر فى محاولة لإصلاح أنفاق التهريب، التى قصفتها إسرائيل خلال حملتها العسكرية التى استمرت 22 يوماً وإعادة شريان الحياة التجارى إلى القطاع الذى تديره حركة حماس، غير مبالين بتهديدات إسرائيل باستهداف هذه الأنفاق وتفجيرها.

وقال سكان على طول الحدود، حيث يمتلك بعض الفلسطينيين أنفاقاً ويديرونها كمشروعات تجارية، إن شحنات من الوقود ومواقد الكيروسين نقلت بالفعل عبر عشرات الأنفاق التى ما زالت تعمل من بين مئات الأنفاق التى تمر عبر الحدود. وأفادت مصادر فلسطينية، أنه ومنذ توقف العدوان تم تفعيل عمل نحو 200 نفق من أصل 1200 نفق "هى تقديرات لمجموع الأنفاق بين قطاع غزة ومصر" حيث تركز العمل على نقل الوقود، الذى كان قد فقد من أسواق غزة خلال العملية الإسرائيلية وشهدت أسعاره ارتفاعاً باهظاً.

موقع صحيفة يديعوت أحرونوت
◄كتبت الصحيفة، أن المستشار القضائى للحكومة، مينى مزوز، توجه إلى رئيس الحكومة بطلب إصدار أمر للجيش الإسرائيلى لتعجيل التحقيق حول عمليات الجيش فى قطاع غزة، والتى أصيب فيها مدنيون، وذلك بهدف تحييد الدعاوى القضائية فى أوروبا ضد كبار المسئولين السياسيين وكبار الضباط فى الجيش، من خلال الادعاء بأنه يجرى معالجة هذه المسألة فى القضاء الإسرائيلى.

وكان رئيس الحكومة المنصرف، إيهود أولمرت، قد قام بتعيين وزير القضاء دانييل فريدمان على رأس طاقم وزارى لتركيز الاستعدادات الإسرائيلية للرد على الدعاوى المحتملة. وعلم أن فريدمان ينوى عقد اجتماع للجهات ذات الصلة من أجل التباحث فى هذه المسألة، بالاستفادة من مختصين فى القانون الدولى.

وكانت الصحيفة قد نشرت فى وقت سابق أنه، وحسبما تبين من المناقشات التى أجريت لدى المستشار القضائى للحكومة، فى منتصف الأسبوع الحالى، فإن هناك مخاوف من اعتقال ضباط وسياسيين فى دول أوروبا، وتقديمهم للمحاكمة بتهمة ارتكاب جرائم حرب خلال العدوان على قطاع غزة.

وأكد مزوز على ضرورة التعجيل فى التحقيقات التى يجريها الجيش، مشيراً إلى أنه فى حال إن بدأت دولة ما باتخاذ إجراءات ضد إسرائيل، فإن الأخيرة تستطيع أن تدعى بأنه تم معالجة المسألة قضائياً. وفى هذا السياق، قالت الصحيفة، بناء على معلومات مصدرها السفارة الإسرائيلية فى هولندا، حيث مقر محكمة العدل الدولية، إنه قد وصل محكمة الجنايات الدولية ما يقارب 40 دعوى، من قبل منظمات حقوق الإنسان وأفراد.

وبحسب التقرير، فإن المدعى الجنائى العام قد أشار إلى أنه لا توجد صلاحية للمحكمة لمناقشة مثل هذه الدعاوى. فى المقابل أشارت الصحيفة، إلى أن إسرائيل تخشى من تقديم دعاوى فى المحاكم المحلية فى دول أوروبا، حيث إن معظم الدول لديها الصلاحية القانونية للتداول فى جرائم الحرب.

◄يطرح وزير الدفاع إيهود باراك على مائدة مجلس الوزراء خلال جلسته الأسبوعية غداً الأحد، اقتراحاً يقضى بمنح جنود جيش الدفاع الدعم القضائى والأخلاقى فى كل مرة سيكون هناك فى خارج البلاد مَن يحاول اتخاذ إجراءات قضائية ضدهم على خلفية مشاركتهم فى عملية (الرصاص المسكوب) فى قطاع غزة.

وأكد باراك أن الحكومة تتحمّل المسئولية تجاه جنود وقادة الجيش، لأنهم عملوا انسجاماً مع روح الجيش حسب المعايير الأخلاقية اللازمة، وإيماناً منهم بعدالة الموقف والقضية. ويستند الاقتراح إلى قرار كان مجلس الوزراء قد اتخذه فى شهر سبتمبر عام 2005. وجاء فى القرار أن الحكومة تؤكد التزامها بالوقوف إلى جانب جنود الجيش وقادته فى الحلبة الدولية، وأن الحكومة تدين بشدة أى محاولات للنيل من سمعة الجيش وتعتبرها مرفوضة تماماً.

موقع صحيفة معاريف
◄نشرت الصحيفة نقلاً عن مصدر أمنى إسرائيلى، ادعاءه أن غواصين إيرانيين يقومون بتهريب وسائل قتالية من سفن مستأجرة من قبل إيران إلى حركة حماس عن طريق ربطها ليلاً بسفن الصيد الفلسطينية. كما أشارت الصحيفة إلى أن وزارة الدفاع الإسرائيلية لم تتلقَ أية تفاصيل من الأمريكيين بشأن السفينة التى تم إيقافها الاثنين الماضى فى البحر الأحمر، وكان على متنها وسائل قتالية يعود مصدرها إلى إيران.

وتابعت الصحيفة أن السفينة الروسية سابقاً "مونشجورسك" المسجلة فى ميناء ليماسول وتبحر بعلم قبرصى قد استئجارها من قبل إيران من أجل إرسال السلاح. وبحسب الصحيفة فقد تم اعتراض السفينة، الاثنين الماضى، فى البحر الأحمر بواسطة فرقاطة أمريكية، وذلك فى إطار مذكرة التفاهم الأمنى الاستخبارى بين إسرائيل والولايات المتحدة، التى تم التوقيع عليها الأسبوع الماضى. وتبين أن السفينة تحمل قذائف هاون، وصناديق كتب عليها "مواد خطيرة"، وأن هناك شبهات بأنها تحمل السلاح من إيران إلى حركة حماس فى قطاع غزة.

كما ادعت الصحيفة أن عملية الفحص التى أجريت على السفينة قد تمت بموجب معلومات استخبارية، خاصة وأن هناك عملية متابعة للسفن التى تبحر إلى إيران ومنها. كما أشارت الصحيفة إلى قرار مجلس الأمن، 1747، منذ مارس 2007، والذى يمنع دول العالم من استخدام سفنها لنقل أسلحة إيرانية. كما قالت الصحيفة، إنه تم اقتياد السفينة إلى ميناء مصرى من أجل استكمال الفحص.

موقع صحيفة هاآرتس
◄نقلت الصحيفة عن مصدر سياسى إسرائيلى بارز، أن إسرائيل تجاوبت مع طلب مصرى لزيادة عدد قوات حرس الحدود المصرية على امتداد طريق فيلادلفى بـ 750 جندياً على الأقل، وربما يصل إلى 1500 من هذه القوات. وكان رئيس المكتب السياسى والأمنى فى وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد قد بحث قضية زيادة عدد قوات الحدود المصرية عند زيارته لإسرائيل أخيراً.

وتقول الصحيفة، إن قضية توسيع إطار القوات المصرية كانت فى قمة نقاش حاد بين وزارة الخارجية ووزارة الدفاع فى إسرائيل. وفى أعقاب قيام "حماس" باقتحام معبر رفح فى يناير 2008، عقدت الحكومة الإسرائيلية اجتماعات اقترح فيه مسئول بالخارجية قبول اقتراح المصرى بوجود قوات أوسع.

وقد عارضت وزارة الدفاع، وبشكل خاص عاموس جلعاد، الطلب المصرى، وطرح الموضوع على بساط البحث. ولكن فى أعقاب عملية "الرصاص المسكوب" والتفاهمات التى تم التوصل إليها بين إسرائيل ومصر على وقف التهريب، يبدو أن وزارة الدفاع الإسرائيلية قد غيرت موقفها من المسألة. ووردت أنباء أخيراً مفادها أن مصر نشرت جنوداً وليس حرس حدود على الحدود مع قطاع غزة قرب رفح.

esraa
25-01-2009, 08:53 PM
الأحد 25/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄قال نائب وزير الدفاع متان فيلنائى، إن العملية الأخيرة فى قطاع غزة خلقت ظروفاً جديدة وزادت من فرص إعادة الجندى المختطف جلعاد شاليط. وقال فيلنائى فى سياق مقابلة مع الإذاعة، إن إسرائيل تبذل جهوداً جبارة من أجل إعادة الجندى، مشيراً إلى أنه كان يعتقد منذ الأيام الأولى بعد الاختطاف بأنه يجب دفع ثمن باهظ مقابل الإفراج عنه. وأكد نائب وزير الدفاع، أنه من واجب الحكومة ضمان عدم تعرض أى جندى أو ضابط شارك فى العملية لإجراءات قضائية.

ومن المقرر أن يطرح وزير الدفاع إيهود باراك اقتراحاً خلال جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية اليوم يقضى بتقديم الدعم الكامل من الناحيتين القضائية والأخلاقية على حد سواء لأى ضابط أو جندى بوجه أى محاولة محتملة لاتخاذ إجراءات قضائية ضده فى خارج البلاد.

هذا وأكدت مصادر سياسية كبيرة، أنه لا يمكن فى الظروف الراهنة مقاضاة جنود بسبب مشاركتهم فى العملية فى قطاع غزة لأن النشاط كان يستهدف منظمة إرهابية بحيث لا تنطبق على الأمر المواثيق الدولية.

◄‏من المقرر أن يقوم المبعوث الأمريكى الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل بجولة فى المنطقة غداً الاثنين تستغرق عشرة أيام، وسيزور إسرائيل ومناطق السلطة الفلسطينية والأردن ومصر والسعودية. وأضافت هذه المصادر، أن إيفاد ميتشل إلى الشرق الأوسط بهذه السرعة يعكس رغبة الإدارة الأمريكية الجديدة فى تعزيز وقف إطلاق النار فى قطاع غزة وبحث سبل إحياء عملية السلام.

◄أعلنت الإذاعة، أن وزير الدفاع الإسرائيلى إيهود باراك سيتوجه إلى واشنطن يوم الثلاثاء القادم لإجراء مباحثات مع نظيره الأمريكى روبرت جيتس وعدد من المسئولين فى الإدارة الأمريكية الجديدة. وذكرت الإذاعة أن زيارة باراك لواشنطن ستطرح على مجلس الوزراء الإسرائيلى خلال جلسته الأسبوعية اليوم الأحد لإقرارها.

وأوضحت أن المباحثات ستتناول التنسيق الأمنى فى مرحلة ما بعد العملية العسكرية فى قطاع غزة. ونقلت الإذاعة عن مصادر مطلعة، أن موضوع تهريب السلاح إلى قطاع غزة سيكون فى صلب المحادثات، إضافة إلى مسائل سياسية وإقليمية أخرى مثل تسلح إيران النووى وربما قضية الإفراج عن الجندى الإسرائيلى الأسير فى قطاع غزة جلعاد شاليط. وهذه هى أول زيارة لمسئول إسرائيلى إلى واشنطن منذ تنصيب الرئيس الأمريكى الجديد باراك أوباما الثلاثاء الماضى.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄كشفت الصحيفة، أن مصادر أمنية أكدت لها أن خليل الحية سوف يعين وزيراً للداخلية خلفاً لـ"سعيد صيام" الذى فى اغتيل الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة.

◄اهتمام كبير من قبل الصحيفة بعد التسريبات التى نشرتها صحيفة التايمز اللندنية، والتى تزعم أن مخزون إيران من مادة اليورانيوم اللازم لمواصلة برنامجها النووى يوشك على النفاد، ورأت الصحيفة أن ما تقوم به إيران من أجل إحياء برنامجها النووى خطر على إسرائيل والعالم كله.

صحيفة معاريف
◄الصحيفة تهتم بالاجتماع الذى عقده أمس السبت الرئيس السورى بشار الأسد مع رئيس المكتب السياسى لحركة حماس خالد مشعل وأعضائه وهو الاجتماع الذى يأتى قبيل توجههم إلى اليمن لبحث المبادرة اليمنية لحل الصراع مع حركة فتح.

◄أعلنت وزارة الزراعة فى الحكومة الفلسطينية المقالة فى غزة، أن خسائر القطاع الزراعى جراء العملية العسكرية الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة بلغت فى تقديرات أولية أكثر من 170 مليون دولار أمريكى.

صحيفة هاآرتس
◄رأى المحلل العسكرى فى صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عاموس هارئيل، أنّه بعد مرور عدة أيام على وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس، بدأت حقبة جديدة فى تاريخ حركة المقاومة الإسلامية حماس، التى تدأب على بث صور من غزة على أن الحياة عادت إلى مجراها الطبيعى، حيث يقوم رجال الشرطة بتسيير السيارات وفق القانون فى قلب غزة، والمعركة الآن، وفق هارئيل، هى على الأموال التى تبرعت بها المملكة العربية السعودية والدول الأوروبية، حيث تشير التقديرات إلى أنّ إعادة إعمار القطاع تتطلب مبلغ 2.5 مليار دولار، وحماس تريد أن تقوم بالعملية، كما فعل حزب الله فى لبنان بعد حرب يوليو فى صيف العام 2006.

وإذا نجحت الحركة فى ذلك، فإنّها ستحصل على الشعبية وتؤكد أن نظامها ما زال شرعياً، علاوة على ذلك، فحصولها على أموال التبرعات سيرضى الشعب الذى غضب من القتل والدمار الذى لحق به. من ناحية أخرى، يقول المحلل الإسرائيلى، إن حركة حماس تريد أن تجرى الانتخابات التشريعية، والموافقة على اقتراح الرئيس الفلسطينى بتشكيل حكومة وحدة وطنية عندها، كما حصل فى لبنان، عندما دخل حزب الله كشريك فى الحكومة تتحول حماس أيضاً إلى شريك فى الحكومة.

وخلص هارئيل إلى القول: حركة حماس تتصرف وكأنّها المنتصرة فى المعركة، ولها سبب مقنع، فإلى المفاوضات مع حركة فتح لتشكيل حكومة وحدة وطنية تصل من موقع قوة، فلا يوجد تنظيم فلسطينى منذ بداية النزاع تلقى ضربة كالتى تلقتها حماس، بمعنى آخر، حركة حماس تلقت الأسوأ وبالتالى لا تخشى شيئاً.

◄رأى رئيس الأركان الأسبق وأحد مرشحى الليكود للكنيست المقبلة موشيه يعلون أن عملية "الرصاص المسكوب" فى غزة قد حققت هدفها من حيث زيادة قوة الردع الإسرائيلية، لكنه شكك فى جدواها من حيث منع عمليات تهريب السلاح إلى القطاع. ورفض يعلون المعطيات التى أوردها الفلسطينيون حول الخسائر البشرية التى تكبدوها خلال العملية، قائلاً إنها تعكس صناعة من الأكاذيب التى تورطت فيها أيضاً منظمات دولية تُعنى بحقوق الإنسان.

على صعيد آخر انتقد يعلون فى حزب إسرائيل بيتنا اليمينى بقيادة أفيجدور ليبرمان الذى توحى استطلاعات الرأى الأخيرة بزيادة شعبيته. وقال يعلون، إن الطريق الذى يسلكه ليبرمان مبنى على إثارة الغرائز بين المواطنين اليهود والعرب مما يثير بعض التخوفات. وسارع حزب إسرائيل بيتنا إلى التعقيب على أقوال يعلون معتبراً أنها ناجمة عن الضائقة التى يشعر بها خشية عدم توليه حقيبة الدفاع فى الحكومة المقبلة. وأضاف حزب إسرائيل بيتنا أنه لا يميز بين اليهود والعرب بل بين أنصار الإرهاب ومعارضيه.

esraa
27-01-2009, 08:13 PM
الاثنين 26/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄زعمت الإذاعة، أن القيادى فى حركة حماس محمود الزهار أصيب خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع، وهى الإصابة التى استلزمت نقله إلى القاهرة للعلاج سراً، غير أن الحركة تتكتم تماماً على هذا الخبر.

◄تضامن شعبى كبير من قبل العديد من الإسرائيليين مع قادتهم، وهو ما دفع بالحكومة إلى أن تتخذ على محمل الجد الدعاوى القضائية ضدها بارتكاب جرائم حرب فى غزة، وناقشتها فى جلستها الأسبوعية التى عقدت أخيراً، وقررت منح التغطية والدعم التام لكل من قد يتعرض للملاحقة عسكريين وسياسيين.

◄اعتبرت وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى، أن المفاوضات مع الفلسطينيين تمنح إسرائيل إمكانية محاربة المقاومة الفلسطينية التى وصفتها بـ(الإرهاب)، وهو ما يعنى أن تل أبيب لن تتفاوض مع حماس.
**كشفت الإذاعة، إن جورج ميتشل مبعوث الرئيس الأمريكى الجديد للشرق الأوسط سيتخذ من خريطة الطريق منهجًا سياسياً له.

◄الإذاعة تهتم بالاجتماعات التى يقوم بها وفد حركة حماس إلى القاهرة، غير أنها توضح أن هناك العديد مما سمته بأشكال التباين بين الحركة وإسرائيل، وهى الأشكال التى ما تزال القاهرة تحاول ردمها على الرغم من التصريحات المتباينة والمختلفة التى تخرج من هذا المصدر أو ذاك.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄تحت عنوان "أوباما لا ينتظر" توضح الصحيفة، أن كل الشواهد تؤكد إن أوباما لن ينتظر، حيث أمر بإرسال مبعوثه جورج ميتشل هذا الأسبوع إلى المنطقة. والصحيفة تسرب تقريراً من المخابرات يزعم أن هناك حالة من الضيق تعترى كبار المسئولين الإسرائيليين، بسبب تعريف ميتشل نفسه بأنه أمريكى –عربى.

◄الصحيفة تهتم بالتصريحات التى أدلى بها مبعوث الرباعية الدولية لعملية السلام تونى بلير حول أن الوحدة الوطنية الفلسطينية، ضرورية من أجل إعادة إعمار قطاع غزة، وأنه بدون هذه الوحدة سيكون الحديث عن إعادة الإعمار أصعب. وأضاف بلير خلال مؤتمر صحفى عقده فى رام الله بعد اجتماعه برئيس الوزراء الفلسطينى سلام فياض، أن أى حكومة جديدة يجب أن تبنى على أساس تفاهم، ووحدة وطنية حقيقية، تقود إلى قيام دولة فلسطينية، وأوضح أن التجربة السابقة مع الحكومة التى كانت فيها حماس لم تكن مبنية على هذا الأساس.

صحيفة معاريف
◄قبل 16 يوماً من الانتخابات فى الكنيست كشفت الصحيفة، أن هناك صراعاً بين أقطاب الليكود على الحقائب الوزارية فى ظل استطلاعات الرأى التى تؤكد استمرار قوة الحزب على الساحة السياسية.

◄الصحيفة تكشف وتكرر على أن العديد من القادة الأوروبيين معترضون على منح حماس المساعدات المالية اللازمة لإعادة إعمار القطاع، مشيرة إلى أن أوروبا تنظر إلى حماس نظرة سلبية للغاية، وهو ما سيؤخر إعادة إعمار غزة.

صحيفة هاآرتس
◄حذرت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبى ليفنى من حدوث "انقسام حتمى" بين بلادها والولايات المتحدة فى أعقاب الانتخابات الإسرائيلية المقبلة. وأوضحت ليفنى فى تصريحات للصحيفة، أن تشكيل حكومة يمينية متطرفة فى أعقاب الانتخابات المقبلة سيظهر إسرائيل على أنها "رافضة للسلام" أمام واشنطن. ورأت أن واشنطن ستمارس الضغوط على إسرائيل بدلاً من ممارستها على إيران فى حال تشكيل حكومة إسرائيلية لا تدعم تسوية السلام القائمة على حل إقامة الدولتين. وقالت ليفنى قبيل زيارة المبعوث الأمريكى للشرق الأوسط جورج ميتشل إلى المنطقة الأربعاء المقبل "إن مهمة ميتشل ستكون إيجابية فى ظل حكومة تعتزم الاستمرار بنفس السياسة الدبلوماسية الحالية".

◄فى واحدة من أخطر المقالات الإسرائيلية كتب المحلل السياسى الإسرائيلى موردخاى كيدار مقالاً بعنوان هزيمة واحدة وأسباب لتعزز حماس تناول فيها الأسباب التى أدت إلى تفوق حركة حماس حتى الآن على الرغم من الأزمات التى زعم أنها سببتها للفلسطينيين، وقال موردخاى فى نص هذا المقال، السبب فى تعزيز حماس فى أوساط الفلسطينيين بعد حملة "الرصاص المصبوب" يوجد بضعة أسباب وهى:

1ـ يوجد عدد كبير من الفلسطينيين متأكدين بأن السلطة الفلسطينية برئاسة أبو مازن شجعت إسرائيل على ضرب حماس، بعد أن طردت حماس فتح من القطاع عام 2007.

2ـ قادة حماس ومعظم رجالها نجوا من الهجوم الإسرائيلى رغم شدته، وهكذا تعززت صورة الحركة بأنها الجديرة بقيادة كفاح الشعب الفلسطينى، بالإضافة إلى ذلك، فإن معظم الجمهور الفلسطينى يتهم إسرائيل، وليس حماس، بالخسائر بالأرواح وبالأملاك.

3ـ الجيل المتوسط لرجال حماس هو نحو نصف الجيل المتوسط لقادة فتح .

4ـ حماس، فى أعقاب صمودها، عرضت على مدى كل الحملة من القناة ذات النزعة الإسلامية "الجزيرة" بصفتها الحركة المقاتلة الأصيلة الفلسطينية الوحيدة، بينما فتح عرضت كمنظمة عاجزة وعجوز، تتماثل مع كتلة الدول التى تسير خلف أمريكا.

5ـ فى أعقاب الحملة نجحت حماس فى أن توضع نفسها كالمنظمة الأكثر تأثيراً على السياسة العربية، حين منع حضور خالد مشعل مؤتمر القمة فى الدوحة أبو مازن من الوصول إليه وسوق مشعل نفسه لدى العديد من القادة العرب، وهو ما لم يتحقق بالنسبة إلى منظمة فتح وأبو مازن بالتحديد العاجزين عن تسويق أنفسهم لدى بعض الأنظمة العربية.

esraa
27-01-2009, 08:17 PM
الثلاثاء 27/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بالتصريحات التى أدلى بها الرئيس شمعون بيرس حول ضرورة الترحيب بالمبعوث الخاص للرئيس الأمريكى للشرق الأوسط جورج ميتشل المقرر وصوله إلى إسرائيل غدا الأربعاء.

وأكد بيرس أن ميتشل يمثل سياسة تهدف إلى إحلال السلام وأن هناك ثمنا يجب دفعه مقابل السلام. ورأى الرئيس بيرس أن هناك تطابقا فى التطلعات الإسرائيلية والأمريكية ولذلك ليس هناك ما يدعو واشنطن إلى الضغط على إسرائيل.

◄تسود المرافق الاقتصادية حالة من الترقب بعد إعلان محافظ بنك إسرائيل ستينلى فيشر عن تخفيض نسبة الفائدة المصرفية الأساسية. وأعربت مصادر اقتصادية عن اعتقادها بأن فيشر استهدف من هذا الإجراء احتواء التوجهات الاقتصادية السلبية بعد أن توقع بنك إسرائيل دخول المرافق الإسرائيلية حالة من الركود خلال الأشهر القادمة.

وأوضح فيشر أن تعديل توقعات بنك إسرائيل يعود إلى التطورات السلبية التى شهدها الربع الأخير من العام الماضى، حيث سجل انخفاضا حادا فى الصادرات الإسرائيلية.

◄كشف النقاب عن عصابة من الشبان اليهود المتطرفين نفذت عدة اعتداءات على منازل وممتلكات لسكان عرب فى مدينة "نتسيريت عيليت" شمال إسرائيل. وتعتبر تلك الظواهر مؤشرات على استفحال العنصرية فى المجتمع الإسرائيلى ضد العرب.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت 9 شبان يهود تتراوح أعمارهم بين 15-22عاما، وهم أعضاء فى مجموعة نفذت اعتداءات على سكان عرب وممتلكاتهم من بينها إضرام النار فى منازل وسيارات عربية.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄دخلت قضيتا الإغاثة العاجلة وإعادة إعمار ما خلفه العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة «مستنقع» المناكفات السياسية بين حركتى «حماس» و«فتح» حسبما قالت الصحيفة فى تقرير لها، حيث قالت إنه وبعد «استئثار» الأولى بـ«اللجنة الوطنية العليا للإغاثة» المكلفة تقديم مساعدات عاجلة إلى عشرات آلاف الفلسطينيين المتضررين من الحرب، أعلنت «فتح» رفضها المشاركة فى اللجنة، وانضمت إليها فى ذلك «جبهة اليسار» المؤلفة من الجبهتين «الشعبية» و"الديمقراطية" وحزب «الشعب»، فيما أعلنت حركة «الجهاد الإسلامى» وفصائل صغيرة أخرى الانضمام إلى اللجنة.

◄كشفت الصحيفة عن تعليمات مشددة أعطيت للجنود الإسرائيليين خلال الحرب عل غزة ومفادها عدم الوقوع فى الأسر بأى ثمن. وقالت الصحيفة أن أحد ضباط لواء جولانى أعطى تعليمات للجنود بتفجير القنبلة التى يحملونها بأنفسهم وبخاطفيهم وعدم الوقوع فى أسر فصائل المقاومة.

وتنطلق تلك النظرية من النصر المعنوى الذى يمكن أن تحققه فصائل المقاومة فى حال تمكنت من أسر جنود إسرائيليين، وأطلق الضباط على إمكانية وقوع أحد الجنود بالأسر "سيناريو الرعب".

وكانت حركة حماس قد قالت بعد انتهاء الحرب أنها تمكنت من أسر جندى إسرائيلى واحتفظت به لمدة يومين إلا أن طائرات الاحتلال قصفت المنزل الذى يتحصنون به، بعد أن فشلوا فى تخليصه عن طريق مفاوض فلسطينى مدنى أجبر على القيام بالمهمة والتعليمات التى تكشف اليوم تعزز رواية حركة حماس. وعلى الرغم من تأكيد الصحيفة لهذه الرواية جاء المتحدث باسم الجيش وقام بنفيها إلا أن الجدال يتواصل عنها فى إسرائيل.

◄رئيس الحملة الانتخابية لحزب إسرائيل بيتنا يعتقل وأفيجدور ليبرمان والشرطة يتبادلان الاتهمات: ليبرمان يقول إن الكل يعلم ما هو الهدف من وراء التحقيقات الآن وقبل الانتخابات البرلمانية... الشرطة من ناحيتها تقول إن ليبرمان هو المسئول عن تأجيل التحقيقات... وأوقفت الوحدة القطرية فى الشرطة للتحقيق فى جرائم الاحتيال 7 أشخاص للاشتباه فى كونهم على علاقة مع التحقيق الجارى بحق عضو الكنيست أفيجدور ليبرمان، ومن بينهم ابنة عضو الكنيست ليبرمان وأحد محاميه... محققو الشرطة قاموا بتفتيش منزليهما ثم اقتادوا الاثنين إلى التحقيق تحت طائلة الإنذار.... ويشار إلى أن التحقيق الجارى ضد ليبرمان والمستمر منذ أكثر من 10 سنوات يدور حول احتمال ارتكابه مخالفات رشوة واحتيال وإساءة الائتمان والتسجيل الكاذب وغسل الأموال. وتعتقد الشرطة أن أموال الرشوة التى حصل عليها كما يبدو ليبرمان قد نقلت إليه عبر شركات وحسابات مصرفية تحمل اسم ابنته .

◄الصحيفة تهتم أيضاً بالأزمة الاقتصادية وتقول إن مستوى المعيشة فى إسرائيل ينخفض بالبلاد ومن المتوقع أن يفقد 90 ألفا من الإسرائيليين عملهم مع بداية الأزمة الاقتصادية ووجود أكثر من 17 ألف عاطل جديد عن العمل.

وأعرب بنك إسرائيل عن تقييمه بأن تشهد فترة النصف الأول من العام الحالى انكماشاً اقتصادياً، بحيث سيكون النمو الاقتصادى سلبياً ليعكس تقلصاً مقداره 2% على حجم النشاطات الاقتصادية.

◄رئيس المعارضة بنيامين نتانياهو يضع نصب عينيه تفكيك حزب كاديما بعد الانتخابات، ويقول إنه لا يوجد أى قاسم مشترك بين أعضاء الحزب، ويضيف أن أسبوعين فى المعارضة ستكفى من أجل تفكيك كاديما.

صحيفة معاريف
◄أثار الإعلان عن زيارة جورج ميتشيل ما يشبه العاصفة السياسية كما قالت الصحيفة، حيث قالت ليفنى، فى جلسات مغلقة إنّها تستطيع التعامل بشكل ممتاز مع الإدارة الجديدة لأنّها تعمل على حل النزاع الإسرائيلى الفلسطينى على أساس إقامة دولتين للشعبين، وهو الأمر المقبول على الإدارة الأمريكية، التى ستكون لها معها لغة مشتركة.

ونقل عن ليفنى قولها أيضاً إنّها إذا تولت رئاسة الوزراء فى إسرائيل، فإنّ إسرائيل ستتخلص من الضغط الذى ستمارسه الإدارة الجديدة، لافتةً إلى أن ضغط الإدارة سيكون على إيران وعلى حركة حماس، وأن الولايات المتحدة الأمريكية ستقف إلى جانب إسرائيل فى حربها على ما يسمى بالإرهاب العالمى.

من ناحية أخرى، قالت ليفنى، إنّه فى حال تشكيل حكومة يمين ويمين متطرف فى إسرائيل، فإنّ الضغط الأمريكى سيكون على إسرائيل، لأن حكومة من هذا القبيل لا تؤمن بحل دولتين للشعبين الإسرائيلى والفلسطينى.

وزادت الوزيرة الإسرائيلية قائلة إن الضغط الذى سيمارسه أوباما سيكون ضد معارضى السلام، وفى مقدمتهم زعيم المعارضة الإسرائيلية ورئيس حزب الليكود اليمينى، بنيامين نتانياهو، لافتة إلى أن انتخاب نتانياهو رئيساً للوزراء فى إسرائيل سيؤدى لنشوب أزمة حقيقية مع إدارة الرئيس أوباما.

◄أكدت الصحيفة بناء على رواية جنود شاركوا فى العمليات فى قطاع غزة رواية حركة حماس بشأن اختطاف جندى إسرائيلى، وقيام قوات الاحتلال بقصف المبنى الذى تواجد فيع مع خاطفيه، إلا أنهم أضافوا أن الجندى كان مصابا.

وقال الجنود إنه من أجل منع وقوع أحد الجنود فى أسر المقاومة تم قصف المنزل الذى تواجد فيه مع عناصر من فصائل المقاومة. ويصف جندى من الوحدة الحادثة بالقول إن القوة حاولت دخول منزل فلسطينى لتمشيطه خشية أن يكون ملغما.

وحال دخول القوة للمنزل تعرضت لإطلاق نار كثيف من مسافة قصيرة، فأصيب الجندى الذى كان يتقدم القوة، وخلال إطلاق النار، لاحظ قائد الوحدة وجود جسم مشبوه يصدر ضوءا متقطعا على أرضية المنزل فاعتقد أنها عبوة ناسفة، فصرخ بأفراد وحدته مغادرة المنزل. فغادر جميع الجنود باستثناء الجندى المصاب. والذى حسب تقديرات الضباط لقى حتفه، فأصدر الضباط تعليمات بقصف المنزل بثلاثة قذائف، وبعد ذلك دخلت القوة ووجدت أن الجندى وفلسطينيا آخر قد فارقا الحياة وأجهزوا على فلسطينى مصاب.

صحيفة هاآرتس
◄نقلت الصحيفة عن بنيامين نتانياهو زعيم حزب ليكود اليمينى قوله إنه سيوسع المستوطنات اليهودية، ولكن لن يقيم مستوطنات جديدة. ونقلت الصحيفة عن نتانياهو قوله لتونى بلير مبعوث اللجنة الرباعية للسلام بالشرق الأوسط "ليست لدى أى نية لبناء مستوطنات جديدة فى الضفة الغربية". ولكن مثل كل الحكومات التى تشكلت حتى الآن سيتحتم على الوفاء بمتطلبات النمو الطبيعى للسكان. لن أتمكن من خنق المستوطنات.

◄جدعون ليفى الكاتب الصحفى فى الصحيفة يقول إن المرشحين الرئيسيين الثلاثة لمنصب رئيس الوزراء هم من صفوف المتطرفين. وأشار إلى أن وزيرة الخارجية تسيبى ليفنى ووزير الدفاع أيهود باراك أشعلا الحرب ضد قطاع غزة، فهما أذن راديكاليين بكل معنى الكلمة.

أما بنيامين نتانياهو فهو أكثر راديكالية فى خطاباته وشعاراته فحسب. وأضاف "يجب ألا نقاد على غير هدى فى هذه الحملة الانتخابية وأن نصنف ليفنى وباراك بأنهما معتدلان مقابل "المتطرف" نتنياهو. أنها خدعة. حزبا كاديما والعمل، وهما حزبا الوسط واليسار، قادا إسرائيل فى حربين مؤسفتين خلال سنتين. نتنياهو لم يدخل الحرب حتى الآن. صحيح أنه يتحدث بلهجة أكثر راديكالية بالنسبة للاثنين الآخرين، لكنها ظلت حتى الآن مجرد كلمات، بينما المعتدلان" قاما بفعل راديكالى وعدوانى.

◄ألقت قوات من حرس الحدود القبض على 250 فلسطينيا أقاموا فى إسرائيل البلاد دون أن تكون بحوزتهم التصاريح اللازمة. وأفيد أنه تمت إعادة هؤلاء إلى مناطق السلطة الفلسطينية ما عدا خمسة لكونهم مطلوبين لقوات الأمن. كما اعتقل 7 مواطنين إسرائيليين قاموا بتشغيل هؤلاء الفلسطينيين ونقلهم إلى البلاد. ويضيف مراسلنا أن سيارتين مسروقتين ضبطتا خلال الحملة.

◄كشف كتاب نشر أخيرا أن الرئيس الفنزويلى هوجو شافيز يدعم حركتى "حماس" وحزب الله، حيث يوفر التدريب لعناصرهما . ونقلت الصحيفة عن دوجلاس شيون ومايكل روان مؤلفى كتاب "الخطر الأقرب للوطن قولهما :هوجو شافيز والحرب ضد أمريكا" الذى صدر مؤخرا فى الولايات المتحدة أنه من خلال دعم "المنظمات التى نعتتها بالإرهابية وتوفير "الملاذ الآمن لها فإن هذا يجعل شافيز تهديدا حقيقيا وقويا للولايات المتحدة.

وكانت فنزيلا أعلنت فى وقت سابق من الشهر الجارى قطع علاقاتها مع إسرائيل احتجاجا على العمليات العسكرية التى تعرض لها قطاع غزة، وذلك بعد أيام من وصف شافيز لتلك العمليات بأنها "محرقة".

esraa
28-01-2009, 09:03 PM
الأربعاء 28/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄ موضع الإذاعة ينشر حوارا مع الدكتور رونى بارت الخبير فى السياسات الأمريكية الشرق أوسطية فى "معهد دراسات الأمن القومى" فى تل أبيب.

وفيما يلى نص المقابلة:
سؤال: هل أجبرت الحرب فى غزة الرئيس أوباما على تغيير سلم أولوياته؟
الدكتور بارت: مبدئيا لا أعتقد ذلك. احتواء الأزمة الاقتصادية الأمريكية والعالمية لا يزال يحتل المرتبة الأولى فى أولويات الإدارة الأمريكية الجديدة. والتعامل مع الأزمة فى غزة لن يأتى على حساب الملفات الأخرى، أمريكية كانت أم عالمية، رغم ضرورة التعامل مع هذه الأزمة بالإلحاح المطلوب.

سؤال: ما هى قراءتك لتعيين جورج ميتشل مبعوثاً خاصاً عن الرئيس أوباما إلى الشرق الأوسط؟

الدكتور بارت: تعيين ميتشل يعكس أموراً رئيسية عدة:
أولاً: الإلحاح الذى يتعامل به أوباما مع ملف السلام فى الشرق الأوسط والأولوية التى يوليها لهذا الملف والتى كان قد عبر عنها قبل دخوله البيت الأبيض (وقبل اندلاع الحرب فى غزة) حين صرح بأنه سيتحرك لاحتواء هذه الأزمة اعتباراً من يوم توليه الرئاسة.
ثانياً- حقيقة اختيار ميتشل للمنصب تعكس الأهمية التى يوليها أوباما للشرق الأوسط، علماً بأن ميتشل يتمتع بموقع دبلوماسى وسياسى رفيع وهذه الحقيقة ستمنحه حرية العمل دون اضطرار الرئيس أوباما أو وزيرة خارجيته هيلارى كلينتون إلى الخوض فى تفاصيل مهمته الدقيقة.

ثالثاً: تعيين ميتشل مبعوثاً إلى المنطقة يعكس الموقف المتوازن الذى يتخذه الرئيس أوباما من الصراع الإسرائيلي- الفلسطينى (خلافاً للرئيس بوش الذى اتهمه العالم العربى بالانحياز لصالح إسرائيل).

سؤال: هل يحمل ميتشل معه خطة أمريكية لاحتواء أزمة الشرق الأوسط وكيف يتعامل مع مرحلة ما بعد الحرب فى غزة؟

الدكتور بارت: أعتقد أن الإدارة الأمريكية الجديدة لم تبلور حتى الآن خطة مفصلة للتعامل مع الصراع الإسرائيلى- الفلسطينى. أوباما يعتمد فى المرحلة الراهنة على مسار أنابوليس وعلى خارطة الطريق. مهمة ميتشل الأولى ستكون التعامل مع نتائج الحرب فى غزة وتثبيت وقف إطلاق النار وضمان عدم تكرار الأزمة فى القطاع.

فى هذا السياق سيستمع موفد أوباما خلال جولته الأولى فى المنطقة إلى مواقف الطرفين الإسرائيلى والفلسطينى (مع الإشارة إلى أن هناك أكثر من موقف فى كل طرف) وإلى مواقف الدول المحورية فى المنطقة المعنية بالسلام وعلى رأسها مصر والأردن والعربية السعودية. هدف ميتشل الأول سيكون إعادة بناء الثقة بين الطرفين (على أساس تجربته الناجحة فى أيرلندا)، ثم فى المرحلة الثانية سيسعى إلى إحياء عملية التفاوض الإسرائيلية الفلسطينية على أساس مسار أنابوليس. ولكن هذه المرحلة تتطلب الانتظار لمدة شهرين على الأقل، إلى حين تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة بعد الانتخابات العامة، وكذلك إلى حين تسوية الخلافات الفلسطينية الفلسطينية وخاصة حول مسألة رئاسة أبو مازن. أما المرحلة التالية، وقد تحتاج إلى وقت طويل، فهى المرحلة التى تنخرط فيها الإدارة الأمريكية فى عملية التفاوض كوسيط لتعرض على الجانبين الإسرائيلى والفلسطينى حلول وسط لمفاوضات الوضع النهائى. نقطة أخرى يجب التطرق إليها هى الدعوات التى قد تزداد فى العالم العربى خلال الأسابيع القليلة المقبلة حول مبادرة السلام العربية والتى تتطلب من أوباما بلورة الموقف والخطوات المقبلة حيالها.

صحيفة يديعوت أحرونوت:
◄ اهتمام فى الصحيفة بدعوة الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى نوعم شاليط (ذو الأصل الفرنسى) والد الجندى المختطف جلعاد شاليط إلى باريس كى يطلعه على آخر التطورات الحاصلة فيما يتعلق بإطلاق سراحه، وعائلة شاليط أصبحت فى حالة استنفار فى أعقاب هذه الدعوة لأنهم يجهلون الجديد الذى يملكه الرئيس الفرنسى فيما يتعلق بابنهم.

◄ المستشار القضائى للحكومة مينى مزوز يوعز إلى الشرطة بتأجيل التحقيق مع ليبرمان إلى ما بعد الانتخابات للكنيست، يشار بأن ليبرمان رئيس حزب إسرائيل بيتنا متهم بتقديم وتلقى الرشاوى، وكانت ابنته قد خضعت للتحقيق أمس وانهارت أمام المحققين مما استدعى نقلها للمعالجة بسيارة إسعاف.

◄ أعلن رئيس حزب شاس إيلى يشاى أن حزبه لن ينضم إلى حكومة برئاسة كاديما، وأنه سيوصى رئيس الدولة شمعون بيرس بتكليف رئيس الليكود بنيامين نتانياهو بتشكيل الحكومة القادمة. واعتبر الوزير يشاى أن نتنياهو قد استخلص العبر، وأنه لن يمس بالطبقات الضعيفة، وأضاف أن مشاركة شاس فى الائتلاف الحكومى برئاسة نتنياهو ستؤدى إلى اهتمام أكبر بالشئون الاجتماعية.

صحيفة معاريف:
◄ فى أعقاب القرار الذى اتخذه محافظ بنك إسرائيل البروفيسور ستانلى فيشر والقاضى بتخفيض قيمه الفائدة المصرفية إلى واحد بالمائة، شرعت المصارف فى إسرائيل بتسويق قروض إسكان بفائدة مصرفيه هى الأقل لتبلغ واحد ونصف بالمائة فقط.

◄ حزب (إسرائيل بيتنا)، يعقد جلسة لمناقشة أطروحات الحزب لجمهور ناخبيه، وقياده الحزب تتوجس من أن حكومة ائتلافية بين الليكود برئاسه نتانياهو وحزب شاس المتدين ستحول دون تمرير وعودات إسرائيل بيتنا لناخبيه والتى تقضى بإقرار الزواج المدنى، إذا ما انضم ليبرمان لحكومة كهذه مستقبلا.

◄ تواصل إسرائيل مراقبة سفينة إيرانية "يتوقع" أنها تحمل أسلحة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) فى قطاع غزة. وتوجد هذه السفينة حالياً فى البحر الأحمر.

◄هدد وزير المواصلات الإسرائيلى شاؤول موفاز فى إطار الحملة الانتخابية لكاديما فى سديروت باغتيال رئيس الحكومة الفلسطينية المنتخبة إسماعيل هنية كما هدد باغتيال قادة حركة حماس وقال "إن الدم الفلسطينى لا يزال يشكل رافعة للأحزاب الصهيونية لكسب المزيد من الأصوات فى المعركة الانتخابية".وقال موفاز إن إسرائيل ستظل تلاحق إسماعيل هنية وقادة حركة حماس طالما بقى الجندى الإسرائيلى الأسير جلعاد شاليط فى الأسر وأضاف أن إسرائيل لن تتردد فى جعل قادة حماس يواجهون مصير أحمد ياسين والرنتيسى.

صحيفة هاآرتس:
◄ شقيق وزيرة الخارجية ورئيسة حزب كديما تسيبى ليفنى يعين رئيسا لطاقم المتطوعين فى حزب الليكود. يشار بأن شقيق ليفنى كان قد اجتمع أمس مع رئيس حزب الليكود بنيامين نتانياهو.

◄ غضب عارم يسود أوساط سياسية إسرائيلية لأن فرنسا تعمل من أجل إلغاء مقاطعة حماس وإخراجها من عزلتها.

◄ قالت جماعة إسرائيلية معنية بحقوق الإنسان إن الحاخام الخاص بالجيش الإسرائيلى وزع كتيبا على الجنود الذين يقاتلون فى غزة يحتوى على فتوى دينية يهودية تعارض الرحمة بالأعداء. ودعت الجماعة واسمها "ييش دين" وتهدف للدفاع عن حقوق الإنسان فى المناطق التى تحتلها إسرائيل وزير الدفاع الإسرائيلى إيهود باراك إلى عزل كبير الحاخامين فى الجيش، الحاخام أفيخاى رونتزكى الذى يحمل رتبة بريغادير جنرال. وينسب كتيب وزعه رونتزكى خلال الحملة العسكرية على قطاع غزة إلى حاخام يهودى متشدد قوله إن إظهار الرحمة إزاء "عدو قاس" "هو شىء لا أخلاقى بصورة فظيعة" وأبلغ الجنود بأنهم يحاربون "قتلة". وأضافت ييش دين أن رسالة الحاخام ربما يكون الجنود قد فسروها على أنها دعوة للتصرف خارج نطاق القانون الدولى الخاص بالحروب. وأدت الدعوات الدولية للتحقيق مع إسرائيل بشأن جرائم الحرب التى قد تكون ارتكبت خلال العدوان العسكرى على قطاع غزة، برئيس الوزراء الإسرائيلى إيهود أولمرت أمس إلى أن يتعهد للضباط فى الجيش بحماية الدولة لهم من المساءلة الخارجية.

esraa
29-01-2009, 05:31 PM
الخميس 29/1/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بالاجتماع الذى عقده رئيس حزب الليكود بنيامين نتانياهو مع رئيس حزب الاتحاد الوطنى يعقوب كاتس، لبحث تعاون محتمل بين الحزبين بعد الانتخابات. وتعهد نتانياهو خلال الاجتماع مجددا بتشكيل حكومة تستند إلى قاعدة واسعة إذا ما حقق الليكود انتصارا فى الانتخابات. وعقب حزب كاديما على عقد هذا الاجتماع معتبرا إياه استمرارا للعبة السياسية التى وصفها بـ(الماكرة) للنائب نتانياهو مع اليمين المتطرف بعد أن اكتشفت لعبة من هذا القبيل مع حزب شاس.

◄المعهد الدولى للدراسات الاستراتيجية ومقره لندن، يعرض لدراسة تقول إن الصراع لن ينتهى فى قطاع غزة، وأن الحرب لم تنه التهديد التى تتعرض له إسرائيل من حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس" وأدى إلى "إضفاء الشرعية" على الحركة على حساب القوى الأكثر اعتدالا. وأوضح المعهد فى تقريره حول التوازن العسكرى لعام 2009، أنه فى الوقت الذى تعرضت فيه حركة حماس لـ"ضربات خطيرة" فإن القلق بشأن مستوى الخسائر المدنية أدى إلى "إضفاء الشرعية على حماس فى أعين جزء من الرأى العام العربى، وحتى بين بعض القادة الإقليميين ما أضعف موقف من يوصفون بأنهم معتدلون".

وشدد وقف إطلاق النار غير المحدد المعالم على الحاجة الماسة إلى وجود عملية سلام فى الشرق الأوسط، وهى العملية التى جعلها الصراع الأخير "أكثر صعوبة". وأضاف التقرير أن الانتخابات الإسرائيلية الوشيكة والوقت الضرورى لتشكيل حكومة جديدة سيتسببان فى وجود تأخيرات فى دفع عملية السلام. وفى الوقت نفسه، فإن الارتفاع "المؤقت المحتمل" فى وضع حماس سيؤدى إلى تكريس الانقسام فى القيادة الفلسطينية. وقال المعهد: "إذا كان ردع إسرائيل، باهظ الثمن، قد تعزز نتيجة تكثيف عمليات القتل فى غزة، فإن التهديد الاستراتيجى الذى تشكله حماس على إسرائيل مازال قائما". وأضاف فى إطار تقييمه لتداعيات حرب غزة إن "هدف إسرائيل الاستراتيجى يجب أن يتمثل فى التوصل إلى سبيل يمنحها شرعية أكبر بين الدول العربية المعتدلة التى يمكن أن تقدم لإسرائيل الدعم فى أى حرب تقوم بها مع لاعبين غير رسميين مثل حماس وحزب الله". وأوضح المعهد أن وجود عملية ذات ثقة لتحقيق تسوية السلام المبنية على أساس إقامة دولتين لا تزال هى الطريق الوحيد لتعزيز هذه الشرعية. وأضاف المعهد الدولى للدراسات الاستراتيجية أن "إعادة تأسيس هذه العملية بعد الانتخابات الإسرائيلية ستكون أولوية أمريكية ودولية. ولكن هناك مجموعة من التحديات الأمنية المعينة فى غزة،(أهمها) إغلاق الأنفاق بالتساوى مع العمل صوب فتح المعابر الحدودية مع إسرائيل".

يديعوت أحرونوت
◄أيهود باراك يقول إن الجيش سيواصل العمل فى قطاع غزة إذا ما اقتضت الضرورة ذلك موضحا أنه يعتبر حركة حماس المسئولة عن أى اعتداءات مثل حادث تفجير العبوة الناسفة الذى وقع فى كيسوفيم الثلاثاء الماضى، رغم تنفيذه على إيدى أفراد تنظيم صغير. وزعم باراك أن عملية الجيش فى قطاع غزة ساهمت فى الإسراع فى المساعى المبذولة لإطلاق سراح الجندى المختطف جلعاد شاليط، رافضا الخوض فى أى تفاصيل أخرى.

◄من جهته قال والد الجندى جلعاد شاليط إن الوضع حساس بالنسبة إلى ابنه، وهناك محاولات حثيثة لإطلاق سراحه.

◄ضابط استخبارات أوروبى يقول للصحيفة إن السوريون أضاعوا قبر إيلى كوهين، وهو ما يثير أزمة كبيرة فى إسرائيل فى ظل الاهتمام برفات الموتى.

◄معظم أعضاء الكنيست الذين سينهون بعد أسبوعين حياتهم المهنية فى الكنيست، سيغادرون مع جيوب مليئة: علاوة انتهاء عمل، مخصصات تقاعد كريمة وهاتف مجانى.

◄ذكرت الصحيفة أن سكان غزة العائدين إلى منازلهم فى حى الزيتون وجدوا منازلهم مغطاة بشعارات عنصرية صارخة تذكرهم بعملية الرصاص المصبوب المؤلمة فى غزة. وقالت الصحيفة إن سكان الزيتون الذين عادوا إلى منازلهم بمجرد انتهاء القتال فى المنطقة، اكتشفوا أن جدران منازلهم قد امتلأت بشعارات عنصرية، مثل "الموت لكم جميعا"، و"الموت للعرب". كما نقلت عن متحدث باسم الجيش قوله إن "ذلك ليس بالأسلوب الذى تعلمه الجنود.. وأن ذلك يتنافى مع الدستور الأخلاقى.. وأنه يتم التحقيق فى تلك المسألة لمعاقبة المسئولين عنها".

◄كتبت الصحيفة أن الولايات المتحدة تنوى عقد مؤتمر دولى فى الدانمارك، يشارك فيه الاتحاد الأوروبى، لمنع وصول الأسلحة إلى حركة حماس، حيث سيناقش كيفية تشديد الحصار لمنع دخول الوسائل القتالية من أجل التوصل إلى تفاهمات واتفاقات فعالة على المستويين العسكرى والاستخبارى.

◄أشارت الصحيفة إلى أن هناك ارتفاعا فى نسبة يهود أمريكا الشمالية (الولايات المتحدة وكندا) الذين يريدون الهجرة إلى البلاد، حيث وصلت النسبة إلى 100% فى الشهور الأخيرة من العام الماضى 2008.

معاريف
◄نفت وزارة الصناعة الإسبانية أن تكون صدرت أسلحة أو مواد عسكرية إلى إسرائيل لاستخدامها فى عمليات مكافحة الشغب، وذلك منذ عام 2001. ونوهت الوزارة إلى أن الإدارة الخاصة بصفقات مواد الدفاع كانت قد شددت على عمليات تصدير المواد الدفاعية إلى إسرائيل منذ عام 2001، عقب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية. ووفقا لما ذكرته مصادر بوزارة الصناعة الإسبانية فإن المواد الدفاعية التى تم تصديرها إلى إسرائيل منذ ذلك الحين، شملت مواد تستخدم فى إصلاح الأجهزة وتحديدا المعدات الكهربائية.

وأكدت المصادر ذاتها أن المواد التى تم تصديرها إلى إسرائيل قانونية ولا تنتهك المادة 81 من القانون 53 لسنة 2007 الذى يتعلق بالصفقات الخارجية لمواد الدفاع.. مشيرة إلى أن جميع صفقات مواد الدفاع تتم بناء على اتفاقيات ومعاهدات موقعة من قبل وزارتى الدفاع فى البلدين. وذكرت بيانات وزارة الصناعة لعام 2008 أن الصادرات الإسبانية إلى إسرائيل فى مجال الدفاع تجاوزت قيمتها المليون ونصف المليون يورو فى العام نفسه.

هاآرتس
◄التقرير الذى تخفيه وزارة الدفاع: بناء بدون تصاريح فى معظم المستوطنات، هذا التقرير الذى وصل إلى الصحيفة تم إخفاءه خشية المس بالأمن والعلاقات الخارجية لدولة إسرائيل.

◄ميتشيل سيوضح أن الولايات المتحدة ستركز جل عملها على الوضع فى غزة.
أوباما: لن نملى على إسرائيل ما هو جيد بالنسبة لها

◄نوعام شاليط يقول: ساركوزى أكد لى أن جلعاد ما زال حيا فى نهاية الحملة العسكرية، ويشير إلى أن ساركوزى طلب من سوريا العمل على دفع مسألة إطلاق سراح الجندى المخطوف.

◄نتانياهو: وزارية المالية ستبقى مع الليكود. أنا سأوجه دفة السياسة الاقتصادية.

هذا التصريح يخلق مشكلة من ناحيته فى إيجاد حقيبة لليبرمان الآخذة قوته بالتعزز، والذى قد يفضل البقاء فى المعارضة. بخصوص العبوة الناسفة التى انفجرت فى غزة قال نتانياهو: آجلا أو عاجلا سنضطر إلى إتمام عملنا هناك.

راني
07-02-2009, 02:32 PM
شكرا للمجهود الرائع اخت اسراء

esraa
14-05-2009, 09:22 PM
الخميس 14-5-2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄ مازالت ردود الفعل تتواصل على الساحة الإسرائيلية عقب قرار إقرار الميزانية، خاصة مع معارضة حزب شاس اليمينى الدينى، وقالت الإذاعة إنّ رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، رضخ لمطالب وزير الدفاع إيهود باراك، ولم يقلص من ميزانية الأمن الإسرائيلية، بعد أن هدد باراك بأزمة سياسية كبيرة.

وحسب الاتفاق الذى توصلت إليه وزارة المالية ووزارة الدفاع تتقلص ميزانية الأخيرة بـ1.5 مليار شيكل فى موازنتى العام الجارى والمقبل. وتبلغ ميزانية عام 2009 حوالى 316.5 مليار شيكل، فى حين تبلغ ميزانية عام 2010 حوالى 321.5 مليون شيكل. وينص مشروع الميزانية على زيادة الإنفاق الحكومى بنسبة ثلاثة بالمائة هذا العام وبنسبة واحد فارزة سبعة بالمائة فى العام القادم.

كما صادق مجلس الوزراء على تقليص ميزانيات جميع الوزارات بنسبة تبلغ أكثر من 6 بالمائة باستثناء وزارة التعليم. أما مستوى العجز فى الميزانية فسيبلغ هذا العام 6 بالمائة، ويحدد العجز فى السنة المقبلة بـ5.5 بالمائة.

وفى هذا السياق قال العقيد احتياط جبريئيل سيبونى رئيس برنامج الدراسات العسكرية فى (معهد دراسات الأمن القومى) فى جامعة تل أبيب أنّ الأمن يكلف خزينة إسرائيل ملايين، وأضاف أن حرب لبنان الثانية فى صيف سنة 2006 أدت إلى تحطيم فرضية أساسية وقفت وراء اعتماد خطة التقليصات الكبرى فى الميزانية الإسرائيلية العامة فى سنة 2003، والتى جرى، فى إطارها، تقليص عدد أفراد تشكيلات سلاح الجو، وكذلك تم إلغاء بضع فرق وألوية من سلاح المدرعات، وفصل آلاف العناصر من الجيش النظامى.

وكانت فحوى تلك الفرضية الأساسية هى أن فى إمكان الجيش الإسرائيلى المقلص أن يواجه تدهور الأوضاع الأمنية، إذا أعطى مهلة ملائمة لمواجهتها، على حد تعبيره. وتابع قائلا: غير أن إسرائيل فوجئت، خلال حرب لبنان الثانية، بازدياد الأخطار الاستراتيجية عليها، وكانت إحدى العبر من الحرب هى أن تدهور الأوضاع الأمنية يمكن أن يحدث فى أى لحظة.

ولذا، أضاف سيبونى، فإنّه عقب تلك الحرب، قامت لجنة حكومية (لجنة بروديت) ببلورة خطة بعيدة المدى لميزانية إسرائيل الأمنية، وذلك لفترة تمتد على عشرة أعوام. ويبدو أن خطة التقليصات فى الميزانية العامة، التى طرحتها وزارة المالية الإسرائيلية فى هذه الأيام، تهدد احتمالات تطبيق خطة لجنة بروديت. وإذا ما أضفنا إلى ذلك كله أن الجيش الإسرائيلى مُطالب بتحمل تكاليف عملية (الرصاص المصبوب) فى غزة، فقد تنشأ أوضاع لن يتمكن هذا الجيش، فى ظلها، من سدّ الفجوات المطلوبة فى سبيل استكمال جهوزيته العملانية المنشودة.

وخلص إلى القول إنّ عمليات بناء قوة الجيش الإسرائيلى تستلزم تخطيطا للمدى البعيد على أساس رصد موارد ثابتة بقدر الإمكان، لافتا إلى أنّه صحيح أن الأزمة الاقتصادية العالمية، التى لم تتخط إسرائيل، تستدعى تعاملا خاصا، لكن يجدر بنا أن نتذكر أن الأمن هو العنصر الأساسى الأكبر، الذى يتعين على الدولة أن توفره للمواطن. كما أن الجيش الإسرائيلى موجود فى خضم أوضاع سيكون من الصعب عليه، فى ظلها، أن يقدم الجواب الأمنى المعقول إذا لم تتوفر الموارد الملائمة.

يديعوت أحرونوت
◄ تحت عنوان الدولة ضد موشيه كتساف كتبت الصحيفة أن محاكمة الرئيس السابق موشيه كتساف بدأت بتهمة الاغتصاب.

◄ وفى الصفحة الاقتصادية للصحيفة كتب أصحاب محال الخضار ماذا فعلت بنا يا نتانياهو، موضحين أنهم غائبين عن نتانياهو بسبب إلزامهم بدفع ضريبة القيمة المضافة.

◄ وتحت عنوان المتذبذب نعت المحلل السياسى للصحيفة امنون ابراموفيتش رئيس الوزراء بسبب سياسته الاقتصادية الجديدة.

معاريف
◄ رئيس هيئة أركان جيش الدفاع الجنرال غابى اشكنازى اعتذر وأصدر بيانا قال فيه إنه يندم على الأقوال التى وجهها إلى رئيس الوزراء غضبا.

◄ الحكومة تصادق على مشروع ميزانية الدولة – ورئيس قسم الميزانيات يستقيل بعد يوم من اتهامه رئيس الوزراء ضمنا بتقديم الرشاوى وصراع بين وزير المالية ومستشار نتانياهو على تعيين الشخص الذى يخلفه.

◄ تسيفى ليفنى زعمية حزب كاديما تهاجم رئيس الوزراء: تذبذب السياسة الاقتصادية إشارة لضعف نتانياهو.

◄ الصحيفة تكشف عن خلاف بين الفاتيكان وإسرائيل حول منح 500 قس من دول عربية تأشيرات لدخول البلاد ولقاء البابا مع نتانياهو اليوم الخميس، يتم فى ظل هذا الخلاف.

◄ أفادت الصحيفة بأن المجلس الأمنى التابع لهيئة الأمم المتحدة أعرب عن قلقه بسبب تقرير التحقيق الذى يتهم إسرائيل بإصابة جنود الجيش الإسرائيلى لمبانى الأنروا خلال الحملة العسكرية على غزة، ولربما أوضحت بأنها لن تتخذ إجراءات ضد إسرائيل. وأضافت الصحيفة بأنه رغم التقرير الذى تم تقديمه على يد لجنة التحقيق الداخلية لهيئة الأمم المتحدة، والتى حققت بإصابة تسعة مراكز تابعة للأمم المتحدة خلال حرب الرصاص المصبوب، إلا أن سكرتير الأمم المتحدة بان كى مون قرر تلخيص التقرير بشكل معتدل، ورفض كل التوصيات لبدء تحقيق إضافى ضد إسرائيل.

هاآرتس
◄ نتانياهو فى حديث خاص للصحيفة: رئيس الوزراء هو الذى يحدد الاستراتيجية ووزير الدفاع ينفذها. الخطة الاقتصادية التى طرحت ليس منعكسة تماما للخطة من العام 2003 غير أنها مختلفة بعض الشىء عنها عن استقالة بلينكوف: لا يمكن العمل مع رئيس قسم الميزانيات الذى يضع عراقيل أمام عمل الوزارة.

◄ تقرير للسلطة الفلسطينية يثير قلق إسرائيل، حيث يزعم أن عدد السكان اليهود والعرب سيكون متساويا بعد 7 سنوات بين نهر الأردن والبحر المتوسط. الفلسطينيون يدعون بأن عددهم قد ازداد سبعة أضعاف منذ 1948 وأن تعدادهم يبلغ اليوم 10.6 مليون نسمة فى العالم.

esraa
15-05-2009, 08:35 PM
الجمعة 15-5-2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄ قال رئيس قسم العمليات فى الشرطة اللواء بنتسى ساو إنه توفرت لدى الشرطة معلومات استخباراتية حول نية عناصر من مختلف الأوساط السياسية والدينية عرقلة زيارة قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر للبلاد. وأوضح ساو فى حديث إذاعى أن الشرطة اضطرت لهذا السبب نشر قوات معززة لتأمين سير هذه الزيارة.

يديعوت أحرونوت
◄ الصحيفة تحذر من مخاطر حادث الطرق فى إسرائيل، وتقول أن هذه الحوادث أوقعت فقط خلال الأسبوع الماضى 21 قتيلا، وهو ما يفرض مواجهته بقسوة.

◄ جيلا كتساف زوجة رئيس الدولة السابق موشيه كتساف لم تحضر محاكمة زوجها وهو ما يعكس غضب واضح لها.

◄المسئول عن الأجور السابق فى وزارة المالية رام بلينكوف يقول أن رئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو يقوم بعمليات خداع سياسية من وراء ظهرنا ويحذر من تداعيات ميزانية الدولة.

معاريف
◄الملك عبد الله يقول لنتانياهو إنه لن يكون هناك أمن إلى أن تقام دولة للفلسطينيين... ومن المتوقع أن يقلع رئيس الوزراء غدا السبت مساء إلى الولايات المتحدة للقاء الرئيس الأمريكى باراك أوباما.

◄نيتانياهو سيعرض على الرئيس أوباما خلال اجتماعهما فى البيت الأبيض يوم الاثنين القادم الخطة السياسية الجديدة التى بلورتها الحكومة خلال الأسابيع الأخيرة.. أما الرئيس أوباما فسيطالب على الأرجح إسرائيل بقبول حل الدولتين للشعبين، ورئيس قسم شئون الشرق الأوسط فى وزارة الخارجية الأميركية جيفرى فيلتمان، أوضح خلال جلسة استماع فى مجلس الشيوخ الأمريكى أمس، الخميس، أن الولايات المتحدة معنية بتحقيق سلام شامل بين إسرائيل وجاراتها فى أسرع وقت ممكن.

هاآرتس
◄استطلاع للصحيفة يشير إلى أن 52% من مواطنى الدولة غير راضين عن أداء رئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو... و57% من مواطنى إسرائيل يقولون له إنه يجب عليك القبول بحل الدولتين للشعبين, عشية الزيارة للولايات المتحدة.

◄قالت مصادر إسرائيلية وصفت بأنّها رفيعة المستوى للصحيفة إن الرئيس الأمريكى باراك أوباما، طالب تل أبيب بعدم مفاجأة الولايات المتحدة الأمريكية بتوجيه ضربة عسكرية لإيران. وذكر المراسل السياسى للصحيفة والباحث فى معهد الأمن القومى، الوف بن، أن هذا المطلب نقله مبعوث أمريكى رفيع أجرى زيارة لإسرائيل مؤخرا واجتمع إلى رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نيتانياهو، وإلى وزراء ومسئولين آخرين، على حد قول المصادر. وزاد المحلل الإسرائيلى قائلا إن الرسالة الأمريكية لنيتانياهو تشير إلى خشية الإدارة الأمريكية من أن تفقد إسرائيل صبرها وتقوم بخطوة ضد إيران، وأنّ الولايات المتحدة الأمريكية مهتمة للغاية بأن لا تفاجأ فى مثل هذه الحالة وتكون أمام واقع مفروض فى اللحظة الأخيرة.

علاوة على ذلك، أشارت المصادر عينها، إلى أن الرئيس الأمريكى أوباما لم ينتظر حتى لقائه مع نيتانياهو فى البيت الأبيض يوم الاثنين المقبل، وطلب نقل الرسالة قبل هذا اللقاء. وأردفت هاآرتس قائلة إنّه يمكن التقدير أن أوباما قلق من المواقف التى أبداها نيتانياهو، حينما أعلن قبل الانتخابات أنه ملتزم فى حال انتخابه بأن لا تتسلح إيران بسلاح نووى، وضمن هذا الالتزام بكل ما يتطلب من أجل تحقيق هذا القول، وأشارت المصادر ذاتها إلى أنّه فى الخطاب الذى ألقاه رئيس الوزراء الإسرائيلى فى ذكرى المحرقة قال بالحرف الواحد: إننّا لن نسمح ولن نفسح المجال لمنكر للمحرقة أن ينفذ محرقة ثانية، على حد تعبيره، فى إشارة واضحة إلى الرئيس الإيراني، محمود أحمدى نجاد. وأكدت المصادر التى نقلت الرسالة أن مبعوثا خاصا لرئيس الوزراء بنيامين نيتانياهو زار واشنطن قبل زيارة المبعوث الأمريكى والتقى مع مستشار الأمن القومى، جيمس جونس، ومع وزيرة الخارجية، هيلارى كلينتون، وتباحث معهما حول الحوار الذى يعتزم الرئيس الأمريكى إجراءه مع إيران.

◄إسرائيل تمنع نقل الكتب وآلات العزف إلى قطاع غزة.

esraa
16-05-2009, 08:48 PM
السبت 16-5-2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بالزيارة التى سيقوم بها رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو مساء اليوم السبت إلى واشنطن، حيث يستقبله بعد غد الاثنين الرئيس الأمريكى باراك أوباما. وهذا هو أول اجتماع يعقد بينهما منذ تولى نتانياهو منصب رئاسة الوزراء فى إسرائيل. وستدور مباحثات نتانياهو أوباما حول إقامة فرق مشتركة لدفع المسائل المطروحة مثل الملف الإيرانى وتوسيع دائرة الدول المعتدلة التى ستلعب دوراً فى بلورة حل للنزاع الفلسطينى الإسرائيلى.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄الصحيفة تبرز دعوة لجنة مناهضة التعذيب فى الأمم المتحدة، إسرائيل إلى كشف حقيقة مراكز الاعتقال والاستجواب السرية ووضع حد لأنشطتها. وقال الخبراء المستقلون العشرة أعضاء اللجنة إن "المديرية العامة لأمن إسرائيل تدير فى مكان غير محدد فى إسرائيل مركزاً سرياً للاعتقال والاستجواب يعرف باسم معتقل 1391 ولا تستطيع اللجنة الدولية للصليب الأحمر دخوله ولا محامو المعتقلين أو ذووهم".

◄الصحيفة تنقل الاعترافات التى أدلى بها المتهمون فى تنظيم حزب الله الذى ضبط فى مصر مؤخراً والتى نشرتها مجلة المصور. وقالت الصحيفة إن مما ذكرته المجلة أن التنظيم عمل على الأراضى المصرية منذ عام 2003. وتلقى التنظيم أموالاً ضخمة من الحزب اللبنانى لتنفيذ عمليات إرهابية ضد السائحين فى سيناء والسفن المارة فى قناة السويس وأهداف أخرى.

وحسب التقرير فإن ‏المتهم الرئيسى فى القضية محمد يوسف منصور الملقب "سامى شهاب" وهو من مواليد بنت جبيل، انضم إلى حزب الله عام 1986 عندما كان فى 16 من عمره. وشارك منصور فى عمليات ضد القوات الإسرائيلية فى جنوب لبنان كما قام بجمع معلومات استخبارية عن هذه القوات.

صحيفة معاريف
◄الصحيفة تهتم بالبيان الذى أصدرته حركة (أبناء البلد) والذى قالت فيه إن إسرائيل منعت محمد كناعنة الأمين العام لحركة (أبناء البلد) من السفر إلى الخارج وقال البيان إن هذا الطلب يدل على عجز وإفلاس 'بالمؤسسة الأمنية'، إذ يعتمد وزير الداخلية الإسرائيلى فى قراره هذا على قوانين الطوارئ الانتدابية منذ عام 48.

◄الصحيفة تهتم بالانتخابات الكويتية وتقول إن هذه الانتخابات من أهم الانتخابات التى تخضوها الكويت، حيث يتنافس على مقاعد البرلمان الـ50, 210 مرشحين بينهم 16 امراة. وزعمت الصحيفة يتوقع ألا تساهم هذه الانتخابات فى تحقيق الاستقرار السياسى فى الكويت لا سيما أنها ثانى انتخابات تجرى خلال عام. ويذكر أن الحكومة السابقة اضطرت إلى الاستقالة قبل شهرين تفادياً لاستجواب رئيس الوزراء الكويتى الشيخ ناصر محمد الصباح أمام البرلمان. ويرجح المحللون السياسيون أن تواجه البرلمان الجديد تحديات كبيرة تتمثل فى التصويت على برنامج تحفيز اقتصادى يبلغ حجمه 5 مليارات دولار.

صحيفة هاآرتس
◄أفادت الصحيفة أن الجيش سيعيد النظر فى التدابير الأمنية المعتمدة فى عدد من القواعد الجوية فى البلاد، بعدما تمكن جنود فى زى مدنى من خرق أمن قاعدة 'نيفاتيم'، أكبر قاعدة سرية فى الجنوب، وسرقة جهاز الكمبيوتر وشيفرات غرفة الحرب.

واكتشفت العيوب الأمنية خلال عملية تفتيش روتينية للقاعدة الجوية لقوات الدفاع الإسرائيلية من قبل وحدة أمن المعلومات المنبثقة من جهاز الاستخبارات العسكرية. وأثناء التفتيش تمكن عدد من الجنود فى زى مدنى من دخول القاعدة، والولوج إلى غرف العمليات وسرقة جهاز كمبيوتر محمول يحتوى على معلومات سرية، ومصادرة بطاقات هوية لاثنين من قادة القاعدة.

واعتبر أحد المسؤولين فى القاعدة أن هذا الخرق هو نتيجة 'خطأ أمنى جسيم، وعلينا النظر إلى ما حدث، وكان جواسيس تمكنوا من دخول القاعدة'.

esraa
19-05-2009, 09:01 PM
الاحد 17-5-2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄يتوجه رئيس الدولة شيمون بيريز إلى الأردن صباح اليوم الأحد، ليمثل إسرائيل فى المنتدى الاقتصادى الدولى المنعقد فى أحد الفنادق المطلة على شاطئ البحر الميت، حيث سيلقى خطاباً أمام الحضور. كما سيلتقى الرئيس بيريز، العاهل الأردنى عبد الله الثانى، لبحث العملية السياسية مع الفلسطينيين ومبادرة السلام العربية وسبل توثيق العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

◄اتهم نائب وزير الخارجية الإسرائيلى دانى إيالون، الرئيس السورى بشار الأسد، بأنه "كاذب" فى تمنيه السلام مع إسرائيل. وقال إيالون فى لقاء عام فى بئر السبع (جنوب) "إنه كاذب، لا يريد السلام، لأن السلام له ثمن ينبغى تسديده، وهو التطبيع والانفتاح، ما يهدد بزعزعة نظامه".

يديعوت أحرونوت
◄نتنياهو يصل إلى الولايات المتحدة فى أول زيارة له يحل خلالها ضيفاً على أوباما، والصحيفة توضح أن المحادثات بين الطرفين ستتركّز على المواضيع التى يُثار حولها الجدل، وهى بالتحديد الدولة الفلسطينيّة والملف النووى الإيرانى. بالرغم من الاختلافات فى وجهات النظر، البيت الأبيض يُعرب عن ثقته بأن علاقات العمل بين الزعيمين ستشهد أجواء إيجابيّة.

◄المقال الافتتاحى للصحيفة يشير إلى تأزم العلاقات بين الولايات المتحدة وواشنطن، حيث إن شهر العسل الذى استمر لعشرات السنين يبدو أنه وصل إلى نهايته فى ظل تضارب مصلحة الفريقين. ** حالة من الإحباط بعد خسارة إسرائيل للمركز الأول فى مسابقة الأغنية الأوروبيّة لعام 2009: حيث خسرت المغنيتان ميرا عوض وأحينوعم نينى، ولم تستطيعا الفوز من خلال أغنيتهما "عيناك"، حيث ذهبت المرتبة الأولى للنرويج بفارق هائل ولصالح المغنى النرويجى أليكساندر ريباك.

معاريف
◄المحلل السياسى بن كسبيت يكتب فى مقاله الافتتاحى على الصفحة الأولى: أنه ومنذ منذ عهد يتسحاق شمير لم يصل رئيس وزراء إسرائيلى إلى واشنطن فى مثل هذه الأجواء المشحونة،. النظرة السلبيّة اتجاه رئيس الوزراء وحكومته الجديدة لا تقتصر على ما يرد فى الصحافة الأمريكيّة فحسب، وإنما ذلك يتعدّى إلى الأفكار السائدة فى البيت الأبيض وفى الكونجرس الأمريكى.

من هذه الناحية، العبء الملقى على نتنياهو ثقيل للغاية وربما هو أثقل ما يمكن، ولكن نتنياهو قادر على حمله فى حال أراد تلقى ما يرغب به من أوباما على صعيد الموضوع الإيرانى وتحريك الأمور فى الاتجاهين السورى والفلسطينى.

الأمر لن يقتصر على الكلام، أوباما يعرف جيداً التمييز بين ما هو أساسى وما هو تافه، ولن يكون من الممكن إيهامه.

ويضيف بن كسبيت، أن إسرائيل تأمل فى أن يكون نتنياهو قد استخلص العبر من لقائه عام 97 مع الرئيس الأمريكى السابق بيل كلينتون ومما جرى بعده!
على نتنياهو أن يعى جيداً، أن فى هذا اللقاء لن يكون فى دور الأستاذ والمحاضر وإنما فى دور التلميذ والطالب.

فى حال قرر الأمريكيون تخصيص ساعة للقاء بين الزعيمين على انفراد، فعلى نتانياهو بالمقابل تخصيص 40 دقيقة منها للاستماع والإصغاء و20 دقيقة فقط للحديث.

◄الصحيفة تعرض تقريراً صدر عن معهد دراسات الأمن القومى الإسرائيلى، وذلك تحت عنوان "الاستخبارات الإسرائيلية .. إلى أين؟ تحليل، توجهات وتوصيات)، عرض فيه رؤيته لنجاح عمل أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية فى مواجهات التهديدات الاستراتيجية.

ويشير التقرير إلى أن مهام الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية كانت الرصد والإنذار من وقوع حرب للتمكن إسرائيل من القيام بضربة استباقية، إلا أن التحديات الراهنة فى ظل تقدم التكنولوجيا وعصر المعلومات أصبحت حرباً متواصلة على المعلومات والمعرفة، إذ يستهل معدو التقرير مقدمته باقتباس لنابليون بونابرت قال فيه: "جاسوس واحد يساوى ألف جندى".

وكشفت الحرب على لبنان أن الأجهزة الاستخبارية تعمل بتوازٍ من دون تنسيق تام بينها، يعزو البعض سببه إلى العلاقات الشخصية فى ما بين رؤساء أجهزة الأمن الاستخبارية، وأهمها: جهاز الأمن العام (شاباك)، شعبة الاستخبارات العسكرية فى الجيش (أمان) وهى أكبر هيئة استخبارية إذ تقع فى صلب نظرية الأمن الإسرائيلى، مؤسسة المعلومات والمهام الخاصة (الموساد).

ويركز البحث على ضرورة التنسيق فى ما بين 3 الأجهزة المذكورة لأهميته وجوده وخطورة انعدامه، على حد قول معدى التقرير، الذين يقدمون أنموذجين لهيئة عليا تشرف على الاستخبارات وتنسق فى ما بينها، أنموذج أمريكى وآخر بريطانى. كما يتوقع معدو التقرير زيادة قوة ما سماه "القوى الإسلامية المتطرفة" فى العالم والمنطقة مقابل تراجع دور الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنها ستحافظ على دورها الريادى على المستوى العالمى.

ورغم وجود هيئة مشتركة لرؤساء الشاباك والموساد والاستخبارات العسكرية (فاراش، اختصار اسم الهيئة بالعبرية)، إلا أنّ معدى البحث يرون الهيئة غير فعالة فى الوضع الراهن، لذا يقترحون تأسيس هيئة عليا – سلطة تضم تحتها كافة الأجهزة الاستخبارية.

ويشير التقرير إلى أن "للأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية مبنى تنظيمياً ضعيفاً، لا يلاءم كما يجب متطلبات مواجهة التحديات الأمنية الجديدة فى إسرائيل، أى أنه ليس هناك مركز للأجهزة أو رأس أو مدير، ومن هنا تكمن المشكلة.

هآرتس
◄العنوان الرئيسى للصحيفة حمل عنوان "رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يتوجّه إلى واشنطن فى مسعى للتقليل من الاختلافات فى وجهات النظر بينه وبين الرئيس الأمريكى براك أوباما"، نتانياهو عقد بالأمس مداولات حثيثة من أجل بلورة موقف إسرائيل الذى سيعرضه أمام الرئيس الأمريكى، والصحيفة تكشف أن رئيس الوزراء سيقترح على أوباما فكرة إنشاء طواقم مشتركة تدأب على إيجاد حل للنزاع.

◄الصحيفة تكشف أيضا أن شيمون بيريز طالب نتنياهو بالامتناع قدر الإمكان وبكل ثمن عن المواجهة مع الجانب الأمريكى.

esraa
19-05-2009, 09:06 PM
الاثنين 18-5-2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بقرار الدكتور أحمد الطيبى نائب رئيس الكنيست الإسرائيلى، بمقاطعة الزيارة التى ستقوم بها غداًَ الثلاثاء هيئة رئاسة الكنيست، والتى تضم رئيس الكنيست ونواب الرئيس إلى حى سلوان فى القدس الشرقية. وقال د.الطيبى: إن عقد جلسة للرئاسة فى سلوان تحت رعاية جمعية المستوطنين المسماة "عير دافيد" هى استفزاز لمشاعر الفلسطينيين أصحاب المكان ودعم لأولئك الذين سطوا على ممتلكات وبيوت أهالى الحى المقدسيين.

وأكد الطيبى أن سلوان أرض محتلة، كما أن القدس الشرقية أرض محتلة، وادعاء أن القدس موحدة عاصمة لإسرائيل هو ادعاء باطل وكاذب، وأن قانون ضم القدس يجب أن يلغى، وسيتم إلغاؤه مستقبلاً، كما سيتم إلغاء قانون ضم الجولان العربى السورى. وأضاف د.الطيبى: لقد قمت مع زملائى فى كتلة "الموحدة والعربية للتغيير" بزيارة حى سلوان، والتضامن مع أهالى المنازل المهددة بالهدم قبل عدة أسابيع، وهذا هو العنوان الصحيح "سلوان والقدس التى كانت عربية وستبقى عربية".

يديعوت أحرونوت
◄مسألة ثقة، هكذا يصف كبير المحللين السياسيين فى الصحيفة ناحوم بارنياع، الاجتماع المرتقب بين رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكى براك أوباما فى واشنطن.

ويكشف برنياع أن نتنياهو سيقول لأوباما: لدى خطوط حمراء وأوباما يريد أن يخرج من الاجتماع ومعه تفاهمات واتفاقات يمكنه عرضها على العالم الإسلامى.
**تتحدث الصحيفة عن الأزمة الاقتصادية فى البلاد، وتقول إن نتنياهو وعد وزير المالية يوزفال شتاينيتس بعدم تدخل مستشاره الاقتصادى أورى يوجيف فى صلاحيات وزارة المالية.

معاريف
◄الصحيفة تقول إنه ورغم ضآلة الفرصة، نتنياهو سيحاول إقناع أوباما: بالهجوم على إيران.. رئيس الوزراء سيدخل الاجتماع مع الرئيس الأمريكى وله مهمة واحدة واضحة تغيير وجهة نظر أوباما أزاء المشروع النووى الإيرانى نتنياهو يصف ذلك بمهمة حياته.

◄والصحيفة تقول أن أوباما يقول عن التهديد الإيرانى: "لن أقرر لإسرائيل ما هى احتياجاتها الأمنية"، ويلمح عشية الاجتماع بأن الولايات المتحدة لا تمنع إسرائيل من ضرب المنشآت النووية الإيرانية.

◄رئيس الوزراء سيطلب من أوباما تحديد مهلة 6 أشهر لوقف تخصيب اليورانيوم الإيرانى.
◄المعطيات تحدد رسمياً: الاقتصاد الإسرائيلى فى حالة من الركود هى الأكثر سوءاً منذ قيام الدولة، تراجع بنسبة 3.6% فى النمو خلال الربع الأول من العام الحالى.

◄الصحيفة تكشف أنه ورغم الموقف الحازم للإدارة الأمريكية ضد مواصلة النشاط الاستيطانى يقومون بتوسيع الاستيطان فى غور الأردن.

◄حالة من القلق تعترى الأوساط السياسية بعد إحصائية أقامها المعهد الإسرائيلى لشئون الإحصاء، أظهر أن أكثر من 40% من عرب 48 ينكرون حقيقة وقوع محرقة اليهود، وتراجع بنسبة 60% فى عدد هؤلاء المواطنين الذين يعترفون بإسرائيل كدولة يهودية وديموقراطية.

هآرتس
◄الصحيفة تنقل عن الرئيس بيريز قوله فى الأردن، إن إسرائيل معنية باستئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية حالاً.. الرئيس يطلع الملك عبد الله الثانى على تفاصيل خطة السلام التى سيعرضها نتنياهو اليوم على الرئيس أوباما.

◄وزير العدل ينوى توسيع صلاحيات المحاكم الدينية فى لتشمل أموراً مدنية، تنفيذاً لما وعد به نتنياهو لحركة شاس.

◄ نتنياهو وعد الوزراء بأنه لن يعرب عن تأييده لحل الدولتين فى اجتماعه مع أوباما.
◄ تركيا قد تلغى صفقة لابتياع طائرات بدون طيار إسرائيلية بسبب تأخر فى تزويدها.
◄الصحيفة تهتم بفوز أربع نساء فى الكويت بالانتخابات.
◄الصحيفة تنقل تصريحات رئيس لجنة العلاقات الخارجية فى مجلس الشيوخ الأمريكى جون كيرى الذى حدد شروطاً لإمكانية تعامل الإدارة الأمريكية مع حزب الله اللبنانى فى حال فوزه فى الانتخابات البرلمانية، وقال السيناتور كيرى فى حديث مع صحيفة الحياة اللندنية إنه يجب على حزب الله أن يتخلى عن سلاحه، وأن ينبذ العنف وأن يعبّر عن استعداده للعمل داخل إطار الحكم الديمقراطى، وأن يعترف بحق إسرائيل فى الوجود ليصبح كياناً مختلفاً فى لبنان نعمل معه. وأضاف كيرى أن هذه المتطلبات هى ذاتها التى وضعتها اللجنة الرباعية على حماس بعد فوزها فى الانتخابات الفلسطينية. وحول لبنان لمح كيرى إلى أن لبنان لن يكون كبش فداء أو ورقة مقايضة مع سوريا، إذ أنه بلد مستقل وديمقراطى.

esraa
19-05-2009, 09:09 PM
الثلاثاء 19-5-2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بالتصريحات التى أطلقها الجناح العسكرى لحركة حماس والذى قال إن مفاوضات صفقة تبادل الأسرى بالجندى الإسرائيلى المختطف جلعاد شاليط لن ‏تستمر إلى الأبد. ونقلت الإذاعة عن أبى عبيدة الناطق بلسان كتائب عز الدين القسام، أن هناك سقفا زمنيا محددا وغير معلن لذلك، وبعده ‏نستطيع أن نقرر ما نراه مناسباً وفق مصلحة شعبنا، مضيفا أنه يبقى وارداً خيار مصير مماثل لمصير رون ‏أراد.

◄جهاز الأمن العام الإسرائيلى (الشاباك) فى بيان أصدره أخيرا وعرضته الإذاعة، إن منظمات "إرهابية" تسعى إلى تجنيد عملاء لها أو استدراج إسرائيليين إلى خارج البلاد من أجل اختطافهم عبر شبكة الإنترنت وخصوصا موقع 'فيسبوك'.

◄الإذاعة تهتم بما نشرته صحيفة السياسة الكويتية عن أن رئيس المكتب السياسى لحركة حماس خالد مشعل أطاح نائبه موسى أبو مرزوق والقيادى البارز عماد العلمى خلال الانتخابات الداخلية الأخيرة التى شملت المكتبين السياسى والتنفيذى للحركة وانتهت قبل أسبوعين. وقالت هذه المصادر إن الإطاحة تمت بسبب معارضة أبى مرزوق والعلمى للخطوات التى يقوم بها مشعل وفقاً لما تمليه عليه طهران ودمشق, وخاصة فيما يتعلق بالمصالحة مع حركة فتح.

وقد تم الاتفاق على هذه الخطوة بين مشعل وقائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثورى الإيرانى فى لبنان.

وأضافت المصادر أن مشعل استبدل هذين المسئولين بشخصين يطيعان أوامره بصورة عمياء, أحدهما ممثل حماس فى لبنان أسامة حمدان.

يديعوت احرونوت
◄اتفاق على عدم الاتفاق بعد 3 ساعات من الاجتماع لم يتفق نتانياهو وأوباما على أى شىء تقريبا.

◄رئيس الوزراء يعتبر وعد الرئيس أوباما بإعادة النظر فى التفاوض مع إيران بنهاية العام الحالى إنجازا له.

◄نتانياهو يرفض التحدث عن حل الدولتين للشعبين وأوباما غير معنى بتحديد موعد نهائى للمفاوضات مع الإيرانيين, نتانياهو يصر على اعتراف فلسطينى بإسرائيل كدولة يهودية وأوباما يطالب بوقف الاستيطان, وللحديث تتمة...

◄الناطق بلسان البيت الأبيض: "أمامنا طريق طويل, وبالرغم من الخلافات سنواصل العمل مع نتانياهو" ومصادر فى واشنطن تقول إن أوباما سيتخذ القرارات لوحده فى نهاية الأمر.

◄الصحيفة تهتم بما أبرزته وسائل الإعلام فى لبنان والتى تحتفل بإلقاء القبض على شبكة تجسس متشعبة لصالح إسرائيل حوالى 80 جاسوسا نقلوا الأسرار الأمنية إلى إسرائيل, ضربة قاسية للاستخبارات الإسرائيلية.

معاريف
◄التهديد الإيرانى - أوباما: "لن أحدد موعدا لإنهاء الحوار، ولكننا سنعيد النظر فى الموضوع بنهاية العام الحالى "نتنياهو: "المهم هو النتيجة الرئيس أوباما ملتزم بمنع طهران من الحصول على أسلحة نووية".

◄تغييرات جذرية فى عمل الشرطة المئات من رجالها سيغادرون المكاتب للعمل فى الشوارع, فتح مخافر جديدة بدلا من 7 مقرات قيادة.

◄قال وزير الشئون الإستراتيجية الإسرائيلى موشيه يعالون، إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو هو شريك فى مبادرة السلام الإقليمية التى ينوى الرئيس الأميركى باراك أوباما عرضها فى سياق الخطاب الذى سيلقيه فى مصر فى مطلع الشهر المقبل.

وأشار الوزير يعالون إلى أن نتانياهو كان قد بحث هذه المبادرة مع الرئيس المصرى حسنى مبارك والملك الأردنى عبد الله الثانى.

هآارتس
◄الصحيفة تهتم بما قدمه مركز (عدالة) وهو مركز الحقوق العربية القانونى فى إسرائيل من التماس للمحكمة المركزية الإسرائيلية ضد قرار مصلحة السجون الإسرائيلية الذى يقضى بمنع إدخال الكتب كليا إلى السجون.

وقد قدمت المحامية عبير بكر من مركز (عدالة) هذا الالتماس باسم الجمعية من أجل السجناء السياسيين وباسم العيادة لحقوق وتأهيل السجناء فى جامعة حيفا وباسم السجين السياسى وليد دقة الذى يقبع فى السجن منذ عام 1986، حيث حكم عليه بالسجن مدى الحياة.

وبحسب السياسة الجديدة، قررت سلطة السجون الإسرائيلية منع جميع السجناء، السياسيين والجنائيين على حد سواء، من تلقى كتب من أهاليهم خلال الزيارات. وتقيّد هذه السياسة إلى حد كبير حرية اختيار السجين للكتب التى يقرأها، حيث تبقى الكتب الوحيدة التى يستطيع السجين الاطلاع عليها هى الكتب الموجودة فى مكتبة السجن أو فى مركز المبيعات داخل السجن.

◄أعرب مجلس المستوطنات الإسرائيلى عن رضاه من نتائج مباحثات رئيس الحكومة الإسرائيلى بنيامين نتانياهو والرئيس الأمريكى باراك أوباما فى واشنطن. ويأتى هذا فى ظل التخوّف من ضغط أمريكى لوقف الاستيطان وإجبار نتانياهو على تبنى حل الدولتين، وهو ما لم يحصل، حيث سعى نتانياهو إلى التركيز على موضوع البرنامج النووى الإيرانى فيما تفادى مضيفه الأمريكى تبيان الفجوة فى الملف الفلسطينى.

esraa
20-05-2009, 10:06 PM
الأربعاء 20/5/2009


إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بما ذكره مصدر أمنى رفيع فى وزارة شؤون البشمركة الكردية من نفيه لما ورد فى تقرير لمركز الأبحاث والدراسات الاستراتيجية الأميركية، وهو الذى تحدث عن أن إسرائيل تنوى استخدام المجال الجوى لإقليم كردستان لتوجيه ضربات قاصمة ضد المفاعل النووى الإيرانى.

◄‏الإذاعة تهتم ببطلان محكمة القضاء الإدارى المصرية إسقاط الجنسية عن المصريين المتزوجين من إسرائيليات وألزمت المحكمة التابعة لمجلس الدولة فى جلستها أمس، الثلاثاء، وزارة الداخلية المصرية بعرض هذا الطلب على الحكومة المصرية لإقراره. وعرضت الإذاعة فى حكمها حيثيات الحكم موضحة أن كثيراً من المصريين الذين سافروا إلى إسرائيل للعمل انتشرت بينهم ظاهرة الزواج من إسرائيليات بقصد الحصول على الإقامة، معتبرة هذا الأمر من الظواهر السلبية التى تتنافى مع التكريم الدينى العظيم لرابطة الزواج، فضلاً عن الضرر البليغ بالأمن القومى المصرى فى أسمى معانيه، لأن الأولاد الذين ولدوا من أم إسرائيلية يكتسبون جنسية إسرائيل.

يديعوت أحرونوت
◄تحت عنوان مخطط أوباما كشفت الصحيفة أن الرئيس الأمريكى سيقترح دولة فلسطينية خلال 4 سنوات وذلك فى خطابه الذى سيلقيه فى القاهرة الشهر القادم، ومن المتوقع أن يعلن أوباما رسميا عن خطته للسلام فى الشرق الأوسط، ويدعو الدول العربية إلى القيام بخطوات لبناء الثقة مع إسرائيل.
وكشفت الصحيفة عن البنود المتبلورة فى هذه الخطة وهى موافقة إسرائيل الفورية على التوقف عن بناء المستوطنات وتطبيع العلاقات مع الدول العربية والسماح للسياح الإسرائيليون بزيارة الدول العربية، وإلى جانب إسرائيل سيتم إقامة دولة فلسطينية ديمقراطية قابلة للحياة، بدون جيش.

وسيتم تقديم مساعدات لإسرائيل وإقامتها لعلاقات دبلوماسية واتفاقات تجارية مع العالم العربى والإسلامى وتنازل اللاجئين عن حق العودة مقابل تعويضهم وترتيب وضعهم فى الدول العربية.

◄العديد من المستوطنين يطلبون من إيهود باراك وزير الدفاع عدم إخلاء نقاط استيطانية. وبراك يرد: نحن نحافظ على القانون.

◄تحت عنوان الأخطاء التى أدت إلى كشف "الشبكة الإسرائيلية" مصادر لبنانية تؤكد: معظم المشتبه فيهم بالتجسس هم أبناء عائلة واحدة، معظمهم خدموا فى جيش جنوب لبنان سابقا.

◄كتب المحلل السياسى فى الصحيفة ناحوم تحليلا جاء فيه "أن هناك شكوكا فيما إذا كانت الأهمية الحقيقية للقاء ستتضح حالا أم فى غضون الأيام المقبلة، ويبدو أن المشكلة الأكبر لدى نتانياهو هى الثقة، وفى ضوء ذلك، فإن مهمته الأولى حاليا هى بناء الثقة، لا موضوع الدولتين، ولا حتى الموضوع الإيرانى. وفى حال نجاحه فى هذه المهمة فسيكون من الأسهل عليه أن يقنع الإدارة الأمريكية بمواقفه المتعلقة بالموضوع الإيرانى، وربما حتى بالموضوع الفلسطينى.
وقال إن المشكلات التى تواجه الحكومة الإسرائيلية الحالية فى علاقتها مع إدارة أوباما، هى ثلاث: الأولى، مشكلة إيران، إذ إن هذه الإدارة لا تؤيد السياسة التى تدعو إليها إسرائيل، والثانية هى مشكلة الفلسطينيين، فإدارة أوباما تعتقد أن استئناف العملية السياسية وإقامة دولة فلسطينية يخدمان المصالح الأمريكية فى المنطقة، ويعززان التحالف المؤيد لأمريكا فى العالم العربي، أمّا المشكلة الثالثة فهى المستوطنات الإسرائيلية. فمن المعروف أن أى إدارة أمريكية لم تؤيد، فى السابق، المشروع الاستيطانى الإسرائيلى فى المناطق المحتلة، غير أن هذه الإدارات، فى معظمها، لم تدرج موضوع المستوطنات على رأس سلم أولوياتها، ويبدو أن إدارة أوباما تبدى حساسية أكبر إزاء الموضوع، بسبب تشكيكها فى جدية نيات نتانياهو، على حد تعبير المحلل الإسرائيلى.

معاريف
◄ نتانياهو لمقربيه: لم أعد بعدم ضرب إيران

◄ قالت الصحيفة إن مستشار وزير الحرب الإسرائيلى للشؤون الإيرانية "أورى لبرانى" سيُنهى مهامه فى أقرب وقت. وأوضح أحد عناصر الموساد – والذى كان يشغل منصب المساعد لـ"لبرانى"- بأن عقد الأخير لن يُجدد، معتبرا أن هذه تُعتبر رسالة غير مباشرة لشخص "لبرانى".

وأشار إلى أن السبب فى عدم التجديد لـ"لبرانى" يعود لتصرفات غير لائقة وغير مسئولة فى الملف الإيرانى قام بها الأخير، وهو ما أنشأ حالة من الغضب فى صفوف عناصر الموساد.

◄انتقادات إلى عدد كبير من الوزراء بسبب زيارتهم إلى روسيا وتكلفتهم خزينة الدولة أموالا طائلة.

◄ قال المحلل السياسى للصحيفة بن كاسبيت إنّ الرئيس الأمريكى تكلم عن جميع الخطوط الحمراء من دولتين لشعبين وحتى إزالة المستوطنات فى الضفة، فيما كان نتانياهو يحرك أصابعه دلالة على الأعصاب، وتابع قائلا إنّ سياسة نتانياهو تعتمد على تحطيم الأوانى، وإعادة بنائها من جديد، أى إنّه وفق نتانياهو لا يقولون دولتين لشعبين، ولكنّهم يقصدون دولتين لشعبين، حكومة نتانياهو تريد أن تُلزم الدول العربية بأنّ تطبع مع إسرائيل، ولكن أضاف المحلل الإسرائيلى، وماذا تفعل إسرائيل، فى هذه النقطة فإنّ نتانياهو يغوص فى الوحل، فهو لا يعرف ماذا تريد بلاده أن تفعل، وأيضا ما الفرق بينه وبين أولمرت وليفنى وباراك، الذين تحدثوا وبصوت عال عن الدولة الفلسطينية، وحصلوا على تأييد من المجتمع الدولى، ولكنّهم لم يتقدموا نحو الدولة الفلسطينية العتيدة قيد أنملة، نتانياهو، خلص كاسبيت إلى القول، لا يتحدث عن دولة فلسطينية، وهو يتلقى الضربة تلو الضربة من المجتمع الدولى، وليس واضحا بالمرة بأنّ الدولة الفلسطينية لا تقترب.

هاآرتس
◄ الصحيفة تهتم بمصادقة الكنيست بالقراءة الأولى على قانون يمنع تنظيم مظاهرات واحتجاجات أمام منازل الشخصيات الهامة فى إسرائيل. وذكرت الصحيفة أن الكنيست صادق على الاقتراح بأغلبية 19 عضوا من الكنيست، أمام 6 معارضين.

◄الصحفى "عكيفا الدار" المحلل فى صحيفة هاآرتس كتب تحليلا تحت عنوان "أوباما لم يكتشف أمريكا"، كشف فيه عن أن أوباما رفض طلب نتانياهو لتحديد جدول زمنى للمفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووى، ولكن فى واشنطن، كما فى تل أبيب، لا يعولون كثيرا على هذا الحوار، وإذا لم يكن مفرا، زاد المحلل الإسرائيلى، فإنّ أوباما معنى بتوجيه ضربة عسكرية للجمهورية الإسلامية الإيرانية بدعم من ائتلاف إقليمى ودولى واسع للغاية، وبالتالى فإنّ إسرائيل مطالبة بدفع الثمن الغالى، أى الانسحاب من الأراضى المحتلة، وهذا الثمن، ترفض حكومة نتانياهو أن تدفعه.

وتابع الدار قائلا إنّ مبادرة السلام العربية ستكون حجر الأساس فى سياسة الرئيس الأمريكى، لأنّ الرؤيا الجديدة، أى السلام الإقليمى سيسمح لسورية بأن تلجم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" لكى يتم التقدم فى المفاوضات على المسار الفلسطينى، ولفت إلى أنّ أوباما سمع من العاهل الأردنى، الملك عبد الله الثانى عن التهديد الشيعى، على حد تعبيره، أى عن التهديد الإيرانى المحدق الذى يحاول أن يصل إلى المملكة الهاشمية وإلى العراق، أخذا بعين الاعتبار أنّ سورية ولبنان باتتا رهينتين بأيدى الإيرانيين، وبالتالى فإنّ الرئيس الأمريكى يؤمن بأنّ السلام الإقليمى هو الذى سيسهل عملية انسحاب القوات الأمريكية من العراق، وأنّ انسحابهم لن يُسهل على الإيرانيين التمركز فى بلاد الرافدين.

esraa
21-05-2009, 08:41 PM
الخميس 21/5/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄ "فى نهاية المطاف لا خيار حقيقى ضد إيران سوى الخيار العسكرى" - هذا ما قاله أحد المسئولين السعوديين، وذلك فى حواره مع وزير خارجية إحدى الدول الأوروبية. وقد حصلت الإذاعة ومعها صحيفة يديعوت أحرونوت ممن أسمتهم بجهات أوروبية على نص هذا الحديث السرى للغاية، حيث أوضح المسئول السعودى الذى لم تكشف الصحيفة عن هويته - واكتفت بالقول إنه معروف جيدا فى الغرب - أن إيران هى العدوّ الحقيقى بالنسبة للعالم العربى المعتدل.

حيث يسعى الإيرانيون لزعزعة الاستقرار وزيادة التطرف فى المنطقة، فيتوجب على العالم أن يصحو من غفلته لإيقاف إيران عند حدها. وتقول (الإذاعة) إن المسئول السعودى الكبير نظر بعين الاستخفاف - فى الحديث المذكور - إلى الحوار الذى تعتزم إدارة الرئيس أوباما إجراؤه مع طهران قائلا إن هذا الحوار ليس إلا مضيعة للوقت. كما تحدث المسئول السعودى بإسهاب عن جرائم الإيرانيين متهما إياهم بدعم الإرهاب الدولى ودعم حزب الله وحماس.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄ نظرا للأزمة المالية قررت الحكومة تقليص رواتب الوزراء أيضا، وبعد موجة من الإقالات والتقليصات فى المرافق الاقتصادية، وزير المالية يبادر إلى تقليص رواتب رئيس الوزراء والوزراء ونوابهم بنسبة 5 %.

◄ فى أعقاب قبول المحاكم الإسبانية الدعاوى ضد مسئولين إسرائيليين بتهم ارتكاب جرائم حرب، رضخت إسبانيا للضغوط الإسرائيلية وقررت اليوم إجراء تعديلات على القانون الذى يتيح ملاحقة مرتكبى جرائم الحرب. وأقر البرلمان الإسبانى تعديلا يسمح للمحاكم الإسبانية بالنظر فى دعاوى دولية فقط إذا ما كانت ذات علاقة بإسبانيا أو بمواطنين إسبانيين.

صحيفة معاريف
◄ التخلى عن المصابين بالهلع
◄ مركز تقديم المساعدة النفسية لسكان سديروت والمناطق المحيطة بقطاع غزة يتهدده خطر الإغلاق.

◄ الجهاز الصحى لا يستطيع تحمل عبء العمل الملقى على عاتقه.

◄ صندوق "يديدوت" الذى كان يمول عمل المراكز يقرر وقف التمويل بسبب الأزمة المالية.

◄ الولايات المتحدة: سنمول مواصلة تطوير مشروع حيتس 3 المضاد للصواريخ.

◄ فى اليوم الذى أعلنت فيه إيران عن تجربة ناجحة لاختبار إطلاق صاروخ "سجيل 2" الذى يصل مداه حتى أوروبا، إدارة أوباما تعلن عن دعمها لتطوير منظومات الدفاع عن إسرائيل.

◄ نقلت الصحيفة عن الجنرال احتياط ورئيس مجلس الأمن القومى الإسرائيلى "عوزى ديان" قوله إنه لن يكون هناك تحسنا فى الموضوع الأمنى والسياسى ما دامت حركة حماس تسيطر على قطاع غزة. وأضاف ديان أن هناك خطرا حقيقيا من سيطرة حماس على الضفة المحتلة، مما سيشكل تحولا كبيرا فى المنطقة مطالبة بضرورة التحرك لإنهاء حكم حماس فى قطاع غزة.

صحيفة هاآرتس
◄ نتانياهو وبراك اتفقا على إخلاء نقاط استيطانية عشوائية.

◄ الاتفاق بين رئيس الوزراء ووزير الدفاع ينص على إخلاء النقاط الاستيطانية العشوائية المقامة على أراض فلسطينية أولا. عملية الإخلاء ستنفذ فى غضون الأسابيع القادمة. باراك خلال اجتماعه مع رؤساء مجالس المستوطنات: "لا يمكن التهاون فى تطبيق القانون".

◄ الفلسطينيون مستعدون لنقل السيادة فى الحرم القدسى الشريف إلى طرف ثالث.

◄ أفادت مصادر فلسطينية أنه فى إطار مفاوضات مستقبلية مع إسرائيل على قضايا الحل الدائم، فإن السلطة الفلسطينية على استعداد للتنازل عن السيادة الفلسطينية على الحرم القدسى الشريف بشرط نقلها إلى جهة إسلامية.

◄ الانكماش الاقتصادى على الأبواب.

◄ رفع أسعار الوقود بخمس وثلاثين أجورة، وبالتالى أصبح سعر لتر البنزين من نوع خمسة وتسعين أوكتان بالتعبئة الذاتية، خمسة شواقل وتسعا وسبعين أجورة.

esraa
22-05-2009, 07:59 PM
الجمعة 22/05/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تقول إن سلاح الجو الإسرائيلى يحضر نفسه لخوض حرب مع إيران، حيث أكمل الجيش تدريبات شملت عدة جبهات بما فيها سوريا وإيران، ورئيس الأركان الأمريكى يقول: إن حصول إيران على أسلحة نووية سيكون بمثابة كارثة بالنسبة للمنطقة والعالم.

◄الإذاعة تهتم بما صرح به رئيس الأركان المشتركة للجيش الأمريكى الأميرال مايك مولن بأن حصول إيران على أسلحة نووية سيكون بمثابة كارثة بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع، وقال مولن فى سياق إفادة أدلى به أمام لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ الأمريكى إن تزويد إيران بأسلحة نووية من شأنه أن يؤدى إلى سباق تسلح نووى فى المنطقة. وأعرب القائد الأمريكى عن اعتقاده بأنه يتوجب على الدول الكبرى العمل معا لحمل إيران على عدم تطوير قنبلة نووية والسعى إلى منع انتشار الأسلحة النووية بشكل عام.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄بعد يومين فقط على لقاء نتانياهو والرئيس الأمريكى باراك أوباما إخلاء نقطتين استيطانيتين عشوائيتين، ولكن كما يبدو فإن الحكومة تنوى إخلاء المزيد من المستوطنات العشوائية، وذلك بهدف تليين مواقف الأمريكيين قبيل خطاب الرئيس الأمريكى فى القاهرة.

◄رئيس الوزراء يقول بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لتوحيد شطرى العاصمة بأن القدس لن تُقسّم، وذلك فى ظل مبادرة الرئيس الأمريكى لتقسيم مدينة القدس. وقال نتانياهو: "إن القدس هى العاصمة الأبديّة للشعب اليهودى، وحائط يجمع الأماكن المقدسة فيها ستبقى بيد دولة إسرائيل".

◄اعتقال أربعة مسلمين فى مدينة نيويورك بعد أن استدرجهم أحد عملاء الإف-بى-آى لوضع عبوات ناسفة بالقرب من كنيس والمركز اليهودى بريبرديل شمال مدينة منهاتن.

معاريف
◄اهتمام كبير من الصحيفة بقضية هشام طلعت مصطفى، وتقول الصحيفة إن المحكمة المصرية تدين المليونير المصرى هشام طلعت مصطفى بقتل المغنية اللبنانية المعروفة سوزان تميم فى دبى وتحكم عليه بالإعدام.

◄الاهتمام بمصادقة مجلس الشيوخ الأمريكى على مشروع قانون يقضى برصد ميزانية إضافية بمبلغ واحد وتسعين مليار دولار لتمويل العمليات العسكرية الأمريكية فى العراق وأفغانستان، وسيفسح مشروع القانون المجال أمام زيادة عدد القوات الأمريكية فى أفغانستان.

◄أبدت أوساط مختلفة فى إسرائيل سخطها من الانتكاسة التى لحقت بجهاز الموساد بعد السقوط المتواصل لخلايا عملاء لإسرائيل على يد الأجهزة الأمنية اللبنانية, وتطرح الأسئلة المحيرة، كما وصفتها الصحيفة عن السبب وراء سقوط هذه الخلايا الواحدة تلو الأخرى.

وعرضت الصحيفة لبعض هذه التساؤلات حول موضوع اكتشاف خلايا عملاء إسرائيل فى لبنان, وطالب المسئولون بالإجابة عنها, ومن هذه التساؤلات حسب ما وردت فى الصحيفة ماذا حدث لمبدأ السرية التامة؟ وكيف يحدث أن يسقط أحد العملاء ليسقط بعده العشرات من أعضاء شبكة العملاء؟ وكيف يعقل أن يعرف العملاء بعضهم البعض؟ وهل تربطهم علاقة أخرى؟ ماذا حدث لمبدأ اعرف ما يخصك فقط؟، لأنه حسب المعلومات فإن العملاء اعترفوا بتفاصيل دقيقة فى التحقيق أكثر بكثير مما هو مسموح به.

لماذا لم تقم الجهات المختصة بإجراءات لإنقاذ باقى أعضاء الخلية؟ فكان يجب أن توقف جميع أنشطة الخلايا الأخرى بعد اكتشاف الخلية الأولى عام2005, وهل يُعقل أن تعطى الأوامر لبعض العملاء بإتلاف الأجهزة الموجودة لديهم بدلا من إنقاذهم عن طريق تهريبهم لإسرائيل؟.

هاآرتس
◄أبو مازن رئيس السلطة الفلسطينية يقول إن موقف رئيس الوزراء الإسرائيلى بالنسبة لمدينة القدس يشكل عقبة أمام السلام.

◄وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان يقول إن المستوطنات لا تشكل عقبة أمام التقدم نحو اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

◄ نفى مسؤول فى السلطة الفلسطينية بشدة تقارير إسرائيلية بإبداء السلطة استعدادها للموافقة على التنازل عن سيادة الحرم القدسى فى القدس لصالح طرف ثالث ضمن اتفاق نهائى للسلام مع إسرائيل.

واتهم نمر حماد المستشار السياسى للرئيس الفلسطينى محمود عباس، بوكالة الأنباء الألمانية الصحف والحكومة الإسرائيلية، بترويج الأكاذيب ومزاعم لا أساس لها من الصحة بشأن مواقف السلطة الفلسطينية لمحاربتها.

وقال حماد إن ما نشرته صحيفة "هاآرتس"حول إمكانية التنازل عن الحرم القدسى "افتراء كاذب لا أساس له من الصحة". وتساءل "نستعد لذلك لمن؟ ولصالح من؟ ونحن أصلا لا نجرى أى مفاوضات أو اتصالات وهذا غير مطروح فى مواقفنا"، وأضاف حماد أن السياسيين والإعلاميين الإسرائيليين لا يتوقفون عن إطلاق الأكاذيب بشأن موقفها وقياداتها، لغرض إضعافها وتعزيز الانقسام الفلسطينى الداخلى، متهما الصحف الإسرائيلية بمجملها بالكذب.

esraa
23-05-2009, 10:40 PM
السبت 23/05/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بتصريح حزب اللكيود، الذى يرد على التصريح الذى أصدرته فرنسا حول مناداتها بأن تكون القدس عاصمة للدولتين الإسرائيلية والفلسطينية. وجاء فى بيان أصدره الليكود، أن الإسرائيليين لا يوافقون على تجزئة مدينة القدس مثلما يرفض الفرنسيون تجزئة عاصمتهم باريس، وقال رئيس طاقم التعقيب لليكود أوفير أكونيس، إن القدس ستظلّ تحت السيادة الإسرائيلية فى أى اتفاق مع الفلسطينيين، وكانت وزارة الخارجية الفرنسية قد أصدرت بياناً تعقيباً على الأقوال التى أدلى بها رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو حول ضرورة بقاء القدس الموحدة عاصمة إسرائيل، ووصفت الخارجية الفرنسية هذه الأقوال بأنها ضارة، كما دعت فرنسا إلى تجميد النشاطات الاستيطانية.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄أعلنت واشنطن، أن الرئيس الأمريكى باراك أوباما لن يستعرض خلال زيارته المرتقبة لمصر خطة السلام التى أعدها لتسوية الخلافات فى منطقة الشرق الأوسط، وقال الناطق بلسان البيت الأبيض الأمريكى روبرت جيتس، إن الكلمة التى سيلقيها الرئيس أوباما فى العاصمة المصرية سيتطرق إلى مجمل العلاقات بين واشنطن من جهة والعالم الإسلامى من جهة أخرى.
وأكد الناطق الأمريكى، أن هذه الكلمة لن تتطرق إلى تفاصيل المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلى والفلسطينى، وجاءت أقوال الناطق الأمريكى تعقيباً على التقارير التى نشرت فى إسرائيل مؤخراً ومفادها، أن الرئيس الأمريكى ينوى استعراض خطته السلمية خلال الكلمة التى من المقرر أن يلقيها فى القاهرة فى الرابع من شهر يونيو المقبل.

◄حالة من القلق فى إسرائيل بعد الاستطلاع الذى أجراه مركز الدراسات الإيرانية فى جامعة تل أبيب، والذى أظهر أن %23 من الإسرائيليين سيهاجرون من البلاد إذا امتلكت إيران قنبلة نووية،
وأبدى 85% من الإسرائيليين خوفهم من إمكانية حيازة إيران للسلاح النووى، فيما توقع 75% فشل الحوار الأمريكى الإيرانى وأيد 41% هجوماً إسرائيلياً على المنشآت الإيرانية دون انتظار نتائج الحوار الأمريكى الإيرانى، فيما أعرب 8% فقط عن عدم خوفهم من حيازة إيران لمثل هذا السلاح.

وأظهر الاستطلاع، أن النساء تخشى من السلاح النووى الإيرانى أكثر من الرجال، والبالغون أكثر من الشباب وأن مؤيدى اليسار والوسط يخشون أكثر من مؤيدى اليمين، حيث أعربت 83% من النساء عن خوفهن من السلاح النووى الإيرانى مقابل 78% من الرجال، وقالت 39% من النساء بأنهن سيدرسن إمكانية هجرة إسرائيل مقابل 22% فقط من الرجال، وقال 89% ممن تبلغ أعمارهم 42 عاماً فما فوق بأنهم سيهجرون إسرائيل مقابل 61% من الشباب الذين تقع أعمارهم ما بين 18-41عاماً.

◄منعت الحاخامية العسكرية الإسرائيلية إحدى المجندات من تلاوة صلاة قاديش على روح جدتها المتوفاة فى كنيس القاعدة العسكرية فى الأسبوع الماضى لأنها امرأة، ولأن صوتها يثير الغريزة الجنسية عند الرجال، وقالت الصحيفة جيإن الحاخام (إيال إكرم)، الذى يعتبر المفتى الشرعى فى الجيش، أفتى بالتعاون مع عدد من الحاخامات المتشددين منع المجندة من تلاوة صلاة القاديش فى الكنيس، حتى بوجود عدد من الرجال.

صحيفة معاريف
◄الصحيفة تهتم بتصريحات الرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد، الذى اتهم المرشحين الآخرين للرئاسة فى إيران بأنهم يضعفون موقف الأمة الإيرانية من خلال التحدث عن ضرورة تليين سياسة طهران تجاه الغرب، وكان عدد من المرشحين للرئاسة هاجموا نجاد بسبب تصريحاته المتطرفة لاسيما بخصوص نفى وقوع الهولوكوست، مؤكدين أن هذه التصريحات أدت إلى إضعاف مكانة إيران على الحلبة الدولية.

صحيفة هاآرتس
◄أعادت قوات الأمن الفلسطينية إلى مكتب التنسيق والارتباط امرأتين إسرائيليتين دخلتا مدينة طولكرم بدون إذن، وأحيلت المرأتان إلى التحقيق، وأكدت مصادر فى الجيش الإسرائيلى أنه يحظر على الإسرائيليين دخول المناطق المصنفة "إى" الخاضعة لسيطرة كاملة للسلطة الفلسطينية.

esraa
24-05-2009, 06:55 PM
الأحد 24/5/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بما أعلن عنه، ووصف بأنه نتائج جديدة ومفاجئة حول توصل فريق التحقيق الدولى فى اغتيال رئيس الوزراء اللبنانى الأسبق رفيق الحريرى إلى تورط منظمة حزب الله اللبنانية فى عملية الاغتيال. والإذاعة تستشهد بما ذكرته مجلة دير شبيجل الألمانية فى موقعها على الإنترنت فى هذا الصدد.

وقالت المجلة إن الجناح العملياتى الخاص فى الحزب الذى كان يرأسه عماد مغنية يقف وراء الاغتيال، وأضافت أن أحد أعضاء الحزب اشترى عشرة هواتف نقالة تم تعقب مكالمات منها فى مكان الاغتيال. كما أن سيارة الميتسوبيشى البيضاء التى يعتقد بأنها استخدمت فى التفجير مملوكة لأحد أعضاء الحزب.

◄حالة من القلق تسيطر على عدد كبير من الإسرائيليين بعد الإعلان فى الكويت عن اكتشاف إصابات بفيروس أنفلونزا الخنازير لدى جنود أمريكيين فى البلاد، والإذاعة تهتم بما صرح به وكيل وزارة الصحة الكويتية بأنه تم اكتشاف هذه الحالات لحظة وصول الجنود إلى أرض الكويت، حيث تم عزلهم فى قاعدتهم العسكرية لإعطائهم العلاج المناسب.

وقد غادر معظم الجنود المصابين الكويت، ومن المقرر أن يغادرها الباقون فى موعد لاحق.

صحيفة يديعوت أحرونوت
◄الصحيفة تهتم بما قاله الرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد حول أن الرئيس الأمريكى براك أوباما وافق على تأجيل المحادثات بشأن البرنامج النووى الإيرانى إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية التى ستجرى فى إيران فى الثانى عشر من الشهر القادم. وموقع الصحيفة يهتم بما قاله الرئيس أحمدى نجاد خلال مؤتمر صحفى عقده فى طهران حول أن القوى الكبرى كانت تصر على إجراء هذه المفاوضات قبيل الانتخابات، إلا أنها عدلت عن موقفها هذا عقب إلحاح إيرانى.

◄قالت مصادر فلسطينية إن زوارق حربية إسرائيلية أطلقت النار باتجاه قوارب صيد فلسطينية قبالة شواطئ شمال قطاع غزة، وهو ما سبب حالة من الذعر والهلع للفلسطينيين، وتوقف العديد منهم عن الصيد بسبب هذه الطلقات. وعلى الرغم من ذلك فإن القيادة العسكرية الإسرائيلية لم تعلق على هذا الموضوع حتى الآن.

صحيفة معاريف
◄قالت الصحيفة إن الحكومة قررت خلال الأشهر القليلة القادمة إغلاق مراكز العلاج النفسى والصدمات فى بلدة سديروت والقرى المحاذية لقطاع غزة. موضحة أن السبب فى إغلاق تلك المركز يرجع إلى العجز فى ميزانية البلاد. وتقوم هذه المراكز بتقديم المساعدات الأولية للمتضررين والمصابين نفسياً وبحالات الهلع والخوف أثناء سقوط الصواريخ على المستوطنات، وذكرت الصحيفة أنه ومع نهاية الأشهر الستة القادمة، سيتم إغلاق مراكز "الحصانة ضد الصدمة النفسية" و"الكارثة الجماعية فى المنطقة"، والتى تعنى بتقديم العلاج للمتضررين والمصابين بالهلع.

صحيفة هاآرتس
◄كتب يوسى ميلمان محرر الشئون الأمنية فى الصحيفة، أن اعتقال عملاء الاستخبارات الإسرائيلية من الوحدة "504"، المعنية بالتجسس على لبنان، يتيح الاطلاع على بعض طرق عمل الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، الموساد والاستخبارات العسكرية.

وأضاف ميلمان أنه بموجب تقسيم العمل المتبع فى الاستخبارات الإسرائيلية، فإن الموساد يقوم بتفعيل العملاء عن طريق "تسومت – شعبة تفعيل العملاء" و"قيسارية – الوحدة العملانية"، الذين يتم تجنيدهم فى بلاد تعتبر قاعدة للتجنيد والانطلاق تسمى "بلاد قاعدة"، ومن هناك يتم إرسالهم لتنفيذ مهمات فى "دول الهدف".

وأشار إلى أن الاستخبارات العسكرية "أمان"، لديها وحدة خاصة لتفعيل العملاء تحمل الرقم "504". وبموجب تقسيم العمل بينها وبين الموساد، فهى المسئولة عن تفعيل العملاء فى المناطق الحدودية مع إسرائيل، فى سوريا ولبنان ومصر، بالإضافة إلى مناطق السلطة الفلسطينية.

وتابع أنه على الرغم من تقسيم العمل بين الموساد وبين "504" يفترض أن يكون واضحاً، إلا أنه يتضح، بالرغم من التنسيق القائم بينهما، أنه من الممكن أن يمس عمل جهاز استخبارى بعمل الجهاز الموازى. وأشار فى هذا السياق إلى أن ما حصل فى لبنان يجعل من هذه المسألة أكثر حدة، خاصة مع دخول طرف استخبارى ثالث، هو الشاباك، فى سنوات معينة.

وبحسب الكاتب، فإنه بعد أن نشرت قناة "المنار" عن اعتقال 18 لبنانياً بتهمة التعامل مع إسرائيل، فإن قصصهم التى تناقلتها وسائل الإعلام اللبنانية تتيح الاطلاع على طرق عمل الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، والأهداف والأجهزة المستخدمة.

ونقل الكاتب عن معلقين إسرائيليين قولهم إن سقوط الشبكة يعود إلى خلل فى الاتصال بين العملاء، وإن ما نشر فى لبنان عن سقوط الشبكة، على أن ذلك ليس بسبب الاعترافات أساساً، وإنما لسبب آخر يبقى سراً ويكشف عنه لاحقاً، من المرجح أن يكون تفعيل أجهزة تصنت أدت إلى إسقاط الشبكة.

وبحسب الكاتب، فإن السنوات الأخيرة شهدت قيام وكالة الاستخبارات الأمريكية (سى.آى.إيه) بتقديم الإرشاد والتدريب والتأهيل والعتاد للأجهزة الاستخبارية اللبنانية. ومن الواضح أن الكاتب هنا يلمح إلى إمكانية استخدام ذلك فى الكشف عن شبكة العملاء.

◄تواصل ردود الفعل على الساحة الإسرائيلية بعد نشر عدد من وسائل الإعلام الإسرائيلية لتحقيق مثير بثه المركز العام للدرسات العسكرية الإسرائيلى، والذى أشار أنه خلافاً لـ "الخرافة" المتداولة و"الذاكرة الجماعية" فى إسرائيل التى تبدو كأنها اضطرت إلى احتلال الجولان السورى عام 1967 لحماية مستوطناتها وقراها الزراعية فى الشمال من "الاستفزازات السورية المتواصلة"، فإن إسرائيل هى التى بادرت منذ اتفاق الهدنة عام 1949 "وفى غالبية الحالات" إلى استفزاز السوريين لتتوافر لها الحجة لرد عسكرى عنيف أضعاف المرات.

ونقل التحقيق ما قاله وزير الدفاع الإسرائيلى إبان حرب 1967 موشيه ديان بعد تسع سنوات من احتلال الجولان ونشر قبل 12 عاماً، من أن 80% من حوادث إطلاق النار مع السوريين بدأت عندما كنا نرسل معدات عسكرية إلى داخل الأراضى السورية، فيواصل تقدمه حتى يغضب السوريون ويطلقون النار عليه، وعندها كنا نشغّل المدفعية والطيران الحربى.

وكشف التحقيق أنه أيضاً وخلافاً للأسطورة التى ما زالت سائدة بأن مزارعينا كانوا يتعرضون أثناء فلاحة حقولهم لنيران جنود سوريين بلا سبب، وبأن القصف السورى هرّب أولادنا الذين أرادوا اللعب فى بيوتهم بهدوء إلى الملاجئ، فإن الواقع هو أن إسرائيل، ليس فقط لم تتعرض لقصف، إنما هى التى بادرت إلى استفزاز السوريين حين كان الجيش الإسرائيلى يرسل أعضاء القرى الزراعية (الكيبوتسات) المحاذية للحدود لحراثة أراضٍ لا قيمة زراعية لها بغرض استفزاز السوريين ليطلقوا النار على المزارعين، ما يوفر الحجة لإسرائيل للرد بقوة هائلة أضعاف المرات.

esraa
25-05-2009, 08:53 PM
الاثنين 25/5/2009

إذاعة صوت إسرائيل
◄الإذاعة تهتم بتهديد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالاستقالة من منصبه فى حال استمر العجز المالى الكبير الذى تعانيه السلطة ويجعلها غير قادرة على الإيفاء بالتزاماتها المالية لتسيير أمورها. وأشارت مصادر فلسطينية للإذاعة إلى أن أبرز القضايا التى سيتحدث فيها عباس مع الرئيس الأمريكى باراك أوباما خلال زيارته المنتظرة لواشنطن هى الدعم المالى للسلطة الفلسطينية.

يديعوت أحرونوت
◄"الهيئة من أجل جلعاد شاليط" تقول إن الحكومة تترك شاليط لمصيره. وذلك بعد مرور شهرين على تشكيل الحكومة الجديدة لم تلتئم اللجنة الوزارية التى تعنى بموضوع جلعاد شاليط. ولم يتم حتى الآن إيجاد من يستبدل مبعوث رئيس الوزراء السابق إيهود أولمرت بالنسبة لموضوع جلعاد شاليط عوفر ديكل.

◄تحت شعار تهويد الشمال وتجنيد اليهود لمواجهة سيطرة العرب على المدن الشمالية، أجرى نواب الحزب اليمينى المتطرف (إيحود ليئومي) أمس الأحد جولة فى عدد من مدن الشمال على رأسها "كرميل"، و"نتسرات عيليت" التى شهدت فى السنوات الأخيرة ازدياداً فى أعداد قاطنيها العرب، لمحاربة المد العربى فى تلك المدن. وأعلن الحزب أن هدف الزيارة هو الاطلاع عن كثب على سيطرة العرب على مدن الشمال، وإعداد خطة عمل لوقف هذه الظاهرة وإعادة تهويد الجليل إلى صدارة الاهتمام الرسمى والشعبى.

معاريف
◄قانون الولاء والإخلاص لدولة إسرائيل، والذى أطلقه وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان، يطرح على طاولة البحث فى الكنيست من جديد. وينص اقتراح هذا القانون على أن يوقّع كل مواطنى الدولة بمن فيهم العرب على تصريح الولاء والإخلاص لدولة إسرائيل.
**كشف النقاب عن خطّة للمستوطنين تتعامل مع مواجهة عملية إخلاء المستوطنات المزمع إخلاؤها فى الضفة الغربية.

وتنص الخطة على محاولة بناء مستوطنتين عشوائيتين بدلا من أى مستوطنة يتم إخلاؤها. أما الخطوة فهى إرسال مئات الشباب إلى المناطق الفلسطينية بهدف بناء تخشيبات أو أكواخ أو عرائش، مما يحدو بقوات جيش الدفاع التواجد بجانبهم لحمايتهم. الخطوة الثالثة ستكون سياسية وسيتم من خلالها إطلاق حملة إعلامية ضد رئيس الوزراء نتانياهو والضغط على حزبى إسرائيل بيتنا وشاس للانسحاب من الحكومة.

◄التضخم المالى يعود إلينا عبر رفع الأسعار لبعض السلع فى الأشهر القليلة القادمة.

◄أبرزت الصحيفة قضية الانتخابات التى ستجرى فى لبنان فى السابع من يونيو المقبل، ونقلت عن مصادر أمنية رفيعة المستوى فى تل أبيب قولها إن إسرائيل قلقة للغاية مما سمته سقوط لبنان بأيدى منظمة حزب الله، لافتة إلى أنّ هذه الانتخابات بمثابة مفترق حاسم فى مستقبل منطقة الشرق الأوسط: فهل أرض الارز ستعود لتكون ديمقراطية مؤيدة للغرب أم ستصبح حلقة إضافية فى محور الشر، أى مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية والجمهورية العربية السورية.

وقال محلل شئون الشرق الأوسط فى الصحيفة جاكى حوجي، إنّه وفق تقديرات المحللين فى لبنان فإنّ الكتلة الشيعية ـ المسيحية بقيادة حزب الله ستنتصر فى الانتخابات، الأمر الذى يشعل ضوءاًَ أحمر فى إسرائيل. وأضاف حوجى نقلاً عن مسئول سياسى كبير فى تل أبيب أنّ دولة حزب الله هى كابوسنا وكابوس الأمريكيين.

وأضافت الصحيفة أنّه فى المنظومة الأمنية الإسرائيلية يخشون ليس فقط من انتصار نصر الله، بل وأيضاً من إمكانية أن يحاول حزب الله إثارة استفزاز وجر إسرائيل إلى تصعيد فى حال شعوره بالضعف قبل يوم الحسم، أى السابع من يونيو القادم.

وتابع حوجى قائلاً إنّه حسب التقديرات التى تطلق هذه الأيام فى العاصمة اللبنانية، بيروت، سيفوز حزب الله وحركة أمل وحليفهما المسيحى ميشيل عون، بفارق صغير، وزاد أنّه إذا ما تحقق هذا السيناريو، فستكون هذه هى المرة الأولى التى يحظى بها حزب الله بفرصة ملموسة للوقوف فى رأس ائتلاف السلطة فى لبنان، لافتاً إلى أنّه اليوم يقود الحكومة ائتلاف من الأحزاب المؤيدة للغرب، بقيادة سعد الحريرى السنى ووليد الجنبلاط الدرزى ومسئول الكتائب السابق سمير جعجع وغيرهم، وفى حال هزموا من قبل حزب الله فإنّ الأمر سيشكل ضربة للسياسة الأمريكية فى الشرق الأوسط وانتصاراً لحلفاء إيران وسوريا.

هآرتس
◄الولايات المتحدة تعارض موقف رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو بالنسبة لمكانة القدس، وتقول إنه سوف يتم تحديد مصير المدينة من خلال المفاوضات فقط.

◄اللقاء المزمع عقده بين وزير الخارجية ليبرمان ووزير الخارجية الروسى الذى التقى أمس خالد مشعل حدا بليبرمان إلى التراجع عن نيته التنديد بهذا اللقاء، وذلك بهدف الامتناع عن المواجهة السياسية مع الروس.

◄قررت المنظمات اليمينية إقامة نقطة استيطانية جديدة وربما توسيعها عوضاً عن أى نقطة استيطانية أخرى ستتم إزالتها. وبموجب هذا المخطط سيتم تخزين مواد بناء ومواد خام فى مناطق مختلفة من الضفة الغربية لإعادة بناء النقاط الاستيطانية المنوى تفكيكها. وستقوم المنظمات اليمينية بحملة إعلامية ضد رئيس الوزراء فى الوسطين اليهودى المتزمت واليهود المنحدرين من أصل روسى.

esraa
21-06-2009, 09:03 PM
الاحد 21/6/2009

http://www.youm7.com/images/issuehtm/images/youm/logo/abry/sot.png
إذاعة صوت إسرائيل
بدأت الإذاعة الإسرائيلية إرسالها اليوم فى بداية نشرتها الإخبارية عن الزيارة التى سيقوم بها وزير الدفاع الإسرائيلى "إيهود براك" للقاهرة اليوم مع تلبية لدعوة وجهها إليه الرئيس حسنى مبارك.

وأضافت الإذاعة أن باراك سيجرى خلال الزيارة محادثات مع مبارك ونظيره المشير حسين طنطاوى ومع مدير المخابرات المصرية العامة الوزير عمر سليمان، وأشارت الإذاعة أنه من بين المواضيع التى ستناقش بحث العملية السلمية والأوضاع فى قطاع غزة والجهود الرامية للإفراج عن الجندى المخطوف من قبل حركة المقاومة الإسلامية "حماس" فى قطاع غزة جلعاد شاليط.

وذكرت الإذاعة أن هناك ثمة بوادر تشير إلى احتمال حدوث انطلاقة فى المساعى للتوصل إلى صفقة تبادل بين إسرائيل وحماس، وأضافت الإذاعة أن مصادر سياسية إسرائيلية قالت إن الاتصالات فى ملف شاليط لم تصل إلى أى تقدم.

ثم نقلت الإذاعة خبرا عن التدابير التى تتخذها أجهزة الأمن المصرية لوقف تسلل الأفارقة إلى إسرائيل عبر حدودها، حيث قالت إن أجهزة الأمن المصرية اتخذت عددا من التدابير والإجراءات التى من شأنها وقف تسلل الأفارقة إلى إسرائيل، فى أعقاب ارتفاع معدلاتها.

ونقلت الإذاعة عن صحيفة "الحياة اللندنية" عن مصدر أمنى مصرى قوله إ‏نه تم تشديد إجراءات التدقيق فى هوية جميع القادمين إلى سيناء، إضافة إلى تعزيز الوجود الأمنى على الطرق التى يسلكها الأفارقة.

وأشارت الإذاعة إلى أن أجهزة الأمن المصرية أحبطت أربع محاولات لتهريب 38 أفريقيا إلى الأراضى الإسرائيلية الأسبوع الماضى.

ثم نقلت الإذاعة عن مصادر فلسطينية قولها إن إسرائيل وافقت على معظم أسماء المسجونين فى قائمة حماس لتبادلهم بجلعاد شاليط، وأضافت أن تلك المصادر المطلعة ذكرت أن الجانب الإسرائيلى أبلغ حركة حماس عبر رسالة تسلمتها الحركة من الرئيس الأمريكى الأسبق "جيمى كارتر" عن موافقة إسرائيلية على معظم الأسماء التى اقترحتها حماس لتبادلهم بالجندى شاليط.

وأضافت الإذاعة عن المصادر أن "كارتر" قام بنقل هذه الرسالة خلال زيارته الأخيرة لقطاع غزة، ولكنه لم يؤكد هذا الخبر حتى الآن من الجانب الإسرائيلى.

وعن الإحداث المضطربة بإيران قالت الإذاعة فى نهاية نشرتها الصباحية أن هناك تتضارب فى الأنباء حول عدد ضحايا المظاهرات العنيفة التى جرت فى طهران أمس السبت، احتجاجا على نتائج الانتخابات الرئاسية.

ونقلت الإذاعة عن شبكة "سى إن إن" الأمريكية نقلا عن مصادر فى المستشفيات الإيرانية أن 19 متظاهرا قتلوا بنيران قوات الأمن الإيرانية، فى حين أشارت بعض التقارير إلى أن عدد القتلى يبلغ 150 شخصا.

وقالت الإذاعة إنه شوهد أفراد قوات الأمن الإيرانية فى صور تم ترويجها على شبكة الإنترنت وهم يطلقون النار باتجاه المتظاهرين ويضربونهم بـ"الهراوى" ويستخدمون الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريقهم، وأضافت الإذاعة أنه قد نظمت مظاهرات مماثلة فى مدن إيرانية أخرى.

ونقلت الإذاعة تكرار دعوة المرشح الخاسر فى الانتخابات الإيرانية "مير حسين موسوى" أمس إلى إلغاء نتائج انتخابات الرئاسة قائلا "إن التزوير تم التخطيط له قبل شهر من الانتخابات" وأضافت أنه شدد على أنه لا يخاف الموت، داعيا الإيرانيين إلى إعلان إضراب عام فى حال اعتقاله.

اهتمت معظم الصحف الإسرائيلية اليومية بالأحداث الساخنة على الساحة الإيرانية والتطورات الشديدة التى حدثت عقب إلقاء مرشد الثورة الإيرانية "على خامنئي" خطبة الجمعة والتى هدد فيها المتظاهرين الرافضين للنتائج الانتخابات الإيرانية الأخيرة..

http://www.youm7.com/images/issuehtm/images/youm/logo/abry/ynet.png
يديعوت أحرونوت
والد شاليط يوجه اتهاما إلى أولمرت
عن قضية الجندى المخطوف من قبل حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والتى أصبحت حديث الشارع الإسرائيلى منذ 3 سنوات، قالت الصحيفة إن "ناعوم شاليط" والد شاليط أتهم رئيس الوزراء السابق "إيهود أولمرت" بأنه لم يقم بما كان يستطيع من أجل الإفراج عن ابنه.

وقالت الصحيفة إن ناعوم أوضح خلال مقابلة تلفزيونية أجرتها معه القناة الثانية الإسرائيلية, "أنه على الرغم من كل البيانات المتعاقبة لأولمرت بأن الحكومة تعمل كل ما فى وسعها من أجل إرجاع جلعاد, لكنى أعلم أنه لم يبذل جميع الجهود المطلوبة منه", مضيفاً أنه علم هذا من مصادر لها علاقة بالأمر.

تقدم ملحوظ فى قضية شاليط وعدم حدوث تقدم بصفقة تبادل الأسرى
نقلت الصحيفة اليوم عن مصادر إسرائيلية مقربة من باراك قولها إنه سيطرح خلال لقائه بالمسئولين المصريين، وبينهم مدير المخابرات المصرية الوزير "عمر سليمان"، موضوع الجندى الإسرائيلى الأسير فى القطاع جلعاد شاليط وصفقة تبادل أسرى بين إسرائيل وحماس.
وأضافت الصحيفة أن مصادر سياسية إسرائيلية رفيعة المستوى نفت أنباء تحدثت عن حدوث تقدم فى مسالة تبادل الأسرى، وشددت تلك المصادر على أنه "لم يحدث أى تقدم فى هذا الموضوع حتى الآن".

ونقلت يديعوت عن مصادر فى مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية قولها إن مسئول ملف المفاوضات حول التبادل "حجاى هداس" شكل طاقما فى الأيام الماضية بهدف التدقيق فى سبل استئناف المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحماس حول صفقة تبادل الأسرى.

من جهة أخرى قال المحلل العسكرى بالصحيفة "رون بن يشاى" أن تفاصيل حول خطة مصرية غايتها الوصول إلى تهدئة طويلة الأمد بين إسرائيل وحماس والتوصل إلى مصالحة فلسطينية داخلية والإعداد لانتخابات رئاسية وتشريعية فى السلطة الفلسطينية وفتح معابر غزة والسماح بإعادة إعمار القطاع فى أعقاب الدمار الهائل الذى خلفته الحرب على غزة.

وأضاف بن يشاى أن زيارة الرئيس الفلسطينى محمود عباس إلى سورية ولقاءه الرئيس السورى بشار الأسد وسفر باراك إلى القاهرة اليوم لم يأتِ من صدفة، وإنما للتباحث فى دفع الخطة السياسية التى بادرت إليها مصر والتى حصلت على موافقة وترحيب أميركى.

وذكرت يديعوت أن الخطة تقضى بإبرام صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل وحماس وأنه لن يتم إطلاق سراح أسرى فلسطينيين مركزيين الذين تطالب حماس بإطلاقهم مقابل شاليط.

مشرفون أجانب على معابر إعمار غزة
قالت الصحيفة أنه سيشرف مراقبون أجانب على المعابر التى سيدخل عبرها مواد بناء لإعادة إعمار قطاع غزة، بحسب الخطة التى وضعت لذلك الغرض، وأضافت الصحيفة أن مصر ستفتح معبر رفح لعبور الأفراد والبضائع تحت إشراف مراقبين من السلطة الفلسطينية ودول أوروبية وستشرف إسرائيل على ما يحدث فى المعبر عن بعد بواسطة كاميرات.

من جهة أخرى قالت الصحيفة إن إسرائيل مهتمة بصورة أساسية بمنع أى وضع يتم خلاله السماح لحماس بالعودة إلى الضفة الغربية والسيطرة على السلطة الفلسطينية إلى جانب التوصل إلى صفقة تبادل أسرى واستعادة شاليط، وأضافت الصحيفة أنه لتحقيق ذلك زار كل من رئيس مجلس الأمن القومى الإسرائيلى "عوزى أراد" ورئيس الدائرة السياسية والأمنية فى وزارة الدفاع الإسرائيلية "عاموس جلعاد" مصر الأسبوع الماضى ويزورها "باراك" اليوم.

حرب إسرائيلية جديدة على غزة بعد 17 يوما إذا لم يتم التوصل إلى تهدئة
وفى هذا السياق قال "رون بن يشاى" المحلل العسكر بالصحيفة إن المسئولين فى وزارة الدفاع الإسرائيلية الذين تحدثوا مع الصحفيين الإسرائيليين مؤخرا، قالوا إن زيارات المسئولين الإسرائيليين إلى مصر والاتصالات الكثيفة الحالية، هدفها التوصل على صفقة تبادل أسرى لكن من الناحية الفعلية فإنه تجرى مفاوضات حول بنود "التهدئة الكبرى".

وأضاف بن يشاى أنه "بعد 17 يوما سنعرف ـ على ما يبدو ـ ما إذا كانت وجهة المنطقة نحو تهدئة أم أنه ينبغى الشروع فى استعدادات لعملية رصاص مصبوب 2"، أى لحرب إسرائيلية جديدة على غزة.

شريط فيديو يهز العالم
تحت عنوان رئيسى "شريط فيديو يهز العالم" بدأت الصحيفة عددها اليوم السبت، بهذا الخبر الذى يصور فيه قتل أفراد الشرطة الإيرانية للمتظاهرين، حيث قالت الصحيفة إن شريط للفيديو قد تم بثه أمس على شبكة الإنترنت يصور فيه قتل متظاهرة إيرانية على يد قوات الشرطة أصبح رمزا جديدا للتمرد والثورة فى إيران، وأضافت الصحيفة أن الجماهير لم تلتزم بأوامر "خامنئى" وخرجت إلى الشوارع تردد الهتافات "الموت للديكتاتور.. الموت للطاغية".

وفى متابعة للشأن الإيرانى أشارت الصحيفة إلى ازدياد الهرب من الخدمة العسكرية من جانب الشباب الإيرانى فى الحرس الثورى واعتقال أكثر من 16 ضابطا فى الحرس الثورى من مؤيدى المرشح الخاسر "مير موسوى"، وأضافت الصحيفة أن هناك ضغوطا على الرئيس الأمريكيى "باراك أوباما" لتشديد موقفه من النظام الإيرانى.

هروب صحفى أمريكى من طالبان
ذكرت يديعوت أن صحفيا أمريكيا قام بالهرب من يد مسلحين من حركة طالبان بأفغانستان بعد مضى 7 أشهر من احتجازه، وقالت الصحيفة إن قضية اختطافه بقيت فى سرية تامة طوال تلك الفترة حفاظا على حياته.

http://www.youm7.com/images/issuehtm/images/youm/logo/abry/nrg.png
معاريف
بداية حرب بين المعارضة والحكومة فى إسرائيل
ذكرت صحيفة معاريف أن قوائم المعارضة فى الكنيست الإسرائيلى ستقدم غدا، الاثنين، عدة اقتراحات لحجب الثقة عن الحكومة الإسرائيلية الحالية برئاسة "بنيامين نتانياهو" تحت شعار"الحكومة خطيرة وتمس بمكانة الكنيست والديمقراطية".

وأضافت الصحيفة أن القوائم التى ستعمل على تقديم الاقتراحات بحجب الثقة عن الحكومة, هى قائمة "حزب كاديما" الذى يترأسه زعيمة المعارضة ووزيرة الخارجية السابقة "تسيبى ليفنى" و"الاتحاد الوطنى" و"القائمة العربية الموحدة", "الحركة العربية للتغيير", و"حزب ميرتس اليسارى" و"حزب حداش".

مضيفة أن حزب الاتحاد الوطنى سيقدم اقتراحا حجب الثقة عن الحكومة تحت عنوان "رئيس الحكومة نتانياهو استعد خلال خطابه فى جامعة "بار آيلان" بتل أبيب مطلع الأسبوع الماضى بالاعتراف بدولة فلسطينية منزوعة السلاح وبلا أى سيادة".

وأوضحت الصحيفة أن الحكومة تنوى وعلى الفور, العمل على طرح عدة اقتراحات ضد المعارضة للتصويت عليها فى الكنيست, وعلى رأسها قانون "موفاز" الذى يسمح لسبعة أعضاء من الكنيست فى فترة ولا يتهم بالاستقالة من قوائمهم الأصلية وإنشاء كتل مستقلة أو الانخراط فى كتل أخرى.

وأضافت الصحيفة أنه فى المقابل لذلك تفكر المعارضة وللمرة الثانية بالخروج من قاعة الكنيست باحتجاج وهذه المرة وقت المصادقة على قوانين الانفصالات الحكومية, والتأكيد على أن الحكومة تقوم بانقلاب ضد الكنيست.

أنفلونزا الخنازير تهدد نتانياهو
ذكرت صحيفة معاريف أن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو ترأس جلسة الحكومة الأسبوعية بعد حضوره متأخرا, وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية نقلت عن مقربين من نتانياهو تأكيده قبل ساعة فقط على موعد الجلسة، أنه لا يستطيع الحضور لأسباب شخصية, وأن القائم بأعماله سيدير الجلسة.

وأضافت الصحيفة أن مصادر رسمية أكدت أن تأخر نتانياهو ليس له علاقة "بأنفونزا الخنازير", وذلك بعد أنباء نشرت نهاية الأسبوع الماضى تؤكد إصابة سائق زوجة السكرتير العسكرى لنتانياهو الجنرال "مائير كليفى", وتم إخضاع كليفى وزوجته للفحص الإلزامى, ليتبين لاحقا أنهم غير مصابين بأنفلونزا الخنازير.

وقالت الصحيفة إن نتانياهو للمرة الثانية خلال الفترة الأخيرة يغير من طبيعة أعماله, حيث ألغى الأسبوع الماضى التصريح المعتاد قبل بداية جلسة الحكومة, واليوم اعتذر عن الجلسة ثم أتى فى وقت متأخر لحضور الجلسة, وعلى ما يبدو فإن الحكومة ستمنع الصحافة من تغطية الجلسة.

http://www.youm7.com/images/issuehtm/images/youm/logo/abry/haaretz.png
هآرتس
الاضطرابات فى إيران لن تنته
فى متابعة للشأن الإيرانى، نقلت صحيفة معاريف فى عددها اليوم تردى الأوضاع على الساحة الإيرانية والذى أصبح يأخذ شكلا أكثر دموية، حيث نقلت الصحيفة تصريحات مرشح الانتخابات الخاسر "مير موسوى" قوله بأنه مستعد للتضحية بنفسى من أجل الهدف وهو إبعاد نظام الديكتاتورية عن الشعب الإيرانى.

وأضافت الصحيفة أن زعيم المعارضة الإيرانى لم يتوانَ فى خرق تعليمات مرشد الثورة والنظام الإيرانى "آية الله خامنئي" وأنه قد تضاربت الأنباء حول عدد القتلى والجرحى فى صفوف المتظاهرين الإيرانيين، وفى نفس السياق نقلت الصحيفة تصريح "شيرين عبادى" الحائزة على جائزة "نوبل" أن إيران على حافة "حرب أهلية".

وقالت الصحيفة إن كل من موقعى "جوجل" والـ"فيس بوك" أطلقتا خدمة للترجمة إلى الفارسية لمساعدة الإيرانيين على كسر الحصار الإليكترونى الذى تتخذه الحكومة الإيرانية ضد الشعب الإيرانى حاليا.

الأسد يرفض مطالب نتانياهو
ذكرت صحيفة ها آرتس اليوم أن الرئيس السورى "بشار الأسد" رفض مطالب رئيس الوزراء الإسرائيليى "بنيامين نتانياهو" للعودة لمفاوضات السلام مرة أخرى، وقالت الصحيفة إن مبعوث السلام الأمريكى للشرق الأوسط "جورج ميتشل" صرح بأن المفاوضات ستستأنف من النقطة التى توقفت عندها.